Skip to main content

Full text of "Dars e Nizami Darja Sabeaa Maoqoof Alai 7th year"

See other formats


ol 


22111111111115 


O 
O 
10 
۹ 


ا 


الإمام المحدث محمدبر. عبد الله الخطيب التتريزويلك 
لاه 0 

ع الحاشية ية على سكاة الصائيم 

ر للإمام العلامة السيد الشربيت الجترجان رلله 

- AAI” اه‎ / 


وبالتعليمّات ا لض ر ةا لاطو زو من الشروع الہ 


الد الرابع 
كتاب الطب و الرقى - تاب الرؤيا - كتاب الآداب - كتاب الرقاق- تاب الفتن 
كتاب أحوال القيامة و بدء الخلق . كتاب الفضائل و الشمائل . ڪتاب المناقب 


0000000000000000 0000000000000 


4 
0 
روت 


م 
ESET‏ 


25200 


الإمام المحدث محمد بر. عبد الله الخطيب التتريزو يلك 
۷ھ 


مع الماشية يفيه على سْكاة الصاح 
للإمام العلامة السيد الشريت الجرجان رل 
و ع لاش = ا ارف 


وبا لای مات ا لض ر ةا لاخو زح من الشروع الغ 


اجلد الرابع 
كتاب الطب و الرقى - كتاب الرؤيا - كتاب الآداب - كتاب الرقاق- كتاب الفتن 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق - كتاب الفضائل والشمائل - كتاب المناقب 


طبعة جريرة ئ دلونة 


560 
بحمو ع أربع جحلدات -/650 رو بية 


۰ ها٣‎ 


جمعية شودهري محمد علي الخيرية.(مسجلة) 

42-3 اوورسيز بنكلوزجلستان جوهرء کراتشي» باكستان. 
8--92-2+ 

+02-213 


al-bushra@cyber.net.pk 


www.Ibnabbasaisha.edu.pk 


مكتبة البش ری »را 92-321-2196170+ 

مكتبة الحر مين ›أردو زار ءل ور 92-321-4399313+ 
المصباحء ٠١‏ أردوبازارلا ور _ 7223210 -042-7124656 
بك ليند كك يلا ەن روذءراولينى- 051-5773341-5557926 
دارالاخلاص توق وال بإزاريغشاور_ 091-2567539 


مكتبة ر شيدية سرك روڈ تك 0333-7825484 


وأيضا يوجد عند جميع المكتبات المشهورة 


ا 
|۲۳| كتاب الطب والرقى 


الفصا اله ل 


84- (0 عن أى هريرة» قال: قال رسول الله 285: "ما أنرل الله داءً إلا 
أنزل له شفاء". رواه البخاري. 


٥‏ -(۲) وغن حابر قال: قال رسول الله 5: "لكل داء دواء» فإذا 
58 دواء الداع ۳ ياذن الله" . رواه مسلم. 

! 7 5 با لاد اروا ع kı o‏ 

٤۹٦‏ (") وعن ابن عباس 'قال: قال رسول الله 255: الشفاء في ئلاث: في 
شّرطة محجم, أو شربة عسل» أو كيّة بنار» وأنا أففى أمى عن الكي". رواه البحاري. 

)٤( - ۲۷‏ وعن جابرء قال: رُم أَبَىّ يوم الأحزاب على أكحله» فكواه 

4- (ه) وعنه» قال: رُمى سعد بن معاذ قي اکحله» فحسمه النبي 75 بيده 
عشقص »2 3 ورمت» فحسمه الثانية. رو أه مسلم. 

3 يك ص . اسن 39 5 

٤۹‏ - (5) وعنه» قال: بعث رسول الله 25 إلى أبي بن كعب طبيبا» فقطع 
الا اول له حف أ عكر له دوا باذن الله: أي بتيسير الل بريت من المرض بالكسرء برأ بالضمء وأهل 
الحجاز يقولون: "برأات" بالفتح براع بالفتح الها محجم: الالة الى فيها دم الحجامة» و یرید به ههنا الحدیده الي 
پر ل کا موضع |المحافة: عن الكى: المراد هي التنزيه؛ إذ المشهور أنه يكسم ماذة الداع فنهاهم؛ کا يعتقده | 
استقلاله» وحوّزه على سبيل ترحي الشفاء من الله. على أكحله: قال الخليل: الأكحل عرق الحياة» وقيل: 
فر الحياة» وف كل عضو شعبة منه. بمشقص: هو نصل السهم إذا كان طويلاً غير عريض» وإذا كان عريضا فهو مغبلة. 


كناب الطب والرقى: والرقى جمع رقية» وهي العوذة ال يرقى يما صاحب الافة كالحمى والضرع وغير ذلك. 
[المرقاة 4/4 *] 


كتاب الطب والرقى ٤‏ الفصل الأول 
منه عرقاء تم كواه عليه. رواه مسلم. 
١ |‏ اع 4 بز ت إن ١‏ اا 

شفاء من كل داع إلا السام . قال ابن شهاب: السام: الموت. والحبة السو داء: 

1 ا 8 وغ أي سعيد الخدريءَ قال: جاء رجحل إلى البي كم فقال: 
a 1‏ ا عللف ا N‏ : 
أي استطلق بطنه. فقال رسول الله 25: "اسقه عسلا". فسقاه» ثم جاءء فقال: 
ته فلم يزده إلا استطلاقا. فقال له: "ثلاث مرات". ثم جاء الرابعة. فقال: "اسقه 
غسلا". فقال: لقد سقيته فلم يزده إلا استطلاقا. فقال رسول الله 5 "صدق الله 
۾ كذب بطن أحيك" . فسقاه» فيرا. متفق علية. 

5- (4) وعن أنسء قال: قال رسول الله : "إن أمشل ما تداويتم به 
الحجامة, والقسط البحري". متفق عليه. 

257 6ت 3 0 و عنه» قال: قال رسول الله 2 "لا تعد بوا صبیانکم بالغمز هر 
الحلرة عليكم بالط . متمق عليه. 

ا 58 0 واه 7 5 
)١19-485 5‏ وعن أم قيس: قالع قال سول الله 85 "على ها ب 


ششاء من کل ۵ع أي من کل داع من الرطوبة والبلغم» وذلك؛ أنه حار يابس فينفع 2 الأمراض الي تقابله, 
فسقاه. فبرأ: قيل: هذا موافق الطب أيضا؛ لأن استطلاقه كان من الميضة والامتلاء. وذلك ريما يعالح بأمداد 
الطبيعة .تما يسهل؛ ليخر ج الفضولء ثم عمسك إما بنفسهاء أو بقابض. أمثل: أي أفضل. 


والقسط البحري: من العقاقير معروف في الأدوية طيب الريح تتبخر به النفساء والأطفال» كما في "النهاية". 
االبحري أي المنسوب إلى البحر» فإن القسط نوعان: بحري وهو أبيض» وهندي وهو أسود» ومنها نوع طيب 
يتبخر به يقال: عنبر حام... وقال بعضهو: هو عود هندي يتداوى به. |المرقاة م/ادء] 

أم قيس : قال المؤلفت: هي بنت مخحصن » NR!‏ أرق عكاشة 55056 عة قدعاء وبايعت البي دج ۾ شاجر ت- 


كناب الطب والرقى ظ ٥‏ | المصال الأول 


تدغرن أولادكن هذا العلاق؟ 7 هذا لود المندي» فإن فيه سبعة أشفية» منها 
ذات الجنب» يسعط من العذرة, ويلدَ من ذات الجنب". متفق عليه. 

هه :- )١۲(‏ وعن عائشة. ورافع بن حديج, عن البى 5 قال: 'الحمى من 
فیح حنهم» فابردوها بالماء" . سفق غلية: 

(NT) 2-55‏ وعم الس ع قال: رخص رسول الله 0 ف الرقية بو العسن» 
والحمة» والتملة. رواه مسلم. 

/ااه 4- )١4(‏ وعن عائشة» قالت: أمر ابي كت أن نسترقي من العين. متفق عليه. 

-feTA‏ )1°( وعن أم ساك أن البي 0 وأ في بيتها حارية في وجهها 
سفعة - يعن صفرة-» فقال: "استرقوا طها؛ فإن يما النظرة . متفق عليه. 

۹ ونم وعن این قال؛ ی رسول اله لاعن الرقی »فصا آل عهرو 
ابن حزم» فقالوا: يا رسول الله! إنه كانت عندنا رقية نرقي بما من العقرب» وأنت 
میت عن الرقی» فعرضوها عليه» فقال: "ما أرى يما بأسّاء من استطاع منكم أن 
تذغرن: الدغر: أن برقع هاة المعذورء والعلاق بفتح العين» والأشهر في الرواية "الإعلاق"؛ وهو معن الدغر 
يقال: أعلقت المرأة ولدها من العذرة الدغر. العذرة: العذرة: وحع يهيج في الحلق من الدم» فيغمز ذلك الموضع؛ 
في حرج منه دم أسودء والقمئط دواء معروف» وهو صنفان: بحري» وهو أبيض» وهندي» وهو أسود. 


متفق عليه : وق رو اية اکر ك i‏ الإعلاق"» والمعق : الم تعا دن هذه المعابحة الخبيثئة؟. 


فابردوها: يممزة وصل من بردت الشيء» فهو مبرود» وقد يروى بمزة القطع وكسر الراء من أبردته» وهو لغة 
ضعيفة. والحمة: بالتخفيف السم» وقد يطلق على إيرة العقرب للمجاورة. والنملة: قرو ح تخرج من الجنب 
وغيره» شبهت بالنملة في انتشارها. 


= إلى لل وهي الي ورد بسببها حديث: اوم ن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة يتروجها جحها". [المرقاة Irot/۸‏ 
فان با النظرة: يقول: ها عين أصابتها من نظر الحن. [الميسر 4/7 ]١٠١٠١‏ 


كتاب الطب والرقي ل ظ الفصل الثاني 
ينفع أخحاه فلینفعه . رواه مسلم. 

ET‏ )ع ES‏ عورف 7 مالك الأشجعي» قال كنا نرفي 2 الجاهلية» 
لقا با رسول آلا كيف ترى في ذلك؟ فقال: "اعرضوا على رقاكمء لا بأس 
بالرقى ما لم يكن فيه شرك". رواه مسلم. 

١‏ - (۱۸) وعن ابن عباس» عن البي 25 قال: "العين حقء فلو كان 
شيء سابق القدر سبقته العين» وإذا استغسلتم» فاغسلوا". رواه مسلم. 


^ 1ن 
ااه اا 


د 


۲ - (۷۹) عن أسامة بن شريك» قال: قالوا: يا رسول اللا أقتتداوى؟ 
قال: "نعم» يا عباد الله! تداوّؤاء فإن الله لم يضع داء إلا وضع له شفاءء غير داء 
و احد» ارم . رواه اج والترمذي» وأبو داود. 

٢ع‏ (ء )وخرت عقبة بن عاض قال: قال رسول الله 2ك "له تكرهوا 
مرضاكم على الطعام؛ فإن الله يطعمهم ويسقيهم". رواه الترمذي» وابن ماجه 
وقال الترمدى: هذا خديت غريب:. 

43#- (١؟)‏ وعن أنسء» أن البى 225 كوى أسعد بن زرارة من الشوكة. 
رواه الترمذي» وقال: هذا حديت غريب. 
وإذا استفيلي اواد عا أن يغسل العاين أطرافه» وما تحت الإزار» فيصب غسالته على المعيون. 


افنتداوى: أي أتعتير الط س فنتذاوى. الحو كلة: الشو كة: مره تعلو الو جه والجسد» يقال: شيك الرحل فهو 
مشوك» وكذلك إذا دحل في حسده شوكة» يقال: شيك الرحل. 


بطعمهم ويسقيهم: أي بمدهم .ما يقع موقع الطعام والشراب» فيقويهم على احتمال المكروه» ويهب لحم الصبر 
على ألم الجوع وسورة العطش فوق ما كانوا عليه في حال الصحة. [الميسر */ه١٠١٠١]‏ 


كتاب الطب والرقى ۰ ۷ 1 ٠‏ الفصل الثابي 
٥ح‏ - (۲) وعن زيد بن بن أرقمء قال: أمرنا رسول الله 325 أن نتداوى من 
ذات الجنب بالقسط البحري» والزيت. رواه الترمدي. 

8ه4- (۲۳) وعنه» قال: كان البي 5 ينعت الزيت والورس من ذات 
الجنب. رواه الترميدي. 

۷ 7 ون أمفاء: بتت عميس) أن ابي 26 ” سالحا: "بم تستمشين؟ 
قالت: بالشبرم. قال: "حار حاو". قالت: ثم اسعمقييت بالسنا. قال الببي 0 "لو 
أن شيا كان فيه الشفاء من الموت لكان ف السنا". رواه الترمذي» وابن ماحه» وقال 
التر مدی: هذا حدية: خسن غريب). 

4ه 4- )۲٥(‏ وعن أب الدرداء» قال: قال رسول الله 525: "إن الله أنزل الداء 
والدواء» وجعل لكل داء دواءء فتداوواء ولا تداوّوا بحرام". رواه أبو داود. 

6 7559 وان قي هريرة» قال: هی رسول الله 5 عن الدواء الخبيث. 
رواه أحمد. وأبو داودء والترمذي» وابن ماجه. 


4- (91) وعن سلمى خادمة البی کی قالت: ما کان أحد يشتكى إلى 


نتعت: يصف. والورس: تبت صقر يصبع بهع أي كان يمدح التداو يي بالزيت» والورس من ذات 
الجنب. بم تستمشين: أي تطلبين الإسهال. بالشبرم: نوع من الشيح» وقيل: هو حب يشبه الحمص يطبخ» 
ويشرب ماؤه للتداوي. حار حارً: وقد يروى "جار جار" بالجيم: وهو من الاتباع» وكذا "يار" كما في رواية 
أخرى. بالسنا: مقصوره والواحد سناة. لكل ذاء دواء: حلالا. عن الدواء الخيث: قيل: آراد نيف غوت 
النجاسة» وأن يكون فيه محرم كلحم الخنزير؛ والخمر» وقيل: أراد كراهة الطعم والرائحة» فإن ذلك متفاوت» 
وما غو أقل راعة أقرب: إل رل الطبيعة. 


2 البي: قال الؤلف: : هي أم رافع» صحابية روى غنها ابنها عبيد الله بن على وهی قابلة إبراهيم 
ن البي 5. [المرقاة 4/ه55565] 


كتاب الطب والرقى ۸ | الفصل الثابى 


|2 
ندال 


رسول الله 225 وجعًا في رأسه إلا قال: "احتجم"؛ ولا وجمًا في رجليه إلا قال: 


"اختضبهما". رواه أبو داود. 
۱ - (۲۸) وعنهاء قالت: ما كان يكون برسول الله 4 قرحة ولا نكبة إلا 


مرن أن أضع عليها الحنّاء. روأة الترهلاف: 

5- (15) وعن أي كبشة الأنماري» أن رسول الله كله كان يشحم على 
هامته» وبين کتفیه» وهو يقول: "من أهراق من هده الدماءء فلا يضره أن لا يتداوى 
بشي ء لشبى2. : رو اه أبو داو د» وابن ماجه. 

ET Sy EET‏ خابر: أن البي ا احتجم على وركه من وَتّْءٍ كاك يه 
رواه أب داود. 

)"١( -18‏ وعن ابن مسعود» قال: حدث: رسول الله 5 عن ليلة 58 
نه أنه ل نير على ملا من الملائكة إلا أمروه: "مر أُمتك بالحجامة". رواه الترمذي» 
وابن ماحه» وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. 


© تاعاس (TT‏ وعن عبد الر من بن عثمال: أن طبسًا سال لين 0 عن 


اسع ا أي الي ولا نكية: من إصابة الحجر ونحخوه. من وثء: وتاه إذا دقه بحي تسر 57 
ضفدع: على وزن الختضرءع وقد حوز فتح الدال ايضا. 


أي كبشة الأنغاري: قال المؤلف في فصل الصضحابة: هو عمرو ب 


وات م 


سعيد» نزل بالشام» روى عنه سالم بن 
ا انون ولعيم يول زيادة. |المرقاة فقسا 

عبد الرحمن بن عثمان: قال المؤلف: تيمي قرشي» وهو ابن أحي طلحة بن عبيد الله صحابي» وقيل: إنه أدرك 
ولیس له زواية» روئ عنه جماغة. [المرقاة م/+م] 


كتاب الطب والرقى e ٠‏ | بد الحا 
فنهاه البي كعد عن قتلها. رواه أبو داود. 

7 7 قن اش قال: كان رسول الله 9 يحتجم فق الأخدعين 
والكاهل. رواة أبو داود. وزاد الترمدي» وابن ماجه» وكان بحتجم سبع عشرة» 
وتسع عشرة» وإحجدى وعشرين. 

٤۷‏ - (4") وعن ابن عباس اء أن النبي 5 كان يستحبٌ الحجامة لسبع 
عشرة» وتسع عشرة» وإحدى وعشرين. رواه في "شرح السنة . 

)۳١( - ۸‏ وعن ی هريرة» عن رسول الله 6 قال "فين احتجم لسبع 
عشرة؛ وسح عشرة» وإحدى وعشرین» کان شفاء له من كل داء". رواه أبو داود. 

۹- (5*) وعن كبشة بنت أب بکرة» أن أباها کان ينهى أهله عن 
الحجامة يوم الثلاثاء» ويرعم عن رسول الله 325: "أن يوم الثلاثاء يوم الدم» وفيه 
ساعة لا يرقا" , برواة أبو اذاود. 

٠ه‏ 4- (۳۷) وعن الزهري» مرسلا, عن النبي 5: "من احتجم يوم الأربعاءء 
أو يوم السبت» فأصابه وَضّحء فلا يلومن إلا نفسه". رواه أحمد» وأبو داودء وقال: 
وفك أسند ولا يصح. 

١‏ فج 4- (TA‏ وعسةه؛ رساك قال اقال.رسول الله 2 'من احتجم أو اطلى 
يوم السبت أو الأربعاء» فلا يلومن إلا نفسه في الوضّح". رواه في "شرح السنة . 


فنهاه: النهى غن القتل إما لأنه لم ير فيها دواء» أو رأى فيها مضرة أكثر من المنفعة الي رأها الطبيب؛ أو لاما 
حرام وليس النهى عن قتلها؛ لشرفها. عن قتلها: وجعلها في الدواء. الأخدعين إلخ: هما عرقان في جاني العنقء 
و"الكاهل" ما بين الكتفين. ويزعم: أي يدعي ويقول. لا يرقاً: لا يسكن الدم فيها. 


وضح: بر ص .. ولا a‏ آي لا يصح الإسناد. 


كتاب الطب والرقى ١‏ الفصل الثاني 


لله د ن مسعود» أن هف الله رأق. ف 
عنقى خيطاء فقال: ما هذا؟ فقلت: حيط ” قى لي فيه» قالت: فأحذه فقطعه» ثم قال: 
تہ آل عبد الله أغنياء عن الشركم جعت رسول الله يقول: "إن الرقى 
والتمائم والتولة شرك" فقلت: لم تقول هكذا؟ لقد كانت عيئ تقذف» وكنت 
أختلف إلى فلان اليهودي فإذا رقاها سكنت. فقال عبد الله: إنما ذلك عمل الشيطان, 


١ مام ع ت (۳۹) وعن زيئنب امرأة عبد عبد‎ ٣ 


كان ينخسها بيده؛ فإذا رقي كف عنهاء إنما كان يكفيك أن تقوللى كما كان رسول 


1 ّ 


اله ا 5 يقول: "ذهب الباس م وف ٠‏ الناض! واشف أن الشاق» يه E‏ إلا شفاؤٌ كع 


شا لا يغادر سقما . رواه أبو داود 
1 ا چ 1 
۴۳ - (.4) وعن حابير» قال: مسقل البى 85 عن النشرة» فقال: "هو من 
عم الشيظان . رو اه 5 داود. 


آل عنيد الله افونيا . لأغيك: دخل اللام ٤‏ حبر اللخ وقيل: يعدر قدأ آخر عض لأنكم أغنياء. والتمائم: ا 


و 


التميمة e‏ الى 5 على الصبي؛ الول يكير التاء وفتح الواو» وهى ما تتحبب به المرأة إلى زوجهاء وإنما 
أطلق الشرك عليها؛ لأن الغالب. فيها في ذلك الزمان ما كان مشتملا على الشرك» أو لأن اتخاذها يدل على 
اغتقاد اتأثيرهاء .وذلاك. شرك :وقيل: متسل أن يكون ذلك بقدحه ف التوكل الصبرف: امحرد عن سلاعظة 
الأ مات وأما التولة لعلو القاع وفتح الواف» فهي الداشية. تقذف: على ضيعة اجهول أي تر فى ع يو جحع» أو 
صبعة المعلوم أي برهي الرمض 0 الدمع. و کت اختلش: أتردة. 


التشرة: النشرة: ضراب فين الرقية يعالح 


2 


أهل الجاهلية يعا حون به» ويعتقدون أنة رقية» ولا بأس نما هو من القرآن أو أسماء الله تعالى» سواء كان تعويذا أو 


رفية) أو نشرة؛ وأما على اللغة العبر برانية فإنا يتمنع؛ لانسقطال الشرلة: 
ز یشب امرأة عبد الله إل: قال المصدف: هي بنت عبد الله بن معاوية الثقفيةع روى عنها زو جهاء أيه سعيد 


م هريرة وعائشة کی [المرقاة ۴۷۹/۸ 
لتو له : التولة والتولة - يكسر_الغاء و مهاف شبيهبالسججر 0 لسر 0د a‏ 


كتاب الطب والرقى 00 ١5‏ الفصل الثاي 

)1١( -1‏ وع عبد الله بن عمر» قا لوعت رسول الله ر يقو ل: 
ما اق ما أني إن آلا عربت ريا ار علقت غيم أو قلت الشعر من لن 
نفسي . رواه أبو داود. 

هوهه؛- )٤١(‏ وعن المغيرة بن شعبة» قال: قال البي يد "من اكتوى أو 
استر قي فق برقة من الا "3 رواه أحمدء والترمذي» وابن ماجه. 

)٤۳( - 87‏ وعن عيسى بن همزة» قال: دخلت على عبد الله بن عُكيم» وبه 
خيرق قل آلا على قبي قل وة مالل عن فلك قال رسول الل 86 "بن 
تعلق شيئا وکل إليه". رواه أبو داود. 

/لاده؛- )٤٤(‏ وعن عمران بن وين + أن سول الله كه قال: "لأ رقية الا 


من عين او س رواه اهل والترمذي» وابو داود. 
)٤٥( - ۸‏ ورواه ابن ماجه» عن بريده. 


£00۹ (551) وعن 592 قال: قال سول الله : "لا رقية إلا من عين أو 


ترياقا: "الترياق" لدفع السموم منعه لأجل ما يقع فيه من لحوم الأفاعي وغيرها من الحرمات» فإذا لم يكن نوع 
من الترياق مما ذكرء فلا بأس بة» وقيل: الأولى تركه؛ لاطلاق الحديث؛ والتميمة إذا كانت بأسفاء الله تغالى فلا بأس اء 
بل يسشحب عرف ذلك .من أهل الستة: وقيل: يمنع إذا كان هناك نوع قدح في التوكل. 

أو قلت الشعر إخ: أي إن صدر عي أحد هذه الأشياء كنت ممن لا يبالي ما يفعل» ولا ينزحر عما لا يجوز 
شرعا. لا رقية: أراد أن المذكور أولى وأحرى بالرقية» وأن نفعها فيه أظهر» ولم يرد الحصرء وعدم الجواز في غير ما ذكر. 


عيسى بن حمزة: قيل: صوابه عيسى بن عبد الرحمن بن أبي ليلى؛ إذ ليس في كتب أسماء الستة عيسى بن حمرة» 
والأظهر أن يقال: صوابه عيسى بن يونس بن إسحاق» فإنه من رحال المشكاة دون الأول» كما ذكره المؤلف في 
فصل التابعين» ... روى عن أبيه والأعمش وخلق سواتماء وعته حماد بن سلمة مع حلالته» وخلق كثير... مات 
سنة سبع وثمانين ومائة. [المرقاة 377/4] 


كتاب الطب والرقى ١‏ اقل التاق 
حمّة أو ده". رواه أبو داود. 

)٤۷( -‏ وعن أسماء بنت عميس» قالت: يا رسول الله! إن ولد حعفر 
تسر ع إليهم العين» أفأسترقي هم؟ قال: "نعمء فإنه لو كان شيء سابق القدر لسبقته 
العين". رواه أحمد» والترمذي» وابن ماجه. 

(EA) - 15‏ دغر الشّفاء بنت عبد الله قالت : دحل رسول الله E‏ وأنا 
عقف ق قثال: ۳ غا هذه رقية النملة كما عله الكتابة؟" . 
رواه أبو داود. 

1- (44) وعن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال: رأى عامر بن ربيعة 
سهل بن حتیف يغتسل: فقال: والله ما رأيت كاليو ولا جلد مُخَبَأة. قال: فلبّط 
سهل» فان رسول الله ا فقيل له: يا ۆل الله ! هل لك 2 سهل بن خنيف؟ 
والله ما يرفع رأسه. فقال: "هل تتهمون له أحدًا". فقالوا: نتهم عامر بن ربيعة. قال: 
فدعا رسول الله د عامرًاء فتغلظ عليه» وقال: "علام يقتل أحدكم أخاء؟ ألا 
بر کت؟ اغتسل له". فغسل له عامر وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه 
قم عاف هة السلا الس قرو سس تُرقى» فيبرأ بدن الله تعالى» وقيل: المراد: كلمات مشهورة عندهم» وهو 
قوهنٌ: "العروس تنتعل: وتختضب وتكتحل» و كل شيء تفعل غير أنها لا تعصي الرحل'» وكأنه تعريض لحفضة؛ 
وهنا غصته بإقشاء السر. اة المحبأةة الجارية المسترة أي ما رآيت جلد غير عتباة كجلد رأيثه اليو ولا حلد 


3 ا £ ّ 1 ع ۳ 3 . و س 
شخباة. فلمل سهل : 525 صب 2 و اسقط کین الا ركن اليه بر كت 3 ا دعوت له بال كة؟, 


الشفاء بنت عبد الله: قال المؤلف: قرشية عدوية» قال أحمد بن صالمح المضري: اسمها "ليلى"» والشفاء لقب غلب 
عليهاء أسلمت قبل الهجرة. [المرقاة ۳۷۹۰۳۷۸/۸] 
ولا جلد مخبَأة: المحبأة: الحارية المعصرة الى لم تترو ج بعد؛ لأن صيانتها أبلغ من صيانة المتزوجة. |الميسر ]١٠١٠١4/*‏ 


كتاب الطب والرقى ۳ الفصل الثالث 


وداخلة إزاره قي قدح» ثم صب عليه» فراح مع الناس ليس له بأس. رواه في ' شرح 
السنة"؛ ورواه غالك.. وق روايته: قال: "إن العين حى اتوضا له". 

هغ- (0.ه) وعن أبي سعيد الخدري»َ قال: كان رسول الله 5 يتعوذ من الحان 
وعين الإنسان» حى نزلت المعوذتان» افلما نرلت أحذ هما وترك ها سبواهما. 
رواه الترمذي» وابن ماجه؛ وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. 

اوت رام وعن عالقق أقالت: قال لي رسول اله 185 "مل ر2 فیک 
المغريون؟” قلت: وما المغربون؟ قال: "الذين يشترك فيهم الجن" درقأة أبو ذاوة: 

PFET (Oy ®‏ حديث ابن عباس : ی ما تداویتم ف انت ار[ "5 


الفصل الثالت 


215 ۳(7( . عن أبي هريرةء قال: قال رسول الله 26 "المعدة حوض البدن» 
والعروق إليها واردة» فإذا صحت المعدة صدرت العروق بالصحة؛ وإذا فسدت المعدة 
صدرت العروق بالسقم . رواه الطبران. 

٤( ۷‏ موعن على: قال ايتا ,رتسول الله 55 يد ذات ليلة يصلىء فوضع يده 
على الأرض» فلدغته عقرب» فناوها رسول الله 325 بنعله فقتلها. فلما انصرف قال: 
آلو الله العقرب» ماقدح سسا وللاغيرة د أو لا رفي" < دعا ملح وات قحا 
في إناءء ثم جعل يصبه على إصبعه حيث لدغته» ويمسحها ويعوذها بالمعوذتين. رواهما 
وما المغرّبون: بكسر الراء وتشديدهاء والمراد المبقدون عن ذكر الله عند الوقاع حى شارك الشيطان في أنسابهم؛ 


والسؤال سؤال توقيف وتنبيه» وقيل: المراد من له قرين من الحن يلقي إليه الأحبار» وأصناف الكهانة. 
فوضع يده: جواب "بينا"» فكأنه متضمن لمعن الشرط. فلما انصرف: أي عن الصلاة. حيث لدغته: أي في مكان لدغته. 


كناب الطب والرقى 4 الفصل الثالث 


البيهقي في "شعب الإيمان . 

-٤۸‏ (هه) وعن عثمان بن عبد الله بن موهب» قال: أرسلئ أهلي إلى أم 
سلمة بقدح من ماءء وكان إذا أصاب الإنسان عين أو ي بعث إليها مخضبه. 
له قشرب منت قال فاطلعبع فل الحا :قرأيت شعرات خراء. روا ليخاري. 

8- (55) وعن أبي هريرة» أن ناسًا من أصحاب رسول الله 25 قالوا 
لرسول الله : الكمأة دري الأرض؟ قال رسول الله 24 "الكمأة من المت 
وماؤها شفاء للعين. والعجوة من الحنة» وهي شفاء من السم". قال أبو هريرة: 
فأحذت ثلاثة أكمؤ أو حمسا أو سبعًا فعصرمن» وجعلت ماءَهنٌ في قارورة» 
وكحلت به جارية لي عمشاءء فبرأت. رواه الترمذي» وقال: هذا حديث حسن. 

د81 4 (ONY‏ وعنهء» قال: قال رسول الله 0 "من لعق العسل لاٹ 
غدوات في كل شهر لم يُصبه عظيم من البلاء". 

1لا - 8483 وعن عبد الله بن مسعوده قال: قال رسول الله 45: 'علیک 
بالشفاءين: العسل» والقرآن". رواهما ابن ماجه» والبيهقى في "شعب الإيمان" وقال: 
#اضيفة الطب بالكس ظلبة المر كن وهو إحانة يغسل فيها الثياب. فخضخضته: الخضخحضة تحريك الماء 
ونحوه. جُدَري الأرض: ذمُوه بأنه فضلة يدفعها الأرض إلى ظاهرها كما يدفع البدن الفضلة بالجدري» فمدحه 


بأنه فضل من | الله و"المن" هو التعمة والفضل؛ أو العسل الذي يتحظ من السماء . شفاء للعين: قال الشيخ جى 
الدين: وأا هق ذهب بسر هع فاستعمل ماءه ردا اعتقاذًا بالحديث» فرد الله علية رة عمسا ء: ال : 


ا 


ضعف في الرؤية مع سيلان الماء في أكثر الأوقات: العسل: فيه شفاء للناس: والقرآن: هدى وشفاء ها في الصدور. 


عثمال بن عبد الله ج قال المؤلف: نيمي ) روى عن أبي شريرة و غیره» وعنه شعبة وأبو عوانة, | المرقاة مإممء | 


كتاب الطب والرقى ٥‏ الفصل الثالث 
والصحيح أن الأخير موقوف على ابن مسعود. 

EOE ENT‏ بي كبشة الأمار: أن رسول الله ا احتجم على هامته 
من الشاة المسمومة. قال معمر: فاحتجمت أنا من غير سم كذلك قي يافوحي» 
فذهب حسن الحفظ عي عين» حي كنت ألقَنْ فاتحة الكتاب في الصلاة. رواه رزين. 

۳ 4- (50) وعن نافع» قال: قال ابن عمر: يا نافع! ينبع بي الدم. اي سحام 
واجعلة. شاب ولا تمعله شيشا ولا صا قال: وقال اين عمر: معت رضصول الله 5 
يقول: "الحجامة على الريق أمثل؛ وهي تزيد قي العقل» وتزيد في الحفظ› وتزيد الحافظ 
حفظاء فمن کان محتجما فيوم الخميس على اسم الله تعالى» واحتنبوا الحجامة 
يوم الحمعة» ويوم الس ويوم الأححند فاحتجموا يوم الاين ويوم الثلاثاء» واجتنبوا 
الحجامة يوم الأربعاء فإنه اليوم الذي أصيب به أيوب في البلاء. وما يبدو جذام 
ولا برص إلا في يوم الأربعاء أو ليلة الأربعاء". رواه ابن ماجه. 

4ه :- )5١(‏ وعن معقل بن يسارء قال: قال رسول الله 5 "الحجامة يوم 
الغلاثاء لسبع عشرة من الشهر دواء لداء السّئة". رواه حرب بن إسماعيل الكرماني 
باعي احا ولس اده بلا سكذا فى ای > 

٥‏ - (1۲) وروی رزين نحوه عن أبي هريرة. 


ينبع بي الدم: أي يغلي الدم في حسدي نبوع ع الماع من العين. واجعله: أي اختره. 
وتزيد الحافظ حفظا : أي تزیده كمال الحفظ. إسناده بذاك: أي القوي. 


كتاب الطب والرقى 0 5 باب الفأل والطيرة 
)١١‏ باب الفال والطيرة 
الفصل الأول 

- (۱) عن أبى هريرة» قال: معت رسول الله ك يقول: "لا طيرة» 
وخيرها الفأل" قالوا: وما الفأل؟ قال: "الكلمة الصالحة يسمعها ادى" متفق عليه. 

٤٧۷‏ - (5) وعنه» قال: قال رسول الله ت : "لا عدوى ولا طيّرة ولا هامة 
ولا صفرء وفرٌ من امجذوم كما تفر من الأسد". رواه البخاري. 

¥ ر وعسه أقال: قال سول الله 5 "ل عدوى ولا هامة ولا عقف ". 
فقال أعرابي: يا رسول الله! فما بال الإبل تكون في الرمل لكأنها الظباء فيخالطها 


البعير الأجرب فيجرقنا؟ فقال رسول الله ك "فمن أعدى الأول؟".. رواة البخاري. 


باب الفأل والطيرة: قيل: "الفأل" عام فيما يسر ويسوءء والطيرة فيما يسوء فقط مهموزء فقيل: بفتح الياء, 
ورعا يسكن الياء والطاء مكسورة أبد» وهي بي الأصل بالسوائح والخوارح من الطيور والظباء:وغيرغياة فكافم 
كانوا يعتقدون أن لذلك را فل حلي تق أو دقع مضرة» کیا ساد وخيرها: الضمير للطيرة 
ولا خير فيها فهو كقوله: #أْصحَابٌ ١‏ الجنة يو مكل حير متفر اوا اخسن مقیلا (الفرقان: 5 ؟) كذا قيا ل فتأمل. 

لا عدوى إ2: العدوى: محاوزة العلة من صاحبها إلى غيره. والطيرة: التشاؤم. ولا هامة: هي من طير الليل» وهي 
الصدى» وجمعها هام» قال: في ظل عطي يدعو هامة اليوم» وكانت العرب تزعم أن روح القيل الذي لا يدرك 
ثآره يضير.هامةء افتقول: "سوق أسقوق".افإذا أذرك بذاره.طارت. ولا صفر: يزغم العرب أنه حية قي البطن: 
واللدغ الذي يجده الإنسان عند جوعه من عضّهء وقيل: كانوا يتشاءمون بصفره» ويقولون: يكثر فيه الفعن. 

وفر من امجذوم: قيل: الأمر بالفرار للاختراز عن الوقوع في اعتقاد العدوى على تقدير الاتفاق» وقيل: لاعتبار 
الأسباب في الجملة وإن لم تكن مؤثرة» وهذا أخذ التي 5 يد الحذوم» ووضعها في القصعةء وقال: "كل ثقة 
بالل ورک عليه", وقال بحذوم آحر: "بايعناك فارجع". فمن أعدى الأول؟: إنما قال: "من"؛ ليجاب بأنه 
"الله" وذكر الأعداء للمشاكلة. 


ولا طيرة: الطيرة: التفاؤل بالطير والتشاؤم كرا. الل ۱/۳ [١ :.١‏ 


كتاب الطب والرقى ۷ ٠‏ باب الفأل والطيرة 

قبرة 4 40م وعنف قال قال رسول الله 8905 "لآ عدر و لا عامة ولا توء 
ولا صفر . رواه مسلم. 

6 - (ه) وعن جابر» قال: “معت البى 2 يقول: "لا عدوق ولا ضفر 
ولا غول . رواه مسلم. 

-١‏ (73) وعن عمرو بن الشرید» عن أبيه» قال: كان في وفد ثقيف رجحل 
بحذوم» فأرسل إليه الببي 2 'إنا قد بايعناك فارجع . رواه مسلم. 

الفضصل الثاني 

۲ (۷) عن ابن عباس قال کان رسول الله ع يتفاءل ولا عير 
وكان يحب الاسم الحسن. رواه في "شرح السنة . 

7ه 4 - (8) وعن قطن بن قبيصةء عن أبيه» أن الببي 5 قال: "العيافة والطرق 
ولا نوء: أي سقوط الكو كب النوء طلوع نحم وغروب ما يقابله» يقال: مُطرنا بنوء كذا. ولا غول: يزعم 
العرب أن الغول جنس من الحن والشياطين يسكن الفلاة ويتغول أي يتصور بصور مختلفة» ويضل الناس عن 
الطريق فيهلكهم. إنا قد بايعناك فارجع: هذا إرشاد ورحصة لمن لم يكن في مقام التوكل. 


العيافة إخ: العيافة: زحر الطير؛ والتفاؤل بأسمائها وصفاشا وممرزهاء وهو من عادة العرب» الا ق هو الضرب 
بالحصى» وهو من فعل التساء. 


عمرو بن الشريد: قال المؤلف: ثقفي تابعي» عداده في أهل الطائف» “مع ابن عباس وأباه» وأبا رافع مولى 
رسول الله 5د روى عنه صالح بن دينار وإبراهيم بن ميسرة» "عن أبيه" قال المؤلف: هو شريد بن سويد 
الثقفي. ويقال: إنه من حضرموت» وعداده في ثقيفء وقيل: يعد في أهل الطائف» وحديئه في الحجازيين» روى 
عنه نفر. |المرقاة ۳۹۷/۸] 

قطن بن ليضة: قال المؤلف: هلالي» عداده في أهل البصرة» روى عن د وعنه حبان بن علاء وكان قطن 
شريفاء وولي سجستان» "عن أبيه" قال المؤلف: هو قبيصة بن مخارق الهلالي ... عداده في أهل البصرة» روى عنه 


ابنه قطن» وأبو عثمان التهدي وغيرهما. [المرقاة ۳۹۷/۸»› ۴۳۹۸] 


كتاب الطب والرقى ) ۱۸ باب الفأل والطيرة 
والطيرة من الجبت". رواه أبو داود. 

4 (5) وغ عبد الله بن مسعود» عن رسول الله 0 ا "الطيرة شرك" 
قاله ثلاناء وما منا لاء ولكن الله يذهبه بالتوكل". رواه أبو داود» والترمذي» وقال: 
”معت محمد بن إسماعيل يقول: كان سليمان بن حرب يقول فى هذا الحديث: "وما منا 


إلا ولكن الله يذهه بالتو كل . هذا عندي قول ابن مسعو د. 


د la‏ 
انش ٠‏ ا 


فيرة 5- )١ ١‏ وغن حابر أن رسول الله 0 أجل بيد يدوم فوضعها معه في 
القصعة» وقال: : نة بالل وى عليه ورا أبن ا 

آ۸ ر االمبوعن سعد بن عالك» أن رسول الل 96 قال: "لأهايةوالة عدو 
ولا طيرة» وإن ت تكن الطيرة في شيم قفني الدار والفرس والمرأة". رواه أبو داود. 

E ONT) mEONY‏ اش أن الى ؛ 0 كان يعجبه إذا حرج لحاحة أن يسمع: 


يا راشد! يا بجيح. رواه الترمذي. 


)١175( -4‏ وعن بريدةء أن البي 5 كان لا يتطيّر من شىء» فإذا بعث عاملا 
سأل عن اسمه فإذا أعجبه اسمه فرح به وو يشر ذلك ل وجهه: وإن كره اسمه رئي 
كراهية ذلك ف وجهه. وإدا دحل قرية ا عن اسمهاء فإن أعجبه اسمها فرح به ورئي 
بشر ذلك في وحهه» وإن كره اسمها رئي كراهية ذلك في وجهه. رواه أبو داود. 
من الجيث: أي عن قبيل الكبالة؛ وق ل؟ ا ما يعبد من و الله ملل . وها هنا إلا ولكن الله يذهبه: أي 
وها ما خي إلا أن يعر ضس | له الوهم من قبل الطيرة» فلم يصرح بذكر الحالة زیخ ون . الله يذهب ذلك 
الوهم المكروه بالت وکل عليه» يروى [يذهبه] بفتح اليا وها ايشا فيجتمع عرفا ت لا كذ ن 


الشرح» والصواب نه فح افايب ففي الدار: قيل: شوم الدار ضيمهاء و شۇم الفرس حراشاء و شوم المرأة 
عدم و لادشا وسسلاطة 1" 


كتاب الطب والرقى ١‏ باب الفأل والطيرة 


قؤزه4- 9849م وع اتی قال: أقال.ريحل : يا.رسول لھا إنا کا فى دار کت 
i‏ 


فيها عددنا وأموالنا فتحولنا إلى دار قل فيها عددتا وأموالنا. فقال رسول الله 525: 


'ذروها ذفيجة . رو اه أبو داود. 


)١5١( -‏ وعن بحيى بن عبد الله بن بحير» قال: أحبَرّني من سمع فروة بن 
مُسَيّك يقول: قلت: يا رسول الله! عندنا أرض يقال ها: "أبن" وهي أرض ريفنا 
وميرقناء وإن وبايها شديد. فقال: "دعها عاق فإن من القرف التلق".. رواه أبو داود: 


القضا الثالث 


1 - 59 اعم عن عروة بن عاهرء اقال: ذكرت الطيرة عند رسول الله 5225 فقال: 
"أحستها الفأل» ولا ترد معلا فإذا رأى أحدكم ما يكره فليقل: اللهم لا يأ والتستانت 
إلا أنت» ولا يدفع السيئات إلا أنت» ولا حول ولا قوة إلا بالله". رواه أبو داود. 


ذروها ذميمة: لما وقع في نفوسهم أن ذلك :يسبب السكئ في الدار الأ خرى؛ أمرهم بالتحول دفعا ٺا وقع في 
أوهامهم. أبين: اسم رجل نسب إليه عدن» يقال: عدن أبين» وقيل: أبين قرية إلى جانب بحر اليمن. 

ريفنا إلخ: الريف الأرض ذات الريع والحطبء و"الميرة" الطعام. القرف: القرف بالتحريك مداناة المرض» وهذا 
من باب الطب لا من باب العدوى» فإن صلاح المواء له مدحل في صلاح البدن» وقيل: وباؤها شؤمهاء فأمر 
بالتحول دفعا لما توهموه من العدوى. 


جى بن عبد الله إلخ: قال المولف: صنعاني» روى عمن سمع فروة بن مسيك» وعنه معمر. [المرقاة ]٤١ ٤/۸‏ 
فروة بن مسيك: تصغير مسك» قال المولف: مرادي غطيفي من أهل اليمن ... روى عنه الشعبي وغيره» وكان 
من وجوه فون ومندميهم» وكا قناغرا عسنا. [المرقاة 8/۸ :] 

عروة بن عامر: قال المؤلف: قرشي تابعي» مع ابن عباس وغيره» روى عنه عمرو بن دينار وحبيب بن 
أي ثابت. [المرقاة ٠/4‏ 4] 


WwW FEF ¥ ¥ 


كتاب الطب والرقى ۲۹ باب الكهانة 
(۲) باب الكهانة 


الفا الأول 


١١ 45‏ عن معاوية این ا لحك قال 1 ل ا رسول الله ! اورا کنا 
نصنعها في الجاهلية» كنا نأي الكهان. قال: "فلا تأتوا الكهان". قال: قلت 
نتطير. قال: "ذلك شيء يجده أحدكم قي نفسه» فلا 8 قال: قلت: ومنا 
رحال يخطون. قال: "كان بي من الأنبياء خط فمن وافق خطه فذاك". رواه مسلم. 


" 


٤۴‏ - (۲) وعن عائشة» قالت: سأل أناس رسول الله ص عن الكهان. فقال 


موسرل الك 49 "إقيم يسا 5 قالوا: يا رسول الله! فإفهم يحدّثون أحيانًا 

الشوع يكون حا فقال رسول الله 55: "تلك الكلمة من الحق» يخطفها الجنّى) 

فيقرها في أذن وليه قر الدجاجة. فيخلطون فيها أكثر من مائة كذبة". متفق عليه. 
6ه - 6 وعنهاء قالت: سمعت رسرل الله قل يقول: "إن المالائكة تول 


باب الكهانة: مصدر كهَنَ» والكاهن من يتعاطى الخبر عن المستقبل» ويدعي معرفة الأمور الآتية» وقد كانت في 
العرب كهنة» و كان بعضهم يدعي أنه یع قت اا الآنية بأمارات من کلام هن اله أو فعلةع 0 حالة: يعد ل 
ها على تلك الأمور» وهذا يخصونه باسم "العرّاف". ذلك شيء يجده أحدكم إل: أي لا طيرة» ولا عبرة يما؛ 
نا ناشية من ظنون النفس . 

تلك الكلمة من الحق: من "لين" بالجيم والنون في جميع نسخ "مسلم" في بلادتاء ويروئ "من الحق" بالحاء 
المهملة والقاف. يخطفها: أي يسرقها بسرعة. فيقرها: يصبهاء القر: ترذيد الكلام في أذن المخاطب حي يفهمه» 
يقال: قررته فيه» أقره قراء يقال: قر الحديث في أذنه أي صبّه فيها. قر الدجاجة: بالدال المهملة رواية يقال: قرت 
الدحاحة صوقا إذا قطعته» وإذا رددت» قيل: ق 8ه سدويوه انها "الزحاحة" أي كصوت الرجاجة إذا صب فيها الماء 


ويؤيد هذه الرواية أنه ورد في بعص ن لوو ايات "قر القارورة . 


كتاب الطب والرقى ٦‏ ) باب الكهانة 
العنان - وهو السحاب - فتذكر الأمر ق في السماء» فتسترق الشياطين السمع» 
فتوحيه إلى الكهان» فيكذبون معها مائة كذبة من عند أنفسهم. رواه البخاري. 

فؤة 8 049 وع اسي تالت ال وسر ل .الله قال "بن أن عرفا فسان 
عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة". رواه مسلم. 

)٤( “٤٥٩‏ وعن زيد بن الك الجهىئ» قال : سا لقا ر سول الله ا صلاة 
الصبح بالحديبية على أثر ماع كانت من الليل» فلما انضرف أقبل على التاسء افقال: 
'هل تدرون ماذا قال ربكم؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "قال: أصبح من عبادي 
مؤمن بي وكافرء فأما من قال: مُطِرْنا بفضل الله ورحمته» فذلك مؤمن بي كافر 
بالكوكيه واا من قال: مطرنا يدوع كذا وكذاء تذللك كاقر ی مؤمن بالكو گب . 

۷ 4د بوم وعن أن هريرة». عن رسول الله ل قال: "ما أنزل الله من السماء 
من بر كة إلا أصبح فريق من الناس ها كافرين» ينزل الله الغيث» فيقولون: بكوكب 
كذا وکذا . رواه مسلم. 

الفصل الثاني 

- (۷) عن ابن غباس» قال: قال رسول الله 25 "قرخ اقتبس علما من النجوم 

لما اصن التجعومة متهي من لم الم ها يره ميق عرق الكتوادت الآنية من لكر والتردة ووب الرياحة 


وغلاء الأسعار ونحوهاء فإكم يدعو ل اشم يعر فوشا سير الكو ا کی واجتماعاكا واقتراناهاء وذلك علم لا سبيل 
إليهاء بل استأثر الله به لا يعلمه إلا هو. 


عرّافا: قال الجوهري: هو الكاهن والطبيب» وفي "المغرب": هو المنجم» وهو المراد في الحديث» ذكره بعض 
الشراح» وقال البووي: العراف من حملة أنواع الكهان» قال الخطابي و غيره: العرافت: هو الذي يتعاطی مع فة = 


كتاب الطب والرقى ۲۲ باب الكهانة 


افتبس شعبة من السحر زاد ما ا رواه أكون وأبو داو د» واين مابحه. 


ن 2 ف :1 صدا 1 3 چ 7 5 
(A) ۹‏ وحن ای شر ير د» قال: قال وسیل الله کا : من يق كاهنا فصدقه 


عا يقول» أو أتى امرأته حائضاء أو أتى امرأته في دبرهاء فقد برئ هما أترل على 
0006 رو اه یك وأو داود. 
الفضل الثالث 

- (4) عن أب هريرة» أن ني الله ك قال: "إذا قضى الله الأمر في السماء 
ضربت الملائكة بأحنحتها خضعانًا لقوله» كأنه سلسلة على صفوان» فإذا فرّع عن 
قلويهم قالوا: ماذا قال ربكم؟ قالوا: للذي قال الحق وهو العلى الكبير. فسمعها 
مسترقوا السمع» ومسترقوا الل هكذاء بعضه فوق بعض" ووصف سفيان بكفه 
فحرّفهاء وبدّد بين أصابعه 'فيسمع الكلمة فيلقيها إلى من تحته» ثم يلقيها الآخر إلى من 
حته» حي يلقيها على لسان اليا حر أو الكاهن E ooo.‏ 


زاد ما زاد: جلة مقررة لما سبقها أي. زاد السحر ما زاد اقتباس التحوم: خضعانا: يوزن "الغفران" مصدر 
حضع» وروي بالكسر ك5 "الوجدان". ونصبه إما على الحالية» وإما على التعليل. كأنه: الضمير راجع إلى 
"لقوله ع "و كانه" حال منه» ونظيره 3 فأ ال ین قوله e‏ 8 في جه یجي أحيانا يأتيو ىن في مثل صلضلة اعترس. 
ووافه أي کک بآ ار ی وتا خر اقل 6 "فيفصم وقد وعيت . 
قاله تعالى» أي عبروا عن قولة تعالى: "وما قضاه وقدره" بلفظ الحق» و"الحق" منصوب على أنه صفة مصدر 
ا ع 2 كي ان N.‏ ف ا و ۽ 20 8" 1 0لا 1 : 
دو ف اي قالوا جل ما قاله تعالى : القول الحق 3 ويحختمل الرفع اكي قوله الحق والمراد باحق إما كلمنة 
"كن" أعى ما هو مسببها من الحوادث» أو ما يقابل الباطل. قال: أي قاله تعالى. فسمعها: أي الكلمة الحقة. 
وفوصف: أي بين كون بعض | المسترقة فوق بعض ييئة أصابعه حال محريف الكش يسع : آکم :الم ق 
الساحر: أي المتجم. 


مكان المسروق ومكان الضالة و نحوهما. |المرقاة ٤١١٠١٤١۹/۸‏ 


كتاب الطب والرقى ظ ٠‏ ۴ باب الكهانة 
فرعا أدرك الشهاب قبل أن يلقيهاء ورتما ألقاها قبل أن يدركه» فيكذب معها مائة 
كذبة. فيقال: أليس قد قال لنا يوم كذا وكذا: كذا وكذا؟ فيصدّق بتلك الكلمة الى 
معت من السماء . رواه البخاري. 

)٠١( -1١‏ وعن ابن عباس» قال: أحبرني رجحل من أصحاب البى كلد من 
الأنصار: أفهم بينا هم حلوس ليلة مع رسول الله E‏ رَهِيَ بنجم واستنارء فقال هم 
رسول الله كك "ما كنتم تقولون قي الناهلية إذا رمي مغل هذا؟" قالوا: الله ورسوله 
أعلم: كنا نقول: ولد الليلة رحل عظيمة وهات برحل عظيم. فقال رسول الله ک: 
"فإها لا يرمى ما لموت أحد ولا لحياته؛ ولكن ربنا تبارك اسمه إذا قضى أمرا سبح 
حملة العرش» ثم سبّح أهل السماء الذين يلوفم» حن يبلغ التسبيح أهل هذه السماء 
الدنياء ثم قال الذين يلون حملة العرش ححملة العرش: ماذا قال ربكم؟ فيخبروهم ما 
قال افيسشعير ايعض آهل السماوات شا حي يبلغ هذه السماء الدنيا» فيخطف 


الجن السمع» فيقذفون إلى أوليائهم» ويرمون» فما جاؤوا به على وجهه فهو حق» 
ولكنهم يقرفون فيه ويزيدون . رواه مسلم. 

E OY eT‏ قتادة» قال: حلق الله تعالى هذه النجوم لثلااث: جعلها زينة 
للسماء: ورجومًا للشياطين» وعلامات يهتدى ما» فمن تأوّل فيها بغير ذلك أخطأ 


ي 


وأضاع نصيبه. وتكلف ما لا يعلم. رواه البخاري تعليقا ح وای زواية ورین "تكلف 


الشهاب: إما مرفوع أي أد ركه الشهاب» وإما منضوب أي أدرك هو الشهاب. أليس قد قال: أي يقول: من 
يصدّق الكاهن» اليس قد قال؟ إخ. ويرمون: بالشهاب» و هده احدی الحالتين المد كورتين 2 الحديت الجنابق 


كتاب الطب والرقى 1 باب الكهانة 


ما لا يعنيه وما لا علم له بهع وها عجر عن علمه الأتبياء والملائكة" : 

)١75( -4.‏ وعن الربيع مله وزاذة والله ها حعل الله في تجم. خياة أحدة 
ولا رزقه: ولا موت وإنما يفترون على الله الكذب» ويتعللون بالنجوم. 

)١9 -4+.‏ وعن ابن عباس» قال: قال رسول الله 2 "من اقتبس بابا من علم 
النجوم لغير ما ذكر الله فقد اقتبس شعبة من السحرء المنجّم كاهن» والكاهن ساحرء 
والساحر كافر . رواه رزين. 

٥‏ (14) وعن أي سعيد الخدري؛ قال قال رسول الله اة "لو املك 
الله القطر عن عباده حمس سنين» ثم أرسله» لأصبحت طائفة من الناس كافرينء 
يقولون: سُّقيئا بنوء المجدح". رواه النسائي. 


اقل 


الربيع: الربيع بن زياد» يروى عن عمرو بن أَبَيّ بن كعب» ويروى عنه قنادة وأبو نضرة. مس سنين: المقصود 
طول المدة. المجدح: ثلائة کو اکب کالائاف على هيئة اجحد ع الذي حوله ثلاث شعبء وهو من الأنواء الدالة 
على المطر عندهم. 


7 © 3+ u 


كتاب الرؤيا ١‏ الفصل الأول 
[4؟] کاب الرؤيا 
الفصل الأول 

1 ت )١(‏ عن ف هريره قال: قال رسول الله 0 م يبرق من النبوة إلا 
المبشرات؟ قالوا: وها المشرات؟ قال "الرؤيا الضاخة ... رواه البتجار. 

250-41 وزاد مالك برواية عطاء بن يسار: "يراها الرحل المسلم أو ترى له . 

۸ت 869 ومن أنسء قال قال رسول الله ك "الرؤيا السالة جز اهن 
ستة وأربعين جزءًا من النبوة". متفق عليه. 

5 ١ - 1 ا ضا‎ E 0 5 

3- (4) وعن أبي هريرة» أن رسول الله و قال: "من رآني في المنام فقد 
رأني؛ فإن الشيطان لا يتمثل في صورق". متفق عليه. 

ا £ — )5( و عن ای قتاده» قال: قال رسنول الله : "مر ران فقد رأى 
الرؤيا الصالة. أي احسنة أو الصادقة. جرء من سك وأربعين: قيل: زمان نزول الوحي عليه 0 ثلائة 
وغشرون سنة» و كان ستة أشهر منها زمان الرؤياء لكن الأول ثابت بالروايات المعتد ها وإن اختلف فيه وأما 
أن زهان الرؤيا كان ستة أشهر فمما لم يثبت» فالأولى أن يحال تعيين العدد إلى علم النبوة» و كان الرؤيا الصالحة 
جحزء من النبوة حقيقة لا بأس به ولا يناف ذلك انقراض النبوة وذهابماء فإن جزء الشيء لا يكون ذلك الث 3 
فقد رأى الحق : فاحمق' مفعول؛ به أ زا الأمر الات اة الذي هو أناء فرجع إلى معن قوله: فقد راني» 
ويروى "فد آي الحق" أي رآ رة يه الحق» واختلفوا في معن الحديث» فقيل: معتاه: إل رؤياة صحيحة ليست 
من ضقانت أحلام ولا من تسويلاات الشيطان»؛ وقيل: معناة : من رأف على الصورة الي أ عليها فشك راق 
حقيقة؛ لأن الشيطان لا يتمثل هذه الصورة المخصوصة:؛ وقيل: معناه: من رآنئ. باي ضورة كانت فإنه رآنى 


حقيقة؛ لأن تلك الصورة شال لرو حه اه س سواع كانت صو ر نه المتخصوصة 0 عبرهاء فإن الشيطان لا ينمثل 
قال غل أنه مغال له عق 


كتاب الرؤيا ۲٦‏ الفصل الأول 

0- (ا) وعن أبي هريرة قال: قال رسول الله : من رآي في المنام 
فسيراني في اليقظة» ولا يتمثل الشيطان بي". متفق عليه. 

5- (۷) وعن أب قتاذة» قال: قال رسول الله وفُ: "الرؤيا الصالحة من 
الله والحلم من الشيطان» فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدّث به إلا من يحب» 
وإذا رأى ما یکره فليتعوّذ بالله من شرّها ومن شر الشيطان» وليتفل ثلاثاء ولا يحدّث 
اسا ا لر ی عا 

)A( = 51‏ إواعة غابر: 'قال: قال ,سول الله : "إذا رای أحدكم الرؤ يا 
يكرههاء فلييصق عن يساره ثلاناء وليستعذ بالله من الشيطان ثلاثاء وليتحوّل عن 
حنبه الذي كان عليه . رواه مسلم. 

14- (4) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "إذا اقترب الزمان 
لم يكد يكذب رؤيا المؤمن» ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة» وما 
كاة هن البوة فإنه لا يكل قال عمد من سيريق: وأنا قل الرؤيا فلقث: 
حديث النفس» وتخويف الشیطان» وبشرى من الله فمن رأى شيئا يكرهه فلا يقصّه 


على أحدء وليقم فليصل. قال: وكان يكره الغلّ في النوم» Er SEES‏ لاطا كال ااه 


من راي في المنام فسيراي: قيل: أراد أهل زمانه أي من رآ قي المنام يوفقه الله تعالى لرؤيى في اليقظة» وقيل: 
يراه ف الأخرة على وفق | مئامة. والحلم من الشيطان: ؛ الحلم: ما يرق بق انام تن الفياؤات القاسدة. 

من شرها: : أي لرؤيا الفاسدة. وليتفل ثلاما: طرداً للشيطان. اذا اقترب الزمان: أي آخر الزمان» وقيام الساعة» 
وقيل: المراد تساوي الليل والنهار في فصلي الربيع والخريف. الرؤيا ثلاث: ويروى "ثلاثة . 

فمن رأى: تفضيل لما تقدم من أول الحديث» وتقسيم ابن سيرين واقع بينهما. 


وكان يكره: فاعل "قال" إن كان ابن سيرين» كان ما بعده من الحدیث» ويكون فاعل "كان یکره" ضمير البي 225 


أو صمير أبي هريره و صمير هم ف 'يعجبهم للبي و أضحايه أو 5 هريره وأمثاله؛ وإل كان فاعل "قال" - 


كتاب الرؤيا ۲۷ الفصل الأول 

)٠١( -٥‏ قال البخاري: رواه قتادة ويونس وهشام وأبو هلال عن ابن 
سيرين عن أبي هريرة. وقال يونس: لا أحسبه إلا عن النبي يد في القيد. 

وقال مسلم: لا ادري هو ف الحديث أم قاله ابن سيرين؟. 

وفي رواية نحوه» وأدرج في الحديث قوله: "وأكره الغل ..." إلى تمام الكلام. 

5- (11) وعن خاب قال: جاع رخل إلى البى 285 فقال: رأيت: تي المنام 
كأن رأسي قطع. قال: فضحك البي 5 وقال: "إذا لعب الشيطان بأحدكم في 
منامه فلا لت رك الئاس . رو اه مسلم. 

4 59م وعن أنسء قال: قال رسول الله 225 "رأيت ذات اليلة افيا 
يرى النائم كأنا في دار عقبة بن رافع, فأوتينا بررطب من رطب ابن طاب» فأوّلت 
أن الرفعة لنا في الدنياء والعاقبة في الآحرةء وأن ديننا قد طاب". رواه مسلم. 

4- (۱۳) وعن آي موسىء عن الى 25 قال: "رأيت في المنام أني أهاحر 
فن افكة إلى أرض جا تخل؛ فذهب وهلي إلى أا اليمامة أو هجر فإذا هي المدينة 
- ضمير الراوي عن ابن سيرين» كان ما بعده منقولا عن ابن سيرين» وفاعل "كان یکره" ضمیره» وضميرهم له 
و لأمثاله من معاصريه من المعبرين. 
ويعجبهم: كذا في "البخاري" بصيغة الجمع. وقال يونس: أي قال يونس في شأن القيد: لا أحسبه إلا عن البي 24 
لا أدري هو: أي الفجل أم قاله ابن سير بين : بناء على أنه م يتعيين عندة فاعل : 
وفي رواية نحوه: أي وف رواية أحرى ل"مسلم" نحو الحديث المذكور. وأدرج في الحديث: أي في هذه الرواية 


الأحرى. ابن طاب: رجحل من أهل المدينة ينسب إليه نوع من التمر. الرفعة: من "رافع". والعاقبة: من عقبة. 
أي العاقبة الحسنة لاشتهارها فيها. قد طاب: من ظا وهلي: أي وشمي. 


كتاب الرؤيا a.‏ ۸ الفصل الأول 


يغرب؛ ورأيت في رؤياي هذه: أي هززت سيفا فانقطع صدره» فإذا هو ما أصيب 
من المؤمنين يوم أحد. ثم هززته أخرى فعاد أحسن ما کا ف أقاذا هی سا جام الله به 
مو الفتح واجتماع الم منين . متفق عليه. 
صلا 1 / 1 


ES (TE) YT‏ أي هريرة) قال: قال رسول الله 22-5 پا انا نائم ت 


ا 


بخزائن الأرض» فوضع في كفي سواران من ذهب» فكبرا علي افاوحي إل أن 
انفخهماء فنفختهماء فذهباء فأولتهما الكذاب يم اللي أنا بينهما: صاحب صنعاء 
وضاحب: اليهامة". هتفق عليه. وق رواية: "يقال لأحدهما: مسيلمة صاحب اليمامة: 
والعنسي صاحب صنعاء" لم أحد هذه الرواية في "الصحيحين"» وذكرها صاحب 
"الجامع" عن الترمذي. 

1 5 و8 ارم أم العلاء الأنصارية, الت رات لعثمان بن مظعون 
في النوم عيئًا تجري» فقصصيّها على رسول الله كه فقال: mnie sm‏ 


يغرب: اسم ها في الجاهلية» وقد ورد النهي عن ذلك وكان هذا الحديث قبل النهىء أو فيه دلالة على 
ز وأن النهى للتنزيه. فإذا هو: أي فإذا تأويله ما أصيب. جخزائن: أي بلك الأرض؛ وحزائن امالا 
ر الظاهر في کی اة كينا ورد "يدي " يدله على التقبية أيضا. ضاحت صضنعاء: الأسود العنسيء تنبا 
a‏ ب يا i r E‏ . الخبرء فقال 55 'فاز فيروز » 
وقتل مسيلمة وحشي قاتل حمرة في حلافة اسای 35 
لعثمان بن مظعون: من أولاد کب ابن لون لدي هيدا أسلم يعد ثلاثة عر برخلا وخاحر ال مجرتين 
وشهد در مات س بن سیا من الهجرة: وقبل الى ك وجهه بعد موته. في النوه: [ أي في المنام 
الحديث مختصرء وصدره أنما. (المرقاة)] قالت: هاحر عثمان إلى المدينة» فنزل في مسكن لنا» ثم مرض ومات» 
فقلت: رحمك الله أبا السائب! شهادي أن قد أكرمك الله فقال رسول الله : "وما يدريك بإكرامه؟"؛ فان 
والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي ولا بكه؟؛ ثم قالت: رأيت لعثمان في النوم. الحد 


١‏ : 6 ا ١‏ 5 5 : ل 
ام الاي الأنصارية: قال المؤلف: س المبايعات» ردي عنها حار حة بن ريد بن نابت وهي امه وكان رسول الله 5 > 


كتاب الرؤيا ۲۹ الفصل الأول 
"ذلك عمله يجري له". رواه البخاري. 

)١5( -0١‏ وعن سمرة بن حندب» قال: كان الى ب إذا صلى أقبل علينا 
بو حهه» فقال: "من راق منكم الليلة رۇيا؟ قال: فإن وا تد قَضهاء فيقول 
ما شاء الله فسألنا يوما فقال: "هل رأى منكم أحد رؤيا؟" قلنا: لا. قال: "لكي 
رأيك الليلة رجلين أتياني فأغيذا بيدي» فاح رحا ا ارظن مققدسة» فإذا رجحل 

رك 
حالس ورجل قائم بيده كلوب من حدید» يدحله في شدقه» فيشقه حێَ يبلغ قفاه» 
تم يفعل بشدقه الآخر .مثل ذلك ويلتثم شدقه هذاء فيعود فيصنع مثله. قلت : 
ما هذا؟ قالا: انطلق» فانطلقناء حى أتينا على رجحل مضطجع على قفاه» ورجل قائم 
على رأسه بفهر أو صخر ه شدخ 5 راس فإذا صر به تدهدهة الحجرء فانطلق إليه 
ليأحذه» فلا يرحع إلى هذا حى يلتم رأسه» وعاد رأسه كما كان» فعاد إليه 
فضربه» فقلت: ما هذا؟ قالا: انطلق» فانطلقناء حي أتينا إلى ثقب مثل التنور أعلاه 
ضيق وأسفله واسع» تتوقد نحته نار فإذا ارتفعت ارتفعوا حَنِنَ كاد أن يخر جوا منهاء» 
وإذا خمدت رجعوا فيهاء وفيها رجال ونساء عراة. فقلت: ما هذا؟ قالا: انطلق. 
فانطلقناء حى أتينا على هر من دم» فيه رجل قائم على وسط النهرء وعلى شط 
النهر رجحل بين يديه حجارة؛ فأقبل الرحل الذي في النهر» فإذا أراد أن يخرج رَمَى 
عمله يجري له: إلى يوم القيامة؛ E‏ مهاجرًا اط ومن مات 5 ينمي له عمله إلى يوم القيامة. 


2 5 ب ١‏ ۴ ع 0 
كلوب: الكلوب حديدة معوجة الرأس. ورجل قائم على رأسه: أي وهناك رحل قائم. تدهّده: أي تدحرج» 


دهدهته دحر جحته. 


= يعودها ف موضهاء. [المزقاة e‏ ] 


كناب الرؤيا ١‏ الفصل الأول 
الرحل بحجر في فيه فرده حيث كان» فجعل كلما جاء ليخرج رمى في فيه بحجر 
فيرحع كما كانء فقلت: ما هذا؟ قالا: انطلق. فانطلقناء حى انتهينا إلى روضة 
حضراء» فيها شجرة عظيمة» وفي أصلها شيخ وصبيان» وإذا رحل قريب من 
الشجرة» بين يديه نار يو قدهاء فصعدا 8 الشف فأدحلان دارا 5 الشجر ة» لم أر 
قط احسن منهاء فيها رجحل شيو خ وشباب ونساء وصبياك» 3 اخر جاننى منهاء 
فقصعدا لي الشجرة» فأدخلان دارا ھی اسن وأفضل منهاء فيها شيو ح و شہاب» 
شل فما إلكما قد طوفساق, الليلد قأخبرائى عا رايت فالا تسب أها الرجل 
الذي رأيته يشقّ شدقه فكذاب» يحدّث بالكذبة فتحمل عنه» حن تبلغ الآفاق فيصنع 
به ما ترى إلى يوم القيامة. والذي رأيته يشدخ رأسه فرحل علمه الله القرآن فنام عنه 
بالليل وم يعمل هما فيه بالنهار, يفعل به ما رأيت إلى يوم القيامة. والذي رأيته في 
الثقب فهم الزناة. والذي رأيته في النهر آكل الربا. والشيخ الذي رأيته في أصل 
الشجرة إبراهيم» والصبيان حوله فأو لاد الناس. والذي يو فد الثان مالك حازل النار. 
والدار الأولى الى دحلت دار عامة المؤمنين. وأما هذه الدار فدار الشهداء. وأنا 
حبريل؛ وهذا ميكائيل» فارفع رأسك» فرفعت رأسي فإذا فوقي مثل السحاب - وقي 
رواية - : مش الر بابة البيضاء. قالا: ذلك منزلك. قلت: دعاق أدحل منزلي , قالا: 
فجعل كلما جاء: أصل أفعال المقاربة أن يكون خبرها كخخبر كان» إلا أنه ترك الأصلء والتزم كون الخبر 
مضارعاء ثم لبه على الأضل المتروك بوقوعه مقردًا كما تي "عسيت صائماء .وما كدت ابا" وجلة من فعل 
ماض مقدم عليها "كلما" كقوله: "فجعل كلما خاء ليحرج" وجملة اسمية كما في قوله: شعر: 


وقد جعلت قلوص بي سهيل من الأبواء موقعها قريب 
والصبيان حوله: أي وأما الصبيان حوله. 


کاب الرؤيا ۳۹ ) الفصل الثابي 


إنه بقي لك عمر م 7 نستكمله فلو استكملته أتيت منزلك". رواه البحاري. 


وکاک تيك عبد الله بن حمر اق ريا البى كد في المدينة في "باب حرم المدينة . 
الفصل الثاز 

5- 01079 عن أي رزين العقيلى» قال قال رسول الله ك "ريا المؤمن جرء 
من ستة وأربعين جزءاً من النبوة» وهي على رجْل طائر ما لم يحدّث بماء فإذا حدّث ها 
وقعت". وأحسبه قال: "لا تحدث إلا حبيبًا أو لبيبًا". رواه الترمذي» وف رواية أبي داود: 
قال: 'الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبر» فإذا عبرت وفعت" وألجمبية قال ولا تقاصها 
إلا على واد أو ذي رأي". 

مالا وس وم 1) عن عائشة القفاه اقالت: ستل رسول الله د عن ورقة فقا 
له عجديخة: إنه كان قد صدّقك ولكن مات قبل أن تظهر. فقال رسول الله 25 "اريه 
ف المنام وعليه ثياب: بيض: ولو كان من أهل النار لكان عليه لباس غير ذلك". 


٤ 


رواه أحمد» والترمذي. 

EEO NETÊ‏ ابو خزيمة بن ثابت» عن عمه أبي خزيعة ويف أنه رآ قا 
يرى التاق أنه سجد غلى جبهة البي 326 .فآخيره» .فاضطجع له وقال: "صدّق 
رؤياك فسجد على جبهته. رواه في شرح السنة . 
وسذكر .حديت أي يكرة: کان میزانا نزل من السساءه في باب: "متاقب آي بكر 
وعمر 5كنبا". 


على رجل طائر: أي عى غير صنشرة قرارها ما لهذت وم یره ورقة: هو ابن عم خديجة. ابن خرعة: جز عة 
ابن نابت الأنصاري» شهد بدرًا وما بعدهاء ول بوه کک رينلا کل کان ین والس 


كتاب الرؤيا 7 الفصل الثالث 
الفصل العالث 

۴٥5‏ (: ) عن رة بن دب» قال: كان رسول الله ع نما يكثر أن 
يقول لأصحابه: "هل رأى أحد منکہ من رؤيا؟" فيقصّ عليه من شاء الله أن يقصّ 
وإنه قال لنا ذات غداة: "إنه اتان الليلة آتيان» وإُما ابتعثان» وإهما قالا لي: انطلق, 
وإني انطلقت معهما". وذكر مثل الحديث المذكور في الفصل الأول بطوله» وفيه 
زيادة ليست في الحديث المذكورء وهي قوله: "فأتينا على روضة مُعْتَمة» فيها من 
كل نور الربيع» وإذا بين ظهري الروضة رجل طويلء لا أكاد أرى رأسه طولا في 
السماءء وإذا حول الرجل من أكثر ولدان رأيتهم قط. قلت لمما: ما هذا؟ 
ما هؤلاء؟" قال: "قالا لي: انطلق» فانطلقناء فانتهينا إلى روضة عظيمة» لم أر روضة 
قط أعظم منهاء ولا أحسن". قال: "قالا لي: ارق فيها". قال: "فارتقينا فيهاء فانتهينا 
إلى مدينة ميئيّة بلبن ذهب ولبن فضت فآتينا باب المدينةء فاستفضجناء فقت لناء 
فدخلناهاء فتلقانا فيها رحال» شطر من خلقهم كأحسن ما أنت راءء وشطر منهم 
كأقبح ما أنت راءع". قال: "قالا لهم: اذهبواء فقعوا في ذلك النهر". قال: "وإذا فر 
معترض يجري كأن ماءه المحض في البياض» فذهبواء فوقعوا فيه» ثم رجعوا إلينا قد 
ذهب ذلك السوء عتهمة فضاروا في أحسن 'ضورة".. وذكر ف اتفسير :هذه الريادة: 
ما يكثر أن يقول: لفظة "ما" في موضع "من" كقوله تعال: مإوَالِسَّمَاءِ وَمَاََامَاكه ولعمس:مع أي كان من الذين 
يكثر منهم هذا القول. معتمة: أي طويلة النبات» يقال: اعتم النبت اكتهل. وإذا حول الرجل: أي إذا حول الرحل 
ولدان ما رأيت ولدانًا قط أكثر منهبء يشهد لذلك [قوله: "ل أر روضة قط أعظم منها"|. ما هذا: أي ما هؤلاء؟ 


ا عرد ا 0 ی 1 ار روضة ك1 ولما کان ٤‏ ال قت معن النفي حاز زيادة ”: وإنراد ا المختص 
بالماضي المنفي. فقعوا: . اعحض: اي اللبن الخالض. 


كتاب الرؤيا 1 م الفصل الثالث 
'وأما الرحل الطويل الذي قي الروضة فإنه إبراهيم. وأما الولدان الذين حوله فكل 
مولود مات على الفطرة . قال: فقال بعض المسلمين: يا رسول الله ! وأولاد 
المسركين# فقال رسول الله 5 "وأولاد المشيركينه وأما القوم الثين كارا شطر 
اھ خسن وشطر منهم قبيح» فإفهم قوم قد خلطوا عملاً صالخا وآحر سيا بحاوز 
لله عنهم . رواه البخاري. 

ات ۷ وعن ابن غسر» أن رسول الله يله قال: "من أفرى الفى أن 
يري الرجل عينيه ما لم تريا". رواه البخاري. 

. ف سعيد» عن الني ا قال: "أصدق الرؤيا بالأسحار'‎ ESOT Ty E TTY 
رواه الترمذي» والدارمي.‎ 
وأولاد المشركين: الذين ماتوا على الفطرة. من أفرى الفِرّى: الفِرّى: جمع فرية أي من أكذب الكذبات أن‎ 


يقول الرخل: زآيت ف المناغ كذا ول ين أن يري الرجل عينيه: أي يضف الرجل عينيه برؤية الشيء لم ترياه. 
أصدق الرؤيا بالأسحار: أي ما رئي بالأسحار. 


# 3# FE ¥ 


كتاب الاداب 8 باب السلام 
أه ؟] تاف اللاداب 
)١١(‏ باب السلام 
الفصل الأول 
ع ا د 5 1 رول ا لا س 

)١( - ۸‏ عن ابي هريرة» قال: قال رسول الله 755: خلق الله ادم على 
صورته طو له ستو ل ذراعاء فلها ععلقة قال: ادش فسلم نلو أو عك الثضر» وهم 
نفغر من الملدئكة جلوس» فاستمع ما اف فاا تلق وة فريبلة» فذلهب» 
فقال: السلام عليكم. فقالوا: السلام عليك ورحمة الله" قال: "فزادوه ورحمة الله". 
قال: فكل من يدحل الخنة على صورة آدم وطوله ستون ذراعاء فلم يزل الخلق 
ينعص بعده حم اللآن . متفق عليه . 

س ا َ 3 با ولت ت 

)١( -8‏ وعن عبد الله بن عمروء أن رجلا سأل رسول الله 25: أي الإسلام 

ا 5 8" 8 با عطللهه ,م 

OT f‏ كاد e (FT)‏ ابي هريرة) فال قال رسول الله سح : للمؤمن على حوفت 
ست شال : يعوده إذا مرض» ويشهده إذا مات» ويجيبه إذا دعاه» ويسلم عليه إذا 
لقيهغ وؤيشمته ادا عطس» اسه له إذا عاب أو شوك" ل 559 ٤‏ ال" 
ولا ق "كياب الحميدي ؛ ولكن د کره ضاخ الجامع برواية النسائي. 
خلق الله ادم على صو رلك: أي على صو ر نه اة الجميلة) 3 ببق طو له؛ لكو نه غير فتعار قاء اف سار 
ضفاتة وهيأتة الممتازة عن صفات سائر المخلوق. قال: فكل: صح بالفاء. أي الإسلام: أي أي حصاله. 


يقرأ السلام ويرذه. ويشمته: إذا عطس » الت بالمغتجمة والمهملة آضيا العا بالخير والبر كة. 


وينصح له: أ يريد عزوق ضر رة وغييتة 


كتاب الآداب | وم باب السلام 

4# 449 وعد قال: قال رسرل الله 85 "لا تدعلرن اة حي تر سرا 
ولا تؤمنوا حت تحابواء أو له أدلكم على شي ء إذا فعلتموة تحاببتم؟ أفشوا السلام 
بينكم . رواه مسلم. 

؟ 5 )٥(‏ وعنه: قال: قال رسول اله و 'يسلم الرااقية على الماشي ) 
والماشى على القاعد» والقليل على الكثير". متفق عليه. 

۴ و76 وه قال: لقال رسول الله اة "يسلم الصغير على الكبير» وللار 
على القاعد» والقليل على الكثير". رواه البخاري. 

EEN RTT‏ الج قال: إن رسول الله ا مر على غلماكٍ فس عليهم. 

"5 :- (8) وعن أبي کر قال قال ر سول اه 2 "لا تبدؤوا اليهود ولا 
النصارى بالسّلام؛ وإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه". رواه مسلم. 

٦‏ - 9غ وعن ابن عمر» قال: قال رسول الله :"رذ أ عليكم اليهود 
فإنما يقول أحدهم: السام عليك فقل: وعليك". متفق عليه. 

77> - 1.9 وغن أنسء قال: قال رسول الله 225: "إذا 8 عليكم أهل 
الكتاب ققولوا: وعليكم". متف كلية: 
ولا تؤمنوا حتى تحابوا: حذف النون للمجانسة والازدواج لا تقدم. وعليكم: وفي رواية: "عليكم"» قيل: 
معن إثبات الواو أن الموت مشترك بيننا وبينكم» والأولى أن المع: وأقول عليكم ما تستحقونه» أو ما تقولونه. 


لا تبدؤوا اليهود !خ: أي ولو كانوا ذميين فضلا عن غيرهما من الكفار "بالسلام" لأن الابتداء به إعزاز للمسلم 
عليه ولا يجوز إعزازهمء وكذلك لا يجوز تواددهم وتحاببهم بالسلام ونحوه. [المرقاة ]٠٠٠٠٤٥۹/۸‏ 


كتاب الآداب م باب السلام 
)١١( -4‏ وعن عائشة» قالت: استأذن رهط من اليهود على البى كف 
فقالوا: السام عليكم. فقلت: بل عليكم السام واللعنة. فقال: "يا عائشة! إن الله 
ريق يحت الف في الأهر كله" اقلت: أو تسمع ما قالر؟ قال "قد قلت: 
وعليكم'. وف رواية: "عليكم" ولم يذكر الواو. متفق عليه. 
وق رواية للبخاري: قالت: إن اليهود أتوا البى كش فقالوا: السام عليك. قال: 
'وعليكم". فقالت عائشة: السام عليكمء ولعنكم الل وغضب عليكمء فقال 
رسول الله 5: "مهلا يا عائشة! عليك بالرّفق: وإياك والعنف والفحش!" قالت: 
أو لم تسمع ما قالوا؟ قال: "أو لم تسمعي ما قلت؟) رددت علیهم» فيستجاب لي فيهم؛ 
ولا يستجاب هم فى . 
وف رواية لمسلم: قال: "لا تكون فاحشةء فإن الله لا بحب الفحش والتفحش". 
4- 2199 وعن أسامة ين رياه آنا سول الل 28 م على خلس في 
آنخللاط من المسلميق والمشر كين عبدة الأرثات» والييود: قسلم عليه سفى علية. 
)١۳( -‏ وعن أبي سعيد الخدري» عن النبي 225 قال: "إياكم والجلوس 
او ققالواة يا وسول الا سا لدأ فرع تحالسنا بد حدق فيها. قال: 'فإذا أبيتم إلا 
ا مجلس فأعطوا الطريق قا قالوا: وما تئ الطريق يا رسول الله؟! اقال: "عض البضر: 
وكف الأذى» ورد السلام» والأمر بالمعروف» والنهي عن المنكر". متفق عليه. 


أ ل يهو: قال التووي: لو هر على جماعة فيهم مسلمون أو مسلم وكفار فالسنة أن يسلم عليهم بقضد 
امسلعين أل السلمه وار کب اا إلى عرف کال آن یکم كمه سب رمرل الله 46 إلى مترهل اسو 
على من اتبع الهدى". [المرقاة ]٤ ۹٤/۸‏ 


كتاب الآداب ۳۷ ا 0 _ باب السلام 

53 1غ و أ هريره) عن الببي 0 ٤‏ هذه القصة قال: وإرشاد 
السبيل”". روا أبو اداد عقيي: عَذَيف التدري سكذا. 

57 ات رو وف اشر ع ابي 0 ٤‏ هذه القهة قال: 
الملهوف. وقدوا الا" رواه أبو داود عقيب حديث أب هريرة هكذاء ولم أجدهما 
في "الصحيحين . 

الفصل الثاني 

۳“ 9( عن غلیء قال: قال رسول له 2: اللمسلم على المسلم ست 
بالمعروف: پس عليه إذا لقيه» ويجيبه إذا دعاه» ويشمته إذا عطس» ويعوده إذا 
مرض» ويتبع حنازته إذا مات» ويحب له ما يحب لنفسه'. رواه الترمذي» والدارمي. 

4 4ك :99 6 ورعن عمرالت: بن یی أن رجلا عله إلى ابي كك فقال: السلام 
عليكم, فردٌ عليه حلس. فقال البي د "ڪشر . , جاء آخر فقال: السلام عليكم 
ووه الله قر عليه فجلسن» قال "عشروق". اق سای جر فقال؛ السلام علیگ 
ور“مة الله وبركاته افر عليه فجلس» فقال: "ثلاثون”". برواة الترمذي» وأبو اذاوف: 

65- (۱۸) وعن معاذ بن أنس» عن عن النبي 5 معنا وزادء م أت أخخر 
فقال: السلام عليكم ورحهة الله ويركاته ومقفرت فقال: "أربعون" وقال: "هكذا 
تكون الفضائل". رواه أبو داود. 

)١19( -15‏ وعن أب أمامة» قال: : قال رسول الله 5ك "| ٣‏ ن أمبل العا بال 


وتغيغوا: أي وأن تغيئوا. الملهوف: المظلوم. السلام عليكم: الأفضل أن يؤتى بضمير الجمع وإن كان المسلم 
غلية واحداء عشر: أله عشر ضنات. ووحمة الله وب ركاته: البركات غبارة عن العبات. 


کتاب الأداب ۳۸ باب السلام 
من بدا بالسلام . زواة أعمدة:والمر ملعية» وأبو داود: 
1- (۲۰) وعن جرير» أن ابي مر على نسو فسلّم عليهن. رواه أحمد. 
)١١( -4‏ وعن على بن أبي طالب و قال: يجزئ عن الجماعة إذا مروا 
أن يسلم أحدهم» ويجرئ عن الجلوس أن يرد أحذهم. رواه البيهقى في "شعب 
الإعمان”" عرق E‏ وروی أبو داو د» وقال: رفعه اخسن بن علي, وهو شيخ أبي اواك 


| ا 


0 - (۲۲) وعن غمرو بن شعيب» عن أبيه» قن Amb‏ رسول الله 26 
تال "ليس هنا من فيه يغيرتاء لا تعجر بالنهود ولا بالتصارى» فإن تسليم البهدة 
الإشارة بالأصابع» وتسليم النصارى الإشارة ااك ,رمام اللرملف» وقال: 
إسناده ضعيف . 

9 ۳(7 وع أي هريرة 2 عن البي 0 قال إذا لقي أخ د كم أخخاة 
فليسلى عليه رة عالت پا شحرةة أو تان آی سهرة کے اقيم فيسل علد" 
رواه أبو داو د. 

ENT EF mE‏ قتادة» قال: قال البي ا : ادا دحلتم 5 قلعو على 


من بدأ بالسلام: أي أقرب المتلاقين إلى رحمه الله من بداً. جزئ عن الحماعة إذا مروا: قيل: ليس لنا سئة على 
الكفاية الا السلام» قال الإمام الدووي: لشميت العاطس سينك على الكفاية) والأضحية بسك ف حق کل واحد من 


لشو 


أهل الحنت: فإذا ضحى أحدهم أجرأ عن الكل. وقال: رفعه الحسن بن علي: يعن أن إستتاد اللو موقوف على 
0 # 1 1 93 ا . ت 
علئ إلا أن شيخ ابي داود رفعه كما رفعه البيهقي. 


فسلم عليهن: قال ابن الملك: هذا مختض بالبي < لأمنه من الوقوع في الفتنة» وأما غيره فيكره له أن يسلم 
على المرأة الأحنبية إلا أن تكون عجوزة بعيدة عن مظنة الفتنة» قيل: وكثير من العلماء لم يكرهوا تسليم كل 
منهما على الآحرء ومهما قيل بالكراهة على ما هو الصحيح فلم يثبت استحقاق الحواب. [المرقاة ]٤ ٦۸/۸‏ 


كتاب الآداب ۳۹ باب السلام 
أهله» وإذا حرحتم فأودعوا أهله بسلام". رواه البيهقي في "شعب الإيمان" ر سنالا 
)١5(-51‏ وعن أنس» أن رسول الله 2م قال: يا بنئ! إذا دحلت على 
أملك افلم كر بركة عليك وعلى أهل بيتك". رواه الترمذي. 
e‏ وعن جايرة قال قال وسل الم 35 "السّلام قبل الكلام" 


رواه الترمذدي» وقال: هذا حديث مُنکر. 


45-(77) وعن عمران بن حصينء قال: كنا في الجاهليّة نقول: أنعم الله 
بك غيئاء وأنعم ضاها. فلمًا كان الإسلام تهينا عن ذلك. رواه أبو داود. 

هه ؛-(8١)‏ وعن غالب ہل قال: إا لجلوس باب امسن البصضرص» إذ 
ملك رصمل اتاج حدئئي أبي» عن حدّي» قال: بعد ا بی إلى رسول الله 226 فقال: 
ائته فأقرئة السلام. قال: فأتىتە» فقلت : اي يُقروك السلام. فقال: "عليك وعلى اسلف 
السلام . رو اه ایو داود. 

)١9( -5‏ وعن أي العلاء الحضرمي, أن العلاء الحضرمي كان عامل 
رسول الله يلق وكان إذا كتب إليه بدأ ينفسه. رواة أبى داؤاد. 
فأودعوا أهله: أي اجعلوه وديعة عندهم. هذا حديث منكر: قورف الراوع وعدا عن الف جا 
أنعم القد يلاق عا الباء تن وساو الو و غ بود كنا سیا وق الباء سببية أي أنعم 
الله بسبباك عيبا أي عبن من يخبك. غالب: الغالب القطان البصري. أبي العلاء الحضرمي: قد غير في بعض 


نسخ "المصابيح" هكذا "وعن أبي العلاء بن الحضرمي". إذا كشب إليه. بدأ بنفسه: أي كان يكتب 
هكذا من العلاء الحضرمي إلى رسول الله صل 


غالب: أي ابن أي غيلان» وهو ابن خطاب القطان البضري» روئ عن بكر بن عبد الله وعنه: ضمرة بن ربيعة: 
وک المؤلف ق فصل التابعين. |المرقاة | 


قراب الأداب 2 باب السلام 
١‏ 2 صا 598 1 Ê‏ , : زر 
51 ؤه 5م وغ ایر أن البي 225 قال: إذا كتب أحدكم كتابا فلیتر به؛ 
فإنه أنحح للحاحة". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث منكر. 


(T1) EA‏ و عن زيل بن نابتة ا تخل على الببي 2 و بین رد ره 


كاتب» فسمعته يقول: "ضع القلم على أذنك؛ فإئه أذكر للمال". رواه الترمذي» 


وقال: هذا حديث عريب» وف إسناده ضعف. 


9 5 ل ع e‏ س 
5ه روعت قال: أمريي رسول الله 5 أن أتعلم السريانية» ويي 
رواية: اف | ف أن أتعلم كتاب يهودى وقال: إن ما آمن يهود على كتاب". قال: 


ا ی تسيل شهر سج فال فكان إذا "كنب إلى برد کیت وإذا كنيوا اله 
قرأت له كتابهم. رواه الترمذي. 

۰ -(۳۳) وعن أبىي هريره فق عن البي 25 قال: إذا انتهى أحد كم إلى 
محلس فليسلم» فإن بدا له أن مجلس فليعلس» ثم إذا قام فليسلم» فليست الأول 
بأحق من الآحرة". رواه الترمذي» وأبو داود. 

8 ا صا 1 ش 

آ۴ - ا وعد أن.وسول الله 285 قال: "لا حير اق علوس اف الطرقاتة 
إلا ل شدی السبيل؛ وازد التحيّة وقض البصر) وأعان على الحمولة . روا ق 
"شرح السنة". وذكر حديث أنبى جري في "باب فضل الصدقة". 
فليتربه: أي ليسقطه على التراب» وقيل: المراد ذرٌ التراب على المكتوب» وقيل: المراد التواضع للمكتوب إليه 
فإنه أذكر للمآل: فإن السمع يوصل إلى القلب» واللسان يترحم عنه. إن ما آمن يهود على كتاب: أي 
لذ كتابة ولا 31 بالزيادة والنقضان. فليست الأول بأحق ! لخ: ول على أن عراب الآخرة واحبه أيضياء 
وقيل: لا يجب بخلاف جواب الأولى. على الحمولة: وهي بالفعع: ما فل الأثقال: فن الدواب» وبالضم 


الأحال أي يعن ضاعبه على عمل الأثقال على الحمولة. وذكر جديث: أي جري: اقال: تيت البى E‏ 
فقلت: عليك السلام يا رسول اللها» فقال: ا" الخديث. 


كتاب الآداب ) ا | ظ باب السلام 
الفصل الثالث 

15- (ه") عن أبي هريرة: قال: قال رسول الله ع "لما حل الله آدم 
ونفخ فيه الروح عطسء فقال: الحمد لله» فحمد الله بإذنه» فقال له ربه: يرحمك الله 
يا آدم! اذهب إلى أولئك الملائكة إلى ملأ منهم حلوس» فقل: السلام عليكم. فقال: 
السلام علیکہ. قالوا: عليك السلام ورحة الله. مث رجع إلى ربه» فقال: إن هذه 
يتك ويه بيلك بينهم. فقال له الله: ويداه مقبوضتان؛ احتر أيّتَهما شفت. فقال: 
احترت مين ربي - وكلتا يدي ريي ين مباركة -» ثم بسطهاء فإذا فيها آدم 
وذريته, فقال: أي ربّ! ما هؤلاء؟ قال: هؤلاء ذريتك» فإذا كل إلسان کواب 
عمره بين عينيه» فإذا فيهم رحل أضوؤهم. أو من أضوئهم. قال: يا ربّ! من هذا؟ 
قال: هذا ابنك داود وفك كنبت له مده أربعين سق قال يا ربّ! زد إل هة 
قال: ذلك الذي كتبت له. قال أن ربا فإ قد جعلت له من عمري ستين سنة. 
قال: أنت وذاك. قال: ثم سكن الحنة ما شاء الله ثم أهبط منهاء و كان آدم يعد 
لنفسه: فأتاه مَلْكُ الموت» فقال له آدم: قد عحلت؛» قد كتب لي ألف سنة. قال: 
پل : ولكتك حعلت لابنك داود ستين سنة» فجحد فجحدت ذريته ونسي فنسبت 
ذريته". اقال: فمن يومفذ أمر بالجتاب والشهود . رواه الترمذي: 
فقال: الحمد لله: أراد أن يحمد الله» فحمده بتيسيره وتوفيقه. إلى ملا منهم: أي أشار بقوله: أولئك الملائكة إلى 
ملاً. ثم رجع إلى ربه: أي إلى مكان كلمه فيه ربه. وكلتا يدي ربّي الس TAR‏ أو من كلام النبي 3 
آدم وذريته: أي مثال آدم وذريته. أو من أضوئهم: شك الراوي. ذلك الذي كتبت له: أي لا مزيد على ذلك. 


أنت وذاك: كقولك: كل رحل وضيعته. كان آدم يعد لنفسه: أي مدة عمره سنة فسنة. 
فأتاه ملك الموت: عند تمام تسع مائة وأربعين سنة ونسي» #وَلقد عهدنا إلى آذ من قبل فنَسَىَه (طه: .)١١8‏ 


كتاب الآداب ظ ش ٤‏ باب السلام 

TAT‏ رر افا بست يزيد؛ قالت: م علينا رسول الله 5 فل نسوة) 
بات علينا. رواه أبو داود» وابن ماجه» والدارمي. 

14- (۳۷) وعن الطفيل ب و کو أنه كان يأ ابن عمر فيغدو 
معه إلى السوق. قال: فإذا غدونا إلى السوق» ل يمر عبد الله بن عمر على سقاط 
ولا على صاحب بيعة ولا مسكين» ولا على أحد» إلا سلّم عليه. 
قال الطقيل؛ فسنت عبد الله بين عر براك ااامسيين إل السرق: فلات لهذ وها 
ضنع اي اسوق وآنت. لا تف جلى الي رلا اسان عن السلع بولا تيم هان 
ولا جس ف غاس السوق8 افاسلس, بج هنا هسك قال قال ل عبد الله .بن 
عمر: يا أبا بطن!- قال: و كان الطفيل ذا بطن إنما نغدو من أجل السلام» نسلم على 
من لقيناه. رواه مالك والبيهقي في شعب الإيمان . 

6- (۳۸) وعن حابر» قال: أتى رحل البى 4 فقال: لفلان في حائطى 
عَذق, وإنه قد آذائئ مكان عذقه» فأرسل البي ا " أن بعنى عذقك" قال: لا. 
قال: "فهت لي . قال: لا. قال: 'فبعنيه بعذق في اطكة". كقال: لا ققال وسول اله 25 
ما رأيت الذي هو أبخلٌ منك إلا الذي يبخلٌ بالسلام". رواه أحمدء والبيهقي ي 
'أشعب اماك . 
أسماء بنت يزيد: الأنصارية. الطفيل: الطفيل تابعي عزيز الحديث» روى عن أبيه» وعمر» وابن عمر» وكنيته 
أبو بطن. على سقاط: الذي يبيع سقط المتاع ورديئه. صاحب بيعة: يروى بفتح الباء وهي للعرة وکا 
وهي للنو ع» يقال: فلان حسن البيعة كالر كبة والجلسة. عَذق: العذق: بفتح العين النخحلة» پک العرحون 


الإلزام. 


كتاب الآداب ۴۳ باب السلام 
+ - (۳۹) وعن عبد الله» عن البي 55 قال: "البادئ بالسلام بريء من 
لک" زوا ال 0 1 [ْ الإبمان". 


البادئ بالسلام: يعن إذا اتفقا في الوصف كماشيين أو راكبين. 


E YY 5 


کناب الاداب 4 باب الاسكذان 


) ۲( تا اللاستئداك 


الفصل الأول 
)١( -1‏ عن أبي سعيد الخدري» قال: أتانا أبو موسى» قال: إن عمر أرسل 
لي رسول الله ک: "إذا استاذن أحدكم ثلاثا فلم یودن له» فليرجع".. فقال عمر: أقم 
SET LA‏ (۲( وعن عبد الله بن مسعو دع قال: قال لي البي ا "إذنك علي أن 
ترفع الحجاب وأن تسمع سوادي حي أفاك" . رو اه مسلم. 
" ع ال ع / ع E wS.‏ 
۹-- -(۳) وعن حابر» قال: اتيت البي دع ف دين كان على ابي فدققت 
الباب» فقال: من ذا؟" فقلت: أناء فقال: "آنا آنا" كانه كرهها. متفق عليه: 
قد ح» فقال: "أبا هة! الحق بأهل الصفةع فادعهم إلى فأتيتهم فدعوهم» فأقبلوا› 
فاستأذنواء فأذن لهم فدخلوا. رواه البخاري. 
الفضا الثان 


a 


3 اق هریره» قال: دعكلت مع رتسول الله ت فو جحد لمق‎ Eê OEY YS 


EEE (ه) عن كلدة بن حنبلء أن صفوان بن أمية‎ - 1/١ 
وأن لسسع موادي السواد بالكسر السمواو أي ادنك ابجمع بين رفع ا لحجحاب ۾ معرفتك بکون 2 الدار وإد‎ 
كنت مسارا بغيري» هذا شأنك في جميع الأحيان إلا أن أنماك, وهذا يدل على قرب عظيم.‎ 


فدعوقم. فأقبلوا فاستأذنوا: دل على أن الدعاء لا يغين عن الاستعذان إلا أن يقرب الزمان. 


كلدة بن حنبل: هو أسلمي أخو صفوان بن أمية الجمحي لأمه» 15-2 روق غنه مرو بن عبد الله بن ضفوان ت 


كتاب الآداب 30 باب الاستئذان 
بعث بلبن أو جداية وضغابيس إلى النبي ا والبي 9 بأعلى الوادي» قال: فدحلت 
عليه و ۾ اساب ولم أستأذن» فقال النبي 5 'ارحع» فقل: السلام عليكم أأدحل؟". رواه 
الترمذي» واو داو د. 

aS a Nh‏ أبي هريرة» أن ستول الله 5 قال: "إذا دعي أحدكم فجاء 
مع الرسول» فإن ذلك له إذن". رواه أبو داود. وف رواية له: قال: "رسول الرحل 
إلى الرحل إذنه . 

۴- (۷) وعن عبد الله بن بسرء قال: كان رسول الله يعلد إذا أتى باب قوم 
لم يستقبل الباب من تلقاء وحهه» ولكن من ركنه الأيمن أو الأيسرء فيقول: "السلام 
عليكم» السلام عليكم", وذلك أن الدورَ لم يكن يومئذ عليها ستور. رواه أبو داود» 
وذكر حديث أنسء قال عليه الصلاة والسلام: "السلام عليكم ورحمة الله" في 
"باب الضيافة . 

الفصل الثالث 

4ه نون عن عطلى آنه رسلا سال برسول الل قلق کال امان على 
أمى؟ فقال: "نعم"» فقال الرحل: إن معها في البيت. فقال رسول الله : "استأؤن 
عليها"» فقال الرجل: إن خادمهاء فقال رسول الله : "استأذن عليهاء أتحبْ أن 
أو جداية إل: الجداية: بكسر اليم وفتحها ما يلغ سقة أشهرء أو سبعة أشهر من أولاد الظباء ذكرًا كان أو أنثى 


عنزلة ابلحدي من المعز» و الضغابيس جمع ضغبوس» وهو الصغير من القثاء» وقيل: نبت يشبه الهليّون» ويسلق 
بالخل والزيت ويوكل. قال عليه الصلاة والسلام: السلام عليكم: لما أتى باب سعد بن عبادة رئيس الخزرج. 


كتاب الآداب ظ 5 ٤‏ ۰ باب الاستثدان 
تراها عريانة؟" قال: لاء قال: "فاستأذن غليها". رواه مالك رسيا 

453/8- ووم وعن على عقف قال: كان لي. من رسول الله 288 مدخل بالليل: 
ومدخل بالنهار» فكنت إذا دخلت بالليل تنحنح لي. رواه النسائي. 

)١١( -45175‏ وغن جابرء أن الى 225 قال: "لا تأذنوا لمن لم يبدأ بالسلام". 
رواه البيهقي في "شعب الإبمان" . 
بالليل تنحسح لي: أي علامة الإذن بالليل "التنحنح . 


لمن لم يبدأ بالسلام: أي بسلام الإذن أو بسلام الملاقاة بأن دحل ساكتا أو بدأ بالكلام. [المرقاة 4317/7] 


FE F ¥ 


كتاب الآداب 4۷ باب المصافحة والمعانقة 
(۳) باب المصافحة والمعانقة 
الفصل الأول 

)١( - "7‏ عن قتادة» قال: قلت لأنس: أكانت المصافحة في أصحاب رسول 
الله 5 . قال: نعم. رواه البخاري. 

4- (۲) وعن أبي هريرة» قال: قبل رسول الله 5 الحسن بن علي وعنده 
الأقر ع بن حابس. فقال الأقرع: إن إلى.عنظرة اهن الولك. ما قيلت منهم أخدا!ء فنظر 
إليه رسول الله ي ثم قال: 'من لا يُرحم لا يرحم' . فتن الیم 
وسدذاكر حديك أي غريرة 20 الكع" ي "باب مناقب أغل بيت الع صل الل 
عليه وعليهم أجمعين" إن شاء تعالى. وذكر حديث أم هانئ في "باب الأمان". 

الفصل الثاني 

۹ - (۳) عن البراء بن عازب ذكماء قال: قال البى 8 "ما من مين 
يلتقيان فيتصافحان» إلا غفر ما قبل أن يتفرّقا". رواه أحمد» والترمذي» وابن ماحه. وف 
رواية أبي داود: قال: "إذا التقى المسلمان فتصافحاء وحمدا الله واستغفراه» فق هما . 

- (4) وعن أنس» قال: قال رجل: يا رسول الله! الرجل منّا يلقى أخاه أو 
صدیقه» أينحني له؟ قال: "لا". قال: أفيلتزمه ويقبّله؟ قال: "لا". قال: أفيأحذ بيده 
باب المضافحة: الصافحة الأفضاء بضفحة اليد وهي سنة مستحبة في كل ملاقاة» واعتاد الناس المصافحة بعد صلاة 
الصبح والعصر في بلاد الشام. من لا يرحم لا يرحم: يحتمل الحزم والرفع على أن "من" شرطية» أو موصولة أي من 
م يشفق لم يشفق. ب اللكع الصغير» وقد يطلق على الوسخ» وعلى اللنيم أيضًا. 


ينحني لے قال: ل حنم الظهر مكروة للحديثك الصحيح: ولا اعتبار بكثرة من يفعله من أهل العلم والصلاح؛ 
و كذا المعانقة والتقبيل ا 5 هالع صرح به البغوي و وغيره للحديث الصحيح في النهي عنهما تنزيها. 


كتاب الآداب ٤۸‏ باب المصافحة والمعانقة 
ويصافحه؟ قال: "نعم . رواه الترمذي. 


۱“ () وعن أف أمامة» أن رسول الله قال: مام عيادة مر یشن أن 


يضع أحدكم يذه على +حصهته ) أو على يذه فيسأله: کف هو ؟ و نمام تحياتكم بينكم 
السنافكهة . رو اه اخ والترمدىئ: وضعفه. 


۲( وعن عائشة ره قالت: قدم زيد:بن حارثة المدينة» ,ورسول الله 225 
في بي فأتاه فقرع الباب» فقام إليه رسول الله 4 عريانا ير ثوبه» والله ما رأيته 
عريانا قبله ولا بعده» فاعتنقه وقبّله. رواه الترمذي. 

۷۴ وعن أيوب بن بشيره عن رجحل من غنرة: ا قال قلت لاي اذر: 
هل كان رسول الله #4 يصافحكم إذا لقيتموه؟ قال: ما لقيته قط إلا صافحين. 
وبعث إلى ذات يوم ول أكن في أهلي» فلا حفت أَخبرتُ» فأتيته وهو على سرير 
فالترمئء فكانت تلك أجود وأحود. رواه أبو داود. 

444-(0) وعن عكرمة بن ای جهل» قال: قال رسول الله 285 يوم جنثه: 
"مرحبا بالراكب المهاحر". رواه الترمذي. 

6 -(9) وعن أسيد بن حُضّير - رحل من الأنصار- قال: بينما هو يحدّث 
کے أ مارك عرفا مسال رحلا كان مذ ی کد قرس د ا کن من نه 
التردي حي جرّه. فكانت تلك أجود: أي تلك الالتزامة أجود. من المضافحة في إفاضة الروح والراحة, 
لواو سبرلة العام ي قولك: الأفضل فالأفضل. وعن أسيد بن حضير !خ: في "جامع الأصول": عن أسيد 
ابن حضير قال: إن رحلا من الأنصار كان فيه مزاح» فعلى هذا ينبغي أن يكون في عبارة الكتاب رجل من 


الأنصار مرفوعا على أنه مبتداً خصصه من الأنضارع وخبره "قال" وقد وجد في بعض نسخ "المضابيح" بمجرورا 
على أنه عبارة عن أسيد بن حضيرء وليس بشيء؟ فإنه من نقباء الأنصار. 


كتاب الآداب ٤۹‏ باب المصافحة والمعانقة 


اقرع ب وكارة ايه رامد - با يسوي فطعئد ال“ كا اھ ضارا يرف قال : 


أصبربي. قال: "اصطبر". قال: إن عليك قميصًا وليس علي قميص» فرفع اليبي 25 


رواه أبو داو 

)٠١١( -5‏ وعن الشعبي, أن ال 9 قى جحعفر ن أفي طالب» فالتزمه 
وقبّل ما بين عينيه. رواه أبو داود» والبيهقي في "شعب الإبمان" مرسلا. وفي بعض 
نسخ المصابيح : وفي "شرح السنة' ' عن البياضيٌ متصلا. 

)١١( -1/‏ وعن جغفر بن .أي طالب - في قضة رجوعه من أرض 
الحبشة -» قال: فخرجنا حت أتينا المدينة» فتلقاني رسول الله 5ك فاعتنقئ؛ ثم قال: 
'ما أدري: أنا بفتح خيبر أفرح» أم بقدوم حعفر؟" ووافق ذلك فتح خيبر. رواه في 
"شرج |السنة". 

)١١5١( - ۸‏ وعن زارع» - وكان في وفد عبد القيس - قال: لما قدمنا 
ال قسعلنا ثتباقن س وو اورم مسمس سس ممه سمه و o‏ 
وأصله الحبس حن تقتل أو تقتص» يقال: أصبره القاضي اا آي مكنه من القصاص. اصطبر: أي اقتص من 


نفسي. عن قميصه: أي كشن عما ستره قميصه: فاحتضلة: أي اعتنقه» وأحذه في حضنف وهو مادون الإبط إلى 
2 : ّ . : ا 0 5 2 2 5 ا 1 ا 
الكشح. عن البياضي: موتا إلى بياضة بن عافر بن رريقء والبياضي بلا تسمية مطلقا هو عبد الله بن جابر. 


الشعي: قال المؤلف: هو عا بيت شرجييل الكوق أحد الأعلام ولد ق حلافه عمر طقه روى عن حلق كير 
وروی عنه أمم. [المرقاة |١ ٠۲/۸‏ 

زارع: قال المؤلف: هو زارع بن عامر بن عبد القيس» وقد غلى الى 5 في وفد عبد القيس». عداده في 
البصريين وحديثه فيهم. |المرقاة ]5٠.5/4‏ 


كتاب الآاداب ٠‏ 0 باب المصافحة والمعانقة 
وا لدم E‏ £ 
E (ITY = ETA‏ عائشة ضفي قالت: ما رزیت ا كان أنشية تًا وهديًا 
قام إليهاء فاحذ بيدها فقبلها وأحلسها في مجحلسه. وكان إذا دحل عليها قامت إليه» 
)١ ٤( -‏ وعن البراء» قال: دحلت مع أبي بكر كا أول ما قدم المدينةء 
فإذا عائشة ابنته فيه جعة قك أضاها ھی فأتاها أبو نكرع فقال: کے فت 
يا ب وقبّل خدها. رواه أبو داود. 
> للد 6 صللتد ۽ : ا ا ۴ 
)٠١(-٩ |‏ وعن عائشة ذوّفاء أن البى 5 أن بصبرء فقبلة» فقال: "أما 
إهم مبخلة مجبنة» وإهم لمن ريحان الله". رواه في شرح السنة . 
الفصا الثاا 
اش ۴ با لله 
TOY FT‏ يعلى) قال: إن حسنا و حسينا دان استبقا إلى رسول الله کر 
فضا اليدى وقال: "إن الو لد مخلة جنينة": رؤاة أعميد: 
فقت ل يد رسول الله : قال النووي: تقبيل يد الغير إن كان لعلمه وصیانته» أو زهده وعبادته أو نحو ذلك من | الأموز 
الديئية لم یکره» بل بستحي ) و إن کات لغتاه ودنياه وشو کته کره» وقيل: ڪرم.: أشبه متا وهديا: الس" 
الطريقة 1 "اي" السيرة الحسنة) و حسن الشات وأصله الدلال؛ لأا شنار نت الهس" لك 
الخضوع والخشوع والتواضعء وو "انق" إلى السكينة والوقانء وب الل" إلى خسن اللق والخدبت: 
اما قم تخا قبت ايل آي تحمل وليه على التحل يمال لأجله: ول الوالد حماقفاً من أن .يقل ف 


ا لحرب» فيضيع ولده. وإفهم لمن ريحان الله: أي رزق الله أو أراد من الريحان المشموم؛ لأنهم يقبلون ويشمون. 
إن الولد إل: قيل: كنايتان عن الا اكوا اء وما تقدم تاق سا فتأمل . 


يعلى : قال المؤلف: هو يعلى بن أمية» أسلم يوم الفتح وشهد حنينا والطائف والتبوك» روى عنه ابنه صِفو ا = 


كتاب الآداب ٥١‏ باب المصافحة والمعانقة 


7۳-(۱۷) وعن عطاء الخراسای» أن رسول الله 0 قال: 'تصافحوا 
يذهب الف وماقرا شارا وكذهي المساء".. روك مالك مرسل. 

4 وعن البراءين غازب: فاه قال قال رسول الله 23886 "من صل 
أا قل طاحرق كا عا ساك فى ليله الي واللسلياك زا احا 1 ن 
بينهما ذنب إلا سقط". رواه البيهقي في "شعب الإبمان". 


- وعطاء ومجاهد وغيرهم» قتل بصفين مع علي بن اي طالب. |المرقاة 1-06.6۸[ 

عطاء الخراسابي: تابعي جلیل» قال المؤلف: هو عطاء بن عبد الله سكن الشام» راع تة مالك ين اس ومعمر 
اين راشد: [المرقاة م5 + ] 

قبل الشاجرة: أي قبل نضف النهار› وهو وقت اشعداد الجر وقد يعبر بها عن الظهيرة. [المرقاة ۰7/۸[ 


* د 16 #6 


کتاب الآداب o۲‏ باب القيام 
)٤(‏ باب القيام 
الفضا الأول 

)١( -* 65‏ عن الى سعيد الخدري» قال ا رت بنو قريظة على حكم سعك» 
بعث رسول الله 35 إليه» وكان قريبا منه» فجاء على حمار» فلما دنا من المسجدء 
قال رسول الله E‏ للانضار: فوموا إلى سيد كم . متفق عليه. ومضى الحديث 
بطو له ق "بان سك السا 

فیلات ا 1 3 
151 -(5؟) وعن ابن عمر» عن البي 25 قال: "لا يقيم الرجل الرجل من 
8 578 . ا ال 4 58 
مجلسه ثم يجلس فيه ولكن تفسحوا وتوسعوا . امتتفق عليةه: 
1 * بآ ياه 1 5 : 

9-1”) وعن أبىي هريرة» أن رسول الله 5 قال: "من قام من جلسه ثم 

1 َك‎ ٤ ٠ 
رجع إليه فهو احق به . رواه مسلم.‎ 

الفصل الغا 

4 (4) عن أنس [بن مالك] قال: لم يكن شخص أحبّ إليهم من رسول الله 2 
قرموا إل اسيداكو: قله 1 يروه الك للظم كما رعا الاعاعب كيف وه مهن غه ر کان مكروها 
عنده إلى آخر عهدهء بل أراد القيام لإعانته. في التزول عن الحمار والحركة؛ إذ كان قد رمي في أكحله» وكان 
مظنة سيلان العرق بالحركة» وقال الإمام التووي: هذا القيام للقادم من أهل الفضل مستحب» وليس .منهي عنه 
كما توهم) وقال القاضي عياض : القيام المنهي هو 9 يقو موا عليه 55 طول جلو سنهع وقال الغرالى : المنهي 
القيام للتعظيم لا على سبيل الإ كرام. 
لا يقيم الرجل الرجل إلخ: من سبّق إلى موضع مباح من المسجد وغيرة لصلاة وغيرهاء فهو أحق به» ويحرم 
على غيره إقامته منه» قال النووي: إلا أن ابا اترا ما إذا الف من المسجد موطعا ينين فيه أو يقرأ انا 


E 3 100 5 1 5‏ 1 3 ا | 5 اله 9 
أو غيره من العلوم الشرعية فهو أحق به. ثم رجع إليه فهو احق به: هذا إذا قام بقصد الرحوع» فإن فارقه 


ضا او يقضي شغلا يسيراء فإنه لا يبطل بذلك حقه» بل هو أحق بهء وإن قعد فيه غيره فله أن يقيمه. 


كتاب الآداب مه باب القيام 
وكانوا إذا رأوه لم يقوموا؛ لما يعلمون من كراهيته لذلك. رواه الترمذي» وقال: هذا 
حديث حسن ضحيح. 

8 (2) وعن معاوية» قال: قال رسول الله 5: "من سره أن يتمثل له 
الرسمال فسا فايقتر] متمدو سو القاز". رر ارمق وان طلوف 

-(5) وعن أب أمامة, قال: حرج رسول الله يك متكئاً على عصاء فقمنا 
له» فقال: "لا تقوموا كما يقوم الأعاحم يعظم بعضها عم رواة أبو قفاوت 

NY - ١‏ وعن سعيد بن أبي الحسن» قال: جاعنا أبو کرپ 
رخل من بخلسه؛ فان أن يجلس فیه» وقال: إن الب يله ھی عن ذاء ونی البى 25 
أن يمسح الرجل يده بثوب من لم يكسه. رواه أبو داود. 

5- (4) وعن أي الدرداءة اقال: کات رسول الله 325 إذا جلس -. جلستا 
حوله - فقام» فأراد الرحوع» نزع نعله أو بعض ما يكون عليه قیرف ذلك 
أصحابه فيثبتون. رواه أبو داود. 

)٩( -0‏ وعن عبد الله بن عمروء عن رسول الله 5 قال: "لا يحل لرجل 


مواق ھن کو اھچ هذه د ارب سيب الأققاف الوب الرقع التكلى اسه وة لداب الظاهرة 
عنوان الآداب الباطنة» فإذا ضفت القلوب بامحبة استغن عن تكلف إظهار ما فيهاء والحاصل أن القيام يختلف 
بحسب الأزمان والأخوال والأشخاص. أن يتمفل: التمثل الانتضاب: في شهادة: أي في أداء شهادة كانت 
عنده. فى عن ذا: إشارة إلى أن يقوم أحد ليجلس غيره في مجلسه. أن بمسح الرجل يده: أي إذا كان يده 
ملطخا بظعام؛ فلا بسح يده إلا بثوبة» أو ثوب من أل لبسه الثوب من غلامه» أو ابنه. نزع نعله: جواب الشرط. 


سعیلك بن أبي الحسن: هو أخو الحسن البصري» قال المؤلف: وأسم أبي اخسن ا ابقر تابعي) روف 
عن ابن عباس وأبي هريره ۾ كيك قتادة وعوفىء مات قبل أنخحيه تة¿ وذلك سنة تسع ومائة. |المرقاة 1/۸[ 


كتاب الاداب 4ه باب القيام 


أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما". رواه الترمذي» وأبو داود. 

)٠١١( -5‏ وعن عمرو بن شعيب» عن آبيه» عن جدّهء أن رسول الله 2 
قال: " لز خاس بین رخلين إلا ادما . رؤاة آي داود: 

الفضل الثال: 

8 633-49 عن أي هريرك قال كات رسول الله 25 ماس معنا ن المسحد 
ما فاا قم ها فام حت تراماقك فل يعض بيرك آل أب 

فك وک وعن وائلة ہے لافطا قال: مغل رجل لل رسول الل 28 
وهو في المسجد قاعد» فترحزح له رسول الله . فقال الرحل: يا رسول الله! إن 


4 'إن للمسلم لَحقا إذا رآه أحوه أن يتزحزح له". 


ف لكات س قال البي 5 : 
رواهما البيهقى في "شعب الإعمان . 


فترحرح : أي تنحى عن مكانه. أن يعترحرح: بدل أو بيان لقوله: 


أن يفرق جن اقفن أى بأ علس نهنا آلا بإذقماة لتقد وكرت سا عية ومر وكريات س زأفانةه 


فيشق عليهما التفرق بمجلوسه بينهما. [المرقاة ]5١/4‏ 


¥ ليذ فنا 


كتاب الآداب ده باب الجلوس والنوم والمشي 


۷( عن ابر هر قال: رأف رسول الله ع بفناء الكعبة محتبيا بيديه. 
رواه البخاري. 

)١(١ 4‏ وعن عباد بن تميم» عن عمف قال؛ رأيت رسول الله 26 في 
لجع 00 واضعا إحدى قدميه على الأخيرق. ستفق عليه 

5-() وعن جابر» قال: نمی رسول الله 725 أن يرفع الرحل إحدى رجليه 
على الأخرى وهو مستلق على ظهره. رواه مسلم. 

-٠‏ (4) وعنه» أن البي 5ُكدٌ قال: "لا يستلقين أحدكم ثم يضع إحدى 
رجليه على الأخرى". رواه مسلم. 

- (ة) وعن أن هريرة وقد قال: قال رسول الله 586 "نيما رخل 
يتَبَختَرٌ في بُردين وقد أعجبته نفسّه» حسف به الأرض» فهو يتجلجل فيها إلى 
واضعا إحدى قدميه: وضع القدم على القدم لا يقتضي كشف العورة بخلاف وضع الرجل على الرجل؛ 
فتأمل» وقيل: وضع الرحل على الرحل مع كوهما ممدودتين لا بأس به» وأما إذا نصب ركبته المرفوعة إلى 


الأخرى» فإنه منهي شرك ¢ لانكشاف العورة. وهو مستلق: و جحه الجمع له فعل ذلك انا للجواز؛ اد المقصود 
النهي عن كشف العورة» فإذا احتيط ولم ينكشف فلا بأس. فهو يتجلجل: أي يتحرك وينزل فيها. 


حتبيا بيديه: أي جالسا بخيث يكون ركبتاه منصوبتين وبطن قدميه على الأرض» ويداه موضوعتين على ساقيه) 
والمراد به سنة الاحتباء في الجلوس. ذكره ابن الملك» والظاهر أن سنيته لا تحصل يممجرد هذا الفعل بل هو بيان 
الجواز؛ ودليل الاستحباب. [المرقاة 5/4 ]51١‏ 

عن عمه: قال ميرك: هو عبد الله بن زيد بن عاصم الأنصاري المازني أبو محمد صحابي مشهورء روى صفة الوضوء 
وغير ذلك» ويقال: هو الذي قتّل مسيلمة الكذاب» واستُشهد بالحرة سنة ثلاث وستين. [المرقاة 315/4] 


كتاب الحدود ۰ ا باب السرقة 
يوم القيامة". متفق عليه. 
الفصل الثانى . 
4¥ زق عن حاير بن رةه قال رایت الى 56 د متككا على وسادة على 
يساره. رواه الترمدي. 
۴۳ح - ۷ وعن أى. سعيك الدري» قال كان رسول الله كك إذاا جل 


14- (۸) وعن قيلة بنت مُحرمة) أا رات وسول الله كد ن المسجد وهو 
قاعد القرفصاء. قالت: فلما رأيت رسول الله 25 المتخشع أرعدت من الفرق. 
رواة أبو ذاودة: 

8 5ع وغل جاتر بن رف قال: کان البي 2 إدا صلی الفجر تربع في 
بحلسه حتى تطلع الشمس حسناء. رواه أبو داود. 

۷ء © وقن أن قتادة؛ أن البي يد كان إذا عرس بليل اضطجع على 
شقه. الي و إذا حيس فا الصبح نصب ذراعه ووضع رأسه على كيه رواه في" 
شرح السنة . 
قاعد القرفضاء: يمد ويقصر» وهو نوع من الحلوس» فقيل: أن يجلس على أليتيه» ويلصق فخذيه ببطنه ويحتبي 


سديه. وقيل: أن يجلس على تيه متكفاء و يلصق بطنه بفتحديهع وايتا بط شه وهو جا اااي 
المتخشع: جآ ف جلو سه صفة لقو ها: رفوك الله" يذ مفعول ان٤‏ لان رامع" معو أبقرابك) والمحي شه مع 
حضوعه ولخشعه. أرعدت : أ عرقت حتى تطلع الشمس ”ناء : قیال e am‏ سيدا واا 


ال خ "ا حسناء'» فإما ضفة لمضدر مؤنث» وإما حال | أي نقية عن الغبار والبخار . كان إذا عرس بليل: روي في = 


من الفرّق: أي من أجل الخوف» والمعن هبته مع خضوعه وخحشوعه. [المرقاة ]١٠۹/۸‏ 


کناب الآداب o۷‏ باب الجلوس والنوم والمشي 
)١١( -‏ وعن بعض آل أم سلمة» قال: کان فراش رسول الله يله نحوًا 
مما يوضع في قبره: وكان المسجد عند رأسه. رواه أبو داود. 
)١١( -4‏ وعن ابی هريرة» قال: راق رسول الله 585 رجلا مضطجعا على 
بطنهء فقال: "إن هذه عة ل جبها الله" .. رولة الترمدي: 
89أ- )١5(‏ وعن يعيش بن طخفة بن قيس الغفاري» عن أبيه - وكان من 
أصحاب الصفة - قال: بينما أنا مضطجع بن الس حلي رط إذا وسل يكبي 


برحله» فقال: "إن هذه ضجعة يبغضها الله" فنظرت فإذا هو رسول الله 205. 


ریا 
اپو داود» وابن ماجحه. 

CY) SENT‏ وعن علي بن شيباك) قال: قال رسول الله 2 من بات على 
ظهر بست ليبس عليه حجاب - وي رواية: حجار - فقد برئت منه الذمة'. رو اه 
ابو داود. وقي معام السنن للخطابي حجى . 

)١5( -١‏ وعن جابر» قال: نمى رسول الله 525 أن ينام الرحل على سطح 
ليس .كحجور : عليه. رواه الترمذي. 
-"النهاية" أنه كان إذا عرس بليل توسد بلبنة» وإذا عرس عند الصبح نصب ساعده نعنباء ووضع رأسه على كفه؛ 
كيلا يتمكن فيه النوع 
نحوا ما يوضع في قبره: أي مثل شيء ما يوضع في قبره» قيل: وقد وضع في قبره قطيفة حمراء يعن كان فراشه 
للنوم نحوها. وكان المسجد عند رأسه: أي كان البي 4# إذا نام كان المسجد عند رأسه. 
يعيش بن طخفة: بالطاء المهملة» والخاء المعجمة والفاء؛ وقيل: هو طهفة باهاء بدل الناء. ليس عليه حجاب: المراد 
الستترة المانعة الانسان عن السقوط من الحجب أو الحجر وأما الحجى بسر الاء فقد شبه الستر الحاجز بالعقل 


المانع» وبالفتح تاد الطرف؛ وأحجاء الشيء تو احية وأطرافه. فقيد برت هك الذمة: لأنه ألقى نتسه ف التهلكة؛ 
لأنه رعا انقلب فسقطء فهو بذلك حرج عن ذمة الله وحفظه. 


كتاب الحدود 0۸ باب السرقة 


)١5( -“5‏ وعن حذيفة» قال: ملعون على لسان محمد كك من قعد وسط 
الخلقة. .رواه الترمذي» وأو ذاوه. 

7 171 7 وق ا سعيك التدري»: قال: قال رزسول الله 25 اير 
اللجالس أو سعها . رواه أبو داود. 

8 6189 وغن حاير ين مرق فال جاه رسول: الله 5 وأضاب 
حلوس» فقال: "ما لي أراكم عزين؟". رواه أبو داود. 

۴ (14) وعن أي هريرة؛ أن. رسول الله 9 قال: "إذا کان أسداكم بي 
الفيء نقلصَ ء عنه الظل؛ قضاز بعضة ق الس وبعضيه فى الطاب > فليقم . رواه 
ا داو د. 

)۲١( -5‏ وفي شرح السنة" عنه» قال: "إذا كان أحدكم في الفىء فقلص 
غ قليقية فاه خلس القيطات" .. هكا وواه معمر موقوقا. 

۷ 7 وعن أف 2 الأنصاري» أن سمغ رسول الله و يقول وهو 
حارج من المسجد» فاختلط الرجال مع النساء في الطريق» فقال للنساء: اشا رن: 
فإنه ليس لك أن تحفقن الطريق» عليك بحافات الطريق". فكانت المرأة تلصق بالحدار 
حن إن ثوها ليتعلق بالحدار. .رواه أبو خاوف والبيهقى :في "تنعب الإثفان". 
من قعد وسط الحلقة: وذلك لأنه يحجب بين الوحوه» فيتضررون به» قيل: الظاهر أن المراد "الماحن" يقيم 
نفسه مقام السخرية» ومن يجري بحراه من المتأكلين بالشعوذة. أراكم عزين: ععين فرق مختلفين لا يجمعنكم 
خلس واحد» وهو جمع عزة معن الجماعة. أي أسَيّد الأنصاري: هو مالك بن ربيعة الساعدي الأنصاري بضم 


الهمزة وفتح السين . فاختلط ال ر جال: قيل: المقول محذوف أي يقول: كيت و کیت فاختلط فقال. 
أن تحققن الطريق: أي تر كبن حاقة الطريق أي وسطه؛ و"الحافة" بالتحفيف: الناحية. 


کتاب الآداب ۹ باب الجلوس والنوم والمشي 

04- (۲۲) وعن ابن عمرء أن النبي و فى أن يمشي - يعي الرحل - بين 
المرأتين. رواه أبو داود. 

8- 7*9) وعن حابر بن عر قال: كنا إذا أتينا البي كك خلس أحدنا 
حيث ينتهي . رواه أبو داود. 
وذكر حديثا عبد الله بن عمرو في "باب القيام". وسنذكر حديثي علي وأبي هريرة 
في "باب أسماء النبي 3 وصفاته إن شاء الله تعال: 

الفضل الثالث 

)۲٤( --۰‏ عن عمرو بن الشّريد» عن أبيه» قال: مر بي رسول الله 5 وأنا 
حالس هكذا وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري واتكأت على ألية يدي. قال: 
"أتقعد قعدة المغضوب عليهم؟". رواه أبو داود. 

ENT‏ زاوم أي فوع قال: شن ٤‏ البي ده وأنا مضطجع على بطيٰ» 
فر كضي برجله وقال: "يا جندب! إنما هي ضجعة أهل النار". رواه ابن ماجه. 
وذكر حديغا عبد الله إلخ: أوهما: "لا يحل لرجل" إل والآخر بعده: "لا تحجلس بين رجلين" إل وإنما قال: "حديثا 
عند الله" 1 لاف عد عرو بن شعيب هو خبك الله بن مرو 


وسنداكر حديئي علي ! لخ: كان رسول الله 8 إذا مشى تكفا إلخ: وما رايت أحدا أسرع في مشيه إل. 
على ألية: الألية هي اللحمة في أصل الإهام. يدي: أي اليمئ. المغضوب عليهم: أي اليهود. 


EEE ¥ 


کتاب الآداب 1 ظ باب العطاس والتثاؤٌؤ ب 


)٦(‏ باب العطاس والتثاؤب 
الفصل الأول 

۲ - 19) عن أي هريرة» عن الي يد قال: "إن الله بحب العطاس ويكره 
التغاؤب» فإذا عطس اخ دگ ۾ جمد الله كان 8 على كل مساو معه» أن يقول 
له: يرحت اللّه. فأمًا التناؤب» فإنما هو من الشيطان» فإذ تقاعب أحدكم فلیرده ما 
استطا ع» فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشيطان". رواه البخاري. وقي رواية 
لسلم: "فإن أحد كم إذا قال: هاء ضحك الشيطان منه". 

«م7غ- () وعنه» قال: قال رسول الله 5: "إذا عطس أحدكم فليقل: 
الحمد للهء وليقل له أخوه - أو صاحبه - : يرحمك الله. فإذا قال له: يرحمنك الله 
فليقل: يهديكم الله ويصلح بالڭم . رواه البخاري. 

4 709 وعن ای قال عطس رحلات عند الى کک فشكن ادها 
ولم يشمت الآخرء فقال الرحل: ايسول الله] شع هدا ولم تشمدئ قال: "إن هذا 
چ وم تحمد الله". متفق غليه. 
باب العطاس والتغاؤب: "التثاؤب" الاسم منه "الثوباء". يحب العُطاس: لأنه سبب لخفة الدماغ» وصفاء القوى 


الإدرا كية. ویکره التثاؤب: أنه يتأ من الامتاكي ونقل النفس» و كدورة اخواس» ويورث الغفلة والكسالة؛ 
و سوج الفهم. حقا على كل مسلم: يدل على الوجحوب. 

"جعه: فينبعي أن يرفع صو ده بالاتحميك الذي هو همستحب له قال النوو ي: يقول: اميك لله ولو قال: راب 
العالمين لكان آوچ ولو قال "المد لله على کل سال ' لكان أفضل» ۾ يستحب للسامع أن يقول: یر ماف اللّه» 
أو ير مکم الله. وللعاطس: یھدیکہ الله ويصلح بالکم» ۾ جحواب السامع سنة على الكفاية, فإدا اف به بعص 
الحاضرين كفى عن الكل لكن الأفضل أن جيب قل واحد فن الشنامعسن., اذا قال: ھا اي إذا بالغ ف 
جنب أبن عمر كر فعطلس رععل هن ناحية المسحد: فقال ابن عمر: ير مك الله إن كنت جمدت الله . 


كتاب الآداب ۶ باب العطاس والتثاؤوب 


5 - (8) وعن ألى عوسى» قال “معنت سول الله 5 يقول: ذا عطس 
أحدكم فحمد الله فشمتوةه وإن ل يمد الله قلا تشمتوه ". رواة مسلم. 

اللا وم وعن سللية عن الأكرجة ك سبع الي قال رعشن رل سنه 
فقال له: "ير مك الله" , عطس أحرى» فقال: "الرجل مزکوم". رواه مسلم» وقي 
رواية للترملبية آنه قال أله القالفةه 'إنه سرك" 

۷ - (8) وعن أى. سعيد. الخدري» أن رسول الله # قال: "إذا تقاءب 
أحدكم فلیمسكڭ بيده على فمه؛ فإن الشيطان يدحل . رواه مسلم. 

الفصل الثاني 

۴ ۷ن أ غريرةه أن ال يه كان إذا عطس غطی وجهه بيده أو 
ثوبه» وغض يما صوته. رواه الترمذي» وأبو داود. وقال الترمذي: هذا حديث 

#/اغ- (66) وعن أي أيوب» أن .رسول الله 886 قال: "إذا عطس أحدكم 
فليقل: الحمد لله على كل حال» وليقل الذي يرد عليه: يرحمك الله وليقل هو: 
يُهديكم الله ويُصلح بالكم". رواه الترمذي» والدارمي. 

- (4) وعن أبي موسى) قال: كان اليهود يتغاطسون عند الي 2 
يرجون أن يقول هم: يرحمكم اللهء فيقول: "يهديكم الله ويصلح بالكم". رواه 


فقال له: يرمك الله: الظاهر أن يقال: "قال» أو يقول", كما تقول: معت زيدا يقول» فكان تقدير الكلام سمع 
لبي 5 تشميته» فقال» وحينئذ فلا إشكال. الرجل مزكوم: وف رواية: أنه مزكوم أي لا يستحق التشميت؛ لأنه 
صورة. وغض ها صوته: الضمير للعطسة» والحار متعلق ب "صوته". يرجون أن يقول هم: فإهم كانوا يعرفون - 


كتاب الآداب 7 ٠‏ باب العطاس والتثاؤؤ ب 


الترمذي» وأبو داود. 

)٠١( -١‏ وعن هلال بن یساف» قال: كنا مع سام بن عبید» فعطس 
رجحل من القوم» فقال: السلام عليكم. فقال له سالم: وعليك وعلى أمك. فكأن 
الرجلَ وجد في نفسه. فقال: أما إن لم أقل إلا ما قال البي 5 إذ عطس رحل 
عند الببي 9 فقال: السلام علیکم» فقال البي : خلت وعلى أمك» إذا عطس 
أحدكم فليقل: الحمد لله رب العالمين» وليقل له من يرد عليه: يرحمك الله. وليقل: 
يغفر الله لي ولكم". رواه الترمذي» وأبو داود. 

)١١( -۲‏ وعن عبيد بن رفاعة» عن البي ا قال: "شمّت العاطس 
لاا فإن زاد فشمته؛ وإن شعت فلا ". رؤاه أبو داود» والترمذدي» وقال: هذا 


اش 


ا تھے اص 


)١١( -4‏ وعن أن هريرة» قال: "شّمت أحاك ثلاثاء فإن زاد فهو 
ركام" رواة أبو كاوق وقال: لآ أعلسه إلا أنه له رفع الحديث إلى البى 325 


- حق معرفته» لكن منعهم حب الرياسة عن اتباعه» فتحروا أن يدركوا بركة دعائه. 


فكأن الرجل وجد في نفسه: أي حرن أو غضب» يقال: وجد ودا أن سره ووج دة أن غضي» 


ومعئن في نفسه أنه لم يظهره. 


هلال بن يساف: قال المؤلف: هو مولى أشجع» أدرك علي بن أبي طالب» وروى عن مسلم بن قيس» ومع 
أبا مسعو د الأنصاري؛ و تنك <ماعة , |المرقاة *ه] 

عبيد بن رفاعة: قال المولف: هو رفاعة بن رافع» يكئ أبا معاذ الزرقي الأنصاري شهد بدرا وأحَّدا وسائر 
المشاهد مع رسول الله طقن وشهد مع علي اڳ الجمل و صفين» مات في أول ولاية معاوية: روى عنه ابناه عبيد 
۾ معاد وا أيه کی بن غولاد . [المرقاة [ore/۸‏ 


کتاب الآداب _ ٠‏ ا ۴ باب العطاس والتغاؤب 
الفصل الثالث 
)١١( -14‏ عن نافع, أن رلا عطس إلى سيه اين عدر فقال: الحمد لله 
والسلام على رسول الله ك قال ابن عمر؛ وآنا آقول: اللتمد لله والسللام على 
وسول الث واس سكداء علا رسول اله اق شرن کلک على کا سال 
رواة الترمذى» وقال: هذا حديث غريب. 
ولي کف تاتف ایال أق قيس اا رن 


¥ e ند‎ # 


كتاب الآداب ٤‏ ٘ باب الضخك 


ه4- )١9‏ عن عائشة‌ ما قالت: ما رأيت البى 525 مستجمعا ضاحكا 
حي أرى منه لهواته؛ إنما كان يتبسم. رواه البخاري. 


ا 


RB‏ (۲) وعن جریر» قال : ما حجبني البي س“ مزل أسلمت» ولا راف إلا 
ادي متفق عليه. 

ظ E‏ ب ه: 1 3 : 

41 - (”) وعن حابر بن سمرة» قال: كان رسول الله 525 لا يقوم من 
مصلاة الذي يَصَلَى فيه الضبح جن قطلع الس :ايا ات ایی ا و 
يتحدثون فيأحذون في أمر الجاهلية فيضحكون» ويتبسم ود . 
الترمذي: يتناشدون الشعر. 


. رواه مسلم. وف رواية 


الفضا الثا 
VA‏ 6( عن عبد الله بن الحارٹ بن جز فا ما رأفت أ خا كر 
2 با اداه 

الفضبا الثالث 


)٩( e‏ عن قتادة» قال: سیا اين عمر» هل 5-3 انحا ت سيول از ا 


مستجمعا: مجع لسيل» احتمع من كل موضعء واستجمعت للمرء أموره؛ اجتمع له ما يحبه. وهو لازم 
وقول الفقهاء: مستجمعا مسي لوال ا لبر قمر ج أ ما براه س س بوا الاس أن 
ذا مسحل حا دان ف "ماك" تمييز أو حال. هواته: اللهاة: اللحمة في سقف أقصى الفم. 

ما حجبي: ينها تی تنذ أسلمث كين افلآ نتا عند قبي نا ره أو ما منعين عن الدخول عليه أي ٠‏ وا 
شعت. لا يقوم من مصلاة: فيه دلالة على استحباب الذكر بعد صلاة الصببى وملازمة محلها إلى الطلوع إذا لم يكن عذ 


كتاب الآداب - باب الضحك 


يضحكون؟ قال: نعم» والإيمان في قلويهم أعظم من الحبل. وقال بلال بن سعد: 
أدركتهم يشتدون بين الأغراض. ويضحك بعضهم إلى بعض» فإذا كان الليل كانوا 
رهباناً. رواه في شرح السنة . 


قال: نعم والإبمان: أي لا يتجاوزون إلى ما يميت قلويهمء ويتزلزل به إعافم. يشتدون: أي يعدون» من الشد 
تمعين العدوع والغرض: الحخدفب. ويضحك: ضمن معي اينبسط. 

كانوا رهبانا: ففي"النهاية": "الرهبان" من ترك الدنيا وزهد فيهاء وتخلى عنهاء وعزل عن أهلها؛ وتعمد مشاقها. 
[المرقاة ۷/۹] 


E FH # 


کتاب الآداب ٦٦‏ باب الأسامي 


)١( -٠‏ عن أنس» قال: كان التي 585 في السوق» فقال رحل: يا أبا القاسم! 
فالتفت إليه البى 725 فقال: إنما دعوت هذا. فقال النبي 2 "موا باسمي» ولا تكتنوا 


0/81 89) وعن حايرة أن البى 5 قال: "موا باس ول تكهوا يكنيية: 
فإن إنما جعلت قاهما أقسم بينكم". متفق عليه. ظ 

05 - )وک اين ع قال: قال .رسول ١‏ اله 25 "إن حب أسمائكم إلى 
الله : عبد الله و عبد الرعمق : رواه مسلم. 


| 
7ع )02 و عن هره بن جحندب» قال: قال رسول الله 0 "له سن 
غلامك ار م ولي زا ولا نجيحاء ولا أفلح» فَإِنّك تقول: أَنْمَّ هو؟ فلا يكون» 


ولا تكتنوا بكنيتي: ب يقال كنيته: مكذاء..و كعد ڌا تكنية» قيل: لا يجوز التکي ب أبي القاس" أضلاء سواء 
كان اسمه محمداء أولا؛ لأن تكنيته بذلك إا كانت لكونه قاسما يقسم بين الناس ما أوحى إليهء ويتزلهم متازلهم 

في الشرف» وقسمة الغنائم؛ ولا يشاركه ق اذللك, أحد وهو مذهب الشافعي؛ وأهل الظاهر.. قال القاضى 
البيضاوي: هذا إذا قضصد به المعن المذكورء أما لو كي حك بابة المسمى. ب القاس ء أو للعلمية امحردة جاز» 
وقيل : كان ذلك في بدأ الأمر ثم تسخ روي أن علياً قال للبي 35: سبي ا سوا وو 
بكنيتك؟ فقال: نعم» وهو مدهب مالك قال القاضي عياض: وبه قال جمهور ١‏ لسلف» وفقهاء الأمصار» وقيل: 

لم ينسخ» وكان النهي للتنزيه والأدب. لا للتحريم» وهو مذهب جريرء وقيل: النهي عن الجمع بين الاسم 
والكنية كما يدل عليه قول أبي هريرة: می البي 525 أن يجمع بین اسمه وكنيته» وهو مذهب جماعة من السلف؛ 
وقيل: المقضود النهي عن التسمية ب القاسم » كان فرواك بن لكين ابنه قاسماء ثم غيّرة إلى عبد الملك 
حين بلغه هذا الحديث. لا نُسمين غلامك !خ: يعن أن القضد في هذه الأسماء إلى التفاؤلء» فرعا صارت سبيا 


للتطير واختلااج سو الظن»› والاياس» قال الإإمام النوو ي: النهي للتئزيه عندنا. 


كتاب الآداب ۷ باب الأسامي 
فيقول: ل". رواه مسملم. وي رواية له: قال: "لا تسم غلامك رباخاء ولا يسار 
ولا أفلح» ولا نافعا". 

- نومع وعن حابر» قال: أزاذ. البى 226 أن ھی عن أن سی على 
وببركة» وبأفلح» وبيسارء وبنافع؛ وببحو ذلاك. ثم رأيته سكت بعد عنهاء ثم قبض 
ولم ينه عن ذلك. رواه مسلم. 

ês (CU - 8‏ أبي هريرة» قال: قال رسول الله 1 "أخنى الأسماء يوم 
القيامة عند الله رجل يسمى مَلِك الأملاك". رواه البخاري. وفي رواية لمسلم: قال: 
"أغيظ رجل غلى الله يوم القياقة وأخبتة رخل كان يسس ملك الأملافه لا ميك 
إلا الله" . 


:5 ؤم وعن .زيبب بست أ سلمة قالت: میت برة» فقال رسبول الله‎ - ٤۷٦ 


3 


"لا تزكوا أنفسكم, الله أعلم بأهل البرّ منكم» سمّوها زينب". رواه مسلم. 
6 - (8) وعن ابن عبّاس» قال: كانت جويرية اسمها بِرَّةه فحول 
تول الله وك رسمها حويرية» وكان یکره أن يقال: خرج من عند برة: رواه مسلم. 
74 (5) وعن ابن عمرء أن بنتا كانت لعمر يقال ها: عاصية» فسماها 
رسول الله 098 جيلة روآة قسني 


فيقول: المحجيب. أراد البي 2 كانه شاهد آهارات النهي» ولم يقف على النهي شر اء فلذلك قال هكذاء وقد 
الك ورود النهي برواية سمرة. أخنى الأسماء: أي أفحش الأسماي و یرو ی أخنع الأسايئ و معناه أوضع أي أَشِيْد 
الأسماء:ذلا وسغارا. رجل يسمى: أي اس سل ملك الأملاك: هو مثل "شاهنشاه" في الفارسية أي شاه 
شاهانء فقدم المضاف إليهء وقيل: المراد النهى عن التسمي بأسماء الله تعالى كالحبار والعزيز والرحمن. 

وكان يكره أن يقال: مرح غ فالعلة ق الأول e‏ وقي الثانى حوف التطير. 


کتاب الآاداب ٦۸‏ باب الأسامي 
حين ولد» فوضعه على فخذه فقال: "ما اسمه؟" قال: فلان. قال: "لاء لکن اسمه 
المنذر ' تش عليه 


)١١( -‏ وغن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 505: "لا يقولن أحدكم: 
دي راشي كلكلم شید اله رل اسائ مام لل ولگن لتقل غلا وجار 
وفتاي وفتاتي. ولا يقل العبد: ري. ولك ليقل ؟ سيدق . وق روايةة 'ليفل: سيدي 
ومولاي". وقي رواية: "لا يقل العبد لسيده: مولاي؛ فإن مولاكم الله". رواه مسلم. 

)١ 79-1‏ وغم قن الت ل قال: "لا تقولوا: الكرم؛ فإن الكرم قلب 
لضن . إرؤاة مسال 

)١5( -5‏ وف رواية له عن وائل بن حجر» قال: "لا تقولوا: الكرم» 
ولكن قولوا: العنبُ والحبلة". 

١ 8( “۳‏ وغن أبي. غرزيرة: قال قال ,رسول الله 72986 "ل تسوا العدب 
'الكرم"» ولا تقولوا: يا نحيبة الدهر! فإن الله هو الدهر . رواه البخاري. 

84 - (5١).وغنهء‏ قال قال رسول الله 5ك: "لا سب أحدكم الدهرء 


لان لكن اسمه المطير: أي لا أرضى بذلك الاسم و كانه أشار بالمنذر إلى التفقة في الدين. 

١‏ يقوان أحدكم: عبد ي اخ فيه تطاول و" قر الشآن صضاحبةء وقد ورد في القران: 5 عاق كلا وَإِمَائكمة 
(التور: 207١‏ ولا يقل العبد: ربي: وآما قول يوسف علئلا: #إنه ربي# (يوسف: ۲۳) قد كان قي شرع آخر. 
ل تقولوا: الكرم: کانوا يسمون شجر العنب الكرام؛ لأن شرب الخمر بور رث الک 3 فرد عليهم بأته نشا الاثام 
والأوضارء وإنما الكرم قلب المومن ؛ فإنه معدن أنوا ر الققوئ» إن اکرمکم ال أتقا كم يقال رججل. کر 
و رجلان كرم ورجال کرم وافرأة كرم إل بسكون الراع وفتحها اقا عون قرم 

والحبلة: بمتح الجاع ۾ الباع» و رعا ینس الىاع» وهو الأصل سن شجر العنب. يه تڪ أحد کہ الدهر: قل قير 
تحقيق عثل ذلك فى "كتاب الإمان . 


كتاب الآداب 55 باب الأسامي 
م ع و د 


فال الله هو الدهر . رواه مسلم. 


یبای ااا 


6- 0053 وعن عاقشة» قالت: قال رسول الله 585: "لا يقولن أحدكم: 
حَبْقّت نفسي» ولكن ليقل: لقست نفسي". متفق عليه. 
واذ كر تحدايث أبي هريرة: 'يؤذيئ ابن آدم" 2 ا الإعان . 

الفصل الثاني 

)١7( -5‏ عن شريح بن هائيع» عن أبيه» أنه لما وقد إلى برسول الله وت مع 
قومه سمعهم رق بأبي الحكم؛ فدعاه رسول الله ييه فقال: "إن الله هو الحكمء 
وإليه الحكم» فلم کی أب اک قال إن قومي إذا احتلفوا في شيء» أتوني 
کلمت بی قرضى كلا الفريعيق سكس قال رسرل الله 8 "ما أحسن 
هذا! فما لك من الولد؟” قال: لي شريح» ومسلم» وعبد الله. قال: "فمن أكبرهم؟". 
قال: قلت: شريح. قال: "فأنت أبو شريح". رواه أبو داود» والنسائي. 

1 ا:- (۱۸) وعن مسروق» فال ایت عمرء قال هن آنت؟ قلبع: 
مسروق بن الأجدع. قال مر : تخت راسول الله 225 يقو ل: 'الأحدع شان" 
ای بيه ل ر السك لقع ا کا الغفيان. يُكثونه بأبى الحكم: الكنية قد تكون 
بالأوضصاف کاب الفضائل وأبي المعالي وأبي الحكم وأبي الخير» وقد تكرت بالسينة إلى الأولاد» أو إا اة 


كأبي هريره انه فإنه 2 رآه» و عه هرةغ) فكناه بأبي شریره) وقد تكون للعلمية الضرفة كأ عمرو» مثا 
فسر وق بن الأجدع: استعار مقطوع الأطراف لمقطو ع الحجة. 


خبشت نفسي: فإنه للنهي عن إضافة المؤمن الخبث إلى نفسه» ولهذا المعئ كان يغيّر الأسماء القبيحة كما غير اسم 
ابية عهر ال ماعنا عاصية [الميسد 4/۴ ١١‏ ] 

مسروق: همداق كوف أسلم قبل وفاة البي ك وأدرك الصدر الأول من الضحابة كأبي بكر وعمر وعثمان 
وغلى رضوان الله تعالى عليهم أجمعين» وكان أحد الأعلام والفقهاء. [المرقاة ۲۲/۹] 


كتاب الآداب Ve‏ باب الأسامي 


رةأه أبو داود» وابن ماجه. 

۸( وعن أي الدرداى قال: .قال .رسول الله 1285 "تدعو يوم القيانة 
بأسمائكم وأسماء آبائکم» فأحسنوا أسماءكم". رواه أحمدء وأبو داود. 

8 (: )ا وعن آي عريرق أن البي ا می أن يبجمع أحد بين امه و کنیته» 
ويسم ذا أبا القاس رواة العرساض, 

7- (۲۱) وعن جابر» أن النبي 55 قال: "إذا ميتم بای فلا تكتنوا بک 
رواه الترمذي» وابن ماجه. وقال الترمذي: هذا حديث غريب. وف رواية دا داود : 
ل امن سبل باي قلا يكرك یي ومن ن کین ف بحم ا * 

۱-- (۴۲) وعن عائشة تيء أن امرأة قالت: يا رسول الله! إن ولدت 
غ فسميله حا ,كاد أبا القاسم» فذكر لي أنّك تكره ذلك. فقال: "ما الذي 
أحل امي وحره كنيتي؟ أو ما الذي حرم كنيى وال ی و روات أيو قاوق: 
وقال حيي السنة: غريب. 

؟لا/اغ- (۲۳) وعن محمد ابن الحنفيّة صن أببعد قال .فس يا رسرل الله ! 
أرأيت بق ولد لي بعدك رالد تیه امك رآ کی بكنيعك؟ قال تع رواد یی بداوة. 

۴ (84) وعن أنسء قال: تان رسول الله 4 ببقلة كنت أجعنيهنا. رواد 


ماالذي أحا ل امي وحرم كنيتي: دل على أن النهي عن الجمع للتتريه لا للتحريم كما سبق. ببقلة كنت أجتنيها: اسم 
البقلة حمزةع فكناه أبا حمزة. 


عنه ابنه إبراهيم؛ مات بالمدينة سنة إحدى وتمانين» وله حمس وستون سنة. [المرقاة 4/9 ؟] 


کناب الآداب ۷١‏ باب الأسامي 


الترمذي» وقال: هذا حديث لا نعرفه إلا من هذا الوجه. وفي "المصابيح": صححه. 
5 - (55؟) وعن غائشة فقا قالت: إن البي 0 کان غير الاسم القبيح. 
رواه الترمذي. 
--٥‏ (75) وعن بشير بن ميموك» عن هه أسافة بن أخدري» ن ا 
يقال له أصرم كاف ق الثفر الذين أتوا رسول اله 26 
اسمك؟" قال: أصرمء قال: "بل أنت زرعة". رواه أبو داود. 
07 غ- 7؟) وقال: وغيّر البي و اسم العاص» وعزيز» وعتلة» وشيطان» والحكم؛ 


وعراب» وحباب» و شهاب» وقال: تر کت اسافيها للاختصار. 


۷( رون اك مسعو د الأنصاري» قال لأبي غنك اله أو قال 


ع 17 عر س ند 3 6 1 


كان يغيّر الاب القبيح : روي أن رجالا كان انمه أسود» فسماه أبيض. عن عمه أسامة بن أخدري: في صحبة 
أسامفة وق إسناد ديه مقال: له جديف وامد ق تغيين الأشماع, أصرم: من الصرمء وهو القطع» وهو مستقبح» 
وزّرعة من | لزرع. وهو مستحسن. وخر ابي لإ کہ 25 يعد اسم العاص؛ لأن شأن المؤمن الطاعة» واسم 
العزيز؛ لأن العبد موضوف بالذل» واسم عَثّْلة؛ِ لأن معناها الغلظة والشدة من "عتلته" إذا جذبته بعنف» والمؤمن 
فوضوفه بلين الخاتبة واسم الحكي؛ لأنه تعالى هو الحاكم» واسم الغراب؛ لأن معناها البعد» ولأنه أحبث 
الطيور؛ لوقوعه على اليف والقاذورات» واسم حُباب؛ لأنه نوع من الحيات» واسم الشهاب؛ لأن الشهاب 
قطعة من النار. 

يقول في "زعموا": أي في شان زعمواء أي هل كان يرضى به قولاء أو لم يرض؟: ولابد من هذا التأويل؛ 
ليدحل في باب تغير الألفاظ الشنيعة» وإنما لم يرض به» أي لم يرض أن يكثر الرجل في كلامه زعم فلان كذاء 
وفلان كذا؛ لأنه نسبة الكذب إلى أخيه المسلمء ولا يقوله إلا إذا تحقق كذبه» فإن زعموا كنية الكذب إنما = 


بشير بن ميمول: ذكرة الملؤلف في فضل التابعين» وقال: ضدوق؛ روى عنه بشر بن المفضل وغيره. |المرقاة ۲/۹[ 


كتاب الآداب ۷۲ | باب الأسامي 
رسول الله 2 يقول: "بعس مطية الرعخل". رواه أبوداود» وقال: إن أبا عبد الله حديفة. 

- (۲۹) وعن حذيفة» عن البى 5# قال: "لا تقولوا: ما شاء الله وشاء 
فلان» ولكن قولوا: .ها شاء الله ثم شاع قلان". رواه أحند» وآبو داود. 

8 7:3 وق روايةا سنقطعًا قال "لا اتقولواة سا شاه الله وشاء محمد 
وقولوا: ما شاء الله وحده". رواه في "شرح السنة". 

- (۳۱) وعنه» عن النبي 2 قال: "لا شرا للمتافق سيك ف إن یلك 
2 فقد أسخطتم رکم رواه أبو داود. 

الفصل الثالث 

۱ - (۳۲) عن عبد الحميد بن جبير بن شيبة» قال: حلست إلى سعيد بن 
ا مسب 55 اھ ڪه بك نا قدم على الببي 0 فقال: "ما اسملك؟" قال: امي 
حرات» قال بل آئت ممل" قال ما آنا قغير اسیا عنائيه: ألى. قال این المسسيية قدا 
زالت فينا الحُزونة بعدٌ. رواه البخاري. 


1 ۲ ورعن أ زعب الحشمئ» قال قال رسول الله تسر 


= يقال: عسوا فل سحديك ل متك لس و ل بت« قباد وإفاحجك عن الألسن غلى سبل البلا غ» فذم من الحديث 
ما كان هذا سببيله. 

قولوا ما شاء الله إل ليدل على تأحير مشيته اني الزمان والرتبة: فقد أسخطم ربّكم: أي إن يك سيدا لك 
وجب عليكم طاعته» وإذا أطعتموه فقد أسخطتم ربكم أو أراد أنكم بهذا القول أسخطتم ربكم لكنه وضع 


اكوئة شيدا مجان القول. أنة يد تحقيقا له. 


عبد الحميد يبن جر !ج قال المؤلف: حجيء رو ى عن عمته صفية وابن سس و عنه ان بحر يدج وابن عيينة. 
[المرقاة 80/9] أبي وهب الجشمي: قال المؤلف: اسمه كنيته» وله ضحبة. [المرقاة 1/9] 


كتاب الآداب يف باب الأسامي 


بأسماء السا وأحب الأسعاء ا الله“ عك الله و عبد الرحمن» وأصدقها حارث 


وهمام, وأقبحها جر نبا رة . رو اه ابو داك 


8# © 4# #» للا يي ا تت GG‏ يا ل الاي را ل ا ل ا كك لكك اك كك ا كك كت ا لاا تاكتك الت ا ا اا ا ا ا ا اك ا لا الأ 


كتاب الآداب V٤‏ باب البيان والشعر 
)٩(‏ باب البيان والشعر 
الفصل الأول 
)١( - 738‏ عن ابن عمرء قال: قدم رجلان من المشرق فخطباء فعحب 


ان 


لتاس افع فال سول الله کي "إن سس الات لسرا روك البعارعع. 
فيل ر 


5- (۲) وعن 2 بن كغعب» قال: قال رسول الله 3 "إن من الشعر 
حكمة". رواه البخاري. 


ه5ه- (") وعن ابن مسعود» قالع" كال رسول الله 7 0 
فا اء رواو مسلب 

5< (4) وعق أن هريرة قال قال برسول الله 35 
الشاعر "كلمة لبيد: آلا كل شي ءرما غلا الل باطل ". معفق.علية. 

41- (ه) وعن عمرو بن الشرید» عن أبيه» قال: ردفت رسول الله 25 


ا اة هل سك قر سه م م ا د a‏ 


باب البيان والشعر : اليان: إظهار المقضود بأبلغ لفظع و"الشع" 32 الأضل العلم الدقيق ما تخو ڈ هن ا 
ي يه الكلهم. الرروت قم رجلا قل ها الرثرقات. بن ور وع ا شر زنک وتكلم في 
فضائلة يكلمنات فصيحة فأحاپه عمروع TE‏ اللوم م بكلام بليغ. وقال الزبرقان: هذا م ن اللخستك» اوا ا 
عا هو أبلغ من الأولء فقال الى ف ایل یت من المشرق: أي من جانبه. فخطبا: أي تكلما. لسحرا: أي ق 
استمالة القلوب کا 
إن فن الشعر حكمة: أي ليس كل شعر مردوداة بل هنه ها هو حق وخحكية. اهلك المتنطعون: 1 لوس 
في حوضهم فيما لا يعنيهم من الكلام» فأصل التنطع التكلم بأقصى الفم مأحوذ من "النطع'» وهو الغار الأعلى 
القم فيه ج ولع في ود تعمق. ما خلا الله باطل: أي فانٍ مضمحل في نفسه» فهو مع قوله تعالى: 


كل ٠.‏ ن عَليهَا فانِ/ © (الرعمن :175 


کتاب الاداب ١‏ باب البيان والشعر 


شعر أمية بن أي الصلت شيء؟ قلت: نعم. قال: "هيه' فأنشدته ا فقال: هيه ثم 
أنشدته بيتا فقال: "هيه" حن أنشدته مائة بيت. رواه مسلم. 

۸ - (6) وعن جندب) أن الببي 9 كان ف بعض المشاهد وقد دمیت 
أعيفة فقا 


هل أنتٍ إلا أصبع دميتِ ١‏ وفي سبيل الله ما لقيتِ 


8- (۷) وعن البراءء قال: قال البى ك يوم قريظة سان بن ثابت: 
'اهج المشركين؛ فان حبريل معك" وكان رسول الله وك يقول خسان: فامفةةقه هو هاوه 


قال: هيه: إيه اسم فعل» فأبدل الحمزة هاء» ووقف على آحر الكلمة بالتسكين» فإذا لم يوقف حرك بالكسرء 
طا لكر أت ف تعض الشاهدة غدرة الخد حُد. هل أنت إلا أصبع دميت: قيل: هذا من باب الرجزء ومثله 
ل سے فسا ھا 0 تسد 4 ز الوؤة والقاقيف يل حر :فلك على لسا اتقاقاء فلا مسي شر ر 
كثير في القرآن» وقيل: نفي الشعر عنه في القرآن إنما هو لردٌ الكفار فيما يتوه به» ولا يقال لمن تفوه ببيت واحد 
على ندرة أنه شاعرء وقيل: لا إشباع في حركة الثاء» وقد خرّك الآخر من قوله 3#: 

أنا البي لا كذدب أنا ابن عبد المطلب 
وف سبيل الله: ا اس ذلك شائعا. اهج المشر كين: يجوز هجوهم بسبب هجاهم للمسلمين» ولا يجوز ذلك 
ابتداء؛ لقوله تعالى: #ووَّلا سبوا الي دعوت مر دون الله (الأتعام: + )١١‏ الآية. 


شعر أمية بن أ الصلت إل: قلت: إنما استنشده شعره؛ لآق آمية ايشا كان لني وكان أمية ممن ترهب قبل 
O‏ 1 . 1 

الإإسلام؛ وكان حريصا على استعلام أخبار البي الموعود يه من العرب مصدقا خرو جه» فلما أخبر بأنه من أهل 
الحر م وأنه مرح قریشر» قال: كنت أرجو أن يكون من قومي) و كان يشير بذلك إلى نفسه؛ فلما بلغه حرو ج 
البي منعه الحسد عن الإبمان بشع ولم يلبث أن فات؛ وكان قبل معنيًا بالحقائق) ميكاشفا بالعجائب؛ يشغر بذلك 
طعرهة:وظدا كان الى الله 4 يسشد شعره.. [الميسر 1١4/8‏ 

جندب: وهو ابن عبد الله بن سفيان البحلي» روى عنه جماعة» مات في فتنة ابن الزبير» ذكره المؤلف في فصل 
الصحابة. [المرقاة 9/] 


كتاب الاداب ۷٦‏ باب البيان والشعر 


اين 


"أجب عنيء اللهم أيّده بروح القدس . متفق عليه. 
5- (لم) وعن عائشة فا أن رسول الله 2 قال: اهجوا ق ناا فاته 
أشد عليهم من رشق التبل . رواه مسلم. 
)٩( -١‏ وعنهاء قالت* ممعت رسول الله 


I 17 3 56 3 8‏ 5 1 ب عبان 
القدس ايا يال يۇ يدك ما نافحصت عن الله و رسوله : وقالت: “بعت رسوان الله بحر 

+ط- )١١(‏ وعن البراء» قال: کان رسول الله 5 ينقل التراب يوم الخندق 
حى اغبر بطنه» يقول: 

والله الولة الله ما اهديا ول فذقا ولا ضلا 

فال سكيبة علينا وتيت الأقدام إن لاقينا 
إن الأو قد بوا عَليْنا إذا أرادوا فتنة أبينا 
يرفع ها ونه "أبينا آبينا" .> عتفق علية: 

E CNY 55‏ الس کال چغ المهاجرو ن والأنضار يحفرول الخندق 
وينقلون التراب وهم يقولون: 


ما نافحت عن الله: نفح الطيب أي فاح» ونافحت عن فلان خاصمت غلية و ذافعت. فشفی : أي شفى غیره» 

5 1 1 ل 5 8 3 Ê‏ ع 8 5 اعد 
واشتفى بنفسه. إن الأولى: "الأولى" إشارة إلى الأحزاب. يرفع ها: أي بالأبيات» أو الضمير مبهم يفسره أبينا 
أبينا": عن هدة اللة للفظة. 


كتاب الآداب V۷‏ باب البيان والشعر 
للهم لا عيش إلا عيش الآحرة ‏ فاغفر الأنصار والمهاجرة 

متفق عليه. 

4- (۱۲) وعن أب هريرة» قال: قال رسول الله 525: "لأن بمتلوع حوف 
رجحل قيحا يريه خير من أن يمتلئ شعرًا . متفق عليه. 

الفصل الان 

)١8( -٥‏ عن كعب بن مالك» أنه قال للببي ک: "إن الله تعالى قد 
أنزل في الشعر ما أنرل. فقال البي : إن المؤمن يجاهد بسيفه ولسانه» والذي 
نفسي بيده لكأنما ترموهم به نضح النبل . رواه في "شرح السنة". وفي "الاستيعاب 
لابن عبد البر: أنه قال: يا رسول اللّه! ماذا ترى في الشعر؟ فقال: "إن المؤمن يجاهد 
بسيفه ولسانه . 
سا ون وري الفا فة أفسدة: خير من أن يمتلئ شعرا: المراد كثرته بحيث يشغله من القرآن» أو EE‏ الله 
أو العلوم الشرعية» وقيل: هذا الذم مخصوص معين كما يجي في الفصل القالنت. كب بن ماللث: كان من 
الشعراء. قد أنزل فى الشعر فا أفزل: أراد قوله تعالى: وَالشْعَرَاءٌ يهم الْعَاوُونَ (الشعراء:٤۲۲)»‏ فأحاب بأنه 
ليس ذلك على الإطلاق» بل هو للهائمين في أودية الضلال. إن المؤمن يُجاهد بسيفه إلخ: كان شعراء 
المسلمين حساك بن ثابت» وعبد الله بن رواحة وكعب بن مالك» وكان كعب يخوفهم بالحرب» قيل: إن قوسا 


أسلمت فرقا من قول كعب. ترموفم به: الضمير للشعر. نضح النبل: أي رمي النبل يعن أن هجاءهم يؤثر 
فيهم كاير النبل. 


فاغفر الأنصار إخ: أي فاغفر هم الآن؛ ليكون ذلك سببا للمطلوب» ضمن "اغفر" معن استر» وفي نسخة 
'للانصار" فيشرا بالنقل مراعاة للوزن» والتاء في "المهاجرة" للجمع يريد جماعة المهاجرين. |المرقاة ESE‏ 
سبع وسبعين سنة بعد أن عمي» ذكره المؤلف. [المرقاة ]٤١ 24١/9‏ 


كتاب الاداب ۷۸ باب البيان والشعر 
٤ ۴ ١‏ 5 اله ا 2 , 
TIONS bk‏ أي امامة» عن البي e‏ قال: الحياء؛ والعي» شعبتات من 
ع ا لے 142 يه ا عللله 03" . ٠س‏ دع 2 
)١5( -1‏ وعن أبي ثعلبة الخشيئ, أن رسول الله كعد قال: "إن أحبكم إلي 
وأقربكم مئ يوم القيامة أحاستكم أحلاقا» و إل أبغضكم إلى وأبع دكم می مساويكم 
أخلاقاء الثرثارون, المتشدقونء المتفيهقون". رواه البيهقي في "شعب الإيمان" . 
ES CVI EVI‏ الترمدىي نخوه عن جابر» وف روايته قالوا: يا رسول اله ! 
قد علمنا الغرثارون والمتشدقون. فما المتفيهقون؟ قال: "المتكبرون . 
۹۹ 2~ )1¥( وعن سعد ا وقاصء» قال: قال رسول الله ا I"‏ تقوم 
الساعة حتى يخرج قوم يأكلون بالسنتهم كما تأكل البة ة بالسنتها . رواة احمد. 
س ا فاه ا ا 
البليغ من الرجال الذي يتخلل بلسانه كما يتخلل الباقرة بلسافا". روأة الترمذي. 
وأبو داود» وقال الترمذدي: هذا حديث کر ټپ 
شعبتان من الإيمان: الإبمان يقتضى الحياءء والتحفظ ف الكلام. والبذاء والبيان: البذاء: الفحش في الكلام» والمراد بالبيان 
ما يكون من الاحتراء وعدم المبالاة. مَساويكم أخلاقا: يروى أساويكم أخلاقاء وأما المساوي فهو جمع مسوأ 
وهو إما مصدر جمع. ووصف به» وإما اسم مكان أي حال سوع الأحلاق. الفرثاووت: الثرثا.: ال ق الكلام: 
والإثارة والثرثارة كثرة الكلام وترديده» و"المتشدق" المتوسع في الكلام من غير احتياط واحتراز» وقيل: المراد 
المستهزرئ بالناس يلوى شدقهع و"المتفيهق" من لا فاه بالكلام ويفتحه من الفهق» وهو الإملاع والاتساع. 


يأكلون بالسنتهم: أي يجعلون السنتهم وسائل أكلهم كالبقرة تأحذ العلف بلسافا. البليغ من الرجال: وهو 
الذي يتشدق ف الكلام» ويفخخحم به لسانه» شبه إذارة لساته حول الأسنان والفم حال التكلم تفاصحاءما تفعل = 


والعيّ: أي العجز في الكلام والتحير في المرام؛ والمراد به في هذا المقام هو السكوت عما فيه إثم من النثر والشعرء 
لا ما يكون للخلل في اللسان. [المرقاة 9/؟47-145] 


کتاب الاداب ۹ باب البيان والشعر 

۰۱-(۱۹) وعن أنسء قال: قال رسول الله : 'مررت ليلة أسري بي بقوم 
تُقرض شفاههم .عقاريض من الثارء فقلت: يا جبريل! من هؤلاء؟ قال: هؤلاء خطباء 
أمتك» الذين يقولون ما لا يفعلون". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 
الكلام ليسبي به قلوب الرحال أو التاس» لم يقبل الله منه يوم القيامة صرفا 
ولا عر ل رواه أبو داود. 

7 ع # ب انق وعن عمرو بن العاص» أنه قال يوما: وقام رجحل فا كثر القول. 
قال قرو الو قد ىق قوله لكان خي لم مت رسول الله 9 شرل "لد 
رأيت - أو أمرت - أن تجوز في القول؛ فان الجواز هو حير . رو اه أبو داود. 

- (۲۲) وعن صخر بن عبد الله بن بريدة» عن أبيه» عن حده» قال: 
معت راسول الله 2 يقول: "إن هت البيان سحراء وإن من العلم جهلا...... SEA‏ 
ال بلسافاء والباقرة جماعة البقرة» واستعماله بالعاع قليل) والمراد فخ بد يتكلف ف كلامه إظهار الفصاحة» 
ولیس ينال إن كلك رين الطب :يإ انكل من العلم سرف الكلام : أي إيراد الكلام على وجوه مختلفة , 
صرفا ولا عدلا: الصرف: التوبة أو النافلة» والعدل: الفدية أو الفريضة. فأكثر القول. فقال عمرو: تكرار لما 
تقدم للطول. لو قضد: أي راعى القصد والتوسط. أن أَتجوّز: أي أسرع وأقل المؤئة في الكلام. 
وإن من العلم جهلاً: هو أن يتعلم ما لا يعنيه: ولا يحتاج إليه كعلم النجوم» وعلوم الأوائل؛ ويدع ما يحتاج إليه 
في دينه من القرآن والسنة» فيكون الاشتغال ما لا يعنيه مانعا عن تعلم ما يعنيه» فيكون جهلاء وقال الأزهري: 
رق اسيل سه و وف الل الو 
صخر بن عبد الله ا تابعي يروي عن أبيه» غن جحده» وعن عكرمة و ععنه حجاج بن حساك : ۾ تبك الله بن 


55-5 "عن أبيه" أي عبد الله ہن بر یده» وهو فاضي مرو )ع تابعي من مشاهير التابعين وتقاهمء مع أباه وغيره E‏ 
الصحابةع وروی عنه ابنه سهل وغیره» مات .هرو» وله حافس كثيرة "عن جده" أ بريدة بن الخصيب یب 


کتاب الآداب ا باب البيان والشعر 


وإن من الشعر حكماء وإن من القول عيالا". رواه أبو داود. 
الفضا الثالث 
٥‏ - (۲۳) عن عائشة» قالت: كان رسول الله 5 يصع لحسمان منبرا في 
5 حك E ١‏ بلا عدالب ع : ا فا 
المسجد يقوم عليه قائماء يفاخر عن رسول الله ا او ينافح. ويقول رسول الله 0 
)۲٤( - 5‏ وعن اشر قال کان انس E‏ خاد يقال له: اة وكان 
a #‏ چ صو ١ ٠١‏ و ا 4 2 اا كا س ت 
۷ - ؤه ۲) وعن غائشة ي قالت: ذكر عند رسول الله ك الشعرء فقال 
بخ صله , ع ٠‏ 1 5 1 8 
رسول الله 3255 : هو کلام» فحسنه حسن» وشبيبحه شبييح . رواه الدارقطيئ. 
-- (551) وروى الشافعي» عن عروة» مرسلا. 
بالعرج إة عرض قافر مق لقال رسلا 9: "سلوا الغيطاك: 
من الشعر حُكما: أي حكمة. وإن من القول عيالاً: قيل: أي ثقلاً ووبالاً عليك» أو ثقلاً على سامعك؛ لأنه 
عام تفع أو جاهل لا شا وقيل: هو اضف حديئك وكلامك على ل بر یده) ولیس من شأنه يقال: 
عِلْت الضالة أعيل غيلاً إذا لم تدر في أي حهة تبغيها كأنه لم يهتد لمن يريد كلامه» فعَرضه على من لا يريده. 


يفاخر عن رسول الله: أي يفاخر لأحله» و"عن" فيه كما في قوله: "ينهون عن أكل وشرب". أو ينافخ: أي 
يدافع ويخاصم. يقال له: أنجشة: كات البراء بن مالك يحدو بالرحالء وأنحخشة يحدو بالنساء. بالعر ج: بفتح العين 


وسكون الراء والجيم فرية جامعة من أعمال الفر ع على حو ثمانية و سبعين ميلا من المدينة. 
إذ عرض شاعر يُنشد: لما رأه ينشد معرضاً عنهم غير ملتفت إليهم؛ ومبال يهم مستهترا بإنشاد الشعر عرف 35 - 


= الأسلمي؛ أسلم قبل بدر ولم يشهدهاء وبايع بيعة الرضوان» ... مات مرو» زمن يزيد بن معاوية» سنة اننتين 
وستين» روئ عنه جماعة: والخضيب تضغير الخضب ذكرة المولف. [المرقاة 47/3 | 


كتاب الآداب ۸١‏ باب البيان والشعر 


أو أمسكوا الشيطان» لأن تلع حوف رجل قيحًا حير له من أن بمتلئ شعرا". رواه مسلم. 
۰ - 9 وعن جابرء قال: قال رسول الله 525: "الغناء ينبت النفاق في 
القلب كما ينبت الماء الزرع". رواه البيهقي في "شعب الإيان". 
۱ - (۲۹) وعن نافع به قال: كنت مع ابن عمر في طريق» فسمع 
وشار فوضع أصبعيه في أذنيه» وناءً عن الطريق إلى الجانب الآخرء قال لي بعد 


سیل الله 5 فسمع صوت يّراع» فصنع مثلَ ما صنعت. قال نافع: فكنت إذ ذاك 
مايرا رواه أحد وأبو داو د. 


أآن العالب عليه قرس الج واله سارب الكياهوالاديب قسعاة شيظانا. 

أمسكوا الشيطان: أي امنعوه من إنشاده. 

الغناء ينبت النفاق: أي هو سبب للنفاق ومود إليه» قيل: الغناء رقية الزنا. كما ينبت الماء الزرع: قال الإمام 
النووي: غناء الإنسان جرد صوته مكروه» ومماعه مكروه» وإن كان سماعه من أجنبية كان أشد كراهة» والغناء 
بآلات مطربة هي من شعائر شاربي الخمر كالعود والطنبور وسائر الأوتار حرام» وكذا جماعه حرام» وف اليراع 
وجهان: صحّح البغوي الحرمة» والغزالي الجواز» وليس المراد من اليراع كل قصبء بل المزمار العراقي» ثم قال: 
الأصح أو الصحيح حرمة اليراع» وهي هذه المزمارة الي تسمى الشبابة. 

فسمع مزمارا: قيل: كان الذي سمع ابن عمر صفارة الرّعاة» وقد رخص بعضهم في الصفارة. 

صوت يراع: اليراع: القصب. قال نافع إلخ: حواب عما يقال: لم لم بنع نافعاً إن كان حراما؟. 


E EFE ¥ 


كتاب الآداب Af‏ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
)١ )‏ ناب فرشل اللات الغيبة 4 والشته 
الفضا الاه ل 


2 ا ات 
۷(۲ کن هل بره ست قال: قال رسول ل الله تبعت : 
بين حییه وما بين رجليه. أعبيق د ابا رواه البخاري. 


م 


من يضمن لي ما 
۴ 89 وعن ا هريرة قال: قال رسول اله 55 لن الد لکل 
بالكلمة سن رضواك: الله ¥ يبلن لها بالا يرفع لله كما درحات» وإن العبد ليتكلم 
بالكلمة من سخط الله لا يلقي ها بالاء يهوي مما قي جهنم". رواه البخاري» وف 
رواية لهما: "يهوي جما في النار أبعد ما بين المشرق والمغرب". 
المسلم فسوق, وقتاله كفر . متفق عليه. 
EOS) Ve‏ ابن عهرء قال: قال رسول الله 225 : "أبما رجحل قال لأنحيه: 
كافرء فقد باء بها أحدهما". متفق عليه. 
ككيايةه- 86 فن أفي کو قال قال سول الله ا 8 يرمى رحل رحلا 
بالفسوق» ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن م يكن صاحبه كذلك . رواه البحاري. 
59-411) وعنه» قال: قال رسول الله 25: "من دعا رجلا بالكفرء أو قال: 
ما بين لحيه: أي الاق واللسي جت اللبية من اجان وها بين رجليه: أي الفر ج. أبعد نا بين المشرق 
a‏ عزتوق آي هويا بليعا سبد اليا وال وقتاله كفر: هذا على سبيل التغليظ 
نسي E‏ لل كاين فقد باء يما ا خ: أي رجع بخصلة الكفرء وقيل : بكلمة الكفر» وهذا فيمن كفر 


أتحاة 57 عن التأويل علدف لمعأو ن: فإنه جار س ذلك وإغا باع كنا أحدقيا؛ أنه إن صدق فظاهرء وإن 
كذب كان كافرا بتكفير المسلم. عن ادها راجلا بالكفر: أي غال: يا كافر؛ أو أئنت. كافر: 


کناب الآداب AT‏ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
عدو الل ولس الك إلا خار عليه" فى عة 

4“ (۷) وگن انس وآنی هريرة» أن رسول الله ك قال: "المستيّات ما 
قالاء فعلى البادئ ما لم يعتد المظلوم". رواه مسلم. 

5- 4/9 وگن أق. غريرةة "أن رسرل الله 5 قال: "لا ينبغي لصديق أن 
يكون لعانًا". رواه مسلم. 

+ 485- 9غ وعن أى الدرداى قال معت رسول الله ع يقول: 'إن اللعانين 
لا يكونون شهداء ولا شفعاء يوم القيامة". رواه مسلم. 

: 03م برقن أي خريرة قال قال برسول الله ك "زد قال الرجا‎ - ١ 
هلك الاس فهو أظلكهيو"”. روه عسلة.‎ 

الا :119 وغتت قال قال رسول اله 2886 "هدرن شر الناس, يرم القيامة 
ذا الوجهينء الذي يأ هؤلاء بوجيء وهؤلاء بوجه". متفق عليه. 

۳ 8995م وفى تيفك قال اعت رسول الله 286 يفول "ل يشل 


ابل قتات ف . متفق عليه. وف رواية مسلم: مام . 


إلا حار عليه: أي رحع إليه» قيل: "من" استفهامية فيها معن النفي أي لا يفعل هذا إلا رحع» وقيل: تقريره: من 
دعا رلا بالك باطلاً فلا يلحقه من قوله ذلك شيء إلا الرجوع إليه. . ما لم يعتد المظلوم: فإذا اعتدى كان 
الإثم عليهما. إن اللعانين لا يكونون شهداء: إشارة إلى قوله: #لتَكوئو شهداء على لامر نه (البقرة: .)١ ٤۳‏ 

فهر أهلكهم: أي أكثرهم هلاكا؛ أنه اشتغل بعيب الناس؛ وذهب بنفسه عجباء وراش لنفسه عليهم فضلاء قال 
ماللقة إغا يكره ذلك إذا قال غا بقسف» وتساغرا بالنائن» وأما ]13 كاله ونا غسا عليه الان فل باس ب 
ويروى ا و ا تيم بان قولة وتبا يأسهم عن الرمهه وافساكهم 


کناب الآداب A٤‏ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
8 بوم ورهن عيك الله بى مرق قآل؟ قال رسول ال 3 'عليكم 
بالصدق» فإن الصدق يهدي إلى الرّ وإن البرّ يهدي إلى الجنّة» وما يزال الرحل 
ضاق ووش حر ق العيداق سحن يكنب عند ااب اشقا ایاگ والكذب!؛ فإن الكذب 
هدي لل افج وان الفجرر يدي إل اتا وها ترال الرجل يكلب ووحری 
الكاقاي عق كدب .عد الل "كدان" متفق عليه. وقي رواية لمسلم: قال "إن الصدق 
ب وإن البر يهدي إلى المنّة. وإن الكدذب فجور» وإن الفحور يهدي إلى الثار' 
(E) ENT‏ لعن ام كلثوم 0 قالع قال زسول الله ا 


الذي يُصلح بين النّاسء ويقول حيرا ويدمي خيرا". متفق عليه. 

١ات‏ 369 وعن المقنذاك بن الأسود فقت قال قال رصول الله کي "إذا 
رأيتم المدّاحين فاحثوا في وجوههم التراب". رواه مسلم. 

#الالازغ- 5 ون ی يكرق قال ائ رل على رجحل خد الب 528 
فقال+ "ويلك] قطعت عق ایت لاا س كات شک افخ ل عاك فعا : 
اجن فلانا كذا وكذاء والله حسيبه. إن كان يرق أله كذلك» ولا اون على اله 
لبها" مهس خا 

۸- (۱۷) وعن أبى فريرق» أن بوسرل 5 4 قال "ترون اال" 
الذي يصلح: أي المضلح بين الناس لا يعد كذاباء بولا یون عد الله وعتب. النانين قرا نما ويي خيرا: يت 
الحديث إذا بلغته على وحه الإصلاح» وأصله الرفع» وإذا بلغتة على وخة الإفساد قلت: نميتة تنمية. 
المداحين: الماح من اتخذ مدح الناس عاذة يستأكل به» وقد حمل الحديث على ظاهره» وقيل: المراد الحرمان أي 


لا تعطوهم شيئاء. وقيل: المراد الرضغ المشبّه لقلقه وحقارته بالتراب. والله خسيبه: أي محاسبه. ولا يزكي: نفي 


مع النهىء والمقصود النهى عن الحزم. 


کتاب الآداب Ae‏ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 


ع 


قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: 'ذكرلك أععاك .تا يكره". قيال أفرايت: إن “كان في 
أحي ما أقول؟ قال: لولس و 
بهتّه". رواه مسلم. وفي رواية: "إذا قلت لأحيك ما فيه فقد اغتبته» وإذا قلت ما 
ليس فيه فقد ينّه". 

۹ - (۱۸) وعن عائشة خي أن رجلا استأذن على البي فقال 
"ائذنوا له» فبعس أحو العشيرة" فلمًا حلس تطلق البى 4 في وجهه وانبسط إليه. 
ًا انطلق الرجلء قالت عائشة: يا رسول الله! قلت له: كذا وكذاء ثم تطلقت في 
وخهة والبسظت إلبه. فقال ,سول الله و أمق عاهديني فحّاشا 8 فر فشي 

عند الله منزلة يوم القيامة من تر كه الناس اتقاء شره". وفي رواية: اام فة 

:لامر )١94(--‏ وعن أي هريرة» قال: قال :رسول الله 26 "كل متي معافی إلا 
امجاهرون» وإن من الجانة أن يعمل الرجل عملا بالليل ثم يصبح وقد ستره الله عليه. 
فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذاء وقد بات يستّره ربه» ویضبح يكشف ستر 
الله عنه". متفق عليه. 
وذكر حديث أبي هريرة: "من كان يؤمن بالله" في "باب الضيافة". 
أن رجلاً استأذن: هو عيينة بن حصين» وم يكن أسلم حينئذ وإن كان قد أظهر الإسلام أي بعس هذا الرحل 
من هذه القبيلة [كما] يقال: يا أخا العرب لواحد منهم: والمقصود إظهار حاله؛ ليعرف الناس» ولا يغتروا به 
فلا يكون غيبة» وقيل: كان بجاهراً بسوء فعاله» ولا غيبة للمجاهر. كل أمتي مُعافى: في أكثر النسخ المعول عليها 


هن ' ن الأضول "معافاة' بقاع نظرا إل المعى» وفي نسح "المضابيح : اغاق باذ ها و "المجاهرون”" بالواو اھا كل 


أمي لا يغتابون» ولا يقدح فيهم إلا اججاهرون» ففي فعا" شع" ئن النفي) وف بعض | الأحاديث "اجاهرين" بالياء. 
من اجانة: اجون والحانة أن ن لا یبا الإنسان ما صنع من باب لقب 


كناب الآداب 5م باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
الفصلل ا 

01م (۰) عن أنس فف قال: قال رسول الله ا س ترك الكذب 
وهو باطل بي له في ربض الحنّة» ومن ترك المراء وهو محق بي له في وسط البحنة 
ومن حسن خلقه بي له فل أعلاها".. رواه الترمذي» وقال: هذا حديث عسين. و كذا 
في "شرح السنة". وفي "المصابيح" قال: غريب. 

وعد وقق وعن أن عويرةة قالع قال رسول الله ف "ادرو ما كر 
ها يدغل اقاس اة قري اله وسن الخلق. اتدروق. ها أكثر ها يدل الناس 
النار؟ الأجوفان: الفم والفرج". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

۳ - (۲۲) وعن بلال بن الحارث» قال: قال رسول الله 26 ال الرحل 
ليتكلى بالأكلمة من انی سا بيعلى مبلقها يكنب الله له قا رررضوانه إل يويم بيلقناه. وان 
الرحل ليتكلم بالكلمة من الشرّ ما يعلم مبلغها يكتب الله يما عليه سخطه إلى يوم 
يلقاه". رواه في "شرح السنة . وروى مالك والترمذي» وابن ماجه نحوه. 

5 - (۲۳) وعن هر بن حكيم. عن أبيه: عن حده» قال: قال رسول الله 225 
"ويل لمن يحدّث فيكذب؛ ليضحك به القوم» ويل له» ويل له". رواه أحمدء والترمذي» 
وأبو داود» والدارمي. 


3 
55 


95 * ٠١ و د لله‎ ٤ 
وعن ألى هريرة» قال: قال رسول الله 225: إن العبد ليقول‎ )۲٤( - ۴٥ 
وهو باطل: جملة مغترضة بين الشرط والحراء للتنفير عن الكذب والتفوه به» وقيل: جملة حالية أي والحال أنه باطل‎ 
لا مصلحة فيه من مرحخصات الكذب كما في الحرب» وإصلاح ذات البين» والمعاريض. المراء: المخاصمة.‎ 
مز بن حكيم: ابن معاوية بن حيدة القشري البصري» قد اختلف العلماء فيه» روى عن أبيه عن حده» ولم يخرج‎ 


كتاب الآداب AV‏ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
الكلمة لا يقوها إلا ليضنحك به الناس؛ يهوي با أبعد فا نين السشماء والأرض» وإ 
ليزل عن لسائه أشد عا يرل عن قدمه". رواه البيهقى ف "شعبالإفان". 

65 - (55) وعن عبد الله بن عمرو» قال قال رسول الله 7 "من صمت 
نجا". رواه أحمد» والترمذي» والدارمي» والبيهقي في "شعب الإيمان" . 

بير وو وی عقية بو عافرة الع لقت رسول اك للق ققلت: 
نا النحاة؟ فقال: "أك عليك لساتلة» زلسعكف بيعفة رابك على سخطيسلك . روا 
اید والترمذي. 

۸- (۲۷) وعن أبي سعيد» رفعه» قال: "إذا أصبح ابن آدم» فإن الأعضاء 
كلها التكفر اللسات قش ل اى ل ع اا شن باه فاته امامتها واف 
اعوجحجت اعو حجنا . رواه الترمذي. 

۹ - (58) وعن على بن الحسيق. اها قال قال رسول الله ا "ين 
حسن إسلام المرء ت ركه ما لا يغنيه". رواه مالك» وأحمد. 

۰ - (59) ورواه ابن ماجه» عن أبي هريرة. 

)5١(-1‏ والترمذي» والبيهقي في شعب الإيمان ‏ عنهما. 

ةك ا وعق الس قالع فرق ريخل من الضكابة افقال بريخل: أبشر 


5 


اة فقال رمو ل الله 5 "أو لا تدري؟» فلعله تكلم فيما لا يعنيه؛ ey‏ 


من صمت کا ٤‏ اللسان آفات غير محصورة؛ وفي الصمت خلاض منها. أملك ! ل: آي احعل لسانك مملو كا 
لك فيما عليك. تكفر اللسات: أ تذل والخضع. ما لا يعنيه: أ ها لا يفيمةة يقال عنيت اجك آنا معي 
ما و يقال أيضا: عنيت ياء فأنا عان» والأول اک د کره 2 "النناية . أو لا تدری: أي أتتكلم هذا ولا تدرى؟. 


كتاب الآداب A۸‏ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
أو بخل بما لا ينقصه". رواه الترمذي. 
۳ - (۳۲) وعن سفياك بن عبد الله الثقفي» قال: قليت: يا رسول العلا سا 
أخوف ما تخاف على؟ قال: فأحذ بلسان نفسه وقال: "هذا". رواه الترمذي» وصحّحه. 
4 كك وس ابن سمي أقال قال رسي الله ك لكا عقب الل 


- (515) وعن سفيان بن أسد ا لحضرمي» قال: معت ر سول الله ا يقول: 
"كيرت حيانة أن تحدّث أحاك 553 هو للك بهامتصدق وأنعه به كاذب ۽ برواف أبى داورة, 

15- (إه") وعن عمار؛ قال: قال رسول الله : "من کان ذا وجنهين ف 
الدنيا» كان له يوم القيامة لسانان من نار . رواه الدارمي. 

۷ - 359 وعن ابن سسبعفة أقال: اال رس 28 لیس الموا مرج ا 
ولا باللعّان» ولا الفاحش» ولا البَذِيء". رواه الترمذي» والبيهقي في "شعب الإيمان". 
وق اکچ له: ولا الفاحش البتئء . اوقا الترسدئي: هذا حلي غر ي 

اعرف رودم وعن ابن غ قالة قال وصول الله کک "لز بخن ل 
عَانًا". وفي رواية: "لا ينبغي للمؤمن أن يكون لعانًا". رواه الترمذي. 


أو بَخْل با لا ينقضه: أي من الصدقات.. أن تحدث: قيل: هو فاغل "كبرت" وإغا أنث تظرا إلى المعئ؛ لأنة 
الخيانة نفسها. البَذيء: الذي ليس له حياء: 


سقيات ببن اغبي الله إل قال الؤلف: يكن أبااغمروه: يعد اق أهل الطائش له مسحب و كان عامل العمر ابن 
الخطاب على الطائف. [المرقاة ۷۹/۹] سفيان بن أسد الحضرمى: زاد المؤلف في أسمائه الشامي» روى عنه جبير 
ابن تتس مفذيقة قن الللمضية:..قكرة الؤلقن. فى الضخانك. [المرقاةا 6/5] لقاناء أي كير اللعن إن كات قد 
مادو سه أحياناً. [المزقاة بقعم ] 


كتاب الاداب ۸۹ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 

8- وم وعن نفرة بن جندب» قال: قال رسول الله 525: "لا تلاعنوا بلعنة 
الله ولا بغضب الله ولا بجهنم". وني رواية: "ولا بالنار". رواه الترمذي» وأبو داود. 

٠‏ ع - )١55(‏ وعن قي الدرداع قال ی زضول الله ا يقول: ن العبد 
إذا لعن شيعا صعدت اللعنة إلى السّماء» فتغلق أبواب السماء دوفاء ثم تمبط إلى 
الأرض قاق أبواقاء م تاد ما وعمالة اذا لم قد سساغا رسعت إلى الذي 
لعن» فإن كان لذلك أهلاء وإلا رحعت إلى قائلها". رواه أبو داود. 

١‏ مره 95 6غ وص أبن عباس) أن رحلا نازعته الريح رداءه فلعنها. فقال 
4: "لا تلعنهاء فإها مأمورة» وإنه من لعن شيعًا ليس له بأهل رجعت 
اللعنة عليه رواة الترعيلي: وآأيو اود 


رسول الله 
مورت وك + ن ابن عسعوده: قال كال رسول الله 256 “أن يلغ أحد من 
أصحابي عن أحد شيئاء فإني أحب أن أخرج إليكم وأنا سليم الصّدر". رواه أبو ذاود. 
)٤١( - ۴۳‏ وعن عائشة؛ قالت: قلت للبي ا حسبك من صفية كذا 
وكذا - تعن قصيرة - فقال. "لقد قلت كلمة لو مزج ها البحر لمرجته". رواه 
اجك والترهذي: وأبو داود. 
؛ فح 4- 479 وغن آنسء قال: قال رسول الله لله "با كان الفنحش اي شىء 
إلا شانه» وما كان الحياء في شي إلا زانه". رواه الترمذي. 


لا تلاعنوا !لخ: أي لا تدعوا على الناس بالبعد عن رحمة الله وبغضب الله» وذلك مختص بالأعيان» وأما اللعن على 
الأوصاف فجائز كقولك: لعنة الله على الكافرين أو اليهود مثلا. قصيرة: أي هي قضيرة. لو مزج ها البحر: أي لو 
حلط ها البحرء وقيل: الصواب "لو مزحت بالبحر" فقد وقع في اللفظ تحريف. لمزجته: أي غلبته وغيرته عن 
حال قف ل تفر أعمالاً فة إل حاف أي عايه وله ميا 


كتاب الآداب 1 باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
iE 4 3 ۰ :‏ ا و ١‏ 

)٤٤( - ٥‏ وعن خالد بن معدان» عن معاذء قال: قال رسول الله كن: من 
عير أنخاه كلب نت خي يعملة - يعين من ذنب قد اتاب منه -: رواه الترمدي. 
وقال: هذا حديث غريب» وليس إسناده متصل؛ لأن خالدا لم يدرك معاذ بن حبل. 
لتكت فير هه الله يلياك : رو اه الترمدئ: وقال: هلا حديث خسرة عر يبا. 

(1- (45) وعن عائشة» قالت: قال البى 25: "ما أحبْ أئ حكيت أحدا 
وأن لي كذا و گكا. رو اه الترمذي وصححه. 

3 وعن جندبب» قال: حا أعرابي فأناخ راحلته» 3 عقلهاء‎ (۷) NOAA 
دخل المسجد فصلى حلف رسول الله 35 فلما سلم أن راحلته فأطلقهاء ثم ركب»‎ 
:525 ثم نادى: اللهم ارحمئ ومحمدا ولا تشرك في رحتنا أحدا. فقال رسول الله‎ 
وذكر حديث أب هريرة "كفى بالمرء كذبا" في "باب الاعتضام" في الفضل الأول.‎ 

الفصا الثالث 

8- (48) عن أنس» قال: قال رسول الله 525: "إذا مُدح الفاسق غضب 
لا ظهر الشماتة: الشماتة: الفرح ببلية من يعاديه. فيرخمه الله: قيل: "قير حمه" بالنصب على جواب النهي, 
أي حكت: آي ا مثل فعله» يقال: یکا و حا كاه وأكثر ما يستعمل 2 القبيح) ومن أنواع الغيبة 


الحاكاة كأن بمشي متعارجاء أو مطأطأ رأسه إلى غير ذلك من الحيئات. أم بعيرة: يع أنه حجر رحمة الله 


خالد بن معدال: € أبا ید الله الشامي الكلاعي ص أهل حمص»: قال: لق 6 سبعين رحلا من الصحابة» 
وكان من ثقات الشاميين» مات بالطرطوس سنة أربع ومائة» كذا ذكره المؤلف. [المرقاة 87/9] 


كتاب الآداب ۹۹ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 


الزّب تعالى» واهتزّ له العرش". رواه البيهقى في "شعب بجيم 
- (44) وعن أي أمامة» قال: قال رسول الله كل: "يطبع اومن على 
شال لي اليه ااه والكدي" . ,روا أعميد, 

1- (20) والبيهقي في "شعب الإبمان" عن سعد بن أبي وقاص. 

5- (01) وعن صفوان بن سلیم» أنه قيل لرسول الله 5: أيكون المؤمن 
حبانا! قال: "نعم". فقيل له: أيكوت المؤمن بححياة؟ قال: "نعم" فقيل: أيكون المؤمن 
كذابا؟ قال "لا".. زواه مالك والبيهقى في "شعب الإثفاك" مرسلا. 

+4- (37) وعن ابن مسعود» قال: "إن الشيطان ليتمثل في صورة الرجل؛ 
فيأن القوم فيحدثهم بالحديث من الكذب فيتفرقون» فيقول الرحل منهم: معت 
رجلا أعرف وجهه ولا أدري ما اسمه يحدّث". رواه مسلم. 

دنع كاه وعن عسران بن حطافه قال أنيت أبآ ذر فوحدقه في السحد 
محتبيًا بكساء أسود وحده» فقلت: يا أبا ذر! ما هذه الوحدة؟ فقال: ”معت رسول 
الله 5 يقول: "الوحدة حير من جليس السوء والجليس الصالح حير من الوحدة؛ 
وإملاء الخير حير من السكوت» والسكوت خير من إملاء الشر . 
واهتز له العرش: اهتزاز العرش: عبارة عن وقوع أمر عظيهم؛ لأن ذلك المدح رضا هما فيه سخط الله بل يقرب 
أن يحون كفرا؛ أنه يكاد يفضي إلى استحلال ما حرمه الله تعالى» وهذا هو الداء العضال لأكثر العلماء؛ 
والشعراء» والقرّاء المرائين. يُطبع: أي يخلق؛ والطباع ما ركب في الإنسان من الأحلاق الحسنة أو القبيحة. 
على الخلال: أي الخصال. صفوان بن سليم: مولى حُميد بن عبد الرحمن بن عوف تابعي جليل القدر من أهل 


المدينة. فيان القوم فيحدثهم بالحديث: فيه تنبيه على التحري فيما يسمع من الكلام» وأن يتعرف من القائل» أهو 


كتاب الآداب ۹۲ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
)٥٤(- 65‏ وعن عمران بن حصين» أن رسول الله 85 قال: "مقام الرحل 
بالصفت أفضل من عبادة کا شاه . 


بطوله إلى أن قال: قلت: سدق للها أوصيئ» قال: "أوصيك بتقوى الله اله ا 
لامرك گل قلت: زدن» قال: عليك بتلاوة القرآن وذكر الله عد وجل فإنّه ذكرٌ 
للك تق السعاءه .ونور لك ق الأرض". قلت: زذن. قال: "غليك يطول الصمت» 
فإند سطرةة للشيطان وعوقن لك على آمر دذينك". قلت: زدن: قال: 'إياك و رة 
الضحك!» فإنه يميت القلب» ويذهب بنوو الوجه . قلت زردن. قال: قل الحق 
وإن كان مرا" قلت: زحمن. قال: "لا حف ق الله لومة الاقم كلت زدق. قال 
اليحجرك عن الناس ما تعلم من تساك . 

1م - (55) وعن أنس» عن رسول الله كه قال: "يا أبا ذر! ألا أدلك على 
عحماءين ها أحفت علي الظهرء بوأتقل ف lı "eukk‏ قال قلع بلى. قالة "طول 
الصّمت» وحسن الخلق» والذي نفسي بيده ما عمل الخلائق بمثلهما". 

لتر - ¥7 وق عاكقية: قال فر مر البي 2 بأبي بكر وع يلعن بعص 
رقيقه فالتقت إليه فقال: "لغانين وصديقين؟ كلا ورب الكعبة" فأعتق أبو بكر يووقل 


بالصمت أفضل: أي منزلته عند الله وذلك لأن في العبادات آفات يسلم عنها بالصمت. فذكر الحديث بطوله: قيل: 
كأنه مثلّ ما ذكر في حديث أنس التالى هذا الحديث. فإنه بميت: آي المد كور وهو كثرة الضحلف» أو أزاد فإن 
السك الكثر. كور االو ألى ساك الد قل لو قف أي كن علا ى فت والنهي عن المنكر والأمر 
بالمعروف. ما عمل الخلائق بمثلهما: أي ما أتوا مثلهما. لعّانين إلخ: أي هل رأيت لعانين وصديقين أي جامعين بين 
هاتين الصضفتين؟ أي هما لا تمتمعان. 


کتاب الآداب ۹۳ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
55 2 5 0 3 
بعض رقيقه» ثم 505 ا البى ل فقال: لا اعود. روى البيهقى الأعحادييف 
الخمسة ف "شغب الإان": 
٩۹‏ - (58) وعن أسلم, قال: إن عمر دخل يومًا على أبي بكر الصديق د 
وهو يجبك لسانه. فقال عمر: مه غفر الله لك فقال له أبو کک إن هذا أوردن 


)٥۹( - ۰‏ وعن عبادة بن الضامت»؛ أن البى 25 قال: "اموا لي سما 2 


أنفسكم أضمن لكم الحنّة: اصدقوا إذا حدثتم» وأوفوا إذا وعدتم» وأذّوا إذا ائتمنتم» 
واحفظوا فروجحكم, وغضوا أبصا ركم وكفوا أيديكم". 

-٤۸۷۲ »)1۰(-۷‏ (11) وعن عبد الرحمن بن غنم» وأسماء بنت يزيد اس 
أن الي و قال: "يار غباذ الله الذين إذا وُووا ذكر الله. وشرار عباد الله المشّاؤون 
بالميمة» والمفرقون بين الأحبّة» الباغون البراء العنت". رواهما أحمد» والبيهقى في 
"تسبي الذماف , 

۴“ قم وای اع أن رجليق صا الطير أء العصيرء و كان 
وهر تفط ا سن الب فا راذا ذكر الله: أي هم ف الاختصاص بالله بحيث إذا رَؤوا قر الله تعالى 
بسبب رؤيتهم؛ لما فيهم من سيماء العبادة والصلاح» وقيل: معناه: إن رؤيتهم بمنزلة ذكر الله تعالى» روى 
صاحب "النهاية" عن عمران بن حضين أنه قال: قال الي كةُ: "النظر إلى وجه على عبادة". الباغون: الطالبون» 


يقال: بغيت فلانا حبرًا يتعدى إلى مفعولين. البراء: نمعين البري لا يى ولا يجمع؛ لأنه في الأصل مصدر. 
العنت: المشقة» ويطلق على الفساد والحلاك والإثم والزنا والغلط والخطا. 


عبد الرحمن بن غنم: هو أشعري شامي أدرك الجاهلية والإسلام؛ وأسلم على عهد رسول الله 5 
ولم يره»... روى عن قدماء الصحابة مثل عمر بن الخطاب ومعاذ بن حبل. [المرقاة 3/5] 


كتاب الآداب ٤‏ ۹ باب حفظ اللسان والغيبة والشتم 
صائمين» فلمًا قضى البي 5 الصّلاة قال: " أعيدا وصوءكما وضلاتكماء وامضيا 
فى ضوعكهاء واقضياة.يومًا حر" .قال ليا رسول ال1 قال "شيع افون" 

236 ام 1/0 4- 49م وعن أى سعيذه وای 'قالا: قال رسول الله‎ E 
الف أشد عن اة قالراة بها رسول اه1 ويف اله اد من اة قال» "إن‎ 
الرّحل ليزي فيتوب» فيتوب الله عليه". وقي رواية: "فيتوب فيغفر الله له» وإن‎ 
. صاحب الغيبة لا يغفر له حي يغفرها له صاحبه‎ 

875- (50) وفي رواية أنس ذه قال: "صاحب الزنا يتوب» وصاحب 
الغيبة ليس له توبة". روى البيهقى الأحاديث الثلاثة في "شعب الإيمان" . 

17 - (55) وعن أنس» قال قال رسول الله 5 "إن من كفارة الغيبة أن 
تستغفر لمن اغتبته» تقول: اللهم اغفر لنا وله". رواه البيهقي في "الدّعوات الكبير" 
وقال: في هذا الإسناد ضعف. 
الجملة محكية وقغت مبتدأء و" كيف" حبرم أي كيك قولك: الغيبة أشد هن الزنا. عن كفارة الغيبة: إن وَصَلت 
الغيبة إلى المغتاب فلابد من الاستحلال» فقيل: لابد من التعيين» وقيل: يكفي أن يقول: قد اغتبتك فاجعلئ في 


حل؛ ولا اعتبار بعفو الورئة بعد موتهع وإ ١‏ يصل كفي الندم والاستغفار فن الله لنفسة: وأما اللاستغفار 
للمغتاب» فقد دل عليه هذا الحديث» و كأنه مبالغة في التوبة. 


ERN ¥ #F 


كتاب الآداب ۹ باب الوعد 


)١1١‏ بانب الو عد 


الفصل الأول 

لاثم - (۷) عن جابرء قال: لما مات سول الله ا وجاء أبا بعر نال من 
قبل العلاء بن الحضرمي. فقال ابو بكر: من كان له على الببى ک8 دين» أو كانت 
له قبله عدة فليأتنا. قال جابر: فقلت: وعدن رسول الله كله أن يعطين هكذاء 
وهكذاء وهكذا. فبسط يديه ثلاث مرات. قال جابر: فحثا لي حثية» فعددقا فإذا 
هي حخمسمائة» وقال: حذ مثليها. متفق عليه. 

الفصل الثاني 

689- (7) عن أبى جحيفةء قال: رأيت رسول الله 5 أبيض قد شاب» 
وكات امسن بين علي يشبهده وآمر نا اة سقر قلرضاء شذعييا سياه افآنانا 
نوتف افلم يعطوناً هیا قلمّا قام أبو بكر قال: عن كانت عمد رسول الك 8 رد 
فليجئع فقمت إليه فأحبرته» فأمر لنا يما. رواه الترمذي. 

٠6م‏ خ- )١(‏ وعن عبد الله بو أبي الحسماءء قال: بايعت البي ا قبل أن 
يبعث» وبقيت له بقية؛ فوعدته أن آتیه ها ف مكاله:. فنسيتث؛» فذكرت بعد ثلاث 
فإذا هو في مكانه» فقال: "لقد شققت على» أنا ههنا منذ ثلاث أنتظرك". رواه أبو داود. 
فحنا لي: أي أبو بكر. بايعث: يعي شريت منه شيقاء فهو من البيع لا من البايعة. لقد شققت علي: أي حملت 
المشقة» وأوصلتها إلي. 


العلاء بن الحضرمي: اسمه عبد الله من حضرموت» وكان عامل رسول الله يل على البحرين» وأقره أبو بكر 
وعمر “كما عليها إلى أن مات العلاء سنة أربع عشرة» روى عنه السائب بن يزيد وغيره. [المرقاة ]١١1١/8‏ 

بي جنحيفة: قال المولف: ذكر أن التي 225 ترق ولم بلع الحلمة لكنه ممع منه: وروي غنهء مات بالكوافة نة 
أربع وسبعين» روى عنه ابنه عوف وجماعة من التابعين. [المرقاة ]١١1/8‏ 


کتاب الآداب ۹٦‏ باب الوعد 


ا ي صا 5 اع ' 7 
-١‏ (4) وعن زيد بن أرقم» عن البي كت قال: إذا وعد الرحل أخاه ومن 
ّنه أن يفي له» فلم يف ولم يجئ للميعاد. فلا إثم عليه". رواه أبو داود. والترمذي. 

س 5 ٤‏ 5 ا صلال 

. كج 0 ف سا للد 11 Ê‏ | ا 

قاعد في بيتناء فقالت: ها تعال أعطيك. فقال ها رسول الله 5: "ما أردت أن 
ا ٤‏ و م ۶ ۶ 1 ن ا۶ 7 

تعطيه؟" قالت: أردت أن أعطيه تهرًا.. ققال. رسول الله ك "أما إنلك لو لم تعطية 
شيفا کت عليك کا رو اه أبو داو د» والبيهقي ف شخت الإيمان . 

الفضل الثالث 
7 - (1) عن زيد بن أرقم؛ أن رول الله 5 قال: "من وعد رجلا فلم 


يأت أحدهما إلى وقت الصّلاة» وذهب الذي جاء ليصليء فلا إثم عليه". رواه رزين. 


وم جى للميعاد: فلا إِثم عليه: يعئ لانع منعه يدل عليه أن نيته الوفاء» وقيل: دل على أن الوفاء بالوعد ليس 
بواجب. ھا تعال أعطيك: 2 بعص نسم المصابيح : أعطك باحزرم على جاب الأمرء وك بعضها بائبات الياء 
على الاستيناف» وهو الرواية في "سنن أبي داود"» و"شغب الإبمان". فقال ها رسول الله : قد سقط هذا عن 


EFE FE FF 


كتاب الآداب ۹۷ باب المزاح 
)١۲(‏ باب المزاح 
الفضل الأول 

5 - 19 کی انغ قال: إن كان لی 5 ص أيخالطنا حي يقول لأخ لي 
صغير: "يا أبا عمير! ما فعل النغير؟" كان له نغير يلعب به فمات. متفق عليه. 

الفصل الثاني 

48- (؟) عن أبي هريرة» قال: قالوا: يا رسول اللّه! إِنْك تداعبنا. قال: "إن 
لا أقول لذ عا" رواة الترسدي: 

5- (۳) وعن أنس» أن رحلا استحمل رسول الله 25 
حاملك على ولد ناقة" فقال: ما أصنع بولد الثّاقة؟ فقال رسول الله 525 
الإبل إلا النوق؟". رواه الترمذي» وأبو داود. 

- (4) وعنه» أن البي وعد قال له : "يا ذا الأذنين". رواه أبو داود» والترمذي. 


- (2) وعنه» عن الڼي 8 قال لامرأة عجوز: 'إِنّه لا تدحل الحنّة عجوز" 


باب المراح: بالضم اسم من "مزح يمزح"ء وبالكسر مصدر مازح. كان له ثغير: تصغير النغرء وهو طائر 
كالعصفور» واحده نَعَرَة على وزن همزة» في الحديث جواز صيد المدينة» وجواز إعطاء الطائر للصبي؛ ليلعب به 
إذا لم يعذبه» وفيه استحباب استمالة الصغيرء وإدخال السرور في قلبه. الاستمرار على المزاح منهي عنف فإنه 
يورت كثرة الضحك» وقساوة القلبء ويشغل عن ذكر الله ومهمات الدين» ويغير الأحقاد؛ ويسقط المهابةة 
و کان رسول ل الله طن زح نادرا؛ ملصلحة كتطييب نفس المخاطب ومؤانسته» وهذا سنة مستحبة. إنك تداعبنا: 
أي تمازحنا من "الدعابة" كأهم اعدو سه لكلاف كد إن" 

استحمل: أي طلب أن يركبه على حمولة. يا ذا الأذئين: قيل: مداعية مته ا وقيل: جك على عسين الماع 
لتعدد الآلة. لامرأة عجوز: قال لعجوز: "إن الجنة لا يدخلها الجوز ' قولت یکی فقال: "أحبروها أَهًا 
لا تدحلهاء وهي عجوزء إن الله تعالى يقول : إن نسَأْنَاهة إنشاءه' ' (الواقعة: ه") الاية. 


باب المراح: المزاح النسناط مع الغير من غير إيداء» فان بلغ الإيذاء يكون سححرية. |المرقاة 5ه . ]١‏ 


کتاب الأداب ۹۸ باب المزاح 
فقالت: وا فا وكات كرا اقآ قال خا اما :شركين الان 1 سانا 

: وكانت تقر هن 
إنشاء. فَجَعَلنَاهْنَ أبكا رأ" . رو اه ور وق ' شرع السنة' بافظ "الاي 


(الواقعة:5-8/ .م 


8- (5) وعنه» أن رجلا من أهل البادية كان اسمه زاهر بن حرام» وكان يُهدي 
لبي ا من الباقية 77 e‏ اه 35 إذا أراد أن بخ جع. فقال البي ا "إن 
زاهرا باديتنا ونحن حاضروه". وكان الببي 5 يد يحبّه وكان دميمًا. فأتى البي E‏ وها 


f 


وهو يبيع متاعه» فاحتضنه من خلفه وهو لا يبصره. فقال: أ رسلئ» من هذا؟ فالتفت 
فعرف التي 5 مضو سي وات ظهره بصدر البي 5 حين عرفه» وجعل 
الى 2 يقول: "عن يشتري العبك؟” فقال: يا رسول الله! إذ و الله بتحدبي كايدا 
ع "لكن عند الله الست يخاسد ". رواة في "شرح السنة": 


- (7) وعن عوف بن مالك الأشجعي» قال لبت رقو الله 26 ق 
قرو تنوك وھ بق فة من ذم خسلمة: فرد علي وقال: "ادحل" فقلت: أ كلي 
يا رسول اللهة1 قال: "كلك" قدعلت. قال عسان بن أن. العايكة: إغا فال: "ادخل 
رك من صغر القمّة. رؤاة أبى اداو 

نقيت ون وسن السات ہن ہیں فال استادن اہی بكر على البى 28 


وكات يمدى للبي 5 ما يو جد ٤‏ الادية سن الثمار والنباتات وعيرثماء وكان زا سو سول الله 0 ڪهره بأمتعة 
البلدان: ديما أي قبيح الوحة. لا يالو ها الرق: أى لا مض كللق: جور فيه ليقع أي ايسعل, کلپ قال 


ل 5 
كللف» اي يدحل كلك والنضصب لقن أ ي أأدخل 2 فقال : أدحل Ns‏ ادخل كلى: الظاسهر مصمرم اجر 
من الإادحال؛ وإ فتحت كان 02 تا كيدا 


عرف بن مالك: قال المؤلف: أول مشاهده خيبر؛ و کان مع راية أشجع يوم الفتح» شڪ الشام ۾ مات كنا سينة 


للك وسبعين» رو عة خاعة .من الصححابة والقابعين. [المرقاة 1/9 1] 


کتاب الآداب ۹۹ باب المزاح 
فسمع صوت عائشة عاليّاء فلمًا دحل تناوها ليلطمها وقال: لا أراك ترفعين صوتك 
على رسول الله وقد فجعل البى 4 حجر ورج أبو بكر مغضبًا. فقال البى 25 
حين حرج أبو بكر: "كيف رأيتن أنقذتكِ من الرحل؟". قالت: فمكث أبو بكر 
أيامّاء ثم استأذن فوجدهما قد اصطلحاء فقال لهما: أدعلاني في سلمكما كما 


أدخلتماني في حربكماء فقال البي 0 "قد فعلناء قد فعلنا". رواه أبو داود. 
7 (5) عق ا عباس) او الي ا قال "ل ثمار أخحاك» ولا 
تمازحه» ولا تعده موعدا تتخلفة". رواه الترمذيس» قال هذا حدیت غريب 
وهذا الباب حال عن الفصل الثالث 
قالت: فمكث: هذا يدل على أن النغمان سمع هذا الحديث من عائشة ندا. لا ثمار: أي لا تخاصم. 
ولا تعده موعداً فتُخلفه: قيل: يستحب الوفاء بالوعد» وهو قول الجمهورء ويؤيده ما سبق من قوله: "لا إثم 


عليه » وقيل: يجبء وهو قول عمر بن عبد العزيز» وإذا كان عند الوعد جازما بأنه لا يفي كان ذلك نفاقا منهيا 


تالاو أن يقول عند الوعد مع قضد الوفاء "إن شاء الله" فلا يغبت جزع. 


ا تن E‏ نا 


كتاب الآداب ۰۰ باب المفاخرة 
(۳ ساب المفاحرة 
الفصل الأول 
ٍِ 5 9 3 حب ال ع و ع 5 

)١( -7‏ عن أبي هريرة» قال: سكل رسول الله 5: أي الناس أكرم؟ قال: 
"أكرمهم عند الله أتقاهم". قالوا: ليس عن هذا نسألك. قال: "فأكرم النّاس يوسف 
فى الله ابن تى الله ابت تى الك ابرع ليل ان أقالوا: لبس عن هذا تساك قال: 
'فعن معادن العرب تسألون؟' قالوا: نعم. قال: 'فخخيار كم في الجاهلية خیار کم ف 
الإسلام إذا فقهوا . متفق عليه. 

er a, E‏ س صان 1 آ 

- (۲) وعن ابن عمرء قال: قال رسول الله 225: "الكرم ابن الكرم ابن 
الكريم ابن الكرع» يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم". رواه البخاري. 

)١ ( 5‏ وعن البراء بن عازب» قال 2 يوم حنين: كان أو ميقا سن 
الحارث اخذا بعنان بغلته» - يعي بغلة رسول اله ا د افلسا قي امش کون ق 

أنا البي ل کذب آنا ابن عبد المظطلب 

قال: فسا رئى من الئاس يومقفل أشك هنه. متفق عليه. 
أي الاس أكرم؟: تمل أن اا أكرم عند الله مطلقا بل نظر الى اسم ةولج کان عبدا ا انراق السب 
فقط» وهذا كان مرادهم. فلذلك قال: فعن معادن العرب أي أضوهم الي ينتسبون إليهاء ويتفاخرون بماء ثم أنه 17 
ضم إلى النسب الحسب» فقال: إذا فقهوا. ليس عن هذا إخ: أي ليس سؤالنا عن هذاء على طريقة قوله» فقالوا: 
ما تشاء؟ فقلت: اهوى» بتتزيل الفعل منزلة المضدر. معادن العرب: أصول العرب. 
خيار كم 6 الإسلام إذا ققهوا: أي من كان له ماثرة اشرت ادا اسل 05 ٤‏ الدين: فل حاز الكرم ا 
ومن لم يسلم فقد هدم شرفه وضيعه. أنا النبي لا كذب: يجوز الافتخار والمباهات في حروب الكفار كما قال 


علي كرم الله وحهه في حرب خيبر: [مباررًا] مرحبا "أنا الذي متي أمي حيدرة". أشد منه: أي أقوى وأشجع 


ا E‏ 
من ۱ بي ا 


كتاب الآداب ١٠٠١‏ باب المفاخرة 


5ع 49 يعن اتس قال: عام رل إل الب 05 فقال: يا خن البرية! 
لله : 1 
قال رسول الله 2886 "داك إبراهيم". برواء مسلم. 

)٥( -7‏ وعن عمرء قال: قال رسول الله 525: "لا تطرون كما أطرت 
النصارى ابن مريم, فإعما اا یك فقولوا: لال ورس ها . متفق عليه. 

4- (1) وعن عياض بن حمار ابجاشعي» أن رميول الله 2325 قال "إن الله 
أوحى إلى : أن تواضعوا حت لا يفخر أحد على أحدء ولا يبغي أحد على أحد". 
رواه مسلم. 

الفصل الغا 

)١( -89‏ عن أبي هريرة» عن النبي < قال: 'لينتهين أقوام يفتخرون بآبابهم 
الذين ماتواء اغا هم حم من جهنم) أو کون أهون على الله من الجعل الذي 
دهده الخراء بالفةه إن الله قد أذهب عنكم عَبَيّة الجاهليّة وفخرها بالآباء» إنغا هو 
مؤمن تمي ) أو فاجر شقي› الناس كلهم بنو 7 وادم من ترافنة , رو اه الترمذي» 
وأبو داود. 
فاك راهيم قبل : كات ذلك تراضعاً سه وقيل: كان قل عله باه سيد ولد ادعام على فار عن حال کل 
وقيل: أراد أن إبراهيم كان خير برية عصره فأورده في غبارة مطلقة رغاية؛ لمقام المدح. كما أطرّت: الاطراء: 
مبالغة في المدح. حتى لا يفخر: يعن كئ. ولا يبغي أحد: أي لا يظلم. لينتهين: حلف على أحد الأمرين» كأنه 


قال: لا محالة من أحدهما أعين الانتهاء أو الكون أهون. يُدهده: يدحرج. 
الخراء: العذرة. عَبَيّة الجاهلية: "تو" أي نخوقا. إنما هو: أي الإنسان. 


عي إله: يقال: رحل فيه عبية وعبيّة بضم العين وكسرها أي كبر وتحبر» والحفوظ عن أهل الحديث بتشديد 
الباء» وذكر أبو عبيد الهروي عن بعض أهل اللغة أنه من العبء يعني الحمل الثقيل» ثم قال: وقال الأزهري: 
بل هو مأخوذ من العبء وهو النور والضياء. [الميسر ]١١57/7‏ 


كتاب الأداب يوك باب المفاخرة 


Kl ge as Av‏ بن الشخيرء قال: [قال أبي:] انطلقت في 
وفد بين عامر إلى رسول الله 525 فقلنا: أنت سيدنا. فقال: "السيد الله" فقلنا: وأفضلنا 
فضلاء وأعظمنا طولا. فقال: "قولوا قولكم» أو بعض قولکم» ولا يستحرينكم 
الشيطان". رواه أحمدء وأبو داود. 

قو قوت ووم وعم السب عن جت قال قال سول الك 508 "الوب 
المال» والكرم التقوى". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

E أبي 7 خب قال: معت رسول اله‎ ge (a AT 
تعرّى بعزاء الجاهلية» فأعضّوه بهن أبيه ولا تكئوا". رواه ي "شرح الستة".‎ 


)١١( - 8‏ وعن عبد الرحمن بن أبي عقبة» عن أبىي عقبة, و کات مولي هن 


قال > اتطلقكة أي قال آي لست داق اس لي ارتا وَأفسَلن إخ ملق على "سيدا "أن مش 
قولکم أي قولوا هذا القول أو بعضه» "ولا يستجرينكم' أي ولا گا الشيطان فيأخذكم جريا أي رسولا 
وو کیلاء أي لا تكونوا وكلاء الشيطان تتكلفون عن لسانه ما لا يليق في مدحي» و "اب محري" على وزن فعيل هو 
ال وكيل؛ لأنه يجري حرى موكله. الحسّب: ما يعد من المفاخر أي الحسب منخصر ف المال» وهذا عند الناس؛ إذ 
لا حسب للققراء غندهم: 

والكرم التقوى: "الكرم" هو الحمع بين أنواع الخير والشرف أي الكرم منحصر في التقوى» وھ عند الله. 
55 ن تفز ی بعواء !ج أ الست بنسمة الجاهلية) وافتخر بالأباء. فأعضره: 5 ي قولوا له * اعضض اد اشا اهانة 
له. بهن آبية: بالتعفيش والتشديد E‏ كناية عن الفر ج. ولا تکنوا: بل صر حوا بأسم آلة أت مبالغة في الاهانة. 
إعما الفخر والانتماء إلى الإسلام. 


مطرف بن عبد الله إلخ: قال المؤلف في فضل التابعين: مطرّف عامري بصري» روى عن أبي ذر وعثمان بن 
أي العاص» وفد أبوه على البى ك في بين غامرء روى عنه ابناه: مطرف» ويزيد. [المرقاة ]١١ ٤/۹‏ 
أبي عقبة: قال ميرك: سيره رشد مولى الأنصار» ويقال: مولى بي شاشم. وقال المؤلف: هو صحابي من أبناء 


قار س» وآبنة حبك الرعمن تابعي ؛ روف عن اة وو عن داو د س الحضين. [المرقاة ۲۷/۹ ١‏ 


کتاب الأداب 1۰۳ باب المفاخرة 


وليك ١‏ 1 ت 


اد ا مي وأنا الغلام الفارسي ! فالتفت لي فقال: اهاد قلت ٠‏ خحدها می 


و انا الغلام الاتسارى رو اه ابو داو د. 


4- (۱۲) وعن ابن مسعود» عن النبي 5 قال: "من نصر قومه على غير 
الحق فهو كالبعير الذي ردي فهو ينر ع بذتبه". رواه أبو داود. 

)١5( - 5‏ وعن واثلة بن الأسقع. قال" قلكة يا رسول اللا عا العصبية؟ 
قال: "أن تعين قومك على الظلم". رواه أبو داود. 

)١4(-‏ وعن سراقة بن مالك بن جعشمء قال: خخطينا رسول الله يك 
فقال: "حي ركم المدافع عن عشيرته ما لم يأثم". رواه أبو داود. 

)١5( -07‏ وعن جبير بن مطعم» أن رسول الله ۶ قال: "ليس منّا من دعا إلى 
عصبيّة: وليس منّا من قاتل عصبيّة؛ وليس منّا من مات على عصبيّة". رواه أبو داود. 

)١5( -4‏ وعن أبي الدرداءء عن البى 4 قال: "حبك الشىء يُعمى 
ویصم". رواه أبو داود. 

الفصل الغات 
)١7(--8‏ عن عبادة بن كثير الشامي من أهل فلسطين» عن امرأة منهم 


هلا قلت: او ابيب إل أهل يعين كالبعم راي ري 5 E‏ أي مقط شه يعن أراد الرفعة 
حبك الشيء ب ع بيد مسيم ساس + 


سراقة بن مالك ! خ: قال المؤلف: مدججي کنان» كان ددن قديداء ويعد ف أهل المدينة روى عنه حماعةع وكان 
شاغرا مُحيداة نات سنة أربع وعشرينق: [المرقاة ]١١9/9‏ 


كاب الآداب 4 ١١‏ باب المفاخرة 
يقال لها: فسيلة» أنها قال مهت 5 يقول: سالت واسمع لع الله 25 فقلت: 
يا رسول الله ! أمن التق د أن ع الرجل قومه؟ قال ل ولك من العصصة أن 
ينصر الرحل قومه على الظلم . رواه احمد» وابن ماجه. 

1 4- 1413م وعى عقيةا بن جامره قال: قال رسول الله 27886: "السايكي هذه 
ليست بمسبة على أحدء كلكم بنو ادم طف الصاع بالصاع لم تملؤوه, ليس لااحد 
عل أحد فضل إلا بدين وتقرى» كفى بالرجل أن یکوت بذيا فاحشًا بخيلا". روا 
عد والبيهقي 2 شڪ الان . 


وتساويه للصاع إذا لم يملأ ملأ تاما حي يزاد عليه. طف الصاع: طف المكيال وطفافه بالكسر والفتح ما يملاً 
حوانبه» والطفيف الشيء القليل. لم تملؤوه: أي قرب أن بمتلئ ولم بملاأ» فكان متساويا للصاع إلى زيادة 
ونقصان. كفى بالر جل: أ فة وهازا. ْ 


¥ د« 


کتاب الآداب ۰۵ باب البر والصلة 


)١4(‏ باب البر والصلة 
الفصل الأول 
61١9-0‏ عن أنى هريرة». قال: قال رک یا رسال آلا من أحي اتسين 
I 1‏ |۴1 1 5 اف 
0 أملك". قال: ثم من؟ قال: اهلك ... قال: م من؟ قال: N.‏ 
2 م ؟ فال ا . وقي رواية: قال: أمك» غ أمكء» ثم آمك اڭ 9 ثم أدناك 
ادناك , معفو.علية. 

5 5- (5) وعنة) قال: قال رسول الله 2 رغم أنفه رعم أنقه: رعم اا 
قيل: من يا رسول الله؟! قال: "من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهماء ثم 
: يدخل اعسة . راه مسلم. 

)١( -55‏ وعم أمعاء بنت يع بكر فک قالت: قدمت علي امي وهي مشر که 
ê 0 0 :‏ ت اس 5 ت ءا ل ع 
في عهد قريش» فقلت: يا رسول اللّه! إن امي قدمت علي وهي راغبة أفاصلها؟ 
قال: انعم ضليها . شقن عليه 
باب البر والصلة: البر: الإحسان مطلقاء والصلة" صلة الرحم: وهي كناية عن الإحسان إلى الأقربين. 
صحابتي: هو بالفتح مصضدر؛ يقال: صحبه يصحبه ضحبة وصحابة. قال: أمُك: جاء فيه الرفع قي رواية» وهو 
ظاهر» وجاء فيه النصب أيضا في أحرى بناء على أن معي "من أحق بحسن صحابي؟" من أبرٌ يدل عليه رواية مز 
بق .حكيم قال "من ابر . أدياك: أي أقرزباك. 

عند الكبر: بالإضافة و"احدهما أو كلاهما" مرفوعان» فقيل: تقديره: يدر كه أحذهما أو كلاهماء وقيل: عند الكبر 
حال» و"أحدهم' ' فاعل للظرف» وقد غير في بعض نسخ 'المصابيح ا هالک أحدهها أو كلاه" برفع 
الكبر» والتصب في "أحدهما أو كليهما"؛ وهو مخالف لدسخ رواية "تسلة" ؛ نعم» ورد في المي رغم أنف 
رجحل أدرك عنده أبواه الكبر؛ فلم يدخلاه الخنة. وهي راغبة: قيل: أي راغبة عن الإسلام وكارهة له» وقيل: 
طامعة فيما أعطيها حريصة عليه» وقيل: راغبة في الإشراك؛ ويروى "راغمة" بلميم أي كارهة للإسلام» وفي 
رواية "أبي داود" راغبة في عهد قريش» وهي راغمة مشركة. 


كتاب الآداب اه باب البر والصلة 


لا 1 

)٤( -4 8١5‏ وعن عمره ب , بن العاض» قال: سمعت رسول الله كلك يقول. إن 

أن فال ليسوا لي بأو لياء, إا ولبى الله وصالح الم منين» ولكن هم رسجم أبلها 
ببلاها . متفق عليه: 


64- (ه) وعن المغيرة» قال: قال رسول الله 5: "إن الله حرّم عليكم 
عقوق الأمهات» ووأدَ البنات» ومنع وهات. وكره لكم قيل وقال» وكثرة 
السؤال» وإضاعة الال" متفق عليه. 

5 - () وعن عبد الله بن عمروء قال: قال رسول الله د "من الكبائر شت 
الرحل والديه". قالوا: يا رسول الله؟ وهل يشتم الرحل والديه؟ قال: "نعم» يسب 


أبا/الرعل السب أباه؛ ويسب أمه سي أنه" قى علية. 
بداة 4ب ورم وق ابن عسرع أقال+ قال رسول الله قله "إن من أي ابر ل 
الرعل أعل و أبيديعد ت يولي". برواة سسك. 


أبله يلها البلدل: بالكلسو ما ليل فاق سن الام ورد رمت از "اتف وار س اها أ ارخا اتيا 
عقوق الأمهات: والآباء أيضًا. ووأد البئات: دفنهن أحياء. ومنع: أي ملع ما عليكم إعطاؤه. وهاث: أي 
وحرم عليكم أخذ ما ليس لكم أخذه. قيل وقال: أي يقول الكلام الجاري في احالس من قوهم: قيل كذاء 
وقال كذاء وهما فعلان مبنيان» وقد يعربان بإحراءهها محرى الأسمائ وإخلاءهها عن تضمن الضمير» وحينئذ 
يعرّفان باللا وقيل: اقول والقال والقيل جسادن. 

وكثرة السؤال 1 قيل: أراد كرة الو الع أخواك الناس» وقيل: كثرة السؤال في في العلم للامتحان والمراء؛ وقيل: 
كقرة ستؤال البي 0 عن آ5 إن تبدلهم تسؤهم» وقيل 7 کر Ree‏ الاس ١‏ مواهم. وإضاعة المال: دل الحديث 
على سبومة وسائل اکر ما تيجرم بی العم بر بق سنه راء وم العام ن يقطع الطريق. بعد أن يُوَلى: أي 
يولئ الأب بالموت» أو بالغيبة من "ولى اولي تولية . 


ليسوا لى بأولياء: المعين: أن لا أوالي اعلا بالق بوبنا اجب الله [سبحانه] لما يحق له على العباد» وأحب صالحي 
المؤمنين لوجه الله» وأوالي من والى بالإيمان والصلاح» وأراعي لذوي الرحم حقهم بصلة الرحم. [الميسر 6/ 58 ]٠١‏ 


كتاب الآداب 1۰۷ باب البر والصلة 


5 2 5 ر یاه 1 ¢ ا 
- (8) وعن انس» قال: قال رسول الله : "من أحب أن يبسط له في 
رزقه ويدساً له في أثره» فليصل رحمه". متفق عليه. 


8- (4) وعن أ هريرة» قال: قال رسول الله 5 


3: "خلق الله الخلقَء فلما 
فرغ منه» قامت الرَّحم فأحذت بحَقوي الرحمن» فقال: مه؟ قالت: هذا مقام العائذ 
بك من القطيعة. قال: ألا ترضين أن أصل من وصلكء وأقطع من قطعك؟ قالت: 
بلى» يا رب! قال: فذاك" . متفق عليه. 

)١١( - 4‏ وعنه» قال: قال رسول الله 525 "الرحم شجنة من الرحمن. 
فقال الله من وصلك وصلته» ومن قطعكِ قطعته". رواه البخاري. 

١19-05‏ وعن عائشةء قالت: قال رسول الله كد "الرحم معلقة بالعرش 
تقول: من وصليئ وصله الله» ومن قطعن قطعه الله". متفق عليه. 

۴١‏ ولع وعن جير بخ عظعية قال كال رسول الله ک5 "للا دسل ابه 
قاطع . متفق عليه. 

- (۱۳) وعن ابن عمروء قال: قال رسول الله 5: "ليس الواصل 
بالمكافى» ولكنّ الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها". رواه البخاري. 
ويُنساأ له: أي يور من النسأء وهو التأخير, والأثر: الأحل؛ لأنه تبع العمر. 
فلما فرغ: أي تم وقضى. بحقوي الرحمن: الحَقو: معقد الإزار» ومن عادة المستجير أن يأحذ بذيل المستجاربه أو 
بطرف إزاره» ورا يأحذ بحقو إزاره مبالغة وتأكيدا في الاستحارة» والحديث من باب تصوير المعقولات بصور 
المحسوسات. فقال: مه؟: أي ما شأنك؟ ف"ما" استفهامية» وقيل: معناه: اكفف» فهو اسم فعل. 
فذاك: أي فذاك لك. شجنة: الشجنة بضم الشين وكسرها عروق الشجر المشتبكة؛ يقال: بيئ وبينه شجنة أي 


قرابة مشتبكة» وقي الحديث: "الرحم شجنة من الرحمن" أي الرحم مشتقة من الرحمن؛ أي هي أثر من آثار رحمة 
الله فاطو أ قاظم ,س بالمكاقء: أي ت يكاق سا غا قعله 
ع: أي قاطع رحم فى: اي من يجار : 


کتاب الآداب ظ 0 ١٠٠١‏ باب البر والصلة 

64 عن وتفن أي هريرة أن برخلا قال: يا رسول الله! إن لى قرابة 
أصلهم ويقطعون» وأ حصن الهم وود لين وأحلم عنهم ويجهلون علي. فقال: 
القن کے ما قلع کا لیف اتن ولا يرال سك من الله ھی عليهد نا 
دمت على ذلك . رواه مسلم. 

الفضل الثاني 

ه- )١6(‏ عن ثوبان» قال: قال رسول الله 285: "لا يرد القدر إلا الدعاء. 
ولا يزيد في العمر إلا البر» وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه . رواه ابن ماجه. 

)١ 59 “۹‏ وغ غائشة» قالت: قال رسول الله 585: "دخلت الجنة 
فسمعت فيها قراءة» فقلت: من هذا؟ قالوا: حارثة بن النعمان» كذلكم البر!ء 
كذلكم البر!". وكان أبرٌ الناس بأمه. رواه في "شرح السنة"» والبيهقي في "شعب 
الان . .وق .رواية: قال: "فت فرأيتيق ق الحنة بدل: "دخلت الخنة . 

۷ 1199م وعن عبد الله ين عسروء قال؛ قال رسول الله 4 "رضا الرب 
في رضا الوالد» وسخط الرب فى سخخط الوالد . رواه الترمذي. 


E‏ سففت الدواء إذا أحذته غير ملتوت» وذلك الدواء سفوف بالفتح وأسففته غيري» "الل والملة" الرماد الحار 
الذي يُدفن فيه الخبز؛ لينضجء أي إذا لم يشكروا لك كان عطاؤك حراما عليه ونار في بطومم» وقيل: أن تجعل 
وحوههم كلون الرماد. إلا الدعاء: أي قدّر لولا دعاؤه لأصابه شيءء ولولا البر لكان عمره قصيراء فالدعاء 
والبر سببان مقدران لدفع الآفات وطول العمر , يحرم الرزق بالذنب يصيبه: قيل: أي رزق الآخرة وهو 
الثواب» وقيل: رزق الدنيا تأديا و ا قال: نمت: لما قص عليهم الرؤياء كما ورد في رواية أخرى عن 
الزهري قال: نمت قرأيتئى في الجنة حاطبهم بقوله: كذلكم [الحديث] وأما قوله: "وكان" فمن الراوي في 
الظاهر› وتمل أن يكون من كلامه 0 


حارثة بن النعمان: شهد بدرًا وأحدًا والمشاهد كلهاء و كان من فضلاء الصحابة. [المرقاة ]١ ٤١/۹‏ 


كتاب الآداب اللا باب البر والصلة 

0143-4 وغن أي الدرداء» أن رجلا أتاه فقال: إن لي امرأة وإن أمى 
تأمرى بطلاقهاء فقال له أبو الدرداء: معت رسول الله ع يقول: "الوالد أوسط 
أبواب الجنة» فإن شعت فحافظ على الباب أو ضيّع". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

)١19(-8‏ وعن مز بن حکيم» عن أبيه» عن حده» قال: قلت: يا رسول 
الا من أبر؟ قال "امك" قلت م من؟ قالة "ملفا قلت م من؟ قال: "أملك". 
قلت: ثم من؟ قال: "أباك» ثم الأقرب فالأقرب". رواه الترمذي» وأبو داود. 

- (۲۰) وعن عبد الرحمن بن عوف» قال: معت رسول الله 325 يقول: 
"قال الله تبارك وتعالى: أنا الله» وأنا الرحمن» حلقت الرحم وشققت لما من اسمي. 
فمن وصلها وصلته. ومن قطعها . رواه أبو داود. 

1" ب )01١9‏ واعرة عبد الله ف ل أو فى» قال: معت رسوال الله 0 يقول: 
"لا تتول: الرمة على قوم فيهم قاطعالرخم ‏ رواه اليتهقي في شعب الإينان . 

7 - (77) وعن آي بكرة» قال: قال رسول الله : "ما من ذنب أحرى 
أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنياء مع ما يدخر له في الآحرة» من البغي وقطيعة 
الرحم". رواه الترمذي» وأبو داود. 

4- (۲۳) وعن عبد الله بن عمروء قال: قال رسول الله 525: "لا يدخل 
الجتة مئانء ولا عاق» ولا مدمن حمر". رواه النسائي» والدارمي. 
أوسط أبواب الجنة: أي أفضل. ته : قطعته. لا تنزل الرحمة: أي بشؤم القاطع خصوصا إذا لم يمنعوه. ما من 
ذنب أحرى: أي أحرى بأن يعجّل. من البغي: أي الظلم. لا يدخل الجنة متان: من "المنة" أي الذي عن على 


الناس .عا يعطيم م أو فوخ الله" أي الذي يقطع الرحم» والمعين: أنه لا يدخل الحجسة هؤلاء مع الفائزين؛ أو لا يدخلون 
إلا بغد أن يعاقبوا يذه الأعمال السيئة. 


كتاب الآداب NY‏ باب البر والصلة 


3 | س ا لله إن 1 7 

aT‏ 2 وحن أي شر ير ۵» فال قال رسول الله 25 : تعلموا و أنسابكم 
ما تصلون به أرحامكمء فإن صلة الرحم محبة في الأهل» مثراة في المال» منسأة في 
الأثر". رواه العرمذيي» ؤقال: هذا حديية غريب: 

8 4- (5؟) وعن ابن عمرء أن رجلا أتى النبي 5 فقال: يا رسول الله! 
ِي أصبت ذنبًا عظيماء فهل لي من توبة؟ قال: "هل للك من أء؟" فال لاء قال: 
"وهل للق من حالة؟" قال: نعم. قال: "فبرها". روأه الترمدي. 
حاء رحل من بني سلمة» فقال: يا رسول الله! هل بقي من بر أبوي شيء أبرهما به بعد 
موقما؟ قال: "نعم. الصلاة عليهماء والاستغفار هماء وإنفاذ عهدهما من بعدهماء وصلة 
الرحم التي لا توصل إلا بمماء وإكرام صديقهما . رواه أبو داود» وابن ماجه. 

10"اة- (507) وعن أنى الطفيل» قال: رأيت البى ك يقسم لحمًا بالجعرانة إذ 
أقبلت امرأة حى لى اف البي ا فيسط ا رداءه» تحليت علية فقلت: من 
هي؟ فقالوا: هي أمه الى أرضعته. رواه أبو داود. 
فاب صله الر حي ضحية : "اة" مفعلة أي مظنة الحب» و"مثراة" مفعلة من الثر اء وهي الكثرة و اة من ا 
معو التأخيرع والأثر الأحل كما 2 فبرها: يقال: بوانت والدي بالكسر بره فأنا نار به و به. من بني ساأبيية : 
اک اللام بطن من الأنضارء وليس ق العرب سلمة غيرهم. لعو الصلاة عليهما: الدعاء هماء يقال: 


صلى الله عليه وسلم إذا دعا له. التي لا توصّل: "الي" صفة للمضاف لا المضاف إليه أي الصلة الموصوفة بأنها 
خالصة لحقهما لا لأمر آخر. هي أمه: هي حليمة ظير البي ع 


أبى أسيد الساعدى: قال المؤلف: أنصاري» شهد المشاهد كلها روئ عنه خحلق كثيرء مات سنة ستين» وله تمان 


و سبعو ل E N‏ ذهب بصرةء وهو آخر من هات هن البدريين. |المرقاة ١/5‏ ه ]١‏ 


كتاب الآداب ظ ١١‏ 1 ظ باب البر والصلة 
الفصل الثالث 
ةع 49م عن ابن فعس عن الى 286 قال: "ينما ثلاثة قر يتماشون 
أخذهم المطرء فمالوا إلى غار في الجبل» فانحطت على فم غارهم صخرة من الحبل» 
فأطبقت عليهم» فقال بعضهم لبعض: انظروا أعمالا عملتموها لله صالحة» فادعوا الله 
ياء لعله يفرجها. فقال أحدهم: اللهم إِنّه كان لي والدان شيخان كبيران» ولي صبية 
صغار كنت أرظى علیہ قإذا وشت عليهم اقحات يدانت بوالدغ اانه قبل 
ولدي» وإلّه قد نأى بى الشجرء فما أتيت حن أمسيت» فوحدقما قد ناماء فحلبت 
كسا كنت أحلب: فجت بالحلابه: فقمت عند رؤوسهما أكره أن أوقظهماء 
وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما والصبية يتضاغون عند قدمي» فلم يزل ذلك دأبي 
ودأهم حي طلع الفجرء فإن كنت تعلم أن فعلت ذلك ابتغاء وحهك» فافرج لنا 
فرجة نرى منها السّماء. ففرج الله لهم حتى يرون السماء. 
قال الثاني: اللهم إلّه كانت لي بنت عم أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء» فطلبت 
إليها نفسها فأبت» حي آثيها عاثة ديتار» فسغعيت حن جمعت مائة دينار» فلقيتها ماء 
فلمًا قعدت بين رحليهاء قالت: يا عبد الله! انى اللّه! ولا تفتح الخاتم» فقمت عنها. اللهم 
لعله يفرّجها: يقال: فرّج الله غمّك بالتشديد والتخفيف يفرج بالكسر. كنت أرعى: أي كنت أنفق عليهم راعيا 
لشيمات. فإذا رُحَتُ: أي رددت الماشية إلى موضع مبيتها. بدأث: حواب "إذا". أسقيهما قبل ولدي: حال أو 
استيناف. قد نأئ: أي بعد "نأئى وناء" لغتان مشهورتان. الشجر: المرعى. بالحلاب: بالكسرء الإناء الذي 
يحلب فيه. يتضاغون: أي يصيحون من الحو ع» يقال: ضغا التعلب أي صاح. وذأهم: أي الصبية والوالدين. 


فرجة: بضم الفاء وفتحها. حتى يرون السماء: بإثبات النون؛ لأنه حكاية حال ماضية» وقي بعض نسخ "شرح 
السنة" بإسقاط النون. اللهم إنه: الضمير للشأن. فقمت عنهاء اللهم: فيه زيادة تضرع. 


كتاب الآداب ik:‏ باب البر والصلة 


فإن كنت تعلم أن فعلت ذلك ابتغاء وحهاك» فافر ج لنا منهاء ففر ج لهم فرجة. 

وقال الآنر: الله إن كنت استاحرت أجيرا بفرق أرن فلما قضى عمله قال: 
أعطن حقي» فعرضت عليه حقه» فت رکه ورغب عنه» فلم أزل أزرعه حى جمعت 
منه بقرا وراعيهاء فجاءن فقال: انى الله ولا تظلمئ وأعطئ حقى!. فقلت: اذهب 
إلى ذلك البقر وراعيها فقال: انق الله ولا تمرأ بي! فقلت: إن لا أهزأ بك» فخذ 
ذلك البقر وراعيهاء فأحذه فانطلق يبما. فإن كنت تعلم أن فعلت ذلك ابتغاء وحهك 
فافر ج ما بقي» فف ج الله عنهم". متفق عليه. 

9 - (۲۹) وعن معاوية بن جاهمة, أن جاهمة جاء إلى النبى ب فقال: يا 
رسول الله! أردت أن أغزو وقد حصت أستشيرك. ققال: "هل لك من أم؟" قال: تعب قال: 
"فالزمها؛ فإن اة عند رجلها". رواه أحمد والنسائي» والبيهقي في "شعب الإيمان". 

45ت 5599) اوق اب اج قال: كانت نحي امرأة أحبهاء وكان مر 
كرعياء تقال لى: طلقيناك قآنيت» فاق عدر رسبول الله کی فد كر ذلك اء قال 
لي رسول الله 35 'طلقها" . رواه الترمذي» وأبو داود. 

اعفد وا ون أى امات أن رسلا قال؛ يا رسول الها مسق الوالدين على 
بقرّق: الفرق: بفتح الراء مكيال يسع بغة عشر رطلاً. إلى ذلك: أي ذلك الشيء المرئي ثم أنّث نظرا إلى المع 


ففرج الله نهم : دل اللحديث على أله متحت للانساك أن يتو سل بصا أعماله ق رفع المكاره» ويستدل بك 


معاوية بن جاهمة: سلمي» عداده في الحجازيين: روى عن أبيه» وعنه طلحة بن عبيد الل كذا ذكره المؤلف قي 


فصل الصحابة» 037 يك كر أباه. |المرقاة 8ه ]١‏ 


کتاب الآداب ۱1۳ باب البر والصلة 
ولدهما؟ قال: "هما جنك ونارك . رواه ابن ماجه. 

5ك6- (۳۲) وعن أنسء» قال: قال رسول الله 325 إن اليك امرك بوالدأة 
أو أحدهما و إنّه هما لعاق» فلا يزال تدعو نما ر مشر لطا سے یکپ اا ا 

۴ - (۳۳۴) وعن ابن عبّاس» قال: قال رسول الله 5: ' امن أصبح مطيعًا لله 
في والديه أصبح له بابان مفتوحان من الحئة» وإن كان واحدًا فواحدًا. ومن أمسى 
عاصياً لله في والديه» أصبح له بابان مفتوحان من الثَّارِ إن كان واحدا فواحدا" قال 
رحل: وإن ظلماه؟ قال: "وإن ظلماه» وإن ظلماه» وإن ظلماه! 

44- (4) وعنه» أن رسول الله 5 قال: "ما من ولد بار ينظر إلى والديه 
نظرة رحمة إلا كنب الله له بكل نظرة حصحة مبزورة". قالوا: اك نظر كل و مائة 
مرّة؟ قال: "نعم الله أكبر وأطيب". 

هاا غاب 8y‏ ون أبي بكرة فقه قال: قال رسول الله 2 ر الذنو ب 
يقفر اله سها ما شاد إلا عقوق الوالديوة قا يعجل لصاحبك ق الحياة قبل الممنات”. 

4345- (3) وعن سعيد بن العاص» قال: قال رسول الله : "حق كبير الاخوة 
على صغيرهم حو الوالد على ولده". روى البيهقيّ الأحاديث الخمسة في "شعب الإيمان" . 
ها جك وتازك: آي الاحسات ليها سيب درل انت وعقوقهما سيب :دتو انار 


احيذا اقل انا أي فكاتن الباب ا توح .واحدا. نين ال ا إخ: ا رد لامشعاده أن + الحا حك 
3 فو ٠‏ 1 الرججل 
نظرة حجة. يعجل لصاحبه: أي يعجل العقوبة. 


لے لمان واستعمله ماف على الكوفة؛ وعرا بالناس طبر سستان فافتتحهاء و مات سنه تبسع ۾ مسین» 
ذكره المؤلف في فصل الصحابة. [المرقاة ]١51/9‏ 


كتاب الآذاب ١١‏ باب الشفقة والرحمة على الخلق 
)١ 59‏ باب الشفقة والرحمة على الخلق 
الفصل الأول 

597-- زا € هن ير به جيب الله قال: قال رسول الله :"ل يرحم الله 
من لا يرحم الناس'. متفق عليه. 

۸ ۹- (59/) وعن عائشة قالت: جاه أعرابى إلى الببى E‏ فقال: أتقبلون 
الصبيان؟ فما نقبلهم. فقال البي ك "أو ملك لك أن تر ع الله من قلبك الرخة؟". 
متفق عليه. 

68- (”) وعنهاء قالت: جاءتئ امرأة ومعها ابنتان ها تسألئ» فلم تحد 
عدي غير قرة واتحدة» فأعطيتها إياساء افقسستها بين ابتعيهنا ولم تأكل متها 2 
قامت فخرجحت. فدخل البى کے فک فقال: "من ابتلي من هذه البنات بشيء 
لالصيق اها 5 له مرا من الثار”, :مق عليه 

EF Eos‏ ارم أنس ؟ قال: قال رسول الله 0 "من عال حاريتين حى 
تبلغا حاء يوم القيامة أنا وهو هكذا"» وضم أصابعه. رواه مسلم. 


| اك 
ل 


5 E تو 5 بن الد ر ت‎ ٣ 

)١( -1‏ وعن أب هريرة» قال: قال رسول الله 2#5: "الساعى غلى الأرملة 
باب الكخفقة* اة اسم من الإإشفاق» وهو الخوفف. من أيه بر حم الناس : أئ لا يتغضصف على الناس» 
ولا يرأف هم. أن نزع الله: يروى بفتح الهمرة» فتكون مصدرية؛ ويقدر مضاف أي لا أملك لك دفع نزع الله 
من قلبك الرحمة» ويروى بكسرهاء فتكون شرطية» والحزاء مخذوفا أي إن نزع الله لا أملك: فحذف الخزاء؛ 
لدلالة ما تقدم علية. فن ابتلی: ورو عع لبي ۾ قد صحف هذه الرواية» فهر ت بالياء من الو لاية. 
من عال: عال الرجل أهله إذا قام بمؤنتهم. أنا وهو هكذا: جملة حالية بلا واو. وضم أضابعه: أي إصبعية. 
على الأرظلةة: شين الس سى الإقا قا "على ٠‏ لاوا من ررح نا إن روط قبل م 
وقيل: فيو الى فارقها زه جها. 


كتاب الآداب ه١١‏ باب الشفقة والرحمة على الخلق 


والمسكين كالساغى في سبيل الله": وأحسبه قال: "كالقائم لا يفتر وكالضصائم 

5- (3) وعن سهل بن سعدء قال: قال رسول الله 525: "أنا وكافل 
يم له ولغيره» .في اله حكذا" وآشار بالسبابة ,والوسطى» وقرّج ييتهيما شيعا 
رواه البحاري. 

۴۳ - 7) وعن النعمان بن بشير» قال: قال رسول اله 26 "قري اومن 
في تراحمهم وتوادّهم وتعاطفهم دل انق ا فیک عضرا داعي أله سار 
الجسد بالسّهر والحمى". متفق عليه. 

فوع ون وغه قال قال رسسول اله 098 "الوسيوة جل واحدة إن 
اشتكى عيتة اشتكى کلم وان اشفكى راسه اششتكى کله , بزواة:فسل»: 

هه - (4) وعن أبي موسى» عن البي 5 قال: "المؤمن للمؤمن كالبنيان 
بشد بعضه بسا" ت شبك وق أسابعة. مق عليه 

)١١( -٤۹ ٥٩‏ وعنه» عن البي ا أنه كان إذا أتاه السائل أو صاحب الحاجة 
قال: "اشفعوا فلتؤجرواء ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء". متفق عليه. 

UY BY‏ كن أت قال« اقال .سول له 5 "انصر أخاك ظالمًا أو 
مظلوا". قال رل يا رسول ال1 أنصره مظلوماء قکیف آنسره غالا قال: 
كالقائم: أي بالليل للصلاة والعبادة. تداعى: أي يدعو بعض الأعضاء البعض الآخرء واللقصود التوافق في المشقة 
e e‏ یا اکا سيو ای انع ای سا ل هذا الشد. FE‏ کسیر چ 


الله 596 ا ق سرا کان قبول الشفاغة أو غدمه: 


کتاب الآداب 3 باب الشفقة وال رحمة على الخلق 
'تمنعه من الظلمء فذلك نصرك إياه". متفق عليه. 

4“ ۲© وقن ابن قمر أن رسول الله 99 قال "المسبلم أعر السا 
مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة) ومن ستر مسلما ستره الله 
يوم القيامة . متفق عليه. 

6١89 - 8‏ وعن أي هريرة» قال: قال رسول الله 25 "المسلم أو 
اللسلم» لا يظلمه» ولا يخذله. ولا يحقره. التقوى ههنا . ويشير إلى صدره ثلاث 
مرار اک اشرق هن الشر أن يحقر أنخاه المسلم»؛ كل المسلم على المسلم حرام: 
TE‏ و ماله» وعرضه . رواه مسلم. 

8 2 د (TÊ)‏ وعن عياض بن حار فا قال رسيو أن الله 0 "أهل الجنة 
هم فيكم تبع لا يبغون اهلا ولا مالا [ كك [ كا 1 1 1 5 201201011111515 


فذلك نصرك إياه: على شيطانه الذي يغويه. ولا يسلمه: أي لا يخذله بل ينضره؛ يقال: أسلم فلان فلانا إذا ألقاه في 
التهلكة. ولا يحمرة: حقره واحتقره واستحقره استصغره. "حي" بالضم حقارة فهو حصير. 

ويشير إلى صدره: أي عل التقوى» وهو القلب» وذلك مخفي عنك» فكيف تحقر أحاك المسلم مع احتمال تقواه 
الموجبة؛ لكونه أكرم عند الله. وعن عياض: كان عياض ضديقا لرسول الله 5 قديها. 

ذو سلطان: أي ده فهر ۾ غلبة» والمقيظ: العادل. وعفيف: إشارة بالعفة إلى ماقي نقسه من القوة المائعة عن 
ارتكاب هما ل" يحل له وأشار بالتعفيش إلى مبالغة 2 استعساك تلا القوة. ل زر له: FF‏ العزم الذي نع من 
رکانب ما لا ينبعي یقال: م له ا أي عقل يز بره أي يشنعةع وإنما قال: "اللا" نظرا ا لفظ الضعيف»؛ وقال 
ثانيا: "الذين" نظرا إن معنأة. فيكم تبع : اتبع' بالرفع على أنه حبر اهم و یرو ی عا على أنه حال هن 


ال ٤‏ الخبر اع فيكم. يذ يبغوك: لا يطلبون. ويرو ی "لا يتبعون" من الاتباع أي مقصودهم أن بمملؤوا = 


كتاب الآداب 11۷ باب الشفقة والرحمة على الخلق 


والخائن الذي لا يخفى له طمع وإن دق إلا خانه» ورجل لا يصبح ولا يمسي إلا 
رواه مسلم. 


| 


Eê (YaST‏ اة قال: قال رسول الله : "والذي نمسي بيده 
لا يؤمن عبد حي يحب لأخيه ما يحب لنفسه". متفق عليه. 

)١5( -1‏ وعن آي هريرة قال: قال ,رسول الله 585: "وال لا يؤمن: 
زاف لا زفي راف الا قن . فة من يا سول الله قالة "الف لا ياس ساره 
بوائقه '. متفق عليه. 

7۴ - إلا اع وعن آنس» قال: قال رسول الله ا "لا يدل الحنة سن الا 
يأمن جاره بوائقه". رواه مسلم. 

4 -(۱۸) وعغن عائشة وابن غمر د عن البى كك قال: "ما زال حبريل 
يوصيئنٍ بالجار» حي ظننت أنه سيورّثه". متفق عليه. 


ة4- وه قم ومن غيك الله بن مسحعوة» قال: قال رسول الله 125 "إذا كنت 


ا 


= بطوهم من أي وجه كان. 

والخائن: هذا هو الثان من الخمسة أي لا يخفى عليه شىء يطمع فيه وإن دق» أي هو يسعى في التفحص عنه؛ 
والتطلع عليه حن يجده فيخونه» وهذا . هو الإغراق في الخيانة؛ كأنه قيل: والخائن الذي لا يترك شيعا إلا حانه» 
وق "لا يخفى اعم 4 يظير أي لا يظهر ل هید واه كات هه موا ان ورجل: أي الثالثك. 

وذكر البخل أو الكذب: و وذكر البي 25 البخيل أو الكذاب» وهذا هو الرابعة وهذا مبئي على شك 
الراوي» و عبارة البى ك ويروى بالواوء وحينغذ إما يجعلا اثنين من الخمسة» فيكون "الشنظير" حينئذ 
نویا عطفاً على الكذب شمة للكذب» وما أن يجعلا وا سيا الى البسيل لكاي خرن السظي» رجو 
السيّئع للق الماش قرعا اا لا يؤمن عبد: نفي لكمال الإتمان. والله لا يؤمن: أي لا يؤمن الإبمان 
التام. بوائقه: أي غوائله وشروره جمع بائقة» وهي الداهية. 


کتاب الآداب ۹۸ ظ باب الشفقة والرحمة على الخلق 
ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون الآحر» حن تختلطوا بالناس» من أجل أن يحزنه". متفق عليه. 
)۲١( -4455‏ وعن تميم الداري» أن البى كد قال: "الدين النصيحة" ثلاث 
قلنا: لمن؟ قال: "لله ولكتابه» ولرسوله» ولأئمة المسلمين» وعامتهم". رواه مسلم. 
)١١( -4‏ وعن جرير بن عبد الله» قال: بايعت رسول الله 5 على إقام 
الصلاة» وإيتاء الزكاة» والنصح لكل مسلم. متفق عليه. 


3095 اأغا» 
المفصل شان 


ةو 99م عن أى هريرة» قال: ضعت أيا القاس الصادق المصدوق ك 
ل: "لا تدرع الرحمة إل من شقي . رواه أحمد؛ والترمذي. 

50-558 و عبد الله ب .غعمرو: قال: قال رسول الله 25 : "الراحمون يرحمهم 
الرحمن» ارحموا من في الأرض» يرحمكم من في السّماء". رواه أبو داود» والترمذي. 

قف 3 م وعن ابن کا قل قال رسول الله 08 "اليس طا من 
لم يرحم صغيرناء ولم يوقر كبيرناء ويأمر بالمعروف» وينه عن المنكر". رواه الترمذي» 
وقال: هذا حديت غريب 

-1١‏ (8؟) وعن أنسء قال: قال رسول الله 5 "ما أكرم شاب شيخا من 
أخل ستة إلا قيض الله له عند سنّه من يكرسه".. رواه الترمئذي. 

۲-8 وعن أى. ری قال: قال رسول الله 5: "إن من إجلال الله 
أن يرت قيل:-هذا في السفره وللوضع الذي لآ يومن فيه عن القابلة: وقيل: عه لأن اللرن من حهة لتاس 
بالكرامة. لا تعر ع الرحمة: أي الشفقة. من في السماء: أي الله؛ إذ في السماء ملكه الواسع» وعظمته الباهرة» أو 


الملائكة بأن يحفظوكم عن المكاره والآفات بأمر الله سبحانة. قيض الله : أي قَدَر الله هن احلال ايلّه: أي من 
جملة تعظيم الله سبحانه أن يكرم موضع وقاره» فإن الشيبة وقار كما ورد في قصة إبراهيم «. 


کتاب الاداب 5 باب الشفقة والرحمة على الخلق 


اكرام في الشيبة ة المسلي > وحامل ak‏ غير الغال فيه ولا الحافي عنه» وإكرام 
السلطان المقسط". رواه أبو داود» والبيهقي قي "شعب الإيمان". 

۷۳ - 7م وغن آي فی قال: قال ورل الل 208 غير ببق ف 
المسلمين بيت فيه يتيج يخسن إليةة شر تیت ف الین پیج فيه يديم يسا إلية". 
رواه ابن ماجه. 

5- (5/8) وعن آي أمامة» قال: قال رسول الله 325: 'من مسح رأس يتيم 
لى ست إلا لله کان له يكل : شعرة کر غلا يلم سات ومن لجسن لل ا 
أو يتيم عنده كنت أنا وهو في الحثة كهاتين" وقرن بين أصبعيه. رواه أحمد. 
و«الترهد» .وقال» .هذا حخديث غريت: 

8 - 7 وعن ابن 5 قال: قال رسول الله 5 ھن آوئ ید بعيما إل 
امه وش راه أو عب الل اله ایق إل أن يعمل ذنبا لا يُغفر.. ومن غال ثلاث 


اک إن غا © 5 Rl‏ سو © وان 5 ور is fo‏ 
8 ۴ قير FÎ a Mens‏ شن يألا 8 E‏ 
فقال و يا راسوال الله ! واتنتین؟ قال أو او حي لو قالوا: او واحدة؟ لقال: 
قال: "عيناه”. رواه في "شرح السئة". 

غير الغالي: الغلو المبالغة 2 التجويد واللإسراع في القراءة کٹ عنعه عن تير معانية» 9 "الجحافق" أن راك قراءته 
ذلك أن القصند ف اوو هو امود دول طرفيه» قال طاؤ وس ق: موق السئة تعظيم أربعة: العام وذو الشسة: 
والسلطان» وا لوالد. من مساح رأس بتيم : ال اة الشفقة ۾ التلطف غل شدا الو جدهع و يعلم هنك خالل سائر 


التعطفات. م د آوق تسا : أي يضمه إليه و يطعمه. ذنبا لا يُغفر : قي الشبرك ومن عال ثلاث بنات: أي تعهد 
وقام بمؤو نتهن. و اتعن: عطي تلقين أعن قال: أو البعيت» فلذلك قال: أو النان. 


57 الآداب ا باب الشفقة والر حمة على الخلق 


IIE 


وف و کے عابر بن ق قال: قال رسول الله 28 "¥ يزوب 
الرحل ولده حير له من أن يتصدّق بصاع". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث 
غريب» وناصح الراوي ليس عند أصحاب الحديث بالقوي. 

EN (TV SEO YY‏ أيوب بن موسی» عن أبيه» عن حده» أن رسال الله ا 
قال: "ها تخل ورالد ولك سم تمل قشل من آذب حسن .روا الترملية والبيهقى 
ق "شعب الإعان"» وقال الترمذي: هذا عندي حديث مرسل. 

۸ - 009 وعن غرفت بن مالك الأشحعن» قال: قال رسول الله 8 "أن 
وامرأة سفعاء الخدّين كهاتين يوم القيامة". وأوماً يزيد بن ذريع إلى الوسطى 
والسبابة "امرأة آمت من زوحهاء ذات منصب وجمال؛ حبست نفسها على يتاماها 
حتى بانوا أو ماتوا". رواه أبو داود. 

ا 4- (*) وعن اين عبّاسء قال: قال رسول الله ه: "من كانت له أنثى فلم 
يئدها ول يُهنْماء ولم يؤر ولده عليها - يعينٍ الذكور- أدخله الله الحنّة". رواه أبو داود. 


508 


)۳٤( -‏ وعن أنس» عن البى 5 


أ قال: "من اغتيب عنده أخوه المسلم 


5 ا : / : 5 01 | 
أيوب بن موسى: هو أيوب بن موسى بن عمرو بن سعيد بن العاص» وسعيد صحابي. ما نحل: أي ما اعطاه 
من عطائه. حتديث مرسل: اما كان مر سل؛ لان :سك اپب عي عمروا / يكن صحابياء و فيل: أراد جحل بيه 
عي سعيدا؛ فيكون سكا قال البيهقي: روق البخارئى الحديث ق "تار يخه ٤‏ وقال: انه , يصح ماع جن 
أيوب») قوافقه الترمذي. سفعاء اخدين: أي متغيرة لون الخدين لمكابدة المشقة و"السفعة" نواد توب رة 
وأومأ يزيد بن ذريع: الراوي. 

يدل على سبيل البيان من قوله: امرأة سشعاء, حق بانوا: آي انفصلوا عنها واستقلوا. من كانت له الثى : أي 
بنت. فلم يئدها: أي 5 يدفنها حية. 


كتاب الآداب ٠ ۲١‏ باب الشفقة وال رحمة على الخلق 
وهو يقدر على نصره فنصره» نصره الله في الدنيا والآحرة. فإن لم ينصره وهو يقدر 
على نصره» أد ركه الله به في الدنيا والآحرة". رواه في "شرح السنّة". 
- (8”) وعن آسماء بتت يزيد؛ قالت: قال رسول الله 25: ن ذب عن 
لحم هيه بالملغيية اق ا على الله أن يعتقه من لثّار ". رواه البيهقي ف 'شعب الإمان . 
ê (FT j ETAT‏ ی الدرداي قال؛ معت سول الله ا يقول: ع من 
سام یرد عن غرض انید إل اة سناع ال أذ يرد عنه نار جهنم يوم القيامة . 


)٤۷ (الروم:‎ 


ا با . 1 :. # 
؛ - (07”) وعن جابر» أن البي 5 قال: ما من امرئ مسلم يخذل امرأ مسلما 


في موضع يُنتهك فيه حرمته» وینتقص فيه من عرضه» إلا خذله الله تعالى في موطن 


بحب فيه نصرته» وما من امرئ مسلم ينصر مسلما قي موضع ينتقص فيه من عرضه 
وينتهك فيه من حرمته» إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصرته". رواه أبو داود. 


من رای عورة 


8-5 وعن عقية بن غا فال قال رسول اھ ' 
6 65 وعن أى هريرة» قال: قال رسول الله 2885: "إن أحدكم قرآة 


أخيه, فان رأى دك أذى فليمط -. رو اه الترمذي و ضعفه. وق رواية له ولأبي داود: 


على انضرةة أدركه: أي عاقيه يه بان ذل جراء على لات لأحيه: من .ذبَ: أي من ذب عن ية أيه في 
غيبته» وقيل: أي ذب عن أكل لحم أحيه بالغيبة من غيبته» فالمغيبة على الأول معن الغيبة» وعلى الثاني .معن 
المغيبة. يُنتهك: انتهك عرضّه أي بالغ في شتمه. 

من رأى عورة: أي خللاً وشیا قبيحا. کمن أحيى: أي ثوابه كواب من أحى. مرآة أخيه: أي هو يُرى من 
أحيه ما لا يراه من نفسهء كما يرتسم ف المرآة ما هو عقف عن صاحبها فيراه قيهاء أي إا يعلم الشاخض عيب 
بإعلام أخيه كما يعلم خلل وجهه بالنظر في المرآة. فليّمط: أي فليعلمه حي يتركه. 


كتاب الآدابه ٠‏ ۲۲ باب الشفقة وال رحمة على الخلق 
'المؤمن مرآة المؤمن» والمؤمن أحو المؤمن» يكف عنه ضيعته» ويحوطه من ورائه'. 

كأكرة کو 68م وعن معاذ بن اسع .قال: قال رسول الله 25 "من حمى موؤمنًا 
مق مال سے الك تالكا اع کے يوخ یاه عن قار فقي وس رس ساد 
بشيء يريد به شيئه حبسه الله على حسر جهنم حي يخرج ما قال". رواه ا داود 

۷ 439) وغ عبت الله ين عرو قال: قال رسول الله 25 
العا E‏ الله حير هم لصاحبه» ۾ حير احير ان نك الله خير هم بعارق: رواه 
الترمذي» والدارمي» وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. 

۸ (45) وعن ابن مسغودة قال قال رجل للنى #: يا رسول الها 
كيف لي آن أغلع إذا أحسسخ أو إذا أسأت؟ ققال التى 288: "إذا ضعت عبار 
يقولون: أقد أحسست ققد أحسمكة:. وإذا متهم يقولون: قد: أساتة: فشك أسات 


8- (45) عن عائشة: أن البي و قال: "أنزلوا الئاس منازهم". رواه 
اؤ داود. 
الفصل العاليعي 
4 4- 4 عن عبد الر حن ين أي قرادء أف البى ل ترضا ترشا فمل 
أضكابه سرون بوضوئه؛ فقال هم البي 5 "ما پت على هذا؟' قالوا: 
يكف عنه ضيعته: أي ضياعه وهلاكه. ويحوطه: أي يحفظه في غيبته وينصره. كيف لي أن أعلم: أي كيف 


بحصل لي العلم بإحساني وإساءق؟. أنز لوا الناس منازهم: أي | كمي لذ علق حسب فضله و شرفه» ل را 


بين وضيع وشريف» ولا بين حادم ومخدوم. عبد الرحمن بن أبي قراد: هو أسلمي» يعد في أهل الحجاز. 


كتاب الآداب ۳ باب الشفقة وال رحمة على الخلق 
حب الله ورسيلف قال الى 886 "من سِرّه أن ييه الله ورسيوله أو عه ال 
ورسوله فليصدق حدينه إذا حدّثء وليؤد أمانته إذا اؤتمن» وليحسن جوار من جاوره". 

-1١‏ (40) وعن ابن عباس» قال: سمعث رسول الله 5 يقول: "ليس 
المؤمن بالذي يشبع وجاره جائع إلى جنبه". رواهما البيهقي في "شعب الإبمان". 

۲ - (45) وعن أبى هريرة؛ قال: قال رحل: يا رسول اللها إن فلانة ذد كر 
من كثرة صلاهًا وصيامها وصدقتهاء غير أنها تؤذي جيراها بلساها. قال: هي ف 
الفار". قالخ يا رسول اللا قان اة اتذكر أقلة صيافها ,شما وصلاقاء» واا 
تصدّق بالأثوار من الأقط. ولا تؤذي بلسافها جيرانها. قال: "هي في الحنة". رواه 
أحمد. والبيهقي في "شعب الإيمان". 

445- (47) وعنه؛ قال: إن رسول الله 5 وقف على ناس جلوس فقال: "ألا 
أخب ركم بخي ركم من شركم؟" قال: فسكتواء فقال ذلك ثلاث مرات» فقال رحل: بلی» 
يا رسول الله! أخيرنا يخيرنا من شرناء فقال: "خی رکم من يرجحى یره ويؤمن شرهة 
وشركم من لا يُرجى خيره ولا يُؤمن شره". رواه الترمذي» والبيهقي في "شعب 
الإبعان'» وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح. 

40-4 وعن ابن عسعودة قال قال رسؤل الله و "إن الله تعالى ق نک 
أخلاقكم كما قسم بينكم أرزاقكم» إن الله تعالى يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب» 
من سره أن يحب الله: يعن ادعاءكم محبة الله ورسوله لا يتم بتمسّح الوضوء» بل يمذه الأمور. ليس المؤمن: أي 


ليس المؤمن الكامل في الإبمان. تذكر من كثرة صلاها: أي تذكر من أجل كثرة ضلاتها. تُذكر قلة ضيامها: أي 
تذكر من أجل قلة صيامها. بالأثوار من الأقط: الثور: القطعة من الأقط. 


کتاب الادذاب ١‏ باب الشفقة وال حمة على الخلق 


ولا يعطي انين إل إلا من أحبَّء فمن أعطاه الله الدين فقد أحبَّه والذي نفسي بيده 
لا يسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه؛ ولا سات خارة براه 

- (44) وعن أبي هريرة» أن رسول الله 5 قال: "المؤمن مألف ولا خير 
فيمن لا يألف ولا يؤلف". رواهما أحمد. والبيهقي في 'شعب واه 

ذوسه روم هي عن اس قاله قال سول الل 98 آم قق لأحد سی 
اق لت بريد اھ مسي بها اق سای ومن سان اشد سے تقد وی سي له 
أفعوله الله ابلبقة". 

9 3 وعم قال: أقال ,رس ل الث کے "بن آغات ملهوفا کب الل 
له لاتا وسبعين مغفرة» واحدة فيها صلاح أمرة كلهه. وثعان .وسبعوث له درحات 
يوم القيامة" 

۸ح - (75ه5) 5555- (55) وعنه» وعن عبد الله قالا: قال رسول الله 325 
"الفلق غيال. الله فألحب الخلق إلى الله من أحسن إلى عيالة". روئ البيهقى 


الأحاديث الثلاثة في "شعب الإيمان" . 


| 5 5 5 ب عا , ' 
)5٤( - ٠‏ وغن غقبة بن عامرء قال: قال رسول الله 585: "أول. خصمين 


يوم القيامة جاران". رواه أحمد. 


ولا بعطى الدين اخ: کال لما تقدم» فان الأخلاق الحميدة لس غير الدين. ج i‏ قله | إسالام 
القلب: تطهيره عن العقائد الباطلة› والأخلاق الرديةع وإسلام اللسان: که عيبا ل الماك , مالف ٠‏ مصدر ميمى ) 


بوه القيامة جاراك: أ قا حصل من الأذى» أو وقع تقصير من حتنوق و اجب الأداء. [المرقاة r۹۹‏ 


کتاب الآداب ° باب الشفقة والرحمة على الخلق 
١.٠.ه-‏ (٥ه)‏ وعن أي هريرة» أن ووا شكا إلى الي ا قسوة قلبه فقال: 
"امسح رأس اليتيم» وأطعم المسكين". رواه أحمد. 
۲- (3ه) وعن سراقة بن مالك» أن البى 4 قال: "ألا أدلكم على 
أفضل الصدقة؟ ابنتك مردودة إليك ليس لما كاسب غيرك". رواه ابن ماجه. 


امسح رأس اليتيم إلخ: فيه تلميح إلى قوله تعالى: #إيتيما ذا رة أو مشكيناً ذا مَثْرَبَةِ؟ك (البلد: 18 :)١‏ 
على أفضل الصدقة: قيل: أي أفضل أهل الصدقة» وقيل: ضدقة ابنتك. مردودة: عالق ولب كنا کاس 
حال ار . 


¥ ¥ ¥ * 


كتاب الآداب NF‏ باب الحب ف الله ومن الله 
)١5(‏ باب الحب في الله ومن الله 
الفضل الأول 
)١( - ۳‏ عن عائشة» قالت: قال رسول الله 25 'الأرواح جنود مجندة 
فما تغارف متها الف وها تناكر متها اععلقى". رواة البخاري. 
4 8- [1) رورواه مسنم عن أن هرم 
00 (۳) وعن ابی هريرة» قال الال رسول الله 0 "إن الله ETE‏ 
دعا حبريل فقال: ِن 52-5 فاا فأحف قال 52 حبريل» يناد ق السسجاء 
فيقول: إن الله يجب قلانا فأحبوه» فيحيّه أهل السّماء» ثم يوضع له اریز 8 
الأرطى. وإذا أبغضل فبك دعا جبريل فيقتول: إن أبغض فلانا الأبغضه, افبخضية 
رتل کے اد في أهل السماوة | ن الله ييغض افلانا فأبغضوه. قال: فيبغضونه. 
يوضع له البغضاء قي الأرض". رواه مسلم. 
٠:5‏ ٠ة-‏ (64 وعنه قال: قال رسول الله 25 إن الله يقول يوم القيامة: أين 
المتحابون ججلالي؟ O o‏ 


ت 


باب الحب في الله أي اف ذات الل وحهته كقوله تعالى: #وَالَذِينَ حَاهَدوا فينًا كك نکی 205 و شی الله" أي 
مين اسل الله ورضاه كقوله تعالى: وَأََيْنْهِمْ تفيضٌ من الدع (التوبة: 2)47 والأول أبلغ» حيث جعل انحبة 
مظروفاء والظاهر أن الأول إشارة إلى محبة العبد لوجه الله وطلب رضاه» غير مشوب باهوى» وغرض من 
الأغراض» والثان إشارة إلى محبة الله للعبد. جنود مجتّدة: أي بجموعة كما يقال: ألوف مؤلفة» وقتاطير مقنطرة. 
فما تعارف: قبل الحلول في الأجساد. ائتلف: أي بعد الحلول في الأجساد: ولذلك ترى الخير هيل إلى الأحيار» 
والشرير إلى الأشرار. إن الله يحب فلانا إلخ: محبة الله للعبد: إرادة الخير وإكرامه إياه» وبغضه: إرادة عقوبته 
وإهانته» ومحبة الملائكة: محمولة على استغفارهم له» أو على ظاهرها|المعروف من المخلوقين» وهو ميل القلب 
إليه]. أين المخحابون بجلالي؟: أي اق حلال» كما سيخىء أي لأخلى غير امشوب متهم بشيء غير رضائن: 
وإنغا حص الخلال لدلالته على الميبة والسطوة المانعة عن قصد ما لا يرضاه. 


کتاب الآداب ۲۷ باب الحب في الله ومن الله 
TE 0 8‏ 1 
/..ه- (ه) وعنه» عن البي 25: "أن رحلا زار أخخًا له في قرية أخرى. 
فأرصد الله له على مدرجته مَلَكَا قال: أين تريد؟ قال: أريد أخا لي في هذه القرية. 
قال: هل لك عليه من نعمة تربها؟ قال: لاء غير أن أحبيعه فق الله قال: فان رسول 
الله إليلك بان الله قد أحبّك كما أحببيّه فيه". رواة مسلم. 


E 


4ل (اجاوهن e‏ حاء رحل إلى البي 5 ee‏ نا رسول الله 

85د a hS‏ سه أن ا قال: يا رسول الله ! م الا فقال: "ويلك! 
وما لدت فا قال: ما أعددث فا آلا أن أحب الله ورسوله. قال: "أنت مع من 
أحبيتك" . قال انس فما رايت اللسلميق فرحو بشيء بعد الإسلام فرحهم بما. متفق عليه. 

-٠‏ (۸) وعن آي موسي أقال: قال رسول الله 998: "مكل اتليس الصا 
والسّوء» كحامل المسك ونافخ الكير» فحامل المسك إمًا أن يحذيك وإمّا أن تبتاع 
منذا ًا # أله مده اة وما کار الل فر قلق وإمًا أن جد نه 

الفضل الثاني 

5- (84) عن معاذ بن جبل» قا| قال: معت رسول الله وه يقول: "قال الك قل 
أظلّهم في ظلي: أي كزيرة یکل عرش اھ عبن اجر ووهج الموقف» وقيل: أي قي الراحة وطيب العيث اق 
كنفه وستره. على مدرجته: المدرحة: بفتح الميم هي الطريق؛ لأن الناس يدرجون فيها أي يمضون ويمشون. 


: 5 ارك 5 1 5 7 5 يق 5 5 9 4 ع 1 
من نعمة تربها: أي تصلحها وتتممهاء وقيل: أي تملكها منه وتستوفيها. ولم يلحق بمم؟: أي لم يدركهم 
بالصححمة أو العمل. اها أن يحذيك: أ ي يعطيك من "احذينه" آي أعطيته إحذاء. 


کتاب الآداب ۸ 9 باب الحب في الله ومن الله 
وجبت محبَيٍ للمتحابين في والمتجالسين فِيّ» و خسو في والمتباذلين في" . رواه 
مالك وق رواية الترمدذي: قال "يقول الله تا لى: المتحابون في جلالى لهم منابر من 
نور يغبطهم النبيون والشهداء . 

اأعقت ا و س قال قال ومول الله 6 
ما هم بأنبياء ولا شهداء» يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة .تمكافهم من الله". 
قالواة يا رجلا شا من هم؟ قال: "هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام 
بينهم» ولا أموال يتعاطوفاء فو الله إن وجوههم لنور» وإِنّهِم لعلى نور» لا يخافون 


إذا حاف الناس» ولا يحزنون إذا حزن النّاس" وقرأ هذه الآية: ألا إن أُوْلِياءَ الله لا 


- 


إن من عباد الله د 


1 


عه اماد قا وحن ود 
وف عليه ولاهم يخْرّنون). روآه أبو داود. 
(يودئس:17) 


e‏ کا لد ا شرح الس کئ: ن أب مالك بلفظ "المصابيح" مع 
٤‏ - (۱۲) وعن ابن عباس» قال: قال رسول الله 25 لاي 1 "يا ابا در 
يغبطهم الأنبياء والشهداء: "قض" ما يتحلى به الإنسان من غلم أو عملء فإن له عند الله منزلة لا يشارك 


ويتميئ أل يكون له مع ما هو أعلى هذ .للك مضِمو ما 81 مر اتہة الر فيعة» فا يلزم حينكذ تفضيل المتحابين على 
الأنبياء و الشهداي بل يظهر ذلك حسن حاهم ي هقدة الخضلةع وقيل: المع : 2 کان هدين ال لمر يمين غبطة 


لكانت على هؤلاء المتحابس. بروج الله: اروج بالق ولراك القران اف ابوا ما حثهم القران على التحاب» 
والمراد الحبة الي ألقاها ايم من الحبة الخالصة لله. 

بلفظ "المصابيح" مع زوائد: إن لله عبادا ليسوا بأتبياء ولا شهداء يغبطهم النبيون والشهداء؛ لقرهم ومقعدهم 
من الله يوم القيامة» فقال أعرابي : حدثنا يا رسول الله مَن هم؟ فقال: هم عباد من عاد الله من بولفانه سد 


قبائل شی لم يكن بينهم أرحاءم 1 لوق فاه ولا كينا يبافلوت وح الله يجعل الله ههم ا وضعل ن 
ان 1 يعو و رر 0 نوراه و 
متابر من نور قدام عرش الرحمن يفزع الناس ولا يفزعون: ويخاف الناس ولا يخافون. 


کتاب الآداب )| باب الحب في الله ومن الله 
أي عرس الاعات أوثى؟ "قال الله ورسوله أعلم. خالة "الموالاة. قي اله والحب ق 
اللّه» والبغض ف الله" . رواه البيهقي في "شعب الإبمان". 

6.ه- (۱۳) وعن أب هريرة؛ أن البي قال: "إذا عاد المسلم أخاه أو زاره 
قال الله تعال: اطبت وطاب مساك وتبوات من اله مقرلة". برواه العرمذي» وقال: 
هدا حدييثك غريب: 

25ج (OY EY‏ عه المقدام بن معد یکر فب عن البي ا قال: ' إذا حي 
الرحل أحاه فليخبره أنّه يحبّه". رواه أبو داودء والترمذي. 

١‏ 7 ومن اس کال م رمل التي الود لي فاك رضل كين 
عنده: إن لأحب هذا لله. فقال البى ك 'أعْلَمْتّه؟". قال: لا. قال: "قم إليه فأَعْلِمُه" 
فقام إليه فأَغْلَمّه فقال: أحبّك الذي أحببتن له. قال: ثم رجع. فسأله البي 4 
فأحبره عا قال» فقال النبي 9 'أنت مع من أحببت» ولك ما احتسبت". رواه البيهقي 
في "شعب الإبمان". وفي رواية الترمذي: "المرء مع من أحب وله ما اكتسب . 

)١5( --‏ وعن في سعيكة أنه مع البي ا يقول: "لا تصاحب إلا 
مؤمنًا ولا يأكل طعامك إلا تقي". رواه الترمذي» وأبو داود» والدارمي. 

8- (۱۷) وعن أبي هريرة» قال: قال وسول الله ا "المرء على دين خليله» 
قال الله تعالى: طبت: إحبار» وقيل: يحتمل الدعاء. وتبوّات: أي كل حطوة سبب لحخط حطيئته» ورفع درجته. 
فليخبرة أنه يحبّه: في الإحبار بذلك استمالة قلبه» واستجلاب زيادة الحبة والتألف من الحانبين. وله ما اكتسسب: المراد 
الاضباتب الك ينه وهو أ بكرن عاستا للهء فيرجع إلى معنن الاحتساب. ولا يأكل طعامّك: المراد طعام 


الدعوة دوت طعام الحاجة؛ لقوله تعالى : 9وَيُطعَمُونَ الط غ کک ليما أ أشي (الإإنساك: (A‏ 
ومعلوم أن أسراعهم كانوا کار والمراد أن لا يال بغير التقي» فإ الصحبة مؤثرة في إصلاج محال وإفسناده. 


کتاب الآداب ۳۰ باب الحب في الله ومن الله 
فلينظر أحدكم من يخالل". رواه أحمد, والترمذي» وأبو داود» والبيهقي في 
الإعمان". وقال الترمذي: هذا حديث حسن غريب. وقال النووي: إسناده صحيح. 
۲ 0۵ وعن يريد ين نعامة؛ قال: قال رسول الله 8 ذا خن الرحل 
الرحل فليسأله عن اسمه واسم أبيه» ومن هو؟ فإنه أوصل للمودّة". رواه الترمذي. 
الفصل الشات 

|0 (۱۹) عن اي ذز قال : حرج علينا رسول الله 0 2 قال: "أقذيوين أي 
الأعمال أحب إلى الله تعالى؟" قال قائل: الصّلاة والزكاة. وقال قائل: الجهاد. قال 
النبي 0 "إن أي الأعمال إل الله تعالى الحب في الله لیک ف ا روا 
اچد وروی أفو داود الفصل الأخير 

)5١( - ۲‏ وعن أي أمامة, قال قال رسول الله 2 سا سس كود عدا 
لَه إلا أكرم ربّه عر وجل". رواه أحمد. 

#الاونوه 1 5 وع أشماء بنت يزيد أها معت رستوال الله ا يقول: "ألا 
اکم سيا ركم" قالواة بلى» یا رسول الله قال: "سيار كم الدين. إذا روا ذكر 


!١! سن‎ 


٩‏ - (۲۲) وعن أبي هريرة» قال قال رسول الله 826 الو أن غیت ا 
في الله عرّ وجل» واحد في المشرق وآحر في المغرب» لجمع الله بينهما يوم القيامة. 
يقول: هذا الذي كلست غه فى . 
وقال الترمذي: هذا حديث إال: المقصود رفع توهم من توهم أنه موضوع. وقال النووي: أي في "رياض 


الصالكين . ا خب ف : فى الله: أي من ا 2 الله عضن أتساغة وأو لياعة» واقتفئن ا ومن أبغض 2 الله أبغض 
أعداءة» وجاهدهم حق الجهاد» فالعمدة الحب 4 ف الله والبغعض في اللّه. 


كتاب الآداب ۱۳۱ باب الحب ف الله ومن الله 


-٥‏ (۲۳) وعن أبي رزین» أنه قال له رسول الله : "ألا أدلك على 
ملاك هذا الأمر الذي تصيب به خير الدنيا والآخرة؟ عليك .تمجالس أهل الذكرء 
رقا شيلوات اقبي لد لسا ما اسقط ذاق الله و أيه ق الله وای ن ات 
يا أبا رزين! هل شعرت أن الرجل إذا حرج من يته راقرا حا شيعه سبغورن. أل 
ا كلهم عاط عليه ويقولون: رتا ا وصل فيك» فصله؟ فإن استطعت أن 
تعمل حسدك في ذلك فافعل . 

226 وعن أي .غريرة» قال: كنت مع رسول الله م فقال رسول الله‎ )۲٤(- 
'إن في الحنة لعمدًا من ياقوت عليها غرف من زبرحدء ها أبواب مفتحة تضيء كما‎ 
يضيء الكلوكب: الدّرّي": افقالوا: يا وسول ا1 سن يسكنها؟ أقال: "الممحايون في‎ 
الله والمتجالسون في الله والمتلاقون في الله". روى البيهقي الأحاديث الثلاثة في‎ 


شعت الإنان . 


على ملاك هذا الأمر إلخ: إشارة إلى مبهمء بينه بالوصف أعين الذي تصيب إلم. 


أبي رزين: قال المؤلف: هو لقيط بن عامر بن صبرة العقيلي صحابي مشهور» روى عنه ابن عاصم وابن عمر 
وغيرهما. [المرقاة ۲۲۷/۹] 
لعْمُدا: جمع عمود معن الأسطوانة. [المرقاة ۲۲۹/۹] 


# غ23 جد‎ FF 


کتاب الاداب ا باب ما ينهى عنه من التهاجر والتقاطع.... 


الفصا الأو ل 


ما 


TY‏ وح 00 عن أ أب الأنصاري» ا قال ز شيو الله ا ٣"‏ يحل 


جو 


للرحل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال» يلتقيان فيعرض هذاء ويعرض هذاء وخيرهما 
الذي فا فق" متفق علية. 


4--- (۲) وعن أب هريرة» قال: قال رسول الله 25 'إياكم والظن! فإن الظرة 
آ ذب اديس ولأ مسرا ولا سوق و لاجا ولا لاسا ولا قي 
ولا اتشابرواء وكوتوااصياد الله اعرا اوق واي "ولا قنافسوا". هقی عله 

١ه‏ (۳) وغته» قال: قال رسول الله 225 "تفتح أبواب الحنة يوم الاثنين 
ويوم الخميسء فيغفر لكل عبد لا يشرك بالله شيئاء إلا رجلا كانت بينه وبين أخيه 
شحناء فيقال: أنظروا هذين حن يصطلحا". رواه مسلم. 

١ ”٠‏ ق 839 اوقت قالن: قال برسول اله ا "عرض أعمال الناس في كل 
عة مرن پر الاثدين وبرع اليس . a‏ 


۴ والظن: قال سفيان الثوري: الظن ظنان: ظن هو إثم: وهو أن يظن فيتكلم به» وظنْ ليس كذلك» وهو أن 
ولا يتكلم به. ولا تجسسوا: التجستس: بام برت الخبر بتلطف» ومنه الجاسوس» وبالحاء تطلب الشيء 
بحاستة كاستراق السمع وإبصار الشىء حفية» وقيل: الأول: التفحص عن عورات الناس ا أمورهوء 
والثاني: يعم الخبر وغيرة» و"النجحش" رفع الثمن بلا رغبةء وقيل: المراد إغراء بعضهم بعضا على الشر والخصومة. 
ولا تدابروا: مأخوذ من الدبر شو أن يؤتى صاحبه دبره ولا ينصره. 
إلا رجلا: الظاهر النصبء [لأنه استثناء من كلام موحب. طيبي] والرفع للحمل على الع أي لا يبقى ذنب 
الول إل رل [فالمضاف Mm‏ أي إلا ذني رجل: كقول الفرردق ! إلا فسا آي عل اوفتح أو انب الختة" 
أريد به كثرة الصفح والغفران ورفع المنازل» وإعطاء الثواب الحزيل؛ أو حمول على ظاهره [وأن فتح أبوابها] علامة 
لذلك. وبين أخيه شحناء: أي العداوة الي تملا القلب. أنظروا : بقطع الحمزة. في كل جمعة مرتين: أي كل أسبوع. 


كتاب الآداب ظ YY‏ باب ما ينهى عنه من التهاجر والتقاطع.... 
فيغفر لكل عبد مؤمن» إلا عبدا بينه وبين أيه شحنای افيقال: اتركوا هذين حن 
يفيئا . رواه مسلم. 

ا“ هب.ؤهم وعن آم كلفوع بنك عقية بن أى معيظ؛ قالت: سيعت رسول الله 98 
يقول: "ليس الكذاب الذي يصلح بين الناس ويقول :يرا وينمي .تخيرا". مخفق غليه: 
وزاد مسلم قالت: و لم أسمعه - تعن البى 5 - يرخص في شيء مما يقول الناس 
كذب إلا في ثلاث: الحرب» والإصلاح بين الناس» وحديث الرحل امرأته وحديث 
المرأة زوجها. 

وود 89م وذكر حديق عابرة "إت القيطاك قد ابس" ق باب الوسوسة . 


الم لفصل لقا 


5 E 


.ىب وهم عن ماه بعت بريد قالع قال رسول الله 0# "له يخل الكذب 
إلا في ثلاث: كذب الرجل امرأته؛ ليرضيهاء والكذب في الحرب» والكذب؛ ليصلح 
بين الناس". رواه أحمدء والترمذي. 

مسف يونم وعن عافعة» أن .سول الله 96 قال "لآ يكرة مسل أن بی 
ااي ا ا یک ی 


لكل عبد مؤمن ا عدا : بالنصب کا ق "كقابب مسلم") وهو | لى جحه ع انه استثناء من كلام جو و به 
وردت الرو واية الصحيحة» وق بعض دسح "المصابيح ' بالرفع. حت يفيئا: أي يرجعا من فاء. . ويدمي خيرا: قل 
E‏ يقال : BYE‏ بالتخفيف قي اللإصلاح» ومقدوا ق الأقساد: . پر خض في شيء 
ا iir‏ لا يحل الكذب إلا في ثلاث: كآنه قبا قيل E‏ إلا لات کذبات: 
كذب الل إل ل 
فإذا لقيه سلم إل: 7 ا ' إها بدل من "لقيه" أو خالء» وقوله: "فقد باء" جحواب 'إذا"؛ والمعئ: إذا سلم 
عليه ثلاث مرات غير مردود فيها حوابه» فقد باء الذي لا يرد أي رجع بإثمه يعي أن إل شل و اسر ع 
الذي رد 


کتاب الآداب م١‏ باب ما ينهى عنه من التهاجر والتقاطع.... 
ا رو ابر وة 


E ن‎ 


-- (3) وعن أبي هريرة» أن رسول الله 525 قال: "لا يحل لمسلم أن يهجر 
أخاه فوق ثلاث» فمن هجر فوق ثلاث فمات دخل النار". رواه أحمدء وأبو داود. 
5.ه- )٠١(‏ وعن أي تراش السلميم: أنه مع رسول الله كه يقول: "من 
هجر أخاه سنة فهو كسفك دمه". رواه أبو ذاود. 
/ا8.ه- )١١(‏ وعن أب هريرة» قال: قال رسول الله 25د: "لا يحل لمؤمن أن 
ببس نوما فرق الت قك رت بالات فلت فليس عليفه قزق عليه السلاه 
فقد .اشر كا فق الاجر وإن ل بر عليه اق بان باه سرج المسلم مين البتحرة". رواء 


أبو داو د. 


1 ِ 5 8 لظ صلل |20 Ê‏ : عق 
05۳۸~ (۲( وعن اي الدرداء» قال: قال رسول الله 25 : ألا أخبر كم بافضل 
من درجة الصيام والصدقة والصلاة؟". قال: قلنا: بلى. قال: 'إصلاح ذات البين, 
( ع ا بن له ر تس ع 
TD SC‏ الزبير» قال: قال رسول الله 85: ذب إليكم داي الامم 
قبلكم: ات٤‏ والبغضاء هي الحالقةع ل أقول: ل الشغرع ولكن علق الدين . 
فمات دخل النار: أي استوجب دحول النار» إن شاء الله عذبه وإن شاء عفى عنه. فهو كسفلق وفه: آي 
التهاجر نة من درجة الصيام !ج قيل: أ راد النوافل دون الفرائض . إصلاح دات الين: أ إصلا ح أحوال 
ثابتة پینکم» حی يكوان تللك الأحوال أحوال ألفة و محبة ۾ اتفاق» وا ا ااال مالا بسية لل فيل شا ذات 


البين. هي الحالقة: أي هي الخصلة الي من شأها أن قلك: وتستأصل الحسنات كما يستأضل الموسى الشعر) 


أبي خراش السلمي: وقد قال ميرك: ضوابه الأسلمي» قال المنذري: أبو حراش حدرد بن أبي حدرد الأسلمي. 
[المرقاة 5/9 ؟] 


كتاب الآداب ° باب ما ينهى عنه من التهاجر والتقاطع. ... 


رواه اهملع والترمدي. 


ّ قال: 'إياكم والحسد؛ فان 


)١54( -‏ وعن أبي هريرة» عن البي 5 
الحسد يأكل الحسنات كما تأكل الثار الحظب". رواة أبو داود. 

41 مح بوه 1ع وع اعن الى ك قال "إياكم وسوءَ قات البين1» الها 
الحالقة". رواه الترمذي. 

)١5( -5‏ وعن أبي صرمة, أن النبي 5: "من ضار ضار الله به» ومن 
شاق شاق اللدغلية". رواه ابن ماجة» والترمدى» وقال: هذا حديك غريب 

۴ قب 13/9) وعين, آي بكر الصلايق فب قال: قال رسول الله ك "ملعورن 


من ضار مؤمنا أو مّكرٌ به". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 


رفيع فقال: "يا معشر من أسلم بلسانه ولم يفض الإيان إلى قلبه! لا تؤذوا المسلمين 


ولا تعيروهم» ولا تتبعوا عوراهم؛ فإنه من يتبع عورة أخيه المسلم يتبع الله عورته. 


88ت (۱۸) وعن ابن عمرء قال: ضعد رسول الله 2 


ومن يتبع الله عورته يفضّحه ولو في جوف رحله". رواه الترمذي. 
ه؛ ١‏ - (۱۹) وعن سعيد بن زيد» عن الببي 25 قال: "إن من أربى الرّبا 


حسنات الحاسد تعطى للمحسود كما ورد في باب الظلم من أنه ك قال: أتدرون ما المفلس إلخ» وقيل: إن 
الحسنات لا تقبل بواسظة الحسده لا أها تحبط به: من ضار ضار الله به: المضارة: الإضرارء والمشاقة: المنازعة 
والخخصومة. ل تؤذوا المسلمين: أي الذين أسلموا بلساهم وقلبهم. ولو ق جوف رحله: أي متزله ومأواه. 


أي صرمة: قال المؤلف: هو مالك بن قيس المازقي: شهد بدرا وما يعدها من المشاهد. [المرقاة 84/4 ؟] 


كتاب الآداب ۳۹ باب ما ينهى عنه من التهاجر والتقاطع.... 
الاستطالة في عرض المسلم بغير حق". رواه أبو داود» والبيهقي في "شعب الإبمان". 

45 :هب و 8م وعن اتس قال قال رسول اله 3 اللا عر بي رييغ غررت 
بقوم لهم أظفار من نحاس يخمشون وحوههم وصدورهم» فقلت: من هؤلاء يا حبريل؟ 
قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم". رواه أبو داود. 

)١١( -7‏ وعن المستورد. عن البي 55 قال: "من أكل برجل مسلم 
آله فإن الله يطعمه لھا ين جل وسن كسا ثريا برجل عسل فان الله يكلسوة 
مثله من جهنم» ومن قام برحل مقام سمعة ورياء؛ فإن الله يقوم له مقام سمعة ورياء 
يوم القيامة . رو اه أبو داو 

4- (۲۲) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 225: "حسن الظنّ من 
حسن العبادة". رواه أحمدء وأبو ذاود. 

٠.٠ه-‏ 3 وعن عائشة؛ قالت: اعتل بعير لصفية وعند زينب فضل ظهر؛ 
فقال رسول الله ك لرينب: "أعطيها سوا تقلت أنا أعطى تلك اليهوديّة؟ 


فس رسيو أل الله 5 فيسرها 3 ان واحرم وبعض صفر. رواه أبو داود. 


رخص له كهنا 5 المطل واجخر ح) فلدللكف مثلة بالرباء وعده شرح عدادة؛ َّ قضلة على سائر أفراده؛ نه أكثر 
مضرة وفساداء فإن العرض أَعَرٌ من المال شرعا وغقلاء ولذلك أوجب في هتك العرض ما لم يوحد قي أخذ 
المال. المستورد: هو ابن شداد. 

س أكل بر جل مسلم أكلة: "الأكلة" بالضم كاللفمة و بالفتح» المرة» والمعوة: أن الرحل يكون دشا لآخر 5 
ا کتسی ثوبا بسبب رجل. مقام عة ورياء ا أي نسبه إلى ذلك؛ ليفضحه» فإن الله يفضحه يوم القيامة. 


5 6 ١ : 8 ١ i 
حسن الظن هن اخ ای حسن الظن بعباد الله من حملة العنادات الحسنة» او هو ناش من حسن العبادة.‎ 


كتاب الاداب نشل باب ما ينهى عنه من التهاجر والتقاطع.... 
ولذأكر سیت معاد يرن ألين: بر يخي موی في "باب الشفقة والرحمة . 
الفصل الثالث 
1 ان 5 ا خالل ب ع 0 

۵۰ - (54) عن الي هریره» قال قال رسول الله کک : رای عيسى ابن مر 
ر اا يسرق» فقال له عيسى: سرقت؟ قال: كلا والذي لا إله إلا هو فقال عيسى : 
اسک ا وکذبت نفسي . رواه مسلم. 

أنه..ه- )٥(‏ وعن أنس» قال: قال رسول الله #: "كاد الفقر أن يكون 
كفراة او كاد اللبسد أن يغلي الشدر . 
يعذره» أو ١‏ يقبل عدره» كان عليه مثل تحطيئة صاحب کس : رو اهما البيهقي ق 
شع الإهان » وقال: المكاس: العشار. 
وكذبت نفسى: أي دقك نفك باشسورحعت عينا طعت كه ر کلمت القسى. 


كاذ الفقر أن يكوت كفرا: افإت الغقر حمل الرعغل على أن يركب كل اضغيا وذلول :فيما لا بغي هن القتل 


¥ عد جد 3 


کتاب الاداب ۳۸ باب اخدر والتأي ف الأمور 


)١( -۴‏ عن أبي هريرة» قال: 
ححر واحد مرتين". متفق عليه. 

مه 5م..وعن اير عياض أن البي 
لحصلتين فيهما اله الل رالناق ,رواة عسل 

الفصل الثايئى 

هه . ه- (۳) عن سهل بن سعد الساعدي» أن الي 5 قال: "الأناة من الله 
والعجلة من الشيطان". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. وقد تكلم بعض 
أهل الحديث في عبد المهيمن بن عباس الرّاوي من قبّل حفظه. 

5ه.ه- )٤(‏ وعن أبي سعيك قال قال رسول الله 2 لا حليم إلا ذو عثرة. 
ولا حكيم إلا ذو تحربة". رواه أحمد» والترمذي» وال هذا حديث حسن غريب. 


(8) رفن أنس, أن رحا قال لني 


TE :‏ فقا ` خل الأمر بالتدبير» 


فال رایت ف عافبته ا اش وإ حفت ًا فاا راه 2 شرح الست . 


له يلد غ لمؤمن إل: قال الخطاي: يروى "لا يلد غ" على التهي اشنا فرفين: أن يتبغى أن كوت عازها 
سوقط فلا ليج ي نی 2را بعد أترى لا ف أمر الدين ولا ف أمر الدنياء وسبب ورود الحديث أن أبا عزة 
الشاعر الجحمحي أسر یوم زا قن عليه اله ی كك وعاهده أنه لا رض عليهء ولا يهجوه» فلما وصل إلى قومه 
عاد إلى ما کان فر يوم ا فسألة لمن فقال:» لا يلدغ إلح. 

اشج عبد القيس: هو منذر بن عائذ¿ كان في وفد عبد القيس وقائدهم إلى وصلة الإسلام. الأناة: أي الوقار. 
لا حليم إلا ذو عَثْرة: أي لا حليم كاملا إلا من يقع في زلة وعثرة» فيعقى غنه» فيحب العفو عنه» فيعفو عن 
الناس أيضا. خذ الأمر بالعدبير: أي بالتفكر ف عاقبته. 


كتاب الآداب ظ ۳% باب الحذر والتأبئ في الأمور 


مه.١ه-‏ )1( وعن مصعب بن سعدء عن أبيه» قال الأعمش : اله أخلجة إلا عن 
ابي 5 قال: 'التُؤدة في كل شيء عبر إلا في عمل الآخرة' : اة آي تداوة. 

فت ؤلم وحن عيك الله بن سرس أن النبى كد قال: "السّمت الحسن. 
والتودة؛ والاقتصاد جزء من أربع وعشرين جزءا من النبوة". رواه الترمذي. 

-- (۸) وعن ابن عباس أن لي الله وه قال: ان اهدي الصاح اا 
الصاح والاقتصاد جزء من حمس وعشرين جزءا من النبوّة". رواه أبو داود. 

51 مك از وغ حابن بن عبد المع : عن الي 6 قال: "إذا حلي الرحل 
الحديث ُ التفت. فهي أمانة". رواه الترمذي» ر داو د. 

)٠١( -۲‏ وعن ای مرف أن لبي وه قال لأى افيعم بن الشيهان: "هل 
لك حادم؟" فقال: لا. قال: "فإذا أتانا سبي فأتنا" فان البي 2 برأسين» فأتاه 
أبو الميثم» فقال ابي 525 "احتر منهما". فقال: یا ب ي الله! احتر لي» فقال البى 5 ع 
"إن المستشار مؤتمن. حذ هذا؛ فإني رأيته يصلي؛ واستوص به معروفا". رواه الترمذي. 

ياف 05م وکن این قاللة اقال رسول الله كله "الس بالآماتة إلا توت 
بحالس: سفك دم حرام» أو فرج حرام» أو اقتطاع مال بغير حق". رواه أبو داود. 


مصعب: هو أبو زرارة. بن سعد: ابن أبي وقاص. التَؤُدة في كل شيء: أي التأ ني . السَّضْتْ الحسن: أخذ المنهج ولزوم 
امحجة. من أربع وعشرين: الظاهر "أربعة" إلا أنه نظر إلى معن القطعة أو الخصلة. إن اهدي الصال: السيرة» 
و"السمت الصالح" الطريقة. والاقتصاد: التوسط بين الإفراط والتفريط» أي هذه الخضائل من مائل الأنبياء 
3 التفت: قيل: أراد التفات خاطره إلى ذلك الحديث؛ فلا يجوز إضاعته كالأمانة؛ والظاهر الالتفات يمينا وش ااا 
كأنه يريد الإحفاء» فصار أمانة لا يجوز الخيانة بإفشاء الحديث. لأبي اشيثم بن التَيُهان: بمتح التاء و کار الياء 
المشددة. واستوص به: أي اقبل مين وصييّ في حقه» وأحسن ملكتة. سفاك دم حرام: کان ا ی مجلس من 


كتاب الآداب ١‏ باب الحذر والتأبي في الأمور 


تت 


وذ كر حديث أف تا إن أعظم ea‏ 8 "يات الماش" ٤‏ 'الفصل الأول". 


ا أبي هريرة» عن البي قال: لكا ممق الله ال لال ا 
فم فقام» ثم قال له: أدبر» فأدبر» 3 م قال له: أقبل 75 فأقبل, : ثم قال له: اقعد» فقعد» ثم 
قال: ا ا ھا هر حير منت ول الصا س ر۷ اجس جك بك ا خحذء 

م ع : 5 
وبك اعطي» وبك اغرف. وبك اعاتب» وبك الثواب» وعليك العقاب . وقد تكلم 

هد.ه- 0119 وعن :ابن عمرء قال: قال ,رسول الله #: "إن الرجل ليكون من 
چ 2 : ۰ ب 11 د و0 1 
يوم القيامة إلا بقدر عقله . 

)۱٤( -15‏ وعن أبي ذرء قال: قال لي رسول الله : "يا أبا ذر! لا عقل 

ا 

= قائل: إن أريد قتل فلان: أو الزنا بفلانة» أو أحذ مال فلان» فإنه لا يجوز ستره حى يكونوا على حذر منه. 
وذكر حديت أي سعيك : تنبياه على أن هلا اديت جاع 58 ف 'المصابيح » وعلى أن إيراده 2 "الضحاح" 
أولى منه ل السات : قال له: فم إخ: يع أن العقل هو حل التكليف» و إليه ينتهى الأوامر والنواهي, وبه يتم 
الغرض هن تعلق المكلفين اع العبادة المؤدية إلى السعادة الأخروية: وقيل: العقل عقلاك: مطبو ع2 وهو القوة 
المتهيئة لقبول العلم وهمسموع) وهو العلم الذي يستشاد بتلك القوة. 

وقد تكلم فيه بعض العلماء: قيل: هو موضوع» ضرح به أبو حاتم البسي» وأبو الحسن الدارقطي» وابن 
الجزري» وغيرهم من امحدثين. إلا بقدر عقله: أنه بالعقل يضع كلا من هذه موضعه على ما ي ينبغي؛ إد رعا 
ي ركع العاقل ركعة في موضع يساوي ألف ركعة في غير ذلك الموضع. كالتدبير: قيل: المراد e‏ العقل 


المطبوع. ولا ورع: "الورع" هو الامتناع والتحرج عما لا ينبغي» أي لا ورع كالكف عن أذى الناس؛ أو 
أراد كف اللسانء قان المتبادر من الكف عند الإطلااق أحد هدين الكفين. 


شاب الآدات ٤۱‏ باب الحذر والتأني في الأمور 
)١8( =۷‏ وعن ابن عمر؛ قال قال رسول الله ب 'الاقتصاد في النَفقة 
نصف المعيشة» والتودّد إلى الناس نصف العقل» وحسن السؤال نصف العلم". 


روى البيهقى الأحاديث الأربعة في "شعب الإبمان" . 


حسن السؤال نضفشل العلم: والأظهر أن يشال: الهم من حسن سوال الطالب أن له مشاركة 2 العلم» وأنه 
يريد أن يضيف إليه بقية العلم. [المرقاة 314/9؟] 


EFE FF 


كتاب الآداب 4۲ باب الرفق والحياء وحسن الخلق 


الفضل الأول 
)١( -6 ۸‏ عن عائشة ظهمء أن رسول الله 4 قال: "إن الله تعالى رفيق 
يحب الرفق؛: ويعطى على الرّفق ما لا يعطى على العنف» وما لا يعطى على ما 
سواه . رو اه مسلم. وف رواية له : قال لعاكشة: للف بالرفق» و إياك ۾ العنف 
والفحش!» إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه» ولا ينزع من شيء إلا شانه . 
صبالنه 5 MM 5 i,‏ 
8- (۲) وعن جرير» عن البي 325 قال: "من يخرم الرفق يحرم الخير". 
ه- (8) وعن ابن عمر» أن رسول الله 325 مر على رجحل من الأنصار وهو 
يعظ أخاه في الحياء» فقال رسول الله 5ك3: "دعه؛ فإن الحياء من الإعان". متفق عليه. 
الاعف :زم وق کرات بن جسن قال قال رسول الله 225 : "الحياء لا يان 
إلا خير"- وق رواية: "ياء ب مسقو علية, 
د هك ومع ون ابن مسعودة قال: قال :رسول الله و "إن غا درك الاش 
باب الرفق إخ: | الرفق هو اللطن: راح الأمر با ن الوجحوه وأيسرهاء وهو حبك العيق. ‏ اك الله تعالى رفيق: قيل: 
لا يحور تسدمية الله تعای: تما ورد ف اشخان الأحاد كالرفيق والطبيب» قال الإمام النووي: والصحيح جوازها. 
على ما سواه: أي ما سوى الرفق أي هو أنحح الأسباب كلهاء فعا فعلى المرء أن يرفق فطلب الرزق وغيرة. 


يَعظ أخاه في اجياء: أي يعاتبه على الحياء: ويزجره عن كثرته. دعه: أف Tm‏ ولا ملعة عن 
کشر ته وم تو خد اة ٤ ami‏ رواية 1 0 


حب الر فق : معو للف أن الله يريد بعبادة البمر : ولا يريد شم العستر ٠‏ فا“ يكلفهم قوق طوقهم» بل يساجمهم 
ويلظف ينم. [الميسر ]٠١۸۸/۳‏ 


كناب الاداب EN‏ باب الرفق والحياء وحسن الخلق 
من كلام النبوة الأولى: إذا لم تستحي فاصّنع ما شكت". رواه البخاري. 

۳ كم وحن الثواس بن اعات قال سال رسول اله 528 عن البر 
والإثم. فقال: "الى س والإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطل عليه 
الاس . زؤؤاة: سملم 

الاعف 4/9 وحن عبد الله ين صمروء قال: قال رسول ال ا "إن من 
أحبکہ إلى احسنکه اا رر ااه 

٥‏ - (8) وعنه؛ قال: قال رسول الله 2 إن من حيار كم أحسنكم 
أحلاقا". متفق عليه. 

الفصل الثان 

5/ا.ه- (8) عن عائشة ايء قالت: قال البى 25 "من أعطي حظه من الرفق 
أعطي حظه من خير الدنيا والآحرة» ومن حرم حظه من الرفق حُرِم حظه من خير الدنيا 
والآخرة". رواه في "شرح السنة". 

لاست ون اع وعق آي هريرة» قا قال رسول الله 0 "الجياع من الإبمان» 
والإيمان في الحنة. والبذاء من الحفاء؛ والحفاء في النار". رواه أحمد؛ والترمذي. 

)١١( -‏ وعن رجل من هزينة» قال: قالوا: يا رسول الله ! ما حير ما 
أعطى الانساة؟ قال "الكل الس" روآة لقي ف "تعب اة" 
من كلام النبوة الأولى: أي هذا من كلام الأنبياء السابقة. إذا لم تستحي إخ: أي الراددع عما لا ينبغي هو 
الحياء» فإذا لم يكن صدر عنه كل ما لا ينبغي» فالأمر بمعين الخبر» وقيل: معناه: اعملوا ما شئتم فإن الله مجازيكمء 


فالمقصود الوعيد» وقيل: معناه: ينبغي أن تنظر إلى ما لا تريد أن تفعله إن كان مما لا يستحى منهء فافعله» وإن کان 
مما يُستحى فلا تفعله. والإثم ها خاك في صدرك: أي أثر وتحرك في صدركء أي لا يطمقن إليه القلب. 


کناب الاداب ل باب الرفق والحياء و حسن الخلق 


#4 روفي "شرع الستا" عن أسانة بن شريك. 

)١ "0 - ۰‏ وعن حارثة بن وهب» قال: قال رسول الله : "لا يدحل 
اة اجو اظ ولا الجعظري . قال: والحواظ: الغليظ الفظ. رواه أبو داود في فنا . 
والبيهقي في "شعب الإيمان" وصاحب "حامع الأصول" فيه عن حارثة» وكذا في 
شرح السنة" عنة» ولفظه: قال: "لا يدخل الحتّة الحواظ الحمعظري" 
االمعظري : الفظ الغليظ. 

وفي نسخ المصابيح ع ع شكرمة بن وهب ولفظه: قال: والحواظ: الذي جمع 
ومنع. والجعظري: الغليظ الفظ. 

١م.ة- )١5(‏ وعن أب الدرداء» عن البى 5 قال: "إن أثقل شىء يوضع في 
ميزان المؤمن يوم القيامة لق حسن» وإن الله ييغض الفاحش البذيء". رواه الترمذي» 
وقال: هذا حديث حسن صحيح. وروى أب داود الفصل الأول 

اآزءدة- 9هلم وعن غائشة ضفن قالت: عت رسول الله 28 يقول: "إن 
المؤومن ليدرك بحسن حُلْقِه درجة قائم الليل وصائم النهار". رواه أبو داود. 

علم.ة- )١5(‏ وعن ابي ذرء قال: قال لي رسول الله و "اتق الله حيثما 
ا وأتبع السّكة اللسنعة تمحهاء وخالق الناسَ بخلق حسن". رواه أحمد, 
والترهدئ: والدارمي. 
حارثة بن وهب: الخزاعي» هو أخخو عبد الله بن عمر بن الخطاب لأمه فك ولا الجعظري: في 'الصحاح: 
اش الف الغليظه قال اى السك يقال لجل ذا کان قسيرً خليظا فيه عساظزة کسر الحيم. والحواظ: 
الضحم المختال في مشيته» تقول منه: حاظ الرحل يجوظء وقي الحديث: أهل النار كل حعظري حواظ. 


عكرمة بن وهب: ليس م قرزا ق الصحابة؛فيكون الحذيق حتفف مرسلاء افاس 'المصابيح" مخالفة للأصول 
كان ذلك من تصرفات النساخ. 


كتاب الآداب ٥‏ باب الرفق والحياء وحسن الخلق 
احبر كم عن يحرم على النار ويمن حرم النار عليه؟ على كل هين لين قريب سهل . 
رو اه | والترمدي» وقال: هذا حديث حسن ر نبا 


لل 


)١18( - ٥‏ وعن أبي هريرة» عن النبي 5 قال: "المؤمن غر كريم» والفاحر 
خب لئيم . رو اه خد و«العراميدى»؟ وأبو داود. 

كلروهد وق أ وص مكحول» قال: قال وسول الله 5 "المؤمنون هينون لينون 
ا ا 2 ا 5 ما . 1 

7م : ه- ١(‏ ؟) وعن ابن عمرء عن البي 5ك قال: "المسلم الذي يخالط الناس 

O) OA‏ وفرع سهل بن معاد عن أبيه أن الببى 225 قال "من كظم غيظا 
وهو يقدر على أن ينفذه» دعاه الله على رؤوس الخلائق يوم القيامة» حي يخيره ف أي 
الحور تاھ : رو اه الترمذي» وأبو داو د» وقال القرمدي: هلدا حديث عر يعو 
ون ترم النار عليه؟ : أي ڪرم القار على كل ای ع غر كريم: أي لیس له مزيد اهتمام اور الدنياء فليس 
له تحربة فيهاء فيغتر بظاهر الأمور, ولا يغتش عنهاء وقيل: مناد : أنه يظهر الاغترار؛ لكرمه ومسامحته ف حظوظ 
الدنياء لا لجهله. المؤمنون هينون ليون إل: أضلهما التشديد» قيل: يمدح بالتحفيف» ويذم بالتشديد» و"الأئف" 


بوزن الفعل هو المأنوف وهو الذي عقر الخشاش أنفه» ويروى "الآنف" بالمد» وهو بمعناه. 
أفضل من الذي لا خالطهم. دل ذلك على فضيلة الاحتلاط على العرلة .وذللق تا يتلق تسب الأزسية: 


خب لثيم: والخب: بفتح الخاء الجريز الذي يسعى بين الناس بالفساد» وشاكلة الخب حلاف شاكلة الغر. 
[الميسر ]١ ٠۹٠/۴‏ لتيم: أي يفيل وج سيين الخلق. [المرقاة 8/8؟] 


كتاب الاداب 1٤٦‏ باب الرفق والحياء وحسن الخلق 

8- (۲۲) وني رواية لأبي داود: عن سويد بن وهب» عن رجل من أبناء 
أصحاب الي کک فن ابی قال: "ملا الله قلية أا و إيمانا". وذكر حديث سويد 
ا ن ترك لیس واب جمال” و و" کات اللباس : 

الفا الشالت 

۰- (۲۳) عن زيد بن طلحة؛ قال: قال رسول الله 5: "إن لكل دين خلقا 
ولق الإإسالام الليياي . رو اه مالف او 

١‏ - (2.0379)54- (55) ورواه ابن ماجهء والبيهقي قي شعب الإعان 
عن ان زاجن غماس؛ 

51 . ه- (55) وعن ابن عمرء أن الى 7 22 قال: "إن الحياء والإيمان قرناء 
جديا اذا تق حدقا رقع الاتعر". 

ك٠‏ هب. بم وق رواية ابن عباس "فإذا سلب “أحدههما ثيعه اللا هر م برزؤاة 
البيهقى 8 r.‏ الإبمان". 

-٥‏ (۲۸) وعن معاذ» قال: كان أخخر ما وصان نه رتسول الله 0 ن 
وضعت رحلى في القَرْز أن قال: "يا معاذ! أحسن حلقك للناس". رواه مالك. 

5 .هب ووم وعن مالك بلغه أن رسول الله 286 قال: "بعقت؟ لاش 
زيد بن طلحة: ب ن ركانة» روئ عنه مالك في "الموطاً ' حديثه في الحياء. إن لکا ل دين خلقاً: آي لقاب يي وی 
أهل کل قوم تعلق غير الحياع وخلق اهل الإإسالام الجاع ال ا ياغ والاماكت قرناء: فيك دلالة لة على أن أقل الجمع 


حشب» وقيل: هو للكور مطلقا كالركاب للسرج. عن مالك» بلغه: يحتمل أن يكون متضلا عند مالك» لكنه - 


كتاب الآداب 4۷ باب الرفق والحياء وحسن الخلق 


خسن الأحلاق'. رو اه ٤‏ لظا . 


8 


۷ - (۳۰) ورواه أحمد عن أبي هريرة. 

ف 200 وق سر ابن لبه عن أبيدة قال كاك ومول اله 3۴ إذا 
طرف 9 اله "اميد لل الس حكن لقي وشلقي: وزاة من عا قان من 
شرن رول اليهقى في ضمي الان" مرا 

8- (۳۲) وعن عائشة» قالت: كان رسول الله ن يقول: "اللهم حت 
خی فأحسن عثلقي". وواه اليف 

۰- (۳۳) وعن ابي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "آلا اکم 
عار کا قالواة لے قال "سارك أظولكي أعماراء وأستكى أعلدقا". 
رواة أحمد. 

)١5( #١ 1‏ وعشهه قال: قال رسول الله 5 اکس المؤمنين مانا أحسنهم 
ا رواه ابو داود» والدارمي. 

۲ - (ه) وعته» أن رجلا شتم أبا بکر» والنبي 55 حالس يتعحّب ويتيسّم 
فلمًا أكثر رد عليه بعض قوله» فغضب الى ا وقام» فلحقه أبو بكرء وقال: 


يا رسول الله ! كان يشدمئ وأنت حالس + فلما رددت غلية:بعض قوله غضبت وقمت. 
قال: "كان معك ملك يرد عليه فلمًا رددت عليه وقع الشيطان". تم قال: يا أبا کا 
ثلاث كلهن حق: ما من عبد ظلم بمظلمة فيغضى عنها لله عر وجلء إلا أعز الله كما نصره» 


= لم يذكر التابعي ولا الصحابة» وأن يكون مرسلا ترك فيه راويان. 


كاب الآداب 00 4۸ باب الرفق والحياء وحسن الخلق 
وما فتح رجحل باب عطيّة يريد يما صلة» إلا زاد الله يما كثرة» وما فتح رجحل باب 
فسالة يريد ها 'كفرة إلا زاد الله ينا قلة". رواه أحمد. 

۳ وه 3م وعن عائقلة قالت: قال رسول الله 5 "لا يريد الله بأهل 


كتاب الآداب 4 ١‏ باب الغضب والكبر 


)۲٠١(‏ باب الغضب والكبر 


الفصل الأول 

)١( -5‏ عن أب هريرة» ارسي قال للبي 2 أوصئ. قال: "لا تغضب . 
فرد ذلك سوارا قال "9 س واه اهار 

ف زهب وغه قال: قال رسول الله ا "ليس الكنديد بالصرعة إن الشليذ 
الذى عللك نفسه عند الغضيب . متفق علية. 

5+ أ مح ر وکن حارئة بن وذهب» قال: قال رسول الله 1 ل أخب ركم بأهل 
الجنّة؟ كل ضعيف متضعًف لو أقسم على الله لأبرّه. ألا أخبركم بأهل اّار؟ كل عل 
حَرَّاظٍ مستكبر". متفق عليه. وف رواية لمسلم: "كل حوَاظ زنيم متكبر". 

لام ١‏ 8=( وهن ابن مسعود» قال: قال رسول الله 1 "ا يدخحل انار أحد ف 
قلبه مثقال حبّة من خردل من إيمان. ولا يدحل الحنة أحد في قلبه مثقال حبة من خردل 
من كبر . رواه مسلم. 

۸- (ه) وعنه» قال: قال رسول الله کی لا يدل الحنة من كان في قلبه 


تقال رك هين کا : فقال رحل: إن الرحل بحب أن يكون ثوبه حستًا ونعله ا 


ليس الشديد: أي القوي. بالصّرعة: على وزن "الهمزة' من يصرع الناس ولا يصرعونه. كل ضعيف متضعف: 
ضبطوه بفتح العين» وهو المشهورء ومعناه يتضعفه الناس ويحتقرونه» وبكسرها ومعناه: المتواضع المنذلل أي أكثر 
أهل الحنة هؤلاء كما أن أكثر أهل النار هو القسم الآحر. كل عتّل إل: العتلّ: الحافي الشديد الخصومة بالباطل» 
'الجواظ" المحتال» وقيل: الجموع المنوع. زنيم: الزنيم: الدعي في النسب الملصق بالقوم وليس منهم. من خردل 
من إيمان: دل على قبول الإبمان للزيادة والنقصان. من خردل من كبر: قيل: أراد "الكبر" عن قبول الحق» فيكون 
کا وقيل: إذا أراد ال أن اة أخر ج نة الكين. 


کتاب الأداب 0۹( داب الغضب والكبر 
قال: "إن الله تعالى ميل قب اال TITY‏ العاف , روا تسل 
e‏ ۷ يكلمهم الله 
يوم القيامة ولا يزكيهم . ولي رواية: "ولا ينظر إليهم وهم عذاب أليم: شيخ زان» 
وملك كذاب» وعائل سکن" رواه مسلم. 

-- (¥) وعنه» قال: قال رسول الله 4 "'يقول الله تغالى: الكبرياء 


رداني» والعظمة إزاري» فمن نازعئ واحدا منهما أدخلته النار'. وقي رواية: 


اا 


قذفته في التار' . رواه مسلم. 


-2١‏ (1) وعن | أبي هريرة» قال : قال رسول ا کا 


الفصا الا 
-١‏ (۸) عرخ سلمة ب بن الكو ع قال: قال ب الله ع "له يزال 


عداللء 


)٩( -5‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» عن رسول 1 ر 
قال: "يحشر المتكبرون أمثال الذر يوم القيامة في صور الرجال» يغشاهم الذل من 
كل مكان» يساقون إلى سجن في جهنم يسمّى: بولس» تعلوهم نار الأنيار» يُسقون 
هن .عضارة أل الفا ظلينة اال ررك الترملين. 


الكبر بطر الحق: البطر:الطغيان عند النعمة أي حعل نة الله 58 للعتو والتجاوز؛ والطغيان عن مقام الشكر 
والتواضع للحق. وغمط الناس: أي استحقار الناس. الكبرياء ردائي: أي الكمال في الصفات أو بحسب الذات. 
والعظمة إزاري: أي الكمال بحسب الأفعال والآثار» وقيل: أي هو عظيم في ذاته» ويستعظم عند غيره» يقال: 
رکب الأمير قعظمتف آي فق "قير من حواشيه وأعنادم فالكوياء صفة ذانية» والعظمة صفة إضافية. 

لا يزال الرجل يذهب بنفسه: أي يذهبها عن درحتها ومرتبتها إلى مرتبة أعلى وهكذا. في صور الرجال: أي 
صورهم كصور الرحال وحثتهم كالذر. بؤلس: من الإبلاس يمعن اليأس. تعلوهم نار الأنيار: أي نار 
النيران» والقياس الأنوار؛ لأن النار واويء إلا أنه قيل: الأنيار؛ للا تشتبه مجمع النورء والمراد بالإضافة أنما تفعل 
بالئيران ما تفعل التار با لحطب مغلا 


کتاب الاداب ١١‏ باب الغضب والكبر 


س لل رو 
)٠ j SNF‏ وعن عطية بن عروة السعدي» قال: قال رسول الله 525 إن 


الغضب من الشيطان» وإن الشيطان خلق من النّار» وإغا يُطفاً النار با ماي فإذا غضب 
اد كم فلیتو ضا .. رواه أبو داود. 
وهو قائم فليجلس» فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع". رواه أحمد» والترمذي. 
وأ = 99 ا وعن أماء بت عميس) قلت ست وسل ا 86 يقول؟ "س 
العبد عبد تخيل واختال» ونسي الكبيرَ المتعال. بئس العبد عبد حبر واعتدى» ونسي 
ا لجار الأعلى. بئس العبد عبد سهى وهمى» ونسي المقابرَ والبلى. بئس العبد عبد عق 
وطغى» ونسي المبتدأ والمنتهى. بئس العبد عبد يخل الدنيا بالدين. بعس العبد عبد 
يختل الدين بالشبهات. بئس العبد عبد طمع يقوده. بئس العبد عبد هوى يضله» 


كس العبد عبد رُغب يذله". رواه الترمذي» والبيهقي في "شعب الإعان". وقالا 
ليس إسناده بالقوي» وقال الترمذي أيضا: هذا حديث غريب. 
الفصل 
١‏ ود فالغ عن ابن اعم قال : قال رسول الله : "ما تحر ع عبد أفضل عند 
الله عرّ وجل من جرعة غيظ يكظمها ابتغاء وجه الله تعالى". رواه أحمد. 


)١5( -‏ وعن ابن عباس» في قوله تعالى : ذف بالتي هي أحْسَسٌ قال: 


(فصلدت: EL‏ 
عبد تخيل واختال: أي تخيل أنه حير من غیره» واحتال أي لير عبد سهى ا أي سهى في أمور الدين» 
وهی أي اشتغل بأمور الدنيا. عبد عتى: العتو:التجبّر والتكبر. ونسي المبتدأ: أي نسي مم حلق» وإلى ما يؤول حاله. 
یختل: أي يطلب الدنيا بعمل الآاخرةع يقال: تحتله أي لحلاعه. غد اس لري الشرّةة يقال: الرشب شۇم. 


كتاب الاداب ١ 6١‏ باب الغضب والكبر 


الصبر عند الغضبء والعفو عند الإساءة» فإذا فعلوا عصمهم الله وخضع هم عدوّهو 
كاه ولي ميم قريب. رواه البحاري تعليقا. 

-ه- )١59‏ وعن مز بن حكيم) عن بيه عن لاف قال: قال رسول الله ا 
'إن العضي السك الإافاق كما بفسك الس ال" 

)١١( -6‏ وعن عمرء قال وهو على المنبر: يا أيها الناس! تواضعوا فإن 
سمت رسول الله 35 يقول: "من تواضع لله رفعه الل فقوو اق انقاسه سكين وق أعين 
الناس عظيم. ومن تكبّر وضعه الله فهو في أعين الناس صغير» وقي نفسه كبير» حي 
1 أهون عليهم من كلب أو خنزير". 

805- ¥ وحن أى هرت اقاله قال ورل الل کے قال ہرس ين 
ران 8 يا ربا س ا عبادك عيذك؟ قال: من إذا قدر ق 

۹ الل e ) ١‏ آنس» أن رسول الله 0 فا هن خرن لسانة سثر 
غورتة ومن كفن غضية كف الله عنة غذابة يوم القيامت ومن اعتدر ! 
الله عذرة". 

85 مح و 1ع وعن أن شرق أن .رسول الك قالغال جت اكه ولوت 
مهلكات» فأما المنجيات: فتقوى الله في السرّ والعلانية» والقول بالحق قي الرضى 
والسخطء والقصد في الغئ والفقر. وأمّا المهلكات: فَهُوَى متَبّع وشح مطاع» وإعجاب 
المرء بنفسه» وهي أشذهن". روى البيهقي الأحاديث الخمسة في "شعب الإيمان". 


هن خرن لسانه: أ ستفظل سان عن عورات الناس. وهي أشدهن: أي الخصلة الأخيرة, وهي إعجاب 


المرع بنفسته. 


كتاب الآداب ول باب الظلم 


الفصل الأول 
۴ت 59م عن ابن عر أن التي 2 8 'الظلم ظلمات يوم القيامة . 
٤‏ - (۲) وعن ا موسى » قال: قال رسول اله 2 "إن الله ليملي للظام 
حي إذا أحذه لم يفلته" ثم قرأ: وَكَدَلِكَ أذ ربك إِذَا أذ حَذ القرَى وي ظَالِمَة4 


الآية.. معفق عخلية. 
ظ و ١‏ عبات س 5 2 ! عدا le‏ 

ه- (۳) وعن ابن عمرء أن البي = لما مر بالحجر قال: لا تدخلوا 
مساكن الذين ظلموا أنفسهم؛ إلا أن تكونوا باكين؛ أن يصيبكم ما أصاهو" ثم قنع 
رأسه وأسرع الس نجي احتاز الوادي. متفق عليه. 

)٤( -15‏ وعن ابي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "من كانت له مظلمة 
لأخيه من عرضه أو بي افليتخطللة عفد الوم قبل أن لا مکرن دار ولا درم إن 
كان له عمل صال أذ منه بقدر مظلمته» وإن لم يكن له حسنات أ حك هرق 
الظلم ظلمات: ابو لقي يب اا اي ساد دا ا اا الل تيا كوي ني 
بين يدي ضاخبه أو الظلم سبب لشدائد كقرله تعال: قا من تیک من ظلْمَات الو والح 4ة (الأنعام: 1( 
أي شدائدهما. ليملى للظالم: أي بمهله ويطوّل عمره. لم يُفلثه: أي م يخلصه» أفلت الشيء وتفلت وانفلت 
معي : وأفلته غیرد أي , ينفلت هكي 1 م يفلته اد هتك يه تدخعلو ا hM‏ الذين اج أي متازل مود. 
أن يصيبكي: أي مخافة أن يصيبكم: قيل: شاهم أن يشربوا من فاته و کانوا قد حمروا به عجينهم) فأمرهم باطعامه 
للدواب. ثم قتع رأسه: أي ستره بشبه طيلسان. من كانت له مظلمة: يقال: عند فلان مظلمتى بكسر اللام» وظلامي 


أي حقي الذي أحذه مين ظلما. فليتحّله منه: تحللته واستخللته إذا سألته أن يجعلك في حلء والمراد ب"اليوم" 
أياء الدنيا. إن كان له عمل صاخ: كأنه قيل: إذا لم يتحلل فما ذا يكون؟ فقال: إن كان إل. 


كناب الاداب ه ١‏ باب الظلم 


سيئات صاحبه فحمل عليه". رواه البخاري. 
رسول الله ك5 قال: "أتدرون ما افلس . قالوا: 


المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. فقال: "إن المفلس من أمتي من يأ يوم 
القيامة بصلاة وصيام وزكاة ويأق قد شتم هذاء وقذف هذاء وأكل مال هذاء وسفك 


بذع 2 


۷ - (ه) وعنه» أن 


دم هذا و صرب هذاء فيعطى هذا من تسا وهذا من حسناته» فان فنيت حسناته 

قبل أن #قضى ماعليه أعد من طاباهع قرحت عليه تم طر اق الثار' . رواة مسلم. 
4- () وعنه» قال: قال رسول الله 225: "لتوؤدّن الحقوق إلى أهلها يوء 

القيامة» حن يقاد للشاة الجلحاء من الشاة القرناء". رواه مسلم. 

وذ كر ایت ER.‏ نقوا الظلم ق "باب الإنفاق . 


الفصل الغا" 


ا 


۷-۹ عين .-جذيفة؛. فال: قال رسول الله 385 "ل تكرنرا إمعق 'تقولوث: 


ما المفلس؟: هكذا في "صحيح مسلم" و"جامع الأصول" و"كتاب الحميدي" و"جامع الترمذي" و"شرح السنة"» 
و "'مشنارق: الأنوار " و بعض نسح "المضابيح : مر ن المفلس ل فالاو ل سنوا| ا کن ن وصفه» والثابى عن حقيقته و تعبينه) 
والمقضود بالسوال. الارشاد لا اللاستعلام. إن المفلس من أمتي : أي المغلس ) الحقيقي هذا؛ لأن الإفلاس الذي ذكرتم 
ينقطع بالموت. لتؤدن ن الحقوق: قيل : هو على بناء الجهول» وفتح الدال» ورفع الحقوق» وهذه هي | لرواية المعتد بنا 
وقد يظن ضم الدال ونصب الحقوق على الخطاب على سبيل التغليب بحيث يدحل فيه غير العقلاء. 

للشاة الجلحاء: هي الي لا قرْن هاء وهذه قصاض مقابلة» لا قصاص تكليف» والحشر لا يجب أن يكون للجزاء 
فقط. لا تكونوا إمَعَّة: بكسر الحمزة وتشديد الميم والهاء للمبالغة» وهو الذي يتابع كل ناعق كأنه يقول لكل أحد 
أنا معك» ولا يستعمل ذلك في النساء» فلا يقال: "امرأة إمّعة"ء وقوله: "تقولون" إلخ تفسير لما أريد ب "الإمعة" 


قنع رأسه: يختمل وججهين: أحدقها: أنه أذ قناعا على رأسه شبه الطيلسان »> وهو الأظهرء والآخر: أن يكون 
مبالغة من الإقنا ع» أي أطرق فلم يلتفت يمينا ولا شالا؛ كيلا يقع بصره عليهاء وقد حلت بأهلها اللات و 


كاب الآداب / هه ١‏ باب الظلم 


إن الحسن الناس تًا وإن فللا ظلمناء اه وگن زوا أنفسكم إن ا خسن الك 
أن سنا وإن أساؤوا فلا تظلموا". رواه الترمذي. 

١ه-‏ (۸) وعن معاوية, أنه كتنب إلى عائشة ن أن اكتبي إلي كتانب 
توصيني فيه ولا تكثري. فكتبت: سالام عليك» أما بعد: فان ”معت رسول الله کد 
قول "كن التصيث رشي الله يسغط الاس كام الله مزرة الاي ون التتمس 
رضى الناس بستحط الله وكله الله إلى الناس". والسلام عليلك. رواه الترعذي. 

الفضا الثال* 
١‏ "اح 5 عراب مسعو دع قال لما ا الین ارا نشوا یما 


قم 1 


بظلم» 3 شق ذلك على أضحاب رسول الله 24 وقالوا: ا رفول اله قا اعقب 


(AT (الانگام:‎ 


نفسه؟ فقال ٠‏ وسل 2 او ذاك نايا نسم قول القماة 


لقان 0 


ارت ای اکر ن و - اک 


۲ت ؤدلع وکن أي أها مةه آن رسرل الله 9# قال: هن اشر شر الناس منزلة عند 


ولكن وطبوا: أي وطنوا على الإحسان» وجراء الشرط محذوف أي إن أحسن الناس فأحستوا. 

وإن أساؤوا فلا تظلموا: أي وإن أساؤوا فأحسنوا"؛ فإن عدم الظلم والإساءة إحسان. 

وكله الله إلى الناس: أي حتذله ولم يدفع عنه شرهم: أينا لم يظلم نفسه !2: فهمُوا حلط المعصية بالإيمان؛ لأن 
الشرك لا يتصور خلطه به» فأحاب: بأن خحلطه به ممكن بأن يؤمن بالله ويشرك ف عبادته غيره» قال تعالى: وما 
ومن أ کر هم با 1 وهو مت رکون (يوسف:”١٠))؛‏ قال الحسن: هم أهل الكتاب معهم شرك وإيمان بالله 
وقيل: النفاق لبس الإيمان الظاهر بالشرك الباطن. 


= فيهاء فضارت مغلمة عقت الله وغضبة. [الميسر ١١۹5/۴‏ 


كتاب الاداب م١‏ باب الظلم 


)١ 159 =۳‏ وق عائشة؛ قالت: قال رسول الله 525: "الدّواوين ثلاثة: 


ديواث لا يغفره الله الإإاشراك. بالل يقول الله عر وعل: إن الهلا يعفر أن شرك به 


) ٤۸ (النساء:‎ 


وديوان لا يتركه اللّه: ظلم العباد فيما بينهم حى يُقتصّ بعضهم من بعض. وديوان 
لا يعبأ الله به: ظلم العباد فيما بينهم وبين الله» فذاك إلى الله إن شاء عذبه وإن شاء 
تحاوز - 


)١ ١ e4‏ وعرن علينٌ؛ قال: قال رسول الله 25: "إياك ودعوة المظلوم! 
اغا يسأل الله تعالى حقهء وإ الله لا منع ذا حق حقه". 

ه- (۱۳) وعن اوس بن شرحبيل؛ أنه مع رسول الله 5 يقول: "من 
مشى مع ظَال؛ ليقوّيه وهو يعلم أنه ظالم» فقد حرج من الإسلام . 

85١ه- )١5(‏ وعن أبي هريرة» أنه مع راك يلول: إن الظالم لا يضر إلا 
تقس فقال أبو هری بلى وا مخ الحبارق, يرت ف وكرها هر لظل 
الظالم. روى البيهقي الأحاديت الأربعة فى "شعب الإيمان . 


1 


الدواوين ثلاثة: أراد بالدواوين صحائف الأعمال» والديوان هو الجريدة من "دون الكتب" إذا جمعها؛ لاما 
قلع من القراطيس مججوغة.وديوان لا يعبا الله: أي لا يبال يده وأضله. العياءة وهو الثقل آي لا يرق لها وزإنا. 
لا يضر إلا نفسه: أي لا يضر غبره. بلى: أي بلى يضر غيره حى ب يضر الحبارى» أي يحبس الله القطر بشؤم 
ذنوب الظالمء وإغما حص الحبارى؛ لأها أبعد الطير بخعة. شلا : هزلت الدابة إلا على ما لم يسم فاعله 
وهزلتُها هزلاء والمزل ضد اللحد. 


کتاب الآداب ۰ 10۷ 0 باب الأمر بالمعروف 
(۲۲) باب الأمر بالمعروف 
الفصل الأول 

۱(۷( عن أى سعيد الخدري» غرن رسو الله د قال: "من رای منکہ 
منكرا فليغيّره بيده» فإن لم يستطع فبلسانه» فإن لم يستطع فبقلبه» وذلك أضعف 
الإيمان . رواه مسلم. 

۴۸ © وع العماة بن مشير قال قال رسول الله 25 "مغل المدهن 
في حدود الله والواقع فيهاء مثل قوم استهموا سفينة» فصار بعضهم في أسفلهاء 
وصار بعضهم في أعلاهاء فكان الذي في أسفلها يمر بالماء على الذين في أعلاهاء 
فتأذوا به» فأحذ فأسا» فجعل ينقر أسفل السفينة» فأتوه فقالوا: ما لك؟ قال: تأذيته 


ايفين 


لي ولا بل لي و الماع فان أحذوا 5 يده أنحوه ونوا 9 همع و إن تر كوه 


أهلكوه وأهلكوا أنفسهم . رواه البخحاري. 
ت وم ومن أساطة بن ربت قال قال ,رسول الل 38 


7 


يجاء بالرجل 


فبقلبه: أي فلينكره بقلبه. وذلك أضعف الإيمان: أي أضعف الإبمان ثمرة» وقيل: أضعف أفعال أهل الإبمان. 
مثل المدهن : الإدهان والمداهنة المقاربة ف الكلام والتليين قوله تعالى: ادوا ۴ تشر فیدهنو ن4 (القلم: 8) 5 
تلق هم فيلينون لك. استهموا سفينة: أي اقترعوا. يمر بالماء: أي ع فسدلق أقغابه: أي خر ج سريعا أقتابه 
أي أمعاؤه جمع قتب بالكسر. فيطحن فيها كطحن الحمار: أي يدور في النار دوران الحمار في الطاحونة. 


باب الأمر بالمعروف: في "النهاية": المعروف اسم جامع لكل ها عرف من طاعات الله تعالى» والتقرب إليه؛ 


أمر معروف بين الناس إذا رأوه لا ينكرونه PE‏ والمنكر ضد ذلك مضيعة , [المرقاة ۹ 


كتاب الآدابه ٠‏ 10۸ باب الأمر بالمعروف 
وحامر ت أل ١‏ النا ف عليه رت أ قلآن! اها شاناف؟ الچ کیت تأهرنا 
بالمعروف وتنهانا عن المنكر؟ قال: كنت آمركم بالمعروف ولا آتيه» وأشاكم عن 
المنكر وآتيه". متفق عليه. 


ك 

- (4) عن حذيفة؛ أن م قال: والذي نفسي بيده لتأمرن 
با معروف ولتنهوّن عن المنكر أو ياب الله أن يبعث عليكم عذاباً من عنده ثم 
لتدعته ولا ييستجاب لكم". رواه الترمذي. 

-١‏ (ه) وعن العرس بن عمَيرة» عن البي 225 قال: "إذا عُملت الخطيئة 
في الأرض من شهدها فكرهها كان كمن غاب عنهاء ومن غاب عنها فرضيها كان 
كلمن شهدها" . زواة أبو داود: 

IY NT‏ ا يكز الصديق اا قال: يا أيها الناس! إنكم تقرؤون 


: 


هذه الآية: ليا يها الَذِينَ انوا > 2 E‏ إِذ ااهتديتم. فإ 


(المائدة: 2( 

لتأمن بالمعرواف: أي والله إن اسل الأمرين کا إما الام والنهي منک وإما إنزال العذاب» وعدم استجابة 
الدعاء 5 دفعه. أو لیوشکن الله : ۾ شاك یو شاك وشکا أي شر ع وأوشك فلات يوشك إيشا كا أسر ع و له 
قوشم: يو شك ال يكون کا من شهدها: [جواب الشرظط 7 حدقف الفاء إل أخخرة. فكرهها: وم يشدر على 
إنكم تقرؤون هذه الآية: يعي وبحروفها على عمومهاء وتمنعون عن الأمر بالمعروف» والنهي عن المنكر؛ وليس 
الأمر كذلكء فإني معت إلى آحره» وذكر هذاه لأن الآية نزلت في أقوام أمروا ونهواء فلم ينفع ذلك منهمء 
وحينيئل فقد أتو | عا عليهم واهتدوا فلا يضرهم ضلال أولئك بعد إتياهم ا عليهم) و قيل: ذلك اذا عام عدم 
التأثير» فيسقط الوجحوب. 


العرس بن عميرة: قال المولف في فصل الصحابة: هو كندي» روى عنه عدي بن عدي ابن أحيه وغيره. [المرقاة 7705| 


كتاب الآاداب 8 ١‏ باب الأمر بالمعروف 


امت -رسول الله 186 يقولة "إن الناس إذا راا سكرا قلى يروه برضت أن بعش 
الله بعقابه . رواه ابن ماجه» والترمدي وصححه. وق رواية أبي داود: "ذا رأوا 
الظالم فلم يأحذوا على يديه أوشك أن يعمّهم الله بعقاب". 
لا يغيرون» إلا يوشك أن يعمّهم الله بعقاب". وف أخرى إله]: "ما من قوم يعمّل 
6 ۷ وکن رو ود خيف الل قال مت رسول الله 26 قول 2 "فاع 
رجل يكون في قوم يعمل فيهم بالمعاصي» يقدرون على أن يغيّروا عليه ولا يغيّرونء إلا 
أصاهم الله منه بعقاب قبل أن يموتوا". رواه أبو داود» وابن ماجه. 
١14‏ - (8) وعن أبي ثعلبة في قوله تعالى: #عليكم أنفسكم لا یضر کم من ضل 
إذا اديش 4. فقال: أما والله لقند سالك خا ,رسو ل الله 26 فقال: "بل ائتمروا 


(امائدة: )١ ١٥‏ 7 
بالمغروف» وتناهوا عن المنكرع حي إذا رأيت شحا مطاعاء وهوّى متبعًاء ودنيا 


مؤثئرة) وإعجاب كل ذي رأي برأيه ورأيت أمرا لا بد لك منه» فعليك نفسك» 


هم أكثر: صفة قوم. ممن يعمله: أي ثم لا يغيرون إلا يوشك إلى آخره. ما من رجل يكون إخ: أن اهنا امن 
قوم يكون بين أظهرهم رجل يعمل بالمعاصي هم أمنع منه وأعرّ لا يغيرون عليه إلا أصابُم الله بعقاب. 
منه بعقاب: الضمير ق "مزه" إما للرحل» أو لعدم التغيير» و إما ا أي بعقاب من عنده» ولفظ هذا الحديث 
مخالف لما في "المصابيح". فقال: بل ائتمروا: كأنه قال: أنترك الأمر والنهي بناء على ظاهر الآية؟ فقال: بل إلخ. 

لذ بد للك منه: لا بد بالباء الموحدة أي لا مفارقة لك منه؛ أي رایت أمرا ميل إليه هواك ونفسك من الصفات 
الذميمة حي أن أقمت يښ الناس» فلاحالة تقع فيه فعليك نفسك»؛ واعتزل الناس حدرا من الوقو ع) وف بعض = 


أبي ثعلبة: أي ابن جرهم بن ثابت الخشئء بايع البي اة الرضواق» وأرسكه إلى قري فاسلمواء وقل 
بالشام» ومات ها سنة مس وحمسين. [المرقاة ]۴۳٤/۹‏ 


كتاب الآداب أ باب الأمر بالمعروف 


ودع أمر العوام؛ فإن وراءكم أيام الصبر» فمن صبر فيهن قبض على الجمر» للعامل فيهن 
كم سن مشک . رو اه العرمدق: وابن ماجحه. 

ع ات 59 وعن أ سعیك الخدري» قال: قام قينا رسول الله 0 فا بعد 
العصرء فلم يدع شيئا يكون إلى قيام السسّاعة إلا ذكره» حفظه من حفظه» ونسيه مَضن 
لىسىك ) وكان فيما E‏ "إن الدنيا حلوة نحضرة» ۾ إل الله مستخلفكم فيهاء فناظر كفت 
تعملون» ألا فاتقوا الدنيا واتقوا النساء" وذكر: "إن لكل غادر لواء يوم القيامة بقدر 
غدرته ق الدنياء ولا غدر أكبر من غدر أمير العامة يغرز لواؤه عند إسته". قال: 
ولا ينعن أحدا منكم هيبة الناس أن يقول بحق إذا علمه": وق رواية: "إن رأى 
کا ا او فيكى ابو سعید وقال: قد رأيناه فمنعتنا هيبة الناس أن تكلم فيه. ثم 
قال: "أل إن بين آدم حلقوا على طبقات ی لهم عن بولك مو منًاء وحى مۇمتاء 
وبموت مؤمنًا. ومنهم من یولد كافراء وييى کافرا» وبموت كافرا. ومنهم من یولد 
707 وى مو منّاء وكوا ت كاقراء ومنهم من يو لد كافراء وى كافراء ووت 
بالأخحرى» ومنهم من يكون بطيء الغضب بطيء الفيء فإحداهما بالأخرى. وخياركم 
٣‏ يكون بطي ء الغضب سر الفيء» وشرار کم ی يكون e‏ الغضب بطي ء 
الفيء . قال "اتقوا الغضب؛ فإنّه جمرة على قلب ابن آدم» ألا تروك إلى انتفاخ 


س عع "المضابيح : "نيه قد للك سيا لاء اة أن أيه طاقة للف 37 5 فف نفسك. فلم يدع 57 


كتاب الآداب 1 باب الأمر بالمعروف 
أو داجه؟ و مره عَيفِية ؟ فن اجس بشيء من ذلك فليضطجع وليتلبّد بالأرض" قال: 
وذكر الدين: فقال: "منكم من يكون حسن القضاءء وإذا كان له أفحش في الطلب» 
فإحداهما بالأحرى. ومنهم من يكون سيّى القضاء» وإن كان له أجمل في الطلب» 
فإحداهما بالأحرى. وحياركم من إذا كان عليه الدين أحسن القضاءء وإن كان له 
أجمل في الطلب» وشرا ركم من إذا كان عليه الدين أساء القضاءء وإن كان له أفحش 
في الطلب". حتى إذا كانت الشمس على رؤوس النخل وأطراف الحيطان فقال: "أما 
انه لم يبق من الدنيا فيما مضى منها إلا كما بقي من يومكم هذا فيما مضى منه". 
رواه الترمذي. 

)٠١( -5‏ وعن أبي البختري» عن رجحل من أصحاب رسول الله كت قال: 
قال رسو الله 35 : "لن يهلك النّاس حتى يعذروا من أنفسهم". رواه أبو داود. 

)١١( -‏ وعن عدي بن عدي الکندي» قال: حدّثنا مولى لنا اه مع 


الخاصة حن يروا 035101151515111 ا 2121 مامه مل لعاماء ءءء مام ع مع وه 


وليتلبّد بالأرض: أي يلتزق بالأرض حي يسكن غضبه. قال: أي الراوي. وذكر الدّين: أي رسول الله 325. 
خق إذا كانت الكنمس: يتعلق.بقوله: "قام قينا خطيبا". أبي التتري: أبو البختر :هو سعيد بن فيرو البختري 
بالباء الموحدة المفتوحة والخاء المعجمة. حتى يعذروا من أنفسهم: هو من "أعذر" أي صار ذا عذرء والمعين حي 
يذنبوا فيعذروا أنفسهم بتأويلات زائغة» وأعذار فاسدة من قبل أنفسهم, وقيل: هو من "أعذر فلان" أي كثر ذنوبه 
فكأنه سلب عذره بكثرة اقتراف الذنوب» وقيل: هو بفتح لاوق ا غا بوج میا فكأهم بكثرة ذنوهم 
عذروا من يعاقبهم أي جعلوه معذورا. 

عدي بن عدي: في "جامع الأصول": أن عدي بن عدي الكندي يروي عن أبيه» وعدي بن ثابت يروي عن 
أبيه عن حده» قال الترمذي: سألت البخاري عن اسم جده فقال: لا أدري» وذكر عن جى بن معين أن اسمه 
دينار. لا يعذب العامة: أي الا كثر. بعمل الخاصة: أي الأقل. 


كتاب الآداب NY‏ باب الأمر بالمعروف 
بين ظهرانیهم» وهم قادرون على أن ينكروه فلا يُنكرواء فإذا فعلوا ذلك عذب الله 
العامة والخاصة". رو اه 52 شرح السيئة . 

س 5 چ ن صابن 1 

۸ - (۱۲) وعن عبد الله بن مسعوة» قال: قال رسول الله 255: "لما وقعت 
وآاكلوهم وشاربوهم» فضرب الله قلوب عم ببعص » فلعنهم على اسان داو د 
کا فقال: "لذ والذي نمسي اكه حى تأطروهم أطرا". رو اه الت دىئ وأبو داو د. 
وقي روايته قال: "كلا والله لتأمرن بالمعروف ولتنهوّن عن المنكرء ولتأحذن على يدي 

1 ' 5 1 ا 1 
1 ا ب وله - ١|‏ 2 2 

۹ >7 6979 وغن ألس» أن رسول الله 95 قال: "رآيت ليلة. أسري فى 
رجالا تقرض شفاههم .عقاريض من نار¿ قلت : من هو لاء يا خبريل؟! قال: هؤ لاء 
iê 1 2 2 1 58 f :‏ 4ن 11 . 
في "شعب الإبمان"؛ وف روايته قال: "خطباء من أمتك الذين يقولون ما لا يفعلون؛ 
ويقرؤون كتاب الله ولا يعملون". 
بين ظهرانيهم: يقال: فلات نازل بين ظهري القوم» وظهراني القوم أي بينهم متقوياً بمم. 
فلا ينكروا: عطف على کو فضرب الله قرب إ2 أي عخلظ. عوق: کل "عين" متعلقة ب"لا" کان 
قائلا قال: هل يعذر ني تخلية الظالمين وشأهم؟ فقال: لاء حي تأطروهم وتأخذوا على أيديهم أي لا تعذرون 


حي یروا الام علي اودعت للحق» وإعطاء النصفة للمظلوم م. تأطروهم أطرا: الأطر : العطف› ويقال: أطرث 
اقوس أي حديتهنا. قصرا: القضر: الحبس . أو ليضربن الله !خ: يع أن أحد الأمرين واقع قطعا. 


كتاب الآداب ٠‏ ۱1۳ باب الأمر بالمعروف 

)١4( 5 ۱ ۰‏ وعن عمار بن ياسر» قال: قال :رسول الله : "أنزلت المائدة 
من السَّماء خبزا ولحماء وأمروا أن لا يخونوا ولا يدخروا لغدِء فخانوا وادّخروا 
ورفعوا لغلدِء فمسخوا قردة وحنازير". رواه الترمذي. 

الفضل الثالث 

5 - الم وعن غمر ين المنطاي» قال: قال رسول الله 2596 'إِنّه 'اتصيب 
امت في آخر الزمان من سلطافم شدائد» لا ينجو منه إلا رجل عرف دين الله 
فجاهد عليه بلسانه ويده وقلبه» فذلك الذي سبقت له السّوابق» ورجل عرف دين 
الله فصدّق به» ورحل عرف دين الله فسكت عليه؛ فإن رأى من يعمل الخير أحنّه 
عليه» وإن رأى من يعمل بباطل أبغضه عليه فذلك ينجو على إبطانه كله". 

آله ا هت و اع ومع حابر قال: قال رسول الله ی "ارح الل عل وجا" 
إلى جبريل علكل: أن أقلب مدينة كذا وكذا بأهلها قال: يا رب! إن فيهم عبدك 
فلانا لم يعصك طرفة عين . قال: 'فقال: اقلبها عليه وعليهم, فإن وجهه لم يتمعر 
في ساعة قط" . 


'إن الله عر وجل" 


لا يجو منه إلا رجل: أي من ذلك السلطان؛ أو من تلك الشدائد بتأويل المذكور أو المنكر. عرف دين الله: هو 
السابق في دين الله. فجاهد عليه: أي عرفه حق معرفته» وتضلب فيه فجاهد بجميع وجوه المجاهدة. 

سبقت له السوابق: من السعادة والبشرى بالمثوبة والتوفيق للطاعة. فصدق به: يعن فجاهد بلسانه وقلبه دون 
يده فهذا هو المقتصد في دين الله. فسكت عليه: أي فلم يجاهد بيده ولا بلسانه» بل بقلبه» وهو أضعف الإيمان 
كما مرّء وهذا هو الظالم لنفسه الناقص من حظه. على إبطانه كله: أي إبطان محبة الخير» وبغض الباطل. 
وجنهه ل يسقر: آي لم تيء وأميله قلة النظارة وعدم ]شتراق اللوث» وأرطن ممرّة قليلة ابات تقال مقر لر 
عند الغعضب أي تغير. 


۳ اه- (۱۷) وعن أنى سعد قال: قال رسول الله 525 


كتاب الآداب ١‏ باب الأمر بالمعروف 
يسال العبد يوم القيامة» فيقول: ما لك إذا رأيت المنكر فلم تنكره؟" قال رسول الله 525 


'فيلقى ححته فيقول: يا رب! خفت الناس ورحوتك . رواه البيهقي الأحاديث 
الفادة ا 9 الإبمان". 


E (AY a o &‏ ان مو سی الأشعري» قال: قال رسول الله : 'والذي 
نفس مك بده إن المعروف والمنكر خليقتان» تنصبان لاس يوم القيامة» فأما 
المعروف فيبشّر أصحابه ويوعدهم الخيرء وأما المنكر فيقول: إليكم إليكم: وما 
يستطيعون له إلا لزومًا". رواه أحمد» والبيهقي في "شعب الإبمان". 


فيلقى حجته: أي يُعلم وينه عليهاء قال البيهقي: هذا إذا حاف سطواتهم ولم يقدر على دقعها. خليقتان: أي 
مخلوقتان. فيقول: إليكم إليكم: أي يبعدهم المنكر عن نفسه» وهم لا يستطيعون مفارقته. 


HEHE 


كتاب الرقاق 1٥‏ الفصل الأول 
]١١[‏ كتاب الرقاق 
الفصل الأول 
هت وق عن ابن حراس قال قال رسول الله ا5 "سان فغيوة. فيهما 
كثير من الناس: الصحة والفراغ . رواه البخاري. 
كه ١‏ ه- (۲) وعن المسنتور د بن شِدَاد قال: سمغت رسول الله يد يقول: "و الله ما 
الدنيا في الآخرة إلا مثل ما يجعل أحدكم إصبعه في اليم» فلينظر بم يرجع؟". رواه مسلم. 
۷ - (۳) وعن حابر أن ضا الله يك مر بجدي أسك ميت. قال: "أيكم 


يحب أن هذا له يدره.؟" فقالوا: ما لخب آله لنآ يشىء. .قال* "فو الله للدنيا أهون 
على الله من هذا عليكم". رواة مسلم: 
ع ت , س للد "١‏ : 2 

/ه ١ه-‏ 06 وعن أي هريره قال: قال رسول الله ا الدنيا سجن المؤمن 
وججنة الكافر . رواه مسلم. 

9- (ه) وعن أنسء قال: قال رسول الله 55: إن الله لا يظلم مؤمنا 
حسنة» يُعطى بها في الدنيا ويُجزى ما في الآخرة» وأما الكافر فيطعم بحسنات ما عمل 
ما لله ف الدنياء حن إذا أفضى إلى الآخرة لم يكن له حسنة يجزى يها". رواه مسلم. 
كتاب الرقاق: جمع رقيق» وإنما “ميت هذه الأحاديث رقاقا؛ لأنها ترقق القلب أي يُحدث فيه رقة. مغبون: غبثه 
في البيع فهو مغبون أي خدعتّه. ما الدنيا في الآخرة: أي ما مثل الدنيا في جنب الآخرة» هذا تمثيل على سبيل 
التقريب» وإلا فلا مناسبة بين المتناهي وغير المتناهي . مر بجدي أسلكُ: الأسلك: الضغير الأذت» ويقال للذي 
لا أذن له. الدنيا سجن المؤمن: بالقياس إلى ما أَعدٌ له من المثوبة؛ وجنة الكافر بالقياس إلى ما أعد له من العقوبة. 
لا يظلم مؤمنا: أي لا ينقص وهو يتعدى إلى مفعولين. 


يُعطى ها: أي يحى ف الدنيا حياة طيبة أي لا يظلم ادا عمل حسنة» أما المؤمن فيجزيه الحزاء الأوق في الآخرة 
ويتفضل عليه في الدنياء وأما الكافر فيجزيه في الدنيا الجزاء الأوى حى لا يبقى له شيء. أفضى إلى الآخرة: أي وصل. 


كتاب الرقاق 55 أ الفصل الأول 

15ه- زا وعن أى هريرة قال: قال رسول الله #4 "حجبت النار بالشهوات» 
رحبت اة بكار فق عليه إلا أن عمد مسل "حت" بقل عبت" 

(NY ~e!‏ وغنه» قال: قال رسول الله 225: "تعس عبد الدينار وعبد الدرهم 
وعبد الخميصة» إن أعطي رضي» وإن لم يعط سخط» تعس وانتكس» وإذا شيك 
فلا اننقش.. طون لد آعذ بان فرسه ق سيل اللهدا أشعف رأسه مغيةة قدماة 
إن كان في الحراسة كان في الحراسة» وإن كان في الساقة ة كان في السّاقة» إن 
استأذن لم يؤذن له» وإن شفع لم يشفم". رواه البخاري 


EAA) O TT‏ اي سعيد الخدري» أن رسول الله ك قال: "إن ما أخاف 


ع وو اج Hr‏ . فقال رحل: يا رسول الله! 


و يان ای پا الكت عبت ا ا بو ميد ا 
وقال: "أين السائل؟". وكأنه حمده فقال: "إنه لا يأ الخير بالشر وإن ثما ينبت الربيع 
ايعس ولاك جا انا لف أ اعد ارا 


خجبت النار بالشهوات: أي لا يوصل إليها إلا بارتكاب الشهوات» ولا إلى الحنة إلا بارتكاب المكاره من دفع 
الشهوات ومشاق الطاعات. تعس عبد الدينار أي 1 عثر وأتكب على وحهة» وهو دعاء باشلاك و"الانتكاس “اقاب 
وعبد اخميصة: كساء من حر أو صوف معلم» ا لا يكوان إلا سوداء. وإذا شيك فلا انتقش: الانتقاش 
إخراج الشوك. إن كان في الحراسة: من العدو يعن في مقدمة الحيش» والمراد ائتماره ما أمر» واهتمامه بما هو 
فيه. من زهرة الدنيا وزينتها: أي من حسنها وهجتها. فمسح عنه الرُحضاء: العرق في إثر الحمى كأفها ترحض 
ایت أ اس عا يقفل يطل ت بالات خاو :قال عيطت اللقاية ا ا س کرو ن 
بواسطة طيب المرعى فينتفخ بطنها ويهلك. أو يُلم: أي يقرب من القتل أي يقتل» أو يكاد أن يقتل 

إلا اكلة الخضر: استثناء مفرغ هن المثبت أي ما يقثل آكلة إلا آكلة الخضر على الوحه المذكورء وقيل: 
الاستثناء منقطع؛ لأن الخضر ليس نما ينبته الربيع» بل هو من كلا الصيف بعد ايس البقولة فلا يستكت الدابة 
منه» وإنما يرعاه إذا لم يجد شيئاء والمقصود الحث على الاقتصاد. 


کتاب الرقاق ۱۷ الفصل الأول 
الشمس فثلظت وبالت ثم عادت فأكلت. اتنا الال عطرة لر في فس ليلم عق 
قاق عقن فی ال هو ومن أخذه بغير حقه كان كالذي يأكل ولا يشبع, 
ويكون شهيدا عليه يوم القيامة". متفق عليه. 

۴ وهم وعن غمرو بين غرف قال: قال رسول الله 5 "فوال لا الفقر 
أخشى علیکم» ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان 
قبلكم» فتنافسوها كما تنافسوهاء وتملككم كما أهلكتهم". متفق عليه. 

56 81- © وعن أي غريرة» أن رسول الله كلهال "الهم اسل رزق آل 
مد قزناً". رق رواية: "فاق منفق عليه 

=٥ 6‏ ا وعن عبد الله بن عنمروء قال: قال رسول الله 25 "قد أفلح 
من اسل ورزق كفافاء وقّعه الله با آقاة". رواه مسلم. 

)١۲( -5‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله كك: "يقول العبد: مالي مالي. 
وإن ما له من ماله ثلاث: ما أكل فأفئء أو لبس فأبلى» أو أعطى فاقتئ. وما سوى 
ذلك فهو ذاهب وتا رکه للناس . رواه مسلم. 


فنلطت وبالت اخ ثلط البعير والشاة ثلطا إذا ألقى رحيعه سهلا رقيقاء قيل: وف قوله: "امتدت خاصرتاه" !خخ 
إشارة إلى أن المقتصد رعا يجاوز حد الاقتصاد» لكنه يتداركه بالبراهين الباعثة على القناعة» وإليه الإشارة 
بامتققولال ون القسسر : وخلاف الزوائد. كالذي يأكل ولا يشبع: فيقع في الداء العضال» والورطة المهلكة بغلبة 


ارهن لدي خوج ال لكلب. ويكون شفيدا علية: أي حَجة غلية يشهد على حرضه وإسرافة؛ وإنفاقة فيما 
لا يرضاة الله 'تعالى. 

لا الفقرَ أخشى د أي لا أحشى الفقرء فقدم المفعول على الفعل وحده للاهتمام. فتنافسوها: أي تتنافسوهاء 
فحذف إحدى التائين من المنافسة وهي الرغبة في الشيء» والانفراد به» فيؤدي إلى المنازعة والمقاتلة. 


رذق آل محمد قوتا. القوت: ها يسد به الرمفق والكفاف: سا تق عن السؤال. وقنعه الله تما آتاه: : أي جعله 
لله فعا ل يظلبه شا ج وإن ما له: e‏ ' فوضولة: و"ثلاث" خبر إن والتانيق. على تأويل المنافع. 


كتاب الرقاق ۱۸ الفصل الثايٍ 


0 فاب (117) وعن أنس» قال قال رسول الله ا "يبع الميت ثلاثة: افيرجع 
اثتان» ویبقی ھچك واحدءى لشععدة أهله وماله و عمله» فير جع أهله و یبفی وا / 

لك | سك و 01 هد عد الل ب ف قال؛ قال ر سوك الل 6 "ايك مال 

)١ 5(‏ ون عر بن عو کان كال رجو 8 ايجم ميال 

مال وارثه. قال: "فإن ماله ما قدّمء ومال وارثه ما أخر". رواه البخاري. 

655 9 وعم مطرف. عن آنه قال: أتيت الي 2 وهو يقرأ: الها کہ 
التكائر4 قال: "يقول. ابن آدم: مالي مالي". قال: "وهل لك ايا ابن آدم! إلا ها أكلت 
|التكائر: ١‏ 
فأفنيت» او لجست غا بلیت: أو تصدقت فأمضيت؟". ره اه مسلم. 

)١15( -‏ وعن : هريرة» قال: قال رسول الله كُ: "ليس الغيى عن 

الفصل الثاني 

امت 18م عن أن هريرة قال: قال رسول اله "من باحك عن خؤلاء 
الكالماح طيعمل هن أو لعلو من يسل ا قلت آنا يا رسوال الا افاسد بيد 
فیا سا فشا : "اتق الحارم تكن أعبد الناس» واش ما تس اق تی اش ا 
هله وماله: قيل: أراد بعض ماله وهو تماليكه؛ وقيل: اتباع الأهل على الحقيقة» واتباع الال على الانساع؛ لان 
لمال له نوع تعلق نائ حح من التجهيز و التكفين» و مو نة الغسل والحمل والدفن» فإدا دفن انقطع تعلقه 
بالكلية. مُطرّف: وهو مطرف بن عبد الله بن الشخير. أو تصدقت فأمضيت: قيل: أي أمضيته من الإفناء 


والإبلاء. عن كغرة العرض: والعرض بالتحريك متاع الدنيا و حطامها. غنى النفس: أي القناعة» قيل: أراد بغ 
النفس الكمالات العلمية والعسلية: أو يعله: قيل: أو .معن الواو. 


كتاب الرقاق 8 ظ الفصل الثاي 
اس واحسن إلى جارك نكن موساء راح لاس ا تب اسك تكن سلما 
ولا تكثر الضحك؛ فإن كثرة الضحك تيت القلب". رواه أحمد» والترمذي» وقال: هذا 

5ه- (۱۸) وعنه» قال: قال رسول الله :"إن الله يقول: ابن آدم! تف رغ 
لعبادي أملأً صدرك عى وأسدّ فقرك وإن لا تفعل ملأت يدك شغلا ولم أسد 
فقرك . رواه أن وابن ماجه. 

۴ وكام غو صابي ا ر ريسل عند رسيول الك 915 ميات واحفياك: 
E‏ آخر برعة. فقال البي 2 "لا تعدل بالرعة . يعني الورع. رواه الترمذي. 

- (۲۰) وعن عمرو بن ميمون الأودي» قال: قال رسول الله 505 
لرحل وهو يعظه: "اغتنم حمسا قبل حمس: شبابك قبل هرمك» وصحتك قبل 
سقمك» وغناك قبل فقرك» وفراغك قبل شغلك» وحياتك قبل موتك". رواه 
الترمدي ا 

ه/اه- )١١(‏ وعن أبي هريرة» عن البي 5ه قال: "ما ينتظر أحدكم إلا غنى 
مطفياء أو فقراً منسياء أو مرضا مسد أو هرما مفقدل أو مونا مجهراء أو الالء 
وأحسن إلى جارك إل قال: "لا يؤمن أحدكم حي يأمن جاره بوائقه"» وقال: "المسلم من سلم المسلمون من 
لسانه ويده". تفر غ لعبادق: أي تفر غ عن مهامك لعبادق. ملأت يدك شغلا: أراد باليد الجوارح كلها؛ لأن 
معظم الكسب إغا يتأتى باليد. لا تعدل بالرعة: جوز أن.يكون فى المخاطب المذكز أي لا تقابل شيا بالرعة: 


ويجوز أن يكون نفياً بضم التاء وفتح الدال أي لا تعدل خصلة؛ أو لا تعدل العبادة بالرعة. 


يعني الورع: أي التقوى. عمرو بن ميمون الأودي: أسلم في حياة البي 325 ولم يلقه. إلا غنّى مُطغيا: تحريض 
على اغتنام فرصة العبادات. 


كتاب الرقاق ۷۰ الفصل الثابي 
فالدجال شر غائب ينتظر» أو الساعة» والساعة أدهى وأمر". رواه الترمذي» والنسائي. 
)١5( - 11‏ وعنهى أن رسول الله ا قال: "أنه إن الدنيا ملعو نةع ملعو ن ما 
فيهاء إلا ذكر الله وما والاه» وعالم أو متعلم . رواه الترمذي» وابن ماجه. 
الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضة» ما سقى كافرا منها شربة". رواه أحمدء 
والترمذي» وابن ماجحه. 
برا 5= LN‏ وعن ا مسعو د قا قال رسول الله E‏ "ليه تتخحذوا 
الضيعة فترغبوا في الدنيا". رواه الترمذي» والبيهقي في ' شعب الإيمان . 
8 مجه 5١‏ ؟) وعن آي مو سى ) قال: قال رسول الله 0 ا 5-5 دثياة أَضرً 
باخرته, ومن أحت آ حر ته اضر بدنياه» فاثروا ما يبعى على ما يان : رو اه اند 
والبيهقي 8 "عدن الإيمان . 
أو هرما شیا“ تا ا من أفند الشيخ أي تكلم بالمتحرف من الكلام عن سكن الصحة والفتد: 
الكذب» شبه ګر فه بالكذب» ومن قد فليس حصت فيل: إل كان سب الرواية؛ فار كلام و إل كان 
بحسب الدراية» ففيه بحث؛ إذ يجوز حمله على الإسناد اجازي كقوهم: اق شوت أى عمل من راى ساس أن 
ET‏ لش الكذاب FE‏ أن النافة حمل على الست ليغراقب سنمها» 2 'الصحاح : أفيد أي کل من الغند: 
وهو الكذب» والفند أيضا ضعف الرأي» وأفند الرحل أي اهتز أي صار حرفا من الكبر. مجهزا: أجهز على 


الجر يح إذا أسرع في قتله. أدهى: أي اشد الدواهي. وها والاه: أي وما أحبه الله أو ما تابع ذكر الله من 


وعالم أو متعلم : ٤ i‏ '"جامع الأصول" و"جامع الترمذي"» وف "سكو أبن E‏ و غالما 4 E‏ 
بتكرير أو مع النصب» وهو ظاهر ؛ لأنه عطف على ذكر الله وأما الرفع فمحمول على المعى أي لا يحمد فيها 
إلا ذكر الله وعالم أو متعلم. تعدل: أي تساوي. لا تتخذوا الضيعة: ضيعة الرحل ما منه معاشه كالصنعة 
والتجارة أي لا تتوغلوا في اتخاذ الصنعة» فتلهوا به عن ذكر الله. أضر بآخرته: قيل: الباء للتعدية. 


كتاب الرقاق ۷1 الفصل الثاي 
- (55) وعن أبي هريرة» عن البي 5 قال: "لعن عبد الدينار» ولعن 
عبد الدرهم . رواه الترمذي. 

415 - (۲۷) وعن كعب بن مالك؛ قال: قال رسول الله 5 "ما ذئبان 
جائعان أرسلا في غنم بأفسد لما من حرص المرء على المال والشرف لدينه". رواه 
الترمذي» والدارمي. 

۲ - (۲۸) وعن خباب» عن رسول الله ا قال: "ما أنفق مؤمن من نفقة إلا 
أحرافييهاء إلا تشقن .هذا التراب". رواة ارتي ران ماه 

- (۲۹) وعن أنسء قال: قال رسول الله كُ: "النفقة كلها في سبيل الله 
إلا البناء فلا حير ف رواه الترمدي» وقال: هذا حديث غرب. 

الت وچ رعس الل رل اف #4 عرج ما وفين سه رای :9 
مشرفة» فقال: "ما هذه؟" قال أصحابه: هذه لفلان رحل من الأنصار؛ فسكت 
وحملها في نفسه» حي إذا جاء صاحبها» فسلم عليه في النّاس فأعرض عنه» صنع ذلك 
ا خي عرف: الرجل. الغضب: افيه والإعراض» فشكا ذلك إلى أصحايه. وقال: 
والله إل لأنكر رسول اله 2 قالوا: حرج فرأئ قبّتلك. فرحع الرحل إلى قبته 
فهدمها حي سوّاها الاش فخرج رسول الله ۶ ذات يوم فلم يرهاء قال: "ما 
فعلت القبة؟" قالوا: شكا إلينا ضاحبها إعراضكء فأخبرناه» فينسيا:. ا "آنا إن 


والشرف: أي الحاه. خبّاب: حباب بن الأرت بن جندلة التميمي. ما أنفق: نفي. إلا نفقته: نصب على الاستثناء من 
الموجب؛ لأن النفي عاد إلى الإيجاب بالاستثناء الأول "في هذا التراب" آي البناء. نشرفة: أي اقضورا غالية: 
إن لأنكر رسول الله: أي أرى منه ما لم أعهده منه من الغضب والكراهة. 


كتاب الرقاق ۷۲ الفصل الثابي 
كل بناء وبال ل ضاحبه إلا ما لاء إلا ما لا" يعن ما ل بك منه. رواه أبو ذاوة. 
ظ 1 . 5 ا عللله . 
-٥‏ (۳۱) وعن أي هاشم بن عتبة» قال: عهد إلى رسودل لله ا قال: 
"إنما يكفيك من جمع المال حادم ومركب في سبيل الله". رواه أحمد» والترمذي» 
والنسائي» وابن ماحه. وفي بعض نسخ المصابيح عن أبي هاشم بن عتبد» بالدال 
بدل التاي ۾ شو تصمحيف , 
5م ه- 99 وعن غقمان إ[بن عفان] فقس أن الى 525 قال: "ليس لابن 
آدم حق ف سوی هذه الخصال: بيت پک وتوب يواري به عورنه» وجلف 
الخخبز والماء". رواه الترمذي. 
دل على عمل إذا أنا عملته أحبئ الله وأحبئ الناس» قال: "ازهد في الدنيا يحبك 
الله وازهدافيما عند الناس باك الناس".. رواه الترمذي» وان هاجة: 
ظ ا صلا : 2 
ا 6 (2 0 وعن ابن مسعو د» ال الهى 2 نام على حصير»› فقام وقد ا 
8 جنك ۵ ) فقال ابن مسعو 3 . يا رسول الله ! :لاا هلال اها ا لقا يلج RTE‏ 0005 111111111111311 
كل يناه وبال د أت عاب ى الآعيرة وأصله الثقل والمكروه أراد ما بناه للتفاخر والتنعم فوق الحاحة لا أبنية 
عتيبد. ليس لابن آدم حق: أراد بالحق ما يستحقه الإنسان لافتقاره إليه في بقائه. في سوى هذه إلح: أي في 
شيء سوى. وجلف الخبز: أي الحلف: الخبر وحده لا إدام معه» وقيل: هو الخبز الغليظ؛ ويروى بفتح اللام جمع 


حلفة» وهي الكسرة من الخبز» قال ابن الأعرابي: الحلف: الظرف الذي يجعل فيه الخبز كالخرج والحوالق» قيل: 
ذكر الظرف وأراد المظروف. 


أبى هاشم بن عتبة: قال المؤلف: هو شيبة بن عتبة بن ربيعة القرشي» وهو حال معاوية بن أبي سفيان» أسلم يوم 
الفتح» وسكن الشام» وتوف قي حلافة عثمان» و کان فاضلا ضالحا وه روى عنه أبو هريرة وغيره. [المرقاة 7/9/9] 


كتاب الرقاق ٠ YY‏ الفصل الشاي 


لو ارا أت مسظ للك وتغمل. فقال: "ما لى وللدنيا؟ وما آنا والدنيا إلا كراكب 


استظل نحت شجرة» 5 راح وتركها". رواه أحمد, والترمذي» وابن ماجه. 

)۴٥( ٩‏ وعن ان أمامة عن البي و قال: "أغبط أوليائي عندي 
لؤمن خفيف الحاذ, ذو حظ من الصلاة. أحسن عبادة ربه» وأطاعه في الس 
وكان غامضا في النَّاسء لا يُشار إليه بالأصابع» وكان رزقه كفافاً» فصبر على 
ذلك" ثم تقد بيده فقال: "عملت مه قلت يراكيف قل تراقه". رواه خن 
والترمذي» وابن ماجه. 


)۳٣( -‏ وعنه» قال: قال رسول الله 5: "عرض علي ربّي ليجعل لي 


نبسط لك ونعمل: أي نعمل لك ما يوجب الراحة واللذة والتنعم من الأمور الدينية» ومن ههنا طابقة قوله: "ما لي 
وللدنيا'» واللام في "وللدنيا" زائدة للتأكيد إن كانت الواو معن مع؛ وإن كانت للعطف فالتقدير ما لي والدنياء وما 
للدنيا معي» "وما لي وللدنيا" استفهام. أغبط أوليائي: أي أحق أوليائي أي أحبائي وأنصاري بأن يغبط به» ويتمنى 
مثل حاله مؤمن بمذه الصفة» واللام في "لمؤمن" داخلة قي خبر اللمبتدأ كما قال الزجاج في قوله تعالى: إن هذان 
سَاحِرَاقِ» (طه: +5) حيث حكم بأن اسم "إن" ضمير الشأن» و"هذان" مبتدا و"لساحران" خبره. 

خفيف الحاذ: أي حفيف الظهر من العيال: وحفيف المال» و"الحاذ" هو المالء والحاذ في الأصل ما يقع عليه اللبّد 
من ظهر الفرس. ذو حظ من الصلاة: أي ذو راحة من مناحاة ربه. أحسن عبادة ربه: تعميم بعد تخصيص. 
وكان غامضا: أي مغمورا غير مشهور من الغموض. لا يشار: بيان وتفسير. فصبر على ذلك: أي المذكور. 

تم نقد بیده: أي نقد البى 52 بيده وهو من نقدت الشيء ياصبعي أنقده اعا بعد واحدع نقد الدرهم» ونقد 
الظائر لخب إذا لقطه واخدا بعد واحدء وهو شل النقرء ويرو بالراءة قيل: أراد اضرب الأفلة على الأغلةء أو 
ضرما على الأرض كالمتقلل للشيء أي لم يلت إلا ليلا حن قبضه الله تقلل عمره» وعدد بواکیه» ومبلغ تراثه 
وقيل: الضرب على هذه الهيئة يفعله المتعحب من , الخني» وقيل: سی عكلت هبيه ألةاسلم ووه سريعا لقلة 
تعلقه بالدنيا» وغلبة شوقه إلى الآخرة؛ وقيل: أراد به أنه قلت مؤنة مماته كما قلت مؤنة حياته. 

قل تراثه: أي .هنا يورت منه. عرض علي ربي: أي عرض علي بطحاء مكة؛ ليجعلها ذهبا. 


كتاب الرقاق ١/4‏ الفصل الثابي 
ود وو . رواه أخمد» والترمذق.: 


۱- (۳۷) وعن عبيد الله بن محصن» قال : قال رسول الله 5ء ' من أصبح 
منكلم آمنا في سربه: معافئّ في جحسده» عنده فوت يو مه» فکأنما حيرت له الدنيا . 


رواه الترمذدي» وقال: هذا حديث غريب. 

۲- (۳۸) وعن دام بي سی کرای قال: معنت رسول الله وه يقول: 
"ما مَل آدمی وعاء شرا من بطن» بحسب ابن آدم لات يقمن صلبه» فإن كان لا محالة 
فثأث طعام» ونث شراب» ونث لتقسه". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

۳ک ۴ إفاعق ابر مر أن رسول الله 2 ع رجلا يتجشأء فقال: 
"أقصِر من جشائك» فإن أطول الناس جوعا يوم القيامة أطولهم شبعا في الدنيا". 
رواه في "شرح السنة . وروى الترمذي نحوه. 

)٤۰( -5‏ وعن كعب بن عیاض» قال: معت رسول الله 525 يقول: "إن 

لكل أمة فتنة» وفتنة أمى المال". رواه الترمذي. 


لاله 
)٤۱( - 8٩‏ وعن أنس» عن البي 25 


قال "جاح بابن أدم يوم القيامة 


آفنا فى سربه: يقال: فلان آمن في شريه آي في تفسه» ويقال: واسع ق سربه أي رخي البال.. حيزت له آي 
جمعت. لا محالة: أي لا بد. . فنلث طعام: أي فثلث لطعام. ممع مع رجلا: هو أبو جحيفة وهب بن عبد الله السوائي» 
يعد قي صغار الصحابة؛ أ یک و رس دای ی ووا کد لانن 

يتجشاً: الجشاء صوت مع ريح جخرج من الحلق عند الشبّع؛ والتحشأ تكلف ذلك. أقصر من جشائك: أي امتنع» 
والمقضود النهي عن الشبع الحالب للجشا 

عبيد الله بن محصن: قال المؤلف في فصل الصحابة: أنصاري خطمي يعد في أهل المدينة» وحديثه فيهم» روف 
عنه ابنه سلمة. [المرقاة 3/9*] 


كعب بن عياض: أي الأشعري معدود في الشاميين» روى عنه جابر بن حبك الل وير بن ثقين | المرقاة لل.وع]| 


كتاب الرقاق ۷ الفصل الثالث 
كأنه بذج» فيوقف بين يدي الله فيقول له: اساك وح لفاك ,المت م 
فما صنعت؟ فيقول: يا رب! جمّعته وثمّرته وتركته أكثر ما کان» فارجعين آتك به كله. 
فيقول له: أرئ ما قدّمت. فيقول: ربٌ! جمعته وثمّرته وتركته أكثر ما کان» فارجعين 
أتك به كله. فإذا عبد لم يقدم حيرا فيمضى به إلى النار". رواه الترمذي وضعفه. 

5 1ه- ر( وعن أى, هريرة؛ قال: قال رسول الله 98: "إن اول ها يسأل 
العبد يوم القيامة من النعيم أن يقال له: ألم نصح جسمك؟ وو من الماع البارد؟ . 
رواه الترمذي. 

)٤۳( -17/‏ وعن ابن مسعود» عن البي م" قالع "له تزول قلما ابن أدم 
يوم القيامة حتى يسأل عن جمس: عن عمره فيما أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟ وعن 
ماله من أين اكتسبه» وفيما أنفقه؟ وماذا عمل فيما علم؟". رواه الترمذي» وقال: 

الفصل الثالث 

۹۸ 449 عن آي ذرء أن رسول, الله ك قال الهم "إنك, لست ير من 
اجر ولا ابوه الا أن تس بر رو أبن 
كأنه بذ ج: TTT‏ حقارة» 2 ' تريب برع وي "الصحاح" : "البذج" من أولاد الضأن كالعتود من 
أولاد المعزء وجمعه بذجان. وخولتك: أي ملكك. فإذا عبد م يقدم: اي ذا عر يد م يقدّم خيرًا فيما أعطي› 
ول تئل ما أمر به. إن أول ما يسأل العبد: "ما" مصدريةء و"أن يقال" حبر إنء أي أول سؤاله هذا. 
ألم نصح جسمك: درق "أساس البلاغة": أصح الله بدنك» سس ةن o i‏ حصنا UE‏ لازما. 
حى يسال عن س: أي حمس حضال» والمراد بالخصال ههنا ما خضل للرجل. 


وعن شبابه: المراد بالشباب: زيادة القوة الي كانت له. وماذا عمل فيما علم: أي وعن علمه ماذا عمل فيه؟ 
من أحمر ولا أسود: قيل: الأحمر العجم والأسود العرب. 


کتاب الرقاق | ۱۷٦‏ الفصل الثالث 

8- (ه٤)‏ وعنه» قال: قال رسول الله : "ما زهد عبد في الدنيا إلا 
أنيك الله الحكمة في قلبه» وأنطق يا لسانه» وبصّره عيب الدنيا وداءها ودواءهاء 
وأخحرجه منها سام إلى دار السلام". رواه البيهقي في "شعب الإيمان . 

۰ - (45) وعنه أن روك الله د ال: 6 قد أفلح من أخلص الله قله 
للامان» وجعل قلبه سليماء ولسانه صادقا» ونفسه مطمئنة» وخليقته مستقيمة» 
وحعل أذنه مستمعة» وعينه ناظرة» فأما الأذن فقمع, وأما العين فمقرة لما يوعي 
القلب» وقد أفلح من جعل قلبه واغها". رواه أحمد» والبيهقى في "شعب الإبمان . 

-١‏ (47) وعن عقبة بن عامر» عن البي 5 قال: "إذا رأيت الله عر وجل 
يعطى العبدَ من الدنيا على معاصيه ما يحبء فإنما هو استدراج . غم تلا رسول الله ع : 


2-5 آبواب کل شَيْءِ حَتَّى إذا فر حوا يما أُونُوا أحذناهم بغنة 


e و‎ 


۾ 37 لاست )٤۸(‏ وعن أي ماق أن رجلا من أهل الصفة توفي واترك قارا 


وطترة ع اله .سد اة أ هه سا سايب الدكناء وعتغل قلية ليما أتي سلا هين الك راسد 
والبغض وسائر الأخلاق الذميمة. وخليقته: أي بخ وعائه. مسظيمة: أي جعله الله ن أل عيلقته على 
خلقة مستقيمة غير مائلة إلى طرفي الإفراط والتفريط. فأما الأذن فقمع: القمع هو الإناء الذي يوضع إلى رؤوس 
الظروف؛ ليملا بالمائعات. وأما العين فمقرَّة: قر الحديث في أذنه إذا وضع فاه في أذنه وحذثه كأنه صبّه فيها من 
قر الماء في الإناء» فالعين تقر قي القلب ما أدر كته بحاستها. 

لما يُوعي القلب: أي يحفظه» ويجعله في وعاءء فالقلب مرفوع على أنه فاعل "يوعي"» ويحتمل النصب أي 
يوعى في القلب أي ما يجعل القلب وعاء له» وإِنما حص الأذن والعين؛ لأن الآيات المادية إما مسبموعة أو 
معتتولة. عن جغل قلبة واغيا: هذه فذلكة لما تقدم. فإنما هو استدراج: ای قريب لم .قينا فشا إل ما 


يهلكهم. فإذا هم مبلسوت: الإلباس الإياس أي ابسن 


كتاب الرقاق WV‏ الفصل الثالث 
فقال رسول الله كل "كيّة" قال: ثم تُوفى آخر فترك دينارين» فقال رسول الله 26. 
ان" رواه أحمدء والبيهقي في "شعب الإيمان". 

۰۲-- (49) وعن معاوية: أنه دخل على خاله أبي هاشم بن عتبة یعوده» فيكى 
۴ هاشم» فقال: ما يبكيك يا حال؟ أ وجع يشئزك آم حرص على الدنيا؟ قال: كلا 
ولكن رسول الله د عهد إلينا عهدا لم آذ به. قال: وما ذلك؟ قال: سمعته يقول: "إغا 
يكفيك من جمع المال حادم ومركب في سبيل الله". وإ أراني قد جمعت. رواه أحمد 
والترمدي» والنسائي» وابن ما 

5- (:ه) وعن أم الدرداع) قالت: قلت لأبي الدرداء: ما لك لا تطلب 
كما يطلب فلان؟ فقال: إنئ سمعت رسول الله ع يقول: "إن أمامكم عَقَبة كؤودًا 
لا يجوزها المثقلون". فأحب أن أتخفف لتلك العقبة. 

۰5 - 4819 وعن انس قال: قال رسول الله 526 "هل من أحد عشي على 
الماء إلا ابتلت قدماه؟". قالوا: لاء يا رسول اللّه! قال: "كذلك صاحب الدنيا لا يسلم 
من الذنوب". رواهما البيهقي في "شعب الإيمان". 

5- (57) وعن جبير بن نفيرذء» مرسلاء قال: قال رسول الله 5: "ما أوحي 
أوجع يشئزك: شر مكاننا شازا غاظ واشتد» ويقال: قلق وأشازه أقلعته. إن سمعث: يجوز أن يفتح الهمزة بتقدير 
0 . كؤودا: أي شاقة» والمراد: الموت والقبر والحشر وأهوال القيامة. لا يجوزها المخقلون: يقال: أثقله الحمل. 
بمشي على الماء إلا ابتلت: أي بمشي في حال من الأخوال إلا في حال الابتلال» وحاصل معناه: هل يتحقق المشي 


على الماء بلا ابتلال؟ ولذلك صح الجواب بلا . كذلك صاحب الدنيا: فيه تخويف عن الغق» وترغيب في 
الفقر. جبير بن نفير: هو تابعي» مخضرم أدرك الجاهلية والإسلام. 


كية: أي هو كية للمبالغة» أو سبب كية) أو الة» وهو الأظهر. [المرقاة ۹/ہra[‏ 


کتاب الرقاق ۱۷۸ الفصل الثالث 
إلى أن أجمع المال وأكون من التاحرين» ولكن أوحي إليّ أن سبح بحمدِ ربك و كن 
مِنَ السَاجِدِينَ وَاعبد رَبك حتى يتيك اليقين#". رواه في "شرح السنة" وأبو نعيم في 
(الحجر: 2۹۸ )۹٩‏ 

"اياي" عن ی مسلم. 

حلا استعفافا عن المسألة» وسعيا على أهله» وتعطفا على حاره» لقي الله تعالى يوم 
القيامة ووجهه مغل القمر ليلة البدر. ومن طلب الدنيا حلالاء مكائرًاء مفاحرًاء مراثيّا» لقي 
الله تعالى وهو عليه ع إلى ا رواه ال 5 . ق ال د الإعان . وأبو نعم ف "ابلية . 


ا« اب کک وکن ل بن علب أن وول الك 88 قال "إن هذ اخ 
خزائن» لتلك الخزائن مفاتيح» فطوبى لعبد جعله الله مفتاحاً للخيرء مغلاقاً للشرء 
وويل لعبد! هله الله شاا لمر مغلاقا للخير". رواه ابن ماجه. 

=o: ۹‏ وم وعن علي فقت قال: قال رسول الله 2 إذا لم يبارك للعبد 
في ماله جعله في الماء والطين'. 

۰ - إ5ه) وعن ابن عمر» أن النبى كك قال: "اتقوا الحرام في البنيان» فإنه 
أساس الخراب". رواهما البيهقي في "شعب الإيمان" . 

1= (لاه) وعن عائشة ضكفاء عن رسول الله 5 قال: الدنيا دار من 


لا دار له وهال من لا مال له وها يجمع من لا عقل له . رو اه EN‏ والبيهقي 8 


ووجهه مثل القمر: بواسطة رضاء الله عنه. إن هذا الخير خزائن: أي الخير خزائن عند الله فهو يجعل بعض 
عباده مفتاحا لتلك ارات فطوى له. لعلك اخرائن: جبر. مفاتيح : ملكا . اتقو ا ا حرام 8 البيان: أي اتقو ا 
إنفاقه ف البنيان؛ فإنه أساس حراب الدئياء أو أساس خراب البنيان» فعلى الأول يدل على جواز إنفاق الحلال في 
البنيان» وعلى الثان لا يدلء وهذا أنسب هذا الباب. دار من لا دار له ! لخ: أن للا تتحق أن تعد دارا إلا م - 


كناب الرقاق ۷⁄۹ ٠‏ الفصل الثالث 
"شعب الإيمان . 

)٥۸( -5‏ وعن حذيفة فق قال: معت رسول الله 225 يقول في حطبته: 
"الخمر جماع الإم» والنساء حبائل الشيطان» وحب الدنيا رأس كل خطيئة". قال: 
وسمعته يقول: "أخُروا النساء حيث أخرهن الله". رواه رزين. 

- (55) وروی البيهقي منه في "شعب الإيمان" عن الحسن» مرسلا: 
"حب الدنيا رأس كل خطيئة" . 

٤‏ - (50) وعن جابرفقه قال: قال رسول الله كد "إن أحوف ما أَتخوّف 
على أميٍ الهوى وطول الأمل» فأما الحوى فيصدٌ عن الحق» وأما طول الأمل فينسي 
الآخرة» وهذه الدنيا مرتحلة ذاهبة» وهذه الآخرة مرتحلة قادمة» ولكل واحدة منهما 
بنون» فإن استطعتم أن لا تكونوا من بي الدنيا فافعلواء فإنكم اليوم في دار العمل 
ولا حساب» وأنتم غدا في دار الآخرة ولا عمل". رواه البيهقي في "شعب الإيمان". 

16--(51) وعن على ذه قال: ارتحلت الدنيا مدبرة» وارتحلت الآخرة مقبلة» 
ولكل واحدة منها بنون» فكونوا من أبناء الآخرة» ولا تكونوا من أبناء الدنياء فإن اليوم 
عمل ولا حساب» وغداً حساب ولا عمل. رواه البخاري في ترجمة باب. 

65- (179) وعن عمرو ذه أن النبي 5 حطب یوما فقال في خطبته: 
عرلا خاز لفن وإ ان :زلا ى مال لت وال استحقارها ولتخطاطها عن أن :تعد قاراء أو مالا لمن كان له الآخرة. 
الخمر جاع الإثم: الجماع بالكسر ما يجمع غدداء يقال: الخمر جماع الإثم أي بجمعه. 
حبائل الشيطان: أي مصائده. حيث أخرهن الله: "حيث" تعليل أي أخرهن الله في الذكرء وقي الحكم» وني 


المرتبة» فلا تقدّموهنّ في شىء منها. وهذه الآخرة: للتقريب. ولا حساب: أي دار الحساب. 
رواه البخاري !خ: أي رواه هكذا موقوفا على علي» لکن حديث جابر دل على أنه مرفوع اشا 


كتاب الرقاق ۱۸۰ ظ الفصل الثالث 
"ألا إن الدنيا عرض حاضرء يأكل منه البر والفاجرء ألا وإن الآخرة أجل صادق؛ 
ويقضى فيها هلك قادرء أل وإن الخير كله مذافيره فى ابت آلا وإن الشر كله ذافيره 
في النار» ألا فاعملوا وأنتم من الله على حذرء واعلموا أنكم معروضون على أعمالكي 


تھ 
م 


وو ا a‏ ذه a‏ سف a O‏ وكام lk 8 e‏ 
فمن يعمل مثقال ذرَةٍ خيرا يره ومن يعمل مثقال ذرَةٍ شرًا يرَه4". رواه الشافعي. 
(الرلولة: ¥ 4%( 0 5 


E‏ شداد فق قال: معت رسول الله ع يقو ل: lL‏ أيها الناس! 
إن الدنيا عرض حاضرء يأكل منها البر والفاحر» وإن الآخرة وعد صادق» يحكم فيها 
ملك غادل قادر» يحق فيها الحق, ويبطل الباطل» كونوا من أبناء الأخحرة» ولا تكونوا من 
أبناء الدنياء فإن كل أُمٌ يتبعها ولدها". 

14- (351) وعن آي الدرداع ف قال: قال رسول الله : "ما طلعت 
الشمس إلا وبجنبتيها ملكان يناديان» يسمعان الخلائق غير الثقلين: يا أيها الناس! 
هلموا إلى ربكمء ما قل وكفى خير مما كثر وألهى . رواهما أبو نعيم في "الحلية". 

5 هت القاكع) اوش أي هريرة فونه ببلع إبه|. قال: إذا قات الت قالت 
الملائكة: ما قدم؟ وقال بنو آدم: ما حلف؟'. رواه البيهقى في "شعب الإعان". 
إن الدنيا عرض حاضر : العرض: فا لا یات له. ألا وال الآخرة: آل خرف تسه مقحم» وها بعدة معطو ف 
على قوله: إن الدنيا. أجل صادق: الأحل الوقت المضروب الموعود» ووصفه بالصدق دلالة على تحققه؛ ثم أتبعه 
ما به يقضي فيها قادر بميز بين البرّ والفاحر» والحذافير: الجوانب جمع حذفار. معروضون على أعمالكم: أي 
الأعمال معروضة عليكم» فهو من باب القلب. 
شداذ: شداد سن اوس ابن أي حسياك بن ابت و كان ممن أو العلم والحلم» مات بالىشام» وشداد بن 
الهاد تحول من المدينة إلى الكوفة. وعد صادق: يوصف الوعد أي الموعود بالصدق على الإسناد المحازي أي 


صادق واعده في وعده. إلا و مجنبتيها: الواو للحال» والاسشتاع مف رع من أعم الأحوال. ما قل: أي من المال. 
يبلغ به: أي يبلغ بهذا الحديث إلى رسول الله 5 أي يرفعه إليه. 


کتاب الرقاق ۱۸1 | الفصل الثالث 

- (55) وعن مالك فهه: أن لقمان قال لابنه: "يا بئ! إن الناس قد 
تطاول عليهم ما يوعدون» وهم إلى الاخرة 78 يذهبون» وإِنّك قل استدبردت 
الدنيا عة قت ,الات اة ون دارا + نسير إليها أقرب إليك من دار تخرج 
منها . رواه رزين. 

7ه (1۷) وعن عبد الله بن عمرو كم قال: قيل لرسول الله 5 أي 
الناس أفضل؟ قال: "كل مخموم القلب» صدوق اللسان". قالوا: صدوق اللسان 
تقرفت قما موخ القلب؟ قال: "هو التقى» التقى»: لا إثم عليه ولا بقىء: وله غل 
ولا حسد". رواه ابن ماحه» والبيهقي في "شعب الإيمان". 

الالاهة- (4") وعته أن. رسول الله كه قال: "أربع إذا كن فيك فلا عليك 
ها فاتك ]الفا نط مات ومدق سديدة بسي عليفق بوعفة فن فاا 
رواه أحمد» والبيهقي في "شعب الإبمان". 

١ه‏ (09) وعن مالك ف قال: بلغ أنه قيل للقمان الحكيم: ما بلغ 
بك ما نرى» يعن الفضل؟ قال: صدق الحديث» وأداء الأمانة» وترك ما لا يعنيئ 
رواه في "الموطأ". 

(V۰) +4‏ وعن أبي هريرة فق قال: قال رسول الله 5 "نجبيء الأعمال؛ 
مالك: أي ابن أنس. ما يوعدون: أي مدة. منذ كنت: أي وحدت ووُلِدتَّ. مخموم القلب: هو الذي امتحن 
ايد الغو يقال: امتحن الذهب وفتنة» إذا أذابه فخلص إبريزه من حبثه أي خالص القلب الذي أخلص 

قلبه. ولا غل: معناه الحقد. فلا عليك ما فاتك من الدنيا: "ما" إما مصدرية أي لا بأس عليك وقت فوت 
اف وإما نافية أي ما فاتك الدنيا إذا كانت الأربع حاصلة. وعفة في طعمة: يريد الاجتناب عن الحرام. 


ون مالك: أي الإمام. ما بلغ بك ما نرى؟: أي شيء بلغك إلى هذه المرتبة الي نراها فيك من الفضل؟. 
تجيء الأعمال: أي تحيء الأعمال لتحتج لصاحبهاء وتنفعه وتشفع فيه. 


كتاب الرقاق ۸۲ الفصل الثالث 
فتجيء الصلاة فتقول: يا رب! أنا الصلاة. رل انك على غير . فتجيء الصدقة› 
ففول: يا را آنا الصدقة. فيقول: إنك على خير. ثم يجىء الصيام» فيقول: يا رب! 
أنا الصيام. فيقول: إنك على حير. ثم تجىء الأعمال على ذلك. يقول الله تعالى: إنك 
على خير. ثم ىء الإسلام فيقول: يا رب! أنت السلام وأنا الإسلام فيقول الله 
تعالى: إنك على خير» بك اليوم آخذء وبك أعطي. قال الله تعالى في كتابه: اومن 
َع عير الإشلام ديا فن يبل من وهو في الآخرَةٍ من الْحَاسِ رِينَ". 

ه- )۷١(‏ وعن عائشة ذكهاء قالت: كان انا دا فيه تمائيل طيرء فقال 
رسول الله : "يا عائشة! حوليه؛ فإن إذا رأيته ذكرت الدنيا". 

195 (؟/) وعن أبي أيو ب الأنصاري وق قال: جاء رجل إلى ابي 25 فقال: 
عظني وأوجز. فقال: "إذا قمت في صلاتك فصل صلاة مودع» ولا تكلم بكلام تعذر 
منه غدّاء وأجمع الإياس مما قي أيدي الناس". 

۷ - ۷۳7 وعن معاد بن جل طقف قال: لما بعفه رسول الله 25 إلى ال 
خرج سمه رسول الله 886 يوضيه» .ومعاة. راكب ورسول الله 886 مشي تت 
راحلته» فلما فرغ قال: "يا معاذ! إنك عستى أن لا تلقاي بعد عامي هذاء ااك 
أنا الصلاة: أي لي مرتبة الشفاعة. إنك على خير: هذا رد بألطف وجه» أي أنت ثابتة مستقرة على خيرء لكن 
لست ,مستقلة» ولا كافية قي الاحتجاج. وأنا الإسلام: الإسلام جامع هذه الخصائل كلهاء فلذلك قيل له: بك 
اذه ويك أقطى وهنا تھی اف کل واحدة من تلك الأعمال عظَّمت نفسّهاء والإسلام عظّم ريّهه فقبلت 


شفاعته. وسيب نبوا بيتس سيق r‏ قر نه چا آي تحتاج إل أن 


كد ک4 (ظه: 55). 


كتاب الرقاق ۱۸۴ الفصل الثالث 


أن تمد مسجدي هذا وقبري". فبكى معاذء جشعًا لفراق رسول الله 5 ثم التفت 
اقل برحيه في لديك فال "إن أويل الناس ن المتقفون» عن “كانوا وحيت انوا" 
روى الأجاقيع الأربعة اك 

- (74) وعن ابن مسعود وه؛ قال: تلا رسول الله ولُ: قفن برد الله أن 
هة يفرح سر لاشلا فقال رسول الله ك "إن الور إذا خضل الضدر 
انفسح . فقيل: يا رسول 7 هل لتلك من علم يعرف به؟ قال: انعم التجافي من دار 
الغرور والإنابة إلى دار الخلود» والاستعداد للموت قبل نزوله . 

۹ و۰۲۳۰- (05) و(”) وعن أي هريرة» وأبي خلاد ضتخ: أن رسول 
الله 2 قال: "إذا رأيتم العبد يعطى زهدا في الدنيا وقلة منطق» فاقتربوا نه انه باق 
الحكمة". رواهما البيهقي في "شعب الإيمان . 


وقبري: أي ومع قبري. جشعا: الجشع: الجز ع لفراق الألف. تم التفت: أي الي يد وكان هذا الالتفات تسلية لمعاذ. 


= 


HEEE د‎ 


كتاب الرقاق ١/5‏ باب فضل الفقراء ... 
)١(‏ باب فضل الفقراء وما کان من عيش البى 325 
الفصل الأول 
1 ظ فو بن , س E‏ اداه ج : 

O -1‏ هن الى هريرة» قال: قال رسول الله 5: رب اشعث ملدوع 
بالأبواب لو اسم على الله لأبرّه". رواه مسلم. 

OTT *‏ (۲) وعن مصعب بن سعد قال: رأى سعد أن له فضلا على من دونه 
فقال رسول الله 585 "هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكي؟!".. رواه :البخاري: 

۴ و وعق أسافة بن ويد قال قال رسول الله 25 فيك على 
باب الجحنة» فكان عامة من دخلها المساكين. وأصحاب الحد محبوسونء غير أن 
أصحاب النار قد أمر كحم إلى النار» وقمت على باب النار فإذا عامة من دخلها 
التساغ , متفق علية. 

8 - (4) وغن ابن غبّاسء قال: :قال رسول الله : "اطلعت ف اللنّة 
فرآيت أكثر أهلها الفقراء. واطلعت ف التار» فرأيت أكثر أهلها النساء". متفق عليه. 

ه 8" ه- (ه) وعن عبد الله بن عمرو فا قال: قال رسول الله 2 "إن فقراء 
المهاحرين يسبقون الأغنياء يوم القيامة إلى الحنة بأربعين خریفا . رواه مسلم. 
أشعث: المغبرٌ الرآس المتفرق الشعر.. لو أقسم على الله لأبرّه: قيل: مناه لو سأل الله شيا وأقسم عليه أن 
يفعله لفعلة و لم يحيّتٍ دعوته» وقيل: معتاه: أنه لو حلفت أن الله يفعله أو لا يفعلة لصذقه الله في ينه» وجعله بارا 
فيهاء وهذا أظهرء ويشهد له حديث أنس بن النضر. مصعب بن سعد: هو أبو زرارة مصعب بن سعد بن 
أبي وقاص» “مع أباه وعلي بن أبي طالب وابن عمر. أن له فضلة: أي شجاعة وكرمًا وسخاوة؛ فأجاب الببى 5 
أن هذه الأمور إنما ثبتت لك ببركة ضعفاء المسلمين. وأصحاب الجد: الجد بالفتح البخت والغيئ. 


غير أن: معن لكنء يريد أن أصحاب الحدة جوا قسمين: وسن وغير عبوسين: لكن أضحاتي الثان جَتَعلوا 
قسما واحدا بإدخاهم الثار. فرأيت: أي علمت. بأربعين خريفا: أي سنة. 


كتاب الرقاق ۸0٥‏ باب فضل الفقراء ... 

- (5) وعن سهل بن سعد, قال: مرّ رجل على رسول الله يد فقال لرجل 
خی ای "ها ,رات ف عذا قال رجحل من قراف اللناس: هذا وال حوري إن 
حطب أن يُنكح: وإن شفع أن يُشفع. قال: فسکت رسول الله 5 ثم مر رحل فقال له 
رشو الله 2 "ماارأيلك ق ف" فقالة يا رسول الها هذا وجل من اققراء المسلميثت: 
هذا حري إن خحطب أن لا ينكح» وإن شفع أن لا يشفع. وإن قال أن لا يسمع لقوله. 
فقال رسول الله 285 "هذا خير من ملء الأرض مثل هذا". متفق عليه. 

777ه- (۷) وعن عائشة» قالت: ما شبع آل. مد امن حبر الشعير يومين 
متتابعين حي قبض رسول الله . متفق عليه. 

- (۸) وعن سعيد المقبري» عن أي هريرة, أنه مرّ بقوم بين أيديهم شا 
مصلية» فدعوه» فأبى أن يأكل» وقال: حرج البي يد من الدنيا ولم يشبع من خبز 
الشعير. رواه البخاري. 

8- (9) وعن أنسء أنه مشى إلى البي 525 بخبز شعير وإهالة سَّبِخَةء ولقد 
رهن البي 0 ذرغعا له بالمدينة عند يهودي» وأخحذ منه ا لأهله» ولقد لمعته 
يقول: "ما أمسى عند آل محمد صاع بر ولا صاع حَبْ وإن عنده لتسع نسوة". 
رواه البحاري. 

:58 ه- (: 4١‏ وعن عمرء قال: دحلت على رسول الله 5 فإذا هو مضطجع 
ل ہے مکو ھی ای االمیالی سق ہے 0لا جوا تا 
رسبول الل ا وم آي الوم ارال ته لوي عر سميك. بون لن سد اة وسا 


سعيد كيسان» و كان يسكن عند مقبرة فنسب إليها. إهالة: الإهالة ما أذيب من الدسم الحامد. سّنخة: المتغيرة 
الريح. ولقد سمعته يقول: الضمير المفعول في معت" لأنس» والفاعل هو راوي أنس. 


كتاب الرقاق ۸٦‏ باب فضل الفقراء ... 
لی وال سبو لبس پس وت تايه فد اتر اليدال یر لقا على بوسافة بن 
أدم» حشوها ليف. قلت: يا رسول اللّه! ادع الله فليوسع على أمتك» فإن فارس 
والروم قد وسّع عليهم وهم لا يعبدون الله. فقال: "أو في هذا أنت يا ابن الخطاب؟ 
أولئك قوم عُجلت لهم طيباتهم في الحياة الدنيا". وف رواية: "أها ترضى أن تكون لم 
الدليا ولنا الاحرة؟' .. متف علية. 

١0-ه )١١(‏ وعن أي هريرة» قال: لقك رأيت سبعين من أصحاب الصفة: 
ما منهم رحل عليه رداء: إما إزار وإما كساءء قد ربطوا في في أعناقهم فمنها ما يَبلغ نصف 
الساقين» ومنها ما يبلغ الكعبين» فيجمعه بيده كراهية أن تُرى عورئه". رواه البخاري. 

)١١( -651‏ وعنه» قال: قال رسول الله وه "ذا نظر أحدكم إلى من فصل 
عليه في المال والخلق» فلينظر إلى من هو أسفل منه". متفق عليه. وقي روية لمسلم: قال: 
'انظروا إلى من هو أسفل منکم» ولا تنظروا إلى من هو فوقكم» فهو أجدر أن لا تزدروا 


بعينة ا غليكى". 


اة | ل الشاق 


"'يدخل الفقراء الجحنة 


على رمال خصير: الرمال: بالضم ما رمل أي نسج من "رمل الحضير وأرمله"؛ ونظيره الخطام أي ما خط 
والزكام ما زكم. أو في هذا أنت إخ: أي أتقول هذاء أو أتطلب هذاء وقي هذا أنت؟ أي لا يليق بك هذا. 

فمنها ما يبلغ نصف: تأنيث الضمير في قوله: "فمنها" باعتبار الجمعية في الأكسية والأزر؛ وللحمل على الأكسية 
وحدها وجه. في المال والخلق: أي الخلقة والصورة. فلينظر إلى من هو إل: للنظر إلى من هو فوقه في أمور الدنيا 
مفاسد كثيرة» منها: الازدراء وهنها منها الخرص » ومنها الحسد وما يتفرع عليها. فهو أجدر: أي النظر إلى من هو 
أسفل احدر؛ لعدم الازدراء وهو الاحتقار. يدخل الفقراء الجنة: قيل: الفقير الحريض متقدم على الغين الحريص 
بأربعين.ختريفاء والفقين الزاهد على الغ اأراغب ملسن ماثة قاي .وقيل: ققراء المهاحرين ينقدموق غلى أغتبائهم 
بأربعين ريا وعلى الأغنياء من غيرهم بخمس مائة عام. 


74ه- )١89‏ عن ابی هريرة» قال: قال رسول الله 25 


کتاب الرقاق A۷‏ باب فضل الفقراء .. 


قبل الأغنياء بخمسمائة عام نصف يوم". رواه الترمذي. 

)١14( -- ٤‏ وعن أنسء أن الني 5 قال: "اللهم أحيين مسكيناء وأمتنى 
سكين ولعظري ف زعرة المباكين". فعا عاتعه ل با رسول الله؟ قال: "ل 
يدلو الحنة قبل أغنياتهم بأربعين حريقا. يا غاتشة! لا ترذي المسكين ولو بشق 
قرة, يا عاقشة1 أحى المساكين وقآبيهيء فت الله يربك يوم القيامة".. رواه الترمذي 
والبيهقي في "شعب الإيمان" . 

ه 5 - )١5١(‏ وروی ابن ماجه» عن أبي جعي إلى قول ق "زهرة المسا كين . 

)١15( -5745‏ وعن أبي الدرداءء عن البي ك قال: "ابغوب في ضعفائكم: فإغا 
ترزقون - أو تنصرون - بضعفائكم". رواه أبو داود. 

(Yj =e EY‏ وعن أمية بن خالد بن عبد الله بن أسيد» عن البى كك أنه كان 
يستفتح بصعاليك المهاحرين. رواه في "شرح السنة". 

= 39م وهن أن هريرة» قال قال ,رسول الله 0# "ل تخبط فاجرا 
بنعمة» فإنك لا تدري ما هو لاق بعد موته» إن أله اعتند الله قاتلا لا بموت". يعني 
النار. رواه في شرح السنة . 


نصف يوم: بدل. في زمرة المساكين: المسكنة هي الذلة والافتقار» فأراد 5# إظهار تواضعه وافتقاره إلى 
ربه» وفيه إرشاد إلى الاحتراز عن النخوة» وتسلية للمساكين» وتنبيه على علو درحاقم. 

لا فرذي المسكين: آي ل تردّيه حاقناء بل تساب ولو .يش غرف آي بشي قليل.. اعون بغت 
الشيء أبقية نقاء بالضم والمد بغاية» وهذا هي عن مخالطة الأغنياء. يستفتح بصعاليك: أي يستنصر 
بحم وقيل: يفتتح يمم القثال تيمنا يمم؛ والصعلوك: من لا مال له قاتلا لا بموت؛ اق معدا انا 
كنيد ف ن شاته أن يقتل. يعني النار : هذا تفسير عبد الله بن أبي سرعم راوي أي هريرة كذا في "شرح السنة" . 


كتاب الرقاق م ١‏ باب فضل الفقراء ... 
۳ 

)١8( - ۹‏ وعن عبد الله بن عهروء قال: : قال رسول ا کل "الدنيا سجن 
المؤمن وستته» وإذا فارق الدنيا فارق السجن والسنة". رواه في ا السفة , 

يوعوت و ل وعن قاف بن السات أن رسول الك 1# وال إا حب الل 
عدا حمّاه الدنياء كي يظل أحدكم بحمي سقيمه الما . رو اه حون والترمدي. 

۱ - (51) وعن محموذ بن لبيد أن النبي 0 قال: "اثنتان يكرههما ابن 
آدم: يكره الموت» والموت خير للمؤمن من الف ویکره قلة لمال وقلة امال اقل 
للات و ۾ أك 
1 ۴ - 3 50 لا .ى ت م 5 59 1 
إن أحبك. قال: "انظر ما تقول '. فقال: والله إن لأحبكء ثلاث مرات. قال: "إن 
كنت صادقا فأعدٌ للفقر تجفافاء للفقر أسرع إلى من يحيّني من السيل إلى منتهاه". 
رواه الترمذي» وقال: هذا حديث حسن عريب. 

5 ه- (۲۳) وعن أنسن» قال قال رسول الله ود : "لقد أخفت ف الله وما 
قاف سیل ولقك أوذيت فق الله و اذ ج ولقد أتت على ثلاثون من بين 
ليلة ويوم, وما لي ولبلال طعام يأكله ذو 553 إلا شيء يواريه إبط يكل" . رواه 
وسنته: أي قحطه. جما و أ قله ج او أ : سه عن الذنيا يبا يتلوك ها. يحمي سقيمة: أراد ١‏ لمستسقى . 
والموت خر للمؤمن !ج الفتنة قد تكون هن الله ومن العف ايشا وتكون في الدين وق الدنيا أيضا 
انظر ما تقول: اي تفكر فيما تقول» فاك تدتي أمراً حسيماً وخخطاً خطراً. تجفافا : "التجفاف" بالكسر» شىء 
يلبس على الخيل عند الحرب كأنه درع ها. اف ا فعل مجهول من الإحافة أي حوفت وحدي في ابتداء 


إظهار دين الإسلام» وكذا أوذيت وحدي. ثلاثون من بين ليلة إل: قيل: تأكيد للشمول أي ثلاثون يوما وليلة 
متواترات لا ينقص منها شيء. ذو كبد: من الإنسان والحيوانات. 


كتاب الرقاق ۱۸۹ باب اقل الففرائة .. 
الترمذي قال: ومع هذا الحديث: حين حرج البي 4 هاريًا من مكة ومعه بلال؛ 
إنما كان مع بلال من الطعام ما يحمل تحت إبطه. 

)۲٤( - 1‏ وعن أبي طلحة؛ قال: شكونا إلى رسول الله كد الجوع: فرفعنا 
عن بطوننا عن حجر حجر فرفع رسول الله ۳5 عن بطنه عن حجرين. زوا 
الترمذي؛: وقال: هذا حديث غريب. 


هه - (ه5١)‏ وعن أبي هریره» آنه أصابهم جوع فأعطاهم ا الله ع 
تمرة تمرة. رواه الترمذي. 

)١1( -5755‏ وعن عمرو بن شعيب» عن أبيه» عن حده» عن رسول الله 525 
قالع احسلاة فن کاس فيه کت الله شاكراة من نظر ق دين إلى شن هى فرقب 
فاقتدى به» ونظر ف دنياه إلى من هو دونه» فحمد الله على ما فضله الله عليه» كتبه 
الله شاکرا صابرا. ومن نظر في دينه إلى من هو دونه» ونظر في دنياه إلى من هو فوقه 
فأسف على ما فاته منه» لم يكتبه الله شاكرا ولا صابرا". رواه الترمذي. 
وذكر حديث أبي سعيد: "أبشروا يا معشر صعاليك المهاحرين في "باب" بعد فضائل القرآن. 

الفصل الثالث 

اا ا عن أي عبد الرحمن ع الحبلي: قال: معت عبد الله بن عمروء 
وسأله رحل قال: ألسنا من فقراء المهاحرين؟ فقال له عبد الله: ألك امرأة تأوي 
فرفعنا عن بطوننا عن حجر: أي كشفنا عن بطوننا كشفا ناشيا عن حجرء وشد الحجر لإقامة الصلب» ودفع 
النفخ. فاقتدى به: ١‏ أي اقندئ به على الصير في مشاق الطاعات. فأسف: أي حزن على فواته. منه: أي من نعيم 


الدنيا. أبي عبد الرحمن الحبلي : حلي بضم الحاء المهملة وضم الباء الموحدة. واسم أبي عبد الرحمن عبد الله بن 
يزيد المضري المعافري. سمعت عبد الله بن عمرو: آتى ”عه يول قرلا يفسدره ها تعده. 


كتاب الرقاق 5 باب فضل الفقراء ... 
إليها؟ قال: بي . قال: الك کمک اا قال: نعم. قال: فأنت من الأغنياء. قال: 
فإن لى ادما قال: فأنت من الملوك. قال عبد الرحمن: وجاء ثلاثة نن نفر إلى عبد الله 
اين خرو وأنا عنده افقالوا: يا آبا عمد إن والله ما نقدر على شی لا نفقة ولا دابة 
ولا متاع. فقال لهم: ما شئتم؟ إن شئتم رجعتم إليناء فأعطيناكم ما يسر الله لكم 
وإن شم ذكرنا أمركم للسلطانة وإق شض صبرت فان معت رسول ال 26 
يقول: "إن فقراء المهاحرين يسبقون الأغنياء يوم القيامة إلى الجنة بأربعين خريفا". 
قالواء قإنا سير للا فال هجا روا سا 

۸ هت 9 وعن عبد الله بن عسرو» قال: ينما أنا قاعد فق المسحد وحلقة من 
فقراء المهاحرين قعود» إذ دحل البى 4 فقعد إليهمء فقمَتٌ إليهمء فقال البى 226: 
"ليبشر فقراء المهاحرين ما يسر وحوههم فإفهم يدخلون الحنّة قبل الأغنياء بأربعين 
ا قال: فلقد رأيت ألوائهم أشفرك. قال عيذ الله بن مرو حي تنيت أن 
أكون معهم أو منهم. رواه الدارمي. 

۹ - (۲۹) وعن أبي ذرء قال: أمري خليلي بسبع: أمري بحب المساكين 
والدنو منهم» وأمرن أن أنظر إلى من هو دون ولا أنظر إلى من هو فوقي» وأمرن أن 
أصل الرس روزن أدبرحة» وأمرق أن ل آسال ادا شيعا وآبرى أن أقول بالخ وإ 
كان مرل وأمرن أن لا اماف في الله لومة لاق وأمرى أن أكير من قول: لا حول ولا 
قوة إلا بالله» فإنهن من كنز تحت العرش. رواه أحمد. 


وجاء ثلاثة نفر: طت غل الال | عي قوله: ار عله وار قث "قال پو "قال معت" لم يبعدع 
فكأنه قيل: وقال: جحاع. ما شئتم؟: أي أي کے کی یا أي إن 5 شكتم أن نعطيكم رجعتم 
إلينا بعد هذا؛ إذ في هذه الساعة لا يحضرنا شيء. فلقد رایت : أي فوالله لقد رأ . ايتقرث: اق أشرقت: 


كتاب الرقاق ايم ظ باب فضل الفقراء ... 

هت ؤء © وعن عائشق قالت: كات رسول الله ك يعحيه من الدنيا ثلاثة: 
الطعام» والنساء والطيب» فأصاب اثنين» ولم سي اعدا اساب النسام و الط 
ولم يصب الطعام. رواه أحمد 

51 (001 وعن ای کال فال رسول ال 38 "جي إل الطب 
والنساء» وجُعلت قرة عيني في الصلاة". رواه أحمد» والنسائي. وزاد ابن الجوزي 
عد قوله: "بب إل" "من اليا" 

5ه (۳۲ وعن معاذ بن جل أن رسول الله 25 لى بعك يه إلى البسفء 
قال: "إياك وَاَّمّم!؛ فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين". رواه أحمد. 

م«+؟ه- (مم) وعن على ذه قال: قال رسول الله : "من رضي من الله 
باليسير من الرزق رضي الله منه بالقليل من العمل". 

)۳٤( -4‏ وعن ابن عباس» قال: قال رسول الله 55: "من جاع أو احتاج 
فكتمه الناس, كان حقا على الله عرّ وجل أن يرزقه رزق سنة من حلال". رواهما 
البيهقى في "شعب الإيمان . 

ه- (ه") وعن عمران بن حصين.» قال قال رسول الله ع 
يحب عبده المؤمنّ الفقير المتعفف أبا العيال". رواه ابن ماجه. 


طق 
1 : 


إن الله 


)۳٣( -5‏ وعن زيد بن اسلم» NIE‏ استسقى یو ما عمر» فجي ء .اء فل 


وجُعلت قرّة عيني إل : ذكر في الشرح أن قوله: "وقرة عيئ في الصلاة" جملة اسمية عطف على الفعلية؛ لقصد 
الثبات في الثائية» والتجدّد في الأولى» وجعل الفعل أعي قوله: "حُبّبٍ" جحهولا؛ تنبيها على أنه أمر جُبل عليه. 
فكتمه الداس: أي كتمه من الناس. 


كتاب الرقاق ۹۲ باب فضل الفقراء .. 


شيب بعسل» ققال: له الطب لكتي أسمع الله عر وجل نعى على قوم شهواتهم 
فقال: اذ 17 وا اتک فى اکم نيوست بها فأحاف أن تكون حسناتنا 
عجلت لناء فلم يشربه. رواه رزين. ظ 

17 ه- (۳۷) وعن ابن عمرء قال: ما شبعنا من ثمر حيى فتحنا خيبر. 
رواه البحاري. 


إنه لطيّب» لكتي: استدراك عما قبله أي أشتهيه وأستطيبه لكين. ١‏ نعى: أي عاب. 


EFER 


كتاب الرقاق ۹۳ باب الأمل والخرص 


(؟) باب الأمل والحرص 
الفصل الأول 

)١( - ۸‏ عن عبد اک قال ا البي ا خط مربعاء قعل طا 2 
الوسظ ار عدت وع خط سا إلى علا لع ى قط هد عا الس ي 
الوسطء فقال: "هذا الإنسان» وهذا أجله حيط به» وهذا الذي هو حارج أمله» 
وهذه الخطوط الصغار الأعراض» فإن أخطاه هذا فسه هذاء وإن أحطأه هذا فسه 
هذا". رواه البخاري. 

)١( - ۹‏ وعن انس» قال نط البي 2 E‏ فقال: "هذا الأملء وهذا 
أجلت فبينما خو كذلك إذ جام الثط الأقرب". رواه البشخاري: 


۰ - (۳) وعنه» قال: قال رسول الله 25: "يهرم ابن آدم ويشِبٌّ منه اثنان: 


باب الأمل والحرض: أي فرط الشره في الإرادة. خنطا مربعا: أي رسم شكلا مربعا» صورته:هكذا. 


فقال: هذا الإنسان: أعئ الجانب الذي في الوسط. وهذا أجله: أي الإنسان. وهذا الذي: أي الجانب الذي 
هو حارج أمله. الخطوط الصغار الأعراض: أي الحوادث الي تعرض له» وتعرضه للهلاك كالعلل والأمراض 
والوقائع. فإن أخطأه هذا فسه هذا: وضع موضع الإصابة النهس الذي هو لدغ ذوات السم مبالغة في المضرة. 
وعن أنس؛ إخ: قيل: هذا الحديث محمول على الحديث السابق» وقيل: على الحديث الاتي عن أبي ستعيك" من أن 
النبي 275 غرز عودا إل. 


كتاب الرقاق | ١9‏ باب الأمل والحرص 
الحرص على المال» والحرص على العمر . متفق 

١‏ ه- (4) وعن أبي هريرة» عن البي 5 قال: "لا يزال قلب الكبير شابا 
في اثنين: في حب الدنيا» وطول الأمل". متفق عليه. 


5 -ه- (ه) وعنه» قال: قال رسول الله 2 : "أعذر الله إن امرئ ار أله 

+7 - (5) وعن ابن باس عن الب ی د فا "لو كاف لايخ | آدم واديان 

من مال لابتغى تالا ولا ملا سوق أبن بن آدم إلا القراب» ويتوب الله على فر 
ثاب . متمق عليه 

5س 606 وخر ابن عمر» قال: حول رسول , له 0 : ببعصضص جحسدي فقال: 
١ :‏ . 37 5 3 اش E‏ 5 

الفصا الا 

0 - (۸) عن عبد الله بن عمروء قال: مر بنا رسول الله 55 وأنا وأمي طن 
ا فقال: سا عدا يا يد ال" قلرت: شيء نصلحه. قال: "الآهر أسرع من ذلك . 
رواه 5 والترمدي» وقال: هذا حديث ریت 
أغفر الله إلى امرك إل أغذر قلان إل نفلا أي بلغ به أقصى العذرة تومت قرن: "أعذر من "اندر" آي أتى 
بالعدر كلف وأظهرة؛ ولا شلك أن العذر ا يتضصور شن الله فالمعئ أنه تعالى م يترك له شیا تسسا :به ف 
الاعتذار» بل أزال أعذاره بالكلية» فكأنه أقام عذره فيما يفعله به. إلا التراب: أي لا يزال حرصه حى بحوت» 
وعتلئ حو فة قق التر اة و هدا حکم حرج في أكثر بني آدم التابعين لمقتضى الخبلة) والطبيعة و اشوی» ويدل عليه 


قو له: يتونب الله" أي يعبل تو به شرل ثاب ذلك الخرص؛ وانتهى عنك. الأمر أسرع من ذلك: أي الار تحال حر 
الدنيا أسرع مع أن تشتفل ها تت افيه 


كتاب الرقاق ا 14٥‏ باب الأمل والحرص 

7ه 55م وق ابن با أن رسول الله 0 كان يهريق الماء فيتيمم 
الراب افأقول: يا رسرل اللا إن الماع سك قريب يقول: "ما يدريين لعلى الا أبلغه!". 
رواه في "شرح السنة » وابن الجوزي قي كتاب "الوفاء'. 

)١1١( -۷‏ وعن أنسء أن البي 5 قال: "هذا ابن آذم وهذا أجله" ووضع 
يده عند قفاه» 3 نسط: :فقال: و2 أله رولة العرعدى: 

ENON) ETYA‏ أبي سعيد الخدري» أن البي 2 عرز عودا بين يديهء 
وآخخر إلى حنبه» وآخر أبعد إمنه]. فقال: "أتدرون ما هذا؟" قالوا: الله ورسوله 
أعلم. قال: "هذا الإنسان وهذا الأحل' ا قال: "وهذا الأملء فيتعاطى الأمل 
فلحقه الأحل دون الأمل". رواه في "شرح السنة". 

۹- (۱۲) وعن ابي هريرة» عن النبي 5 
إلى سبعين" , رواد الترمتئ» وقال: هذا عطيك غر يي 

- (۱۳) وعنه» قال: قال رسول الله ُكدٌ: "أعمار أمى ما بين الستين إلى 
السيعين» وأقله من رر قللك". روك الترسليه وان ملحم بوطاكز ديت عيد الل 
ابن الشكير فى "باب:عيادة المريض". 

الفضل الثالث 


3 3 ليله 
)۱٤( - 1١‏ عن عمرو بن شعيب)» عن ابيه) عن جده) ال الب 25 قال: 
"اول صلاح هله الأمة اليقين والرهد, وأول فسادها البخل والأمل". رواه البيهقى 
برق الماع : أي يبو أن:. عند قفا ثم بسط: معناه: أن شلا الإنسان الذي يتبعة أجله قريبا منه» ثم بسط أي مد 


يده وبعدها عن قفاه. اليقين والزهد: أي القن بان الله هو الرزاق المتكفل بالأرزاق» فمن تيقن هذا لم يبخل؛ ومن 
زهد في الدنيا لم يأمل. 


كتاب الرقاق ۱۹٦‏ باب الأمل وال خرص 


في "شعب الإيمان . 
)١5( -5‏ وعن سفيان الثوري» قال: ليس الزهد في الدنيا بلبس الغليظ 
والخشن» وأكل الجشب» إنما الزهد في الدنيا قصر الأمل. رواه في "شرح السنة . 
۴ 39م وعن زیڈ بن السو قال معت مالكا وشقل آي شیء الرحد 
ف الدنيا؟ قال: طيب الكسب وقصر الأمل. رواه البيهقي ل "كسب الان 
وأكل الجشب: الحشب الغليظ الخشن من الطعام» وقيل: غير المأدوم وكل شيء يبشع الطعم حشب» والبشع 


هو الخشن الكريه الصعم. 


FEE F# 


كتاب الرقاق 1۹۷ باب استحباب المال والعمر للطاعة 
(۳) باب استحباب المال والعمر للطاعة 


الفصل الأول 
4“ 009 عن سعد قال؛ قال رسول الله ك "إن الله يحب العبد التقى 
الغني الخفىّ . رواه مسلم. 
وذ کر -حدايث: ابن عمر: "لا حسد إلا في اين ب "باب: فضائل القرآك . 
الفصل الثاني 
قي هب (TT)‏ عن أبي بكرةع أن رلا قال يا رسول اله ! أَيّ الئاس حير؟ قال: 
الى طا ری ر جس خلا اليه فق اکى ج فا "ا ظال عمرة وسا 
عمله". رواه أحمد» والترمذي» والدارمي. 
5م 9ه- (۳) وعن عبيد بن حالد» أن البى کا آحى بين رجلين» فقتل أحدهما في 
سبيل الله ' مات الآخر بعده بجمعة أو نحوهاء او عليه» فقال البي 1 "ما قلتم؟" 
قالوا: دعونا الله أن يغفر له ويرحمهء ويلحقه بصاحبه. فقال البي 5 "فأين صلاته بعد 


صلاته» وعمله تك مله" أو قال: "صيامه بعد صيامه؟ لما بينهما نفل كنا بت السماة 
والأرض"- ارواة أب اودع والساتين. 


۲۷ - (4) وعن أبى كبشة الأغاري. أنه مع رسول الله ع يقول: "ثلاث 


العبد التقي الغني : المراد عي النفسع وقيل: عي المال6 والخفى بالخاء المعجمة الخامل؛ وبالمهملة المشفق. 


لما بينهما اخ: مبتدأ و اود" خحبره. 


أبي كبشة الأغاري: قال المؤلف: هو عمرو بن سعيد نزل بالشام» روى عنه سام بن أي الجعد» ونعيم بن زياد. 
[المرقاة ۹۸/۹ ]٤‏ 


كتاب الرقاق ۱۹۸ باب استحباب المال والعمر للطاعة 
2 ۳ 2 ا 9 +ع نج : هه اش ۳ 
! ا ع فوس TO‏ ا 5 ظ 
أقسم عليهن» وأحدثكم حديثا فاحفظوه. فأما الذي أقسم عليهن فإنّه ما نقص مال 
عبد من صدقة» ولا ظلم عبد مَظلمة صبر عليها إلا زاده الله يما عزاء ولا فتح عبد 
باب مسألة إلا فتح الله عليه باب فقرء وأما الذي أحدّئكم فاحفظوه". فقال: "إغا 
الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه لله مالا وعلما فهو يتقى فيه ربّه ويصل رحه» ويعمل 
لله فيه بحقه» فهذا بأفضل المنازل. وعبد رزقه الله عَلما وم يرزقه مالاء فهو صادق 
وم يرزقه علماء فهو يتخبط في ماله بغير علم» لا يتفي فيه ربه» ولا يصل فيه رحه» 
ولا يعمل فيه بحخق» فهدا با خب اناز و عبد ١‏ يرزقه الله مالا ولا علا فهو 
يقول: لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان» فهو نيته ووزرهما سواء". رواه 
4- (ه) وعن آنس» أن البي 25 قال: "إن الله تعالى إذا أراد بعبد خيرا 
فاه و وعن شذاة. بن أوس»«قال: قال رسول الله ع 'الكيس هوق فاق 
فأما الذي أقسم عليهن: أي الأمر اللخ عا قال عليفة نظرا إلى المعن. بعمل فلان: يعي الذي 
يتحبظ ف ماله بغير علم. نيشه ووز ر ها سواء: أ لا ضدق في يته بقرينة السابق» فكأنه قيل: هو سيوع النية, 
من دال نفسه: أي اذل نفسة) واستعبدهاء وقيل: حاسبها. هن أتبع ت د على أن الكياسة قدرةغ والبلادة 


شداد بن أوس: قال الم لف: ية آنا يعلى الأنصاري»: قال عبادة بن الضافت وأبو الدرداء: كان شداد ممن 
أو العلم والحلم. [المرقاة 9/؟4175] 


كتتاب الرقاق ١46‏ باب استحباب المال والعمر للطاعة 


الترمدي» وابن ماجه. 
الفصل الغا 

۰ - ولام عن رجحل من أصحاب الت 285 قال: كنا في جلسء .فطلم غلينا 
رسول الله ا وعلى رآسه آثر عام فقلنا: يا رسول ألا تراك ليب النفس, 'قال: "آجل": 
قال: ثم حاض القوم في ذكر الغنى» قال رسول الله يك "له باس بالقيق لن فى الله عر 
وجل والصحة لمن أَنّقَى خير من الغغى» وطيب التفس من التعيم". رواه أحمد. 

١۹م‏ (م) وعن سقيان الغوري: قال: كان لمال فيها عضي يكره» فأمنا اليوء 
فهو ترس اللؤهع.. وقال: لؤلة هذه الدثائير ذل ينا شولا اللوك. وقالة من كان 
في يده من هذه شيء فلیصلحه» فإنه زمان إن احتاج كان اول من يبذل دينه. 
وقال: الحلال لا يحتمل السرّف. رواه في "شرح السنة". 


ابه 


القيامة: أين أبناء الستين؟ وهو العمر الذي قال الله تعالى: إأولم عَمُر كم ما يذ كرُ 
فيه ومذ كر وَحَاءَكُمُ التَذِين". رواه البيهقي في شعب الإيعان . 


(فاطر: ۳۷) 
عر وت بؤه ورعن حبك الله بن قاد قال: إن نقرا من بين غادرة ثلاثة أتوا 


البى كد فأسلمواء قال رسول الله #5: "من يكفينيهم؟" قال طلحة: أنا. فكانوا 


أول هن يبذل دينه: روئ المالكي | أن "من" جاو مع 'ما", فلآ -حاحة إلى تأويل؛ و [يؤيده] رواية "الكشاف" 
كان اول ما يأكل دينه: قيل: "ما" موصوفة) و "أ" اسم کان) و"دينه" حبره. الحلال لا تمل الس ت: أي 
الحلال ليس كرا فلا يحتمل الإسراف» أو معناه أنه لا ينبغي أن يسرف فيه شم يحتاج إلى الغير. 

أو لم نعمركم ها يتذكر: "ما" موضوفة أي عمرا يتذكر أي يتعظ فيه العاقل الذي من شأنه أن يتذكر. 


من يكفينيهم: أي من يكفيئ مؤونتهم. 


كتاب الرقاق Tes‏ باب استحباب المال والعمر للطاعة 


عنده» فبعت البى ا ا فخر ج فيه أحدهي» فاستشهد: 3 بع بعثا فخرج فيه 
اللأاحرء فاستشهد» ثم مات الثالث على فراشه» قال: قال طلحة: فرأيت هؤلاء القلاثة 
في الحنةة ورأيت الميت على فراشه أمافهم والذي استُشهد آخراً يليه» ووم يليه 
فذحن من .ذللقة قذكرت اللنى 598 ذلك افقال: "وما أتكرت من ذلك19 ليس 
أحد أفضل عند الله من مؤمن يُعمّر في الإسلام لتسبيحه وتكبيره وقليله". 

)١١( -4‏ وعن محمد بن أنى عميرة - وكان من أصحاب رسول الله 585 - 
قال: إن عيذ اللو کے على وت عن بين بزل ايل اند مويف هركا ق طاعة الله سل و 
في قلاق ایم بول ترد إلى الديا كما وهاه من الجر وآ ایی رو اھا کج 
TTT‏ أي القدم OT‏ والظاهر "أمامهما" إلا أن يقال: أقل الجمع اثنان. خقره: 5 يعن قليلة. 
محم بن أي عهيرة: قال الموللل:مرى: يعد في الشاميين» روئ عنه جبير بن نفير. [المرقاة 4077/9] 


HE HF 


كاب الرقاق ‏ - ۲۰١‏ باب التوكل والصبر 
)٤‏ باب التو كل والصبر 
الفصل الأول 

5١ 6‏ و عن ابن عبش اقا قال رسول الله 56 'يدحل الجنة من أمىّ 
ستعون آلا بغير حساب» هم الذين لا يسترقون ولا يتطيرون» وعلى ربّهم 
يه كلوقا" مق عليه 

)١( -5‏ وعنه» قال: حرج رسول الله عط وما ققال؟ "حر يت على الأمم 
فجعل بعر النبي ومعه الرحل» والبي ومعه الرحلان» والبي ومعه الرهطء والبي وليس 
معه ألا فرأيت: سوادا كيرا سد الأفق» فرحو أن يكوت أمين. فقيل: هذا موس 
في قومهء ثم قيل لي: الظرء قرأبية: سواذا كثيرًا سد الأفق» فقيل لي: انظر هكذا 
عقوا كر اليك سير اذا كثيرًا سد الأفق. فقيل: هؤلاء أمتك» ومع هؤلاء سبعون ألفا 
قدامهم يدخلون ابلنة بغير خساب» هم الذين لآ يتطيّرون» ولا يسترقون: ولا 
يكتوون» وعلى رهم يتوكلون" فقام عكاشة بن محصن فقال: ادع الله أن علي 
منهم. قال: "اللهم اجعله منهم". ثم قام رجحل آخر فقال: ادع الله أن يجعليئ منهم 


لا يسترقون !خ: المراه الاعيماب كما يقال الاقم يدرولا عمرو» يعن ألم عرطيوق عن الأسياب: رأساء 
وذلك مرتبة الخواص» وأما العوام فلهم التداوي» والتمسك بالأسباب إذا اعتقدوا أن الشفاء من الله حقيقة» وهو 
المؤثر» والفاعل» والأسباب وسائل منه. انظر هكذا: أي إلى اليمين والشمال. سبعون ألفا: قيل: سبعون ألفا غير 
داحلين في هؤلاء؛ وليسوا معهم» وقيل: منهم» وقدامهم» ويؤيد الثاني رواية البخاري: هذه أمتك» ويدخل الحنة 
من هؤلاء سيسق ألا فقام عكاشة: تشديذ الكاف ف غكاشة أكثر من تخفيفها. 


ولا ينظيرون: أي ولا يتشاءمون بلحو الطيزء ولا يأخذون من الحيوانات» والكلمات المسموعات علامة الشر 
والخير. [المرقاة 474/9 ] 


فقال: "سبقك ها عكاشة". متفق علية. 


1 -ه- (۳) وعن صهيب, قال: قال رسول الله 2 "عا لأمر المؤمن! إن 
آي #له اله ي وليس قلق لألحد إلا للموهى: إن أصابه سرام شك فكات. خر 
ند وان اسای شاد سیر كات حورا له" روه ا 

)٤( -04‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "المومن القوي خير 
وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف» وني كل خير» احرص على ما ينفعك» واستعن 
بالله» ولا تعجزء وإن أصابك شیء فلا تقل: لو أي فعلت كان كذا وكذاء ولكن 
قل: قدر الله وما شاء فعل»:فإن "لو" تفعح عمل الشيطان". رواه مسلم. 

اسل الاي 

۹ - (3ة) عن عمر بن الخنطاب» قال: معت رسول الله 25 يقول: "لو 

أنكم تت وكلون على الله حى توكله» لرزقكم كما يرزق الطير» تغدو خماصًا وتروح 


بطانا : رواه العرمدي: وابن ماجة. 


2 "أيها الناس! ليس من 
شيع يقرّبكم إلى الحنة ويباعدكم من النار» إلا قد أمرتكم به» وليس شيء يقربكم 


+ “اسه )1 عن ابن مسعو 3 ) قال قال رسول الله و 


سبقك ها عكاشة: أي سبقك بمذه الدعوة» قيل: لعل الآخر لم يكن مستحقا هذه الدعوة» فقيل: كان منافقاء 
وقيل: هو سعل بن عبادة. ترا تعماع. فكان: شكره. على هما يشعيك: من أمر الدين: فلا تقل : لو 5 فعلث 
ا فإن هذا القول تأسف على الفائت» ومنازعة للقدرء وإيهام بأن ما كان يفعله باستبداده ومقتضى رأيه: خير 


له تما ساقه القدر إليه. خماصا: جمع حميصء وهو الجائع. 


هار إل المدينة.... اروئ عه جاعة مات سنة مان وهو ابن تسعين سنةه ودقن بالبقيع. [المرقاة 41/9] 


كتاب الرقاق فشاك باب التوكل والصبر 
من النار ويباعدكم من الحنة» إلا قد فيتكم عنه» وإن الروح الأمين - وف رواية: وإن روح 
القدس - نفث في روعي أن نفسًا لن تموت حى تستكمل رزقهاء ألا فاتقوا الله وأجملوا في 
الطلب» ولا يحملنكم استبطاءٌ الرزق أن تطلبوه .معاصي الله فإنه لا يدرك ما عند الله إلا 
بطاعته . رواه في "شرح السنة" والبيهقي في "شعب الإيمان" إلا أنه لم يذكر: واه روح 
القلسى : 

1 ه- (۷) وعن آي ذرء عن اليى 295 قال: الرهادة في النانيا ليست بحرم 
الحلال ولا إضاعة المال» ولكن الزهادة فى الدنيا أن لا تكون .نما فى يديك أوثق نما في 
بدي القن وأن تة ق تراب اللصبية إذا آنت اعبت عااادغيه:فيها لى ا اقمع 
لك . رواه الترمذي» وابن ماحه» وقال الترمذي: هذا حديث غريب» وعمرو بن 
واقد الراوي منكر الحديث. 

؟» فب 443 وکن آین قباس قال كنت خلف رسول الله 88 يومنًا ققال: 
"يا غلام! احفظ الله يحفظكء احفظ الله تحده تجاهك وإذا سألت فاسأل الله وإذا 
استعنت فاستعن باللّه» واعلم أن الأمّة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا 
بشىء قد كنبه الله لك .ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشىء قد 
كتبه الله عليك» رُفعت الأقلام» وحفت الصحف". رواه أحمد؛ والترمذي. 

۳ - (4) وعن سعدء قال: قال رسول اله 125 "مور سعادة ابن ادم رضاه 
وإن روح القدس: أي الروح المقلدّسة. نفث في روعي: أي أوحى إليَّ. وأجملوا في الطلب: "الإجمال" أن يكون 
على الوجه المشروع. أرغب فيها: أي أرغب في حصول المصيبة لأحل ثواها من نفسك في عدم حصوفاء 


والحاصل أن يكون رغبتك فيها لأحل ثواها أكثر من رغبتك في عدمها. احفظ الله: أي راع حق الله وتحر 
رضاه» وتقرب إليه. 


كتاب الرقاق - ٤‏ بات ار ك وار 
ما قضى الله له» ومن شقاوة ابن ادم تر كه استخارة الله ومن شقاوة ابن أدم 
سحتظه ينا فض الله له". .روآة أحد؛ والترمهذي» وقال: .هذا عنديك قريب 
الفضل الثالث 

8 اهس زه ماعن سای آنه غرا مع ایی 306 جل ب فلما قل رسؤل الله 226 
قفل معه» فأدركتهم القائلة في واد كثير العضاه» فنزل رسول الله ل وتفرق الناس 
يستظلون اجر فنزل رسول الله يك تحت رة فعلق ينا سيفةء وثمنا نومة؛ فإذا 
رسول الله يك يدعوناء وإذا عنده أعرابية افقال: "إن؛ هذا ااخترط على سيقي وأا 
نائمء فامعيقظت وهو في يده صلتا. قال: من بمنعك مني؟ فقلت؟ اله ادن" 
وم يعاقبه» وحلس. متفق عليه. 


)١١( -- ٥‏ وف رواية ني کر الإسماعيلي في صحيحه فقال: من يمنعك 


مون قل "إن" فط الس عى مخ لاعت وسول الل کا السئے الج س 
بمنعك مين؟" فقال : گن غير آنحد. فقال: "تشهد أن لآ إله إلا الله وأن رسول الله؟" 
قال: لاء ولكين أعاهدك على أن لا أقاتلك ولا أكون مع قوم يقاتلونك. فخلى 
سبيله» فأتى أصحابه» فقال: حنتكم من عبد خعير الفاس.. شكذا قن "کاب المميدي' 
و"الرياض" . 


استخارة الله: أ فى طب الو سآن تقار لها مادخو ي للد فأدر كتهم القائلة: القائلة: الظهيرةء أو جمعيئ القيلولةء 
وهي النوم في الظهيرة. كثير العضاه: العضاه جع طبه وس الشجر الذي له شوك ت ار اس 
شجرة من الطلح» وهي العظام من شجر العضاه. في يده صلتا: بالفتح والضم | أ قسلواا سردا عن الغمد. 

من يمنعك مني؟: أي من يحميك مين؟: وف "الأساس": ومن المحاز فلان نع الحار أي يحميه من أن يضام. 

كن خير آحذ: أي آحذ باللجنايات يريد العفو. 


كتاب الرقاق ۲۰۵ باب التو كل والصبر 
د قال: "إن لأعلم آية لو أحذ 


5 عر أبى در» أن رسول الله‎ FKÊ ask 


الاس بها لكفتهم: ومن يق اللَهيجعل له مُخْرّجاً وَيرْزقه مِنْ حَيْثْ لا يَحْتَسِبُ4. رواه 
(الطلاق :1 


أحمد» وابن ماجه» والدارمي. 
دو القَوة المتين 4. رواه أبو داو د» والترمذي» وقال: هلا لیت حسن صحيح. 
(الذاريات: /5) ا 3 مله 
)١5( -۸‏ وعن انس؛ قال: كان أخحوانٍ على غهد رسول الله كعد فكان 
حدقا يأن الت ا والاخر يختر فاء فشكا المحترف أخاه البي ا فقال: 
'لعلك ترزق به . رو اه الترمذي» وقال: هلا حليث ڪڪ عريب. 
5 5 ا ف ا 
آدم بكل وادٍ شعبة» فمن أتبع قلبه الشعب كلها لم يبال الله بأي واد أهلكه ومن 
ت وکل على الله كفاه الشعب". رواه ابن ماجه. 
۰ 59 وعن أى اهريرة أن البی 25 قال: "قال ربك غر وحل: لو أن 
E €‏ غ ۳ ٤‏ 
عبيدي اطاعون لا سقيتهم المطر بالليل» واطلعت عليهم الشمس بالنهار» وم اععهم 
صوت الرعد . رواهة 95 
)١7( -05‏ وعنه» قال: دحل رحل على أهله؛ فلمًا رأى ما بهم من الحاجة 
حر چ إلى البرية» فلما رات امراته قامت إلى الى مين فوضعهاء وإلى التنور فسجرته» 
بي أنا الرزاق: هذه شاذة؛ والقراءة المشهورة إن انت شو الرزاق © (الذاريات: ./2). 
فشكا المحترف أخاه النبي: أي إلى البي يلد يقال: شكوت إلى زيد فلانا. لعلك ترزق به: معي لعل راحع إلى 


البي ا ومفيد للقطع والتوبيخ كما قال: هل ترزقون إلا بضعفائكم. بكل واد شعبة: أي بكل واد له شعبة» 
والشعبة قطعة من الشيء. كفاه الشعب: أي مؤن حاجتة المتشعبة المختلفة. وم أسعهم صروت الر عد : كيلا يخافوا. 


كتاب الرقاقا_ شي ٠‏ باب التوكل والصبر 
ثم قالت: اللهم ارزقناء فنظرث فإذا الحفنة قد امتلأت. قال: وذهبت إلى التنورء 
فو +حدنه مواقا قال: فر ججع الزوج» قال: أصبتم بعدي شيئًا؟ قالت امرأته: نعم» من 
ربّناء وقام إلى الرّحى. فذكر ذلك للبي ك فقال: "أما إلّه لو لم يرفعها لم تزل 
تدور إلى يوم القيامة". رواه أحمد. 


2| 


| 


العبد كما يطلبه أحله". رواه أبو نعيم في "الحلية . 


ّ 
1 


5 ع ا 3 له E‏ 

ا ا وي 5 ون ابن مسعود» قال: کان أنظر إلى رسول الله 7 يحكي نبيا 

من الأنبياء) ضر به قو مه فأدمُوه وهو بمسح الدم عن وجهه ويقول: اللهم اعقو لومي 
فإنهم لا يعلمون. متفق عليه. 


3 قالت: اللهم اخ إعما هتات ا سا ودعت ذللف رجاء أن يضيب زوجها ما تطحنهة ۾ تعجنه ومخيزة. 


#39 3 


كا اا ۴٭ا ريدي اليه 
(5) باب الرياء والسمعة 
الفصل الأول 

5 1 ة- )١(‏ عن أبى هريرة» قال: قال رسول الله ص: "إن الله لا ينظر إلى 
صو ركم» و[لا] أموالكم» ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم". رواه مسلم 

دهت از وت قال: قال رسول الل ك "قال الل تعال: آنا أغق 
الشركاء عن الشرك» من عمل عملا أشرك فيه معي غيري» تركته وشركه". وني 
رالاناس براه غر للقي قله رواء حسام 

815ه- (۳) وعن جندبء قال: قال البي 525: "من مقع سمّع الله به» ومن 
يرائى يرائى الله به". متفق عليه. 

#ق- ر( وغن أي اذر» قال قيل لرسول الله 7886 أرأيت الرحل يعمل 
العمل من الخير ويحمده الناس عليه. وقي رواية: يحبه الناس عليه. قال: "تلك عاحل 
بشرى المؤمن . رواه مسلم. 

الفصل الثاز 

۸ە- (ه) عن أبي سعد بن أبي فضالة» عن رسول اله 2 قال: "إذا جمع الله 
الناس يوم القيامة ليوم لا ريب فيه نادى مناد: من كان أشرك في عمل عمله لله أحداء 
فليطلب ثوابه من عند غير الله فإن الله أغين الشركاء عن الشرك". رواه أحمد. 


أغنى الشركاء: أي من يدعي لهم الشريك. من عمل عملا أشرك: قيل: هذا إذا كان ا اد ا 
أو كان قصد الشرك غالبا. 5 سل اي بم الله يكوه ساعاء زاوی لانن کرت جریا 


اليل 1 


أي سعد بن أبي فضالة: كذا في "مسند أحمد". وفي "الاستيعاب" و"جامع الأصول"» وقي تسخ "المصابيح": 
أبو سعيد. ليوم لا ريب فيه: أي لحساب يوم وجزائه. 


كتاب الرقاق ۲۰۸ باب الرياء والسمعة 


۹ - (1) وعن عبد الله بن عمروء أنه مع رسول الله 25 يقول: من مع 
اناس يعمله بقع الل به أسامع خلقه وحرة وضكرة". رواه اليهقي في "شب الان" 

۰= (۷) وعن أنس» أن النبي 1 قال: "من كانت نيته طلب الآخرة جعل 
الله غناه في قلبه» وجمع له شله» وأتته الدنيا وهي راغمة» ومن كانت نيته طلب 
الدنيا جعل الله الفقر بين عینیه» وشقّت عليه أمره» ولا يأتيه منها إلا ما كتب له". 
رواه الترمدي. 

-١‏ (8) ورواه أحمد» والدارمي عن أبان» عن زيد بن ثابت. 

01- (4) وعن أبي هريرة» قال: قلت: يا رسول الله! بينا أنا في بيتي في 
مصلاي» إذ دحل علي رحل» فأعحبن الخال الى رآن عليهاء فقال رسول الله 4 
'رحمك الله يا أبا هريرة! لك أجران: أجر السرّ وأحر العلانية". رواه الترمذي» 
وقال:: هذا حديث غريب 

۴= ب( € وعبة قال: قال رستول الله 5 يخرج في آحر الزمان رجال 
يختلون الدنيا بالدين» يلبسون للناس جلود الضأن من اللين» ألسنتهم أحلى من 
السكرء وقلويهم قلوب الذئاب» يقول الله: "أ بي يغترّون أم علي يجترؤون؟ في 
حلفت لأبعشن على أوليك منهم فتنة تدع الحليم فيهم حيران . رواه الترمذي. 


مع الله به: اعي شهره على رووس الناس» وفضحه. أسامع د جمع أسمع جمع سمى. سعله: أي أموره المتفرقة. 
وشتت: آي فرّق. عن أبان: أبان بن عثمان سمع أباه» وكثيرا من الصحابة. بينا آنا في بيقق: في هذا الإخبار 
استخبار» يعن هل تحكم علي هذا انه رياع ام ا 

لك أجران: بناءِ على أن الرائي يقتدي به. يختلون الدنيا بالدين: أي يطلبون الدنيا بعمل الاخرة خاتلين أي 
جادعين» يقال: حتله أي حدعه. جلو د الضأن: كناية عن إظهار اللين. أي يغتروك؟: أي بإمهالى إياهم يغترون؟ 
و"أم" منقطعة. منهم فسة: أي فتنة ناشية منهم. تدع الحليم: الحليم: العاقل الحازم. 


کتاب الرقاق ۲۹ باب الرياء والسمعة 

)١١(-‏ وعن ابن عمر» عن النبى 2 قال: "إن الله تبارك وتعالى» قال: لقد 
علقت عخلقا السعهم أحلى من السكرة وقلوقم أمرّ من الصيرء فبى حلفت لأتيحتهم 
فتنة تدع الحليم فيهم حيران» في يغترون أم على يجترؤون؟". رواه الترمذي» وقال: هذا 

)١8( =‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 35: "إن لكل شيء 
فرت ولكل فة فرت قات ضائحيها سذك وقاريب 'فارحوهة وق أشير إلية 
بالأصابع فلا تعدّوه". رواه الترمذي. 

لهت 89 وعن أنس» عق الب ا قال: "بحسب امرقع من الشر أن يشار 
إليه بالأصابع في دين أو دنياء إلا من عصمه الله". رواه البيهقي في "شعب الإبمان". 

الفصل الثالث 

)١ 2 ۷‏ هق أبي تميمة» قال: نيدت صفوان وأصحابه وجندب 
يو صیهم» فقالوا: هل TE‏ فرق سول الله 2 شيكًا؟ قال: سمغت رسول الله 2 
يقول: "من “مع ممّع الله به يوم القيامة» ومن شاق شق الله عليه يوم القيامة" قالوا: 


لأتيحتهم فتنة: أي لأتيحنّ هم يقال: أتاح الله لفلان كذا أي قدّره الله له» وأنزله به. إن لكل شيء شرّة: الشرّة 
بالتشديد الحرص على الشيء» والنشاط فيه أي إن الإنسان يشتغل بالأشياء بخرص شديد» ومبالغة عظيمة: ثم أن 
تلك الشرة تتبعها فتن» فإن كان مقتصدا في الأمور محترزا عن حاني الإفراط والتفريط» فأرجو كونه من الفائزينء 
وإن سلك طريق الإفراط حن يشار إليه بالأصابع فلا تلتفتوا إليه» ولا تعدّوه من الفائزين» ولا تحزموا بأنه من 


الخاسرين) ولا تعدو د منهم» لکن لا ترجوه كما رجوتم المقتصد؛ إذ قد يعصم الله في صورة الإفراط والشهوة. 


أ هيمة: قال المؤلف: هو طريف بن جالد الجهمي اليبصري» كان أضله من عرب اليمن فباعه عمه» وهو 
تابعي» روى عنه نفر من الصحابة» وعنه قتادة وغيره» مات سنة حمس وتسعين. [المرقاة ]١ ١٠١/۹‏ 


كتاب الرقاق "٠‏ باب الرياء والسمعة 
أوصنا. فقال: إن أول ما ينن من الإنسان بطنه» فمن استطاع أن لا يأكل إلا طب 


- ۱ (15) وعن عمر بن الطاب آنه حرج و آل ج E,‏ 


فوجد معاذ بن حبل قاعدا عند قبر البى 5 نك يبكيء. فقال: ا اا کال ای 
شي ء “معتهك من ورسول الله و معت رسول الله 25 3 يقول: إن e‏ الرياء شرك» 


تق 


ومن عادى لله ولي فقد بارز الله بالمحاربة» إن الله يكب الابواق الأتقياء الأخفياء الدين 
إذا غابوا لم يتفقدواء وإن حضروا لم يُدعوا ولم يقرّبواء قلوهم مصابيح الهدى» 
بخرجون من كل غبّراء مظلمة". رواه ابن ماحه» والبيهقي في "شعب الإيمان". 

۹~ 41 وعن أي قوير قم فال هال وسر ل الله 0E‏ "إن العف إذا صلی 
ف الغلاي کک ج رتسا ف الس اسع قال الله سال هذا عيضي سخا رورا 
ابن ماجه. 

اه (۱۷) وعن معاذ بن جبل؛ أن الني يلل قال: "يكون في آحر الزمان 
أقوامع إنخوان العلانية» أعداء. السريرة". فقيل: يا رسول الله! وكيف يكون ذلك؟ 


قال: ذلك برغبة بعضهم إلى بعض» ورهبة بعضهم من بعض . 


اول ما ينتن إل: أي إن أول ما يفسد من الإنسان» ويقتضي دخول النار هو البطن بواسطة الحرام. ملء كف: قلله 
إشارة إلى. أن القليل. ول فكيف ٠بالكتير؟‏ وقيل:: إشارة إلى تسفية القائل يانه قوت اجحنة ينذا الخبيء الحقير 
السك ذل وهن عادى لله وليًا: م e‏ تايا قدم عليه» أو صفة له صارت بالتقلع حال 

وجول من كل غبراء !ج أئ مسا كنهم مظلمة مغبرّة غنات هنا سر به ووشلف.: إخواك العلانية: اي 


اخران فى العلاتيةة و اعخداء. ىق السريرة. 


كتاب الرقاق 51 باب الرياء والسمعة 


55د CAN)‏ وعن سكا ين أو فال ”معت رسول الله ا يقو ل: من 
صل يرائي فقد أشرك› ومن صام يرائي فقد أشرك» ومن تصدق يرائي فقد اشرك . 


رواهما أحمد. 

8ه (9 )١‏ وغه أنه بكى؛ فقيل ل ما يبكيكة قال: شیء شعت من 
ستول الله كه يقولء فذكرتهء فأبكائي» معت رسول الله يك يقول: "وله .علي 
اي الشرك والشهوة الخفية" قال: قلت: يا رسول الله! أتشرك أُمْتَكَ من بعدك؟ 
قال: "نعم» أما هم لا يعبدون شمسًاء ولا قمرًا» ولا حجراء ولا وثتاء ولكن يراؤون 
بأعماهم. والشهوة الخفية أن يصبح أحدهم شاا فتعرض له شهوة من شهواته 
فيترك صومه". رواه البيهقي في '"شعب الإيمان . 

)٠ j ۳‏ وعن أبي سعيد الخدري» NE‏ ترج لينا رسول, الله 5 ونحن 
تتذاكر المسيح الدحال» فقال: "أل أخب ركم ا هو أغحرف عليكم عندي من المسيح 
الدحال؟" فقلنا: بلى يا رسول الله! قال: "الشرك الخفى أن يقوم الرحل فيصلي؛ 
فيزيد صلاتّه لما یری من نظر رحل . رواه ابن ماجه. 

601١ ٤4‏ وع مود بن لبيد: أن البي 0 قال: "إن أخوف ما أخاف 
علیگه الشرك الأصغر" قالوا: يا رسول الله! وما الشركة الأصكر؟ قال 'الرياء'. رواه 
أحمد. وزاد البيهقي في "شعب الإبمان": "يقول الله هم: يوم يُجازي العباد بأعمالهم 
اقرا إلى الذين كم تراؤوة في الدنياة شاظرزاهل درن عدب جراء ورا" 


-- (۲۲) وعن أبي سعيد الخدري؛ قال: قال رسول الله 25: "لو أن رجحلا 


ولكن يراؤون بأعماهم: كالأكل والجماع وغيرهما أي يرجح شهواته على طاعة الله تعالى. 


کتاب الرقاق 1" باب الرياء والسمعة 
عمل عملا في ضحرة لا باب لما ولة کر خرج عمله إلى الغاس اشا ما كان" 

1 ۳ وف ماتا بن عفان» قال: قال رسول الله ا ا كانت له 
سريرة ساط أو سةك أقلي الله ها روا بعر ف بو" 

)۲٤( - 7۷‏ وغن غمر بن الخطاب» عن الت 3 قال: "إنما أحاف على 
هذه الأمة كل منافق يتكلم بالحكمة ويعمل بالجور". روى البيهقي الأحاديث 
الغلاثة في "شعب الإمان". 

لاود و8 وع المفاجر يم حه قال: قان وسول الله 7-7 ع الله 
تعال: بإ لست گا كلام الحكيم أتقبل» ولكئ أتقبل هة اوخوا غات کان هة 
وهواه في طاعىّ حعلت صمته مدا لي ووا وإن فک رو اه الدارمي. 


8 8ه هخ‎ EK FD RRP اه ذه‎ ED اه‎ ED اه #ه‎ HR EET ETE اه هه اه # #© اله # اانه‎ ED EHED 1# ايه‎ # © © EDED #8 EG HPD E EDP EDE نه هخ هي‎ E EEE EE EE EEE EE EE EEE EE EE ها‎ E E E ها‎ mm 4غ‎ 


E ¥ FF 


كتاب الرقاق در ان باب البكاء والخواف 


(5) باب البكاء والخوف 
الفصل الأول 

وع8ه- )١(‏ عن أبى هريرة» قال: قال أبو القاسم ل "والذي نفسي بيده 
لو تعلمون ما أعلم» لبكيتم كثيرا ولضحكبم قليلا". رواه البخاري. 

: 25 وعن أم العلاء الأنصارية» قالت: قال رسول الله‎ )۲( -١ 
لا أدريء والله لا أدري» وأنا رسول الله ما يُفعل بي ولا بكم". رواه البخاري.‎ 

8۳ () وعن جحايرع قال: قال رسول الله : "عطست عابي النار؛ 
فرأيت فيها امرأة من بي إسرائيل تعذب في هِرّة مء ربطتهاء فلم تطعمها ولم تدعها 
تأكل من خشاش الأرض» حن ماتت جوعاء ورأيت عمرو بن عامر الخزاعي يجر 
قصبه ف النار» وكان أُوّل من سيّب السّوائب". رواه مسلم. 

5- (5) وعن زينب بنت جححش» أن رسول له 2 دخل عليها يوما 
فرعا يقول: "لا إله إلا الله» ويل للعرب من شرّ قد اقترب» فتح اليوم من رَدْمِ 
يأحوج ومأحوج مثل هذه ساق بإصبعيه: الإبكام وال تليها. قالت زينب: فقلت: 


لو تعلمون ما أعلم: أي من عقاب العصاة» وشدة المناقشة في الحساب» و كشف السرائر. 

والله لا أدري» وأنا رسول الله: قيل: لم يكن مترددا في عاقبة أمره» لكنه أراد زحر الامرأة ال قالت في حق عثمان 
بن مظعون: "هيا تاا" سيف أجافت الأديوه لسوست اليه رتفي قولة 80 اة "و غير ذلك سين 
قالت: "طون هذا عضفور من عضافير الحنة": وقيل: كان عدا قيل ترول "ليغفر لك الله ما اتقدم من ذنبك:وما 
تأخر" كما قاله ابن عباس في قوله تعالى: وما أذرئي ما يفعل بی ولا 4 (الأحقاف: 4)» قيل: المراد الأمور الدنيوية. 
من خشاش الأرض: الخشاش: بالكسر الحشرات» وقد يفتح. ورأيت عمرو بن عامر: هو أول من سن عبادة 
الأوثان في مكة» وحمل أهلها على التقرب إليها بتسييب الدواب» فكانت تترك عن الحمل والركوب» ولا تمنع 
عن الرعي. يجر قصبه: معاه. 


كتاب الرقاق 1 "١‏ ۰ ۰ باب البكاء والخوف 
يا رسول اللّه! أفنهلك وفينا الصالحون؟ قال: "نعمء إذا كثر الخبث". متفق عليه. 
#يعف وهم وعن أن عافر: أو أن مالك لري .قال > ممت رسول الله 16 
يقول: "ليكوننَ من أميٍ أقوام يستحلون الخز والحرير والخمر والمعازف» ولينزلن 
أقوام إلى جنب عَلم يروح عليهم بسارحة هم يأتيهم رجحل لحاجة فيقولون: ارجع 
إلا غدل فجت الله ومطيم الع رفسخ ريس قرخة وتازير إلى بيوم القيابنةة. 
رواه البخاري. وفي بعض نسخ المصابيح : "الجر" بالحاء والراء المهملتين» وهو 
تصحيف» وإنما هو بالخاء والزاي المعجمتين» نص عليه الحميدي وابن الأثير في هذا 
الحديث. وثي كتاب الحميدي ‏ عن البخاري» وكذا في "شرحه" للخطابي: "تروح 


سا 


عليهم سارحة لمم يأتيهہ اة . 
قلع ”هب ب( .وغن اين غمر»: قال: قال .رسول الله ك "إذا أنول. الله بقوء 


عذابا أصاب العذاب من كان فيهم» ثم بعثوا على أعماهم". متفق عليه. 


| 
لاا 


هه ولام وعن جابر» قال: قال رسول الله 85 "يبعث كل عبد على ما مات 


چا" رواه ميبطيج. 


إذا كثر الخبث: أي الفسق والفجور. أبي عامر: أبو عامر عم أبي موسى الأشعري» واسمه عبيد بن وهب» 
وأبو مالك الأشعري» ويقال له الأشجعي» واسمه مختلف فيه» وقد أحرج البخحاري حديثه بالشك» فقال: عن أبي 
مالك الأشعريء أو أبي عامر. الخرٌ والحرير: الخرٌ: المعروف أولا ثياب تدسج من ضوف» وأبريسم» وهى مباحة؛ 
لبسها الصحابة والتابعون» وقد ورد النهي عنه؛ لأنه ذي العجم والمترفين» والخز المعروف الآن معمول من 
الأبريسم» وهو حرام» والحديث محمول على هذاء وتخصيصه بالذكر مع دحوله في الحرير زيادة اهتمام بشأنه. 
بسارحة: الباء زائدة في الفاعل» أي يروح عليهم سارحة أي ماشية؛ وقيل: الصواب: يروح غليهم رحل 
بسارحة لهم. الحر: الفرج. تروح عليهم إخ: أي بالتاء المنقوطة بنقطتين من فوق» و"سارحة" فاعله. 


كتاب الرقاق 1٥ ٠‏ باب البكاء والخواف 
الفصل الثا 

5*- (۸) عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله 225 "ما رأيت مثل النار نام 
هارهاء ولا مثل الجنة نام طالبها". رواه الترمذي. 

۷ ون أي فی قال: قال رسول لل کی "إن ای ما لا رر راہ 
ما لا تسمعون» أطت السماء وحن ها أن تقطء والذي نفسى بيده ما فيها موضع أربعة 
أصابع إلا ومَلَكٌ واضعٌ حبهته ساح لله والله لو تعلمون ما أعل» لضحكتم قليلا 
جد كثيرَاء وما تلذذتم بالنساء على الفرشات» ولترجتم إلى الصعدات تجأرون إلى 
له". قال أبو ذر: يا ليتني! كنت شجرة تعضد. رواه أحمد, والترمذي» وابن ماجه. 

ار ٠ J‏ وعنن آي هريرة» قال : قال رسول الله 25 "من خاف أدج 
ومن أدج بلغ السول. آلا إن سلعة الله غالية» ألا إن سلعة الله السا رواه العرسدي, 

1319-3 وغن أنلس» عن الى و قال: "يقول الله حل ذكره: أخر جوا 
من النار من ذ كرب يوقا أو خافن في مقام". رواه الترمذي» والبيهقي في "كتاب 
البعتث و التشور : 


١‏ مامت 89 أ ارعن عائشة» قالت: سألت رسول الله 585 عن هذه الآية: 


ما رأيت: فيه معن التنعجحب. نام قاريها: مفعول ثان: أطت السماء: الأطيط صوت الأقتاب. أربعة أصابع: ويروى 
"اربع" فإن الأصابع يذاكر يولك إلى الصعدات: اک سا وهو جمع صعيد كطريق وطرق» وطرقات» 
امخرون لبث الشكوى. تجأرون: حأر الرحل إلى الله تعالى أي تضرع بالدعاء. شجرة تعضد: أي تقطع. 

من خاف أد ل: اي فن انه البياسدمن العدره بووقه الم ماو اول اللبلم أو حاف قرات المطلوب 
رر : آي من ذكرق بالقلب مخلضا موحدا كقوله 5 من قال: لا إله إلا الله حالصا م. Lesa‏ 


كتاب الرقاق 1" باب البكاء والخوف 


ظوَالْدِينَ ولون ما آنا علوم + وج أهم الذن: ن يشربوك الخمر و يسرقون؟ قال: 


ولاه 


ل يا :تیت الصديق! ولكنهم لذي / يصو مو ل ويصلون ويتصدقون» وهم يخافون 
أن لا يقبل منهم» أولئك الذين يسارعون في الخيرات". رواه الترمذي» وابن ماجه. 

أ م“ وه 0 وعن أبي بن کعب» قال: كان الي 0 ادا ذهب ثلغا الليل قام 
فقال: "يا أيها الناس! اذكروا الله اذكروا الله جاءت الراجفة» تتبعها الرادفة» جاء 
الموت ما فيه» جاء الموت ما فيه . رواه الترمذي. 
يكتشرون قال: "أما إنكم لو أكثرتم ذكر هاذم اللذات لشغلكم عمًا أرىء الموت» 


ست الغرية» وأنا بت الوسحيدة» وأنا ببق التراب ونا بتك الدوف وإذا دق العيد 
المؤمن قال له القبر: مرحبًا وأهلا! أما إن كنت لأحب من بمشي على ظهري إلى. 
فاد وليتك اليوم و صرت إلى لتر ی بلك : ف 'فيتسع له هك بصبر د۵٠‏ 
ويفتح له باب إلى الحنة» وإذا دفن العبد الفاجر أو الكافر قال له القبر: لا مرحبًا 


والذين يؤتون . : هكذا ف نس 'المضابيخ” أي يعطون ما أعطواء ة وهذه هي القراءة المشهورة؛ وقرأ سول الله 25 
يو وان ۳ توا بعر قل 7 يفعلو ن ما فعلو ا و سوال اة 3 يو افق هده القراءة؛ 1 هكذا 3 ل تفسير الزحاج 
و"الكشاف". يا أيها الناس! اذكروا !ج أراة تابه القائمين الغافلين عن الذكر والتهجّد. جاءت الراجفة: أراد 
بالراحفة: النفخة الأولى الي ولت فيها “هي الخلق؛ والراحفة الضيحة: العظيمة فيها تر دد و ابطر اب كالرعد 
الشديد» وأراد بالرادفة: التفححة الأخيرة أنذرهم باقتراب الساعة. 

ب که as‏ اا E‏ ا ا ل ا 07 . 7 را 
يكتشروت: 52 يصححو ل؛ يشال : لمم الرجحل إذا افتر و کشف عن أسئانة. عنا ارىق) الموت : پیا ادم 
اللذابت: كفا بان ساج لاعت من مشي : الالام فيه فارقة. فإذا وليتك اليوم: وليتك من التولية مجهولا؛ أو 
من الولاية معلوما. الفاجر أو الكافر: شك الراوي 


کناب الرقاق EA‏ باب البكاء والخوف 


ولا أهلاء آنا إن كدت لأأيقضش عن قشي على ظهري إليّه: فة بوليعات اليوم 
وضرات إلية فسفرى اضديعى بك" قال: "فياش عليه حن جلف أضلاعة".. قال: 
وقال رسول الله 288 وأصابعه. تاعسل مها ق عرق مش قال ورش له 
سبعوة يك لو أن رادا منها تفخ اق الأرض» ها أنبقت نشت شينا ها بیت الدثياء 
لمت پاده و فى يإ ااب ل وقال رسول الله 25: "إنها القبر 
روضة من رياض الحنة؛ أو حفرة من حفر النار . رواه الترمذي. 

٠ه7ه- )١5(‏ وعن أبي جحيفة, قال: قالوا: يا رسول الله! قد شبت. قال: 
'شيبتني سورة هود وأحواقا". رواه الترمذي. 

هف 7359 وکن ابن خباس. قال قال أبو بكر: يا رسول اشا قف شبت. 
قال: شي "هود" و "الواقعة" و "المرسلات” و "عم يساولون" ي "إذا اليس 
کوزت . إرواة الترهدي. 
وذكر دیف أبي هريرة: "لا يلج النار" في "كتاب الجهاد . 

الفصل القاليث 
هوه *ه- (۱۷) عن اله قال: إنكم لتعملون أعمالا هي أدقّ في في أعينكم من 


شيّيتني سورة هود: يعي أن ما فيها من أهوال يوم القيامة: و"المقاقبت" النوازل بالأمم الماضية أدبم ها أل حى 
فيت خيوفا على آم روي أن ن بعضهم رأى البي 3285 ف المنام» فقال له: إنك قلت: شيّبتى هود فقال: نعم 
فقال: بأية آية» أجاب بقوله: #فاستقم كما أمر ته وذلاك؛ لأن الاستقامة على الطريق المستقيم من غير ميل 
1 ل الإفراط والتفريط ف الاعتقادات والأقوال والأعمال عَسرة بنا لا يلج النار: مرح بک هر تحشية الله إلخ. 
إنكم لتعملون أعمالا إل: أي تستصغرون تلك الأعمال» و تحتقروفاء ونحن كنا نعدها من المهلكات. 


أبي جحيفة: ذكر أن البي 525 توفي ولم يبلغ الحلم ولكنه سمع مته» وروی عنه» مات بالکوفة» روى عنه ابنه 
عون» وجماعة من التابعين. |المرقاة ۳۷/۹ د] 


ب الرقاق ۲۹۸ باب البكاء والخوف 


الشعرء كنا نعدّها على غهد رسول الله 25 من الموبقات؛ يعن المهلكات: رو اه البخاري. 

)١/8( -- 565‏ وعن عائشة» أن رسول لله EE‏ قال+ ‏ نا عائشة! إياك و محقرات 
الذنوب! فإن ها من الله طالبا". رواه ابن ماحه» والدارمي» والبيهقي في "شعب الإيمان". 

85١ ۷‏ 1غ وع أبي بردة اين أبي مو سى ) فاا قال لي عك الله بن خمر: 
هل تدري ما قال أبي لأسكت؟ قال قلخ: لا. قال: فان اف قال لأبيك: يا أبا موسبى ! 
هل يسرك أن إسلامنا مع رسول الله 5 وهجرتنا معه» وجهادنا معه» وعملنا كله معه 
بود ا وان کا عمل غملند بعده وتا عه عافن راسا يراس قال آبوك لكأي ل 
وال قك جاهدنا بعد رسول الله كد وصلينا وصمنا وعملنا حيرا كثيرا. وأسلم على 
أيدينا بكر "كير وإنا لنرجو ذلك. قال ف ولكئ أناء والذي نفس عمر بيده لوددت 
أن ذلك برد لناء وأن كل شىء عملناه بعده نجونا منه كفافا رآسًا برأس. فقلت: إن أباك 
والله كان خيرًا من أل . رواه البخاري. 

۳ 7 وعن أي هريرة؛ قال: قال رسول الله ک2 اران ري بتسع: 
خشية الله في الس والعلائية» وكلمة العدل في الغضب والرضى» والقصد في الفقر 
والغئ» وأن أصل من قطعين» وأعطي من حرميٰ» وأعفو عمن ظلميئ» وان يكون صميّ 
فكراء ونطقی ذكراء ونظري عبرة وآمر بالعرف" وقیل: "بالمعروف". رواه رزين. 


نا 1 


۳۹ هج - 3 ۲( وعن عبد الله بن مسعود» كال قال رسول الله : 


من الله طالبًا: قيل: من باب التحريد: أي الله طالب» كقولك: وف الرحن للضعفاء كاف. برد لنا: يقال: .يرد 
لنا هذا الأمر إذا ثبت ودام. 57 برأس: لا يكون لنا ولا علينا. بتسع: خشية الله إلخ: قال بتسع وذكر عشراء 
قيل: الوجه أن يجعل العاشر وهو الأمر بالمعروف بحملا عقيب التفصيل» فإن المعروف يتناول كل ما عرف من 
طاعة الله والاحسان إلى التاس. 


كتاب الرقاق ٠‏ ۲۹ باب البكاء والخوف 
عبد مؤمن يخرج من عينيه دموع وإن كان مثل رأس الذباب من خشية الل ثم 
يصيب شيئا من حر وجهه إلا حرّمه الله على النار". رواه ابن ماجه. 


ثم يصيب: به الدمع. من حر وجهه: حر الدار وسطها وأطيبها أي خالصه وأفضله. 


# # # علد 


كتاب الرقاق ۲ باب تغير الناس 


5ه )١(‏ عن ابن عمرة قال: قال رسول الله 0 إا الناس كالإبل المائة 
لا تكاد تجد فيها راحلة". متفق عليه. 

١‏ ۲-8۴۹ وعن لي سیت قال هال ر سول الله 5 "لتتبعن سنن من قبلكم 
شبرا بشبرء وذراعا بذراع» حي لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم . قيل: يا رسول للها 
اليهود والنصارى؟ قال: 'فمن؟ . متفق عليه. 

5+ (۳) وعن فرداس الأسلمي» قال: قال رسول الله 54: "يذهب 
الصالحونء الأول فالأول» وتبقى حفالة كحفالة الشعير أو التمر؛ لا يباليهم الله 
بالة". رواه البخاري. 

الفصل الثاني 

۴“ عن اين صافقا قال رسول ا156 لدا ست الست 
كالإبل المائة: وقي رواية: كإبل مائة. لا تكاد تجد فيها راحلة: أي الحيد الصالح لأن يصاحب» ويستعان به قليل 
بل مفقود» والراحلة: ما يركب من الإبل ذكرا كان أو أنثى. لشَبِعنَ سين: السنة: الطريقة حسنة كانت أو 
سيئة» والمراد طريقة أهل الأهواء والبدع. شبرا بشبر: كقولك: يدا بيد. اليهود والنصارى: أي أتعي .من 
نتبعهم اليهوة والنصارى؟. الأول فالأول: أي الأول منهم فالأول من الباقين منهم» وهكذا حين ينتهي إلى 


الحفالة» وهي رذالة: وكذلك الحثالة. لا يباليهم الله بالة: أي لا يرفع هم قدراء ولا يقيم هم وزناء بالة أي بالية 


مثل عافية مصدر. 


: . . ا 2 ع 7 E‏ 5 نحن ا "5 2 1 3 
مرداس الأسلمي: كان من اصحاب الشجرة يعد قل الكو فيين) روى عنه فيس بن بي دازم حديثا واحدا ليبس 


له غيرة. |المرقاة 45۹| 


كتاب الرقاق ۲۲١‏ باب تغير الناس 


المُطيطياء و خدمتهم أتاع الملوكك أبناء فارس والروم, اظ الله شرارها على 
خيارها". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 


قدت بوهم وغو اء أن اللي يد قال: "لا تقوم الساعة حن تقتلوا 
إمامكم, وتجتلدوا بأسيافكم, ويرث دنياكم شرا رکم . رواه الترمذي. 

٥‏ - (5) وعنه» قال: قال رسول الله 225: الا تقوم الساعة حى يكون 
أسعد الناسن بالدنيا لكع ابن لكع" . رواه الترمذي» والبيهقي ل "دلاكل اوةه : 

5- (7) وعن محمد بن كعب القرظي» قال: حدثني من سمع على بن أبي 
طالب» قال: إا لجلوس مع رسول الله 525 في المسجد» فاطلع علينا مصعب بن 
عمير» ما عليه إلا بردة له مرقوعة بفرو» فلما رآه رسول الله يلد بكى للذي كان فيه 
من النعمة والذي هو فيه اليوم» ثم قال رسول الله : "كيف بكم إذا غدا أحدكم 


المطيظياء: هي ممدودة ومقصورة أيضا معن النمطي» وهو التبختر ومد اليدين» وأصل التنطى طط تفعل من الط 
وشو المدك؛ وهو من المصغرات الى ۰ يستعمل مكبرها خو كعيب و كمييت) وفياس مكبرها مططاءع فأبدلت الطاء 
الثالثة ياء فصارت مطياء 5 ص نت 2 'الصجاح : المطيطاء بالضم والمد: التبختر» ومك اليدين ف لمشي » وق 
ایل یت "إذا مشت أمي المطيطاء و خدمتهم الفارس والره وم كان بأسبهم بينهم . أسشاء فارس والروم: أخجير ع 
الغيب» فام لما فتحوا باد فار والرو م وأحذوا أمواهم وجحملاقي و سبوا أو لادهم؛ واستخدموهم سلط الله 
که جفسان عليه ن لوه سلط بن آنا على ب بی هاشمء ففعلوا ما فعلواء وهكذا. 

وتجتلدوا بأسيافكم: أف تتضاربوا. لكع ابن ا لكع: أي لقي ابن ليو لحم ع بيه اوس خ الختا و 
ورحل لكع أي لثيم؛ ويقال: هو الذليل عبد النفسء والمراد ههنا من لا يعرف أصله» ولا يُحمد حلقه» وهو غير 
منضر ف للعدل ۾ الصفة» أله الكع والمرأة 4 مصعب بن عمير : هو من أغنياء قريش هاجر إلى البي 25 


محمد بن كعب القرظي: نسبة إلى بئ قريظة طائفة من يهود المدينة» ذكره المصنف في التابعين» وقال: مع نفرا 
من الصحابة ومنهم محمد بن المنكدر وغيره» و كان أبوه ممن لم يثبت يوم قريظة فترك. [المرقاة 4۸/۹[ 


كتاب الرقاق FY‏ باب تغير الناس 


في حلة؛ وراج في حلة؟ ووّضعت بين يديه صحفة ورفعت أخحرى» وسترتم بيوتكم 
كما تستر الكعبة؟". فقالوا: يا رسول الله! نحن يومئذ حير منا اليوم؛ نتفرغ للعبادة» 
ولف الوونت قال: “لأء انتم اليوع حير منک برطلا روا الترملاي. 

بهت وق وعن أنسء 'اقال: قال رسول الله ك "ياق على الناسن زماتء الصابر 
فيهم على دينه كالقابض على الجمر".. رواة الترمذ» وقال: هذا حديث غريب إستادا. 

4- (94) وعن أبي هريرة, قال: قال رسول الله 25: "إذا كان أمراؤكم 
خيا رک وأغنياؤ کم محاءكم, وأموركم شورى بینکم» فظهّر الأرض خير لكم من 
بطنها. وإذا كان أمراؤكم شرا رکم وأغتياؤكم بخلاءكمة وأمو ركم إلى نسائكمة فبطن 
الأرض خير لكم من ظهرها". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 

8 8ه- (۱۰) وعن ثوبان» قال: قال رسول الله 26 'يوشك الأمم أن تداعى 
عليكو كما تداعى الأكلة إلى قصعتها". 
فقال قائل: ومن قلة نحن يومئف؟ قال: "بل أنتم يومئذ كثير! ولكنكم غثاء كغثاء 
السّيل» ولينزعنّ الله من صدور عدوكم المهابة منكم» وليقذفنَ في قلوبكم الوهن'. 
قال قات يا رسول اه .وما الوعن؟ قال: "حب الدتيا وكراهيةا اموت . .زواة 
أبو داود» والبيهقي في "دلائل النبوة . 
لاء أنتم اليوم خير: لأن قي المال فتنة وشغلا. سمحاءكم: أي أسخياءكم: واخده سمح» فكأنه جمع سميح .عق 
سمح. يوشك الأمم إ: يعن أن أمم الكفر والضلال يوشك أن تتداعى عليكم أن يدعو بعضهم بعضا 


ليقاتلو كم ويغلبوا عليكم كما أن الفعة الآكلة يدعو بعضهم بعضًا. ومن قلة نحن يومئذ: أي وذلك من قلة نحن 
بو معد عليها, ولكنكم غفاء : العْقَاءِ ' ها ينس من الت و مله الماع وألقاه ای مالسا 


كتاب الرقاق | ۴ باب تغير الناس 
الفصل الثالث 
8ه- )١١(‏ عن ابن عباس» قال: "ما ظهر الغلول في قوم إلا ألقى الله في 
قلومهم الرعب» ولا فشا الزنا في قوم إلا كثر فيهم الموت» ولا نقص قوم المكيال 
والميزان إلا قطع عنهم الرزق» ولا حكم قوم بغير حق إلا فشا فيهم الدم» ولا ختر 
قوم بالعهد. إلا سلظ عليهم العدو". رواه مالك. 


ما ظهر الغلول: ف الغنيمة. إلا كدر فيهم الموت: النكتاح شرع للتوالد والتناسل» فهو سيب الكقرة» فمقابله 
يفضي إلى القلة. فشا فيه الدم: أي القتل. ولا ختر: أي ولا غدر. 


¥ عو نود عد 


كتاب الرقاق . ٠ FY‏ باب الإنذار والتحذير 
(۸) باب الإنذار والتحذير 
الفصل الأول 

)١( - ۷۱‏ عن عياض بن ار اججاشعي, أن رسول الله 285 قال ذات يوم في 
حطبته: "ألا إن ري أمري أن أعلمكم ما حهلتم ا غلم يومي هذا: كل مال 
نحلته عبدا حلال» وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم وإهم أتتهم الشياطين 
فاجتالتهم عن ديتهم» و حرمت عليهم ما أخللت همه وأمرقهم أن يشركوا بي 
ما لم أنزل به سلطاناء وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم» عريهم وعجمهم إلا 
بقايا من أهل الكتاب» وقال: إنما بعثتك؛ لأبتليك وأبتلي بك» وأنزلت عليك كتابًا 
لا يغسلة الاي اتقرؤه نائما ويقظان» وإن الله أمرن أن أحرق قريشًاء فقلت: [يا] 
ا ذا يثلغوا رأسي. فيدعوه حبزة. قال: استخر جحهم كما أ يخر واغزهم 
نغزك» وأنفق فسننفق عليك» وابعث حيشًا نبعث همسة مغله» وقاتل .من أطاعك من 
عاك . رواه مسلم. 
كل مال لته عبدا: آي أغطيته وملكثة إياه» فلا يدخل الحرام. خلقت عبادي حنفاء: أي مائلين إلى الحق من 


الباطل» وهو كقوله ك "كل مولود يولد على الفظرة". فاجتالتهم: حال واجتال معن أي جالت به 
الشياطين» وبعدهم عن دينهم. مالم أنزل به سلطانا: أي ها ليس على إشراكه دليل. فمقتهم: أي وجدهم 
منغمسين في الشرك والمعاصي إلا بقايا من اليهود والتضارى. كتابا لا يغسله الماء: أي كتابا مخفوظا في القلوب 
لا يضمحل بغسل القراطيسء أو كتابا مستمرًا فتداولا بين الناس مادامت السماوات والأرض لا ينسخ 
ولا ينسى. نائما ويقظان: أي هو ملكة في باطنك لا يزول» بل هو حاضر في قلبك أبدًا. 

أحرق قريشا: أي أهلكهم. إذا يثلغوا رأسي: أي يشدعوا رأسي» فيتركوه مضفحا كخبزة والثلغ: الشدخ. 


عياض بن حار المجاشعي: قال المولف: وكان ضديقا لرسول الله 4 قديماء روئ عبه جاعة» وهو تميمي يعد في 
البصريين. [المرقاة |o‏ 


كتاب الرقاق AC‏ باب الإنذار والتحذير 


TY‏ 0( وعن ابن بعد قال: لا نولت ت وار شیرق الأ 1 صعد 
| حمر NYE:‏ 

3 
فقال: اراک لو اعرا أن 7 الان و ويك أن ۳7 میک أكنته مدق ۴ 
ف نص ما r‏ عليك إلا صدقا. قال: 'فإنى نذير موي بقل ا قدا دید" 

e الیب‎ 

متفق علية. وي رواية: ناد : با يويد اش إا عل وتيك أدبيل e‏ رأق 
العدو فانطلق يربأ أهله» فحشي أن يسبقوه» فجعل يهتف: يا صباحاه!" 

۴- (۳) وعن ابي هريرة» قال: لما نزلت فوأنذِر عَشِيرَنَكَ الْأقرَبينَ» دعا 

(الشعراء :6( 

البني 5 قريشاء فاجتمعواء فعم وخحص» فقال: يا يا بني كعب ب بن لوقا أنقذو ا 
أنفسكم من النار. يا بني مرة بن كعب! أنقذوا أنفسكم من النار.. يا بين عبد شس! 
أنقذوا أنفسكم من النار. يا بن عبد مناف! أنقذوا أنفسكم من النار. يا بني هاشم! 
أنقذو ا أنفسكم ات النار. يا بني عبك الأطلبب! أنقذوا أنفسكم قن الثار: يا فاطمة! 
قدي نفسلك من النار؛ فإن الا أملاك لكي من الله شي خير أن لكم رخا سابلها 
ببلالها . رواه مسلم. 
وفي المتفق عليه: قال: يا معشر قريش! اشتروا أنفسكم» لا أغيئ عنكم من االله شيعا 
لبطون قريش: أي قال ذلك لبطون قريش. اراتكه أي أسيروق: إلصدقا: أي سا وجدة كلاس إلا سن 
ال رها رین ذلك تبا لك سائر اليوم: قيل: أي باقي اليوم» وقيل: أي جميع الأيام. يرباً أهله: أي 
يحفظهم والاسم الربيئة. سأبلها ببلاها: ااال باس ما يبل به. ويا صقية: أم الزبير. 


كتاب الرقاق ۲۲٦‏ باب الإنذار والتحذير 


بنت محمد! سليئ ما شئت من مالي» لا أغئن عنك من ا الله شيئًا". 
الفضل الثائى 


بین 


4- (4) عن أبي موسى» قال: قال رسول الله 525: "أمن هذه أمة مرحومة: 
ليس عليها عذاب في الآحرةء عذابما في الدنيا: الفئن والزلازل والقتل". رواه أبو داود. 

8 - 87 0 ا E‏ أبي عبيدة» ومعاذ بن جبل» عن رسول الله د 
ال "إن هذا الأمر بدأ موة ورحمة» ثم يكرق. سلاقة ورحة م2 ملكا عضوكاء 2 
كائن جبرية وعتوًا وفسادًا في الأرض» يستحلون الحرير والفروج والخمور» يُرزقون 
على ذلك وينصرون» حي يلقوا الله". رواه البيهقي قي "شعب الإبمان". 

۷ - (۷) وعن عائشة:؛ قالت: عت رسول الله 5 يقول: "إت أول 
ما يكفاً - قال زيد بن جى الراوي: يعني الإسلام - كما يحفاً الإناء يعن الخمر. 
تیل: فكيف يا وسول اللا .وقد ن الله فيها عا بين؟ قال "سكدعا بغر اميا 
فيستسلونها". رواه الدارمي. 


الفضل الخال 


۸ - (8) عن النعمان بن بشير» عن حديفة» قال: قال رسول الله 32 


١ 


ما شئت هن هالسي: قيل: الضواب "مما لي" بالوصل؛ لأنه 2 لم يكن ذا مال خصوصا في مكة. 
ليبس عليها عداب: , ورك أله ل يعدت د عر أمته ق الأخحرة» بل أراد اختصاص أمته عريد رحمته من الله 
تعالى؛ وأنهم إن أصيبوا في الدنيا بشيء يثابوا عليه» ويكفر به ذنويهمء وليست هذه الحالة لسائر الأمم؛ وبالجملة 
إشارة إلى سعة رحمته لاسيما بالنسبة إلى هذه الأمة. 

ثم ملكا عضوضا: أي يعض فيه الناس» ويظلم عليهم. جبرية: أي قهرا وعزا وغلبة. إن أول ما يُكفاً: يُكفأ أي 

بام لصي ما ف اي ا مين ا ساي ا ي أول صب الإسلام وتركه حاصل قي الخمر. 

يعني الإسلام: قيل: أي من الإسلام. بغير اسمها: قال القاضى البيضاوي: كالنبيذ والمثلث. 


كتاب الرقاق ۲۷ 03 باب الإنذار والتحذير 
"تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون» ثم يرفعها الله تعالى» ثم تكون خلافة على 
منهاج النبوة ما شاء الله أن تكونء ثم يرفعها الله تعالى» ثم تكون ملكا عاض فتكون 
ما شاء الله أن تکون» ثم يرفعها الله تعالى» ف تكون ملكا یریت فيكون عا شاء الله 
أن يكون ثم يرفعها الله تعالى» ثم تكون خلافة على منهاج نبوة" ثم سكت» قال 
خيب فلما قاد عمر بن عبد العزيز تبت اليه هذا النديف أذ كرة إياه وقلت: 
أرجو أن تكون أمير المؤمنين بعد الملك العاضٌ والجبرية» فسرٌ به وأعجبه» يعن عمر 
بن عبد العزيز. رواه أحمد» والبيهقي في "دلائل النبوة". 

تكون النبوّة: تامة. ثم تكون خلافة: على منهاج النبوة» قيل: تامةء وقيل: ناقصة. ثم تكون ملكا: يكون هذه ناقصة 
واسمها ما يدل عليه الخلافة أعنٍ الحكومة أو الإمارة. قام عمر بن عبد العزيز: أي قام بالأمر» وصار حليفة. 


EEE ¥ 


كتاب الفتن ۲۲۸ 1 00 الفصل الأول 
|۲۷| کتاب الفتن 
الفصل الأول 
اهب إا عن بحديفة قال: قام فينا رسول الله ك مقاما ما ترك شيئا 
يكون في مقامه ذلك إلى قيام الساعة إلا حدّث به» حفظه من حفظه» ونسيه من 
نسيه» قد علمه أصحابي هؤلاءء وإنه ليكون منه الشيء قد نسیته» فأراه فأذكره. 
كما يذ كر الرجل وجه الرحل إذا غاب عنه» ثم إذا راه عرفه. متفق عليه. 


ا 


۰--(۲) وعنه» قال: “معت رسول الله 5 يقول: "تعرض الفتن على القلوب 
ك#اخضير عودًا عوداء فاي قلي أشرهنا لخن فيه نة سردات E‏ 
نكتت فيه نكتة بيضاءء حتى يصير على قلبين: أبيض ,.مثل الصفاء فلا تضرّه فتنة ما 
دامت السماوات والأرض» والآخر أسود مربادًا كالكوز مَجخيًا لا يعرف قروا 


وله نكر شكرا الا ما أشرب من هواة". رو اه مسلم. 


مقاماء ما ترك شيئا: وكام سين د مکان أ ا اسا ما قز ك شنا يدف !! لى قيام الساعة إلا حدث به 
فقوله: "ف مقامه ذلك" موضوع في موضع الضمير. قد نسيته: فإذا عاينته تذ کرت هنا تسیت. 

كالحصير: أي كما ينسج الحصير عودا عدا أي يدخل الفتن في القلوب واحدة بعد واحدة كما يدخل العود 
الحضير واحدًا بعد واحد» ويروى عوذا عوذا أي نعوذ بالله من ذلك عوذا بعد عوذء ويروى بالرقع على رواية 
الدال المهملة» وتقديره حيئذ» وهو عود عود» وقيل: المعى يؤثر الفتن في القلوب كما يؤثر الحصير في جنب النائم. 
حت يصير على قلبين: اع س ج الاي وقيل: ضمير تضير بالتاء للقلوب. أبيض : اا ر 
والضفا الحجارة الصافة الملساء أي يكون مثل الصفا في البياض» والضلابة في البين» والريدة: لون ن السواد 
والغيرة» ويروى مريقداء وقوله: مريادًا حال. كالكوز مجخيًا: أي كالكوز مائلاً لا يستقر فيه شيء» وهو 0 
المفتوحة والخاء المعجمة المكسورة. إلا ما اشرب من هواه: أي ليس فيه حير إلا ما أشرب» وهو ليس بخير» فهو 
تعليق باخال. 


كتاب الفتن: الفعن جع الفتنة» وهي الامتحان والاختبار بالبلية. [المرقاة ]/٠١‏ 


كتاب الفتن ۲۲۹ الفصل الأول 


لله 5ك حديكين: رأيت أحدها وأنا 


1 )م وتە قال: حدثنا رسول | 
أنتظر الآخر: حدثنا: "إن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرحال» ثم علموا من القرآن 
ثم علموا من السنة". وحدثنا عن رفعها قال: "ينام الرحل النومة فتقبض الأمانة من 
قلبه» فيظل أثرها مغل أثر الوكت» ثم ينام النومة فتقبض» فيبقى أثرها مغل أثر المجل 
كجمر دحرحته على رحلك؛ قنفط؛ فتراة منعبرا ولیس فيه شی ويضبح الناس 
يتبايعون ولا يكاد أحد يؤدّي الأمانة» فيقال: إن في بني فلان رجلا أميئاء ويقال 
للرحل: ما أعقله! وما أظرفه! وما أجلده! وما في قلبه مثقال حبة من خردل من 
إيمان . متفق علية. 

رعاهه 49م عه اقال: کات العاس سالوت وسول الله 226 عم اللخيره. و اکت 
أسأله عن الشر مخافة أن يدركيئ» قال: قلت: يا رسول الله ! إنا كنا ق جحاهلية وشر 
فجاءنا الله بهذا الخير» فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال: "نعم" قلت: وهل بعد ذلك 
الشر من خير؟ قال: 'نعم» وفيه دخن". قلت: وما دخنه؟ قال: "قوم يستنون بغير 
سنيّ» ويهدون بغير هديي» تعرف منهم وتنكر". قلت: فهل بعد ذلك الخير من شر؟ 
في جشر: الجر شبح اليم وكسرهاء الأضل».والأبانة مى التكليق:والإقفاناء والعهف الذي أده الله سن خباده» 
وهي الأمانة المذكورة في إن عَرَضْنًا امان (الأحزاب: 077). وحدثنا عن رفعها: هو الثاني. مغل أثر الوكت: الوكت 
كالنقطة. مغل أثر المجل: محلت يده محل تنفطت» قيل: الفرق بين الكت والمجل أن الو كت النقطة في الشيء من 


غير لونه» وكتت البسر توكيتا ظهر فيها نقطة الإرطاب» والمحل: غلظ الحلد من العمل: والمعى أنه يبقى من 
الأمانة أثر ضعيف لا يعبأ به. 

فنفط: أي نفط العضو الذي حرج عليه الحمر. فتراه منتبر: أي مرتفعا من النبر» وهو الرفع. وهل بعد ذلك 
الشر من خير: قيل: هو إمارة عمر بن عبد العزيز. وفيه دخن: أي وفي ذلك الخير الآتي بعد الشر من حن أي 
شرء والدحن: الدحان» والدحنة: الكدورة أي السواد. 


کتاب الفتن ظ ۳ 0 الفصل الأول 
قال: نعم» اظ کوان ی من أجابمم ای قنفوه فیها ‏ قلت: يا رصول 
للها صفهم لنا. قال: "هم من جلدتناء ويتكلمون بألسنتنا". قلت: فما تأمرن إن 
أدركيئ ذلك؟ قال: "تلزم جماعة المسلمين وإمامهم". قلت: فان لم يكن لمم جماعة 
ولا إمام؟ قال: فاعتزل تلك الفرق كلهاء ولو أن تعض بأصل شجرة حى يدركك 
الوت وآلنت على ذلك". فق عليه وف رواية لمسلي: قال: "يكون بعدي أكمة لا 
يهتدون بهدايء ولا يستئون بسني وسيقوم فيهم رجالء قلويهم قلوب الشياطين في 
جثمان اس . قال دة فلت كيك أصنع ا سول الله ! إن ادر کت ذللك؟ قال 
تسمع وتطيع الأمير» وإن ضُرب ظهرك وأخذ مالك فامع وأطع". 

88ه- (ه) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "بادروا بالأعمال فتَنَا 
كقطع الليل المظلمء يصبح الرحل مامتا ومسي كافراء ويكسسبي مو متا ويصبح كافراء 
يبيع دينه بعرض من الدنيا . رو اه مسلم. 

- (5) وعنهة قال: قال رسول الله 25 "ستكون فتن» القاعد فيها حير 
فن القائم» والقائم فيها حير هن الماشي» والماشي فيها حير من الساعي) من تشرراف 
ها تستشرفه» فمن es o els hey‏ فليعذ به . متفق عليه. وفي رواية لمسلم: 
قال: "تكون فتنة» النائم فيها حير من اليقظان» واليقظان فيها حير من القائم» والقائم 
هم من جلدتنا: أي من أهلنا وملتناء ويتكلمون بالمواعظ الي نتكلم بها. قال: يكون بعدي: هذا أول الحديث في 
هذه الرواية» قيل: هذه الرواية عن أبي سلام عن حذيفة» وأبو سلام اسمه ممطور الحبشي لم ير حذيفة إلا أن الرواية 


الأولى المتفق عليها متضلة» فهذه اا متصلة معن لانحاد المعئن بحسب الحقيقة. بادروا بالأعمال فتا: أي سابقوا 
وقوع الفتن» واشتغلوا بالأعمال قبلها. بعر ض مر الدئياء : أي متاع من الدنيا. 


ذا 


من تشرف ها تستشرقه: أي من تطلع ها دعته إلى الوقوع فيها فيها. 


کتاب الفان ۲۳١‏ الفصل الأول 
فيها خير من الساعي» فمن وحد ملحا أو معاذا فليستعذ به". 

٥‏ - (7) وعن أب بکرة» قال: قال رسول الله 525: "إا ستكون فتن» ألا 
ثم تكون فتن» ألا ثم تكون فتنة, القاعد خير من الماشي فيهاء والماشي فيها خير من 
الساعي إليهاء ألا فإذا وقعت فمن كان له إبل فليلحق بإبله» ومن كان له غنم 
فلبلحى. بغسهةه ومن كانت له أرض افليلحق بارضه. فقال رجل: يا رسول الله ! 
أزأيت اه لم يكن له إبل :ولا غنم ولا أرض؟ قال: اا إلى سيفه فيدق على حده 
بحجرء ثم لينج إن استطاع النجاء» اللهم هل بلغت؟ ثلاثاء فقال رحل: يا رسول 
يجيء سهم فيقتلئ؟ قال: "يبوء بإثمه وإثمك» ويكون من أصحاب النار". رواه مسلم. 

785ه- (8) وعن ابی سعيدء قال: قال رسول الله 525: "يوشك أن يكون خير 
مال المسلم غنم يتبع بها شعف ابال ومواقع القطرء يفر بدينه من الفتن". رواه البخاري. 

ه- (4) وعن أسامة بن زيد» قال: أشرف البي #5 على أطم من آطام 
المدينة» فقال: "هل ترون ما أرى؟" قالوا: لا. قال: "فإني لأرى الفتن تقع خلال 
بيوتكم كوقع المطر". متفق عليه. 

۴ 95 5 5 ا افا i‏ غ 

۴۸ ؤم 1) اوعن أى «هريرة: قال: قال رسول الله #: "هلكة امي على 
الغ كوت قط اقم كلعة لعب بين الممطوظ: والعطرف» عليه وعظف بال" قراس روه وهر من 
عطف الخاص على العام ففيه ثلاث مبالغات. يوشك أن يكون خير !خ: قيل: جوز رفع "حير" و"غنم" على 
الابتداء والخبرء وق "يكون" ضعمير الشأن حيئذ. شعف الجبال: شعف كل شيء: أعاذم والجمع شعاف. 


على اطم: الأطہ مثل الأحمء والجمع أطاء أي تناع مر تفع) يي حضون لأهل المدينة والواحدة أظينة مثل 
ية فقو سال اعد وة 
ا تفع : حال ي وافعة. 


كناب الفان خرف الفصل الثاني 
يدي غلمة من قريش . رواه ا 

)١١( -8‏ وعغته» قال: قال رسول الله ا 7: "يتقارب الزمان» ويقبض العلمء 
ونير ارين نئي الاح واگ ارچ اکر وما ارج كان اسل مط میم 

۰ - 1199 وعته» قال: قال رسول الله 225: 'والذي نفسي بيده لا تذهب 

الدنيا حى يأ على الناس يوم لا يدري القاتل فيم قتل؟ ولا المقتول فيم قتل؟' 
فقيل: كيف يكون ذلك؟ قال: "الهرجء القاتل والمقتول في النار". رواه مسلم. 

= 89 اع وعن معقل بن يسار؛ قال: قال رسول الله : "العبادة في 
اهر ج كهجرة إليّ . رواه مسلم. 

)١5( - ۲‏ وعن الزبير بن عدي» قال: أتينا أنس بن مالك» فشكونا إليه 
ما نلقى من الحجاج. فقال: اصبرواء فإنه لا يان عليكم زمان إلا الذي بعده أشر 
منه حي تلقوا ربکم» سمعته من بيكم 2 رواة البخاري. 


9" ه- )١5(‏ عن حذيفة» قال: والله ما أدري أنسي أصحابي أم تناسوا؟ والله 


1 ت سهد ١ 5 1 ١‏ 3 ا 00 : اا 31 انير 1 

غلمة من شر يس : اي احدايث 1 ن الدين يا مبالاة شم قيل: | راد الدين تعاب الخلفاء الراشدين ا يزيد ۾ تبك 
الملك ابن مروال ۽ و عبر شما يتشار ب الزرمات: قيل: 1 راد اقتراب الساعة» وقيل: 1 راد تشابه أجحزاء الزمان» أو تشابه 
أهله في الشرء وقيل: أراد تسار ع الدول إلى الانقضاء. اهر ج: اهر ج: الفتئة والاختلاط: أشرٌ ورد ار غل 
الأضل المتروك. 


معقل بن يسار: هو ممن بايع تحت الشجرة» مريي سكن البصرة وإليها يدسب» مات زمن ابن زياذ» وقيل: زمن 
معاوية. [المرقاة ]١۸/١ ٠‏ 
الزبير بن عدي: قال المؤلف: مدان كوي؛ كان فاضي الرّي وهو تابعي) مع أنس بن مالك روى عنه الثورى 
وغيره. [المرقاة ]١3/١١‏ 


كتاب الفتن ‏ ۳ 1 الفصل الثاني 
ما ترك رسول الله 5 من قائد فتنة إلى أن تنقضي الدنيا يبلغ من معه ثلاثمائة 
فصاعداء إلا قد ماه لنا باسمه» واسم أبيه» واسم قبيلته. رواه أبو داود. 

)۱١( - ٤‏ وعن تثوبان؛ قال: قال رسول اله ع "انما أحاف على امي 
الأئمة المضلين» وإذا وضع السيف في أمى لم يُرفع عنهم إلى يوم القيامة". رواه 
أبو .ذاودة والعرهدف. 

وةعه- )١7(‏ وعن سفينة» قال: سمعت البى 525: "الخلافة ثلاثون سنة» ثم 
تكون مُلكا". تم يقول سفينة : أمسك خلافة أبي بكر سنتين» و حلافة عمر عشرة» 
وعثمان اثنيي عشرة» وعلي ستة. رواه أحمد» والترمذي» وأبو داود. 

دؤعام- 4843 وعن حذيفة» قال: قلت: يا رسول الا أيكون: بعك هذا الخير 
شر» كما كان قبله شر؟ قال: "نعم" قلت: فما العصمة؟ قال: "السيف" قلت: وهل 
بعد السيف بقية؟ قال: "نعم تكون إمارة على أقذاء. وهدنة على دحن". قلت: 
ْم ماذا؟ قال: "ثم ينشأ غا الضلال. فإن کان الله في الأرض خليفة جلد ظهرك؛ 
اسل ماللقه ناتاه ولا شيف وأنت عاض على جل فة اق 2 اذا 
قال: "ثم يخر ج الدحال بعد ذلك» معه نهر ونار» فمن وقع في ناره وجب أحره» 
من قائد فتنة: أي الباعث على الفتنة والضلال. يبلغ من معه: صفة قائد. الخلافة ثلاثون: أي الحقة. ثم يقول 
سفينة: سفينة مولى البى يله كان مل وكا لأم سلمةء فأعتقته على أن تخدم النبي يله في حياته. أمسك خلافة: أي 
شط اساب عفدا أصابعك. فما العصمة؟: أي ما العضمة عن الوقوع في ذلك الشر؟» فقال: السيف أي 
استعماله» حمل قتادة هذا على أهل الردة من الصديق د#.. إمارة على أقذاء: جمع قذي» وهو ما يقع في العين أو 


الماءء أو الشراب من تراب» أو و سخ أي يكون هناك إمارة» واجتماع مثو ب بالبد ع وصلح مع فساد البواطن. 
على جذل شجرة: الجذل: الأصل؛ وعضه كناية عن مكابدة الشدائد يقال: فلان يعض الحجارة. 


کناب الفتن 1211 الفصل الغا 


و حط ورزرة. ومن وفع ٤‏ شره وجب و رره» و حط Ta‏ قال: قت 3 ماذا؟ 
ا لھ ي 1۰ i‏ ب 1 Tê‏ 55 
دحن» وجماعة على اقا قل پا سول الله! الهدنة على الدخن ما ھی؟ ا 
"لا ترحع قلوب أقوام على الذي كانت عليه". قلت: بعد هذا الخير شر؟ قال: "فتنة 
عبياء ضما عليها وعاة على أبواب النارء فإن مت يا حذيفة! وأنت عاض على 
حذل حير لك من أن تشبع أحدا متهم وو أبو ذاو د. 

)١ 969 =۷‏ وغن ألي ذرء قال: كدف ردينا فطلا شرل 0 8 كك يومًا على 
جار فلما' جاوازنا اموت الندينة: فال "كيف بلك يا أيا ذر! إذا كان بالمدينة جوع 
تقوم عن فراشك ولا تبلغ E‏ حي سينك اجو ع؟ قال ق اليه ورسوله 
أعلم. قال* "تعفن يا أبا ذر !' ل ”کے يلت یا یا را اذا كان بالمدينة موت 

® 4 8 سه 1 “ ا "1 e a‏ س 7 1 
بلغ الببيت العبد حى إنه يباع القبر بالعبد؟ . قال: قلت: الله ورسوله أعلم. قال: 
"ضير یا ابا ذن!".. قال: "فيك يلق ذا آنا ذر! إذا كان بالمدينة قتل تغمر الدماء 
أخجار الريت؟" قال: قلت: الله ورسوله أعلم. قال: "تأ من أنت منه".. قال: 
ثم ينتج المهر:اء 02 ن نقحت الدابة لا هن الإنتاج» يقال: ار كب المهر إذا حات أن يراكب. تعفف يا أبا ذر: أي كك 
نفساك عن الحرام» والسؤال عن الناس. موت يبلغ البيت: أي يكثر الموتى فلا يسعهم المواضع المعهودة عندهم 
لدفنهاء ويحتاج إلى أن يشترى موضع قبر بقيمة عبد. قعل تغمر الدماء أحجار الزيت: هي من الحرة الى كانت ها 
الواقعة زمن يزيد والأمير على تلق ايوش مهلم بخ عقبة المري المستبيح رم البي 3 وكان نزوله في الحرة 
القريبة من المدينةء فاستباح حرمتهاء وقتل رجاضاء وعاث يها اة أيام» وقيل: خمسة) فلدلك إبماع كما ينماع 


الملح ف الماع وم یل ط ان ادر که اموت وهو دان اير سير تاي من ات شيك : فيل : اي ارجع لل اد حر جحت 
من عندة يع أشلك وعشيرتك. 


وة ومنه قوهم: "هدنة على دخ" أي سكون لعلة لا للصلح. ا ١.١/4‏ | 


کتاب الفتن 1 ظ ۳۵ الفصل الاي 
a E E AM OTE ET‏ @ س 
قلت: وألبس السلاح؟ قال: "شاركت القوم إذا". قلت: فكيف أصنع يا رسول اللّه؟ 
قال: "إن حشيت أن يبهرك شعاع السيف فألق ناحية ثوبك على وحهك؛ ليبوء 
امك وإخمه . رو اه بو داود. 
۳ 5 صرلله . 4 

)۲١( - ۸‏ وعن عبد الله بن عمرو بن العاص» أن البى ر قال: "كيف 
بت اذا 56 في حثالة من الناس مرجت عهودهم وأماناهم؟ واحتلفوا فكانوا 
هكذا؟" وشبك شن أضابعه.. أقال: فبم تأمرن؟ قال: عغليات ما تغرف ودع ما 
تنكر» وعليك بخاصة نفسكء وإياك وعوامهم!". وفي رواية: "الزم بيتك» وأملك 
يلات سانا ۾ خحد ما تعر ف» ودع ما تنکر › وعليك بأمر خاصة نفسك» ودع 
أغيو العامة . رواه الترمذي» وصححه. 

£ عطللد ع دن 1 2 

48 - (۲۱) وعن اي موسى» عن الى 25 أنه قال: إن بين يدي الساعة فتنا 
كقطع الليل المظلم» يصبح الرحل فيها مؤمنا ويمسي كافراء ويبمسي مؤمنا ويصبح كافراء 
فيها أوتا ر كم» واضربوا سيوفكم بالحجارة» فإن دحل على أحد منكم فليكن كخير ابني 
آدم . رو اه ۳ داو د. وق رواية له : افر إلى قوله: خير من الساعي . كم قالوا: 
فما تأمرنا؟ قال: "كونوا أحلاس بيوتكم". وف رواية الترمذي: أن رسول الله ك قال 
في الفتنة: "كسّروا فيها قسيكم» وقطعوا فيها أوتا ركم» والزموا فيها أحواف بيوتكم, 
وألبس السلاح: فا لمعن ارحع إلى إمامك ومن بايعته. أن يبهرك: كناية عن أعمال السيف فيه. فألق ناحية ثوبك: أي 
سلم نفسك إلى من يقتلك؛ والمقصود الزحر عن السعى في كثرة الدماء. مرجت عهودهم: أي اختلطت 


وفسدت. كخير ابني آدم: أي فليستلم حي يكون مقتولا كهابيل. ذكر: الحديث. أحلاس بيوتكم: جمع 
حلس» وهو ما يبسط ف البيت. 


كتاب الفتن او الفصل الثابي 
وكونوا كابن آدم . وقال: هذا حديث صحيح غريب. 

٠‏ 8783-5 وعن أم مالك البهزية» قالت: .ذكر رسيول الله 525 فة فقرها. 
فلت یا رسو ل الله ! من خير الناس فيها؟ قال: "رجل ف ماشيته يودي حقهاء ويغبد 
ربه» ورجل آذ برأس فرسه يُخيف العدو ويخوفونه". رواه الترمدي. 

| 9 وعرة عند الله بق عسوو قال قال رل الله 2 کین افا 
تستنظف العرب» قتلاها ق النار» اللسان فيها أشد من وقع السيف". رواه 
الترمذي» وابن ماجه. 

)١84( - ۲‏ وعن أي غريرة؛ أن :سوال الله كك .قا قال "سفكون فة سماء 
بكماء عمياء» من أشرف ها استشرفت له» وإشراف اللسان فيها كوقوع السيف". 
روأه أبو ذاو 3. 

۳ - (55) وعن عبد الله بن عمرءع قال: كنا قعو دا تنل الببى ا فد كر 
الفقن». فأكثر اق ذكرهاء سحي ذكر فقنة الأحلاس» فقال قائل: وها افشنة الأحلاس؟ 
قال: يي هرب وحرب)ء تم فتنة السراءء دخنها فين نت اقدهئ رحل من أهل 


تستنظف العرب: استنظفنت الشىء إذا أحذت كله قيل: كان هذه هي. الفتنة الي وقعت بين علي :ومعاوية؛ 
غنيب كف. اللسان عر الطرفين؛: قال عهر بن عبد العزين: تلك دماع طهر الله متها سيوفنا فلا لوث يما السبيينا. 
اللسان فيها اشد 2 أ الطعن 5 إاحدى الطائفتن» ودح الأجرى مما يثير الفسةء فالواحب.: كف اللسانع 
ولذلك اعتزل بعض الصحابة عن فتنة علي ومعاوية. وإشراف اللسان !2: أي إطالة اللسان فيها كوقوع 
السيف بل أشد كما مر. هرب وحرب: الحرب بتحريك الراء: فب مال الإنسان بحيث لا يبقى له شىء 

ثم فعنة السرّاء: كأنه قال: فتنة الأحلاس هرب وحربء ثم قال: وفتنة السراء إل فالعطف بالنظر إلى 
المعئ» وإنما أضيفت الفتنة إلى السرّاء؛ لأن السبب في وقوعها ارتكاب المعاصي بسبب كثرة النعم. 
دخنها: أي إثارقا وفسادها. 


أم مالك البهرية: قال المؤلف: له صحبة ورواية» وهي حتجازية» روئ عنه طاوس ومكجول. |المرقاة ۳۰/۱۰] 


کتاب الفتن 41 الفصل الثابي 
بيق») يزعم انه مي ولیس مئ اما اوليائي المتقون» 5 يصطلح الناس على رجل 
كورك على ضلع» ثم فتنة الدهيماء لا تدع أحدا من هذه الأمة إلا لطمته لطمة. 
فإذا قيل: انقضت تادت» يصبح الرحل فيها مؤمنًا ويمسي كافراء حي يصير الناس 
إلى فسطاطين: فسطاط إيمان لا نفاق فيه» وفسطاط نفاق لا إيمان فيهء فإذا كان 
ذلك فانتظروا الدجال من يومه أومن و . رواهة أبو داود. 

2 ا کا وا ع VT‏ 5 خخ 

5 + 6ه E (TY ly‏ اي هریره» أن الببي كك قال: ويل للعرب من شر قد 
اقتر ب» أفلح من كف يلاها + رو اه أبو داود. 

0 - (/ا؟) وعن المقداد بن السود قال: ممعت رسول الله 2 يقول: "إن 
السعيل لمن جحت القفقوء إل السعيك لمن سنب الققن» إن: السعيك لمن جتب القفن» وطن 
ابتلي فصبر فواها 1 رو اه ابو داود. 

5 5ه- 89 5) وعن ثوبانة قال: قال زسول لله : إذا وضع السيف ف 
أمىّ ١‏ يرفع عنها م يوم القيامة» ولا تقوم الساعة حن تلحق قبائل من امي 
بالمش ركين» وح تعبد قبائل من امي الأوثان» وإنه سيكون في أمىّ كذابون ثلاثون, 
على رجل كورك: أي على رجل لا استقامة لفغ ولا نظام له فإن الورك لا يستقيم على الضلع؛ ولا یتر كب عليه 
لاخئلاف ما بينهما وبعده؛ والمراد أن ذلك الرحل غير خليق باللك. ثم فتبة الدهيماء: تصغير الدهماء أي الفتنة 
المظلمة» والتصغير للتعظيم: وقيل: الدهماء: الداهية. فسطاط: الفسطاط: النيمة. ويل للعرب من شر إخ: قيل: 
إشارة إل واقعة اة أو فتنة علي ومعاوية. فو اها: فواها تلهيف و سن آي فواها على من باشرهاء و سعی 


فيهاء وقد يتوهم أن اللام رق ديكو قراها فسى تسبي قن على ابقل السو لنب أن کسی مون اله 
على الحق إلخ: حبر لا يزال ظاهرين أي غالبين على العدو حال. 


المهداد سن الأسود: قال المؤلف: هو ان عمرو الكندي» وذلك أن أباه حالف كندة فنسب إليهاء وإعا عي ابن الأسود؛ 
لأنه كان حليفه: أو لأنه كان ق حجره» وقيل: بل كان عبدا فتبنّاهه وكان سادسًا في الإسلام. [المرقاة ]"31//١٠ ٠‏ 


كتاب الفتن ۳۸ الفصل الثالث 


ليم يزعم آله فى الل وآ حاتم النبيين» لا بي بعدي» ولا تزال طائفة من أميّ على 
احق ظاهرین»› لا يضرّهم من خالفهم حي يان ميو اله" . روا أبو ذاودء والترهدي. 
۷-- (۲۹) وعن عبد الله بن مسعود» عن البي 5 قال: "تدور رحى 
الإسلام لخمس وثلاثين أو ست وثلاثين أو سبع وثلاثين» فإن يهلكوا فسبيل من 
هلك» وإن يقم لهم دينهم يقم لهم سبغين عامًا". قلت: أنما بقى أو مما مضى؟ قال: 
"نيا 0 رواه أبو داود. 
الفصل الغالت 

4عئه- (T.)‏ عن أبي واقد الليغي, أل رسبول الله 225 لما حرج إلى غزوة 
حون اه بشكرة للمشركين "قارا يعلقون. عليها أسلحتهمء يقال ما: ذات أنواط. 
فقالوا: يا رسول الله! احعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواطه فقال,رسول الله 2 

سان :اللا هذا كما قال قوم موسی: : لاجمل لا لها كما ال والذي نفسي 
بيده لتر کين سنن من کان قبلكم". رواه الترمذي. ا 

)۳١( - ۹‏ وعن ابن المسيب» قال: وقعت الفتنة الأولى- يعن مقتل عثمان- 
تدور رحى الإسلام: أي يستتب أمر الإسلام على سنن الاستقامة» والبعد من أحداث الظلمة هذه المدةء وإشارة 
إلى الفعن الثلاث؛ فإن قتل عثمان كان في حمس وثلاثين من ظهور دولة الإسلام أعينٍ المهجرة» ووقعة الجمل 
كانت في ست وثلاثين» ووقعة صفين كانت في سبع وثلاثين» فإن يهلكوا فسبيلهم سبيل من قد هلك من 


القرون السابقة» وإن يقم هم أمر دينهم يستتب أمر الإسلام إلى تمام س سبعين من الهجرة. 
ذات أنواط: الأنواط جمع نوط» ۾ دات أنواط شجرة بعينها كانت ا يعلقون يما أسلحتة: ويعكفون خوها. 


أبي واقد الليثي : قال المؤلف: شو لحار ث بن عو ف قديم الإإسلام عداذة 2 أهل المدينةع و جاور عة سىنة) 
ومات بجا ودفن بفج. [المرقاة eel.‏ 


r.‏ الفتن ۲۳4 الفصل الغالث 
فلم يبق من أصحاب بدر أحد» ثم وقعت الفتنة الثانية - يعني الحرة - فلم يبق من 
أصحاب الحديبية أحد: ثم وقعت الفتنة الثالثة فلم ترتفع وبالناس طباخ. رواه البخاري. 


الفتنة الثانية يعني الحرة: هين الو اقعة الي وقعت سنة ثلاث وستين زمن يزيد بن معاوية. وبالناس طباخ: الطباخ ق 
الأصل : اله 0 والسمن» يقال: فان 31 طباخ له أئ لا عقل لع ولا حير عندة» ف "الصحاح : زجحل لیس له 
طباخ أي قوة ولا من أراد أنه لم يبق في التابعين أحد من الصحابة. 


# ع 


كتاب الفتن en‏ باب الملاحم 
)١(‏ باب الملاحم 
الفصل الأول 

اه وق عن أن هريرةة أن رسول الل 58 قال: "لا تقوم الساعة حى 
تقتتل ففتان عظيمتان» تكون بينهما مقتلة عظيمة: دري واحدة» وحن يبعث 
دجالون کذابون» قريب من ثلاثين» كلهم يزعم أنه رسول الله» وحن يُقبض العلم؛ 
وتكثر الزلازل» ويتقارب و ويظهر الفتن» ويكثر الهرج - وهو القتل- وحن يكثر 
فيكم المال فيفيض حت يهم ربٌ الال من يقبل صدفته» وحن يعرضه فيقول الذي 
يعرضه عليه: لا أرب لي به» وحن يتطاول الناس في البنيان» وحين عر الرحل بقبر 
الرحل فيقول: يا ليت مكانه!» وحن تطلع الشمس من مغرقاء فإذا طلعت ورآها 
التاس آمنوا أجمعون» فذلك حين إلا ينفعٌ نفساً إِيِمَانها تكن ا روسل 
في إِيمَانِها حَيْرا»» ولتقومنٌّ الساعة وقد نشر الرحلان ثوبهما بينهما» فلا يتبايعانه 


)١ ١۸ (الأتعام:‎ 


ولا يطو یانه» ولتقومن الساعة و قد الضرافت الرحل بلبن لقحته فلا يطعمه» ولتقومن 


باب الملاحم: الملحمة: اجرب الاشقناك الناس فيهها السك ۾ اللحمة» أو لكثرة لحوم القتلى فيها. 
دعو اهما واحدة: أيه کل منهما يدعي الإإسلام. دجالون كذابون: کا شاب دجال» يقال دجل الق بباطل 
أن غطاةئ و منة غل الدحال؛ أنه لبس الحق بالباطل» وق الصحاح الدجال والدجالة: الو قعة العظيمةغ 
والدجال المسيح الكذاب. يتقارب الزمان: أراد زمان المهدي؛ لوقوع الأمن .في الأرض» فيستلك العيش» 
ويستقصر المدة؛ لأن أيام الرحاء قصيرة» وأيام البلاء طويلة. 

حتى ج E‏ اا ٤‏ "جامع الأصول 1 بالضْمء 55 ا" مشعو لهب ع قا NET‏ أ حي يهم قلطنت 
من يقبل الضدقة ضاحب المال ؛ فيطلبه حي من ده ۾ حي يعر ضه علية. 

لا شايع نفسا : اع ا ينفع إعمانا ولا بها إل , تكن الت و ١‏ تكن كيك فالكلام من اللف 
التقديري و لسر الظاهر. بين لقحعه: اللقحة: اللبون من البو ق. 


كتتاب الفتن ٤١‏ باب الملاحم 
الساعة وهو يليط حو صه فاد يسقي شيهع ولتقومن الساعة و قد رفع ا لل شه 
فلا يطعمها". متفق عليه. 

اه ر رغه قال: قال رسرل الله ك "لآ تقوم الساعة حن تقاتلوا 
قومًا نعاهم الشعر» وح تقاتلوا الاك صغار الأعن» ر الو جحوه» ذش الأنوف, 
كان وجوههم امْجان المُطرقة". متفق عليه: 

۲= 89م وعته» قال: قال رسول الله 2 "لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا 
خوزا وكرمان من الأعاجي» “ھر الو جحوه» فطس الأنوف» ضغار الأعين» وجحوههم 
انحان المُطرقة؛ نعالهم الشعر". رواه البخاري. 

47 (4) وفيٍ رواية له عن عمرو بن تغلب "عراض الوجوه". 

+ س (5) وعن أي هريرةغ قال: قال رسول الله 25 E‏ تقوم الساعة حي 
يقاتل المسلمون اليهود» فيقتلهم المسلمون» حن يختبئ ختبوع اليهودي من وراء الحجر 
والشجرء فيقول الحجر والشجر: يا مسلم! يا عبد الله! هذا يهودي حلفي» فتعال 
وهو يليط حوضه: آي يطين. "ساح يقال» لق العبيه. يقلى يلوط ويليظ» آل لصن لوطا وليطا يعي 
الجحبه و لطت لطت الحوض بطين لمطتة وطينته. ذلف الأنوف: ذلك مع أذلف» وهو الذي يكو ن أثفه صغيراء 
ويكون ي طرفه غلظة. انجان: بالفتح جمع مجن بالكسرء واأطرقة هي ال يطرق بعضها على بعض كالنعل 
المطرقة المحصوفة» يقال: أطرقت بالجلد والعصب أي ألبست» شبه وجوههم بالترس لتبسطها وتدويرهاء 
وبالمطرقة لغلظها وكثرة لحمها. حتى تقاتلوا خوزا a‏ فل المراد فاك هى الثرك كان أحد أصول 


أحدهما من خوز» وأحد أضول الآخر من كرمان؛ فسَمّاهما باسمهماء وإن لم يشتهر ذلك عندنا كما نسبهم إلى 
قنطوراء» وهي أمّة لإبراهيم ع(22. 


بعض المتقدمين في 7 "ناف الشعر" إل أ هم الديلم» ا في بعض طا 'نعاهم الشعر" 2 هو البارزع 
اا بعضهم: هم الديلم؛ والبارز بلدهم. [الميسر ]١١٤۸/٤‏ 


كتاب الفتن له باب الملاحم 


فاقتله» ال الغرقد؛ فإنه من شجر اليهورق : رواه مسلم. 


2 س أبنب 
عا 1 


5 بوهم روشق قال: قال ررسول اله اق "لا تقوم الساعةا جي رج 


رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه'. متفق عليه. 

-٩‏ (۷) وعنه» قال: قال رسول الله : "لا اتدقيب الأيام واللياللى حي 
ملك رحل يقال له: الجهجاه". وني رواية: حن يملك رحل من الموالي يقال له: 
الجهجاه . رواه مسلم. 

٧۷‏ - (8) وعن حابر بن سمرة» قال: معت رسول الله 226 يقو ل: "لفتحن 
عصابة من المسلمين كنز آل كسرى الذي في الأبيض". رواه مسلم. 

۸= رق وعن أن .عريرة» قال: قال رسول الله ک5 "هلك كسرف: فلا 
يكون كسرى بعده» وقيصر ليهلكن؛ ثم لا يكون قيصر بعده» ولتقسمن كنوزهما في 


سبيل الله" وي "الحرب ل" متفق عليه. 


إلا الغرقد: الغرقد: نوع من شجر العضاه» واحده غرقدة» ومنه بقيع الغرقد؛ لأنه كان فيه الغرقد فقطع. 
رجل من قحطان !ج قحطان أبو اليمن؛ وسوق الناس بعضاه عبارة عن تسر الناسن »ع واسترعائهم افسواقن 
الراعي غنمه بعصاه. يقال له: الجهجاه: هذه هى المشهورة؛ وقي بعض النسخ: الجهجا بحذف اماء الي حك الال 
وف بعضها الجهجاء. لتفتحن: قيل: في أكثر نسخ "المصابيح": بتائين بعد الفا وفي "كتاب مسلم بتاء واحدة 
وهو أولى؛ لأن الافتناح أكثر ما يستعمل معن الاستفتاح» والمقضود منها الفتح؛ لأن الحديث وارد في الكوائن. 

گنز آل کسر الذي ا هو حصن بالمدائن كان يسميه الفرس كوشك. سفيد) والان بي َكانه سيك 
المدائن» وقد أخر ج 1533 زات غم اف وقيل: خحصن كان مدان قال له شهريعان. هلك كسرى: اشر 
باماضي تبيهاً على تحقق الوقوع وقربه. وسمى الحرب خدعة: وجه مناسبة قوله: "وسمى"؛ لما تقدم أنه وارد على 
سبيل الاستطراد؛ لأن. أصل الكلام كان ذكر الفتح» و كان جديكا مما على الحخرب» فأورده قي الذكر كما 


ورد قوله تعالى: :و من کل تا كلون لحما طر يا لأقاطر: ٣‏ 2 بعد قوله: وما يسوي البح ران (فاطرة ؟ ١‏ 


کتاب الفتن 4 باب الملاحم 
)٠١١( -8‏ وعن نافع بن عتبة» قال: قال رسول الله 525: "تغزون جزيرة 
العرب فيفتحها الله ثم فارس فيفتحها الله ثم تغزون الروم فيفتحها الله ثم تغزون 


الدحال فيفتحه الله". رواه مسلم. 


)١١( -‏ وعن عوف بن مالك» قال: أتيت لبي 5 في غزوة تبوك وهو في 
فة من أده فقال: "اعدد سنا بين يدي الساعة: مون» تم فتح بيت المقدسء تم موتان 
يأخذ فيكم كقعاص الغنم ثم استفاضة لال حي يُعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطاء 
ثم فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته» ثم هدنة تكون بينكم وبين بني الأصفر 
فيغدرون» فيأتونكم تحت ثمانين غاية» تحت كل غاية اثنا عشر ألفا". رواه البخاري. 


" 


1 ا ت 5 ا للد م 

)١00 -0١‏ وعن أي هريرة» قال: قال رسول الله 525: "لا تقوم الساعة 
حب ينزل الروم بالأعماق أو ب"دابق" فيخرج إليهم حيش من المدينة من خيار 
أهل الأرض يومئذء فإذا تصافوا قالت الروم: خلوا بيننا وبين الذين سبوا منا 
نقاتلهم» فيقول المسلمون: لا والله لا نخلي بينكم وبين إخوانناء فيقاتلوهمء فينهزم 


ثم موتان: الموتان بضم الميم: الوباء» وهو في الأصل موت يقع في الماشية» وكان ذلك قي زمن عمر مات في 
نا ية أيام سبعو ل ألما من المسلمينع ۾ كال مس اسا بعرية من قرى بيت المقدس يسمى عمواس »6 فلذلك 
يسمى طاعون عمواس» وهو أول طاعون وقع في الإسلام. كقعاص الغنم: القعاص: داء يأحذ الغنم» فلا يلبثها 
أن يموت. فيظل ساخطا: أي استقلالا للمال. 

بالأحمة. بالأعماق: أعماق: موضع معين من أطراف المدينة. أو بدابق: دابق بفتح الباء: موضع سوق بالمدينة. 


نافع بن عتبة: أي ابن أبي وقاص الزهري القرشي يعر ف بالمرقال بكسر الميم وشک ن الراء و بالقااف» وهو ابن أي 
سعد بن آي وقاص صحابي.... روى عته ابن عمر و جابر بن رة نقله ميرك عن التصحيح. |المرقاة . 1/1[ 


كتاب الفتن 4٤‏ باب الملاحم 


۹ ور آي 


ثلث ل وتوا الله عليهم أبداء ويقتل ثلنهم أفضل الشهداء عند الله ويفتئح الثلث 
لا يفتنوك ادا فيفتتحون قسطنطنية فبينا هم يعتسمول الغنائم قل علقوا سيوفهم 
بالريتون» اد صاح فيهم الشيطان: إن المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون. وذلك 
باطل) فإدا جاو وا الشام حر ج» فبيناهم يعون للقتال يسو ون الصفوف» اد أقيمت 
الصلاة» فيل عيسى بن فرتم فَأَمُهمء فإذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح في الماءء 
فلو تر که لانذاب حي يهلك» ولكن يقتله الله بیده» فيريهم دمه في حربته". رواه مسلم. 

5 - (۱۳) وعن بك الله بن مسعودء قال: إن الساعة لا تقوم حى لا 
يقسم ميراث» ولا يفرح بغنيمة. ثم قال: عدو يجمعود لأهل الشام ويجمع لهم أهل 
الإسلام؛ يعنى الرومء فيتشرّط المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة 
فيقتتلون» حي حجز بيهو الليل؛ فيفيء هؤ لاء وهؤ لاء کل عير غالب» وتف 
الشرطةء ثم يتشرط المسلمون شرطة للموت لا ترحع إلا غالبة» فيقتتلون» حي 
بحجز بينهم الليل؛ فيفيء هو لاء وهؤ لاء كل غير غالب» وتفئى الشرطة» ثم يتشرط 
المسلمون رة لسو ت لا ترجع إلا غالبةع فيقتتلو ل حي عسوا فيفيء هو لاء 


فيفتت حون قسطلظية: وروي قسططيية أيضا ضط الإافلم النووي نهاتين الروايين» 'فقال: يضم الفا 
وسكون السين وضم الطاء الأولى؛ وكسر الثانية وبعدها ياء ساكنة» ثم قال: نون» ونقل بعضهم زيادة ياء 
مشددة بعد التون. ولكن يقتله الله بيده: هذا الإسناد حقيقى عند الموحدين» وإشارة إلى أن فعل العبد مخلوق 
لله. ثم قال: عدو يجمعون: أي عدوكثيرء وهو مبتدأء و"يجمعون" خبره. يعني الروم: أي يعني بالعدو الروم: 
فيتشرّط: ويروى فيشترط أي يأحذ المسلمون تحية من جيشهم للموت أي يموتون ولا يرجعون مغلوبة» ولا غير 
غالبة» بل إن رجعوا رجعوا غالبة. 

فيفيء هؤلاء وهؤلاء: أي المسلمون والعدو: وتفى الشرطة: الشرطة: خخبة الحيش الى تشهد ازاب او 
ووا بتللق؛ لآم كاتوا يشرطوق أنفسهم أي يعلموها غلانة للهلكة. ثم يشرط يرو فيتشرط وفيشرط. 
وتفنى الشرطة: الشرطة: المأخوذة المختارة من المسلمين أي قلك ولا ترجع غير غالبة. 


كتاب الفتن EEC‏ ا 
وهؤلاء» كل غير غالب» وتفيئن الشرطة فإذا كان يوم الرابع هد إليهم بقية 

الإسلام فيجعل الله الدبرة عليهم» فيقتتلون مقتلة لم ير مثلهاء حى إن الطائر 7 
بجنباقم فلا يخلفهم حن ير مينّاء فيتعاد بنو الأب كانوا مائة فلا يجدونه بقي منهم 
إلا الرحل الواحد» فبأي غنيمة يفرح؟» أو أي ميراث يقسم؟ فبينا هم كذلك إذ 
معوا پاس هو أكبر من ذلك» فجاءهم الصريخ: أن الدحال قد حلفهم قي ذراريهم» 
پو اي ويقبلون فيبعثون عشر فوارس طليعة. 


دالت 


إعف 


"إن لأعرف أسماءهى وأسماء آبائهم» وألوان خيوهم؛ هم خير 
فوارس» أو من خير فوارس» على ظهر الأرض يومئكٍ". رواه مسلم. 

موه 049 وعن أبى عريرة؛ أن البى وك قال: "مل ممعم هدينة خائب منها 
ف ال رجانب سها اق البحر؟" قالواة تعب يا رسول الها قال: "لا تقوم الساعة 
حي يغزوها سبعون ألفًا من بني إسحاقء فإذا جاؤوها نزلواء فلم يقاتلوا بسلاح» 
ول يرموا بسهم قالوا: لا إله إلا الله» والله أكبر» فيسقط أحد جانبيها. - قال ثور بن 
يزيد الراوي: لا أعلمه إلا قال-: "الذي في البحر, ثم يقولون الثانية: لا إله إلا الله 
وال أكبر: :فيسقط جاتبها الآخرء ثم يقولون القالقة: لا إله إلا الله وال كبر 


فد إليه: أي مض. فيجعل الله الدبرة: أي الهزيمة. فيقتتلون: هذا هو الصحيح؛ وهو متعلق عمجموع ما تقدم» 
لا بقوله: "فيجعل الله الدبرة عليهم' ' كما توهمه من غیره» ويشهد لما ذكرناه قوله: "فيتعاد" فتأمل» هذا هو 
الموحود في أكثر النسخ» وقد غير ف بعضها إلى يقتلون بناء على أنه متعلق بقوله: "فيجعل . 

بجنبا كم : أي بنواحيهم اما لنتنهم أو لطول المسافة. فيتعاذ بنو الأب: أي يشر عو ل ف عد أنفسهم أي يشر ع 
كل جماعة حضروا تلك الحرب في عد أقاريهم؛ فلا يجدون من مائة إلا واحدة. فلا يجدونه: أي لا يجدون القوم 
الذين كانوا مائة؛ والضمير للشأن. عشر فوارس: إنما قال: 'عشر نظرا إلى أهم طلائع. من بني إسحاق: آي 
من اماه من أو لاد اسحاف قيل: اج نک الشام. قال تور بن يز بيك : هو شامي صي » همع خالد ن 
معدان التابعي» رو ی عنه الثوري ويحيى بن سعید» مات سنة همس و هسين ومائة. الذي في البحر: أي جانبها. 


کتاب الفتن | ۲٤“‏ باب الملاحم 
فيفر ج هم فيدخلوها فيغنمون» فبينا هم يقتسمون المغانم إذ جاء هم الصريخ» فقال: إن 
الدحال قد حر ج» فيتر کون كل شيء ويرجعون . رواه مسلم. 
الفصل الثان 

8 هم 59 ١ع‏ ق معاد ين بجنا ع قال: قال رسول الله 25 عمراں بيت 
المقدس خراب يثرب» وخراب يثرب خروج الملحمة» وخروج الملحمة فتح 
قسطنطينية» وفتح قسطنطينيّة حرو ج الدجال". رواه أبو داود 

٥ك‏ 159 وت قال: قال رسول الله اف 2 "الملحمة العظمى وفتح 
القسطنطينية وحرو ج الدحال في سبعة أشهر". رواه الترمذي» وأبو داود. 

۴ ۷(7 وعن عبد الله ين بسرء أن رسول الله كك قال: ' بين الملحمة وفتح 
الملسة ست ف ويخرج الخال 82 الساتعة . رواه أبو داو دي وقال: هذا أصح. 

)١8( -11‏ وعن ابن عمرء قال: يوشك المسلمون أن يخاصروا إلى المدينة 
حتى يكون أبعد مسالحهم سلاح. وسلاح: قريب من خيبر. رواه أبو داود. 
يقول: "ستضالحون 


۸ (۱۹) وعن ذي مخبر» قال: ب معت رسول الله کا 


عمران بيت المقدس خراب: لأن عسرانه باستيلاء الكفار». والمعئ أن كل واحد من هذه الأمور أمارة وق 
ما بعده وإن وقع هناك مهملة. الملحمة العظمى: هي الي عاد ها بيو اأ فلا عدون عن عاق الأواحدا 
كما مر. وفتح المدينة: ا وان کو راق ها اسي عي نيد الود را پد ادوهي ارپ 
أشهرء فتأمل . يوشك المسلمون إ2: أي. يضطروا إلى يثرب. إلى المدينة: يرب . حتى يكون أبعد: أي أبعد 
تغورهم هذا الموضع القريب من خيبر. مسالحهم: جمع مسلحة» وهم القوم الذين يحفظون الثغور» وسموا 
مسلحة؛ لأنهم ذوو [أولو] سلاح؛ لأنهم يسكئون موضع السلاح أعيٰ الافن: ويسيى عسيلا ومسليدة اشا 
وحمل المسالح على الثغور أولى ههنا. سلاح: موضع. وسلاح: به تفسير من الراوي. ذي مخبّر: بكسر 
اميه وسكون الخاء المعجمة وفتح الباء الموحدة» وهو ابن أخي النجاشي حادم رسول الله ع 


كتاب الفتن 4۷ باب الملاحم 
الروم صلحا آمناء فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم» فتنصرون وتغنمون 
[وتسلمونء ثم ترحعون]» حى تنزلوا.عرج ذي تلول» فيرفع رجحل من أهل النصرانية 
الروم وبجمع اة : وزاد بعصهم: یوار المسلميون امن اسلحتهم» فيقتتلو ن 
فيكرم الله تلك العصابة بالشهادة . رو اه ۴ داود. 

)5١( -2 ۹‏ وعن عبد الله بن عمرو» عن البي 0 قال: اتر کوا الحبشة ما 

“اعقب 59م وعن رجل من سات الى 88 قال "ورا اخيقة عا 
ودعو كم. واتركوا الترك ما تركوكم . رواه أبو داود» والنسائي. 

۴- 899 وعن بريدة» عن البى 5 في حديك: "يقاتلكم قوم ضغار 
الأعين"' يعن الترك. قال: 'تسوقوهم ثلاث مرات حن تلحقوهم بتجزيرة العرب» 
فأما في السياقة الأولى فينجو من هرب منهم» وأما في الثانية فينجو بعض ويهلك 
بعص ) وأما في الثالثة فيصطلمون" أو "كسااقال: رو اه أبو داود. 


٤ |‏ باد ا ضلا 1 14 1 ا 
۲- (۲۳) وعن أبي بكرة» أن رسول الله 5 قال: "ينزل أناس من أميٍ بغائط, 


دعوا الحبشة ما ودعو كم: ودع قليل الاستعمال» وقرئىً ما وَدَعَكَ رَبَكَ)4 (الضحى: ۳) بالتحفيف اَی ما تر كلق 
وقد حسّنه ههنا الازدواج» قيل: المراد أن بين بلاد الحبشة وبلاد العرب مهامه كثيرة» فلا يحب مقاتلهم إلا إذا 
دحلوا بلاد الإسلام» وأما الترك فبلادهم باردة» وبأسهم شديد؛ وبلاد العرب حارة» فلا يجب قتالهم أيضًا إلا إذا 
دخلوا بلاد الإسلام. بجزيرة العرب: بلاد العرب أحاط ها خر الحبشة» ؤبخر فارس ودحلة والفرات» قال مالك: 
هي الحجاز والتهامة واليمن. 

فيصطلمون: أي يستأصلون من الصلمء وهو القطع. إلا ذو السويقتين: تصغير الساق سويقة» والغالب على 
ساق السودان الدقةء فلذلك صغرها. 


كتاب الفتن | 4۸ | باب الملاحم 
يسمونه البصرة., عند فر يقال له: "دحلة"» يكون عليه جسرء يكثر أهلهاء ويكون 
من أمضار المسلمين» وإذا كان في آخر الزمان جاء بنو قنطوراء عراض الوحوه» 
صغار الأعين» حين ينزلوا على شط النهرء فيتفرّق أهلها ثلاث فِرّق: فرقة يأخذون 

في أذناب البقر في البرية وهلكواء وفرقة ة ياحذون لأنفسهم وهلكواء رفرقة يجعلون 
رر حلف ظهورهم ويقاتلوهم وهم الشهداء". رواه أبو داود. 

9ه 09 وعن ألسء أت رسول الله 5 قال: "يا شيا إن الناس يمسر وت 
ا فإن عضرا مها يقال له: "البضرة"» 'فإن أنت مررت ها أو «دتخلتهاء. فإياك 
وسباخها و كلاءها ونخيلها وسوقها وباب أمرائها! وعليك بضواحيهاء فإنه يكون کا 
خسف وقذف ورجف» وقوم يبيتون ويصبحون قردة وخنازير". رواه [أبو داود] 

)1١5( - 5‏ وعن صالح بن درهم» يقول: انطلقنا حاحين» فإذا رجحل فقال 


بغائط يسفونه البصرة: أراد بغداد بشهادة دحلة» سماها البضرة؛ إما لأا كانت هناك قرى تابعة للبصرة» أو 
لأن فارج بغداد حرهها فعا مق اقا سی جاب البقرة) وف قوله: 'ويكون فن امار اسل إشارة إلى 
أا مدينة تبن | قي الأسلام: وبعداد عي اي # شيع بعد كراب الات لا البضرة.. وإذا کان ق اغ الزفان: اسه 
مضمر كما ف قوطم: إذا كان ا فأتئ بث قتطوراغ: اسم ای الك وقيل : اسم حار ية کا للخليل ا 
ولدت له أولاذا جاء من نسلهم الترك» وفيه نظر؛ فإن الترك من أولاد يافث بن نوح» وهو قبل الخليل بكثير. 
فرقة ياخدون !ج أي يعرضون عن المقاتلة هربا متهاء وطلبا للخلاص» ويخملون على البقرء فيهمون ف البوادي 
فيهلكون» أو يعرضون عن المقاتلة ويتبعون البقر للحراثة إلى البلاد الشاسعة فيهلكون. 

وفرقة يأخذون لأنفسهم: أعن يأحذون الإإمارة» و شولا هم المستعصم باللهع وأكابر بغداد وعلماذها حر جوا 
طالبين للامارة؛ فقتلوا ا رون اف يتحدون أمضارا. وسباخها: جمع سبخحة. و كلاءها: قوم علوت كذ 
بضواحيها: جمع ضاحية؛ وهي الناحية البارزة للشمس. خسف وقذف: أراد بالقذف أنه يكون بها ريح شديدة 
لرعن ا أو أراد قذف الأرض الموتى دفنهاء أو أراد أمظار الحجارة. ورجف: الرحف: الرلرلة. 


صالح بن درهم: قال المؤلف: باهلي» روى عن أي هريرة وسمرة؛ وعنه شعبة والقطانء ثقة. [المرقاة ]59/١٠١‏ 


كتاب الفتن 4۹ ظ باب الملاحم 
لک ذل کے كريد يقال فاه الأئلةة قلناه مي قال عن ی ل جک أن 
يصلي لي ي يسك الا ركعتين أو أربعاء ويقول: هذه لأب هريرة؟ سمعت 
حليلى أبا القاسم #4 يقول: "إن الله عرّ وحل يبعث من مسجد العشار يوم القيامة 
شهداء لا يقوم مع شهداء بدر غيرهم". رواه أبو داود» وقال: هذا المسجد مما يلي 
النهر. وسنذكر حديث أب الدرداء: "إن فسطاط المسلمين" في باب: "ذكر اليمن 
والشام"؛ إن شاء الله تعالى. 
الفصل الثالث 

ه"؛ه- (65؟) عن شقيق» عن حذيفة» قال: كنا عند عمر فقال: أيكم يحفظ 
خا رسو الله 26 في الفتنة؟ فقلت: أنا أحفظ كما قال. قال: هات» إنك 
جريء» وكيف قال؟ قلت: معت رسول الله 5ك يقول: "فتنة الرحل في أهله وماله 
ونفسه وولده وجاره يكفرها الصيام والصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي 
عن المنكر". فقال عمر: ليس هذا أريد» إنما أريد الى تموج كموج البحر. قال: 
قلت: ما لك ولا يا أ مير المؤسنيف؟ إن منك وبينها بايا معلقا. فال فيكسر الباجه أو 
يفتح؟ قال قت لا بل يكبير. قال: ذاك أحرى أن لا يعلق أبدا. قال: فقلنا 
لحذيفة: هل كان عمر يعلم "من الباب؟ قال: نعم» كما يعلم أن دون غد ليلة» إن 


مله يضم اهمرة والباة وتسديد الالح القرية العروفة قريب البضرة مع جاتب البحر. إت قسطاط المسلمين: قامه: 
يوم الملحسة بالقوطة إلى حاتي مفينة يقال لماه فمن من خير مذائن الحم آنا اتحفظا كما قال: آي طا 
ماتلا لما قال. إتلق جريء: من الخراءة أي قد تجاسرت عا ادعيته: وكيفن قال: عطف على غنات أي هات ما 
قال وبين كيفيتة. قلت: لاء بل يكسر: قوله: "لا" إشارة إلى أنه ليس من مقام التردد حي يسأل عنه بالترديد؛ 
لأن الكسر ظاهر. ذاك أحرى: وإنما كان أحرى؛ لأن المفتوح قريب من الغلق بخلاف المكسورة. 


کتاب الفتن ۲0۹ باب الملاحم 


حلش ديا ليس بالأغاليظ» قال: فهبعا أن نسأل. حذيفة». من الباب؟ فقلنا لمسروق: 


4+5ه- (55) وعن أنسء قال: فتح القسطنطينة مع قيام الساعة. رواه 


الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 


ERD GG O E © a‏ يي ف DEG EOD‏ اله ه ذه #ه يم 0 الا ا ا ا ا ا CCE EE‏ ا ات ل EC‏ ا ل ا يا اس عاص سان 


كتاب الفتن ۲۵۱ باب أشراط الساعة 
(۲) باب أشراط الساعة 
الفصل الأول 

بوه 05 عن أس» قال ست رول الله 8 يقول: "إن عن شرا 
الساعة أن يرفع العلم» ويكير الجهل» يعر الزناء وايكثر طبرب الخمر» ويقل 
الرحال» وتكثر النساء حى يكون لخمسين امرأة القيّم الواحد". وفي رواية: "يقل 
العلم. ويظهر الجهل . متفق علية. 

۸- (؟) وعن حابر بن سمرة» قال: معت البي 25د يقول: "إن بين يدي 
الساعة كذايين فاحدروهم . رواه مسلم. 

8 0" وعن أبي هريرة» قال: پینسا کان الب كك يحدّث إذ جاء أعرابي 
فقال: مي الساعة؟ قال: "إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة". قال: كيف إضاعتها؟ 
قال: "إذا وسّد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة". رواه البخاري. 

- (4) وعنه» قال: قال رسول الله وك "لا تقوم الساعة حن يكثر المال 
ويفیض» حى رچ الرحل زكاة ماله فلا يحد أحدا يقبلها منه» و حي تعود PF‏ 
العرب مروجًا وأمارا". رواه مسلم. وف رواية له: "تبلغ المساكن إهاب أو يهاب". 
باب أشراط الساعة: أشراط جمع شرط بالتحريك وهي العلامة. يقل العلم ويظهر الجهل: أراد قلة العلم وكثرة 
الجهلء والافتراء بالأحاديث الموضوعة» أو أراد ادعاء النبوة. إذا ضيّعت الأمانة إل: أخرج الجوابين على سبيل 
الاستئناف تنبيها على أنه لا بمكن الجواب الحقيقي؛ لأنه غيب لا يعلمه إلا الله لکن له علامات» فذكر علامتين 
منها. إذا وُسّد: أي فوّض. الأمر إلى غير أهله: كأنه. جعل وسادة له. .هروجا: المرج: الأرض الواسعة ذات 
نبات كثيرة تمرج فيه الدواب أي يختلط فيها راعيه. 


اهاب : بک اشمزة» وأما "يقاب" فبالياء؛ وهو اسم موضع بشر ب المدينة على اال منهاء قيل: ق" شك من 
الراوي؛ أو يدعى بكلا الاسمين» والمقصود كثرة العمارة ف المدينة. 


كتتاب الفتن o۲‏ باب أشراط الساعة 


اک (ه) وعق اير كال قال رسول الله کا 2 "يكون ف آ حر الزمان 
حليفة يقسم المال ولا يعده". وف رواية: قال: "يكون في آخر مي تخلةة يُحثي 
المال حثيًا: ولا بعده ئلا . روأة مسلم. 

5- 89 وعن أن هريرةء قال قال رسول الله 55 "يوشك الفرات أ 

۳ - (۷) وعته» قال: قال رسول الله : : "لا تقوم الساعة حي يحسر 
ويقول كل رجل منهم: لعلي أكون آنا الذي اجو . رواه مسلم. 

41- (8) وعنه» قال: قال رسول الله 525: "تقيء الأرض أفلاذ كبدها 
أمثال الأسطوانة من الذهب والفضة» فيجيء القاتل» فيقول: في هذا قتلت. ويجىيء 
القاطع فيقول: في هذا قطعت وعجي .. ويجىء السارق فيقول: في هذا قطعت يديء ثم 
يلعو به فاا يأخحذون سنك شا : رو اه مسلم. 

ه14 - )٩(‏ وعنه» قال: قال رسول الله 525: "والذي نفسي بيده لا تذهب 
الدنيا حي يمر الرحل على القبر فيتمر غ عليه» ويقول: يا ليتئ! كنت مكان صاحب 
هذا القبرء وليس به الدين إلا البلاء". رواه مسلم. 
يحثي المال حثيا: يقال: حثى يحثوء وحفي يحثى حثيا. ولا يعدّه: إشارة إلى كثرة المال وقوة سخائه. 
أن يحسر عن كبر: أي يكشف» يقال: حسرت الثوب عن ذراعي أي كشفت. تقيء الأرض: من القيء أي 


يلقي الأرض ما في بطنها من کن بوعاررسخ وای اروق ؛ المعدئية» فإنه بمنزلة أفلاذ كبدها. 
و ليحن به الدين: قیل: أراد بت الدين ' العادة ا التمرغ ونم الموت من اد ته وإنما حمله عليه البلاء 


والمشقة» وقيل: محمول على معناه أي ليس التمرغ لأمر أصابه من جهة الدين» لكن من جهد الدنيا ومشاقها. 


أفلاذ كبدها: والأفلاذ جمع فلذة: وهي القطعة المقطوعة طولا. [الميسر ]١١517/4‏ 


كتاب الفتن Yor‏ باب أشراط الساعة 


5 قبل ١‏ ا وتە قال: قال رسول الله 325 RY‏ تقوم الساعة حي مخرج نار 

من أرض الحجاز تضىء أعناق الإبل ببصرى". متفق عليه. 
۳ على با لته 9 1 
)١١( -- 1‏ وعن ف أت وسول الله 989 قال: "أول أشراط. الساغة تاد 
الفضا الثائى 

مد 95م عن أت قال: قال رسول الله كك "لا تقوم الساعة حي 
يتقارب الزمان» فتكون السنة كالشهرء والشهر كالجمعة» وتكون الجمعة كاليوم, 
ويكون اليوم كالساعة» وتكون الساعة كالضرمة بالنار". رواه الترمذي. 

3 50 ۰ الي 

)١8( -813‏ وعن عبد الله بن حوالة» قال: بعثنا رسول الله ك لنغنم على 
أقدامناء فرحعنا فلم نغنم شيئًاء وعرف الحهد في وجوهناء فقام فقال: "اللهم لا تكلهہ 
إل فأضعف عنهم» ولا تكلهم إلى أنفسهم فيعجزوا عنهاء ولا تكلهم إلى الناس 
بيصرى: "بصرى” بلد حوران بينها وبين دمشق مراحل» وقد تواتر أنه حرج سنة أربع وحمسين وست مائة نار 
من الحجاز» وقربت من الدينة: و بيت وا من سين وها تتقدكء ۾ قد استضاء كنا هعضبات بصرى» وهي 
المسيماة بأعناق الإبل. ناز تحشر: قيل: المراد نار الفتن والحروب. فيكون السنة كالشهر: يحمل ذلك على قلة 
براكة الزمان» وذهاب فاتدته» أو على أن الئاس لكثرة ه اهتمامهم ما د “مهم قن البوازل والشدائد» واشتغال قلوبكم 
بالفتن العظام لا يفطنون لمضي الأيام» وذلك لا ينافي استطالة أيام الشدائد؛ لأن الاستطالة إنما تكون مع الفطانة 
والشعورء وما ذكرناه هنا إغا يكون مع الحيرة والدهش: 
كالضرمة: أي كرمان إيقاد الضرامء وهو ما يوقد © اا كالكبريت والقصب والحشيش» وفي "الصحاح": 


"الضراء" اشتعال التار في الخلقاء: ونحوهاء والضرام أا رقاق الحطب الي يسرع اشتعال النار فيه» و"الضرمة" 
الشيحه و السعفة ال ف رأحيااتان: ول تكلهم إلى الناس: أي هؤ لاءِ عبادك» فافعل يحم ما يفعل السادة بالعبيد. 


عبد الله بن حوالة: قال المؤلف في فضل الصحابة: أزدي نزل الشام» روف عنه جبير بن هیر وغيرة. |المرقاة : ١/4م]‏ 


کتاب الفتن of‏ باب أشراط الساعة 


فيستأثروا عليهم" ثم وضع يده على رأسي» ثم قال: "يا ابن حوالة! إذا رأيت الخلافة 
5 3 || - 
أقرب من الناس من يدي هذه إلى رأسلك". رواة |أبو داود]. 
' 1 مم اص 7 ا اانه الم ا 5 ا 
مه 5ه-- ٤(‏ ۱) وعن الي هريرة» قال: قال راسوول الله 2255: ادا الخد الفيء دولا 
والأمانة مغنماء والركاة مغر ما وتعلم لغير الدين, وأطاع الرحل امرأته وعق أمه 
وأدن صديقه وأقصى أباه وظهرت الأصوات 2 السا جك ۾ ساد القبيلة فاسقهم» 
وكان زعيم القوم أرذهمء وأكرم الرجل مخافة شره» وظهرت القينات والمعازف» 
TFET‏ الخمور» ولعن آخر هده ا أواء فارتقبوا عنك ذلك ریا ڪھ اي وزلزلة 
۾ حسما ومسخاء وقدفا» وآياتِ تتابع كنظام قطع يلد فتتابع . رو اه الترمدي. 
651 - 189١م‏ وعن على ذه قال: قال رسول الله 528: "إذا فعلت أمين مس 
عشرة حصلة حل بها البلاء" وعد هذه الخصال ولم يذكر '"تعلم لغير الدين" 
والبلابل: اشموم والأحداث» ۾ بلہلة الصدر وسواسه. رواتة: يو داود؛ وإسئاده حسن» ورواه الخاكم 2 
مستدر که . الفيء دولة: الدول جمع دولة الضم» وهو اسم لكل ما يتداوله من المال يعي أن الأغنياء بسكا كرون 
تحقوق الفقراء» ويتداولوها فيسا بينهو, والأمانة فغنما: أي يذهبون ها فيغتنمو ها ويخرصون عليها كما خرص 
على الغنائم. والركاة مغرما: أي ف أداؤ ها فيعدك غرامة. وتعلم لغير الدين: "الذين" معرف باللام» كذا في 
'"جامع الأضول" و"جامع الترمذي"» وني نسخ "المصابيح" وقع مُنكراء والأول أصح رواية ودراية» أي تعلم 
للجاه» والمناصب والمفاخر والأغراض الفاسدة. 
وأطاع: أي فيما شواه. وعق أمه : أي فما تأمره. وأدئ صديقه: أت قربهع قيل: إدناء الصديق وإقضاء الأب 
مذموم لا وحدهء بخلاف إطاعة الزوجة؛ فإهَا مذمومة وحدها أيضا. وأقصى: أي بعده منه. والمعازف: آلات 
اللهو. ولعن آخر [: أن اشتغل الخلف بالطعن في السلف الصالحين. والأئمة المهدبين. كنظام: أي كنظام من 
5 وعد هدة الخضال: كلام صاحب 'المصابيح'» فان الترهدي وک الحديث على الو لاع. 
ول يذكر: تُعلم لغير الدين: والمجموع خمسة عشر» وأما المذكور في الحديث السابق فستة عشر. 


کتاب الفتن oo‏ باب أشراط الساعة 
قال : وبر صديقه و جما أناو" وقال: و شب الخمر» ولبس الخرير . رواه الترهدي. 

C4 33 00‏ وعن تید الله بن مسعود» قال: قال رسول الله 2 ٣‏ تذهب 
الدنيا حتى يملك العرب رحل من أهل بي يواطىء اسمه اسمي". رواه الترمذي» 

أبو داود. وف رواية له: قال: "لو لم يبق من الدنيا إلا يوم لطول الله ذلك اليوم 

آي ملا الأرض قسطا وعدلا كما علقت ظلمًا وععورًا". 

E ONY OT‏ م سلمة) قالت: معت رسول الله ا يقول: 'المهدي من 
عتری من أو لاد قاطهة . رواه أبو 1 ت. 
مئء أجلى الجبهة» أقنى الأنف» يملا الأرض قسطا وعدلا كما ملعت ظلمًا وجورًاء 
ملاك سبع ست رو أبر اوو 

٥‏ ه- )١5(‏ وعنه؛ عن الڼي 9 في قضة المهدي قال: 'فيجيء إليه الرحل فيقول: 
يا مهدي ! أعطئن أعطئ . قال: فيحثي له في نوبه ما استطاع أن يحمله". رواة الترمذي. 

5 - () وعن أم سلمةع عن الى ا ل "يكو ن احتلاف عند موت 
فيخر جو نه وهو کاره» فيبايعونه بين الر كن والمقام» و يبعدث إليه بعث من الشام» 
وبر صديقه: احتلاف العبارة. ولبس الحرير: بدل من اللعن. [فالصواب: أنه بدل من "تعلم لغير الدين. المرقاة] 
حتى بملك العرب إل: قيل: العجم هراد أيضا؛ لاتفاق كلمتهم» فيغلبون على الأديان كلها. أجلى الجبهة: 
لأسيل " أي قي الشغر ا بين النزعتين من الضدعغين. أقی الأنف: "القناً ٤‏ الأنف" طو له ودقة أر نبته a‏ 


حدّب في وسطهء يقال: رحل أقينء والمرأة قنواء. فيخرج رجل: المراد بالرحل "المهدي" بدليل أن أبا داود أورد 
هنا الحديث في باب المهدي. فيخر جونه: أي من بيته. 


کتاب الفتن كن باب أشراط الساعة 

فيخسف بهم بالبيداء .بين مكة والمدينة» فإذا رأى الناس ذلك أتاه أبدال الشام, 

وعصائب آهل العراق»› فيبايعونه» ثم ينشأ رجل من قريشء أعواله کلب» فيبعث 
ب 

ويلقي الإإسللام ججرانه ف اوضر قيلية سبع سنين») 3 یتو ف » ويصلي عليه 

السلدوت . رو اه اپو داو د 

)5١( ۷‏ وعن ی سعيكل ع قال: کو رسول الله ا 'بللاء يصبيب هله 
الأمة» حي لا يجد الرجل ملجأ يلجأ إليه من الظلم» فيبعث الله رحلا من عترن 
وأهل بيىء فيملاً به الأرض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجوراء يرضى عنه 
سا كى السسام وسا كن الأرطن» لا تدع السماء من قطرها شيعا إلا صبته مدراراء 
ولا تدع الأرضن من افا شها إلا أحرجه: حن فمن الأحياع الآمواث»ة يعيش ف 
N # £ elt‏ ا 0 11 
ذلك سبع سنين أو تمان سنين أو تسع سنين . رواه. 

٠١ نا لال‎ 2 5 ١ ' 

۸ - (۲۲) وعن على فاه قال: قال رسول الله ڪ: "يخرج رجحل من وراء 
بالبيداء: أي أرض ملساء بين الحرمين. أتاه أبدال الشام: الأبدال هم الأولياء والعباد مع بدل» نموا بذلك؛ لأنه 
إذا مات منهم واحد بدل بآحر» ولا يخلو الدنيا منهم. وعصائب أهل العراق: العصائب جمع عصابة» وهم 
الجماعة من الناس من العشرة إلى الأربعين يريد أن العسكر يجتمع من العراق» وقيل: المراد جماعة من الزهاد, 
وسماهم نلاا ومنة حديث علي ونه الأبدال بالشام» والنجباء ,ضرع والعصائب بالعراق» e7‏ الحديث 
تجيار أمن في كل قرن مس مائة) والأبدال أربعون» فلا الخمس مائة ينقضصون ولا الأربعون» كلما مات رجحل 
لال الأءامكافة آل 
رجل من قريش: هذا هو الغوي الذي يخالف المهدي» ويكون أمه كلبيةء فيستعين على المهدي بأخواله» فيبعث 
إليهم أي إلى المتابعين بعثاء فيظهر المتبايعون على ذلك البعث الذي بعثه الغوي. ويعمل في الناس: المهدي. 


جرانه: الحران: مقدم عنق البعير» والمقصود استقرار الإإسلام وثباتهع فإ البعير إذا برك واستراح مك غنقه على الأرض. 
مدرارا: المدرار: الكثير الدّر يستوي فيه المذكر والمونث. رواه: رواه الحاكم في مستد ركه » وقال: صحيح. 


كتاب الفتن 0۷ باب أشراط الساعة 


النهر يقال له: الخحارث» حدّات؛ على مقدمته رجل يقال له: منصورء يوطن أو يمكن 
لآل محمد كما مكنت قريش ‏ لرسول الله و وجب على كل مؤمن نصره - أو قال: 
إجابته-". رواه أبو داود. 

83- (7) وعن ابي سعيد الخدري» قال: قال رسول الله : "والذي 
نفسي بيده! لا تقوم الساعة حب تكلم السباع الإنس» وح تكلم الرحل عذبة 
سوطه وشراك نعله» ويخبره فخذه مما أحدث أهله بعده". رواه الترمذي. 

الفصل الثالث 

)۲٤( -‏ عن أبى قتادة» قال: قال رسول الله يظهٌ: "الآيات بعد المائعين". 
رواة ابن ماجه. 

)١5( -١‏ وعن ثوبان» قال: قال رسول الله 326 "إذا رأيتم الرايات الود 
قد ات امع قبل حتراسان فأتوهاء .قإن فيها تخليفة الله المهدي". روا تمد 
والبيهقي في "دلائل النبوة". 

)١5( -5‏ وعن أبي إسحاق» قال: قال علي ونظر إلى ابنه الحسن قال: إن 
ابن بهذا سيل “كينا اماه رسول الله 98 وسرچ من هليه .عل يسم باس 
نبيكم» يشبهه في الخلق» ولا يشبهه في الخَلّىَ - ثم ذكر قصة- يملا الأرض عدلا. 
يقال له: الحارث إخ: الحارث صفة له وحراث اسم. يقال له: منصور: إما اسم له أو صفة. 
أو يمكن لآل محمد إخ: أي يمكنهم في الأرض» فإن قريشا وإن أحرحوه من مكة إلا أن بقاياهم وأولادهم آمنوا 


به ومكنوه. عذبة سوطه: أي طرفه. الآيات بعد المائتين: أي علامات الساعة تظهر بعد المأتين من دولة الإسلام 
وظهوره؛ أو من وفاة البي يكدٌ. خليفة الله: دل ظاهره على أن يقال: فلان خليفة الله وقد يؤول بأن المراد به 


ل 


النصوب من الله تخليفة لأثبياته: 


کتاب الفتن ۲0۸ باب أشراط الساعة 


7۴ - (۷ وعن حابر بن عبد الله قال فق الحراد. ى نة من سين عم 


ال توفي فيهاء فاخغم بذلك ها شديداء فبعث إلى اليمن رأكبّاء وراكيًا إلى العراق» 
وراكبًا إلى الشام» يسأل عن الحراد» هل أري منه شيئا! فأتاه الراكب الذي من قبل 
اليمن بقيبضة رها بين يديم فلما .رآها عمر كير وقال: معت رسول الله 28 
يقول: "إن الله عر وجل خلق ألف أمّة ستمائة منها في البحرء وأربعمائة في البر 
فإن أول هلاك هذه الأمة الحراد» فإذا هلك الجحراد تتابعت الأمم كنظام السلك". 


رواه البيهقى في "شعب الإعمان". 

ولم يذكر القصة: هذاء أعينٍ "وم يذكر القصة" كلام "جامع الأصول", واللام في "القصة" للعهد. وليس هذا في 
تسان اي وأو . هل أري هنك شيئا: أي بعث قائلا هل ار منه شيكا!) وهو أهل | مين. 

فإن أول هلاك: وقي بعض التسخ: "فإن أول هذه الأمة" بدون لفظة "الهلاك". 


KEF ¥ 2 


كتاب الفتن 4خ ؟ باب العلامات بين يدي الساعة. .. 


(۳) باب العلامات بين يدي الساعة وذكر الدجال 


الفصل الأول 

)١( -165‏ عن حذيفة بن أسيد الغفاري» قال: اطلع البي 5 علينا ونحن 
تتذاكر. فقال: "ما تذكرون؟". قالوا: نذكر الساعة. قال: "إا لن تقوم حن تروا قبلها 
عشر آيات» فذكر الدخان» والدجال» والدابة» وطلوع الشمس من مغرهاء ونزول 
عيشئى, ابن مرے؛ ويأحوج ومأحوج» وثلائة ‏ حسوف: حسف بالمشرق» وخحسف 
بالمغرب» وخحسف بجزيرة العرب. وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى 
محشرهم . وف رواية: "نار تخرج من قعر عدن تسوق الناس إلى المحشر". وف رواية في 
العاشرة: 'وريح ثُلقي الناس في البحر". رواه مسلم. 

6 6989 وعن أي هريرة: قال: قال رسول اللد لد "بادروا بالأعمال 
ستًا: الدحان» والدحال» ودابة الأرض» وطلوع الشمس من مغروماء وأمر العامة 
وخويّصة أحدكم". رواه مسلم. 

57- (۳) وعن عبد الله بن عمروء قال: معت رسول الله 5 يقول: "إن 
أول الآيات خروجًا طلوع الشمس من مغريماء وحروج الدابّة على الناس ضحى» 


وذكر الدجال: هو الذي يظهر قي آخر الزمان» ويدعي الألوهية» وأصل الدجل: الخلط. فذكر الدخان: فَارْتَقَبْ 
م أتي السَّمَءبدُحَانٍ مين © (الدعحان: )٠‏ قيل: هو الدحان الذي كان في عهد رسول الله 2 والظاهر حلافه؛ 
خر جتنا لهم دابة م اض تكلمه4 والتمل: ۸۴ تارق الناس إلى محشرهم: قيل: المحشر أر ض الشام؛ إذ صح 
في الحديت أن الحشر يكوت اق الشام. باقروا بالأعسسال سا أي ست دواه أو مصائب. وأمر العامة: أي البلاء الذي 
يعم الناس» أو الأمر الذي يستبدٌ به العوام» ويكون من قبَلهم. وخويّصة داكي يعي الموت» أو ما يشتغل الإنسان 
عن الأعمال الصالة من الأمور المتعلقة به الختصوضة شرا طلوع الشمس : فإن قيل: طلوع الشمس من - 


کناب الفتن ا باب العلامات بين يدي الساعة. .. 


وآیھما ما كانت قبل صاحبتها فالأخرى على أثرها قريًا". رواه مسلم. 

۷ ه- )٤(‏ وعن أبي سوير ةة أقال: قال وسو الله کت "ثلاث إذا خرجن 
3 يع نفساً إِيمَائَهَا لہ 12 
الشمس من مغرياء والدحال» ودابة الأرض". رواه مسلم. 
“= (ه) وعن 5 ذر» قال: قال رسول الله ا حين غربت الشمس: 


"أتدري أين تذهب هذه؟". اقلت: الله ورسولة أغلم: قال: "فإهها تذهب حي تسجد 


ود ع تل 


آمَنَتْ مِنْ قبل أو كسَبَّت في إِيمَانِهَا خيْراً: طلوع 


)١ ه١ (الأتعام:‎ 


تحت العرش فتستأذن فيؤذن لهاء ويوشك أن تسجد ولا يقبل منها» وتستأذن فلا يؤذن 
شا ر ها: ار جعي من حيث جئت» فتطلع من مغر با فذلك قو له تعالى: 


الث لشم تجري لِمُسْتَقرٌ لهاك قال: "مستقرها تحت العرش . متفق عليه. 


(A : (يس‎ 


` وعن عمراں بن حصين» قال: سمغت رسول الله 0 قو‎ CASE ET 
حلق آدم إلى قيام الساعة أمر أكبر من الدجال". رواه مسلم.‎ 
و زه وعم عبد. الله قال: قال رسول الله 25: "إن الله ل “كي‎ E 


- مغرما ليس أول الآيات؛ لأن الدخان والدحال قبله» قلنا: الآيات إما أمارات لقرب قيام الساعة» وإما أمارات 
دالة على و جود قيام الساعة و.حضوطا ومن : الأول الدحعان وخرو ج الدجال و نحو هساء. ومن الثاني ما نحن فيه من 
طلوع الشمس من مغرهاء والرحفة, وخحروج النار رطسا لعل إلى اشر ومن ثم فيل : أو ل الآيات حرو ج 
الدحال» ثم نزول عيسى ع2 ثم حرو ج ج يأحوج ومأحوج ثم حرو ج الدابة» ثم طلوع الشمس من مغرياء فإ 
الكفار ُسلمون في رمان انرول:عيسى ا حبق يكن الدعوة واسدةء ولو كانت الشمس ظلعت امن مغرها قبل 
حرو ج الدحال» ونزوله ع لم يكن الإبعان مقبولاً من الكفار. 

إذا خرجن: أي إذا حرجت هذه الثلاثة بأسرها. إن الله لا يخفى عليكم: جملة وقعت توطية لما بعدها. 
أعور عين عين اليم : آي عين | الجهة اليمئ. 


کتاب الفتن ۱ 1 باب العلامات بين يدي الساعة. ... 
عنبة طافية". فق عليه 

#1هة- 089 وعن أنسء قال قال رسول الله 2 ھا من انق إلا فد افر 
مته الأعور الكذاب» ألا إلّه أعور» وإن ربكم ليس بأعور» مكتوب بين عينيه: 
لے و ی ففق طبه 

7= () وعن أي هريرة» قال: قال رسول الله 585: "ألا احدتک لا 


عن الدسال ما حلت به تبي قوم | ا تون بكست سد ول اقا چ 
يقول: إها الحنة» هي النار» وإنٍ انق رک کا ایو توح م قومّه". متفق عغلية. 
*"/ا 85 ه- )١:(‏ وعن حديفة» عن الببي ع قال: "إن الدجال خر ج وإن معه ماع 
وناراء فأما الذي يراه الناس ماءٌ فنار تحرق» وأما الذي يراه الناس نارا قماء بارد 
عذب» فمن أدرك ذلك منكم» فليقع في الذي يراه نارا؛ فإنه ماء عذب طيب". 
متفق عليه. وزاد مسلم: "وإن الدجال ممسوح العين» عليها ظفرة غليظة» مكتوب 
يبن عيئية كافرء يقرؤة كل مومن: كاتب وغیر کاتب؛. 

)١١( -4‏ وعنه» قال: قال رسول الله ص "الحال أغور العيق الوسر 
جفال الشعر› معه حنته وناره» فناره جنة» وججحنته ناو .. رو اه مسلم. 
طافية: "الطافية" هى الناتية عن حد أحواتا ا أن يعلو الشيء على الماء. وإن ربكم ليس بأعور: جعا 
ذلك غاذية كذبه؛ كلا يبقى للناس عذر مع مع أن الدلاائل العقلية تدا لی أن الجسم لا يكون اها 
الدجال ممسوح العين إلخ: أي ممسوح بعس عينيه» و"الظفرة " بالتحريك: لحمة تنبت عند الماقي من كثرة البكاء أو 
الما وقيل: حلدة تخرج العين من الحانب الذي يلي الأنف» وهي تحتمل أن يكون في العين الممسوحة» وأن تكون في 
العين الأخرى» وه جحة الجمع بين قوله: "أغور عين البعيق > وقوله: "أغور عن اليسرى > وقو له: "نمسوح العين" أن 


يقال: إحدى عينيه ذاهبة» والأخرى معيبة» فيصح أن يقال: لكل واحدة عوراء؛ إذا العور في الأضل هو العيب. 
3 
جفال الشعر: الحفال بالضم: الشعر مجتمغة. 


كتاب الفتن 1 ۲۹۲ باب العلامات بين يدي الساعة.... 
ا 6 وعن النوانى بد "عاف قال ذكر رسول الله 28 الديحال 
فقال: "إن يخرج وأنا فيكم فأنا حجيجه دونکم» وإن يخرج ولست فيكم فامرؤ 
حجيج نفسه. والله خليفئ على كل مسل إِلّه شاب قطط. عينه طافية» كأني 
أشبهه بعبد العزى بن قطن» فمن أدركه منكم فليقرأ عليه فواتح سورة الكهف". 
ويي رواية: 'فليقراً عليه بفواتح سورة الكهف»› فإها جوا ركم من فتنته» إنه حارج 
خلة بين الشام والعراق» فعاث بمينًا وعاث شمالاء يا عباد الله فابتوا!". قلنا: يا 
رسول الله! وما لبثه في الأرض؟ قال: "أربعون يومّاء يوم كسنة» ويوم كشهرء 
ويوم كجمعة» وسائر أيامه كأيامكم". قلنا: يا رسول الله! فذلك اليوم الذي كسنة 
أتكفينا فيه صلاة يوم؟ قال: "ل اقذروا لهقدره”. قلاا يا رسول الله! وهنا إسراعنه 
في الأرض؟ قال: "كالغيث استدبرته الريح» فيأتي على القوم» فيدعوهم فيؤمنون 
به» فيأمر السماء فتمطر» والأرض فتنبت» فتروح عليهم سارحتهم أطول ما كانت 


فرق وأسبغه ضبروعاء وأمذّه خحواصرء 5 يان القوم فيدعوهم» فیردون عليه قو له 


فأنا حجيحه: أي أنا خاصمة ومغالبه بالحجة قيل: ق كم إن حروجه بعد حرو ج المهدي» فک يتصور 
حرو حه في زمان الي ا وأبحيت: بأن المراد قى تحرو جه آي لا بد منه. فامرؤ حجيج نتفسمك : أئ كل 
امر ی ) يحاججه ويغالبه لنفسة. قطط: القطط: شديدك الجعودة. بعبد العرّى بن قطن: عو رجحل من لحز اعة» مات ي 
الجاهلية. فإها جواركم: أي قراءقا أمان لكم من فتنة» كما أمن تلك الفتية عن فتنة دقيانوس الحبار. 

خلة بين الشام والعراق: أي طريقاء الخلة بفتح الخاء: الطريق والسبيل؛ قال النووي: هو هكذا في تسخ بلادناء 
وقال , : بعضهم: الرواية بالجاع المهملة» ونصب التاء بلا تنوين» وهو موضع. ' فعاث يمينا إل: قيل: بصيغة الفاعل 
هو المناسب لما تقدم أي مفسد. قال: لا اقدروا له قدره: قيل: هذا القدر مخضصوض بذلك اليوم» ولو حلينا 
واجتهادنا لحكمنا بصلاة يوم فقط. سار حتهم : مواشّيهم. فيردوك عليه: أ يردّوت علية دغرى الرهيته. 


كتاب الفتن ۳ باب العلامات بين يدي الساعة.... 


ليقطمه جزلنين زا ااا ا باس لاد يبيد وحهه يضحك» فبينما هو 
قذللك إذ بحت ا الملسيح ابن مرع» قيترل تك المتارة الصاح شرفي دمشق بن 
مهروذتين, واضعا كفيه على أجنحة کر ادا Bk‏ واس قطر » وإذا رفعه در 
منه مثل جمان كاللؤلؤء فلا يحل لكافر يجد من ريح تسه إلا مات» ونّفسه ينتهى 
حيث ينتهي طرفه» فيطلبه حي يد رکه بباب لد فيقتله» ثم يأ عيسى إإلى] قوم قد 
عصمهم الله لكي فيمسح عن وجوههم» ويحدتهم بدرحاهم قي الحنة» فبينما هو 
كذلك إذ أوحى الله إلى عيسى: إن قد أحرحت عبادا لي لا يدان لأحد بقتالهم 
Tg ih NT‏ 
(الا نياع ۹ 

فيمرٌ أوائلهم على بحيرة طبرية» فيشربوك ما فيهاء E.‏ أخرهم ويقول: لقد. کان 
محذه مرة ماءء ثم يسيرون حن ينتهوا إلى جبل الخمر - وهو جبل بيت المقدس - 
كيعاسيب النحل: اليعسوب: سيد النحل» والمراد هنا الجماعة الكثيرة» فإن اليعسوب يتبعه النحل بأسرها. 
فيقطعه جزلتين: بفتح الحيم في المشهور» وروى ابن دريد بكسرها أي قطعتين يتباعدان رمية الغرض. 


بين مهروذتين: بالدال المهملة | کشر ويروىف بالمفتحمة يقال: هردت اجون شمقشته : ولوب مهرود مصبو ع أصفر 
أي توبين مصبوغين بورس وزعفران. مثل جمان إلخ: "الحمان": حب يتخذ من الفضة على هيئة اللآلي الكبار, 


آ١.‎ 21 


انه . 


وقوله: "يجد" مع ما في حيزه فاعل "لا يحل" بتقدير 
فلا يحل لكافر: آي لا يحصل ولا يحق. يناب لق "زز" مصروف اسم بلدة عند بيت المقدس. 

لا يدان لأحد: أي لا قدرة ولا طاقة» وكان "لا" بمعين ليس. إلى جبل الخمر: بالخاء المعجحمة» وفتح الميم» وهو 
الشجر الملقفت» وفسر في الحديث بأنه حبل .بيت المقدس لكثرة شجره. 


فيصبحون ممحلين: أمحل القوم أصاهم الحل» وهو انقطاع المطرء ويس الأرض من الكلا. [الميسر ]١١55/4‏ 


كناب الفتن ٤‏ باب العلامات بين يدي الساعة. ... 


قيقوالوق: القند قطنا هن ى الأ رش هلم فلنقتل من في السماءء فيرمون بنشايهم إلى 
الها فيرد الله عليهم نشابهم خضو بة 2 ويحخصر بى الله وأصحابه حي يكون 
وأصحابه» فيرسل الله عليهم النغف في رقاههم. فيصبحون فرسى كموت نفس 
واحدة» ثم يهبط ني الله عيسبى وأضحابة إلى الأرض: فلا يجدون اق الأرض موضع 
طيرا کاعناق البخت»› فتحملهم فتطر حهم جت قناع الله . وقي رواية: تطر حهم 
| 2 أ | . ع 5 100 ا له E‏ ف 
بالنهبل» ويستوقد المسلمون من قسيهم ونشايهم وجعابهم سبع سنين» ثم يرسل الله 
فطرا لا يکن هه بيت هدر ولا وإبرة فيغسل الأرض حت يتركها كالزلفة. ثم يقال 
للارض: َقبي رتف وردى بر كتك فيو معد تأكل العصابة من الرمانة ويستظلون 
بقحفهاء وارك ف الرسل» حي إن اللقحة من الإبل لتكفى الفئام من الناس» 
النغف ف رفاكم: التغخف: دود يكون 3 أنوف الإيل والغنم. فيصبحود فراسى : مح فر يس كقتيل وقتلى. 
كموت نفس واحدة: أي تموت دفعة. إلا ملأة رَ*مهم: الزهم مصدر ز*مت يدي» فهي زهمة أي دسمة والرواية 
على هذاء والزّهم أصح معن؛ بضم الزاء وفتح الهاء على أنه جمع زاهمة؛ وهي الريح المنتنة. كأعناق البخت: أي 
أعناقهم كأعناق البحت. بالنهبل: اسم موضع. وجعاهم: جمع جعبة» وهي ظرف النشاب. مطرا لا يكن منه: أي 
لا بمنعه من النزول 
حتقى يتركها كالرّلفة: الزلفة: الموضع الذي يجتمع فيه الماءء وجمعها زلف أي يكثر الماء حن يصير الأرض 
كالمصنع» وقيل: الرلفة: المرأة النظيفة» وفيل: الحخرة الخضراءع وقيل: الروضة. العصابة: الجماعة. 
ويستظلون بقحفها إل: أي بقشرهاء شبه بقحف الآدمي» وهو الذي فوق الدماغ» و"الفئام" الجماعات لا واحد له 
من لفظه؛ والفخذ: القبيلة || لصغيرة) وقيل: هو كلا المع مُسكن اللزاء قاع للات ما إذا كان .معن العضو المشدهوار: 
في الرسل: هو اللبن. اللقحة: بكسر اللام أشهر من فتحهاء وهى القريبة العهد بالولادة من النوق وغيرها. 


كتاب الفتن ۲٥‏ باب العلامات بين يدي الساعة.... 
فبينا هم كذلك إذ بعث الله ريحًا طيبة فتأخذهم تحت آباطهم» فتقبض روح كل 
مؤمن وكل مسلم» ويبقى شرار الناس يتهارجون فيها قارج الحمرء فعليهم تقوم 
الساعة". رواه مسلم إلا الرواية الثانية وهي قوله: "تطرحهم بالنهبل إلى قوله: سبع 
ينون" رواهنا الع ماي 

ته o SO‏ أبي سعيد الخدري» قال: قال رسول الله 9 4 
الدحال» فيتو حه قبّله رجحل من المؤمنين» فيلقاه المسالح مسالح الدحال. فيقولون له: 
تعمد؟ فيقول: أعمد إلى هذا الذي خرج. قال: فيقولون له: أو ما تؤمن برينا؟ ت 
ما برينا حفاء. فيقولون: اقتلوه. فيقول بعضهم لبعض: أليس قد نماكم ربكم أن تق 
أجذا دونه؟". [قال]: "فينطلقون به إلى الدحال» فإذا رآه المؤمن قال: يا أيها الناس! 
هذا الدحال الذي ذكر رسول الله يُك". قال: "فيأمر الدحال به فِيُسْبّح فيقول: خحذوه 
وشجوه» فيوسع ظهره وبطنه ضربًا". قال: "فيقول: أو ما تومن بي؟" قال: "فيقول: 
أنت المسيح الكذاب". قال: 'فيؤمر به فيؤشر بالمنشار من مفرقه حى يفرق بين 
رجليه". قال: "ثم يمشي الدجال بين القطعتين» ثم يقول له: قم فيستوي قائماء ثم يقول 
له: أتؤمن بي؟ فيقول: ما ازددت إلا بضيرة". قال: "* تم يقول: يا أيها الناس! إنه لا يفعل 
فتقبض روح إل: على إسناد الفعل إلى الريح بحازًا كما سيأ صريِمًا في "باب لا يقوم الساعة إلا على شرار 


الناس". وكل مسلم: المقصود المبالغة في التعميم. يتهارجون: قيل: أي يختلطون ويتقابلون. ارج الحمر: أي 
يجامع الرجال النساء .تمحضر الجماعة بلا مبالاة كما يفعله الحمر» والحرج بإسكان الراء: الجماع» يقال: هرج 
زوحته يهرحها بفتح الراء. فيلقاه المسالح: جمع مسلحةء وهي القوم [ذووا السلاح] يحفظون الثغر. 

فيشبح : يقال: شبح الخرباء على العو د أي امتد؛ و تييح اله نشي ع جعله عريضاء يرو ىق فيشج؛ ¢ وشحجوه د 
مشددة من الشج» وهو الحرح في الرأس» وهذه | لرواية أصح عدد التووى. فيؤشر بالمشار: أشرت الخشبة 
بالمعشار مهموز» يجوز تخفيف الهمزة في "يؤشر" بقلبها واواء وني الميشار بقلبها ياء» ويجوز "المنشار" بالنون. 


کتاب الفتن YK‏ باب العلامات بين يدي الساعة.... 
بعدي بأحد من الناس". قال: "فيأخذة الدجال ليذه فيجعل ما بين رقبته إلى 
ترقوته اسا فا يستطيع اليه س قال: فا تخ بسك يه ورجليه فيقدذف به 
فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار» وإنما ألقى في الحنة"» فقال رسول الله 525: "هذا أعظم 
الناس شهادة عند رب العالمين". رواه مسلم. 

۷ اسه )1€( وعن ام شريك: قالت: قال رسول الله 0 الشف الناس من 
الدحال حي يلحقوا بالجبال". قالت أم شريك: قلت: يا رسول الله! فأين العرب 
يومئل؟ قال* هم قليل . رو اه مسلم. 

)١١( -4‏ وعن أنس؛ عن رسول الله و قال: "يتبع الدحال من يهود 
أصفهان سبعون ألفاء عليهم الطيالسة". رواه مسلم. 
8 ٍ 00 ا يله ال 

8 ه- )١5(‏ وعن أي سعيك الندري: قال؛ قال رسول الله 3 "يان 
الدحال وهو حرم عليه أن يدحل نقاب المدينة» فينزل بعض السباخ الى تاي المدينةع 
فيخرج إليه رجحل وهو خير الناس» أو من خيار الناس» فيقول: أشهد أنك الدجال 
الذي حدثنا رسول الله ون حديثه» فيقول الدجال: أرأيتم إن قتلتُ هذا ثم أحبيته: 
هل تشكون في الأمر؟ فيقولون: لا. فيقتله ثم يحييه» فيقول: والله ما كنت فيك أشد 
بصيرهة می اليو م فيريك اللععال أن یقتله» فللا يسلط عليه . متفق عليه. 

دوابيع هق ¥ عى أبي هريرة) عن رسول الله 2 قال : ياق المسيح من 
قبل المشرق مه المذينةه حن جرل دير أحده ثم تضرف الببلافكة وبحيه قبل الشافة 


فأين العرب يومئل؟: أي أين الذابون عن حرم الإسلام» والمجاهدون في سبيل الله؟. 
من يهود أصفهان: يجوز فتح المحمزة و كسرها والفاء والباء. نقاب المدينة:"النقاب" بكر النون جمع نقب» وهو 
الطريق بين الحبلين» والأنقاب جمع قلة. هل تشكون في الأمر: أي هل تشكون ف أني إله. 


كتاب الفتن ۷ باب العلامات بين يدي الساعة. .. 
وشتالك بيلك .. متفق جليه. 

)١8( -١‏ وعن أبي بكرة» عن البي 8 قال: "لا يدل المدينة زعب 
المسيح الدجال» ها يومئذ سبعة أبواب» على كل باب ملكان". رواه البخاري. 

5 أي م ۹7 وی فاطمة بدت قيس ؛: قالت: معت منادئ رسال الله 725 6 
ادق الصللاة جامعق فخر جت إل المسحد فصابيت مع رسول الله و فلما قضى 
صلاته حلس على المنبر وهو يضحك» فقال: "ليلزم كل إنسان مصلاه". ثم قال: 
'هل تدرون لم جمعنّكم؟". قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "إن والله ما جمعتكم 
لرغبة ولا رهبة» ولكن جمعتكم لأن يما الداري كان رجلا نصرانيًا» فجاء [فبايع] 
وأسلوء وحدئيق حديدا واقق الذي "كيت تثكم به عن المسيح السال» حلي آنه 
ركب في سفينة بحرية مع ثلاثين رحلا من لخم وجذام؛ فلعب بم الموج شهراً ف 
البحر» فأرفؤوا إلى جزيرة حين تغرب الشمس» فجلسوا في أقرب السفينة» فدخلوا 
الجزيرة» فلقينهم دابة أهلب كتير الشعر» لا يدرون :ما قله من دبره من كثرة الشعر؟) 
قالوا: ويلك ما أنت؟ قالت: أنا الجسّاسة [قالوا: وما الجساسة؟ قالت: أيها القوم!] 


الضلاة جامعة: بنضب "الضللاة" على الإغراء» ونصب جامعة على الحال» ووجه الرفع فيهما الابتداء» وقد يرفع 

هله اتتبلاة: رسي سساسة خاي كال . ما جمعتكم لرغبة: أي أمر مرغوب فيه مثل الغنيمة. ولا رهبة: أي من 
عدو. بحرية: أي كبيرة لا زورقاء. من لخم وجذام: قبيلتان. فأرفؤوا: أرفأت السفينة أرفيئها أي قرّبتها من 

الشطء والمرفاً: الموضع الذي يوقف فيه السفينة» وبعضهم يقول: أرفيت بالياء. في أقرب السفينة: جمع قارب 

بفتح الراء وكسرهاء وهو السفينة الصغيرة تكون في الكبيرة لقضاء الحوائج» وهذا الجمع شاذ. 

دابة أهلب: الملب: كثير الشعر» وقيل: ما هو غلظ من الشعرء وإنها ذكر الدابة؛ لأنه يطلق على المذكر والمؤنث. 


فاا ست قي الترية أخلت الشساقى كانت مى الواسراك الأرله روف هيا تفن "كاتس قات جال 
وعقل وكمال» وزروّحها البي كك من أسامة بن زيد مولاه ذه. [المرقاة ]١2/1 ١‏ 


كتاب الفتن ۲۹۸ باب العلامات بين يدي الساعة... 


انطلقوا إلى هذا الرحل ف الديرء فإنه إلى خبر كم , بالأشواق» قال: لا مت لتا رجاه 
فرقنا منها أن تكون شيطانة. قال: فانطلقنا سراعا حي دخلنا الدير» فإذا فيه أعظم 
اسان ها راا قط قا اديه وف حرط يده إل عقف عا يخ رده أل 
كعبيه بالحديد. قلنا: ويلك ما أنت؟ قال: قد قدرتم على خبري» فأخبرون ما 
انت اقالوا: شن أناس, من العرب» ركنا قي سفينة بحرية» قلعب ينا البحر شهراً 
فدخلنا الحزيرة» فلقيتنا دابة أهلب» فقالت: أنا الجسّاسة اعمدوا إلى هذا ف 
الدير» فأقبلنا إليك سراعا وفرعت منهاء ولم نأمن أن تكون شيطانة] فقال: 
أخبروني عن نخل بيسان [قلنا: عن أي شأها تستخبر؟ قال: أسألكم عن نخلها] 
هل تثمر؟ قلنا: نعم» قال أما إفا 'توشلق أن لا شس . كال: أخبرونى عن بحيرة 
الطبرية إقلنا: عن أي شأها تستخبر؟ قال:] هل فيها ماء؟ قلنا: هي كثيرة الماء. 
قال: [أما] إن ماءها يوشك أن يذهب. قال: أخبرون عن عين زغرء [قالوا: وعن 


ما رأيناة: الضمير باتع إلى الأعظم أي ما رأينا قط أعظم الإنسان: خحلقاء. وكلمة "ما" ليست موحودة في 
:. ولا ق خا ع الأضصول". 1 و ق كر نسح المصابيح . ۾ كأن من 
زادها نظر 9 قط قانة للماضي المنفي ) و ادا يو جحد فالو حه 8 کون مر اده كما 2 قوله: الله يېقى ا 


إلى 7 
صحيح مسلم ولا 35 قف 'کتاب الحميدي 


مجموعة الثاى لدلالة الأول عليه» والمعى مجموغة ساقاه بالحديد. 
ويلك ما أنت: أي استغربوه فأوردوا "ما" مكان "من". قدرتم على خبري: أي مكنتم من خبري» فان لا أخفيه 
عم فأخبرون. بيسان: قرية بالشام. عن عين زغر: بلدة معروفة في الجانب القبلي من الشام. 


وثاقا: أي قيدا من السلاسل والأغلال على ما ضیان. [المرقاة .0/1 ١‏ 
أنا اللحساسة: فيل : ست ا اتسينا الأخبار للدجال» ۾ ججاع عن عبد الله بن عمرو بن العاص ضا دابة 
الأرض المذكورة ق القرآن. [المرقاة ]١*3/١٠١‏ 


كتاب الفتن ل ال باب العلامات بين يدي الساعة. ... 
أي شأها تستخبر؟ قال:] هل في العين ماء؟ وهل يزرع أهلها تماء العين؟ قلنا [له] : 
نعم» هي كثيرة الماع وأهلها يزرعون من مائها. قال: أخحبرون عن نبىّ الأميين ما فعل؟ 
كمم؟ فأحبرناه أنه قد ظهر على من يليه من العرب» وأطاعوه. قال [م: قد كان ذلك؟ 
قلنا: نعم]. قال: أما إن ذلك خير هم أن يطيعوه» وإن سخب ركم عين: إن أنا المسيح 
الدجال» وان يوشك أن يؤذن لي في الخروج فأخرج» فأسير في الأرض» فلا أدع قرية 
وإن على كل نقب منها ملائكة يحرسوها . قال رسول الله كك د وطعن فيصرقة 
في المنبر -: "هذه طيبة» هذه طيبة» هذه طيبة" يعن المدينة "ألا هل كنت حدثتك,؟" 
فقال الناس: نعم. إفإنه أعجبئ حديث تميم أنه وافق الذي كنت أحدثكم عنه وعن 
المدينة ومكة]. الا إنه في بحر الشام أو بحر اليمن» لا بل من قبل المشرق ها هو [من 
قبل المشرق ما هوء من قبل المشرق ما هو]" وأومأ بيده إلى المشرق. رواه مسلم. 

إن ذلك خير هم أن يطيعوه: هذا هو المشار إليه ب"ذلك" أي الإطاعة تحير حب ويجوز أن يكون "ذلك" 
إشارة ا البي 2 و "شعي" حر ت و "أن يطيعو هو" فاعل حير » ۾ هما سكا ۾ حير و فعا ا لذلك: 

أله إنه في بحر الشام اخ: قيل : كان ارلا شا كا مترددا بين البحرين» ثم أوحي إليه فنفى. البحرين. وححَكم بأنة 
٤‏ کر المشرق» وقيل: كان عالما لکن راک المضلحجة في التر ديد 

ما هو: قيل: كلمة "ما" صلة أي من قبل المشرق هوء وفي كتب اللغة ابن فترة: حيّة خبيثة إلى الصغر ما هي» 


وفي كتب الطب: إلى الحرارة ما هوء إلى العفوصة ما هوء قيل: ليست "ما" نافية» بل إما صلة كما ذكرناء أو 
موصولة أي الذي هو فيه؛ أو الذي يخرج منه. 


کتاب الفتن ا" باب العلامات بين يدي الساعة. ... 


عند الكعبة» فرأنت عدا ادم كاعسق ها ات زات من أدم الرخال: له لمة كأحسن 
باس فسألت: من هذا؟ فقالوا: هدا المسيح ابن مرم . قال: 3 ادا أنا برجل جعد 
و اضعا يديه على منجي رجلين» يطو ف فا فسألت من سلا؟ فقالوا: هذا المسيح 
أعور عين اليمئ» أقرب الناس به شبها ابن قطن . 
وذكر حديث أي هريرة: "لا تقوم الساعة حى تطلع الشمس من مغرها" في "باب الملاحم . 
وسنذ كر حديث ابن عمر: فام رسول الله e‏ ف التاس 2 اي قصة ابن ضا 
إا شاء ال اتعال. 
الفصل الثان 

٤‏ ه- )5١(‏ عن فاطمة بنت قيس في حديث تيم الداري: قالت: قال: 
"فإذا أنا بامرأة تحر شعرها قال: ما أنت؟ قالت: أنا الجسّاسة؛ اذهب إلى ذلك القصرء 
له لمّة: الشعر أربعة أقسام: جحعدة» وفرة» لمة» جحمة. اللمّة: ما جاوز شحمة الأذن» فإذا بلغ المنكبين هو الحمة. 
هذا الملسيح الدجال: فيل: سمي ' لذنه مسح تزه ایر فهو مسيح العياالة کا أن ابن هرم مسيح 
اشداية»؛ وفيل: ”مي عیسی ن نه كان لا تمسح ذا داع ده إلا برأ وقيل: انه کان مسح الأرض؛ و قيل: 
أنه کی من بطن أفة سا ا بالك وقيل: المسيح الصديق: وقيل: يسمى الدجال لحا نه E‏ 
العين» والأعور يسمى ممسوحا. وسنذ كر حديث ابن عمر إخ: فأثيئ على الله مما هو أهلهء ثم ذكر الدجال إخ. 
فإذا أنا بامرأة إلخ: الدابة يطلق على المرأة» فلا ينافي الحديث السابق» ويحتمل أن يتمثل تارة بصورة دابة 
ET TT EES‏ 


کتاب الفتن ۲۷١‏ باب العلامات بين يدي الساعة.... 


فأتيته» فإذا رحل جر شعره) مسلسل ق الأغلال»؛ يمرو فيما بين الستماع والأرض. 
2 بذ : من أثت؟ قال: أنا الال . رو اه أبو داود. 


ع ل۲ وعن غباذة بن الصامته عن رسول الله 36 قال: إن 
حدثتكم عن الدحال عق غنشيت أن لا تعقلواء إن السبح الدحال قصيرء أفحج: 
جعد» أعور» مطموس العين» ليست بناتئة ولا حجراء» فإن ألبس عليكم فاعلموا أن 
ربكم ليس بأعور". رواه أبو داود. 

ETT 5‏ أبي عبيدة بن الجراح» قال: ممعت رسول الله 26 يقول: 
انه لم يكن نبي بعد نوح إلا قد أنذر الدجال قومه» ون أنذركموه" فوصفه لا 
قال: 'لعله سيدركه بعض من زآلي أو مع كلام : قالواة پا رسؤول اله[ فش 
قلوبنا يومئذ؟ قال: 'مثلها" يعي اليوم "أو خير". رواه الترمذي» وأبو داود. 

)۲٤( --1/‏ وعن عمرو بن حريث» عن أبي بكر الصديقء قال:. حَدئنا 
رسول الله 886 قال: "الدحال. ترج من أرض, بالمشرق يقال لها عراسانة يتبعه 
أقوام كأن وجوههم المجان المطرقة". رواه الترمذي. 


حق ىشت أي حدثتكم أحاديث شي حي عشينت أل بلتبس عليكم الأمر فلا تعقلوه فاعقلوه» وقوله: "إن 
المسيح" كلام مستأنف لبيان حاله» وقيل: حشيت .معئ رحوت» وكلمة "لا" زائدة. أفحج: الفحج: تباعد بين الفخذين. 
ولا حجراء: أي ولا غائرة منحجرة في نقرنًا. قد أنذر الدجال قومه: قدم المفعول الثاني للاهتمام بذكره. 


أفحج: هو الذي يتدان صدور قدميه» ويتباعد عقباه وينفحج ساقاهء وبخلافه الأروح. [الميسر ]١١77/4‏ 

اجان المطرقة: والمعق: أن وحوههم عريضة وجنام مرتفعة كايحنة» وهذا الوصف إنما يوحد في طائفة الترك 
والأزبك ما و راء النهرء ولعلهم يأتون لل الدجال ق خخراسال كما يشير إليه قو له: الضمعة ي أو يكونون عجن كيل 
موحودين ف خراسان. [المرقاة ]١44/١١‏ 


کناب الفتن V۲‏ باب العلامات بين يدي الساعة. ... 
كرجا 72ت )۲١(‏ وعن عمرال بن حصان » قال: قال رتو الله ا ا ق 
الاك فليناً منه ) فوالله إن الر جل ليأتية وهو يكسب أنه مؤٌ من) فيتبعه ا عك به 
من الشبهات . رو اه أبو داود. 
5 لتك | ت 
۹ ۹(8 ل وعن أسماء ست يريك فخ الس قالت: قال البي 5 "مكث 
الدخال 2 الأرض أربغين بينعة: السية کالشهر› والشهر كا جمعة؛ والجمعة کالیوم» 
واليوم كاضطرام السعفة في النار". رواه قي "شرح السنة . 
# : 9 8 لله ي 
- (۲۷) وعن آي سعيد الخدري» قال: قال رسول الله : يتبع 


الدجال من أهية سبعو ل ألفا علو السيحان . رواه 8 شرح الست ب 


» قفخن أمماء بدت ید قالت: کان رسول لله ا بيئ‎ TAY ES 
فذكر الدجالة فقال: "إن بين يديه ثلاث اسدين: سدة تسات السماء فيها تلك‎ 
قطرهاء والأرض ثلث نباتها. والثانية تمسك السماء ثلثى قطرهاء والأرض ثلثي‎ 
نباتها. والثالثة تمسك السماء قطرها كله» والأرض نباتها كله. فلا يبقى ذات ظلف‎ 
ولا ذات ضرس من البهائم إلا هلك» وإن من أشد فتنته أنه يأتي الأعرابي فيقول:‎ 
أزآيت إت حت الك إبللف! آلست تعلم أن رات فيقول: بلى» فيمفل له الشيطان‎ 
تو إبله كالحسن نا يكون ضروعا» وأعظمه أسمة". اقال: "وياق الرجل قد مات‎ 
اشرت وعات أيورف شقول: أرأيت. إن أحييت لك أباك. واحاك! الست قط أن‎ 
نا يبعت به من الشبهات: أي ما بباشره من الشبهات بالسحر قإعياء الوى وغيرة. عن اعا أنصارية من‎ 


ذوات العقل والدين: السنة كالشهر !ج حمولة على سرعة الانقضاء. كاضطرام السعفة: غصن النخل. 
عليهم السيجان: جمع ساج» وهو الطيلسان الأخضر. 


كتاب الفتن N‏ باب العلامات بين يدي الساعة. ... 
ربك؟ فيقول: بلى» فيمثل له الشياطين نحو أبيه ونحو أحيه". قالت: ثم حرج رسول 
الله 2 لحاجته 3 رجع والقوم في اهتمام وغم ثم حدثهم. قالت: فأحذ بلحمتي 
الباب فقال: "مَهيّم أسماء؟" قلت: يا رسول الله! لقد خلعت أفئدتنا بذكر الدحال. 
قال: "إن يخرج وأنا حي فأنا حجيجه؛ وإلا فإن ربي حليفي على كل مؤمن" فقلت: 
يا رسوال الله ! والله إنا لنعجن عجيننا فما نخبزه حن بجوع, فكيف بام منين يومعل؟ 
قال: "يجرئهم ما يجرئ أهل السماء من التسبيح والتقديس". رواه أحمد. 
الفصل الغاليق 

9-15 7) قن المغيرة ابن قلعت قال: ميا سال اجك رسول الله و 2 
الدحال أكثر مما سألثه» وإنه قال لي: "ما يضرك؟" قلت: إِنَّهِم يقولون: إن معه جبل 
خبز ور ماء. قال: "هو أهون على الله من ذلك". متفق عليه. 

7 (55) وعن أف هریره» عن البي E‏ قال: خرچ الدجال على مار 
أقمر» ما بين أذنيه سبعون باعًا". رواه البيهقى في " كتاب البعث والنشور". 
بلحمتي الباب: أراد بعضادي التابت» وقيل: المقصود انبا الباب» وقال عه الضواب بلحفى البساب؛ و مله 
إلحاف البثر حوانبها. فقال: مهيم إلخ: كلمة يمانية» ومعناها ما الحال: و"أسماء" منادى. فما نخبره: أي لا نقدر على 
خبزه لما فينا من حوف الدجال حيث خلعت اففدتنا بذکره» فكيف حال من ابتلي بزمانه؟. يُجزئهم ما يُجرئ: 
أي يكفيهم ما يكفي الملا الأعلى من التسبيح والتقديس أي لا يحتاحون إلى الأكل. رواه: أي رواه أحمدء 
عن عبد الرزاق» عن معمر» عن قتادة» عن شهر بن حو شب عنهاء وانفرد بك . 
ما يضرّك؟: أي لا يضرك» فإن الله تعالى يكفيك شره أي لا يضلك» فقال: كيف لا يضلئ؛ فإنهم يقولون» 
فأجاب بأن ذلك ليس إضلال المؤمن. جبل خبز: كذا. وقي نسخ "المصابيح" [حبل خبز] وكأنه تصحيف. 


هو أهون على الله من ذلك: ليس معناه أنه ليس معه شيء من ذلك» بل معناه: أنه تعالى لم يخلق على يده مضلا 
للمؤمنين) ومشككا هم» بل إنما خلق ما حلق ليزدادوا إيماناً. على حار أقمر: أي شديد البياض. 


كتاب الفتن V٤‏ باب قصة ابن صياد 


الفصل الأو ل 


مدن 


| 
ع 
5 
ب ی 
“ع 


ا عن عبك الله يرد حمر أن عتهر : eI‏ 


ال 


مغالة» وقد قارب ابن صياد يومئد ذ الح فلم يشعر حي صرب رسو 
ظهره بيده» ثم قال: "أتشهد أن رسول الله؟" فنظر إليه» فقال: أ: 

الأميين. ثم قال ابن ضياد: أتشهد أن رسول الله؟ فرصه النبي ك ثم قال: "آمنت 
بالله وبرسله" ثم قال لابن صياد: "ماذا ترى؟" قال: يأتيئ صادق وكاذب. قال 


رسول الله وكد: "حلط عليك الأمر". قال رسول الله كك "إن خيبّات للك بي" 
وحباً له: #يوم اي السَّمّاهُ بدخَانٍ ۽ مُبين4. فقال: هو الدخ. فقال: "اخساً فلن 


(الد خا 


تعدو قدرك" . قال 'عنصر: يا رسول الله ! 0 فيه نھ أن أطي ب عنقه؟ قال رسول 
لل 199 "إنا يكن ھر 38 تسا عليه وإذ ل يكن عر للا عير للق فى هه 


1 طم بي مغالة: "الأطه" بتاع مرتفع» و"مغالة" بمتح ا ميم و تخفيف الغين المعجفة. أنك رسول الأميين: أراد 
بالا لعب أن لسسع ل ا لعجم كما يقول ١‏ بعض اليهود. فرصه البى 525: بضاد مهملة أي ضغطه 
حي ضم بعضة إلى بعض» قال النووي: المشهور في بلادنا "فرفضه" أي تر كه. خلط عليك الأمر: أي ما يأتيك به 
هو الدّخَ: معن الدحان. فقال: اخسا: كلمة زحر واستهانة أي امكث صاغرا. فلن تعدو قدرك: أي قدرك الذي 
أت فين وهو إظهار الضمائر كما هو امرتبة: الكهنة. إن يكن هو لا تسلط عليه: "هو" غبارة عن الدجال؛ 
والظاهر إياه » فوضع المرفو ع موضع المنصوب. 

قصة ابن صياد: قال الك ابن ضائد اشه عد المع وقيل: ضاف ويقال: ابن صائك وهو يهودي من يهود 
المدينة» و قيل : شو دخيل فهو و کان حاله ق صعر د حال الكهان يصدق مره ويكذب مراراء 5 أسلم لما 5 
|المرقاة ]١ 43/1١٠‏ 


كتاب الفان ۷ باب قفا ان مياه 
قال ابن عمر: انظلق بعد ذلك رسول الله 5 وأبىّ بن كعب الأنصاري يومان 
النخل الي فيها ابن صياد» فطفق رسول الله 5 ينتقي بجحذوع النحل وهو يختل أن 
يسمع من ابن سياد شا قبل أن يراه» وابن صياد مضطجع على فراشه في قطيفة» له 
فيها زمزمة, فرأت أم ابن صياد البي E‏ وهو يتقي بجذوع النخل؛ فقالت: أي 
ساف يوقو اد فاا عل ساقي أبن فاد قال ول ا 1946 الى وه 
بن" قال عبد الله بن عمر: قام رسول الله كا الناسء فأثين على الله عا خو آهل 

ثم ذكر الخال فقا ت أنثير کی وما من بى إلا وقد انکر قو مه» لقد ون 
نوحٌ قومه» ولكينٍ سأقول لكم فيه قولا لم يقله ني لودج ان كلد یں پان ل 
ليس بأعور". متفق عليه. 

و5- )١(‏ وعن أبي سعيد الخدري» قال: لقيه رسول الله 55 وأبو بكر 
وعمر - يعين ابن صياد - في بعض طرق المدينة» فقال له رسول الله 2 "اتشهد ان 
رسول اللهة". فقال هو: تشهد أن رسول الل فقال رسول الله 4 "آمدت بالله 
وهلإفكته وكيبه ورسله,. ماقا ترا قال: أرى عرسا على الماء.. فقال رسول الله 4 
"ترف عرش إبليس على البعر. وما توى؟" قال: أرق حادفين. وكاذباء أو كاذيين 
وضادقا. فقال رسول الله ا "د 


:"لبس عليه فدعوه" . رواه مسلم. 


وهو يختل أن يسمع: أي يخدع ابن صياد في ماع كلامه بلا شعور منه؛ ليعلم هو وأضحابه أنه کاهن» أو ساحر 
أو غيرما. فيها زمزمة: في أكثر نسخ "مسلم" ممعجمتين» وقي بعضها ممهملتين» وف البحاري بالوجهين» وهي 
صوت حفي لا يكاد يفهم. فتناهى ابن صياد: أي تناهى عما كان فيه وسكت. لو تر کته بيّن: أي بين حاله بمعئن 
ظهر لكم من كلامه أنه ما شأنه. م يقله ني : إما لأنة م يوح إليه كونه أعورء أو ترك الإخبار عن ذلك؛ لمصلحة 
فيه. صادقين وكاذباء أو كاذبين إلح: شك الراوي. 


کتاب الفتن ۲۷٦‏ باب قصة ابن صياد 

15- (۳) وعنةة أن ابن صياد سال البي 2 عن تربة الحنة. فقال: "درمكة 
بيضاء» مسك خالص . رواه مسلم. 

17 - (5) وعن نافع» قال: لقي ابن عمر ابن صياد في بعض طرق المدينة, 
فقال له قولا أغضبه» فانتفخ حن ملا السكة» فدخل ابن عمر على حفصة وقد 
بلقهاة تقال لت رعطلق الما ها أردس .من أبن سياد أماعلعت أذ رسول الك 38 
قال: "إغا بغر من غَطبة يغضبها". رواه مسلم. 

4 - (ه) وعن أب سعيد الخدري: قال: ضحبت ابن ضياد إلى مكة؛ فقال 
يقول: نه لا يولد له"؟. وقد ولد لي» اليس قد قال: "هو كافر"؟ وأنا مسلمء أو 
ليس قد قال: "لا يدخل المدينة ولا مكة"؟ وقك أقبلت من المدينة وأنا أريك «مكة. 


تم قال لي ف آخر قوله: نذأ والله اي لأعلم مو لده ومكانه وأين هو » وأعرف أباه 
وأمه قال فلس قال: قلت لع تيا للت سائر اليوم! قال وقيل له أيسرك أنك 
ذاك الرجل؟ قال: فقال: لو عرض علي ما كرهت. رواه مسلم. 


دزمكة بيضاء: هو الدقيق ا لحواري» شبه ها رة اة لياصا وشبيييت بالمسلةق .لها يقال: دفيق حواري 
بضم الحاء وتشديد الواوء وهو ما بيض من الطعام. من غضبّة يغضبها: يعن أن الدحال يخرج حين يغضب. 
يزعمول أي الدجال: قد اخحتلفوا في حاله» فقيل: هو الدجال) وها يقال: إنه مات بالمديئة 1 يثبت؟ إذ قد روي 
أنه فقد يوم الحرة» وأما أنة لا يولد للدحال» وأنه لا يدخل البلدين» وأنة يكون كافراء فذلك في زمان خروجه 
على ذلك عند ابي 525 و ينكرهع والظاهر من قصضة ميو الداري أنه ليس شو الدججال» نعم كان أمر اين صياد 
ابتلاع ص الله لعباده فوقی الله المسلفين هر سر 5. 

فلبسني: هو بالتخفيف أي جعلني بحيث التبس الأمر عليّ» وأشك فيه. قال: أي أبو سعيد. وقيل له: أي لابن 
ضياد , أنك ذاك الرجل: أي الا لو عرض علي ما كرست: أي لو عرض على ما ف الدحال من الاغواء = 


کتاب الفتن VV‏ باب قصة ابن صياد 


فعات غيتقك ها أرى؟ قال لا أفري: قلت: لا تدري وهي ف رأسك؟ قال: إن شاء 
الله خلقها في عصاك. قال بعر کاشند فير هار فعت. رواه مسلم. 
۰ ۵۵ (۷) وعن محمد بن اکر قال: رایت حابر بن عبد الله كلف بالله أن 
ابن الصياد الدحال. قلت قلف باث؟ قال: إن معت عمر يحلف على ذلك عند 
الب 2885 فلم یکره البن . متفق عليه. 
الفصل الثانى 

١.هه-‏ (۸) عن نافع قال: كان يو عمر يقول: والله ما اشاق أن المسيح 
الدحال ابن صياد. رواه أبو داود» والبيهقي في "كتاب البعث والنشور . 

؟.ةه- (4) وعن حابر فقس قال: قد فقدنا ابن صياد يوم الحرة. رواه أبو داود. 

۴ هنف بو. 41 وعق أن بکرةه قال: قال رسول الله ك لمكت أبو الدتحال 

5 ابن د نا دالت ء 55 اا‎ (| ıê 

عيناه ولا ينام قلبه". ثم نعت لنا رسول الله د أبويه فقال: "أبوه طوال ضرب اللحم 
= والخديعة والتلبيس لما كرهت» والحاصل رضاه بكو نه الدجال» وهذا دليل واضح على كفره. 
وقد نفرت عينه: أي ورمت كأن الجلد ينفر من اللحم. إن شاء الله خلقها إلخ: أي يجوز أن يخلق الله العين في 
الجماد فلا يكون له شعور بخالهاء فكذا يجوز أن لا يكون للانسان بسبب كثرة أفكارة» وإشغاله شغور بحاها. 
عمر يحلف على ذلك: قيل: لعل عمر أراد أنه من الدجالين لا أنه الدحال المقنهور» لأن النبى 288 ردد خنيت 
قال إن يكن هوه وان الم يكن هو. يوم الحرّة: هو يوم محاربة عسكر يزيد بن معاوية لأهل المدينة» كما مر. 
أضرس: أي عظيم الضرس. 
وأقله منفعة: أي وأقل غلام منفعة» وعدم نوم قلبه لكثرة وسواس شيعلانة كما أن عدم نوم البي يد لكثرة 
أفكاره الصالحة» وتواتر إلهاماته. ضرب اللحو: حفيف اللحم. 


کتاب الفتن ۷۸ باب قصة ابن صياد 
كأن أنفه منقار» وأمه امرأة فرضاخية طويلة اليدين". فقال أبو بكرة: فسمعنا.عولود 
في اليهود بالمدينة» فذهبت أنا والزبير بن العوام» حي دخلنا على أبويه» فإذا نعت 
رصضوك الل 85 نيهم فقلنا: عل لکا ولدة قات مكنا ثلانين اماه لا يرك ا 
ولد. ثم ولد لنا غلام أعور أضرس» وأقله منفعة» تنام عيناه ولا ينام قلبه. قال: 
فخرجنا من عندهماء فإذا هو متجدل في الشمس ف قطيفة» وله همهمة» فكشف عن 
زأسهكقال: ها قلنما؟ قلنا: وهل معت ما قلنا؟ قال: نعم» تنام عيناي ولا ينام قلبي. 
رواه الترمذي. 

٠‏ 5ه- )١١9‏ وعن حابر» أن امرأة من اليهود بالمدينة ولدت غلامًا ممسوحة عينه 


طالعة نابه. فأشفق رسول الله ا أن يكون الدحال» فو جحده کن قطيفة يهمهم؛ فاذنته 


| 
الا 


مه فقالت: يا عبد اللّه! هذا أبو القاسم فخرج من القطيفة» فقال رسول الله : "ما لها 
قاتلها الله؟ لو تركته لبین". فذكر مثل معى حديث ابن غمرء فقال عمر بن الخطاب: 
نتن الى ا رسول آ1 اقلم شال رمو ل الله 5 إن يكن هر الست سات 2 
صاحبه عيسى ابن مريم؛ وإلا يكن هو فليس لك أن تقتل رجلا من أهل العهد". 
فلم زل رسول الله ا مشفقًا أنه هو الدحال. رواه في "شرح السنة". 
[وهذا الباب خال عن الفصل الثالث] 

شرا رة بكر الاه ورتس الاه عمج الس اة فقا هن مسال ان على على ااك 
فى ارخ طالعة نابه: هكذا في "شرح السنة"» والظاهر ا إلا أت يقضد:بالتاب الس والتعدة: 
مثل معنى حديث ابن عمر: يعى الحديث الأول من باب قصة ابن صياد. 


5 د . 0-6 َ 0 ر le ee Ee Û e‏ 
إن يكن هو: وضع الضمير المرفوع موضع المنصوب» ويجوز أن يكون "هو" تأكيدا للمستترء والخبر محذوفا أي 
إن يكن هو الدجال. 


كتاب الفتن ۲۷۹ باب نزول عيسى ا 


(5) باب نزول 


الفضل الأول 

ه.هه- )١(‏ عن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 385: 'والذي نفسي بيده 
ليوشكنٌ أن ينزل فيكم ابن مريم» حكمًا عدلاء فيكسر الصليب» ويقتل الخنزير» 
ويضع الجزية» ويفيض الال حت لا يقبله أحد» حي تكون السجدة الواحدة خيرا 
من الدنيا وما فيها". ثم يقول أبو هريرة: فاقرؤوا إن شئتم ون من ُهل الكتاب 
إا يمن به قبل مته الآية. متفق عليه. 
ووب 95 بعس iê‏ قال رسول الله ضف "والله لينزلنَ ابن مرم حكمًا عادلا) 
فليكسرن الصليب وليقتلنٌ الخنزير» وليضعنٌ الحزية» وليتركن القلاص» فلا يسعى 
عليهاء ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد» وخوت إلى المال فلا يقبله أحد". رواه 


مسلم. وف رواية لمهماء قال: "كيف أنتم إذا نزل ابن مرم فيكم» وإمامكم منكم؟". 


فيكسر إلخ: تفصيل لقوله: "حَكما عدلا"» ومععن قتل الخنرير أنه يحرمه. ويبيح قتله. ويضع الجزية: أي يضع 
الجزية عن أهل الكتاب» ويحملهم على الإسلام. حتى لا يقبله أحد إلخ: "حن" الأولى؛ متعلقة ب يفيض" والثانية 
متعلقة تمفهوم قوله: "فيكسر" إلخ» ولا شك أن السجدة الواحدة حير من الدنيا وما فيها إلا أن المراد رغبة الناس 
في عبادة الله» بحيث يكون السجدة الواحدة أحب إليهم ما ذكر. وإن من أهل الكتاب إلخ: استشهد بالآية على 
نزول عيسى عل في آخر الزمان مصداقا للحديث؛ وال معين ليؤمئنٌ بعيسى قبل موت عيسى؛ وهو ف زمان نزوله: 
فتكون الملة واحدة» وهي ملة الإسلام. 

وليتركنّ القلاص: القلاص جمع قلوص» وهي الناقة الشابة أي يترك عيسى إبل الصدقة؛ ولا يأمر أحدًا بأن 
يسعى عليهاء ويأحذها؛ لأنه لا يجد من يقبلهاء وقيل: المقصود استغناء الناس بحيث يتركون التجارات» والضرب 
في الأرض على الإبل. الشحناء: أي العداوة الي تملا القلب. وإمامكم منكم: قيل: معناه أن عيسى يؤمكم على 
كتاب الله وسنة رسول الله وقيل: إنه يقتدي بإمامكم تكرمة لدينكمء وهذا أولى لموافقة الحديث الآني. 


كتاب الفتن ۸۰ باب نزول عيسى ا 

۷ وح (159) وحن ابره قال: قال زاسول الله 0 لا تزال طائفة من هئ 
يقاتلون على الحق ظاهرين إلى يوم القيامة . قال: "فينزل عيسى ابن مريم» فيقول 
أميرهم: تعال صل لناء فيقول: لاء إن بعضكم على بعض أمراء» تكرمة الله هذه 
الأمة". رواة مسلم. 

[وهذا الباب حال عن الفصل الثان] 
الفضل الثالث 

مدهب ون عن حيد الأ من کون قاد فاك را اله 81 ورا ع 
ابن مرم إلى الأرض» فيتزوج» ويولد له» وعكث حمسًا وأربعين سنة» ثم يعوت» 
فيدفن معي في قبري» فأقوم آنا وعيسى ابن مرم في قبر واحد بين أبي بكر وعمر". 
رواه ابن الجوزي في كتاب الوفاء . 


BDP EDP 8# TPE EDP GSD 8# #8 8# ©# EE EE‏ اانه EGP EOP‏ َه لَه شَااظَ ا GDP‏ اش EO‏ شاش الخ له ظالن َه يط 6ه هاس 6 ذ #6 ا ها # هه ذه ين © 8 اخ 8 انها ها ىن GEO‏ ها # 6 ف اه ها اه هاش ف نه © شه هه اس اله ان شه شه اش مه 


EE FE ¥ 


کتاب الفتن ۲۸١‏ باب قرب الساعة وأن من ... 
(19) باب قرب الساعة وأن من مات فقد قامت قيامته 


الفضل الأول 

)١( -8‏ عن شعبة» عن قتاده» عن أنس» قال: قال رسول الله : 'بعثت 
أنا والساعة كهاتين". قال شعبة: وسمعت قتادة يقول في قصصه: كفضل إحداهما 
على الأخرى؛ فلا أدوي أذكره عن انس أو قاله قتادة؟. متفق عليه. 

-ه- (۲) وعن حاير» قال: معت البى 525 يقول قبل أن يموت بشهر: 
"سألوق عن الساعة؟ وزغا علمها عند الله ,وأقسم بالله ما على الأرض هن انقس 
منفوسة يأن عليها مائة سنة وهى حه يومعك . رواه مسلم. 

| إأ داد e‏ وعن أبي سعيدك عن الني ا قال "ك يان مائة سنة وعلى 
الأرض نفس منفوسة اليوم". رواه مسلم. 

۲ه- )٤(‏ وعن عائشة» قالت: كان رجال من الأعراب يأتون البي 0 
فيسألونه عن الساعة» فكان ينظر إلى أصغرهم فيقول: "إن يعش... EK‏ من 
فقد قامت قياميه: الصغرى» القيامة ثاكات: صعرى ) هي وات كل إنسان» ووسطى: وهي موت أهل قرن) 
وكبرى: وهي إحياء الموتى للجزاء. بعشت أنا والساعة: يروى بالرفع على العطف أي بعثت أنا والساعة بعثا 
متفاضلاً كفضل الوسطى على السبّابة؛ ويروى بالنصب على قصد معن المعيّة» وعلى هذا لا يصح معن التفاضل 
المروي عن قتادة» قيل: يحتمل معن آحر» وهو ارتباط دعوته بالساعة لا يفرق إحداهما كما لا يفرق بين السبابة 
والوسطى. من نفس منفوسة: أي نفس مولودة اليوم يقال: نفست المرأة غلاما بالكسرء ونفست على البناء 
للمفعو ل إذا ولدته وهي نافسة ونفساء» والولد منفوس. 
مائة سنة إخ: المع لا يعيش نفس مائة سنة هذا بحسب الغالب» وإلا فقد عاش بعض الصحابة أكثر من مائة 
سنئة؛ أي تسألونئي عن القيامة الكبرى» وعلمها عند الله؟ والذي أعلمه هو الوسطى» والصغرى» وإ حمل 
الحديث على أن من كان مولودا في ذلك الزمان لا يعيش مائة سنة بعد هذا القول كما يدل عليه الحديث الآني» 
فلا حاحة إلى اعتبار الغالب» فلعل المولودين في ذلك الزمان انقرضوا قبل مام المائة من زمان ورود الحديث. 


كتاب الفتن ۲۸۲ بانب قراب الساغة وات هن و 


هذا لا يدركه ارم حن تقوم عليكم ساعتكم . متفق عليه. 

الفصل الثاني 

61- (ة) عن المستورد بن شدّاد» عن البي 25 
فسبقتّها كما سبقت هذه هذه" وأشار بأصيعية: السبابة والوسطى.. زواه الترمذي. 

٤‏ أاهه- (1) وعن سعد اف وقاص» عن الببي و قال: ن لأرجو أن 

لا تعجز أمتي عند ربّها أن يؤخرهم نصف يوم". قيل لسعد: وكم نصف يوم؟ قال: 


همس مائة سيوك : رواة أبو کاو 


5 قال: عقت في نفس الساعة, 


الفضا التاا 
5 . 0 نا علش « . . ' 5 3 
٥‏ - (/) عن أنس» قال: قال رسول الله 525: مثل هذه الدنيا مثل توب 
شق سن اول لم أغيره"م فيقنى مقعلقا خبط ن رة فيو شك ذلك الخيط أن 


ينقطع". رو اه البيهقي ٤‏ لاع الإجان . 


هذا لا يدر که اهرهم : أي الساعة الوسطى الي هي انقراض من في عدادهم» ولذلك أضاقها إليهية أو أراد موت 
كل واحد منهم. فى نفس الساغة: بالتحريك أ ساسكا اون فاسع ليون أشراطهاء يقال: تنفس 
الصبح. أن لا تعجر أمتى: هذا كما يقال: إن لا أعجر أن يولي الملك كذا وكذا أي لي عنده قربة» ان 
خضل ها ها أرجهوة تاوالع إن لأرحو أن يكون لأمى قربة ومكانة عند الله» ومنزلة يمهلهم هما من يومي 
هذا 1 انتهاء مس مائة سينك , 

عند رها أن يؤخرهم: أي عن أن يۇ حرهم. وكم نصىف يوم ؟: مأحوذ من قوله تعالى : فون يوسا عك ربك 


E FE تر‎ 


كتاب الفتن YAT‏ باب لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس 


(۷) باب لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس 
الفصل الأول 

15هه- 0 عن أنسء أن رسول الله 285 قال: "لا : تقوم الساعة حتى لا يقال 
في الأرض: الله الله". وفي رواية: قال: "لا تقوم الساعة على أحد يقول: الله الله". 
رواه مسلم. 

فد و وعن عبد الله ين سيف قال قال رسول الله 494 "ل تقر 
الساعة إلا على شرار الخلق". رواة مسلم. 

وهف وم وعن أن غريرة: قآل: قال سيول الله 88 "لز قوم البباعة حي 
تضطرب لیات ناء دوس ععول دي اقلم : وذو الخخاصة: طاغية دوس الى 
كانوا يعبدون في الجاهلية. متفق عليه. 

فود 5غ وعن اغالشك الت امت رسول الله 2 يقول: "له يذهب 
الليل والنهار حى يعبد اللات الاھ قل يا رسول الها إن کت لظن حون 
أنزل الله: هو الَذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بالْهُدّى وَين الْحَقّ لِيُظهِرَهُ عَلَى الدين كله ولو 
كر الْمُْرِكونَ» أن ذلك تامّاء قال: د "إن ستكرة من الك ما هاه الله .يميت الل 


(التوية :۳۴) 
إلا على شرار الناس: هذه الحجملة مخكية أضيق إليها الباب كأها ضارت من باب التسمية بالجملة الحكية. 
حت لا يقال ق فى الأرض : الله : أ ل يذاكر انل ل يعبد» فلا يبقى حكمه قي بقاء الناس» ومن هذا يغر ف أن 
بقاع العام بير كة العباد الصالحين. ذي الخلصة: اله نيت كان فية سيق الدوس» ونحثعم» ۾ بجيلة» وقيل: دو 
الخلصة: الكعبة اليمانية التي , بعك إليها رسول الله 3 جرير .بن عبد الله فتريها: إن كنت: عتففقة: 
أن ذلك تاما: بالرفع في "كتاب الحميدي" على أنه حبر "أن" وبالنصب في "صحيح مسلم" و"شرح السنة"؛ 
فهو إما حال» والعامل اسم الإإشارة. أو حبر لكان المقدرع والمعئ: إن ظننت من مفهوم الاية أن ملة اللاسلام 


كتتاب الفتن A4‏ باب لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس 
را طبهت فرق کل سن كان ف اقليه-مفقال دعن رول عن ساف قى عق 
لا خير فيه» فيرجعون إلى دين آبائهم". رواه مسلم. 

س ۴ 5 ا صله م 

۰ ه- (ه) وعن عبد الله بن عمروء قال: قال رسول الله 5 يخر ج الدجال 
فيمكث أربعين" لا أدري أربعين يومًا أو شهرًا أو عام" فيبعث الله عيسى ابن مرم 
كأنه عروة بن مسعود» فيطلبه فيهلكه. ثم يمكث في الناس سبع سنين» ليس بين 
انين عداوه» 3 يرسل الله ريحا بار ده من قبل الشام» فاك يبقى على و جحه الأرض 
أحد فى قلبه مثقال ذرة من حير أو إيمان إلا قبضته» حي لو أن أحدكم دخل في 
كبد حبل لدخلته عليه حي تقبضه"» قال: فیبقی شرار الناس في خفة الطير وأحلام 
السباع» لا يعرفون معروفاء ولا کوت نکر اء فيتمثل هم الشيطان» فيقول: ألا 
تیا ترون الما یلا رم بغبادة الراك رم ی کا مر ززا 
كأنّه لط فت هاس تفي ف سیر فيد أبن فإذا هم قيام هد شر د 
قال يا أيها الناس! هلم إلى ربكم > وقفوهم هم مسؤولون. فيقال: ووه دحيم يكوا نوالا 
فتوفي: أي تتوق على إسناد التوفي إلى الريح بحازا. لا أدري: كلام عبد الله. كأنه عروة بن مسعود: في الصورة 
عروة بن مسعوة؛ قيل: هو أعنو عبد الله بن مسعود» وليس بشىغ» بل هو أبو مسعود عروة بن مسعود بن معقب 
الثقفي شهد صلح الحديبية كافرا» وقدم على الي 5 سنة تسع بعد عوده من الطائف وأسلم» ثم عاد إلى قومه 
ودعاهم إلى الإاسلام فقتلوهع وابن مسعود هو عبد الله بن همسعود بن عاقل ادل . ف خفة الطبر : أراد بخخفة 
الطير: 'اضطرابها وتنفرها بأدن توهم. إلا أصغى ليتا !ل: أي أمال صفحة عتقهء والمراد أن السامع يصعق فيصغى 


ليتاء ويرفع ليتا أي يصير رأسه هكذا ساقطا إلى أحد حاني عنقه. إلى ربكم» وقفوهم: وني الشرح: وقفوهم 
عطف على "يا أيها الناس" أي ويقال: قفوهم» وفي بعض النسخ بلا واو على الاستثناف. 


كتاب الفتن 0 0 Ae‏ باب لا تقوم الساعة إلا على شرار الناس 
أخرجوا بعت العا فيقال؛ من کم كما فيقال: من كل آلف تسصمالة رتس 
وتسعين" قال: فذلك يوم يجعل الولدان شيا وذلك يوم يكشف عن ساق . رو اه مسلم. 
وذكو حديث معاوية: "لا تنقطع الهجرة ٤‏ "نانب ال ية" 


وذكر حديث معاوية ! خ: تمامه حن ينقطع التوبة» ولا ينقطع التوبة حي تطلع الشمس من مغرها. 


E ¥ FE HF 


كتاب أحوال القيامية وبدء الخلق ۲۸٦‏ باب النفخ في الصور 
]١[‏ كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 
)١(‏ باب النفخ في الصور 
الفصل الأول 


١"هه- )١(‏ عن أبي هریره» قال: قال رسول الله 


2 ها بن الفحيت 
أريعوة" قالوا يا أبا' عريرة أربعون. يرمًا؟ اقال: ية نقالواة (أربعون شهرا؟ قال 
أنييت. فالا أريعوث. سئةة قال: أت "ثم يرل الله من السماع ماك افيتبعون كما ينبت 
البقل" قال: "وليس من الإنسان شيء لآ يلى إلا عظما راخدا وهو عجب الدنب: 
و منه و الخلق يوم القيامة . متفق علية. وفي رواية لمسلم: ا کل ابن ادم 
يأ كله التراب ا طعي لات ديد عليه وج کی" 

5- (۲) وعنه» قال: قال رسول الله 3: "يقبض الله الأرض يوم القيامة» 
ويطوي السماء بيمينه» ثم يقول: أنا الملك» أين ملوك لأرض؟" متفق عليه. 

۳ه- (۳) وعن عبد الله بن عمر» قال قال رسول الله 0 يطوي الله 
السماوات يوم القيامة, ثم يأحذهن بيده اليمئء م يقول: آنا المللكه أين الحتارون؟ 
أين المتكبرون؟ ثم يطوي الأرضين بشماله - وفي رواية: يأذهن بيده الأحرى - 


ا ةا أي ا أشرقي: إلا عغظما: لضب :لى الاسكناء؛ أن معئ الكلام , السابق كل شيء من الإنسان يبلى؛ لن 
تفي النفي إثبات» وقيل: نصب على أنه حبر 'ليس"» و"لا ييلى" صفة امعه. 

وهر ك اللاب: هو الغظم بين الأليتينء والمراد طول بقائه؛ إذ قد ورد أنه أول ما يخلق» وآخر ما يخلق. 
والحكمة أنه قاعدة بدن الإنسان» وأسّه» فبالخري أن يكون أضلب وأطول بقاء. "مح" حص من هذا الحكم 


الأتبتاء؛ ن أجسادهم حر مة على ارظن : 


كتاب أحوال القيامية وبدء الخلق AV‏ . باب النفخ في الصور 
م يقول: ١‏ نا الملك» أين الحبارو ن؟ أ ين المتكبرون؟". رواه مسلم. 


س 9 ا 
مت )٤(‏ وعن عبد الله بن مسعود» ا جاء حبر من اليهود إلى البى 25 


إصبع» والحبال والشجر علىه أصبع» والماء والثرق على أصبع» ۾ سائر الخلق على 
إصبع؛ ثم يرهن فيقول: أنا اللات آنا الله اتضحك رسرل الل 38 تفا جا قال 


قر قم م وخ اعير 


ال حبر تتا له. ثم قرأ: ظوَّمًا قدَرُوا الله حَقَّ قذره وَالْأَرْضٌ جَمِيعاً قَبْضَنُه يوم القِيَامَة 


زالشتازاث ترات ل يا . متفق عليه 
(الزّمر :1307) 


هه ه- (ه) وعن عائشة» فالخ سالک رسول الله كعد عن قوله: يوم تبَدلُ 
الَْرْضْ غَيْرَ الَرْضٍ والسّمَاوَاتُ» فأين ايكون الناس يوعهذ؟ قال: "على الضصراط'. 


وإبراهيم: )٤۸‏ 
ره اه مسلم. 
7- 7( وعم أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله ع 'الشمس والقمر 
مكوران يوم القيامة". رواه البخاري. 


إن الله مسك السماوات إخ: المقصود تصوير العظمة والقدرة الباهرة من غير أن يكون هنا تشبيه وجارحة. 
يوم تبدل الأرض: قيل: المعن: يوم تبدل الأرض أرضا أخرى» وتبدل السماوات سماوات أخحرى» والظاهر من 
ؤال عائغة كس أن المراد-من التبديل تغير صفعهاء ولئلك سألت» فأين يكوت الناس يردا وكذا جوايه 226 
يدل على ذللك. 

الشمس والقمر مكوّران: يحتمل معئ اللف والجمع أي يلف ضوءهما لفاء فيذهب انبساطهما في الآفاق: 
ويحتمل الرفع؛ لأن الثوب إذا لف رفع» وقيل: المراد الإلقاء أي ملقيان من فلكهماء وقي بعض طرق الحديث: 
ويكوران اق النار» و قان ذلك ليعذب مما من عيدقنا فن الناس لا اتعليههاة إذ3 ليسا مكلفين. 


كتاب أحوال القيامية وبدء الخلق AN‏ باب النفخ في الصور 
الفصل الثان 
٧۷‏ - (۷) عن أبي سعيد الخدری» قال: قال رسول الله 5325 "كيف أنعم 
فقالوا: ارس وما تأمرنا؟ قال: 3 قولوا: حسبنا الله ونعم الوكيل". رواه الترمدي. 
4- (۸) وعن عبد الله بن عمرو» عن النبي و قال: "الصور قرن ينفخ 
فيه . رو اه الترمذي» وأبو داو د» والدارمي. 
الفصل الثالث 
8 لاه 659 عن ابن عباس ع قال في قوله تعالى: قدا ُقرَ في التَاقور»: الصو 
(المدثر:۸) 
قال ل: و«والراجفة©: النفخة الأولى» و#الرادفة: الثانية. رواه البخاري قي ترجمة باب. 
56 ه- ) (1١‏ وعن أبي سعبك) قال : دک ستول الله 5ك صاحب الصورء 
وال اکن کیت سعريل» وکن ساچ اکال" 
الاهه- )١١(‏ وعن ابي رزين العقيلى, قال: قلت: يا رسول الله! كيف يعيد الله 
الخلق؟ وما آية ذلك فى خلقه؟ قال: "أما مررت بوادي قومك سي أو يسان 
یهت حضر حضرا؟" قلت: لعم) قال: "'فتلك أية الله ف حلقه كَذلِكَ يحي اله المَوْتَى 4 


(البقرة: ۷۳) 
رواهما رزين. 


كيفن. أنعم: آي کیت افرح وكيف أتنعم؟. قال: والراجفة: الراحفة: الواقعة الي ترجف عندها الأرض 
والخيال؛ وهي النفخحة الأولى وصفت ,ما يحدث تخدوتها. 


FE © 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۲۸۹ باب الحشر 
(۲) باب الحشر 


الفصل الأول 

۲ 00 17( عن سهل بن سعد قال قال رسول الله ع امار الناس يوم 
القيامة على ارض بيضاء عفراء.ء كقرصة النقي ليس فيها عَلم لأحد". متفق عليه. 

۳ - (5) وعن أبي سعيد الخدري» قال: قال رسول الله : "تكورن 
الأرض يوم القيامة خبزة واحدة» يتكفؤها الجبّار بيده كما يتكفأ أحدكم خبزته في 
af Mi. E : 5‏ ۰ فا 1 8 9 
السفر نزلا لأهل الحنة". فأتى رجحل من اليهود. فقال: بارك الرحمن عليك يا أبا القاسم! 
ألا أحبرك بنزل أهل الحنة يوم القيامة؟ قال: "بلى". قال: تكون الأرض خبزة 
واحدة كما قال البى وق فنظر البي كه إلينا ثم ضحك حي بدت نواحذه ثم 
قال: ألا أحبرك بإدامهم؟ بالامٌ والنون. قالوا: وما هذا؟ قال: ثور ونون» يأكل من 
زائدة كبدهما سبعون ألفا. متفق عليه. 
أرض بيضاء عفراء: الأعفر: الأبيض الذي لا يخلص بياضه» ولا يشتد بل يضرب إلى الحمرة. كقرصة النقي : أي 
كقرضة النقى وهو الدقيق المتحول في اللون والشكل دون القدر. ليس فيها عَلّم لأحد: أي لا علامة فيهاء ولا بناء 
لأحد» بل هي قاع صفصف. يتكفؤها الجبار: آي يقلبها مخ يد إلى يد لتسعوي كما يفغل بالعكينة إذا أريد 
رقا واسترايها حرق يلقي على الملّة ق السقر استسحالاء “فيل أراة أن جرم الأرض يكون نة مأكولة اندر 
الله وقيل: أراد كبر ما هى لأهل الحنة من الأخبار حى يكون الأرض بمنزلة حبزة» أو أراد أن الأرض وما فيها 
بالنسبة إلى ما هيئ هم من نعيم الحنة كخبزة يستعجل با المضيف للضيف» والمسافر للاستعجال. 
بالام ونون: بباء موحدة مفتوحة» وتخفيف اللام» وتنوين الميم» وهي لفظة عيرانية» معناها بالعربية الثور كما 
فسن اليقوقق. 


كقرصة النقي: يريد بذلك بياضها واستدارقاء واستواء أجزائها. [الميسر ]١١417/4‏ 
خبزة واحدة: أي كخبزة واحدة من نعتها كذا وكذا. [الميسر ]١١481//4‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق a‏ باب الحشر 
4-- (*) وعن أي هريرة» قال: قال رسول الله كُكُ: "يحشر الناس على 
ثلاث طرائق: راغبين» راهبين» واثنان على بعيرء وثلاثة على بعير» وأربعة على 
بعير» وعشرة على بعير» وتحشر بقيتهم النار. تقيل معهم حيث قالواء وتبيت معهم 
حيث باتوا» وتصبح معهم حيث أصبحواء وتمسي معهم حيث أمسوا". متفق عليه. 
5ء - (4) وعن ابن عباس» عن الى ا قال: "إنكم محشورون حفاة عراة 


ار 


2 9 : بو ا ی د 8# کو و وک چ ت ا‎ E ga a 
غر ثم .قرا کم بدأنا أوّل خلق نعيده وعدا عليتا إنا كتا فاعلين 4 وأول من‎ 


ظ والأنبياء: )1٠٠١ ٤‏ 
يكسى يوم القيامة إبراهيم» وإن ناسًا من أصحابي يؤخذ يمم ذات الشمال» فأقول: 
أصيحابي أصيحابي !! فيقول: إنهم لن يزالوا مرتدين على أعقاهم مذ فارقتهم. فأقول 
١ 5‏ س ف 7 8 4 وج ا 3 5 وار 
كما قال العبد الصاح: چو كنت علیهم شهيدا ما دمت فيهم» إلى قوله: «والعريز 
هر [ 1 1 (المائدة: 1۷( 1 
الحكيْم". متفق عليه. 
سبعو ل ألفا: فيل : هم الذين يد خلون بلا حساب» وفيل: اة الكثرة لا العدد المنخصوص . على ثلاث طرائق: الر كبان 
على طريقة واحدة من تلك الثلاث» والبقية تتناول الطريقتين الأخيرتين» هما المشاة» والذين بمشون على 
وجوههم كما سياف في الفصل الثائى. وعشرة على بعير: قيل: المراد الاعتقاب» ويحتمل الاجتماع. 
وأول من يكسى يوم إخ: لأنه أول من عري في ذات الله لما ألقي في النار. لن يزالوا مرتدين: قال البيضاوي: 
أراد المرتدين من الأعراب» و تخضيض اقاي عن لاز هه من المهاحرين والأنصار عرف طار» وحور اشتعمالة 
نسب اللغة في كل من تبعه؛ أو أدرك حضرته» ووفد عليه ولو مرة؛ وقيل: أراد بالارتداد إساءة السيرة 
والرجو ع عما كانوا عليه من الإخحلاص» وصدق النية» والإعراض عن الدنيا. العبد الصالح: عيسى علتة. 


راغبين؛ راهبين: يريد به عوام المؤمئين» وهم ذو انات الذين يتردّدون بين الخوف والرجاء بعد زوال التكليف» 
فتارة يرجون رحمة الله لإعانهم؛ وتارة يخافون عذابه لما اجترحوا من السيعات» وهم أصحاب الميمنة في كتاب الله 
على با فى لديف لارو أو رو رح ور الغبانا سن سا للا الصو 408 1 

واثنان على بعير: فالمراد منه أولو السابقة من أفاضل المؤمنين وهم السابقون. [الميسر ]١١83/4‏ 

وتحشر بقيتهم النار: يريد به أصحاب المشأمة. [الميسر ]١١3/14‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۲۹۱ باب الحشر 
لدت )5 وعن عائشةغ قالت* جعت رسول الله 9 يقول: "يشير الناس 
يوم القيامة حفاة عراة غرلا". قلت: يا رسول الله! الرجال والنساء جميعًا ينظر 
5 ل E‏ 4 ! 3 0 1 
بعضهم إلى بعض؟ فقال: "يا عائشة! الأمر أشد من أن ينظر بعضهم إلى بعض". 
۷ - (5) وعن أنسء أن رحلا قال: يا بي الله! كيف يحشر الكافر على 
وحهه يوم القيامة؟ قال: "أليس الذي أمشاه على الرحلين في الدنيا قادرًا على أن 
يمعشيه على وحهه يوم القيامة؟". متفق عليه. 
م*هه- (7) وعن أبي هريرة» عن النبي ۳ قال: "يلقى إبراهيم أباه آزر يوم 
القيامة وعلى وحه آزر قترة وغبرة فيقول له إبراهيم: الم اقل لك: لا تعصني؟ 
فيقول له أبوه: فاليوم لا أعصيك. فيقول إبراهيم: يا رب! إنك وعدتي أن لا تخزييٰ 
يوم يبعثول» فأي خحزي أحزى من أي الأبعد, فيقول الله تعالى: إني نخر ف الجنة 
على الكافرين. ثم يقال لإبراهيم: ما تحت رجليك؟ فينظر فإذا هو بذيخ متلطخ. 
فيؤخحذ بقوائمه فيلقى في النار". رواه البخاري. 
غرلاً: الأغرل: الذي لم يختن. الرجال والنساء جميعا: "الرحال والنساء" مبتدأء و"جميعاً" حال ساد مسد الخبر أي 
ختلطون» ويجوز أن يكون الخبر "ينظر"» وهو العامل في الحال المتقدمة للاهتمام. قادرا على أن بمشيه: "قادر" 
مرفوع على أنه حبر الذي؛ واسم "ليس" ضمير الشأن. قترة وغبرة: القترة: الغبار كالغبرة» وذكرهما مبالغة» 
وإعادة "آزر" لرفع توهم رجوع الضمير إلى إبراهيم قبل التأمل. من أي الأبعد: أي امالك من البعدء وهو 


املك أو الأبعد من رححمة أله تعالى . فإذا هو ديح إخ: الذيخ: E‏ الضباع» الكثير الشغرء و"التلطخ" إما 
برحيعه» أو بالطين. 


قترة: أي سواد من الكآبة والحزن. [المرقاة ]١315/١١‏ 


كاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۹۲ باب الحشر 


88 ه- (۸) وعنه» قال: قال رسول الله 565: "عرق الناس يوم القيامة حب 
يذهب عرقهم في الأرض سبعين ذراعًا ويلجمهم حن يبلغ آذائهم". متفق عليه. 

٠‏ عت () وعة المقداد» قال: معت رسول الله 226 يقول: 5 ق الشمسن 
يوم القيامة من الخلق حي تكون منهم كمقدار ميل» فيكون الناس على قدر أعماهم 
في العرق» فمنهم من يكون إلى كعبيه» ومنهم من يكون إلى ركبتيه» ومعهم من 
يكون إلى حقويه» ومنهم من يلجمهم العرق إلحامًا" وأشار رسول الله 525 بيده إلى 
فيه رواة مساع. 

)١١( -0١‏ وعن ابي سعيد الخدري» عن البى و قال: "يقول الله تعالى: 
يا أدم! فيقول: لبيك وسعديك» والخير کله في يديك. قال: أخر ج بعث الثار. قال: 
وما بعث النار؟ قال: .هق كل آلف تسعمائة وتسعة وتسعين» قعندة يشيب الصغير؛ 
و تضع ل ذاتِ حَمْلٍ خيلياة رالناس E‏ وما هم يشكارق ولك دا الله 
شديد. قالوا: يا رسول الله! وأيّنا ذلك الواحد؟ قال: "أبشروا فإن منكم رجلا 
(الخحج: 7) 
ومن يأحوج ومأجوج ألف". ثم قال: "والذي نفسي بيده أرجو أن تكونوا ربع أهل 
اة" 1 فقال: "أرجو أن تكونوا ثلث أهل الحنة" فكبرنا فقال: "أرجو أن 
تكونوا نصف أهل الحنة" فكبرنا. قال: "ما أنتم في الناس إلا كالشعرة السوداء في 
حلد ثور ايض أو 'كشعرة بيضاء ق خلد ثور أسود". مطفق علي 

)١١( =۲‏ وعنةء قال: معت رسول الله که يقول: 7272252 


كمقدار میل: قيل: يحتمل ميل الفرسخ» وميل المكجلة. فکبرنا: التكبير استبشار واستعظام هذه النعمة. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق | ۹۳ ظ باب الحشر 
'يكشف ربّئا عن ساقه» فيسجد له كل ملسن ومؤمقة ويبقى من كان يسجد في 
الدنيا رياء وسمعة» فيذهب ليسجد فيعود ظهرة طبقا واحذا". متفق عليه. 

)١1١( -‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 325: "ليأتي الرجل العظيم 
السمين يوم القيامة لا يزن عند الله حناح بعوضة". وقال: "اقرؤوا «إفلا نقِيمِ لهم يوم 


الفصل الثاني 
4 ف الح عن أي هريرة قال: قرأ رسول الله 26 هذه الآية: زيرمل 


ار اع ينا 


5 
تيحدااثك 


ا قال: "أتدرون ما أخبارها؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "فإن 
رنه 


أخبارها أن تشهد على كل عبد وأمة تما عمل على ظهرهاء أن تقول: عمل على 
كذا وكذاء يوم كذا وكذا". قال: "فهذه أخبارها". رواه أحمد؛ والترمذي» وقال: 
هذا حديث حسن صحيح غريب. 

٤( =٥‏ ۱) وعنهة قال: قال رسول الله 0 "ما من أجزن يموت إلا نكم 
قالوا: وها ندامته يا رسول الله؟ قال: "إن كان محسئًا ندع أن لا يكون. ازدادء وإن 
كان مسيئا ندم أن لا يكون نزع". رواه الترمذي. 
يكشف ربنا عن ساقه: قيل: هذا من المتشايمات» فلا يتعرض له» وقيل: يؤول بشدة الأمر وعظمته يعني أنه تعالى 


يأخذهم بالشدائد کمن يكشة عن ساقه بال ف أمرء والحديث إشاره إلى قو له تعا ى: يوم يكشف عن 
سَاقٍ © (القلم: 1١‏ ندم أن لا يكون نزع: أي نزع نفسه عن الإساءة. 

يكشف ربنا عن ساقه: مذهب أهل السلامة من السلف التورّع من التعرض للقول في مثل هذا الحديث؛ 
والتحتب عن تفسير ما لا يخيط العلم بكنهه من هذا الباب» وهو الأمثل والأحوطء وقد أشرنا إلى ذلك في غير 
موضع. اللبسن YONI‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ١‏ باب الحشر 


45هه- )١5(‏ وعنه» قال: قال رسول الله که حشر الناس يوم القيامة ثلاثة 
فاه عيها عقا وق ركباناء معونقا على وجوههم قيل: پاارسول للها وكيف 
يبمشون على وجوههم؟ قال: "إن الذي أمشاهم على أقدامهم قادر على أن عشيهم على 
وحوههم» أما إِنْهم يتقون بوجوههم كل حدب وشوك". رواه الترمذي. 
19 ل وعن ابنغمر» قال قال رسول الله ا "من سرة أن ينظر إلى 
يوم القيامة “كانه رأي عين فليقراً: «إإذا ا كث4 وإذا السَّمَاءُ الْمَطرّتٌ ؛ 
واد ت رواه أحمدء والترمذئ. 
الفصل القاليث 
۸ - (۱۷) عن أبي در» قال: إن الصادق المصدوق 0 حدثئ: 'إن الناس 
يحشرون ثلاثة أفوا ج: فوجا راكبين طاعمين كاسينء وفوجًا تسحبهم الملائكة 
على وجوههم وتحشرهم النار» وفوجًا يشون ويسعون ويلقي الله الآفة على 


کشر ون اة أفوا ج: ليس المراد حشر القيامة» بل هذا هو الحشر الذي هو من أشراط الساعة كما قال : 
انار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب» نار تخرج من حضرموت» أو نحوه يحشر الناس إلى محشرهم أي الشام» 
فإيراد هذا الحديث فى هذا الباب استطراد. طاغمين كاسين: إشارة إلى كوم مرفهين لاستعدادهم 5 يبلغهم إلى 
المقصد من الزاد والراحلة. وتحشرهم النار: أي تحشر الملائكة لهم النار» وتلزمهم إياها حى لا تفارقهم أين باتواء 
وأين قالوا وأصبحواء ويصح أن يرفع النار أي ويخشرهم النار. الآفة على الظهر: أي المركوب. 


أما إهم يتقون بوجوههم إ: عبر هذا القول عما يُضطرون إليه من المكروه» ويوسمون به من المزلّة والمهوان» فإن 
من شأن الناس في هذه الدار أن يجعلوا ما سوى الوجه وقاية للوجه» فتبلغ يمم الحاجة إلى الاتقاء بحر الوجه مكان 
الاتقاء باليد والرحل» حيث ل يبذلوا الوجوه للذي خلقها في السجود له سبخانه. [الميسر ]١١314/4‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۲۹۵ باب الحشر 
حي إن الرجل لتكون له الحديقة يعطيها بذات القتب لا يقدر عليها". رواه النسائي. 


کاس بلاق الق أي البعير. 


جد جد عد 6ه 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 5 باب الحساب والقصاص والميزان 
(۳) باب الحساب والقصاص والميزان 
الفصل الأول 

)١( - ٠۹‏ عن عائشة»ء أن الي ا قال: "ليس أحد يحاسب يوع القيامة إلا 

هلك". قلت: أو ليس يقول الله: «#فسَؤف يُحَاسَبُ حِسَاباً سيرآ فقال: "إنما ذلك 
الانشقاق ٠۸:‏ 

لعرض» ولكن من نوقش في الحساب يهلك". متفق عليه. ٠‏ 

.ههه- )١5(‏ وعن عدي بن حاتم» قال: قال رسول الله كك "ما منكم أحل إلا 

سيكلمه ربّه» ليس بينه وبينه ترجمان ولا ححاب يححبه فينظر أن منه فلا یری إلا 

ما قدم من عمله» وينظر أشأم منه فلا يرى إلا ما قدّم وينظر بين يديه فلا ايرىن الا 

النار تلقاء وحهه» فاتقوا النار ولو بشق تهرة". متفق عليه. 

۵- و وعن ابن عمره قال: قال رسول الل لل "إن اله دي اومن 
فيضع عليه كنفه ویستره» فيقول: أتعرف ذنب كذا؟ أتعرف ذنب كذا؟ فيقول: نعم 
أي رب! حق قرره بذنوبه» ورأى ف نفسه أنه قد هلك. قال: سترقها عليك ف 
الدنياء وأنا أغفرها لك اليوم» فيعطى كتاب حسناته. وأما الكفار والمنافقون فينادى 
فم غلى زؤوس الان لإهؤلاءٍ الذِينَ كَذَبُوا على ركهم ألا لعن الله على الظَالِمِينَ)". 


(هود: ۱۸) 


من نوقش في الحساب: اقشه في الحساب إذا عاسره فيه واستقصى» فلم يترك كثيرًا ولا قليلا. 

فينظر 0 فد : أي ف الحانب الذي على عينه. وينظر أشأم هنك ' أي الحانب الذي في شاله. 

ولو بشق تمرة: أي تصدقوا ولو بقليل» فإها حجاب حاجز عن النار. كنفه: أي حفظه مستعار من كنف 
الطائر» وهو جناحه يستره أي عن أهل الموقف كيلا يفتضح ويخرى. حتى قرّره بذنوبه: أي جعله مقرًا بذنوبه. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 00077 5941 باب الحساب والقصاص والميزان 

۲ - (4) وعن أفى موسىء» قال: قال رسول الله 5 "إذا كان يوم القيامة 
دفع الله إلى كل مسلم يهوديًا أو نصرانيّك فيقول: هذا فكاكك من النار". رواه مسلم. 

ەت وم وعن آي سعيد؛ قال: قال رسول الله 5 "يحاء بتورح يوم 
القيامة: فيقال له: هل بلغت؟ فيقول: نعم» يا رب! فتسأل أمته: هل بلغكى؟ فيقولون: 
ما جاءنا من نذير. فيقال: من شهودك؟ فيقول: محمد وأمته". فقال رسول الله 2 
'فیجاءُ بكم فتشهدون أنه قد بلغ" 5 قرأ رسول الله 25 لاو ذلك حَعَلَا كم امه 
وَسَطا تَكُونُوا شهُدَاءَ على الا وَيَكونَ لرَسُول یک شهيداً4". رواه البحاري. 

5ه ةه- (5) وعن أنس» قال: كنا عند 009 فضحك» فقال: "هل 
تدرون ما أضسماسة" قال» قلناء الله ورسيو له أعلم. قال: "من مخاطبة العبد ربه» 
يقول: يا رب! 1 تجربي من الظلم؟ قال: "يقول: بلى". قال: "فيقول: "فان لا أحيز 
على تقس إلا طاهدا من قال التقول» كفي بشفسلك, آرم عليلك شهيدا 
وبالكرام الكاتبين شا" قال: 'فيختم على فيه" فيقال لأركانه: انطقي . قال: 
'فتنطق بأعماله ثم يخْلّى بينه وبين الكلام". قال: "فيقول: بعدًا لكنّ وسحقاء فعنكنٌ 
كلمت أتاظل". وواه مسا 
هذا فكاكك من النار: فكاك الرهن: ما يفك به» قيل: لكل مكلف مقعد من الحنة» ومقعد من النار» فمن آمن 
حق الإيمان بدل مقعده من النار تمقعده من الحتة» ومن لم يؤمن فبالعكسء فكان الكفرة كالخلف للمؤمنين في 
مقاعدهم من النار. فيقول: محمد: هو 3# مزكي للشهداءء قيل: ويجوز أن يكون شاهدا أيضا. 
وأمته: هم شهداء. فتشهدون أنه قد بلغ: ثم يركيهم البي كل ألم تجري من الظلم: أي ألم بعلن في إحارة 
منك بقولك: وما رَبك بظلام ليد (فصلت: 45). وبالكرام الكاتبين: زيادة على المراد الأصلى وتأكيد له. 
أناضل: أي أجادل وأخحاصم» وأدافع» يقال: فلان يناضل عن قومه إذا دفع عنهم. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 56 باب الحساب والقصاص والميزان 


ددهة- (۷) وعن أبي هريرة» قال: قالوا: يا رسول الله! هل نرى ربنا يوم 
القيامة؟ قال: خل انس ف ارؤية 3 لدي ي الظهيرة ليست في سحابة؟” 2 


افولتي تسبي بین أن تاز د ف رؤية yer‏ ية أسحدهها : 


0 


قال: "فيلقى العبد فيقول: أي فل: ألم أكرمك وأسودك وأزوّحك وأسخر لك الخيل 
والإبل» وأذرك ترأس وتربع؟ فيقول: بلى". قال: فيقول: أفظننت أنّك ملاقي؟ 
فيقول: لا.. فيقول: فإ قد أنساك كما نسيتئ . ثم يلقى الثانى» فذكر مثله» ثم يلقى 
القالك» فبقول له«مثل ذلك» فيقول: يا رب! آمنت بك وبكتابك وبرسلك» وصليت 
رست راہ رهن ایر عا تساج يقن مھا ار م يقال: ليآ تيد 
شاهداً عليلك؛ ويشكر ف انفسه: من ذا التي يشهد علي؟ فيعسم على فيه ويقال 


هل تضاروت: يروى بالتشديد من الضرر أي رؤيته جلية لا ثقيل مراء ولا مرية حي يخالف. بعضكم بعضا 
ويكذبه» وبالتخفيف من الضير عع الضرء وليس للمراد. تشبية المرئي بالمرئي» فإنه تعالى منزه عن الجحسمية» وقي 
"الصحاح" : يروى تضارون بفتح التاء معي تضامون أي لا حاحة إلى | التضام ليرى كما في اللاك وقيل: يروف 
تضامّون بالتشديد من الضمء وبالتخفيف من الضيم. كما تضارون: الظاهر كما لا تضارون إلا أنه بولغ 
فأحر ج خر ج قوله: 'والاعبافيع". فيقرل: أي فل: معناة: يا قلآن»«وليس ترعميما له وإلا لقيل: يا فل بقعم 
للام أو ضمهاء ولا يقال: إلا بسكون. اللا وأا تحريكها ق قرله: 'في لحة مسك فلاا عن فل ٠"‏ فللقافية» قال 
الأزهري: يقع على الواحد وغيره بلفظ واحد عند بین أسد» وغيره يثنيه ويجمعه ويؤنثهء وقال قوم: هو ترخيم 
لان بف الام ريصم 

ترأس وتربع؟: اي أتخرزت رتيسهم؛ راد راع م ن أمواهم» وهو الربع» وكان الرئيس في الجاهلية يأخذ لنفسه 
ربع ما غنموه. فيقول: ههنا إذا: أقي افيقول إذا: أثبيت على نفسلك ما أثنيت» قاثبت ههنا كى يريك أعمالك 
بإقامة القتاهل حليهاء والتقدير انيت حا إذا أي إذا أثنيت 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 555 باب الحساب والقصاص والميزان 

وذلك ليعدر من نفسة ع وَذللك المنافق» وذلك الذي يسخط الله عل . رو اه مسلم. 

وذكر حديث أبي هريرة: "يدخل من أميٍ الحنة" في "باب التوكل" برواية ابن عباس. 
الفصل الثاني 

5»هه- (A)‏ عن أبي أمامئة قال قرست رسول الله 0 يقول: اوعدن 5 أن 
ألفاء وثلاث حثيات من حشات : رو اه اچد والترمذي» وابن ماجحه. 

۷ - (8) وعن الحسن» عن أي هريرة؛ قال: قال رسول الله 0 'يعرض 
الناس يوم القيامة ثللاث عرضات: فأما عرضتان فجدال ومعاذير» وأما العرضة الثالثة 
فعند ذلك تطير الصحف ق الأيدي» فاشك به وأخذ يكتهالة . رواه حون 

)١١( ۹‏ وعن اعبد الله بن عمروء قال: قال رسول الله 1 "إن الله 
سيخلص رحلا من أمى على رؤوس الخلائق يوم القيامة» فينشر عليه تسعة وتسعين 
وذلك ليعذر: أي المذكور من السؤال والجواب ليعذر على بناء الفاعل من الإعذار» والمعئ ليزيل عذره من قبل 
نفسه بكثرة ذنوبه» وشهادة أعضائه» أو ليصير ذا عذر في تعذيبه من قبل نفس العبد. 
سبعون ألفاء وثلاث حيات: يحتمل النصب عطفا على سبعين» والرفع عطفا على سبعون» وهذا أشد مبالغة في 
المعيى؛ إذ مع كل ألف ثلاث حثيات» والحثية: ما يحفيه الإنسان بيده من تراب» أو ماءء أو غير ذلك» والمراد 
الكثرة؛ إذ لا يد ولا حثى» عر الله عن ذلك وحَل. ثلاث عرضات: أي ثلاث مرات» ففي المرة الأولى يدفعون 
عن أنفسهم؛ ويقولون: ل يبلغنا الأنبياء ويخاحون الله تعالى» وف الثانية يعترفون ويعذرون» وف الثالثة يتم أمرهم 


بالكلية» ويمتاز أهل السعادة من أهل الشقاوة. تطير الصحف: كذا في 'حامع الترمذي » و جحامع الأضول": 7 
نسخ "المصابيح" : تطاير أي تتطاير. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق Tes‏ باب الحساب والقصاص والميزان 
سحلا كل سجل عل م البصر» م يقولة انكر من هذا شينا؟ أظلمك كين 
الحافظون؟ فيقول: لاء يا رب! فيقول: أفلك عذر؟ قال: لاء يا رب! فيقول: بلى؛ 
إن لك عندنا حسنة» وإنه لا ظلم عليك اليوم» فتخرج بطاقة فيها: أشهد أن لا إله 
إلا الله وأن حمدا عبدة اورسولهه فيقول: اخضر وزنك. فيقول: يا زب! ها هذه 
البطاقة مع هذه السجلات؟ فيقول: انك لا تظلم, قال: فتو ضع السجلات 2 5 
والبطاقة قة في كفة, فطاشت شت السجلات وثقلت البطاقة» فلا يثقل مع اسم الله شيء". 
رواه الترمدي» وابن ماجه. 

۳-۰ 1) وعن عاتشة أنها ذكرت النار فبككت» فقال رسول الله 2925 "من 
ييكيك؟". قالت: ذكرت النار فبكيت» فهل تذكرون أهليكم يوم القيامة؟ فقال 
رسول الله ك "أما ف اثلاثة مواطن هللا يد كر أحد. أحدا: عند الميران حن يعلم: 
أبخف ميزانه أم يثقل؟ وعند الكتاب حين يقال: هوم قروو | كتَابيَه 4 حي يعلم: 
اين يقع كتابه أف تة أم ٤‏ شراله؟ أم من وراء ظهر ه؟ رک الس فل ادا وضع 
بين ظهري جهنم . رواه أبو داود. 

ل نط | لظ TT‏ البطاقة: استحقرها بالقياس إلى السجلات. إنك لا تظلم: أي لا بد 
من اعتبار الوزن كي يظهر أن لا ظلم عليك فاحضر الوزن. والبطاقة في كفة: البطاقة - بالكسر- : رقعة توضع 
وو ليا رقم الت ج يقال: ميت بذلك؛ لأا تشد بطاقة هن هدب النوب. فطاشت: أي 

حفت. أم من وراء ظهره؟: كذا في " سنن آي داود"» وبعض فسخ سنن و اوجن أو من وراء ظهره» 


والأول | وأوفق للجسع بيعل الايعين: فو اش و كانه يمال فول لاوت تابه 4 (الحاقة (To:‏ 
وَأمًا مَنْ أوتى كاه وَرَاءَ ظهره فسّوّف يدعو وراي (الانشقاق:٠٠١»‏ ١١)ء‏ وب يغل يده اليمئ إلى عنقه» 


ويجعل ماله وراء ظهره. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۰۹ باب الحساب والقصاص والميزان 
الفصل الثالث 

۱ - (۱۳) عن عائشة» قالت: جاء رجل فقعد بين يدي رسول الله ا 
فقال: يا رسول الله! إن لي مملوكين يكذبونئ» ويخونوني ويعصوني وأشتمهم 
وأضربكمء فكيف أنا منهم؟ فقال رسول الله : "إذا كان يوم القيامة يحسب ما حانوك 
وعصوك وكذبوك» وعقابك إياهم» فإن كان عقابك إياهم بقدر ذنويمم كان 
كفافا آلا لك ولا غليكه وإن كان عهابك إياهم دون كنبهب كان فضا للقه وين 
كان عقابك إياهم فوق ذنويهم» اقتص هم منك الفضل» فتنحى الرحل وجعل يهتف 
ویبکي» فقال له رسول الله : "أما تقرأ قول الله تعالى: ونضم المَوَازِينَالْقِسْط يوم 
#اوغاتج ان ناوي فنا رق كز رز لوا ابن ولد لزي 
فقال الرحل: يا رسول الله! ما أحد لي وطؤلاء شیا حيرا من مفارقتهم» أشهدك مم 
كلهم أحرار. رواه الترمذي. 

)١5( - 15‏ وعنهاء قالت٠‏ معت رسول الله 3 يقول ف بعض صلاته: 
'اللهم عناسين حسابًا يسيرًا" قلعة يا في ا اساب اليسو قالع "أن ينظ ف 
كتابه فيتجاوز عنه» إنه من نوقش الحساب يومئذ يا عائشة! هلك". رواه أحمد 

oj =o‏ \( وعن أبي نع الخدري» أثة اتی رسول الله يه فقال: أحبرن من 
يقوى على القيام يوم القيامة الذي قال الله عر وحل: «إيوم يقوم الاس لِرَبٌّ لعالبين)؟ 
فقال: "تفش على المومن سح يكرك عليه #الضللؤة المكتوية": 00 


فكيف أنا ملهو أي كيف يكون حالي من أحلهم وبسببهم؟. وجعل يهتف: أي يصيح : هتف به إذا دعاه. 
إنه من نوقش الحساب: في "الصحاح" المناقشة: الاستقضاء قي الحساب» وق الحديث: "من نوقش في الحساب عذب". 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ؟ .م باب الحساب والقصاص والميزان 


فف وعت قال عل رسول الله 5 عن يوم کان مِقدَارُةُ حَمْسِينَ 

لف سورع ما طول هذا اليو م؟ فقال: "والذي نفسي بيده إنه ليخفف على المؤمن 
(المعارج 

حي يكون أهون عليه من الصلاة المكتوبة يصليها قي الدنيا". رواهما البيهقي في 
اتف النعث اون 

ده - (۱۷) وعن أسماء بنت يزيد» عن رسول الله ۴ قال: "يحشر الناس في 
صعيد واحد يوم القيامة» فينادي مناد فيقول: أين الذين كانت تتجاف حنويم عن 
اساب رواة البيهقى ق "شعب الإان : 


5# "| »" 4#" "9 8000308486899 مها سه اه هاه ال واه اه ذه ها هه له هد هذ هاسع ها لاه ها هن عا ها هئ ا الها ل لاا ل و« او ها تاه هن ها 9 اها لا ل 3# ا #9 ا‎ Kos 


EHH ¥ ¥ 


)٤(‏ باب الحوض والشفاعة 
الفصل الأول 

=٦‏ )۱( غرم ا قال: قال رسول الله 2 "بين أنا أسير ف الجنة إذا أنا 
بنهر حافتاة قباب الدرٌ المحوؤف» قلت: ما هذا يا حبريل؟ قال: هذا الكوثر الذي 
أعطاك ربكء فإذا طينه مسك أذفر". رواه البخاري. 

0- (۲) وعن عبد الله بن عمروء قال: قال رسول الله 25ُ: "حوضي 
مسيرة شهرء وزواياه سواءء ماؤه أبيض من اللبن» وريحه أطيب من المسكء 
وكيزانه كنجوم السماي من يقرب مدينا فل يظما آبذا". مفق عليه 

4- (۳) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله : "إن حوضي أبعد من 
أيلة من عدن, لهو أشدٌ بياضًا من الثلج» وأحلى من العسل باللبن, ولآنيته أكثر من 
عدد النجوم» وإن لأصد الناس عنه كما يصدٌ الرحل إبل الناس عن حوضه". قالوا: 
يا رسول الله! أتعرفنا يومئذ؟ قال: "نعم» لكم سيماء ليست لأحد من الأمم» تردون 
علي غرًا محجّلين من أثر الوضوء". رواه مسلم. 
حافتاه: أي جانباه. هذا الكوثر: وقيل: الكوثر الذي أعطاه ربّه هو القرآن والنبوة؛ ولا منافاة» بل الكل داحل 
في الكوثر» والكوثر في الأصل: هو الرحل الكثير العطاء. مسك أذفر: الذفر: كل ريح ذكي من طيب أو نتن 


ويعرف هما ينسب إليه. وزواياه سواء: أي طوله وعرضه متساويان. ماؤه أبيض: أبيض أفعل تفضيل من اللون» 
وهذه لغة وإن كانت قليلة الاستعمال. أبعد من أيلة: أي بعد ما بين طرفي حوضي أزيد من بعد أيلة؛ وهي بلدة 


على الساحل من آخر بلاد الشام مما يلي بحر اليمن من عدن» وهو آحر بلاد اليمن ثما يلي بحر الهند. 
واحلى عبن السا باللبن: أي العسل المخلوط باللبن. لكم سيماء: السيما مقضور من الواو معن العلامةء وقد 
يجيءَ ممدودا. 


کتاب أحوال القيامة و بء الخلق ظ +1" باب الحوض والشفاعة 
كلد جوم الها 

۰ - (ه) وق أخرى له عن ثوبان: قال: سكل عن شرابه. فقال: اشد 
بياضًا من اللبن» وأحلى من العسل يغت, فيه ميزابان يدانه من الحنة: أحدهما من 
ذهب والآخر من ورق . 

١لاهه-‏ (5) وعن سهل بن سغدء قال: قال رسول الله 325 : !بي فرطكم على 
الحوضء من مرّ على شرب» ومن شرب ل يظمأ أبداء ليردن علي أقوام أعرفهم 
ويعرفونيٰ» ثم يحال بين وبينهم» فأقول: إنهم مي. فيقال: إنك لا تدري ما أحدثوا 
بعدك؟ فأقول: سحقا سحقا لمن غير بعدي". متفق عليه. 

۲ - وين وعن أنسء أن الى 846 قال "يجس المومتون يوع القيامة حى 
يهموا بذلك» فيقولون: لو استشفعنا إلى ربنا فيريحنا من مكاننا! فيأتون آدم, 
فيقولوت3 ١‏ أنت آدم ابو الناس» 00 الله بيده » وأسكيك حنته وأسجد لك 
ملاتكته وعلمك أسماء كل شيء» اشفع لنا عند ربك حن يريحنا من مكاننا هذا. 
فيقول: لست هنا کم» لق عا فاو هاه هاه هاضق مع همه عه هته سه سه هاه اه يها عه فصع سه هاساس ع ههه اه هاه مهاه عه ونه 
يفت فيه: آي يقم فيه زاي ق اطوش الماع 57 اها وأصل الغت الضغط) يقال: غنّه 5 الماع أي غطه 
بين مقلة راه هة ميزابان: بكسر المي وقال الحافظ أبو موسى ایا کا من ورب الهاء أ سال. 
إن فرطكم: الفرط: الفارط المتقدم الذي يصلح الحياض والدلاء والأرشية وغيرها أي أنا سابقكم كالمهيئ لكم» 


قيل: ظاهر الحديث يدل على أن الشرب من الحوض إثما يكون بعد الحساب؛ والنجاة من التار . أقوام أعرفهم: ا 
لعل هو لاء هم هم الدين ذكرهم حيث قال : أضيحابي أصيحابي. تا سا أي بعدا وهلاكا. o‏ مي 


الأمر أي أقلقيي وأحزني. لو استشفعا: المراد المي لست هناكم: أي لست في تلك المنزلة ال ظتخمون فيها. 


لست هناكم: وقد أشار بقوله: "هناكم" إلى التبعيد من ذلك المكان» فإن هنا إذا ألحق به كاف الخطابء فإنه - 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳.٥‏ ) باب الحوض والشفاعة 
- ويذكر خطيئته ال أصاب: أكله من الشجرة وقد نمي عنها - ولكن ائتوا نوحًا 
أول نبي بعثه الله إلى أهل الأرض» فيأتون نوحًاء فيقول: لست هناكم - ويذكر 
خطيئته الي أصاب: سؤاله ربه بغير علم - ولكن ائتوا إبراهيم خليل الرحمن. قال: 
فيأتون إبراهيم» فيقول: إن لست هناكم - ويذكر ثلاث كذبات کذمن - ولكن 
توا موس يدا آنا الل التوراة» وكلمه وقربه بحيًا. قال: فيأتون موسى فيقول: إن 
لست هناكم - ويذكر حطيئته الي أصاب قتله النفس - ولكن ائتوا عيسى عبد الل 
ورسوله» وروح الله وكلمته". قال: "فيأتون عيسى؛ فيقول: لست هناکم» ولكن 
اتتوا حمدا عبدا غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأحر". قال: "فيأتون فأستأذن على 


ري في اداره» فيوذن لى عليدة فإذا ,رأيته وفعت ساجداء فيدغئ ما شاء الله أن 
رأسي» فان على ربي بثناء وتحميد يعلمنيه» ثم أشفع T TE‏ ذا ا EEE‏ 


أكله: بدل من خطيئته. نوحا أول نبي بعثه الله قيل: هو ني مبعوث أي مرسل» ومن قبله كانوا أتبياء غير 
مرسلين كاهم وإدريسء فإنه بعد نوج حلى سا ذكره المؤرحيوة: قال القاضي عياضي: قيل: إن إدريس هو إلياس) 
وهو ني في ابن إسرائيل ؛ فيكون متأخراً عن نوح؛ فيصح أن نوحا أول ئي کرت افع کون إدريس نبياً مرشلا 
وأما آدم وشيث فهما وإن كانا رسولين إلا أن آدم أرسل إلى بنيه ولم يكونوا كفاراء بل أمر بتعليمهم الإيمان 
رطا الم وتسيعا كات لقا له فيهم خد تلاق انوي فإنه مرسل إلى كقار آهل الأرضء» وهذا أقرب من 
القول بأن آدم وإدريس لم يكونا رسولين» وقوله: "أول نبي بعثه الله" أي من أولي العزم» وعلى هذا فلا إشكال. 
وید كر خطيئته: قيل: هو سؤاله إنحاء ابنه» وكان غير عالم بأنه لا يخوز هذا السؤال. ثلاث كذبات: إن سقيم, 
وفعله کبیرهم» وسارة أحي» وهي فعاريض ضورقا صورة الكذب. على ري في داره: أي في دار ريي“ 
والإضافة للتشريفء والمراد المكان الذي ي لا يقف عليه داع إلا أ سشج : ولم يكن بيئه وبين ربه حجاب» قيل : 
لاق عق عر يه 


= للتبعيد عن المكان المشار إليه. [الميسر ]١١33/4‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق <۳ باب الحوض والشفاعة 


فيح لي حداء فأخر ج» فأخرجهم من النار اسي الجنة» ثم أعود الثانية فأستأذن 


ص 7 
اي ` 


على ربي قي ذاره. فيؤذن لى غليه» فإذا رأيته وقعت ساجدا» فيدعين ما شاء الله أن 
يدعيٰ» 3 يقول: ارفع حمدك]! وقل المستصع) واشفع تشفع» وسل تعظه . قال: 'فأرفع 
رأسي فآئنى على ری بشناء ومحمهيد يعلمنيه» ثم أشفع فيح لي حداء فأخر ج» 
فأخر جهم من النار وأدخلهم الجنةع 9 أعورد الثالئة» فأستأذن على ر ف ذارةة 


59 
لعي 


فيو دن لي عليه فإذا راه وقعت ساجحدا» فيدعيٰ ها قناع الله أن يدعو ) م يقول 

ري بنا و هيك يعلمنيهع 5 أشفع» فيبحد 5 يا أن فأخر ج» فأخرجهم من النار 

وأدخلهم الحنة» حى ما يبقى في النار إلا من قد حبسه القرآن" أي وجب عليه 

الخلود, ثم تلا هذه الآية: مإعَسَى أن بعك ربك مُقَامَ مَحْمُودَاكهِ قال: "وهذا المقام 
1 ا ا (الإسراء: ۷۹) 

احمود الذي وعده نبيكم . متفق عليه. 


بعضهم في بعض» فيأتون آدم فيقولون: اشفع إلى ربك: فيقول :ا ليث فان ولكن 


فيحد لي حدا: أي ا ن أظوار الق عدا ا مثل أن يقد ل: شنساق 9 لمعا مقي 
أ فيضن أخل بالضلوات. فاخرج: أي من دار ربىي. فأخر جهم من النار اج قيل: المراة من الشار انیس 
والكربة» وما كان فيه المؤمنون من المشقة» ودنو الشمس إلى رؤوسهم والعرق الملجم» فيكون آخر الحديث 
موافقا لأوله» وقيل: لعل المؤمنين صاروا فرقتين: فرقة سيقت إلى النار من غير توقف» وقرقة حبست في الحشر 
فاستشفعوا بالبيي ر فخلضهم تما هم فيه وأدخلهم الجنة» ثم شرع قي شفاعة الداحلين قي النار 5 بعد زمر 
كما دل عليه آخر الحديث» ففيه اختصار كما هو حلية التنريل. 

أي وجب a‏ تفسير قتادة الراوي للحديث ع وق ازن أي دل على خحلوده وهم الكفار . قال: وهدا المقام : أي 
قال البي #5. وعده نبيّكم: أي وعدنيه» فوضع المظهر موضع الضميرء وقيل: قال الراوي» فيكون على ظاهره. 

ماج الناس بعضهم ف بعض: أي اختلط بعضهم ببعض» ودحل بعضهم في بعض. 


كعاب أحوال القيامة وبدء الخلق ¥ باب الخوض والشفاعة 


عليكم بإبراهيم فإنه خليل الرحمن» فيأتون ار اف فيقول: لست ها» ولكن عليكم 
عوسی فإنه كليم الله فيأتون موسى» فيقول: لست لاء ولكن عليكم بعيسى فإنه 
روح الله وکلمته» فيأتون عيسى» فيقول: لست ها» ولكن عليكم .عحمد» فيأتون 
فأقول: أنا لاء فأستأذن على ربيء فيؤذن لي» ويلهمئ محامد أحمده بما لا تحضرن الآن» 
فده يتلاك الخامذ» وأ له ساحدا بال ها ع ارفع رأسك» وقل تسمع» وسل 
تعطه» واشفع تشفع» فأقول: يا رب! أمى أ مين .. فيقال: انطلق» فأحرج من كان في قلبه 
مثقال شعيرة من إيمان» فأنطلق فأفعل, : ف يود فأحمده تلك المحامد» ثم أخرٌ له 
ساجداء فيقال: يا محمد! ارفع رأسك» وقل تسمع» وسل تعطه» واشفع تشفع» فأقول: 
يا رب! أمي أمّيَ. فيقال: انطلق فأحرج من كان في قلبه مفقال ذرة أو خردلة من 
إيمان» فأنطلق فأفعل» : ثم أعود فأحمده بتلك الحامد» م اع له ملسا فيقال: يا محمد! 


ارفع رأسك» وقل تسمع» وسل تعطه» واشفع تشفع. فأقول: يا رب! أمئ أمئ. 
فيقال: انطلق فأحرج من كان قي قلبه أدن أدن مثقال حبة خردلة من إيمان» فأخر جه 
من النار فأنطلق فأفعل» ثم أعود الرابعة فأحمده بتلك المحامد, ثم أب له ساجداء فيقال: 
يا حمد! ارفع رأسك» وقل تسمع» وسل تعطه» واشفع تشفع» فأقول: يا رب! ائذن لي 
فيمن قال: لا إله إلا الله. قال: ليس ذلك لك» ولكن وعزتي وحلالي وكبريائى 
وعظمتي لأحرحنْ منها من قال: لا إله إلا الله". متفق عليه. 


ليس ذلك لك إخ: أي لا أفعل ذلك لك» بل أفعله تعظيماً لاسفي» وإحلالاً لتوحيدي. 


مخقال :ذوة: المتقال: ها بوث بف الثقا» وذلك ١‏ لكل سنج» لها* قال دة آي وزشاء 
ر يور ومو ن ومعون قو د 
والمثقال إذا أطلق» فإنما يراد منه السنج المعبّر به عن الدينار. [الميسر ]١١١١/4‏ 


4-- (3) وعن أبي هريرة» عن البي 25 قال: "أسعد الئاس بشفاعيّ يوم 
القيامة من قال: لا إله إلا الله خالصًا من قلبه أو نفسه". رواه البخاري. 

هلاهة-(١ )١‏ وعته» قال: أن الى 225 بلحم فرفع إليه الذراغ وكانت 
تعجبه» فنهس منها فسة, ثم قال: "أنا سيد الناس يوم القيامة» يوم يقوم الناس لرب 
العالمين» وتدنو الشمس فيبلغ الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون» فيقول الناس: 
أله تنظرون من يشفع 87 إلى ربکہ؟ فيأتون آدم". وذكر حديث الشفاعة وقال: 
"فأنطلق فآي تحت العرش» فأقع ساحدا لربي» ثم يفتح الله على من مخامده وحسن 
قشر عليه قي أ اسه على اد يليه أ ال : يا حمد! ارفع رأسك» وسل تعطه» 
واشفع تشفع» فأرفع رأسي فأقول: أمى يا رب! أميَ يا رب! أُمَيَ يا رب! فيقال: 
نا حك أدخحل من أمتك من لا حساب عليهم من الباب الأيمن من أيواب الجنةع 
وهم شر كاء الناس فيما سوى ذلك من الأبواب". ثم قال: "والذي نفسي بيده إن ما بين 
المصراعين من مصاريع الحنة كما بين مكة وهجر . متفق عليه. 

)١ 11 57‏ وعنخ حديفة 8 حديث الشفاعة» عن رسول اله 0 قال: 
"وترسل الأمانة والرحمء فتقومان جنب الصراط ينا وشمالا": .رواة اسل 

1ه ه- (۱۲) وعن عبد الله بن عمرو بن العاض» أن البى 325 تلا قول الله 
تعالى في إبراهيم: رب إن أطللن كي أن ال TEE‏ 


(إبراهيم: )۳٣‏ 
أسعد الناس: ا اك معن السعية؛ لان مرح ال يكن من آهل التو حيد لا يناله الشفاعة امل وقيل: يختلف السعادة 
باختللاف مراتب اا والإبعان. فنهس منه هسة: مس اللحم: أحذه عقدم الأستاة: 
ما بين المصراعين: هما البابان المغلقان على منفذ واحد. وهجر: في 'الصحاح : هجر اسم بلد مذ كر مصروف. 
فتقومان: فتحاجان عن المحق الذي راعاهماء وتشهدان على المبطل الذي أضاعهما. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۹ باب الحوض والشفاعة 


وقال عيسى : إن تعَذبْهہ فإنهہ عِبَادك ب فرفع يديه» فقال: 'اللهم أمتي مُق" 
(المائدة: ۱۸ ۱) 

وبكى. فقال الله تعالى: هأ حبريل! اذهب ا محمد وربك اعلم» فسله ما پک 
قآثام جریا افسالة اترم رسول الله کک ااال ققال الله جربل اذسب: إل عمد 

اه ه- (۱۳) وعن ایی سعيد الخدري» أن ناسًا قالوا: يا رسول الله! هل نری 
ربنا يوم القيامة؟ قال رسول الله 525: "نعم» هل تضارٌون في رؤية الشمس بالظهيرة 
صحواً ليس معها سحاب؟ وهل تضارّون في رؤية القمر ليلة البدر صحوًا ليس فيها 
ا قال لذ ما رسول الما قال: "نا صضاررة فى رؤية الله يرع القيامة إلا 
كما تضارّون ف رؤية أحدهما. إذا كان يوم القيامة أذن مؤذن ليتبع كل أمة ما كانت 
تعبد فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله من الأصنام والأنصاب إلا يتساقطون في 
النار» حى إذا م ي ببق إلا من كان يعبد الله من برّ وفاجرء أتاهم رب العالمين قال: 
فمادا ھا يليج آل إن ا ات ی قالوا: يا ربنا! فارقنا الناس ق الدنيا 

۹ه - )١5(‏ وف رواية 5 هريرة: 'فيقو لون: هذا انا حي فأنينا و ا 
وقال يس : "وار سيط مسر عي اقول فضاف إلى یی فقال: اللهم أمتي مق : تك كن الببى 525 
الشفاعة الصادرة عن الخليل» وروح الله فرق لأمته. ولا نسوءك: أي لا نخرنك. إلا كما تضارّون: في رؤية 
أحدهما مبالغة وتعليق بالحال أي لو كان في روية أحدهما مضارة لكان في رؤيته مضارة. والأنصاب: جمع 
نصب» وهي جحارة كانت اتنضب وتغبد من دون الله قربا إلى آلحتهم. إلا يتساقطون: لأن الأصنام والأنصاب 
ملقاة فى النار. يا ربنا! فارقنا الناس: أي لم لا يتبعونهم؟ فأحابوا بأنا لا نتبعهم في الدنيا عند أفقر أوقات كوننا 


محتاحين إليهم» فكيف نتبعهم الآن وهم وما يعبدون من دون الله حصب جهنم؟. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ١٠م‏ باب الحوض والشفاعة 


فإذا جاء ربنا عرفناه". وقي رواية أبي سعيد: "فيقول: هل بينكم وبينه آية تعرفونه؟ 
فيقولون: نعم» فيكشف عن ساقء فلا يبقى من كان يسجد لله من تلقاء نفسه إلا 
أذن الله له بالسجرة» ولا يقى عن كان يسجد اتقاءة ورياة إلا حمل الله ظيره طبقة 
واحدةء كلما أراد أن يسجد حر على قفاه» ثم يضرب الحسر على جهنم» وتحل 
الشفاغة» ويقولون: اللهم سلم سلمء فيمر المؤمنون كطرف العين وكالبرق 
وكالريح وكالطير وكأجاويد الخيل وال رکاب» فناج مسل ومخدوش مرسلء 
ومكدوش في نار حهنم» حى إذا حلص المؤمنون من النار» فو الذي نفسى بيده ما 
من أحد منكم بأشدّ مناشدة في الحق - قد تبين لكم - من المؤمنين لله يوم القيامة 
لإخوافهم الذين في النار» يقولون: ربنا! كانوا يصومون معَناء ويصلون» ويحجّون. 


من تلقاء نفسه: أي بالإاخلاض. من كان يسجد اتقاء ا فد يتوهم من هذا الحديث أن المنافقين يرون الله 
في الآحرة» وهو باطل؛ إذ ليس فيه تصريح برؤيتهم إياه» بل فيه أن الجمع الذي فيه المنافقون والمؤمنون يرونه. 
م کج بالسحوة؛ فمن کان تفاضا سجدء ومن كان فقن لم يقدر على السجودء وهذا لا يدل على 
رتهم إياه كذا قيل» ولكن أول الحديث مختض بالمؤمنين يتناول المخلض منهم» والمرائي بالأعمال منهم 
فتأمل. وتحل الشفاعة: أي تقغ الشفاعة ويوذن فيها. اللهم سلم سلم: قيل: القائلون هم الأنبياء كما سيأتي في 
حديت أبي هريرة. 

فيمر المؤمنون: قسم المارّة من المؤمنين ثلاثة أقسام: ناج 559 لا يناله شي ء أصلا ومخدوش.مرسل آي تخدش ثم 
يرسل فيخلص» وقسم يكدش ويلقى فيسقط في جهنم» ويتخلص بعد العذاب بقدر الذنب. وكأجاويد: جمع 
أحواد وهي جمع جواد؛ وهو الذي يسبق الخيل. ومخدوش: خدشت ال حل قشرته. ومكدوش: يروى مكدوش 
من الكدش» وهو السوق الشديد» ويروى مُكرُدّس بالدال المهملة من كرُدّست الرحل إذا جمعت يديه ورحليه 
يقال: كردس القائد حيله إذا جعله كتيبة كتيبة. ما من أحد منكم إ: أي ما من أحد منكم في الدنيا في 
استيفاء حقه من خضمه بأشد مناشدة من المؤمنين في مناشدهم بالشفاعة لإخوافهم. في الحق: ظرف للمناشدة 
وقد تبين صفة للحق؛ لأنه في المعئ نكرة أي في حق قد تبين وظهر لكم على حصمكم أو حال "من المؤمنين" 
متعلق ب"أشد" أي يناشدون الله لإحوافهم بالشفاعة» و"يقولون" بيان لمناشدقهم الله يوم القيامة لإحوافم. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 1 باب الحوض والشفاعة 


فيقال هم: احرحوا من عرفتم» فتحرم صورهم على النار» فيخرجون خلقا كثيراء ثم 
يقولون: ربنا! ما بقي فيها أحد ممن أمرتنا به. فيقول: ارجعوا فمن وجدتم في قلبه 
قٹقال دینار من خير فأخر حوه» فيخخر حول حلقا كتير ا 3 يقول: ارجعواء فمن 
وجدتم 2 قلبه مثقال نصف دينار من خير فأخر حو ه» فيختر خوان حلما كثيرا. 3 
يقول: ارجعوا» فمن وجدتم في قلبه مثقال ذرّة من خير فأخرجوه. فيخرجون حلقا 
كديرا اث يقولوة: ربئا ل انر اليهنا عخيرا. فيقول الله؛ شفعت الملائكة» وشفع النبيو ن» 
وشفع المؤمنون» ولم يبق إلا أرحم الراحمين» فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قومًا 
لم يعملوا خيرا قط قد عادوا مما فيلقيهم في فر في أفواه الجنة يقال له: فهر الحياة) 
فيخرجون كما تخرج الحبّة في “ميل السيل» فيحرجون كاللؤلؤ» في رقابهم الخواتم, 
فيقول أهل | لجنة : هؤلاء عتقاء الرحمن, أدخلهم اجحنة بغير عمل عملوه ولا خير 
قدموه» فيقال هم: لكم ما رأيتم ومثله معه". متفق عليه. 

)١5١( -۰‏ وعته» قال: قال رسول الله 26 "إذا دحل أهل الجنة الجنة 
وأهل النار النار يقنول. الله تعالى: من كان في قلبه مققال حبة من خردل سن إيمان 
من خير: قيل: أراد بالخير أمرا زائدًا على محرد الإيمان الذي هو التصديق من عمل صال» أو ذكر خحفي» أو نية 
صادقة» أو شفقة على مسكين» أو حوف من الله تعالى. لم يعملوا خيرًا قط إل: أي ليس لهم حير زائد على 
بحرد الإعان» و"الحمم" جمع حممة وهي الرماد والفحمء وكل ما احترق من النار. في أفواه الجنة: الأفواه جمع 
فوّهة بصم الفاء وتشديد الواو المفتو حة» وهي جمع على غير قياس » وأفواه الأزقة والأتهار: أو ائلها. 
كما خر ج البة: ای او س الباء اسم جامع لحبوب البقول» قال الكسائي: من حبوب الرياحين» 
وأما نحو الحنطة فب فبفتح الحاء لا غير. في ميل السيل گیا قاو اقل هين کاو في رقاهم الخواتم: قيل: 


المراد بالخواتم ههنا افيا مح قشب أو غيره يعلق في أعناقهم. فيقال هم: لكم ما رأيتم: أي تنظرون في الحنة إلى 
أشياء يقع بصرهم عليهاء فيقال لهم: لكم ما رأيتم ومثله معه. من كان في قلبه !لخ: بهذا الحديث يظهر أن من - 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق T1۲‏ باب الحوض والشفاعة 
فأحخرجوةء فيخرجون قد امقخشواء وغادوا حمماء فيلقون: ق فر الحياة» فينبتون كما 
تنبت الحبّة في حميل السيل» ألم تروا أنها تخرج صفراء ملتوية". متفق عليه. 

)١15( -١‏ وعن أبي هريرة» أن الناس قالوا: يا رسول الله! هل نرى ربّنا يوم 
القيامة؟ فل كر معن حديث د سعيك غير كشف الساق» وقال: "يضرب الصراط بين 
ظهراني جهنم» فأكون أوّل من يجوز من الرسل بأمته» ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل» 
واج الرسل يوستاه الهم سلم سلب وق حوس كلاليب هفل شرك اللتعلا» لإ ول 
قدر عظمها إلا الله تخطف الئاس بأعماهم» فمنهم من يوبق بعمله» ومنهم من 
يخردل ثم ينجوء حى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده وأراد أن يخرج من النار من 
أراد أن رحد عن كان يسيند أن لآ إل إلا الله أمر الملفكة أن ووا شن قان عبد 
الله فيخرحوفهم ويعرفوفم بآثار السحود» وحرم الله تعالى على النار أن تأكل أثر 
السجود» فكل ابن آدم تأكله النار إلا أثر السجود. فيخرجون من النار قد امتحشواء 
فيصبٌ عليهم ماء الحياة» فينبتون كما تنبت الحبّة في ميل السيل» ويبقى رحل بين 


= أخرحهم الرحمن بقبضته كانوا مؤمنين بلا خير وعمل زائد على نفس الإيمان دون الكفار كما يوهمة ظاهر 
العبارة هناك فإنه مخالفة للإجماع. 

امتحشوا: الامتحاش: الاحتراق» والرواية المشهورة على البناء للفاعل كما هو الطاهر» ويروى على البناء 
للمفعول كأنه جعل متعديا بمعن الحش» وهو إحراق النار الحلد. كلاليب إل: جمع كلوب بالتشديد» وهو 
حديدة معطوفة الرأس يعلق عليها اللحم» ويرسل في التنور» والسعدان: نبت له شوك عظيم. تخطف إلخ: أي 
لفلف الاين س أعماهم. واللغة الفصيحة يخنطف بفتح الطاء من حطفه بكسرهاء وقد جاءِ خطف بالفتح 
من يوبق: وبق أي هلكء وأوبقه غيره» فالكافر يويّق والمؤمن الفاسق يخردل ثم ينجو. من يخردل: خردلت للخم 
اتال اليل وامعدنة أيضا أ قططة قلعا أي يقطعه الكلاليب. أثر السجود: قيل: المراد الجبهة» وقيل: 
المساجد كلها. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ظ YY‏ ظ باب الحوض والشفاعة 
الجنّة والنارء وهو آخر آهل النار دعخولا الحنةء مقبل بوحهه قبل التارء فيقول: يا رب! 
اصرف وجهي عن النار» فإنه قد قشبني ريحهاء وأحرقئ ذكاؤها. فيقول: هل 
عسيت إن أفعل ذللك أن تسال غير ذلك؟ فيقول» لا وعزتلك: فيعطي الله ما شاء 
الله من عهد وميثاق» فيصرف الله وحهه غن النار» فإذا أقبل به على الحنة ورأى 
شحتها 5 ما شاع الله أن سک 3 قال: ھا وب قدمني عند باب الخحنةق 
فيقول, الله تارك وال اليس قد أعطيت العيرة. والميئاق. أن لا تسال غير الذي 
کت الک فيقول: يا رب! لا أكون أشقى حلقك. فيقول: اقا عست إن أعظيت 
ذلك أن تسأل غيره. فيقول: لا وغرّتك» لا أسألك غير ذلك» فيعطي ربه ما شاء 
من عهد وميثاق» فيقدمه إلى باب الحنة» فإذا بلغ بايا فرأى زهرتها وما فيها من 
ال والسرور» فسكت ما شاء الله أن يسكتء فيقول: يا رب! أدخلى الحنّة 
فيقول الله تبارك وتعالى: ويلك يا ابن آدم! ما أغدرك! أليس قد أعطيت العهود 
رياف أن ل سال غير الذي أعطيت. فيعول: يا ريا لا شاي شق عاقك: 
فلا يزال يدعو حققى يضحك الله منه» فإذا ضحك أذن له في دخول الحنة. فيقول: 
ا فی حن إذا اقطت قال الله سال : د سن كذا كد as‏ 
قد قشبني إخ: أي سمي وآذاني ذكاؤها أي حدقا ولهبُهاء والرواية بالمد» والمشهور في اللغة القصر يقال: ذكتِ 
النارٌ يكو ذا إذا اشعّلت: إن أفغل ذللت: آي إن أفعل ذلك بلك ورآى فجتها: أي نها وتضاركنا. 
فسكنت: بالفاء هنا كذا في "صحيح البخاري"» وأكثر نسخ "المصابيح". فعلى هذا فجواب "إذا" محذوف على 
طريقة قوله تعالى: «إوّسيق الذِين اقرا رھ (الزمر: *7). ها أغدرك: قد حاء أغدّر عمغئ غدر أي شيء جعلك 


في هذا السوال مغدورا. [في بعض النسخ جاء أعذر في موضع أغدر بمعئ عذر أي شيء حعلك في هذا السوال 
معذورا]. حق يضحك الله المراد غاية الرضًا منه. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق + باب الحوض والشفاعة 
تمن سن كذا وكذاء أقبل یذ کره رف خی إذا انتهت به الأمان قال الله: لك ذلك 
ومثله معه . 

وق رواية أبي سعيد: "قال الله: لك ذلك وعشرة أمثاله". متفق عليه. 

5 - (۱۷) وعن ابن مسعوده أن زول الله 0 قال: حر هر يدحل 
الجنة رحل» [فهو] يمشي مرة ويكبو مرة وتسفعه النار مرة» فإذا حاوزها التفت 
إليها فقال: تبارك الذي نجاف فیا لقد أعطان الل شا بها اأعطاه ادا من الأ دين 
والآخرين» فترفع له شجرة فيقول: أي رب! أدنئ من هذه الشجرة فلأستظل بظلها 
وأشرب من مائهاء فيقول الله: يا ابن آدم! لعلي إن أعطيتكها سألتئ غيرها؟ فيقول: 
لا» يا رب! ويعاهده أن لا يسأله غيرهاء وربه يعذره؛ لأنّه یری ما لا صبر له عليه 
فيدنيه منهاء فيستظل بظلهاء ويشرب من مائهاء ثم ترفع له شجرة هي أحسن من 
الأولى» فيقول: أي رب أدنئ من هذه الشجرة لأشرب من مائهاء وأستظل بظلها 
لا أسأللك غيرهنا. فيقول: يا ابن آدم! ألم تعاهدي أن لا تسألئ غيرها؟ فيقول: لعلى 
إن أدنيتك منها تسألئ غيرها؟ فيعاهده أن لا يسأله غيرهاء وربه يعذره؛ لأنه یری ما 
لا صبر له عليه» فيدنيه منها فيستظلٌ بظلها ويشرب من مائهاء ثم ترفع له شجرة عند 
باب الحنة هي أحسن من الأوليين» فيقول: أي رب! أدني من هذه فلأستظل بظلها 
وأشرب من مائهاء لا أسألك غيرها. فيقول: يا ابن آدم ألم تعاهدي أن لا تسألئ 
أقبل يذكره ربه: ازع فيه الفعلان. ذلك وعشرة آمعاله: آي ما نه فهو يمشي: القاء:تفضيلية أهم درل 


له ي فضل. تسه أن تحعله علامة في وحهه. تبارك الذي نجاي: هذا فرح يما أعطيه من النجاة. 
فلأستظل: قيل: الفاء سببية» واللام مريدة» أو بالعكس, 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ويم باب الحوض والشفاعة 
غيرها؟ قال: پل يأ وهب هذه لا أسألك غيرهاء وربه يعذره؛ لأنه یری ما لا صبر له 
عليه فيدنية منهاء فإذا أدناه منها مع أصوات أهل الحنّةع فيقول: أي الي أدحلنيها 
فيقول: يا ابن آدم ما يصريني منك؟ أيرضيك أن أعطيك الدنيا ومثلها معها. قال: أي 
رب! أتستهزئ مني وأنت رب العلمين؟ فضحك ابن مسعود» فقال: ألا تسألون مم 
اضحلك؟ ثقالزا: هم تضحلق؟ فقال: عكذا حك رسول الله 28 فقالوا: مب 
رب العالمين؟ فيقول: إن لا أستهرئ منك ولكني على ما أشاء قدير". رواه مسلم. 

)١/( -۲۳‏ و رواية له عن أبي سعيد وه إلا 5 لم يذ كر 
"فيقول يا ابن آدم! ما يضري متلك؟" إلى آعر الحديث» وزاد فيه: "ويذكره الله: 
سل كذا وكذاء حي إذا انقطعت به الأمان قال الله: هو لك وعشرة أمثاله. قال: ثم 
يدخل بيته» فتدحل عليه زوجتاه من الحور العين فتقولان: الحمد لله الذي أحياك لنا 
وأحيانا لك. قال: فيقول: ما أعطي أحد مثل ما أعطيت". 

- (۱۹) وعن أنس» أن البي 9 قال ا أقوامًا سفع من النار 
بذنوب أصابوها عقوبة» ثم يدخلهم الله الجنة بفضله ورحته» فيقال لهم: الجهنميون". 
رواهة البخاري. 


هذه لا أسألك غيرها: منصوبة امحل أي هذه أسألك لا أسألك غيرها. ما يصريني منك؟: وق رواية: ما يضصريك 
مئ؟» يقال: صريت الشيء إذا قطعته أي ما يقطع مسألتك ويعنعك من سؤالي يعي قد كررت سؤالك مع 
معاهدتك أن لا تسألء فماذا يقطع سؤالك عن أيرضيك؟. أتستهرئ منىي؟: هذا كلام صادر عنه لما ناله من 
السرورء وبلوغه ما لم يخطر بباله» ومثل ذلك يقع في مخاطبة المخلوقين. 

من ضحك رب العالمين: الضحك منه تعالى يحمل على كمال الرضا. لا أستهزئ منك ولكني: أن لست أهلة 
لذلك ولكئ على ما أشاء قدير بدل قادر. أحياك لنا وأحيانا لك: أي خلقك لنا وخلقنا لك في هذه الدار الي 
لا موت فيها. الجهدميون: ليست التسمية بذلك تنقيصا هم» ولكن تذكير ليزدادوا فرحا إلى فرح. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق I‏ باب لا س 

همه ه- (۲۰) وعن عمران بن حصين» قال: قال رسول الله 5: "يخرج أقوام 
من الثار بشفاعة عمد قيدحلون اة ويسمون اللتهتسين". رواه البخاري. وف 
رواية: "يخر ج قوم من أميٍ من النار بشفاعي» يسمون الجهنميين . 

15-ه-ه- )١١(‏ وعن عبد الله بن مسعود» قال: قال رسول الله 25 "لف لأعلم 
آخر أهل النار خروجًا منهاء وآخر أهل الحنة دخولاء رجحل يخرج من النار حبوًا 
فيقول الله: اذهب فادحل الحنة» فيأتيها» فيخيّل إليه أنها ملأى فيقول: يا رب! 
وحدقها ملأى. فيقول اللّه: اذهب فادخل الجبة .فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها. 
فيقول: اتسحر ميب آو تضحاك مين ,وآنت الللكة" ولقد رایت رسول الله 75 
ضحك حن بدت نواحذه» وكان يقال: ذلك أدن أهل الحنة منزلة. متفق عليه. 

۷ - (۲۲) وعن أي ذرة قال: قال رسول الله ا لت لأعلم أخخر أهل 
الجنة دحولًا الجنة» وآحر أهل النار خروجًا منهاء رحل يؤتى به يوم القيامة» فيقال: 
اعرضوا عليه صغار ذنوبه وارفعوا عنه كبارهاء فتعرض عليه صغار ذنوبه» فيقال: 
عملت يوم كذا وكذاء كذا وكذاء وعملت يوم كذا وكذاء كذا وکذا؟ فيقول: 
نعم. لا يستطيع أن ينكر وهو مشفق من كبار نويه أن امرض عليه. قال ل فإن 
ا طا شقوله رب قد عملت أقيك لا آراقا ههنا" نقد رايت 
رسول الله 5 شحاف خی بدت اتواجله. زوا مسلج. 

4 ه- (۲۳) وعن أنس» أن رسول الله 25 قال: "يخرج من النار أربعة 
قيعرضون على الله تم يؤمر هم إلى النار» فيلتفت أحدهم فيقول: أي رب! لقد 


فيلتفت أحدهم: قيل: بين حال أحدهم اتوك بیان حال الأخرين؛ إذ تعلم بالمقايسة؛ لأن العلة مشتر كة. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 1" باب الحوض والشفاعة 


۹ رز ) وغرة ا سعيد ضنه» فل اك رسول الله : 'يخلص الموّ منون 
من النار» فيحبسون على قنطرة بين الحنة والنار, فيقتص لبعضهم من بعض مظا مم كانت 


بينهم في الدنياء حي إذا هذبوا ونقوا أذن لهم ی دحول اللحنة» فوالذي نفس حمد بيده 


لأحدهم أهدى بمنزله في الجنة منه بمنزله كان له في الدنيا". رواه البخاري. 

)١5( -۰‏ وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله وُك: "لا يدحل أحد الجنة 
إلا أرف تعد من النآر لو أساء ليرفا شكراء ولا ياخل,النار اعد إلا أري مقعذه 
من اة لو اخس لیکرن هليه جسير 8". رواه البخحاري. 

5 9 نا ص e‏ 3 5 

)١5( -1‏ وعن ابن عمرء قال: قال رسول الله 325: "إذا ضار أهل اة 
إلى اجحنة» وأهل التاز إلى التار: جيءِ بالموت حي يجعل بين الحنة والنار» ثم يذبح, 9 
ينادي مناد: يا أهل الجنة! لا موت. ويا أهل اعارا لا هوي وداد أهل الجنة فر حًا 
إلى فرحهم» ويزداد أهل النار حزنا إلى حزهم . متفق عليه. 

الفصا العا 

05-ه- (۲۷) عن ثوبان: عن البى 25 قال : حوضي من عدن إلى عمان 
اذا هذبوا ونقوا: عطف تفسي ري . لأحدهم أهدى : ضمن أهدئ مع ألضصق أي شد لقا به واهتداء إلية. 
جيء بالموت: ورد في رواية: أنه يؤتى به على صورة كبش. إلى عمان: بفتح العين وتشديد الميم موضع بالشام 


وبضمهاء و تخفيف اميم موضع بالبحرين» و"البلقاء" مدينة بالشامع فاختلاف الأحاديث في تقدير الحوض مبي 
على أن المقصود تصوير الكير لا تعيين مقدار بعينه» فورد الحديث في كل مقام ما يوافق إدراك السامع. 


جيء بالموت: المراد منه أنه تمثل لهم ذلك على المغال الذي ذكره في غير هذه الرواية: "يؤتى بالموت بكبش أعين" 
الحديف؛ وذلك ليشاهدوه بأعينهم فضلا أن يدر كوه بأبصارهم؛ والمعان إذا ارتفعت عن مدارك الأفهام = 


كتاب أخوال القيامة وبدء الخلقن ‏ - ۳۹۸ باب الحوض والشفاعة 
البلقاءء ماؤه أشد بياضًا من اللبن» وأحلى من العسل» وأكوابه عدد بجوم السماءء 
من شرب منه شربة م يظماً بعدها أبداء أول الناس ورودا فقراء المهاجرين الشعث 
رؤوساء الدنس ثياباء الذين لا ينكحون المتنعمات» ولا يفتح لمم السدد". رواه 
أجل والترمذي» وابن ماجه. وقال الترمذي: هذا حديث غريب. 

۳ - (۲۸) وعن زيد بن أرقي قال: كنا مع رسول الله 5 فنزلنا منزلاء 
فقال: "ما أنعم جرع من مائة ألف. جرع تمق يرد على الحوض". قيل: کم كنتم 
يومكذ؟ قال: سبعماتة أو ثمانماثة. .زواة أبو داود. 

4- (5؟) وعن سمرة؛ قال: قال رسول الله كك: "إن لكل نبي حخوضاء 
وإفهم ليتباهون أيهم أكثر واردة» وإني لأرجو أن أكون أكثرهم واردة". رواه 
الترهدىء: وقال: هذا حديت غريب. 

هووهه- (۳۰) وعن ا قال: الت البي 5 أن يشفع لي يوم القيامة 
فقال: "أنا فاعل". قلت: يا رسول الله! فأين أطلبك؟ قال: "اطلبئ أول ما تطلبني 
على الصراط". قلت: فإن لم ألقك على الصراط؟ قال: "فاطلبئ عند الميزان". قلت: 
وأكوابه: جمع كوب» وهو الكوز الذي لا عروة له. السدد: جمع سدّة وهي الأبواب. لكل نبي حوضا: يجوز 


أن حمل على الظاهرء فيكو ن لكل حوض؛ وأن حمل على العلم واهدی. ليتباهون: أي يتفاخرون ناظرا أيهم 


أكثر إلخ. أن يشفع لي إخ: وجه الجمع بين حديث أنس وما مر من حديث عائشة هو أن حوابه لعائشة بذلك؛ 
كيلا تتكل على أا حرم رسول الله ٠<‏ وجوابه لأنس مذا؛ كيلا ييأس. أول ما تطلبني: أي أول طلبك» فهو 


= واستعلت عن معارج النفوس لكبر شأها صيغت ها قوالب من عام الحس حي يتصور في القلوب» ويستقر في 
النفوس. إا 4 ]١ ۲١‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 8 باب الحوض والشفاعة 
فإن لم ألقك عند الميزان؟ قال: "فاطلبئ عند الحوضء فإن لا أخطئ هذه الغلاث 
المواطن . رواه الترمذي» وقال: هذا خديث غريب. 

)۳١( -15‏ وعن ابن مسعود» عن البي ك قال: قيل له: ما المقام المحمود؟ 
قال: "ذلك يوم ينزل الله تعالى على كرسيه فيئط كما يئط الرحل الحديد من تضايقه 
به وهو كسعة ما بين السماء والأرض» ويُجاء بكم حفاة عراة غرلاء فيكون أول 
من يكسى إبراهيم, يقول الله تعالى: | سوا حليلي› فيۇتى بريطتين بيضاوين من 
رياط الحنة» ثم أكسى على أثره» ثم أقوم عن يمين الله مقامًا يغبطين الأولون 
والأأعرونة”: روا كاري 

لاؤهه- (۳۲) وعن المغيرة بن شعبة» قال: قال رسول الله 25: "شعار المؤمنين 

4- (۳۳) وعن أنسء أن البي 525 قال: "شفاعتي لأهل الكبائر من أمى". 
رواه الترمذي» وأبو داود. 

-5٠٠‏ (ه؟) وعن عوف بن مالكء» قال: قال رسول الله : " أتان اټ من 
عند ربي») فخيرني بين أن يدحل نصف أمى الحنة وبين الشفاعة› فاخترت الشفاعة» 
إيه أخطئ هده الغلاثة: يرو ىق ثلا بلا تاء على تأويل البقا ع وبتاء وهو ظاهر. على كرسيه: قيل: هذا على 
سبيل الاستعارة التمثيلية. وهو كسعة: هَدّة الجملة معترضة لدفع توم كون الكرسى ضيقا في نقسه: 
أول من يكسى إبراهيم: في بعض النسخ بنصب إبراهيم» ورفع أول» ولي بعضها بالعكس. 
ثم أقوم عن يمين الله: وحاصل الحواب أن المقام المحمود هو المقام الذي أقوم فيه عن بمين الله يوم القيامة. 


شعار المؤمنين: أي علامتهم الي يتعارفون بما مقتديا كل أمة برسوله في قوله: "اللهم سلم سلم". 
شفاعتي: الي تنجي الهالكين حاصلة لأهل الكبائر» فإن الشفاعة جارية في رفع الدرحات. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۲۰ باب الحوض والشفاغة 


يقول: "يدخل الحنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من بي ميم . 
رو اه الترمدي» والدارمي, وابن ماجه. 
f 1 |‏ س E‏ ال 1 ١‏ 

(TVYy Oe‏ وعن الي سبعتك: أن رسول الله كك قال: إل من امن من يسفع 
للفئام» ومنهم من يشفع للقبيلة» ومنهم من يشفع للعصبة» ومنهم من يشفع للرحل 
حتى يدخلوا الجنة". رواه الترمذي. 

7 7 5 چ ا ق ن‎ 5 ٤ 

۳- (۳۸) وعن انس» قال: قال رسول الله 1 إن الله عز وجل وعدي 
أن يدخل الحنة من أميّ أربعمائة ئة أل يل حساب" , افقال ایو بكر: زدنا يا رسول 
الله ! قال: وهكذاء فحثا بكفيه وجمعهماء فقال أبو بكر: زدنا يا رسول الله! قال: 
وهكذاء فقال عمر: دغنا يا أبا بكر! فقال أبو بکر: rar‏ الله كلنا 
الجنة؟ فقال عمر: إن الله عر وجل إث شاع أن يدحل حلقه الحنة ب بكف واحد فغل» 
فقال البي 2 "صدق عمر". رواه في "شرح السئة". 
من يشفمع للفشام : أي القبائل» الفئام: الجماعات لا واحد له من لفظه» فقيل: هو في المعئ جمع فئة) والعامة 
تقول: فيام بلا همزة. حتى يدخلوا الجنة: إما معن كي أي الشفاعة لدحول الحنة» وإما للانتهاء أي منتهى 
الشفاعة إلى أن يدحا ل کل الامة الجنة. فقال أبو بكر: زدنا إلخ: أي زدنا في الإخبار عما عما وعدك ربك» وقد 


سبق حديث: "تتبعون ألفا مع گل ال مرق الغا ولت ات ' . صدق عمر: لم يجب الببى © أو لا غا قال 
مرت وضيقة» لآن للبشارات مدعلة عظيمًا ف توه التفوس القدسية. 


بشقاعة رجل من أمتي : فقيل: الر جل هو عثمال بن عفان جود وقيل: أويس القرن: وقيل: غيره» قال رين 
العرب مفه: وهذا أقرب.. [المرقاة٠ 77/1١‏ ؟] 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۲۱١‏ باب الحوض والشفاعة 


(TAF BT8‏ وعنة» قال قال سوال ل ا عله " "يضف اهل الثارء یر كتج 


الرحل من أهل الحنة» فيقول الرحل منهم: يا فلان! أما تعرفن؟ أنا الذي 
سقيتك شربة. وقال بعضهم: أنا الذي وهبت لك 509 فيشفع له فيدخله 
الجنة". رواه ابن ماجه. 

--٥‏ (40) وعن أبي هريرة» أن رسول الله 5 قال: "إن رحلين ممّن دحل 
النار اشتد صياحهماء فقال الرب تعالى: أخحرجوهما. فقال لمما: لأي شيء اشتد 
صياحكما؟ قالا: فعلنا ذلك لترحمنا. قال: فإن رمي لكما أن تنطلقا فتلقيا أنفسكما 
حيث كنتما من النار» فيلقى أحدهما نفسه» فيجعلها الله عليه بردًا وسلامّاء ويقوم 
الآحر» فلا يلقي نفسه؛ فيقول له الرب تعالى: ما منعك أن تلقي نفسك كما ألقى 
صاحبك؟ فيقول: رب! إن لأرجو أن لا تعيدن فيها بعد ما أخحرجتئ منها. فيقول 
له الرب تعالى: لك رجاؤك. فيدخلان جميعًا الجنة برحمة الله". رواه الترمذي. 

)٤۱( -5‏ وعن .ابن مرف قال اقال رسول الله 36 "يرق الغاس الان 
ثم يصدرون منها بأعماهم؛ فأولهم كلمح البرق» ثم كالريح» ثم كحضر الفرس» ثم 
كالراكب فی رحله» ثم كشد الرجلء ثم كمشيه". رواه الترمذي» والدارمي 
ريسا اللي تع حا سيا ع ملعا ف مساحتهم ویم زی ر 
الدنياء ونور في الآحرة. يرد الناس النار: «إوَإِنَ منك م إلا وارذها) رمرم: .)/١‏ كحضر الفرس: العدو الشديد. 


كالراكب: قيل: أراد كالراكب على راحلته» وعداه ب"في" لتمكنه من الركوب والسير عليهاء وقيل: أراد 
الراكب ف منزله ومأواة فانة يكون السرعة» وال مآع لقتال جل آي عدوة. 


یرد الناس النار: الورود أصله قصد الماءء ثم يستعمل في غيره والمراد منه ههنا الجواز على جسر جهنم وقد بينه 
ا نناد : 'وأوهم كلمح البرق" إلى نمام الحديث» وإعا سيران ورودا؛ لان المارة على الضصراط يشاهدون النار 
وروق [البيص ۴١‏ 


كتاب أخوال القيامة وبدء الخلق ) Y۲‏ باب الحوض والشفاعة 
الفضل الثالث 

۷ کت )٤۷۲(‏ عن ابن مر أ رسول الله يكف قال: "إن أمامكم حوضي» ما بين 
کی "كلها ابن با وأذرخ". قال بعض الرواة: هما قريتان بالشام» بينهما مسيرة 
ثلاث ليال. وقي رواية: "فيه أباريق كنجوم السماء» من ورده فشرب منه لم يظماً 
مسا أا" فق علي 

آيء 5ق 7 0۹د (44) ورن حخديفة وأبي هريرة؛ قالا: قال رسول الله 5 
“يمع الله تبارك وتعال الناش فيقوم الؤمنون حبق اتؤلف: لمم الحنةه. فيأتون آدم 
فيقولون: يا أبانا! استفتح لنا الجنة. فيقول: وهل أخرجكم من الحنة إلا خطيئة 
أبيكو؟ لست يساحب ذلك» اذهيوا إلى ابي إبراهيم خليل الله" قال: "فيقول 
إبراهيم: لست بصاحب ذلك» إنما كنت خليلا من وراء وراء اعمدوا إلى موسى 
اذى كلم الله تكليماه فيأتون موسى عك فيقول: الست بصاحب فلت اقرا إلى 
عيسى كلمة الله وروحه» فيقول عيسى: لست يساحب ذل فيأتون اا 5 


فيقوم فيؤذن له» وترسل الكمانة والرحم» فيقومان حجنبئ الصراط يمينا وشا ليميو 


حتى تزلف: أي تقرب. يا أبانا استفتح: أي اطلب فتح بايما. من وراء وراء: المشهور فيهما الفتح بلا تنوين» 
قال أبو البقاء: الضواب الضم؛ لأن تقديره من وراء ذلك» قال: وإن صح الفتح قبل» وقال بعض الفضلاء: صح 
الفتح على أن الكلمة مركبة كشغر بغر» وهذا الكلام وارد على سبيل التواضع أي لست بصدد تلك الدرجة 
الرفيعة» والمعئ أن المكارم الى أعطيتها كانت بسفارة جبرئيل» ولكن ائتوا موسى» فإنه حصل له السماع 
بلا واسطةء وإنما كرر؛ لأن نبينا ك جعل له السماع بلا واسطة» والرؤية أيضاء فكأنه قال: أنا وراء موسى 
الذي هو وراء محمد ين أي شيء كمرّ البرق؟: كأنه قال: أي شيء شبهه بالبرق أي في أي شيء يشبه 
البرق#) فأحاب يانه يشبهه ق سرعة السين :ولا اساد ف.ذلك: 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق تر باب الحوض والشفاعة 


اسل 


"ألم تروا إلى البرق كيف عر ويرحع في طرفة عين. ثم كمرّ الريح, ثم كمرّ الطير. 
وشد الرجال» تجري بم أعماهم» ونبيكم قائم على الصراط يقول: يا رب سلب 
5375 حتى تعجز أعمال العبادء حي يجيء الرحل فلا يستطيع السير إلا 0 
رقاك: "رق حافين الضراط كلآليب: معلقة مأمرراة تاد من آرت يه فمتدوش 
ناج» ومكردس في النار". والذي نفس أب هريرة بيده إن قعر جهنم لسبعين رقا 
رواه مسلم. 

- ره٤)‏ وعن حابرة. قال: قال رسول الله ك "ترج من النار قوء 
بالشفاعة» كأهم الثعارير". قلنا: ما الثعارير؟ قال: "إنه الضغابيس". متفق عليه. 

249-850١‏ وعن عفمان. بن عفات» قال: قال رسول الله 25: 'يشفع يوم 
القيامة ثلاثة: الأنبياءء ثم العلماء, ثم الشهداء". رواه ابن ماجه. 


تجري بحم أعماهم: الباء في 'يمم' للملابسة أي تحري ملتبسة يممء أو للتعدية أي تحعلهم جارين. حتى تعجز: أي 
تعجز غن الحريان يممء وقوله: "حى يجيء" بدل من "حي تعتحز". لسبعين خريفا: في بعض نسخ "الأصول" 
لسبعون بالواو» وهو ظاهرء وف أكثرها بالياء على تقدير مسافة سبعين» فحذف المضاف مع إبقاء المضاف إليه 
على إعرابه. كأفهم الثعارير: قيل: شبهوا بالقثاء الصغار في سرعة النمو» وقيل: الثعارير: رؤوس الطرائيث جمع 
طرنوث» وهو نبت يؤكل. الضغابيس: جمع ضغبوس وهي الصغار من القثاء. 


م العلماءة. ثم الشهداء: وي العطف "ثم" ذلالة رة على افشييل الما على الشهتاء كما يدل عليه ا 
رواه الشيرازي عن أنس» وابن عبد البر عن أبي الدرداء» وابن الجوزي في "العلل" عن النعمان بن بشير مرفوعا: 
'يوزن يوم القيامة مداد العلماء ودم الشهداء؛ فيرحح مداد العلماء على دم الشهداء"» وفيه مبالغة لا تخفى على 
الفضلاء؛ فإن مدادهم أقل أمدادهم» ودم الشهداء أفضل أسعادهم. [المرقاة۲۸۱-۲۸۰/۱۰] 


¥ FF #F 


(5) باب صفة الجنة وأهلها 
الفصل الأول 
£ آم 5 س E‏ ان س ١ ١ Ma‏ 4 
هب وقلع عن الى هريرة» قال: قال رسول الله : قال الله تعالى: أعددت 
واقرؤوا إن شكتم: #إفلا تَعْلمُ نفس ما أخفي لهم مِن قرَةٍ أعيّن4. متفق عليه. 
. (السحدة: ۷ )١‏ 
! 5 98 ا صله , : 
51هة- 99م وغبه: قال قال رسول الله 595: "هوضع سوط في اة حير .من 
الدنيا وما فيها . متفق عليه. 
4 ن , يخ ف او س ع 
€ ¬ ل وع انس» قان قال رسول الله : عدوه ي سبيل الله او 
روحة خير هن الذئيا وما فيهاه ولو أن امرأة من انساء أهل الت اطلعت إلى الأرض 
لأضاءت ما بينهماء ولملات ما بينهما را ولنصيفها على اسنها خير من الدنيا 
وما فيها . رواه البحاري. 
1ه 4©9) وعن آي غريرة؛ قال: قال رسول الله يد "إن قي اجلمنة سجر 
يسير الراكب في ظلها مائة عام لا يقطعهاء ولقاب قوس أحدكم في الحنة خير ثما 
طلست عليه القسن أو تقربي". متمق غلية. 


ما لا عين رأت: كلمة "ما" إما موضولة أو موصوفة. موضع سوط: أي مقدار سوط ف الحنة» و إا خض السوط؛ 
لان عاذة الرااكت إذا أراد النزول في موضع أن يلقي سوطه؛ لقلا ينزل فيه غيره. لأضاءت ما بينهما: أي ما بين 
اشرق وا طغر سه أو ها بين الحنة والأرض. ريحا: أى طيبًا. ولتضيفها: النضيف: الخمار والمعجر. 

في ظلها: أي في ذراها وناحيتهاء وقد يكئ بالظل عن الكنف. ولقاب: مقدار. 


ولقاب قوس: والقاب: ما بين المقبض والسية؛ ولكل قوس قابان» والراحل يبادر إلى تعيين المكان بوضغ قوسه» 
كما أن الراكب يبادر إليه. يرمئ سوطه.. [الميسر 518/5 ]١‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ro‏ باب صفة الجنة وأهلها 

)٥( -5‏ وعن أبي موسی» قال: قال رسول الله 55: "إن للمؤمن في الحنة 
يمة من لۇلۇة واحده بحوافة) عر ضها ح او رو اية: طو ها - ستول ميلا ف کل 
زاوية منها أهل» ما يرون الآحرين» يطوف عليهم المؤمن» وجنتان من فضة» آنيتهما 
وما فيهماء أو جنتاك من ذهب أنتهما وما فيهماء وما بين القوم وبين أن ينظروا 
إلى رهم إلا رداء الكبرياء على وجهه في جنة عدن .. متفق عليه. 

۷ - ا وغن غبادة بن الصاسكه قال قال رسول الله 226: "ف الحنة مائة 
درجة» ما بين کا در جحنں كما بين الستساء والأرض» والفردوس أعلاها در جة» 
منها تفجر أفار الجنة الأربعة» ومن فوقها يكون العرش» فإذا سألتم الله فاسألوه 
الفردوس". رواه الترمذي. ولم أحده في "الصحيحين" ولا في "كتاب الحميدي". 

۸ء - (7) وعن أنسء قال: قال رسول الله 85: "إن في الجنة لسوقا يأتوما 
كل جمعة» فتهب ريح الشمال» فتحغو قي وجوههم ونياكمء فيز دادو ن سنا وجمالاء 
فيرحعون إلى أهليهم وقد ازدادوا حسنًا وحمالاء فيقول لهم أهلوهم: والله» لقد 
ازددتم بعدنا حسنًا وحمالا. فيقولون: وأنتم والله» لقد ازددتم بعدنا حسنًا وجمالا". 
أهل: أي للمؤهن. يطو ف عليهم امو من : کدا ٤‏ تاب مسلم و 'الحميدي و جامع الأول 7 
"البخاري" و"شرح السنة" ونسخ "المضابيح": عليهم المؤمنون. والمؤدى واخد؛ لأن المراد بالمفرد الجنس. 
و جنتال: عظف على أهل» ويختمل أن يقدر للمؤمن جنتان احتمالا بعيدًا. 
وما بن القوم و بن !ج أي ما بين العبد ادا نبوأ مقعده في الجنة مع ارتفاع الحجب؛ والموانع ناك وبين نظره 
إلى ربه إلا ما يصده من هيبة الجلال و سبحات الجمال؛ ولا يرتفع منهم ذلك إلا بر تة , 
على وجهه: حال من "رداء الكبرياء". في جنة عدن: أي جنة إقامة وحلود. والفردوس: في اللغة البستان الذي 
فيه الكروم والأشجار» ومنه حنة الفردوس. تفجر أفار اخيرة: هي امار الماع واللبن والخمر والعسل المذكور في 


القرآن. في اجنة لسوقا: أي مجمعا كل جمعة مقدار أسبوع؛ إذ لا أسبوع هناك» ولا سمس» وحص ريح 
الشمال؛ لأنها ريح المطر عند العرب. فتحشو: أي تحثو المسكء وأنواع الطيب. 


قلات احوال القامة و ملاع الخلق ف باب صفة النة وأهلها 
رواد ميسلو. 

۹ ۵ وعن أن هريرة اقال: قال رسول الله ك "إن أل رغرة يلون 
اة على صورة القمر ليلة ابرع 3 الخيرن یلوم کا شك کو کب دري 58 الماع 
إضاءة: قلوهم على قلب كفل واحدى ا احتل*اف بينهم ولا تباعض» لکل امری منهم 
زوجتان من الور العين» يرى مخ سوقهن من وراء العظم واللحم من الحسن, 
يسبحو ن الله بحر واعنشماة يه يسعمول» 6 يبو لون» ولا يتغو طون ولا يتفلون» ولا 
بمتخطون» انيتهم الذهب و الفضة» وأمشاطهم الذهب» ووشود مجامرهم الألوؤة 
ورشحهم المسك» على خلق رجل واحد» على صورة أبيهم أدم» ستون ذراعا 
ق السماء". ققق عليه 

د ب( ورعن ناير قال: قال رسول الله ف "إن أسل فة يأكلوث: فيها 
ويشربون» ولا يتفلون ولا يبو لون» ولا يتغوطون» ولا يمتخطون . قالوا: فما بال 

: 5 5 N 
تلهمون النفس . رواه مسلم.‎ 
كوكب دري: منسوب إلى الدر. زوجتان هن الحور: قيل: الظاهر أن المراد من التثنية التكرير كقوله تغالى: لش‎ 
ازجع الْبَصَرَ كَرَتيْنَي (الملك: 4)؛ إذ قد ورد أن لكل واحد متهم عدذا كثيرًا من الحور. مخ سوقهن: الساق‎ 
الأعضاء. ووقود مجامرهم: جمع بحمر بالكسر» وهو الذي يوضع عليه النار للبخور. الألوّة: بفتح الهمزة وضم‎ 
اللام العود الهندي الذي يتبخر به» ويجوز ضم الحمزة مع ضم اللام أيضًا. ورشحهم: عرقهم.‎ 
على خلق رجل واحد: يروى بفتح الخاء وإسكان اللام» ويروى بضمها فعلى الأول يكون قوله: "على صورة‎ 
حلق رجحل واحداء وعلى الثاني يكون كلاما مستا أي هم على صو رد أبيهم.‎ E ايھ بدلا هر قوله:‎ 
ستوك ذراعا: أي لوا فما بال الطعام؟ : أي فما بال فضل الطعام؟» أبحات ناذه يندفع بالمشاء والرشح.‎ 
كما تلهمون النفس: مشاكلة أي لا تكلف ولا مشقة عليهم في التسبيخ والتحميد كما لا مشقة عليكم في النفس.‎ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق TY‏ باب صفة الجنة وأهلها 


ةد )1١(‏ وعن أى هريرة» قال: قال رسول الله 285: "من يدحل الحنة 
ينعم ولا يبأس, ولا تبلى تيابه, ولا يفئ شبابه . رواه مسلم. 

هت 0(7 ۳ 0199 وعن ألى سعيد» وأنى هريرة» أن رسول 
8 صللنه . 1 ê‏ 3 3 س 7 2 ع 5 
لله 4 قال: "ينادي ساد: إن لكو أن تضِكُوا فلا تسقموا أبداء وإن لكم أن شرا 
فلا تموتوا أبداء وإن لكم أن تشبوا فلا رموا أبداء وإن لكم أن تنعموا فلا تبأسوا 
ابدا , رواه مسلم. 

14- (۱۳) وعن أ سعيك: الخدرت» أن رسول 00 قال: "إن أهل 
الجنة يتراءون أهل الغرف من فوقهم كما تتراءون الكوكب الدرّي الغابر في 
الأفق» من المشرق أو المغرب, لتفاضل ما بينهم" قالوا: يا رسول الله! تلك منازل 
ال اء لا يبلغها عيرهم. قال: "بلى: والذى نفسسي بيده» رجال أمنوا بالله وصدقوا 
المر سبلين = ففق غلية: 

8٤ا‏ وعق آي هريرة؛ قال: قال رسول الله 526: "يدخل الحنة أقوام 
أفشدم مثل أفئدة الطير . رو اه مسلم. 
ولا يبأس: أي ولا يشوب نعمه بؤس ومشقة» وليس هناك تغيّر وفساد. إن لكم: أي قائلا إن لكم. 
الكوكب الدرّي الغابر إلخ: يروى الغائر بالهمزة من الغور أي الذاهب في الأفق البعيد الغور فيه» وبالباء من 
الغبور أي الباقي عند انتشار ضوء الفجرء فإنما يستنير الكوكب الدرّي في ذلك الوقت» قيل: الرواية الأولى 
تصحيف بلا شك» ويروى العازب بالعين المهملة والزاء أي البعيد. من المشرق أو المغرب: كلمة و هي 
الموجودة في "كتاب مسلم"؛ وقي "شرح السنة" و"جامغ الأصول"» و"رياض الصالحين" وهو الأولى؛ وفي نسخ 
"المصابيح" : من المشرق والمغرب وإنما ذكر المشرق والمغريب دون السماء؛ لأن المقصود البعد والإثارة معًا. 
مغل أفئدة الطير: قيل: أي ف الخوف من الله واهيبة» فإن الطير أكثر الحيوان حوفا وفرعًاء وقيل: في التوكل 
يغدو حماصا ويروح بطانا ولا يدحرء وقيل: في الرقة والشفقة على خلق الله. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۲۸ باب صفة الجنة وأهلها 

7 €7 وعم أبي سعيد» قال: قال رسول الله ا "إن الله تعالى يقول 
لأهل احنة: يا أهل الحنة! فيقو لون: بيلك رين وسعذيلقة رار کل RU E‏ قول 
حلقك؟ فيقول: ألا أعطيكم افضل من ذلك؟ فيقولون: يا رب! وأي شيء أفضل من 
ذلك؟ فيقول: أحل عليكم رضوائي فلا أسخط عليكم بعده أبدا". متفق عليه. 

۷ ر وعن أى هريرة أن رسول ال ب قال: "إن أذ مقعد 
أحدكم من الحنة أن يقول له: تمن» فيتمنى» ويتمنى» فيقول له: هل تمنيت؟ فيقول: 
لعو فيقول له: فان لك ها نيت وهثلة مه . رواه مسلم. 

)١7( -4‏ وعته» قال: قال رسول الله : "سيحان وجيحان والفرات 
والنيل» كل من أمار الجنة". رواة مسلم. 

١ ٤ 3 8 ' 5 2 نه‎ aE 

)١۸( -48‏ وعن عتبة بن غزوان» قال: ذكر لنا أن الحجر يلقى من شفة 
جهنم فيهوي فيها سبعين خريفا لا يدرك ها قعراء واللّه لتملأن» ولقد ذكر لنا أن 
ما بين مصراعين من مصاريع الحنة مسيرة أربعين سنة» وليأتين عليها يوم وهو كظيظ 
أحلّ عليكم رضواي: لوَرضوَان من الله أكبر (التوبة: 77). إن أدن إلخ: أي أدن منزلة أحدكم في الحنة أن 
ينال أمانيه مع زيادة. سيحان وجيحان: هما غير سيحون فر الترك» وجيحون فر بلخ» فإن المذكورين في 
المحديت فل بلاد الأرمن؛ فسيحان و حيحان كران عظيمان بالعواصم عند المصيصة وطرسوس هذا هو الصواب» 
وأما قول الج وهر ي: حيحان كر الشام فغلط» واتفقوا على أن جیحو ل بالواو ر حرسان» وقيل: سيحو ن شر باسنا 
كل: أي كل واحد متها من أغار ابحنة أي من حنس الأفار الأربعة الي فيها كأفها وفوائدها أموذحات لا يكون 
في الحنة» وقيل: الحق أن لها مادة مخلوقة في الحنة اليوم» ففي "كتاب مسلم": أن الفرات والنيل يجريان من الحنة» 
وق "قاب البحاري”": من أصل سدرة اللجهي وق "معا النتزيل": أن الله تعال أبرز هذه من الينة 


واستودعها الحبال» وأجراها في الأرض. وعن عتبة بن غروان: قيل: هو سابع سبعة في الإسلام. 
وهو كظيظ : أي ممتلوع من كظ الوراذدئ إذا ضاق سييلة ويقال: كظل الشراب) والغيظ ادا ل صدرةغع وعلى = 


كناب أحوال القيامة وبفء الخلق ۳۲۹ باب صفة الجنة وأهلها 
من الزحام . رواه مسلم. 
الفصل الثانى 

۰ە- )۱۹( عن أي هريرة؛ قال: قلت يا رسول الله ! مم حلق الخلق؟ قال: 
"من الماء". قلنا: الجنة ما بناؤها؟ قال: "لبنة من ذهب ولبنة من فضة» وملاطها المسك 
الأذفر» وحصباؤها اللؤلؤ والياقوت» وتربتها الزعفران» من يدخلها ينعم ولا يبأس, 

١5”ه-‏ (۲۰) وعنه» قال: قال رسول الله 32 "ما في الجنة شجرة إلا وساقها 
من ذهب . رواه الترمذي. 

9ده- 819 وغنه» قال: قال رسول الله 886: "إن .ف اة مائة درححة» ما بين 
کل در جتن مائة عام . رواه الترمذدي» وقال: هذا حديث حسن عريب. 

مدهب 99م وعن أبى سعيد: قال: قال رسول الله 886 "إن في اللسسة ماقة 
حديث عريب. 


4- (۲۳) وعنه» عن البي 525 في قوله تعالى «إوَفرش مَرفوعة قال: 
# (الواقعة: 4 )٣‏ 
"ارتفاعها لكما بين السماء والأرض» مسيرة خخمسماثة اسنة". رواة الترمذي» وقال: 


= هذاء فهو متعد» وعلى الأول لازم. 
وملاطها المسك: الملاط: الطين الذي يجعل بين ساقي البناء بملط به الحائط. ولا يبأس: بكس الرحل يبأس إذا 
اشتد حاحته. وفرش مرفوعة: قيل: نضدت حن ارتفعت» وقيل: مرفوعة على الأسرة. 
لكما بين السماء والأرض: دخول اللام في حبر المبتدأ كما في قول الشاعر: 
أم الحليس لعجوز شهر به ترضى من اللحم بعظم الرقبة 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق  E‏ 1 باب صفة الجنة وأهلها 
هذا حديث غريب. 

RE 0740 aS‏ قال» قال رسول N‏ "إن اول زمرة بخان ا 
يوم القيامة ضوء وجوههم على مثل ضوء القمر ليلة البدر» والزمرة الثانية على مثل 
أحسن كوكب دري في السماء» لكل رحل منهم زوجتان» على كل زوجة سبعون 
حلة» يرى مخ ساقها من ورائها . رواه الترمذي. 

78ه- )٠١(‏ وعن أنس» عن البي ك قال: "يعطى المؤمن في الجنة قوة 
كذا وكذا من الجماع". قيل: يا رسول الله! أو يطيق ذلك؟ قال:"يعطى قوة مائة". 
رواه الترمدي. 

)۲٣( -1‏ وعن سعد بن أبي وقاص» عن النبي 525 
ظفر نما في الحنة بدا لتزخرفت له ما بين خوافق السماوات والأرض› ولو أن برجلا 
من أهل الحنة اطلع فبدا أساوره لطمس ضوؤه ضوءً الشمس كما تطمس الشمس 
ضوء النجوم”". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 

۸ - (۲۷) وعن 8 هريرة: قال: قال :رسول الله 26 "أهل |الجنة جرد رد 
کحلی» لا يفئ شبایمم» ولا تبلى ثيابهم". رواه الترمذي» والدارمي. 

۹- (۲۸) وعن معاذ بن حبل» أن البي 5 قال: "يدل أهل الحنة الجنة 


جردا مردا مكحلين أبناء ثلاثين - أو ثلاث وثلاثين - سنة". رواه الترمذي. 


لو أن ما يقل !2: أي لو أن مقدار ما يقله ويحمله ظفر. لتزخرفت: أي تزينت. خخوافق السماوات: جمع خحافقة 
وهي الجانب» وهي في الأصل الحانب الذي يخرج منه الرياح من الخنفقان والخافقان: المشرق والمغرب» وتأنيث 
الفعل؛ أن "ها بين" معي الأماكن. جرد جمع الأحرد» وهو الذي أيه شعر على حسدة») وضصلة الأ شعر؛ 
والكحل بفتحتين: سواد في الأحفان» والرجل أكحل وكحيل» وجعه كحلى. 


كناب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۳۹ باب صفة الجنة وأهلها 

C۹) - "5 ٠‏ وعن اعا بدت أن بكري قال : معت رسول الله يد وذكر له 
فاثة راكب :د شك الراوئ ١‏ فيها فراش الذهب: كان مرها القلال". روا 
الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 

1ه- 05م وعن شه قال سقل رسول الل 946 سا الكر ر قال "لاك قر 
أعطانيه الله- يعن في الحنة- أشدٌ بياضًا من اللبن» وأحلى من العسلء» فيه طير 
أعناقها كأعناق الجزر" قال عمر: إن هذه لناعمة. قال رسول الله : "أكلتها 
أنعم منها". رواه الترمذي. 

57 551 وعن بریده» أن و قال: يا رول اله ! هل ف الجنة من 
خيل؟ قال: "إن الله أدحلك الخنة فلا قشاء أن تحمل فيها على فرس م من ياقوتة 
حمراء يظير بلك ق الجئة حيث: شعت» إلا فعلت" . واسأله رخل فقال: يا رسول. الله! 
هل في الجنة من إبل؟ قال: فلم يقل لدعا قال لاه فال "إن يدعظللك الله اة 
سدرة المنعهى: في السماء السابعة في منتهى الحنة لا يدري ما وراءها أحد من الملائكة وغيرهم. في ظل الفنن: أي 
الغصن. فراش الذهب: واحد الفراش فراشة» وهي ال تطير وتتهافت في السراج» قيل: هذا تفسير لقوله تعالى: 
#إذ يغشى السَّدَرَةَ ما شى (النحم:٠ »)١‏ ولعل المراد أن أجنحة الملائكة تتلألاً عليها تلألأ أحنحة الفراش كأما 
مذهبة. ثمرها القلال: أي قلال هَجَر في الكبر. كأعناق الجرّر: جمع جزور. إن هذه: أي الطير الي فيه. 
لناعمة: أي متنعمة. أكلتها أنعم منها: أي من يأكل تلك الطيور أنعم منها. 
فلا تشاء أن تحمل: أنى لا اء أن تحبا ل على فرش e‏ سق الجنس المعهود 
أعني فرس الدنيا فرساً على هذه الصفة لوجدته» قيل: فعلى هذا ينبغي أت يروى قوله: فعلت على بناء المفعول 


كآنه فل لا بكرن مطلوبك الا مسف فإذا ترك على بناء الفاعل؛ دست إلا فائزاً غطلو بك» وقيل: 
لمعن لك في الحنة مركب يغنيك عن الفرس المعهود. قال: فلم يقل: أي الراوي. 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق FY‏ 0 ظ باب صفة الجنة وأهلها 
يكن للق غا ا فخي تساك ولت عاك" راراي 

۳ - (۳۲) وعن أبى أيوب» قال أتى الى 5 يد أعرابي فال ا رول الله! 
إن أحب الخيل؛ أف الحنة خخيل؟ قال رسول الله 25: "إن أدحلت الحنة أتيت بفرصس 
من ياقوتة له حناحان فحملت عليه ثم طار بك حيث شئت". رواه الترمذي» وقال: 
هذا حديث ليس إسناده بالقوي» وأبو سورة الراوي يضعَّف في الحديث» وسمعت 
محمد بن إمقاغيل يقول: أبو سورة هذا متكر الحديث پا 
3: "أهل اة شر ون 
ومائة صفء ثمانون منها من هذه الأمة» وأربعون من سائر الأمم". رواه الترمذي» 
والدارمي» والبيهقي في "كتاب البعث والنشور". 

)۳٤( -6‏ وعن سالم» عن أبيه» قال: قال رسول الله 55: "باب أمي الذين 
يدحلون منه الجنة عرضه مسيرة الراكب المْجوّد ثلاثاء ثم إهم لِيُضغطون عليه» حن 
تكاد مناكبهم تزول". رواه الترمذي» وقال: هذا حديث ضعيف» وسألت محمد بن 
إسماعيل عن هذا الحديث فلم يعرفه» وقال: خالد بن أبي بكرء يروي المناكير. 

)٣( -65‏ وعن على هشه قال: قال رسول الله وكذه: "إن فى اللحنة يوقا ما 
فيها شرى ولا بيع إلا الصور من الرجال والنساءء فإذا اشتهى الرحل صورة دحل فيها". 


(TT, SR‏ وعن ا قال* قال رسول الله ع 


بفرس من ياقوتة: قيل: راق الت الد ليها ج أنفس الجواهر» وقيل: أراد أن هناك مر کا من خسن آغير 
يغتيك من المعهود كما مر. ثمانون منها إل: قيل: جاز أ اا وت ی 
فلا ينافي ها تقدم من قوله في آحر الحديث: أرجو أن تكونوا نضف أهل الحنة. الراكب المجود: أجاد 7 
وجوّده أي أحسنه. ثلاثا: أي ثلاث ليال. ليضغطون: ضغطه يضغطه إذا عصره وضيق عليه. لسوقا: 

مجتمعا. إلا الصور: الاستثناء منقطع» أو متصل بأن يجعل تبديل الهيئات من جنس البيع والشراءء والمراد إما = 


کتاب أحوال القيامة و بدء الخلق TTT‏ باب صفة انة وأهلها 


رواه الترمذي» وقال: هذا حديث غريب. 

۷ه - )۳١(‏ وعن سعيد بن المسيب» أنه لقي أبا هريرة» فقال أبو هريرة: 
أسأل الله أن يجمع بين وبينك في سوق الحنة. فقال سعيد: أفيها سوق؟ قال: نعم 
حبر رسول الله 2: 'إن أهل الجنة إذا دخلوها نزلوا فيها بفضل أعماهمء ثم 
يؤذن لهم في مقدار يوم الجمعة من أيام الدنياء فيزورون ركمء ويبرز لهم عرشه» 
ويتبدى لهم في روضة من رياض الحنة» فيوضع لهم منابر من نور» ومنابر من لؤلؤ 
ومنابر من ياقوت» ومنابر من زبرحد» ومنابر من ذهب» ومنابر من فضة» ويجلس 
أدناهم - وما فيهم دي - على كثبان المسك والكافور» ما يرون أن أصحاب 
الكراسي بأفضل منهم مجلسا". قال أبو هريرةة قلت يا رصؤل الله وهل نرى ربنا؟ 
قال: نعم! هل تتمارون في رؤية الشمس والقمر ليلة البدر؟" قلنا: لا. قال: "كذلك 
لا تتمارون في رؤية ريكم؛ ولا ييقى في ذلك الس رجل إلا حاضره الله محاضرة 
حي يقول. للرحل منهم: يا فلان بن فلآن! أتذكر یوم قلت كذا وكذاة فيذكرة 
بعض غدارته في الدنيا. فيقول: يا رب! أفلم تغفر لي؟ فيقول: بلى» فبسعة مغفري 
بلغت منزلتلق هذه. فبيناهم على ذلك غشيتهم سحابة من فوقهم» فأمطرت عليهم 


= عرض الصور المستحسنة» فإذا رغب في شيء منها صور بتلك الصورة الى أرادهاء وأما عرض الزينة من 
الحلي والحلل والتاج» فإذا رغب في شيء منها أعطيه. 

إذا دخلوها: أي تلك السوق. في مقدار يوم الجمعة: أي في مقدار الأسبوع. ويتبدى هم في روضة: أي يظهر 
هم. وما فيهم دي: لرفع توهم الدناءة من قوله: أدناهم. ما يرون: من الإراءة على بناء المفعول أي لا يظنون 
ولا يتوهمون أن أضحاب المنابر أفضل متهم حى يخزنوا بذلك. محاضرة: المراد من الحاضرة: كشف الحجاب» 
والمقاولة بلا ترجمان وواسطة. بلى» فبسعة مغفري: أي بلى غفرت لك فبلغت هذه المنزلة الرفيعة بسبب سعة 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق Y4‏ باب صفة الجنة وأهلها 
طيبًا لم تندوا عثل ره شیا قط ويقول ربتا: قوسا ل ما عدت لكم من لكر 
فخذوا ما اشتهيتم: فنأق سوقا قد حفت به الملائكة: فيها ما لم قد تنظر العيون إلى 
مغله» ولم تسمع الاذان» ولم يخطر على القلوب» فيحمل لنا ما اشتهيناء ليس يباع 
فيها ولا يشترى» وفي ذلك السوق يلقى أهل الحنة بعضهم بعضًا". قال: 'فيقبل 
الرحل ذو المنزلة المرتفعة» فيلقى من هو دونه - وما فيهم دني - فيروعه ما يرى 
عليه من اللباس» فما ينقضي آخر حديثه حتى يتخيل عليه ما هو أحسن منه» وذلك 
أنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيهاء ثم ننصرف إلى منازلناء فيتلقانا أزواجناء فيقلن: 
مرا وأهلا! القد حتت وإن بك س الحمال أفضل ما قارقننا علي :فيقول: .إا 
جالسنا اليوم ريّنا الحبّار» ويحقنا أن ننقلب يمثل ما انقلبنا". رواه الترمذي» وابن 
ماحه» وقال الترمذي: هذا حديث غريب. 

)١1(- 11‏ وعن أبي سعيد» قال: قال رسول الله 2 "أدن أهل الجنة 
الذي له ثمانون ألف خادم» واثنتان وسبعون زوحة» وتنصب له قبة من لؤلؤ 
وزبرحد وياقوت كما بين الجابية إلى صنعاء . 
وهذا الإسناد» قال: "ومن مات من أهل الجنة من صغير أو كبير يردون بي ثلاثين في 
الجنة» لا يزيدون عليها أبداء وكذلك أهل النار". ومذا الإسنادء قال: "إن عليه 
التيجان» أدن لؤلؤة منها لتضيء ما بين المشرق والمغرب". 
ما لم تنظر العيون: بدل من سوق. وفي ذلك السوق: أي في ا فذكره تارة» وآنثه أخرى. فبروعه: أي 
يعجبه» فالضمير المنصوب لن هو دونه» والموصول فاعل. حتى يتخيل عليه: أي يتصور أن عليه ما هو أحسنء وقيل: 


i. FASE mii ÎR Î eas 
كما بين الجابية إ لخ: جابية الشام وصنعاء اليمن. التيجان: جمع تاج.‎ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ا roe‏ باب صفة الجنة وأهلها 
وحذا الإسنادء قال: "المؤمن إذا اشتهى الولد في الحنة كان حمله ووضعه وسنه في 
ساعة كما يشتهي . وقال إسحاق بن إبراهيم في هذا الحديث: إذا اشتهى المؤمن في 
الجنة الولد كان في ساعة ولكن لا يشتهي. رواه الترمذي» وقال: هذا حديث 
غريب. روى ابن ماجه الرابعة» والدارمي الأخيرة. 

68- (۳۸) وعن علىء قال: قال رسول الله كُكهُ: "إن في الحنة مجتمعًا 
للحور العين يرفعن بأصوات لم تسمع الخلائق مثلهاء يقلن: نحن الخالدات فلا نبيد؛ 
ونحن الناعمات فلا نبأس» ونحن الراضيات قلا نسخطء طون لمن كان لنا و كنا له". 
رواه الترمذي. 

>ه- (۳۹) وعن حكيم بن معاؤية» قال: قال رسول الله :"إن في اة 
بحر الماءء وبحر العسل» وبحر اللبن» وبحر الخمرء ثم تشقق الأفهار بعد". رواه الترمذي. 

)1١0( --١‏ ورواه الدارمي عن معاوية. 

الفصل 

9+ه- 419 عن أى سد عن رسول الله ك قال: "إن الرحل ف اللجنة 

ليتكئ في الحنة سبعين مسندا قبل أن يتحول» ثم تأتيه امرأة فتضرب على منكبه».. 


النسائي وغيره» مات سنة سبع وحمسين ومائتين. والدارمي الأخيرة: هي ما أورده إسحاق بن إبراهيم. 
فلا نبيد: باد: هلك أي لا فلك. فلا نبأس: ب یس الرجل بيس بؤسا اشتدت حاجته وبؤس يبؤس بسا إذا كان 
شديد البأس. بحر الماء إخ: يريد بالبحر مثل دجلةء والفرات ونحوغناء وبالتهر مثل ر معقل مثلاً. 

الأهار , بعد: أي الجداول. سبعين مسندا: EE‏ إلى الشىء أسيد ميو ذا واشعيدت إل معلى ) آي على سبعين 
مستنداء وهذا يؤيد قوله تعالى وتقدس: و فرش مفو عة (الواقعة: 4 ”) بأها منضودة بعضها فوق بعض كما 
مرغ وقوله: و"قبل أن يتحول" ظرف لقوله: ا 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳ ٠‏ باب صفة الجنة وأهلها 
فينظر وجهه في خذها أصفى من المرآةء وإن أدن لؤلؤة عليها تضيء ما بين المشرق 
والمغرب» فتسلم عليه» فيرّد السلام» ويسأها: من أنت؟ فتقول: أنا من المريد» وإنه 
ليكون عليها سبعون وبا فينفدذها بصره»› حێ یری مخ ساقها من وراء ذلك» وإل 
عليها من التيجان أن أف لوْلوْةَ منها لتضيء ما بن المشير ق ا 5 ا 

)٤۲( - ۳‏ وعن أف هريرة) أن الى يي كان يتحدث - وعنده رجل من 
أهل البادية -: "إن رجلا من أهل الجنة استأذن ربه قي الزرع. فقال لهة الست فيا 
س9 فا بلی» ولكئ أحب أ أزرع؛ فبذرع فبادر الطرف ناته واستواژه» 
و استحصاده» فکان أمثال الجبال» فيقول الله تعالى: دونك يا ابن آدم! فإنه لاا يشبعك 
شيء". فقال الأعرابي: والله لا تحده إلا قرشيًا أو أنصارياء فإفهم أصحاب زرع» وأما 

4هذه- 489) وعن جاب اقال: سال «رسول الله 3# ايام آهل الحنه؟ قال: 
"النوم أحو الموت» ولا يموت أهل الحنة". رواه البيهقى في "شعب الإيمان . 


فينظر وجهه في خذها: أي يرى وجهه في خدهاء و"أصفى" حال من "حدها". فتقول: أنا من المزيد: «إلهم ما 
يشاءُون فيها لديا مَريد © (ق:٠۴).‏ إن رجلا: قيل: إن رحلا بكسر الهمزة مفعول "يتحدث" على حكاية ما تلفظ 
به رسول الله كلد دونك يا ابن آدم: أي حذ ما نمنیته» وفيه توبيخ. 


EEE > 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۷ باب رؤية الله تعالى 


ر باب رؤية الله تعالى 


الفصل الأول 
)١( - ٥‏ عن جرير بن عبد الله قال: قال رسول الله 5 : "إنكم سترون 
ربكم عيانًا". وي روايقه قال كنا «حلويتا عند رسول الله ك فنظر إل القمر ليله 
البدرء فقال: "إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته» فإن 
استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروها فافعلوا"؛ ثم قرأً: 
و وَسبحْبحَمدِ َك قبل طلُوع الشَمْسٍ وقبلعرُوبها) متفق عليه. 


طهة: 0 


5- (۲) وعن صهيب» عن النبى کل قال: إذا دحل أهل الجنة الحنّة يقول 


لا تضامون: بضم التاء وتخفيف الميم من الضيم أي يراه كلكم لا تظلمون في رؤيته حن يراه بعضكم دون بعض»› 
أو لا يظلم بعضكم بعضا بالتكذيب والإنكار» وبتشديد الميم مع فتح التاء من التضام أي لا تتضامون لي رؤيته 
لظهوره كما تتضامون في رؤية الهلال عادةء ويجوز ضم التاء من المضامةء والمعئ ما عرف. 

أن لا تغلبوا: أي لا تصيروا مغلوبين. على ضلاة إل: دل على أن المواظب على الصلوات حليق بأن يرى 
ربه» وحص صلاة الصبح وصلاة العصر؛ لأن الأولى في وقت الاستراحة» والثانية في وقت قيام الأسواق» فمن 
واظب عليهما واظب على غيرهها أيضًا. 


نکم سترون ربكم اڅ قال | نورين عاق اغلم أن ملعب أل السنةاقاطبة أن رؤية الله ال فكنة غير مستحيلة 
عقلاء وأجمعوا أيضًا على وقوعها في الآخرة أي نقلاء وأن المؤمنين يرون الله تعالى دون الكافرين» وزعمت طوائف 
من أهل البدع المعتزلة والخوارج وبعض الرعحة اق الله مال الأ يراه أحد مج علقهه وأن رهه مهه عقلاه وهنا 
الذي قالوه حطأ صريح وجهل قبيح» وقد تظاهرت أدلة الكتاب والستة وإجماع الصحابة» فمن بعدهم من سلف 
الأمة على إثبات رؤية الله تعالى في الآحرة للمؤمنين» ورواها نحو من عشرين صحاييًا همه عن رسول الله 325 
وآيات القرآن فيها مشهورة» واعتراضات المبتدعة عليها ها أحوبة مسطورة في كتب المتكلمين وغيرهم على السنةء 
وأما رؤية الله تعالى في الدنيا فممكنة» ولكن الجمهور من السلف والخلف من المتكلمين وغيرهم على أنما لا تقع في 
الدنيا. [المرقاة |7٠١١ ٠.‏ 


كياب أحوال القيامة و بدء الخلق TTA‏ باب رؤية الله تعالى 

الله تعالى : تريدون. شا رید کا فقرلوة: ألم يض وجوهنا؟ ألم تدحا الجنة و تنجنا 
من النار؟" قال: "فيرفع الحجاب» فينظرون إلى وجه الله فما أعطوا شیا أحب إليهم 
من النظر إلى رهم تم تلا: للّذِينَأَحْسَنُوا الْحسْتَى وَزيادة. رواه مسلم. 


(يونس: 7) 
الفصل الثاني 
۷ ومع عن ابن عمرء قال: قال رسول الله 886 "إن أدن أهل ابحتة متزلة 
لمن ينظر إلى جنانه وأزواجه ونعيمه وخدمه وسرره مسيرة ألف سنة» وأكرمهم على 
لله من ينظر إلى وجهه غدوة وعشية" ثم قرأ: وْجُوةٌ يَوْمَذٍ ناضرة إلى ربا 
ناظرة&. رواه أحمد» ررمي 
(القيامة:۲۲- 7؟) 


مخليًا به يوم القيامة" ۴ 00 قال: وما آية ذلك في حلقه؟ قال "ما أبا ررين) 
اليس كلكم يرى القمر ليلة البدر مخليا به؟" قال: بلى. قال: "فإنغا هو خلق من خلق 
اله و الله أجل وأعظم". ر واه أبو داود. 
الفصا الثاا 

58 5= )5( عن ای دو قال: مالف رسو .ل الله 0 هل ریت ربك؟ قال : 
نور ای اراة : رواه مسلم. 
ألم تبيض وجوهنا؟: يعحبون من أنه كيف يمكن الزيادة على ما هم فيه: أحسنوا الحسنى وزيادة: الحسئن هي 
اة والزيادة هي اللقاء. غعدوة وعشية: وهذا وصى باعافظة على مدي ري النفار كما وجاز أن يراد 
الدوام. ناضرة: ا ناعمة. مخليا به: أي خعاليًا به أخلى جاع لازما و متعديًا ارا حلوت به وليت به إذا 


انفردت به أي يراه كلكم منفردا بنفسه. نور أن أراه: بفتح الهمزة وتشديد النون كذا في "حامع الأصول". 
والمعين حجابه قور فكيف ارات فان کا الور ٠‏ بمنع الإدر اكع وروي نورا أراه بالنسبة إلى الور 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۳۹ باب رؤية الله تعالى 


أخرى © قال: رآه بفؤاده مرتين. رواه مسلم. 
الت جم :۱۲ء )١۳‏ | [ْ ؛ 8 5 ' 5 
وف رواية الترمذي: قال: رآئ محمد ربه. قال عكرمة: قلت: اليس الله يقول: 


ولا تدر كه الْأَبِصَارُ وهو يدرك الْأَبِصَارَ؟ قال: ويحك! ذاك إذا جل تنوره الذي هو 


(NF (الأنعام:‎ 9 


نوره» وقد رأى ربه مرتين 

-0١‏ (۷) وعن الشعي» قال: لقي ابن عباس كعبًا بعرفة» فسأله عن شيء» 
فكبر حتى جاوبته الجبال. فقال ابن عباس: إنا بنو هاشم. فقال كعب: إن الله قسم 
رؤيته وكلامه بين محمد وموسی» فكلم موسى مرتين» ورآه محمد مرتين» قال 
مسروق: فدحلت على عائشة» فقلت: هل وأ خمد ربه؟ فقالة: لقند تكلهعث 
بشيء قف له شعري» قلت: رويدا, ز 0 ز 0 زة ز ز ز ز ‏ 1 ا REE‏ 


ما كذب الفؤاد: المنقول من عائشة وابن مسعود أنه 55 لم ير الله ليلة الإسراءء وأن المرئي المذكور في الآيتين 
هو جبرئيل» والجمهور على أنه رأى» فقيل: بفؤاده دون عينه» وقيل: بعينه» وهذا هو الصواب. 

قال عكرمة إلخ: فهم عكرمة من قول ابن عباس رآه بفؤاده أنه رآه بعينه» لكن بمساعدة فؤاده» فلذلك تمسك 
بالآية» ولو كان المراد أنه كانت الرؤية بالفؤاد حلية كالرؤية البصرية م يتجه السؤال بالآية إلا أن يحمل الآية 
على أن المراد الذي يكون كالإدراك البضري في الحلاء؛ وإنما حص ذكر البصر؛ لأنه محل الإدراك بحسب العادة 
والظاهر أن سؤال عكرمة كان على قول ابن عباس رأى محمد ربه كما هو رواية الترمذي لا على قوله: ر 
بفؤاده كما هو رواية مسلم» وحينفذ لا إشكال في الاستدلال بالآية الكريعة؛ ومعين جواب ابن عباس أنه إذا 
جلى بنوره على ما هو عليه اضمحل الإدراك» وأما إذا تحلى على قدر ما يفئ بإدرا كه القوة البشرية» فإنه يدرك 
على ذلك الوجه. 

فر انعظانا لسوالة ركاف وة كان عن الرؤيه. عق جناويئة الخبال: أ صدا 

إنا ببو هاشم: أي نحن أهل علم ومعرفة» فلا تسأل عما يستبعد هذا الاستبعاد» ولذلك كبر كعب» فأحاب 
بأن الله إلخ. قف له شعري: أي قام من الفزع. قلت: رويدًا: أي ارفقي وأمهلي» والمقصود تسكينها. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 3C‏ | باب رؤية الله تعالى 


ثم قرأت «إلقد زی بن اتات ركد الكزى 4 د فقالت: أين تذهب بك؟ إنما هو 


ا 
حبريل. من ارك أن عنهدا رأى رب أو كعم شيها نما أمر به؛ أو يعلم الخمس الى 
قال الله قال : إن لله عنده علم السَاعة عة ورل اليك فقد أعظم الفرية» ولكنه رأى 
(TS :‏ 


لم يره في صورته إلا مرتين: مرة عند سدرة المنتهى» ومرة في أجياد» له 
ستمائة حناح» قد سد الأفق. رواه الترمذي. 
وروى الشيخان مع زيادة واحتلاف» ولي روايتهما: قال: قلت لعائشة: فأين قوله 
ادلی فَكَانَ قات نوسي أز أ قالت+ ذاك جبريل حك كان يأنيه ن 
صورة الرحل» وإنه أتاه هذه الرة ن سورت ال هي صورته» فسد الأفق. 

5- (۸) وعن ابن مسعود في قوله: ل(ذكان قاب قوسَيْن أو اتی وي 
قو له: ما كذب الْفَوَادُ مار رأی)» 3-4 قوله: : #لقد ا قات رَبه َه الكبرَى) قال 
فيها كلها: رأى جبريل اء له سعمائة حفاح. متفق عليه. .۰ 
وقي رواية الترمذي: قال: ما كذب الْفْوَادُ ما ري قال: رأى رسول الله ص 
حبريل في حلة من رفرف» قد ملا ما بين السماء والأرض 


وله» وللبخاري في قوله: #لقد ر أ بن ات راه ری قال: وآ رفرفا 
(النجم:6١)‏ 


أحضر› فيك أفق اھا 2 
- (4) وسئل مالك بن أنس عن قوله تعالى: «إإلى رَبّها ناظرة» فقيل: 
(القيامة: 7 ؟) 
5 قرأت: أي قرأت الآيات الو خحائمتها هذه الآية كما تشهد له الرواية الأخرئق أع قوله: قلت لعائشة: 
فأين قوله: نم دَنا. أين تذهب بك؟ إل: أي أخطات في تفسير الآية» وإستاد الإذهاب إلى الآية جاز. 
في أجياد: موضع معروف بأسفل مكة من شعابًا. من رفرف: الرفرف: ثياب خضرء ورفرف الطائر: إذا حرّك 


كتاب ب أحوال القيامة وبدء الخلق 5 باب رؤية الله تعالى 


قوم يقولون: إلى ثوابه. فقال مالك: كذبواء الو عن سرت تعالى : وا 


تھے اچ ٠‏ سم 


رم يوذ حورد قال ل مالك: الئاس ينظرون إلى الله يوم القيامة بأعينهم, 
وقال* لو بر لسرت ربهم يوم القيامة ابطر الله الكغار ناماب فقال: 7 1 
نهم عن رتهم وميل لَمَحْجويُون)4. رواه في "شرح السنة . 

)٠١( -14‏ وعن جابر» عن البي ك: "بينا أهل الحنة في نعيمهم» إذ سطع 
نور» فرفعوا رؤوسهم» فإذا الرب قد أشرف عليهم من فوقهم» فقال: السلام عليكم 
يا أهل الحنة! قال: وذلك قوله تعالى: سلا قؤلاً مِنْرَبٌ رَجِيم4. قال: فينظر إليهم 
وينظرون إليه» فلا يلتفتون إلى شيء من النعيم ما ارا توق إليه» حن يحتجب 
عنهم ويبقى نوره [وب ر کته عليهم في ديارهم]". رواه ابن ماجه. 
إذ سطع: أي ارتفع. ٠‏ 


HF ¥ YF 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ا f‏ باب صفة النار وأهلها 


)١( -65‏ عن أي هريرة» أن رسول اله 25 قال: نا رکم جزء من سبعين 
595 من قار “مواقم '. اقيلة يا رسول ال1 إن كانت لكافية قال فضلت غليهن تسعة 
وستين جزءا كلهن مثل حرها". متفق عليه. واللفظ للبخاري. وقي رواية مسلم: 
'ناركم الي يوقد ابن آدم". وفيها: "عليها" و"كلها" بدل: "عليهن". و كلهن . 

E O =O‏ ابن مسغوقة قال قال رسول الله 2 ا يجهنم يو معد 
ها سبعون ألف زمام» مع كل زمام سبعون ألف ملك يجروفها". رواه مسلم. 

۷د ب وعن التعمان ين مشي قال قال رسول الله ك "إن أعوت آهل 
النار عذابا من له نعلان وشراكان من نار» يغلي منهما دماغه كما يغلي المرحل» 
فا يرك أق أحدا آذ سه عذاتاء رو إنه الأعوظم عذايا", .متفق علية: 

4 قاب 649 وعن ابن عنباس: قال: قال رسول الله 4 "أهون أهل التار 
عذابًا أبو طالب» وهو منتعل بنعلين يغلي منهما دماغه". رواه البخاري. 

ت زه ومع انس قال: قال سول الله : ا بأنعم أهل الدنيا من 
أهل النار يوم القيامة» فيصبغ في النار صبغة» ثم يقال: يا ابن آدم! هل رأيت 

يا 


حيرا قط؟ هل مر بك نعيم قط؟ فيقول: لاء والله» يا رب! ويؤتى بأشد الناس بؤسا 


فضلت عليهن: كان الحكمة في التفضيل أ تديكواق عداب: الله أشد من خد عذاب الناس: ما يرى أن افا : أي 
ها يظن. بأنعم أهل الدنيا: أي بأشدهم وأ رهم تنعما. قيصيغ في البار: أي يمس بي الثار طمية كما بخ 
الثغوب في الصبغ. بؤسا: أي مشقة وشدة حاجة. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ل باب صفة النار وأهلها 
في الدنيا من أهل الحنة» فيصبغ صبغة في الحنة» فيقال له: يا ابن آدم! هل رأيت بؤسًا 
قط؟ وهل مر بك شدّة قط؟ فيقول: لاء واللهء يا رب! ما مر بي بؤس قطء ولا رأيت 
شدة قط . رواه مسلم. 

- (5) وعنه» عن البي 5 
القيامة: لو أن لك ما في الأرض من شيء أكنت تفتدي به؟ فيقول: نعم. فيقول: 


7 قال: "يقول الله لأهون أهل النار عذابًا يوم 


أردت منك أهون من هذاء وأنت في ضلب أدم أن لا تشرك بي شيئاء فأبيت إلا أن 
تشرك 01 متفق عليه. 

۷ ل وع رة بن ناته أن البي 2 فال "منهم من تأخذه النار 
إلى كعبيه» ومنهم من تأحذه النار إلى ركبتيه» ومنهم من تأحذه النار إلى حجزته» 
ومنهم من تأحذه النار إلى ترقوته". رواه مسلم. 

01- (۸) وعن ابي هريرة» قال: قال رسول الله 5: "ما بين منكبي الكافر في 
النار مسيرة ثلاثة أيام للراكب المسرع . وق رواية: "ضرس الكافر مثل أحد» 
وغلظ جلده مسيرة ثلاث . رواه مسلم. 


أردت منك: قيل: المراة بالإرادة الأمرء وقيل: الأول أن يحمل غلى أذ الميقاق. الذي في قوله: «وإذ أحذ رَبِكَ 
صن اتف ادم (الأعراف: (V۲‏ بدليل قو له: وأنت ف صلب آدم» مذهب المعتزلة مأخحوذ ن ظاهر الخديث. 
فأبيت إلا أن تشرك: أي ما احترت إلا نقض العهد بالإشراك. منهم من تأخذه النار إل: المقصود بيان تقارب 
العقوبات لا أن بعضًا من الشخص معذب دون بعض ألا يرى إلى قوله فيما سبق: "يغلي منهما دماغه". 

ترقوته: أي إلى حلقه» وقي "النهاية": هي العظم الذي بين ثغرة النحر والعاتق» وهما ترقوتان من الحانبين. 
[اللرقاة: ١/ل٠2"]‏ 

مسيرة ثلاثة أياه : قال القاضي يلله: يزاة في مقدار أعضاء الكافر زيادة فى تعذيبه بسبب زيادة المماسة للنار. 
[المرقاة. ]"41/١‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق E4‏ باب صفة النار وأهليا 


وذكر حديث أي هريرةة "اشعكت النار إلى ربها" ق "باب تعجيل الضلوات". 
الفصل الثائنى 
e‏ أبي هريرة» عن البي ا قال: "أوقد على الغا آلف سبة 
حي احمرّت» ثم أوقد عليها آلف سنة حي ابيضت» ثم أوقد عليها ألف سنة حن 
اسودت» فهي سوداء مظلمة . رواه الترمذي. 
)٠1١( -‏ وعنه» قال: قال رسول الله 55: "ضرس الكافر يوم القيامة مثل 
حك وفخذه مثل البيضاء. ومقعده من النار مسيرة ثلاث مثل الرّبذة . رو اه 
القرمدي. 


5 4059 وعته» قال قال رسول الله 26 


"إن غلظ جلد الكافر اثنان 
وأربعون ذواعاء وإن ضرسه مثل أحد» وإن بجلسه من جهنم هيا يبن مک والمدينة . 
رواه الترمدي. 

٩‏ - (019 وعن ابن غمرء قال: قال رسول الله كلد "إن الكافر اليسحب 
امات الفرسح والفرسعين به اقفن" روه اعد ولترستيه: وقال: تا 
حديث عريب. 

3107 ه- (۱۳) وعن أبي سعيد [الخدري]» عن رسول الله 5 قال: "الصعود جبل 
فيد الأ ھی ق سيان ر tan TT‏ 
أوقد على النار: أي أوقد الوقود على النار. مثل البيضاء: البيضاء اسم جبل» والزيادة في عظم الأعضاء لزيادة 


العقوبة. و مقشعدة: أي موضع فعوده من النار. مشل الربذة: بفتح الراء وفتح الباع والذال المعجحمة فرية من فرى 


و 


الصعود جبل: اللام للعهد إشارة إلى قوله تعالى: «سَأَرْهِقَهُ صَعُو دا (المدثر:7١)‏ أي ساغشيه عقبة شاقة المسلك. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ى 4م باب صفة النار وأهلها 
ويهرى به كذلك فيه أبدا". رواة الترميدي: 

)١4( -۸‏ وعنهء عن البي 5 قال في قوله: (كلمهل): "أي كعكر 
الزيت» فإذا قرب إلى وحهه سقطت فروة وجهه فيه". رواه الترمذي. 

)٠١( -۹‏ وعن أبي هريرة» عن النبي 5# قال: "إن الحميم لصب على 
رؤوسهم فينفذ الحميم» حتى يخلص إلى جوفه. فيسلت ما في جوفه حتى بمرق من 
قدميه» وهو الصهر ثم يعاد كما كان". رواه الترمذي. 

0۰ "0 وعن أبي أمامة» عن البي في قوله: ليُسْقَى من مَاءِ صَدِيدٍ 
جرع قال: "يقرب إلى فيه فيكرهه» فإذا أدني منه شوى وحهه» ووقعت فروة رأسه» 
کرب FF‏ أمعاءه حي يخرج من e‏ يقول الله تعالى: فإوسقوا مَاء حَميما 
نقطع أمْعَاءهم؛ ويقول: «إوَإن يُسْتَغِيكُوا يُغَانُوا بمَاءِ كالمُهل يسوي الْوّحُوهَ يس 


و( محمد: )١5‏ 
السرَابُي. رواه ارسي 
(الكهف: ۲۹) 


أربعة حدر کف كل جدار مسيرة أربعين سقة". رواة الترمدئ. 
5 ه- )١8(‏ وعته: قال: قال رسول الله 8 "لو أن دلوًا من غسّاق يهراق 


ويهرى به كذلك فيه أبدا: فيه تكرير غلى طريقة قولك: "فيك زيد راغب فيك". كعكر الزيت: درديه. 
فروة وجهه: أي حلدته» والأصل في الفروة حلدة الرأس مع ما عليها من الشعر» فاستعيرت لحلدة الوجه 
حتى يخلص إلى جوفه. اة انس أت جل باس السرم ان هت الا عق رق رچ هن 
مرق السهم إذا نفذ في العَرَض وخحرج منه. هو الصهر: الصهر: الإذابة» وفيه إشارة إلى قوله تعالى: طيصهر به ما 
في يطرنهة وَالْسُلود»4 (الحج: .)١١‏ إلى فيه: أي فمه. لسرادق النار: هو ما أحاط بشيء من عقائظ أو ره 
يروى بفتح اللام على أنه مبتدأ» وبكسرها على أنه خبر. كثفض كل جدار: أي كثافة كل جدار أي غلظه. 

من غسّاق: الغساق بالتشديد والتخفيف أيضا: ما يسيل من صديد أهل النار وغسالتهم. 


كتاب أحوال القيامة و بدء الخلق 55" باب صفة النار وأهلها 


في الدنيا لأنتن أهل الدنيا". رواه الترمذي. 


AT‏ -— شا ابن عباس) أن رسول الله الله 3 قرأ هذه الارة: لاتقو قو ا الله 


5 


حق ثقاته ولا نَمو إلا وشم شون قال رسول الله كل: "لو أن قطرة من 
(ال عمران : 


الزقوم قطرت في دار الدنيا السات على آمل الاش | معايشهم فكيف يمن يكون 
طعاسة؟! . رواه الترمدى» وقال: هنا نحل نت ت م 
تع اله وعن أل سعيك ) عن الببي 5 قال: وهم فيهًا كالحُون؟ قال: 


)٠١ £ (المومنون:‎ 


تشز الغاو فتقلص شفته العليا حي حي تبلغ وسط رأسه» وتسترخحي شفته السفلى 
حى تضرب سرته . رواه الترمذي. 

لم تستطيعوا فتباكواء فإن أهل النار يبكون في النار حى تسيل دموعهم في وحوههي 
كأفا حداول» حى تنقطع الدموع, فتسيل الدماء فتفرح العيون» فلو أن مضا أزجيت 
فوا برست . رو اه ق شرح اة 

لأين: انعم کج 15 ات اتقو ا الله ی نشاتد : ايع عن انق الله جى اثقاته؛ وهو ما يطيقف وماك سلما 
حلص من الافات الي من حملتها الزقوم. لو أن قطرة ف ن الرقوة: الرقوم: شجر تخرج في أصل الححيم طلعها 
كأنه رؤوس الشباطين في الصحاح": أن لز اسم طعام لمم فيه تمر وزبد» والزقم أكلهء قال ابن عباس: لا 
تزل 8 إن شرت ١‏ زقوم طعام الأتيم؟» (الدنحان: ٠٤۳‏ 244 قال أبو .حهل: التمر بالريد نترقمه» افأتزل الله تعالى 
Hi‏ لهف شج ٥‏ (الصافات: 1( الآيةء الزقوم وهو مأخوذ 8 من الزقم» و هطو اللقم الشديد» والشرتن المفرط. 


رن أي اسا حين تحترق وحوههم من النار. فتقلص: على صيغة المضارع أي تتقلض»:ومعناة تنقيض. 
فتفرّح العيون: قرحه قرحًا جرحه. من ضريع: الضريع: يبيس الشبرق» وهو نبت له شوك. 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق TEY‏ باب صفة النار وأهلها 


ولا يغيٰ من جحوعء؛ فيستغيثون بالطعام؛ فيغاثون بطعام ذي غصّة فيذكرون أنهم 
كانوا يجيزون الغصص في الدنيا بالشراب» فيستغيثون بالشراب فيرفع إليهم الحميم 
بكلاليب الحديد» فإذا دنت من وحوههم شوت وحوههم» فإذا دحلت بطوهم 
قطعت ما في بطوخم» فيقولون: ادعوا خزنة جهنم» فيقولون: ألم تك تأتيكم رسلكم 
بالبيئنات؟ قالوا: بلى. قالوا: فادعواء وما دعاء الكافرين إلا في ضلال" قال: 
"فيقولون: ادعوا بالك فيقولون: يا مالك! ليقض علينا ربك" قال: 'فيجيبهم إنكم 
ما كثون".. قال الأعمش: فق أن بين دعائهم وإحابة مالك إياهم ألف عام. قال: 
'فيقولونه اکر ريكي» فللا حل خو سن ریک رارت ریت لیت غلبا شرت 
وکنا قومًا ضالين» ربنا أعرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون" قال: "فيجيبهو: اخسؤوا 
فيها ولا ككلموت" قال "فد ذلك يفسوا من كل خبيره وعند. ذلك يأدون في 
الزفير والحسرة والويل". قال عبد الله بن عبد الرحمن: والناس لا يرفعون هذا 
الحديث. رواه الترمذي. 

۷ 9 وعن اعمات :بن بشي اقال: امعت رسول الله 25 يقول: 


"أنذرتكم النار؛ أنذرتكم النار" و فما زال يقولماء حتى لو كان في مقامي هذا معه 


بطعام ذي غصّة: أي طعام ينشب في الحلق ولا يسوغ فيه. خزنة جهنم جهنم: الظاهر أن خزنة ليس مفعول ' "ادعو ا" 
بل هو منادى ليوافق قوله تعالى: 049 قا! ا فى الثار لخر نة جهنم ادعوا ا ا ا العذاب ي 
(غافر:3 5) . قالوا: فادعوا: أي نحن لا نحتري على ذلك فادعوا أنتم» وليس المقصود الدعاء لرجاء الإجابة» بل 
للدلالة على الخيبة. ليقض علينا ربك: قضى عليه إذا أماته. اخسؤوا: أي ذلوا وانزجروا كما ينزجر الكللاب. 
ولا تكلمون: أي في ال الاب فإنه لا يرفع. لا قفون هنا النديقاء بل لرك موقوقا على أي الدرداة. 
حتى لو كان في مقامي هذا: أي يقو هما ويرفع بها صوته حي لو كان. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق مم باب صفة النار وأهلها 
أهل السوق» وحن سقطت حميصة كانت عليه عند رحليه. رواه الدارمي. 

18 ه- (: )١‏ وعن عبد الله بن عمرو بن العاص» قال: قال رسول الله 0 
"لو أن وضاصة مغل هذه - وأشار إلى سل الجمحمة - أرسلت من السماء إلى 
الأرض»: زعي :صيرة +مسمالة سف لباقت الأرش تيل اليل ولو لقنا رست يعن 
رأس السلسلة» لسارت أربعين خريفا الليل والنهار قبل أن تبلغ أصلها أو قعرها". 
رواه الترمدي. 

۹= (56) وعن أبي نركة»: عن أبيهة أن الني ا قال: 
يقال له: هبهب» يسكنه كل جبار". رواه الدارمي. 

الفصل الثالث 

۰ ۹ 0 1 ۲( عن ابن عمر» عن البي 0 قال: 'يعظ أهل النار 8 النار حن 
إن ين شحمة آذن أدهي إلى غاتقه مسيرة سبعماثة غام وات غلظ. حلده سبعون 
ذراعاء وإن ضرسه مثل أحد" . 

۹ة ۷7 ون عبد الله بن الحارث بن جرءء قال: قال رسول الله 25 
'إن في النار حيات كأمثال البخحت تلسع إحداهن اللسعة فيجد حموئها أربعين 
حريفاء وإن في النار عقارب كامفال البغال الم كفةء تلسع إحداهن اللسعة فيجد 
رصاصة مثل هذه إل: الرصاصة: القطعة من الرصاص» وفي نسخ المصابيح : رضراضة» وهو تصحيف وقع 
من غيره» والإشارة إلى مثل الجمجمة لبيان الحجم والتدوير المعين على سرعة الحركة. أربعين خريفا: أي سنة. 
أن تبلغ أصلها: أي أصل السلسلة» أو قعر جهنم. هبهب: سمي بذلك؛ لسرعة وقوعه في تعذيب الجرمين» 


و سرعدة التهاب الثار فيها. جوها: الحموة: سوورة الألم. البقال الم كفة: كفت الحمار وأو كفته أي لق ت 
عليه الاكاف. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق FEA‏ باب صفة النار وأهلها 
حموتها أربعين حريفا". رواهما أحمد. 

۲ - (۲۸) وعن. الحسن» قال: حدثنا أبو هريرة» عن رسول اله د قال: 
"الشمس والقمر ثوران مكوران في النار يوم القيامة". فقال الحسن: وما ذنبهما؟ 
قال أحناثك عن رسول الله 196 فسكت الحسين. برواه اليبهقى في "كاب البعث 
والنشور . 

۰۲۳ - (۲۹) وعن أبي هريرة» قال: قال رسول الله 55: "لا يدل النار إلا 
شفىي". قيل: يا رسول الله! ومن الشقي؟ قال: "من لم يعمل الله بطاعة ول يرك اله 


شض . رو اه ا ماججحه. 


مكوران: هو من طعنه فكوره أي ألقاه أي يلقيان ف النار. 


EFE ع‎ * 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق دهم باب خلق الجنة والنار 
(۸) باب خلق الحنة والنار 
الفصل الأول 

8ه )١(‏ عن أن هريرة» قال: قال رسول الله 85+ "عاجت الدنة والتارء 
فقالت النار: أوثرت بالمتكبرين والمتجبّرين» وقالت الحنة: فما لي لا يدحلئ إلا 
ضعفاء الناس وسقطهم وغرّقم؟. قال الله تعالى للجنة: إنما أنت رحمى أرحم بك 
من اشا من عبادي» وقال للنار: إنما یٹ عذابي آل5ی پاٹ فين اشا من عبادي» 
ولكلٌّ واحدة منكما ملؤهاء فأما النار فلا تمتلئن حي يضع الله رجله» تقول: قط قط 
قط» فهنالك تمتلئ ويروى بعضها إلى بعض» فلا يظلم الله من حلقه أحداء وأما 
الجنة فإن الله يُنشيء لها حلقا". متفق عليه. 

5 (؟) وعن انس عن الببى .1 قال: "لا تزال جهنم يلقى فيها وتقول: 
هل من مزيد؟ حى يضع رب العزة فيها قدمه فينزوي بعضها إلى بعض» فتقول: قط 


تحاجت: هذه المحاجة: إما محمولة على الحقيقة» فإن قدرة الله لا تعجر عن شي وإما على سبيل التمثيل» والمراد 
جرد حكاية جرت بينهماء وفيها شائبة من معي الشكاية) ألا 2 تف اها الله تما قاله لكل واحدة 
فنهما؟ ويختمل أن يكون كلام النار على سبيل المفاخرة) وكلام الحنة على سبيل ما تقدم من معن الشكاية. 
سقطهم: أرذالهم. وغرهم: أي الذين لا تحربة هم» ولا حذاقة في أمور الدنيا. 

بضع الله رجله: فيها. قط فط: قط بفتح القاف وتشديد الطاء المبنية على الضمء ومنهم من يقول بضم القاف 
أيضا للاتباع» ومنهم من يقول: قط بتخفيف الطاء والاتباع هذا إذا كان .معي الزمان الماضي» وأما إذا كان 
ويزوى: أي يجمع. فلا يظلم الله: أي لا ينشئ للنار حلقاء فإنه ظلم بحسب الصورة وإن لم يكن ظلما حقيقة؛ 
لأنه تصرف في ملكه» والله تعالى لا يفعل ما في صورة الظلم. 


بضع الله رجله: فمذهب السلف اله يم» والتفويض مع التنزيه» وأرياب التأويل مر الخلف يقولون: المراد 
بالقدم قدم بعض عخلوقاته أو قوم قدمهم الله للنار من أهلها. [المرقاة۰ ]٣١۸/۱‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق oi‏ باب خلق الجنة والنار 
قطء بعزتك وكرمك» ولا يزال في الجنة فضل حن ينشئ الله ها خلقا فيسكنهم 
وذكر حديك أنس: "سفت اللتة بالمكاره" ق "كناب الرقاق : 
الفصل الثان 
1- (۳) عن أبي هريرة» عن الببي ع قال "لما عجلق الله الجنة قال 
لجبريل: اذهب فانظر إليهاء فذهب فنظر إليها وإلى ما أعدّ الله لأهلها فيهاء ثم جاء 
فقال: أي رب! وعزتك لا يسمع ها أحد إلا دخلهاء ثم حفها بالمكاره» ثم قال: 
يا حبريل! اذهب فانظر إليهاء فذهب فنظر إليهاء ثم جاء فقال: أي رب! وعزتك 
لقف ية أن لا يليا أنحد" قال: "فسا علق الله الثار قال يا ريلا اذهب 
فانظر إليها" قال: "فذهب فنظر إليهاء ثم حاء فقال: أي رب! وعزتك لا يسمع ها 
أحد فيدخلهاء فحفها بالشهوات» ثم قال: يا جبريل! اذهب فانظر إليهاء فذهب 
فظر إلبهاء. فقال: آي ربا وعوتاك لقد غي أن لا يقي أحد إلا دخلها". رواه 
الترمذي» وأبو داودء والنسائي. 
الفضل الثالث 
وده 649 عن انس أن رسبول الله 25 صلى ا يوا الصلاة» ثم رقي المديرء 
فأشار بيده قبل قبلة. المسجدء فقال: "قد. أربت الآن هذ ليع لكو الصلاة الجحنة 
والنار ممثلتين في قبل هذا الجدارء فلم أر كاليوم في الخير والشر". رواه البخاري. 
شن الله اغف 2 مارد وسا قشل من الل قال الا يسمع ها أحد إلا وله أي طم قي حرا ولا تم 


إلا بشأنها. فلم أر كاليوم في الخير والشر: أي لم أر مرئيا كمرئي اليوم في الخير» ولا مرئيا كمرئي اليوم في الشرء 
أي الحنة جامعة للخحيرات» والنار جامعة للشرور ولا نظير هما في جمع الخير والشر. 


كتاب أحوال القيامة و بدء الخلق "or‏ باب بدع الخلق وذكر الأنبياء 
(9) باب بدء الخلق وذكر الأنبياء عليهم الصلاة والسلام 


الفضل الأول 

- (۱) عن عمران بن حضصين» قال: إن "كفت سند رشول الله كد إذ جاءه 
قوم من بين تميم» فقال: "اقبلوا البشرى يا بئ تميم!" قالوا: بشرتنا فأعطناء فدحل ناس 
من أهل اليمن» فقال: "اقبلوا البشرى يا أهل اليمن! إذ لم يقبلها بنو تميم". قالوا: 
قبلناء جثناك لنتفقه قي الدين» ولنسألك عن أول هذا الأمر ما كان؟ قال: "كان الله 
ولم يكن شيء قبله» وكان عرشه على الماء؛ ثم حلق السماوات والأرض» وكتب في 
الذكر كل شىء" ثم أتاني رحل فقال: يا عمران! أدرك ناقتك فقد ذهبت» فانطلقت 
أطلبهاء وأيم الله لوددت أنها قد ذهبت ولم أقم. رواه البخاري. 

48- (5؟) وعن غمرء قال: قام فينا رسول الله كك مقاماء فأخبرنا عن بدء 
الخلق حي دخل أهل الجنة منازلهم» وأهل النار منازهم» حفظ ذلك من حفظه. 
ونسيه من نسيه. رواه البخاري. 

ه- (۳) وعن أبى هريرة» قال: عست رسول الله 9 قول "إن الله تعالى 


اقبلوا البشرى: أي اقبلوا مئ ما يقتضي أن تبشروا بالجنة من التفقه في الدين والعمل به» ولما كان جل اهتمام 
بي تيم ا بالدنيا والاستعطاء دون دينهمء قالوا: "بشرتنا فأعطنا" أي بشرتنا بالتفقه» وإئما جثنا للاستعطاء 
فأعطنا. ما كان؟: أي أي شيء کان وم يكن شيء قبله: فخلق العرش» والماء قبل السموات والأرضء 9 
خلقهما من الماء. وم أقم : أي لم أقم؛ وسمعت كلام رسول الله مع آهل اليمن. عن بدء الخلق اخ أن بين 


ولم يكن شيء قبله: أي لأنه حالق كل شيء وموحده فلا يتصور وجود موجود ممكن قبل الموجد الواحب 
الوسحوف. [الميقاة. £7۲ | 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق 1 er‏ باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 
كتنب كتابًا قبل أن يخلق الخلق: إن رحمتي سبقت غضي» فهو مكتوب عنده فوق 
العرش .. متفق عليه. 

١7ه-‏ (4) وعن عائشة» عن رسول الله کا قال: "خلقت الملائكة من نورء 
وخلق الجان من مارج من نار» وخلق آدم تجا وصف لكم". رواه مسلم. 

۲ - لاقم وعن أنس» أن رسول الله 26 قال: "لما صور الله آدم ف الحنة 
تركة هنا شبات أن یت رکه» فجعل إبليس يطيف به ينظر ما هوء فلما رآه أجوف عرف 
أنه خلق .خلقًا لا يعماللك". .رؤاة:مسلم: 


إن رحمتي: إما بكسر الهمزة على الحكايةء أو بفتحها بدلا من "كتابا". سبقت: معن سبق الرحمة أن قسطهم من 
الرحمة أكثر من قسطهم من الغضب» وقيل: ظهر أولا رحمته بالإيجاد» وما يتبعه من النعم» ولا استحقوا الغضب 
ظهر عليهم. فهو مكتوب إلخ: يعين أنه مكتوم عن سائر الخلائق. وخلق الجان: أي الجن. من مارج: أي اللهب 
المختلط بسواد الدخحان. 

لا صِوّر الله آدم: هذا لا يناي ما ورد في الروايات من أنه تعالى خلق آدم من تراب» قبضه من وجه الأرضء 
وحمره حي صار طيتاء وت رکه حي ضار صلصالاء وتركه حي ضار هذه الأركان؛ وكان ملقى بين مكة 
وطائف ببطن "نعمان" لحواز أن يكون قد ترك قي الأرض حي استعد للصورة الإنسانية» ثم نقل إلى الحسنة 
وصور هناك ولا دلالة لقوله: إاشكن أَنْتَ وَرَوْحُكَ الحتة4 (البقرة: ه2) على أنه أدحل ابحنة بعد ما أنفخ فيه 
الروح» كيف وقد تظاهرت الروايات على أن حواء خلقت من آدم في الجنة) وهي أحد المأمورين بالسكن. 
يطيف به: طاف بالشيء وأطاف به إذا استدار حوله. لا يتمالك: أي لا يملك نفسه» ولا يجتنب الشهوات»؛ 
وقيل: لا ملك دفع الوسواس. 


كتب كتابًا إخ: يختمل أن يكون المراد بالكتاب اللوح المحفوظه ويكون معن قوله: "فهو عنده" أي فعلم ذلك 
عنده» ويختمل أن يكون المراد منه القضاء الذي قضاهء وعلى الوحهين» فإن قوله: "فهو غنده فوق العرش" تنبيه 
على كينونته مكنونا عن سائر الخلائق» مرفوعًا عن حيز الإدراك» ولا تعلق لهذا القول بما يقع في النفوس من 
التصورات - تعالى الله عن صفات الحدثان - فإنه هو البائن عن جمع خلقه؛ والمتسلط على كل شىء بقهره 
واقدرف [الميسى 1١+32‏ ] 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ه م باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 


۳- (53) وعن أبي هريرة» قال: قال س الله 3: "اححتعن إبراهيم النبي 
وهو ابن نمانين سنة بالقدوم'. متفق عليه. 

ف امد 9نم وع قال قال رسول الله 96 "م يكذب إبراهيم إلا ثلاث 
كذبات: نتن متهن ق ذات الله قوله: #إني سقيم وقوله: #بل له رم 


(الصافات: ۸۹) 


هذا > وقال: بينا هو ذات يوم وساره» إذ أتى على جبار من الحبابرة» فقيل له: إن 


زایا ا 


ههنا رحلا مغه امرأة من أحسن التاس» فأرسل إليهة فسأله. عتها: من اهذه؟ قال: 
حي ان سارة» فقال ها: إن هذا الحبار إن يعلم أنك امرأق يغلبى عليك» فإن 
سألك فأخبريه أنك أخن؛ [فإنك أخيٍ] في الإسلام» ليس على وجه الأرض مؤمن 
غيري وغيرك» فأرسل إليهاء فأني بماء قام إبراهيم يصلي» فلما دخلت عليه» ذهب 
يتناوها بيده. فأخذ - ويروى فط - حي ركض برجله؛ فقال: ادعي الله لي 


چچ 


ولا أضرّك» فدعت الله فأطلق› 3 تناو هما الثانية» فأحذ مثلها أو شد فقال: ادعي الله 


بالقدوم: يرو ى بالتخفيف» وهو آلة النجارء و بالتشديد وهو موضع بالشام» وقد يخفف انمه أضا: فالمشدد هو 
الموضع قطعا؛ والمخفف يحتمل الآلة والموضع» وف "كتانب الحميدي": قال البحارى: قال أب الزياد: وهو زاوي 
الحديث: "احتعن إبراهيم بالقدوم" مخففاء وهو موضع. لنقين هتهن: خض الین کر فما اق ذاك الله وطالب 
رضاه» ورفع ما لا يليق بحاله من إثبات الش ركاء؛ لأن الثالئة كان فيها حر نفع. 

على جبار: قيل: كان ديدن ذلك البار أن لا يتغرض إلا لذوات الأزواج» ويحثمل أنه إن علم أنك زوجي 
الرجئ الطلاق» أو قصد قتلى. قام إبراهيم يصلي: اتات فأخذ إخ: ی :سی نفسهء وضغطهء والمراد الختق 
أي أخذ ممجاري نفسه حي سمع له غطيط» و كذا معي الغط. 


ثلاث كذبات: قلت: إنما سماها كذبات» وإن كانت من جلة المعاريض؛ لعلو شأَفم عن الكناية بالحق» فيقع 
ذلك موقع الكذب عن يهم وكذلك حكاه عن إبراهيم عل فيما يقوله يوم يسأل الشفاعة: فيقول: إني قد 
كذبت ثلاث کذبات "نفسى نفس" د [الميسر ١/4‏ ] 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق oo‏ باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 
لي ولا أضرّك» فدعت الله فأطلق» فدعا بعض حجبته» فقال: إنك لم تأتئ بإنسان» 
إنما أتيتني بشيطان, فأخدمها هاجرء فأتته وهو قائم يصليء فأومأ بيده مَهِيَم؟ قالت: 
رد الله كيد الكافر في نحره» وأخدم هاحر". قال أبو هريرة: تلك أمُكمء يا بني ماء 
السماء!. متفق عليه. 

ه6٠‏ ه- (8) وعنه» قال: قال رسول الله ع اڪن أحق بالشك من إبراهيم 
إذ قال: «إرَبٌ أرني كَيْفَ تُحْبِي الْمَوْتَى: ويرحم الله لوطاء لقد كان يأوي إلى 


)١1 ٠ (البقرة:‎ 


)٩( -5‏ وعنه» قال: قال رسول الله 2 إن موسى كان رلا حييًا 


ستيرا» لا يرق من حلده شیء استحياء» فآذاه من آذاه من بی إسرائيل». فقالوا: 


9 
الي 


هااتستر هذا العسير إلا من عيبب جلد إننا برص أو أذوة» وإن الله أراة أن برت 


فأخدمها هاجر: أي حعل الجبار هاجر خادمة لها. مهيم؟: كما مر كلمة يستفهم ها ومعناها: ما حالك؟. 
يا بني ماء السماء!: أراد بب ماء السماء: العرب» سموا بذلك؛ لاهم يبتغون المطرء ويتعيشون به» والعرب وإن 
لم يكونوا بأجمعهم من هاحر» لكن غلب أولاد إسماعيل على غيرهم» وقيل: أراد بي إسماعيل؛ لطهارة نسبهم؛ 
وقيل: أراد "الأنصار"؛ لاهم أولاد عامر بن حارثة» وكان يلقب .اء السماء؛ لأنه كان يستمطر به. 

نحن أحق بالشك: يعن أن ذلك لم يكن من إبراهيم لأحل الشك» بل لزيادة العلم؛ إذ نحن أحق منه بالشك» فإذا 
م نشك نحن لم يشك هوء فهذا تواضع منه كل ويرحم الله لوطا: هذا طريقة قوله تعالى: «إِعَمَا اله عَنَكَ) 
(التوبة: 57)+ وفيه استعظام ما صدر منه من قوله: أو آوي إلى ركن شَدِيد4 (هود: من الآية١8).‏ 

ركق اشديد: إذ لا ركن أشد وأقرى من الله سبخانة وعضكعة إياه. ظول نا لبت يوسف: يريد قولة :تعالى: 
#فلمًا چاه الول قال ازجع إلى 08 E a‏ النَسوة4 لإأيوسشق” تن بوقيها أذ كع 9 مدح لحال 


یه سف ع و قوة صببر ةع وثباته. أدرة: زشخحة ف الخصية. 


أتيتني بشيطان: أراد به المتمرد من اللحن» وكانوا يهابون الحن ويعظمون أمرهم. [الميسر ]١۲١۴/٤‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق دهم باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 
فخلا يوما و حده ليغتسل» فوضع نوبه على حجر » ففر الحجر بثو به فجمح موسى 
في إثره يقول: وبي يا حجرا ثوبي يا حجر! حت انتهى إلى ملا من بئ إسرائيلء 
بالحجر ضرباء فوالله إن بالحجر لتدبًا من آثر ضربه ثلاثا أو أربعا أو حخمسًا". متفق عليه. 

۷ بوه 1م وغمة» قال قال .رسول الله 2585 "ينا أيوب يخسل عرياناء 
فخر عليه جراد من ذهب» فجعل أيوب بحثي في ثوبه. فناداه ربه: يا أيوب! ألم كن 
أغديعك: هما ترئ؟ فال بلى وعزك» ولكن لا غن ف عن بركهلف": ووا 
البخاري. 

بأو ¥ ةس 1 0 وعنهع قال: ااستب رچل من امسا ورحل قر اليهود. فقال 
المسلم: والذي اصطفى محمدا على العالمين. فقال اليهودي: والذي اصطفى موسى 
على العالمين. فرفع المسلم يده تك ذلاك فلطم وحه اليهودي» فذهب اليهودي إلى 
لبي ك فأعيره ,هما كان هن أمرة وأمر المسلية فدعا الى 86 المسلم فسأله عن 
يوم القيامة» فأصعق معهم فأكون أوّل من يفيق» فإذا موسى باطش بجانب العرش» 
فجمح موسى: أي أسر ع وهم ج جوت أي يسرعون. وطفق بالحجر ضربا !ج أي طفق يضرب بالحجر 
ضرباء البدب: ا الجر احة ادا ١‏ يرتفع عن المجلدغ فشية بة أثر الضرفب بالحجر. فخر غليه: حر ڪر بالضم 
والكسر أيضا أي سقط. يحي في ثوبه: أي يصبه فيه. 1 أكن أغنيتك: ليس هذا عتابًا بل :تلظفا: استب رجل: 
أي سب كل واحد منهما الآحر. لا تخيروني إلخ: الاختيار: الاصطفاء» وكذلك التخيير» والمعق لا تفضلون 
على موسى» وهذا على سبيل التواضع» ثم منع التخير بين الأنبياء؛ لأنه يؤدي إلى العصبية و تحقير الآخر. 


يصعقون: قيل: هذه نفحة الصعقة دون نفحة البعث؛ إذ لا تقدم لأحد على نبينا 25 في البعث» واحتصاص 
موسى هذه الفضيلة لا يدل على كونه أفضل ؛ إذ لغيره فضائل أكثر من هذه: 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ا اباب يدع الخلق وذكر الأنبياء 


فلا أذري كان فيمن صعق فأفاق قبلي» أو كان فیس استٹین ايل ؟" . وف رواية: 
"فلا أدري أحوسب بصعقة يوم الطور» أو بعث قببى؟ ولا أقول: إن أحدًا أفضل 
من يونس بن متى . 

اه- (۱۲) وف رواية أبي سعيد قال: "لا تخيروا بين الأنبياء". متفق عليه. 
وق رواية أي هريرة: "لا تفطتلوا .بين أنبياء الله". 

۰ آ۷ وخ لم وکن أ هريرةه. قال اقال رسرل ال ل "ما جب العبد أن 
يقول: إني خير من يونس بن متّى". متفق عليه. 
وفي رواية للبخاري: قال: "من قال: أنا خير من يونس بن م فقد كذب". 

)١4( -0‏ وعن أبى بن كعب» قال: قال رسول الله 35: "إن الغلام الذي 
قعله الخضر طبع كافرًاء ولو عاش لأرهق أبويه طغيانًا وكفر". متفق عليه. 


ولا أقول: إن أحدًا أفضل: أي من تلقاء نفسي مع أنه ضدر عنه ما صدرء فإن الأنبياء باعتبار النبوة مساوون وإن 
اختلقت مراتبهم عتد الله واستعمل "أحدًا" في الإثبات؛ لأن المعين لا أفضل أحدًا على يونس. 

بين الأنبياء: أي اهن ابل أنفسكم ؛ فإنه يؤدي إلى العصبية وتخقيس الآخخر فيعترض الشيطان» فيوقعكم في 
ارط والتفريط. لا تفضّلوا إل: بالصاد المهملة ظاهر أي لا تفرقوا بينهم لا نفرّق بين أحب مره ن رُسْلهك 
(البقرة: »)۲۸١‏ و بالضاد الا أي لا توقعوا التفضيل بين أتساع الله قعال. 
ميف 1 ا ی ون ليه اذا ) ا نه / يفطل على غيره» وإقا حصن يوتسر) لأت الله تعالى 
لم يذكره في أولي العزم من الرسل» وقال: ارلا نك ن كصَاجِب الخوات إذ نادى وهر مَكُظوجك (القلم: »)٤۸‏ 
والمقصود من اة تواضعة عل بالنسبة إلى الأنبياء وإن: كان أفضل منهم. من قال: أنا خير إلخ: قيل: أعن: أن 
خير في النبوة والرسالة؛ لقوله تعالى: #الا نفرّق بين أَحَدٍ من سل (البقرة: .)۲۸١‏ 
قتله الخضر: جمهور العلماء على أن الخضر حي موحود بين أظهرنا لاسيما عند الصوفية» فإن حكايتهم في 
رۇ يته» متت أن به كثيرة؛ واحتلفوا في كونه مساك أو وليّاء وأنه بعد إبراهيم عمدة قليلة أه و كثيرة» قيل: 
ولا يموت إلا في آحر الزمان حين يرفع القرآن. لأرهق أبويه: ذل الحديث على أن فعل !العية اققلق الله تسيل 
لا بقدرته كما يقوله المعتزلة؛ وقد يستدل هذا على أن ْ ن أولاد الكفار ق النار. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳0۸ باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 

توت الها و أي هريرة؛ عن البي 0 قال: 'إنما ”مي الخنضر؛ لأنه 
حلس على فروة بيضاء فإذا هي تمتز من خلفه حضراء". رواه البحاري. 

)١5( - ۳‏ وعنه» ال" اقالن رسيو ل الله 2 "جاع ملف الموت 1 مو سى 
ابن عمران» فقال له: أجب ربك". قال: "فلطم موسى عين ملك الموت ففقأها" 
قال: "فرجع الملك. إلى الله فقال: إنك أرسلتق إلى عبد لك لآ يريد الموت» وقد فقا 
ين" أقال: "قردٌ الله إليه عينه؛ وقال: اإرحم إلى عبدي فقل: الحياةا تريد؟ فإن كت 
تريد الحياة فضع يدك على متن ثورء فما توارت يدك من شعرة فإنك تعيش با 
سنة» قال: ثم مه؟ قال: ثم موحد قال: فالات امن قريب رب دن من الأرض 
المقدسة رمية بحجر". قال رسول اله 326 "والله لو أن عنده لأريتكهم قبره إلى جدب 
الطريق عند الكثيب الأخير". متفق عليه 

ا وام وعن خاب أن رسول اله 78 قال: "عرض علي الأنبياء فإذا 
موسى ضرب من الرجال» كأنه من رجال شنوءة» ورأيت عيسى بن مرم فإذا 
أقرب من رأيت به شبهًا عروة بن مسعود» ورأيت إبراهيم ذا اقرا سن رابت 


على فروة: الفروة: الأرض اليابسة. ففقأها: أي قلعها. فما توارت يدك: توارت قيل: هكذا في "صحيح 
75 ولعل الظاهر ما وارت يدك بالرفع؛ فأخطاً بعض الرواة: ويدل عليه ما روى البخاري: فله .مما غطت 

يده» بكل شعرة سنةء ويحتمل أن يقال: "يدك" نصب بنزع الخافض أي بيدك» وقي "توارت" ضمير راجع إلى ما 

فاتته لكونه مفسرا بالشعرة. ضرب من الرجال: الضرب: الرجل الخفيف. من رجال شنوءة: قبيلة. 

عروة بن مسعود: قيل : هو أعتو عبد الله بن مسعود» وليس بسحي ؛ وقد فصلناه فيما سبق . 


عرض علي الأنبياء: يريد أنه كو شف 53 كانوا عليه من الصور والأشخاص» فو جحد المذكورين منهم في هذا 
الحدييف على اتهم [الميشر 7/4 ]١‏ 


كعات أحوال القيامة وبدء الخلق ه؟ باب بدع الخلق وذكر الأنبياء 
به شبهًا صاحبكم - يعن نفسه - ورأيت جبریل» فإذا أقرب من رأيت به شبها 
دحية بن خليفة . رواه مسلم. 
E‏ 5 || 2 2 
موسی» رجلا آدم طوالاء جعدا كأنه من رجال شنوءة» ورأيت عيسى رحلا 
مربوع الخلق, إلى الحمرة والبياض» سبط الرأس. ورايت مالكا خازن النار» 
والدحال في آيات أراهنٌ الله إياه» فلاتكن في مرية من لقائه". متفق عليه. 
۷¬ 155 ومن أبي هريرة» قال: قال رسول الله ا ليل أسيراق 2 
لقيت موسى - فنعته - فإذا رجل مضطرب» رجل الشعر» كأنه من رجال شنوءة: 
ا 15 ع 3 
أشبه ولده به" قال: "فأتيت بإناءين: أحدهما لبن والآحر فيه حمر. فقيل لي: خحذ 
هما شعت. فأحذت اللبن فشربته» فقيل ل ایت الفطرة» ما إن إلى أعملبت 
الخمر غوت أمقلق". معفق علي 
دحية بن خليفة: دحية بكسر الدال وفتحها أيضًا من الصحابة» وكان من أجل الناس» والدحية في الأصل اسم 
رئيس الخيبر. رجلا آدم: الأسمر شديد السمرة. مربوع الخلق: أي متوسط الخلق لا طويل ولا قصير. 
إلى الحمرة: أي مائل إلى وداب بكسر الباء وبفتحها أيضا مسترسل الشعر. في آيات: من كلام 
فلا تكن في مرية من لقان تعلق بأول ل قدي وهو حديث رؤية موسى» قال الله تعالى: لوَلقَد آتَيْنَا مُوسَى 


الْكتّابَ 0 ن في هري من لقائه (السجدة: 99 | أ من لقاء موسى المصائب والشدائد في طريق. الدعوة | 
قيل: أي من لقائك موسىء وقيل: هو من كلام الراوي بطريق الاقتباس» أي ولا تكن أيها المخاطب في مرية من 

لقاء النبي ك ما لقيه من الأنبياء» والدحال والخازن أي رؤيته لهم على الوجه الذي ذكره حق لا مرية فيه 
وقيل: المراد لا تكن في مرية من لقائك الدجال. فإذا رجل مضطرب: قيل: يقال: رمح مضطرب أي طويل 
مستقيم. رجل الشعر: أي لم يكن شديد الجعودة؛ ولا شديد السبوطة؛ بل بينهما. ربعة: أي لا طويلا ولا قصيرًا. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۰ نا باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 

لاالاه- (۲۰) وعن ابن عبّاس» قال: سرنا مع رسول الله 5 بين مكة 
والمدينة: فمررنا براف فقال* "أي واد هذا؟" فقالوا: وادي الأزوق. قال "كان 
أنظر إلى موسی فذكر من لونه وشعره شيئاء واضعا أصبعيه في أذنيه» له جؤار إلى 


|2 نس 


اي 


ت 
0 


الله بالتلبيةع مارا كحلا الوادي . قال: 3 سرنا حي أتينا على لني فقال: 
شل" قالوا: هرشى - أو لتس فقال: "كأن أنظر ا يو دس على ناقة یر اچ عليه 
حبّة صوف» خطام ناقته خلبة» مارا بمذا الوادي ملبيًا". رواه مسلم. 

)١١( - ۸‏ وعن ای هريرة» عن الى < قال: "حفف على داود القرآن» 
فكان يأمر بدوابّه فتسر ج» فيقرأ القرآن قبل أن تسر ج دوابه» ولا يأكل إلا من عمل 
يديه , رواه البخاري. 

100 a N o E E : ١ 

(١ ۲ ( - ٩۹‏ وغله» عن الي كين قال: " كانت امراتان معهما ابناهما» جاء 
الذئب افذهب بابين إحداثما» فقالت صاحبتها: إنما ذهب بابنك. وقالت الأخرى: 
إغا ذهب بابنلق» فتحاكمتا إلى داود» فقضى به للكبرئ: فخرحتا على سليمان بن 
داو د» فأخبرتاه» فقال: اتون بالسكين أشقه بينكما. فقالت الصغرى: لا تفعل؛ 
53 أنظر إلى مموسبى: قيل: هم حا كالشهداء فلا بعد في ذلك» أي في صضصدور الأفعال منهم) والمراد رؤيته 
في المنام كما نقل ابن عمر في رؤيته #5 بعيسى ا والدجال على ما مر. هرشى: بالقصر جبل قريب من 
الجحفة. أو لفت: يكسر الام وإسكان الفاء وفتحها ایشا خطام ناقته: الخطام: الخبل الذي يقاد به البعير 
يجعل على خطمه أي مقدم أنقه. خلبة: الخلب بضم الخاء وإسكان اللام أو ضمها: الليف»ء واحده خلبة. 


على داود القرآن: القرآن الأول إما .معين القراءة أو المقروء والثاني جمعيى المقرو» والمراد الزبور. 


وادي الأزرق: وادي الأزرق مصتعم بین الحرمين» ولعله منسوب إلى رجحل بعينه كان يحل به أو ا بذللف؛ 
لزرقة مائه» أو لغير ذلك |الميسر 55/4 ]١‏ 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ۳۹۱ باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 
ولك اله عن ايها قطي يا للضفرقي". عطق علبه. 

99م 79059 و عل قال رميول الله ك "قال سلبان لطر فة الليلة 
على تسعين امرأة - وفي رواية: كمائة امرأة - كلهن تأي بفارس يجاهد قي سبيل الله. 
فقال له الملك: قل: إن شاء الله. فلم يقل ونسى» فطاف عليهنٌ» فلم تحمل منهن إلا 
امرأة واحدة اعت بشن رل ولمع الذي تفسن غمد يذه لو قال: إن شاد الل 
لجاهدوا ق سيل الله فرساتا الجعون". متفق قله 

! ۲ وم و أن.رسول الله 286 قال: "كان و گرا ا رواه مسلم. 

9 لالاهت وه 8 وع قال: اقال.رسول الله 885 "آنا أولى. الداس بتعيسى بن مرجع 
في الأولى والآحرةء الأنبياء إخوة من علات» وأمهاتهم شتّىء ودينهم واحد» وليس 
بیننا نبي . متفق عليه. 

۴- (51) وغنه» قال: قال رسول الله كد "كل بن آدم يطعن الشيطان 
في جنبيه بأصبعيه حين يولد» غير عيسى بن مريم؛ ذهب يطعن فطعن في الحجاب". 


كلهن: أي كل واحدة سه . الأنبياء إخوة: المقصود من بعثه الأتسماء إرشاد الخلق 5 الحق» فكلهم مشتركون 
في هذا وإن اختلفت تفاريعهم في الأحكام بحسب الأزمنة» والمصالح المتعلقة بالأشخاص. من علات: أي من أب 
وإما محمول على ني ذي شرع. فطعن في الحجاب: أي في المشيمة. 


فق ب« aS‏ لع قدا û kalî N aay kN gE iis‏ 
الأخرى. [المرقاة. ]۳۹۷/١‏ زكريا نجارًا: أي ينجر الخشبة وينحتهاء ويا كل من كسب يده: [المرقاة ۰ 518/1] 
ودينهم واحد: يريد به ما يدعون إليه من التوحيد والطاعة» وليس احتلاف شرائعهم من ذلك في شيءء ثم إن 
الشرائع - وإن اختلفت بحسب مصال العباد - فإن أصوها متفقة» ومرجع الكل إلى الإبَان بالله وملائكته و كتبه 
ورسله. [الميسر [٠٠٤١/٤‏ جنبيه بأصبعيه: أي السبابة والوسطى» وف التثنية إشعار بكمال العداوة» وليماء إلى 
قصد إضلاله في أمر الدنيا والآخرة. [المرقاة. ١1١/١‏ 5] 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق م باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 

ة الاف- 179 ورعن أبي. موسى» عن البي و قال "كمسل هن الرعحال كنيز 
ولم يكمل من النساء إلا مرم بنت عمران» وآسية امرأة فرعون» وفضل عائشة على 
النساء كفضل الثريد على سائر الطعام". متفق عليه. 
وذكر حديث أنس : "يا غير اليرية!" . ,وحديف لي غريرة: "أي الئاس ره" . 
وحديث ابن عمر: "الكريم بن الكريم" في "باب المفاحرة والعصبية". 

الفصل الغانى 

(YA) =6NY ö‏ عن أبي زي فال فلت يا سول الله ! أين كان يتا قبل أن 
يخلق عدلقه؟ قاالء کان ف عماع نا نه هواءء وما فوقه هواء» وخلق عرشه على 
الماء . رواه الترمذي. وقال: قال يزيد بن هارون: العماء: أي ليس معه شيء. 


٦‏ - (۲۹) وعن العباس بن عبد المطلب» زعم أنه كان جالسا في البطحاء 


" 1 


د جالس فيهم» فمرت سحابة» فنظروا إليهاء فقال 
رل الك کی اما فة ع اقالواه الاب قال» اور قال وان 


في عصابة ورسول الله 


قال: "والعنان؟". قالوا: والعتان. قال: "قل تدرون ها بعد ها بين السماء والأرض؟ . 


قالوا: لا ندري. قال: "إن بعد ما بينهما إما واحدة وإما اثنعان أو ثلاث وسبعون 


يا خير البرية: قال أعرابي لليي ك وقال: ذلك إبراهيم. أي الناس أكرم؟: فقال الب 4: أكرمههم عند الله 
أتقاهم. ف عماء: العماء: السخاب الرقيق؛ وقيل: الضباب: قال أبو عبيد: لا ندري كيف كان ذلك العماء. 
زعم أنه كان جالسا في البطحاء: إشارة إلى أنه في ذلك الزمان لم يكن مسلماء ولا تلك العصابة كانوا 
مسلمين. والمزن: المزن: السحاب الأبيض. إما واحدة وإما اثنتان إل: المراد الكثرة؛ إذ قد ورد أن البعد مسيرة 


مس مائة عام. 


کتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ٠‏ ووم باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 
سنة» والسماء الى فوقها كذلك". حي عد سبع سماوات. ثم "فوق السماء السابعة 
بحر» بين أعلاه وأسفله كما بين سماء إلى سما ثم فوق ذلك ثمانية أوعال» بين 
أظلافهن ووركهن مثل ما بين سماء إلى سماء» ثم على ظهورهن العرش» بين أسفله 
وأعلاه ما بين سماء إلى سماءء ثم الله فوق ذلك". رواه الترمذي» وأبو داود. 

#للاه- و وعن جب نمطم قال: ایی .رسول لل كلا آعرای» افقال: 
جُهدت الأنفس» وجاع العيال» ونُهكت الأموال» وهلكت الأنعام» فاستسق الله 
لناء فإنا نستشفع بك على الله» ونستشفع بالله عليك. فقال البي يد "سبحان الله 
سبحان الله". فما زال يسبّح حي عرف ذلك في وجوه أصحابه» ثم قال: "ويحك» 
إنه لا يستشفع بالله على أحد» شأن الله أعظم من ذلك» ويحك أتدري ما الله؟ إن 
عرشه على سماواته یک وقال بأضابغة مثل القبة عليه "و إنه ليئط به أطيط الرحل 
بالا کی . رواة أبو اذاو 

۸ 753 ومن حابر بن عبد الل عن رسول الله 38 قال: "أذن لي أن 
أحدّث عن ملك من ملائكة الله من خلة العرش» أن ها بين شحمة أذنية إلى عاتقيه 
مسيرة سبعمائة عام". رواه أبو داود. 

۹-- (۳۲) وعن زرارة بن أوق: أن رسول الله 5 قال لحبريل: "هل رأيت 
ربك؟ فانتفض حبريل وقال: يا محمد! إن بين وبينه سبعين حجابًا من نور» لو 
دنوت من بعضها لاحترقت". هكذا في المصابيح . 


ثمانية أوعال: أي ملائكة على أشكال الأوعال. ثم الله فوق ذلك: أي علوا واستيلاء وعظمة لا مكاناء تعالى عن 
ذلك. وفكت الأموال: أي نقصت. ليئط به أطيط الرحل: أي لعجز عظمه كعحز الرحل عن احتمال الراكب. 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق ا باب بدع الخلق وذكر الأنبياء 

۰--- 809 9) ورواه أبو نعيم في "الخلية" ع انس إلا أنه م يذاكر: 
وا 1 خبريل" . 

= وهم وعن ابن عبّاس» قال قال رسول الله ك “إن الله تعلق 
إسرافيل» مدل وم حلقه صافا قلميه ا يرفع بصره» بينة وبين الرائب تبار لك وتعالى 
سبعو ل اورا عاسمها من ایر ارت اسر رو اه ت as‏ 
الملائكة: يا رب! دا شد ویش بوك ا کس وير كبونء اسل فی للدي 
ولنا الآحرة. قال الله تعالى: لا أجعل من خلقته بيدي ونفخت فيه من روحي كمن 
قلت له كن فکان . رواه البيهقى قي "شعب الإيمان" . 


2 


۳ ۳ عن آي هريرة» قال قال :رسول الله 325 'المؤمن أكرم على 
الله هن فعض خادن كه روا أبن ابعه: 

ة“الاة- (۳۷) وعنه» قال: أخذ رسول الله 585 بيدي فقال: "خلق الله التربة 
يوه السبت) ولق فيها الحيال يوم الاد وعلق , الشجر يوم الالنين» وخلق المكروه 
يوم الثلاثاء» ولق النور يوم الأربعاءء وبث فيها الدّواب يوم الخميس» وخلق آدم 
بعد العصر من يوم اللجمعة في آخر الخلق واخر ساعة من النهار فيما بين العصر إلى 
الليل . رواه مسلم. 
فة وس خاققة: أي من اال ا لا أجعل من خلقته: قيل: يحتمل أن يكون كلمة "لا" ردا لمقالتهم؛ 


وقوله: "لا أجعل" حملة استفهامية إنكارا عليه وهذا أبلغ. المؤمن اكرم على الله إل: عوام المؤمنين اکا مر 
عوام الملائكة: وتخواصهم هن شى اصقفه أه لعا ا 4 ا 


كتاب أحوال القيامة وبدء الخلق “۳ باب بدء الخلق وذكر الأنبياء 


يل حالس وأصحابه إذ أتى عليهم 
سحاب» فقال نبي الله ا : "هل تدرون ها هذا؟". قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: 
"هذه العنان هذه روايا الأرض» يسوفها الله إلى قوم لا يشكروانةء ولا يدعونه . 
قال: "هل تدرون ما فوقكم؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال "فإها الرقيع» سقف 
حفوظ» وموج مكفوف". ثم قال: "هل تدرون ما بينكم وبينها؟" قالوا: الله ورسوله 
أعلم. قال: "بينكم وبينها خمسمائة عام" ثم قال: "هل تدرون ما فوق ذلك؟". قالوا: 
الله ورسوله أعلم. قال: "سماءان بعد ما بينهما حمسمائة سنة". ثم قال كذلك حي 
عل سب ماو ات "ينا بين 8 "ناو ما بن الا اا 3 قال: "هل تدرول 
ما فوق ذلك؟" قالوا: الله ورسوله أعلم. قال: "إن فوق ذلك العرش» وبينه وبين 
السماء بعد ما بين السماءين". ثم قال: "هل تدرون ما الذي تحتكم؟". قالوا: الله 
ورسوله أعلم. قال: "إا الأرض" ثم قآل: "هل تدروة ما تحت ذللك؟". اقالواة الله 
ورسوله أعلم. قال: "إن تحتها أرضا أحرى» بينهما مسيرة خمسمائة سنة". حي عد 
سبع أرضين "بين كل أرضين مسيرة خمسمائة سنة" قال: "والذي نفس محمد بيده لو 
أنكم دليتم بحبل إلى الأرض السفلى بط على الله". ثم قرأً: #إهو الأول وَالآجرٌ 
روايا الأارهضن: الروايا هي الإبل ا لحوامل للماء» واحدمًا راو ية. فاشا الرقيع: الرقيع: اسم السماءع وقيل: اسم 
سماء الدنيا. وموج مكفوف: أي ممنوع من الاسترسال أي حفظها الله عن السقوط على الأرضء وهي معلقة 
بلا عمد كالموج المكفوف. لو لو أنكم دليتم: أدلت الدلو ودليتها إذا أرسلتها إلى البئر. على الله: أي على علم الله 
وكفراه یو مرج و أما علمه فمن قوله: وهو بكاة ل شی ۽ علي (البقرة: ۲۹)» وأما قدرته 
فمن قوله: الأول والآحر (الحديد: *) أي هو الذي بيده كل شيء» يخرجهم من العدم إلى الوحود» وهو 


الذي يفن كل شيء» ويبقى وجه ربك وأما سلطانه فمن قوله: #وَالظاهرٌ وباط (الحديد: ©) أي هو الذي 
غلب على الأشياء ظاهرها وباطنها؛ إذ لا مانع يمنعه من التصرف فيها. 


ه*لاه- (۳۸) وعنهء قال: بينما ني الله 5 


كاب أحوال القيامة وبدء اخلق عن باب بدع ؛ الخلق وذكر الأنبياء 


لظا وَااِنُوَهرَ كل َي و علي رواه أحمد, والترمذي. وقال الترمدي: قراءة 
رسول الله کا الاية تدل على Fy‏ : رمل على علم الله وقدرته و سلطانه» وعلم 
الله وقدرته وسلطانه في كل مکان» وهو على العرش» كما وصف نفسه في كتابه. 

5*لاه- (۳۹) وعنه» أن رسول الله 5 قال: "كان طول آدم ستين ذراعا في 
سبع أذرع غرضنا". 

۷- ° ون أن كر قال: قلت: يا زسول الها أي الأنبياء كان 
أول؟ قال "ا قلح يا وسول الا وت كان؟ قال "نعم ت مكل قلت: 
وأا وسمو له الله! 7 المرسلون؟ قال: "ثلاتمائة وبضعة عشر جما غفيرًا". 
وف رواية عن اي أمامة» قال أبو شرة قلت یا رسول الله ! كم وفاء غَدَّة الأنياء؟ قال: 
'ماقة آلف واربعة وعشروق ألفاء الرسل من ذلك ثلؤثقاقة وحفسنة عقر جا غفيرًا". 

م178ه- (41) وعن ابن عباس» قال: قال رسؤل الله 525: "ليس الخبر 
كالمعاينة» إن الله تعالى أخبر موسى ما صنع قومه في العجل» فلم يلق الألواح, فلما 
عاين ما صنعوا ألقى الألواح فانكسرت". روى الأحاديث الثلاثة أحمد. 


وهو على العرش» ا زاق غ ائ شو امسق غل العركن استواء كما وصف به نفسه في کت کتابه ری ف قوله: 
| تسن : ن على العش اسو ی4 (طه د و قك اا بال اوا . وني كان؟ قال: نعم : أي هو ببي کان» 
والاتقيام للتقريرع اعاب اه كاه نيا ومكلما يشا قد أنزل عليه الضحف. كم المرسلون؟: الرسول هو 
الببي الدي جمع إلى المعجزة الكتاب الذي ازل عليه والنبي غير الرسول من م ينول عليه كتاب» و إا أمر أن 
يدعو إلى شريعة من قبله. جما غفيرًا: الجم: الكثير» والغفير من الغفر: ممعي الستر» وفيه مبالغة. 

إن الله تعالى أخبر إلخ: استشهاد على أن ليس الخبر كالمعاينة. 


فلم يلق الألواح: أي لعدم ا اللزير فيه تالا اننا باغنا على الغضب الموحب للإلقاء. [المرقاة٠ ]2١1//١‏ 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۷ باب فضائل سيد المرسلين 
[۲۹] كتاب الفضائل والشمائل 
19) باب فضائل سيد المرسلين صلوات الله وسلمه عليه 
الفصل الأول 

)١( -5‏ عن أبى هريرة: قال: قال رسول الله 3# "بعشث من حبر قرون 
بن آدم قرا فقرئاء حي كنت من القرن الذي كنت منه". رواه البخاري: 

)١( - ۰‏ وعن واثلة بن الأسقع» قال: معت رسول الله د يقول: "إن الله 
اصطفى كنانة من ولد إسماعيل») واصطفى قريشًا من كنانة» واصطفى من قريش بئ 
هاشم» واصطفان من ب هاشم . رواه مسلم. 
وق ارواية للترمذي: "إن الله اصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل؛ واصطفى من ولد 
إسماعيل بن كنانة . 

6 ه- E‏ وعن أ صريرةغ قال" قال رسول الله : "أنا سيك ولد آدم 


بعت من خير قرون: يعن أنه نقل في أصلاب الآباء الذين هم خير قرونهم أبا فأبا حب ظهر في القرن الذي 
وحد فيه» فنقل في صلب أولاد إسماعيل» ثم من صلب كنانة» ثم من صلب قريشء ثم من صلب بن هاشم. 
واصطفى قريشًا إإلخ: هم أولاد النضر بن كنانة كانوا تفرقوا في البلاد» فجمعهم قصي بن كلاب في مكة فسموا 
قريشًا؛ لاهم قرشهم أي جمعهم» والكنانة ولد غير النضرء ولا يسمون قريشًا؛ لأنه لم يجمعهم. 

أنا سيك ولد آدم اخ اذ هناك يظهر و مناز ع٠‏ و إلا فهو سيد ولد آدم الآن؛ ولابد من اعتقاد التفضيل 
قال الله تعالى: تلك الرّسْلْ فضلنا بعضهم عَلى بَعْض (البقرة: 557)» وأما النهي عن تفضيله على غيره كما 
سبق» فإما تواضع منه ع5 وإما محمول على أنه كان قبل أن يعلم أنه سيد ولد آدم» وإما هي عن تفضيل يؤدي 
إلى تنقيص المفضولء أو عن تفضيل يؤدي إلى الخصومة والفتنة» وإما عن تفضيل في نفس النبوة؛ إذ هي 
مشتركة؛ وإنما التفاضل في الخصائص والفضائل الأخرى. 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۹۸ باب فضائل سيد المرسلين 


وأول من ينشق عنه القبر» وأوّل شافع» , 55 مشفع . رواه مسلم. 

5ه 645 رقن أنسء قال قال رسول ا "أنا أكثر الأنبياء تبعًا يوم 
القيامة» وأنا أول من يقرع باب الحنة". رواه مسلم. 

۳ ومع وعتهة قال: قال رسول الله 285: "آن باب الحنة يوم القيامة؛ 
فأستفتح, فقول الخازقة: من أنى؟ فأقول: عمد فيقول: بلك أفرات أن لا أفتح 
لأحد قبلك". رواه عسلم. 

#ؤلاة-. 59 وغ قال: قال رسول ال 285: "آنا أول شقيع في اة 
لم يصدّق نى من الأنبياء ما صدّقت؛ وإن من الأنبياء نبا ما صدّقه من أمته إلا رجحل 
واحد . رواه مسلم. 

هع لاه- (۷) وعن 5 هريرة» قال: قال رسول الله . 'مثلي ومثل الأنبياء 
كمثل قصر أحسن بنيانه ترك منه موضع لبنة» فطاف به النظار» يتعجبون من حسن 
بنیانهء الا مو ضع تللك اللعة). فكنت آنا سددت موضع اللبنة» حتم بي البنيان وحتم 
بي الرسل". وفي رواية: "فأنا اللبنة» وأنا حاتم النبيين". متفق عليه. 


ك7 لاه (N)‏ وعنه» قال: قال رسول الله 5 : ما من الأنبياء من ني إلا قل 
فيقول: ؛ بلك أمرت: قيل: الباء في "بك" سببية أي بسببك أمرت بأن لا أفتح» وفيل : صلة "أمرت" و "أن لا أفتح" 
بدل من الضمر الجرور أي آم ت يلك باك أفتح أو لا لك لا لغير ك, أنا اول سمه أي أشفع للعصاة في 
ول الحنة» قيل: أول شافع في الحنة لرفع الدرحات. إلا موضع: استثناء منقطع» ويحتمل الاتصال أي يعجبهم 


المو اخ ضع إلا موضع. 


وأول من ينشق إلخ: أي فهو أول من يبعث من قبره» ويحضر في المحشر. [المرقاة ]477/١ ٠١‏ 
أكثر الأنبياء تبِعًا: آي اتباعًا يوخ القيامة؛ لأن أمته ثلا آهل الجنة على ها سبق في الخديث. [المرقاة ]577/١ ٠١‏ 


كتاب الفضائل والشمائل ۳-۹ باب فضائل سيد المرسلين 
أعطي من الآيات ما مثله آمن عليه البشرء وإنما كان الذي أوتيت وحيًا أوحى الله 
إلى وأزجعو أن أكون كثر هنم تابعا يوم القيامة . متفق عليه. 

۷“( اوفع اير قال: قال رسول الله 2 "أعظيت تسا ١‏ يعطهن 
أحد قبل : نصر ت بالرعب مسیره شهرء وجعلت لي الأرض مسحدا وطهورًا فاا 
رحل من أميٍ أدركته الصلاة فليصل» وأحلت ل المغانم ولم تحل لأحد قبلى» وأعطيت 
الشفاعة» وكان البى يبعث إلى قومه خاصة وبعثت إلى الناس غامة". مثفق غليه. 

)1١( -4‏ وعن أبي هريرة» أن رسول الله د قال: "فضّلت على الأنبياء 
دست : أعطيت جوامع الكلم والضبرت بال وأحلت لي الغنائم» و بحغلت لي 
الأرض هونن حل وطهوراء وأرسلت 0 الخلق كافةئ و حنم لي الوا .. رو اه مسلم. 

)١١( -8‏ وعنه» أن رسول الله 5 قال: "بعت جوامع الكلم» ونصرت 
بالرعب» وبينا أنا نائم ریت أوتیت عفاتیح خزائن الأرض فواضعت 2 يناي , 
ما مثله آمن عليه البشر: أي من شأنه أنه إذا شوهد اضطر الشاهد إلى العلم بنبوته أي أعطي ما يثبت به نبوته 
عند الناس. وحيًا أوحى الله إلىّ: أي كان معظم ما أوتيت» وأفيده؛ إذ قد أو يد معجزات أحرء لكن القرآن 
معجز مستسر ينتفع .به الحاضروات» والآتوققي الأزمة المستقبلةء وأرجو للك أن أكون أكثرعم تبعاً. 
مسجذدًا وطهورًا: أهل الكتاب لم يحل لهم الصلاة إلا قي بيعهم وكنايسهم» فخفف الله على هذه الأمة في ذلك» 
وفي جعل التراب طهورا يعي التيمم. فضّلت على الأنبياء بست: لا منافاة؛ لأن ذلك احتلاف زمان أعطي 
ا فأخبر عنهاء ثم زيد أخرى فأخير عن سبع وور أن يكون:ذكر الخمس أو الست المناسية امقام و عيذ 
حاز أن يكون سبعا كما إذا ضمت الشفاعة إلى هذه الستة. أعطيثت جوامع الكلم: قيل: أراد القرآن» وقيل: 
أراد إيجاز الكلام مع إسباغ المععى في عبارات الأحاديث. بمفاتيح خزائن الأرض: أراد ما يفتح الله على أمته من 


البلاد شرقا وغرباء واستخراج الكنوز والدفائن. 


أعطي من الآيات: أراد بالآيات: المعجزات الخوارق للعادات» وما أيد به أنبياء الله من أعلام النبوة. [الميسر 47/4 ؟١]‏ 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۷۰ باب فضائل سيد المرسلين 


ماقت ۲ وق ارا قال قال وسيرل الل 5 "إن الله زوئ لى الأرضء 
فرأيت مشارقها ومغاريماء وإن أُميَ سيبلغ ملكها ما زوي لي منهاء وأعطيت 
الكنزين: الأحمر والأبيض» وإ سألت ربي لأمي أن لا يهلكها بسنة عامة» وأن 
لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم: وإن ربي قال: يا محمد! 
إذا قضيتُ قضاء فإنه لا يردٌّء وإن أعطيتك لأمّتك أن لا أهلكهم بسنة عامة» وأن 
لا أسلط غليهه غدوًا سرى الفسهم افستبيح بيطتعيم: ولو احضمع عليهم من 
بأقطارها حن يكون بعضهم يهلك بعضًا» ويسبي بعضهم بعضًا". رواه مسلم. 

١هلاه-‏ (۱۳) وعن سعدء أن رسول الله 25 مر مسجد ببئ معاوية» دخل 
فر كع فيه ركعتين وصلينا معه» ودعا ربّه طويلاء * ثم انضرف افقال: "سألت ري 
ثلاثاء فأعطان ننتين» ومنعئ واخدة» سألت زي أن لا يهلك أميّ بالسعة: 
فأعطانيهاء وسألته أن لا يهلك أمى بالغرق فأعطانيهاء وسألته أن لا يجعل بأسهم 
بينهم فمنعنيها . رواه مسلم. 

)١ 5 ۲‏ وطن عطاء بن يسارع قال لقت عبد الله بن مرو بن العاص 
قلتا؛ أخبربئ عن صفة رسول الله 25 في التوراة» قال: أحل› وا إنة میرف ف 


الأحمر والأبيض: أي خزائن كسرى وقيصرء فإن الغالب على خزائن الأكاسرة الذهب» وخزائن قياصرة الفضة. 
واي لٹ ری إخ: سال ر به كه الفا نة عن أن لا يقلا الله أنه بسئة: غخامة: وأن 3 iF‏ عليهم عيرهمء 
وأن لا يذيق بعضهم بأس بعض فأجابه في الأوليين دون الثالثة» ولا غضاضة عليهم قي عدم الإجابة. 

بسنة عامة: قحط شامل. بيضتهم: أي مجحتمعهم»؛ وموضع سلطافمء ومستقر دعوتم» وبيضة الدار: وسطها 
ومعظمها أراد عدوا يستأصلهم ويهلك جميعهم. بالغرق: أي بالغرق العام كالطوفان. 

أخبريئ عن صفة إلخ: أي قرأت التوراة هل وعست فا صفة رمول الك 856 احير قال: أجل أي تب أعيرك: 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۷1 باب فضائل سيد المرسلين 
التوراة ببعض صفته في القران: ويا َه الت إا وسلتا شاهدا وش ونار 
وجررًا للأمّيينَ» أنت عبدي ورسولي» يتك المتوكل» ليس بفظ ولا غليظ 
ولا سخّاب في الأسواق» ولا يدفع بالسيئة السيئة» ولكن يعفو ويغفرء ولن يقبضه 
الله حى يقيم به الملّة العَوْجاء بأن يقولوا: لا إله إلا الله» ويفتح .ما أعينًا عميًّا وآذانا 
صما وقلوبًا غلفا. رواه البحاري. 
)١5( - ۳‏ وكذا الدارمي» عن عطاء» عن ابن سلام نحوه. وذكر حديث 
أبي هريرة: "نحن الآحرون" في "باب الجمعة". 
الفصل الغا 
)١5( - 4‏ عن حباب بن الأزت»: قال: ل بنا رسول 
فأطاها. قالوا: يا رسول اللّه! صليت صلاة لم تكن تصليهاء قال: "أحل» إها صلاة 
رعبة ورهبة» وإِنٍ سألت الله فيها ثلانَاء فأعطاني اثنتين ومنعني واحدة» سألته 


59 


الله ا صلاة 


ببعض صفته في القرآن: دل على أن هذه الضفات مذكورة في القرآنء أما قوله: إن رساك 4 (الأحزاب: )٤١‏ 
م وا رتاس ذا للأمّيين في الجمعة [أي فمفهومه قي سورة الجمعة]: هلهم الذي يعت هن اين 
مولا نهم يلو يهم آياته ور يهم وَيُعَلَمُهُمْلكتَابٌ والجكمّة) (الجمعة: ۲)» وأما قوله: سميتك المت وكل 9 
01 يعفو ويغفر ففى قوله تعالى: الولو كنت فظاً غليظ الْقَلْب 4 (آل عمران: )١59‏ إلى قوله: إن الله يحب 
لمو لین (آل عمران: 59١).ليس‏ بفظ: قيل: ليس قط يننا آية أحرى في التوراة» أو حال من المتوكلء أو 
من الكاف فق سفيتك) فيكون التفاتا. 
ولا سخَاب: أي هو لين الجانب لا يرفع الصوت على الناس بسوء خلقه» ولا يكثر الصياح عليهم قي الأسواق 
لدنأته» بل يرفق ونم. ولن يقبضه الله: أي لن يقبضه الله إليه. الملة العوجاء: يعن ملة إبراهيم» فإن أهل الحاهلية 
قد عوّجوها. أعيئًا: هذا هو الرواية والدراية أيضاء وفي نسخ "المصابيح": أعين على بناء الفعل للمفعول. 


وقلوبًا غلفا: جمع أغلف وهو الذي لا يفهم كأن قلبه في غلاف. [المرقاة ]477/١ ٠‏ 


كتاب الفضائل والشمائل VY‏ باب فضائل سيد المرسلين 
أن أيه هلك مى سينك فأعطانيهاء وسألته أن N‏ تسا عله عدوا ن عيرهم 
فأعطانيهاء وسألته أن لا يذيق بعضهم بأس بعض فمنعنيها" رواه التومديية والنسائي. 


ا : 


)١7( -6‏ وعن أبي مالك الأشعري» قال: قال رسول الله 525 "إن الله 
و وجل أحاركم من ثلاث خلال: أن لا يدعو عليكم نبيكم فتهلكوا جميعًاء وأن 
لا يظهر أهل الباطل على أهل الحق. وأن لا تجتمعوا على ضلالة". رواه أبو داود. 
i 111 û 500‏ ا ع ١‏ : 
على هده الأمة شان : 57 متها اتا من علزها . رواه أو داو د. 
(IAF OYY‏ وعن العباس» أنه حاء إلى النبي 5 5 فكأنه سمع شيئاء فمام البى 25 
على ابره فقال* "من أنا؟” فقالراة أت رسول الله: فقال: "أنا مد بد عبد الله ين 
عبد المطلب» إن الله خلق الخلق فجعلئ في ب یدیا کر جاو تيتا کان في 
5 ¥ وعن أبي هریره» قال : قالوا: يا : رسول الله ! مي وجبت نلق 
وأن لا يظهر: يغلب. وأن لا تجتمعوا: خرف النفي في المواضع الثلاثة زائدة كما في قوله تعالى: #قال مَامَنعك 
ألا تشجد (الأعراف: ۲ وفائدته محقيق معي ' الا خارة) فاشا انما تصح إذا كائ الال مكبحة لا فتفية. 
آنه جاء إلى النبي إلخ: أي ع خاء الغاس غضبان سيب أنه “مع طعنا من الكقار في روك ٠‏ الله ل واتار 
نسبه على نحو قوله تعالى حكاية عنهم: للا َزّلَ هذا الْقَران عَلَى رَحْلٍ عد اشر يع عظيم 8 (الز خحرف: 
r‏ فكأنه مع شيئا: أي مع في بشأنة 26 . خلق الخلق: أي الملائكة وه ن والإنس» فجعلئ ا اف 


الس فرقتين: أي العرب والعجم. وخيرهم بیتا: ما ذكره اق لخا اه وترغيب ف متابعته. 


وجبت: أي نبتت. وادهم: أي وجبت ل النبوة وآدم إلخ. 


كتاب الفضائل والشمائل VY‏ باب فضائل سيد المرسلين 

۹ق )51١(‏ وحن العرباض بن سارية» عن رسول الله 8 أنه قال: إن 
نك الله ميكتواب: حاتم النبيينء وإن آدح لمنجدل ف طينته؛ وسأخب ركم بأول قر 
دعوة إبراهيم» وبشارة عيسى» ورؤيا أمّي التي رأت حين وضعتئ وقد حرج ها 
نور أضاء لما منه قصور الشام j a‏ و "شرح السنة . 

۰ - (۲۲) ورواه أخمد» عن آي أمامة من قوله: "'سأخب ركو" إلى آخره. 

۷ - 05م وعن أن سعيدة قآل: قال رسول اله 188 "أنا سيد ولد آذ 
يوم القيامة ولا فخرء وبيدي لواء الحمد ولا فخر. وما من بي يومئذ آدم فمن سواه 
إلا تحت لوائي» وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فحر". رواه الترمذي. 

ويدف ا وعم اين قباس » قال علس تاس عن أصحات رسول الله 
فخرج» حي إذا دنا منهم سمعهم يتذاكرون» قال بعضهم: إن الله اتخذ إبراهيم 
لیا وقال اآحر: .هوس كلمه الله تكليماه وقال اعبرم فعيسى “كلمة الله. روه 
وقال آخر: أدم اضطلقاة. الله فخرج عليهم اش ا الله ا وقال: "قد معت 
كلامكم وعجبكم؛ إن إبراهيم خليل الله وهو كذلك» وموسى نجي الله وهو 
كذلك» وعيسى روحه وكلمته وهو كذلك» وآدم اصطفاه الله وهو كذلك ألا 
وأنا حبيب الله ولا فخخرء وأنا حامل لواء الحمد يوم القيامة» تحته آدم فمن دونه 
لتجدل: حدلته التيته على الآرض فامدله آي كات عاو عام بيبا بيسن خبر نان لأن أي كان 
حاصلا في أثناء خلقته لما يفر غ عن تصويره. وبشارة عيسى: #اومجشر EE AE‏ يعدي اسمه خمد (الصف: 
). التي رأت: اواك ال و و عنما نور أطباوت خا مته قصور بصبرى من أرط الشام: ولا فخر: أي 


ا فخخرا راسف في سا | لتعمة اله ا لقوله: لاما بنعْمَة رَبك فحَدّث #4 E ge‏ 


كتاب الفضائل والشمائل V٤‏ باب فضائل سيد المرسلين 
ولا فخرء وأنا أول شافع وأول مشفع يوم القيامة ولا فخرء وأنا أوّل من يحرك حلق 

ا و ا ا ا )۲١(‏ وعن عمرة بن فيس » أن رسول الله 2 قال: حن الأاخرون» 
ور السابقون يوم القيامة» وا قائل قو لا غير فخخر: إبراهيم حليل الله » و موسى 
رواه الدارمي. 

4 ذلاه- 59 © وعن حابر أن البى ك قال: "أنا قائد المرسلين ولا فخخرء وأنا 
حاتم النبيين ولا فخر» وأنا أول شافع ومشفع ولا فخر . رواه الدارمي. 

8 - (۲۷) وعن أنس» قال: قال رسول الله ك "أنا أول الناس روجا 
إذا بعثواء وأنا قائدهم إذا وفدواء وأنا خطيبهم إذا أنصتواء وأنا مستشفعهم إذا 
بيدي» وأنا أكرم ولد آدم على ربي» يطوف على ألف حادم کان بيض مکنون» أو 
لۇلۇ منثوار . رواه الترمدي» والدارمي» وقال الترمدي: هذا حديث وة 
= يوم القيامة» وشهرته به على رؤوس الخلائق» والعرب يضع اللواء موضع الشهرةء قيل: ويجوز أن يكون 
لحمده لواء يوم القيامة حقيقة يسمى لواء الحمد. نحن الآخرون: أي في الدنياء ونحن السابقون أي في دحول 
الجنة. وأجارهم: أنقذهم. إذا أنصتوا: أي أنا المتكلم عنهم إذا سكتوا عن الاعتذار» فاعتذر عنهم 


عند رم. وأنا مستشفعهم: بفتح الفاء على صيغة المفعول من استشفعه إلى فلان أي طلبت منه أن يشفع إليه؛ 
ويروئ بكسر الفاء أيضًا على بناء الفاغل أي أسال الله أن أكون شفيعا لهم. 


كتاب الفضائل والشمائل Vo‏ باب فضائل سيد المرسلين 


5- (۲۸) وعن أبي هريرة» عن النبي قال: 'فأكسى ل ن لل 
الجنة» ثم أقوم عن بمين العرش ليس أحد من الخلائق يقوم ذلك المقام غيري". رواه 
الترمذي. وقي رواية "جامع الأصول" عنه: "أنا أول من تنشق عنه الأرض فأكسى". 

717- (19) وعنه» عن البي 25 قال: "سلوا الله لي الوسيلة" قالوا: 
يا رسول اكا وما الوسيلةة قال: "اعلى فرجية ق الجقة لا ينها إلا ريخل واحد: 
وأرحو أن أكون آنا هو". رواه الترمدئ. 

۸ ¥ 0- آ) وعن أبي بن كعبء عن البي 5 قال" "إذا كان يوم القيامة 

۹ ۷ وحن عيف الله بن سرف قال: قال وسرل الله ق "إن الكل 
ي 2# من النبيانء. واد ت ألي e‏ ري 7 قرأ: ود زی الاس يرام 

آل عمران:۸) 

.لالاه- (۳۲) وعن جابر» أن البى ا قال "إن الله بعثى ل مكارم 
الأحلاق» ۾ كمال حاسن افیا" . رواه 2 "شرح اة 

۱ - (۳۳) وعن كعب يحكى عن التوراة قال: نحد مكتوبًا محمد رسول الله 
غيدي امار لا فظ ول غليظ؛ ولا سخاب ف الأسواق» ولا يجري بالسيئة السيئةع 
ولكن يعفو ويغفر» مولده يمكة» وهجرته بطيبة» وملكه بالشام»................... 
فأكسى: عطقن غلى مقادر كما رواة "جامع ا شریره. الوسيلة: هي المذ كورة في دعاء الأذان 
آت محمد الوسيلة. أنا هو: وضع ال ارق أعن "هو" موضع المنصوب. ولاة: أي أحباء وأحلاءهم أولى 
به من غيرهم» قيل قيل: المراد أن لكل ني وليا على قصد التوزيع في الكلام؛ فإن النكرة في سياف كل بمنزلة الجمع 


فتأمل. وملكه بالشام: أي نبوته ودينه» فإن ذلك بالشام أغلب» وإن وصل ملكه إلى الآفاق» وقيل: المراد الغزو 
والجهاد في بلاد الشام» ولذلك أمر بالمسافرة إليها. 


كتاب الفضائل والشمائل خيش باب فضائل سيد المرسلين 
وأمته الحمّادون» مدو ل الله 8 السراغ ۾ الضراء» جمدو ل الله 2 1 منزلة» 


ويكبّرونه على كل شرف» رعاة للشمس» يصلون الصلاة إذا جاء وقتها يتأرّرون 


علي أنصافهم» ويتوضؤول على أطرافهمء مناديهم ينادي ي جو السماع صفمهم ف 
لحم بالليل دوي كدوي النحل". هذا لفظ 


| 


القعال وصفهي. فن الضلاة سرا 
'المصابيح". وروى الدارمي مع تغيير يسير. 

ت (88 وع عبد الله بى سا قال: سكرب ف التوراة» فة 
محمد وعيسى بن مرع يدفن معه. قال أبو مودود: وقد بقي في البيت موضع قبره. 
رواه الترمذي. 


0 ا | اس 24 
اا عمسا سے 
ذا 


لالالاه- (ه؟) عن ابن عغباس» قال: إن الله تعاللى فضل محمدًا 5 على الأنبياء 
وعلى أهل السماء. فقالوا: يا أبا عبّاس! بم فضّله الله على أهل السماء؟ قال: إن الله 
تعالى قال لأهل السماء: لوَمَنْ يقل مهم إن إِلَهُ مِنْ دونه َذَلِكَ نريه جَهَّمَ كَذَِكَ 
لري الظالمين م وقال الله تعالى لمحمد 85 : «إإنا فَتَحْنَا لك فتْحاً مُبيئاً يعفر لك الما 


OT (الأضياء:‎ 


دم من لِك وما توك قالوا: وما فضله على الأنبياء؟ قال: قال الله تعالى: وما 


سنا ِن رول إلا يلان به ين لهم ِل ) الل مَنْ شاي وقال الله تعال 
لمك 5 ي: وما اساك إلا كافة لتاس فأرسله إلى الجن والإنس. 


وسا (TA‏ 
على کل شرف: الشرف: الموضع العالي. يدفن معه: أي ومكتوب فيها هذاء وهو أن عيسبى بن مرم يدفن معه. 
غلظ وشدد في خطاهم في الوعيدء ولاطف ف الخظاب خمد کک فأرسله إلى اجن : الارسال إلى الجن علم تبعا. 


كتاب الفضائل والشمائل F8‏ باب فضائل سيد المرسلين 

- (5*) وعن أي ذر الغفاري» قال: قلت: يا رسول الله! كيف علمت 
أنك ني حتى استيقنت؟ فقال: "يا أبا ذر! أتان ملكان وأنا ببعض بطحاء مكة, 
فوقع أحدهما إلى الأرضء وكان الآخر بين السماء والأرض» فقال أحدهما لصاحبه: 
أهو هو؟ قال: نعم. قال: فزنه برحل» فوزنت به فوزنته» ثم قال: زنه بعشرة» فوزنت 
كحم فرححتهم, ثم قال: زنه مائة» فوزنت بم فرححتهم» ثم قال: زنه بألف» فوزنت 
يهم فرححتهم» كأني أنظر إليهم ينتشرون على من خفة الميزان. قال: فقال أحدهما 
لصاحبه: لو وزنته بأمته لرجحها". رواهما الدارمي. 

6= ونام وعن ابن عباس قال: أقال سول له 6 "كتب على النحر 
ولم يكتب عليكم» وأمرت بصلاة الضحى و لم تؤمروا يما". رواه الدارقطئ. 


حتى استيقدت: أي حي وصلت إلى فاية العلم الي هي اليقين. ينتفرون علي: أي يتساقط الألف الموزون 
علي من حفة تلك الكفة. 
بصلاة الضحى: و لم يوحد في الأحاديث ما يدل على وحوب الضحى عليه 5 سوى هذا الحديث. 


E. FE م‎ 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۷۸ باب أسماء النبي 7 وصفاته 


)١( - ٩‏ عن جبیر بن مطعم» قال: معت الببى 25 25 يقول: "إن لي أسماء: 
آنا ميك وأنا أحمد وأنا الماحي الذي عحو الله 8 الكفر» وأنا الحاشر الذي يحشر 
الناس على قدمي» وأنا العاقب". والعاقب: الذي ليس بعده نبي. متفق عليه. 

/الالاه- (۲) وعن اي موسي الأشعرعيية: قال: كان رسول الله 25 يسمي لنا 
نفسه أسماء فقال: "أنا محمد وأحمدء والمقفي» والحاشرء وني التوبة» وني الرحمة". 
رواه مسلم. 

/لالاة- )١(‏ وعن اف هريرة» قال: قال رسول الله 2325 "أ تعجبون كيف 
يصرف الله عن شتم قريش ولعنهم؟ يشتمون مذمًا» ويلعنون مذمماء وأنا محمد". 
رواه البخاري. 

)٤( - ۹‏ وعن حابر بن سمرة» قال: كان رسول الله 2 قد شفط مقدم رأسه 
ولحيته» و کان إذا ادهن بی وإذا شعث ا تبِيّْن» وكان كثير شعر اللحيةع 
فقال رحل: وجهه مثل السيف؟ قال: لاء بل كان مثل الشمس والقمر» وكان 
سعديراء وريت الات عند كه عثل ييشة المامة يشية حف رواه مسلم. 
والمققى: "المقفى" ابع القاغل هو المولي الذاهب يقال: قفى عليه إذا ذهب أي هو آحر الأنبياء» زیت 
ذهبت النبوة» وقيل: المتبع للأنبياء المبعوث في قفاهم» والمآل واحد. مذممًا: يريد بذلك تعرضهم مذمم يعي أن 
مااذكروة أوضاف الملهمة وأنا مده وقيل: كانوا يسمونة عدم اکان سيد 2 


قد شمط: الشمط: بياض الشعر يخالط سواده» وقد شمط بالكسر والرحل أشمط» وشمطت الشيء بالفتح خحلطته. 


واذا شعث: أي تقرق شعر راش 


كتاب الفضائل والشمائل ۹ باب أسماء النبي 755 وصفاته 

)٥( - ۰‏ وعن عبد الله بن سر جس قال: رأيث البي 0 وأكلت معه 
حبرا ولحمًا أو قال: ثريدًا- ثم درت حلفه» فنظرت إلى حاتم النبوة بين كتفيه عند 
ناغض كتفه اليسرى جمعاء عليه خيلان كأمثال الثاليل. رواه مسلم. 

1" (1) وعن أم خالد بنت حالد بن سعيدء قالت: أي الي 35 بثياب 
فيها “فيصة سوداء صغيرة» فقال: "ائتون بأم حالد' فان ما تحمل» فأحذ الخميصة 
بيده» فألبسهاء قال: "أبلي وأخلقي» ثم أبلى وأخحلقي" وكان فيها عَلم أحضر أو 
أصفر. فقال: "يا أم خالد! هذا سناه" وهي بالحبشية: حسنة. قالت: فذهبت ألعب 
بخاتم النبوة» فزربريي أبي, فقال رسول الله كد "دعها". رواه البخاري. 

ملاه- (۷) وعن أنسء قال: كان رسول الله 225 ليس بالطويل البائن؛ 
ولا بالقصير» وليس بالأبيض الأمهق» ولا بالآدم» وليس بالجعد القطط› 
ولا بالسبطء. بعثه الله غل وان أو يعون سنة فأقام کا عشر سنين» و بالمدينة عشر 
سنين» وتوفاه الله على رأس ستين سنة» وليس في رأسه ولحيته عشرون شعرة بيضاء. 
وقي رواية يصف البي نت قال: كان ربعة من القوم» ليس بالطويل ولا بالقصير, 
أزهر اللون. وقال: كان شعر رسول الله 525 إلى أنصاف أذنيه. وفي رواية: بين أذنيه 
وعاتقه. متفق عليه. 
ناغض كنفه: هو العظم الرقيق على طرف الكتف. التآليل: جمع ثولول» وهو هذه الحبة الي تظهر في الجلد مثل 


الحمصة فما دوها. أم خالد: خالد قرشي أموي» قيل: أسلم بعد أبي بكر فهو ثالثء أو رابع في الإسلام. 
سعيك: هو ابن العاض بن أمية بن عبد فس بن عبد ماف خيصة: كساء اسرد مربع له علمان. 

قال: أبلي وأخلقي: دعاء بطول العمر. فزبري: أي صاح علي وزحري. البائن: أي الظاهر طوله من بان إذا 
ظهر» وقيل: المفرط المفارق قدر الرحل الطوال. الأمهق: هو الأبيض الشديد البياض الذي لا يخالطه شيء من 
الحمرة؛ وليس بتيّر» ولكن كلون الحص. أزهر اللون: الأزهر: الأبيض المستنير. 


كتاب الفضائل والشمائل عام باب أسماء النبي ٠‏ وصفاته 
وق رواية للبخاري: قال: كان ضح الرآس والقتدعين» ل آر بعده ولا قبله مغل 
وكان سبط الكقين. ون أخرى له: قال: كان شعن القدمين والكفين. 

۴ ولع وعن البراءه: قال: کان رميول الله 885 عربوعاء بعيد ها بين 
المنكبين» له شعر بلغ شحمة أذنيه» راغ بق سل کرای 1 أ کا فط حسمن م 

وفي رواية لمسلم: قال: ما رأيت من ذي لمّة أحسن في حلة حمراء من رسول 
الله يق شعره يضرب منكبيه» بعيد ما بين المنكبين؛ ليس بالطويل ولا بالقصير. 

4ه (3) وعن ماك بن خرب عن جابر بن سمرة. قال: كان رسول الله 25 
ضليع الفم» أشكل العينين» منهوش العقبين. قيل لسماك: ما ضليع الفم؟ قال: عظيم 
الفم. قيل: ما أشكل العينين؟ قال: طويل شق العين. قيل: ما منهوش العقبين؟ قال: 
يان جم ااي ا 

هملاه- )٠١(‏ وعن أ بي الطفيل؛ قال 2 را سول الله يد كان أبيض مليحًا 
مقصذا. رواه مسلم. 


0١1( - ٩‏ وعن ثابت» قال: سكل أنس عن حضاب رسول الله ول فقال: 


سبط الكفين: يده سبط أي مطلقة. شئن القدمين: الشثن: الغليظ» وذلك محمود في الرجال دليل عل القوة. 

ذي لمّة: إذا وصل الشعر المنكب فهو لة» وإذا زاد فهو جمة. سماك بن حرب: ماك تابعي مشهور كوف قال: 

أذر كت انين من أصحاب البي 0 أاشكل العينين: قيل: تفسير الأشكل تما فسره وهم منه» بل الصواب ما 

ذكره أبو عبيدة» وجميع أصحاب العربية» وهو أن الشكلة حمرة في بياض العين» وهو محمود. عظيم الفم: العرب 

تذم صغر الفمء رشعل عظيم الفم كناية عن الفصاحة. منهوش : بالشين المعحمة. مقصدًا: أي رسكا ايا طو یلا 
ولا قصيرا ولا ول 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۸۱ باب أسماء البي < وصفاته 
إنه لم يبلغ ما يخضبء لو شعت أن أعد شمطاته في لحيته - وفي رواية: لو شفت أن 
اعد قطات کن ن راسه - فعلت. مففق علب 


وقي رواية لمسلم: قال: إنما كان البياض في عنفقته› وف الصدغين وف الرأس نبذ. 


5 أزهر اللون» كأن عرقه 
ا إذا مھ کا ونا جت واج ا ا اله م رهل ا 
ولا همت مسكا ولا عنبرة أطيب من رافحة البى 25د متفق عليه. 

)١١( -‏ وعن أم سليم. أن البي 5 كان يأتيهاء فيقيل عندهاء فتبسط 
نطعا فيقيل عليه» و كان كثير العرق» فكانت تجمع عرقه فتجعله في الطيب. فقال 
النى 5 "يا أم سليم !اما هذ" قالت: عرقك عله في طيبنا وهو من أطيب الغليب: 


وف رواية: اقالت: يا رسول افا ترجو ابر كته الضبياننا اقال: "أضبت".. متفق عليه. 


9-۷ وعغن أنسء قال “كان رسول الله 65 


)۱٤( -8‏ وعن جابر بن سمرة» قال: صلیت مع رسول الله 5 صلاة 
الأولى» 3 کوج ا أهله و خخر جحت معه» فاستقبله ولدان» فجعل كسام حدي 


أحرحها من جؤنة عطار. رواه مسلم. 


أن أعدّ شمطاته: أي كان قليل الشيب لا يظهر في بدأ النظرء فلم يفتقر إلى كتمه بالمخضاب. 

شمطات : الشمطات: الشعرات البيض. ف عنفقته: الشعر الذي بين الشفة السفلى والذقن. نبذ: أي قليل منه. 
تكفا : مهموز» وقد يترك همرة أي تمايل إلى قدام كما يتكفأ السفيئة في جريانها. 

أم سليم: هي أم أنس بن مالك أم سليم وأم حرام كانتا خالتين لرسول الله 5 محرمين له إما من النسب» 
أو من الرضاع» وكان يدخحل عليهماء ويخلو يمماء ولا يدخل على غيرهما من النساء إذ كان لا يخلو بأحنبية» 
قيل: إن عبد المطلب فارق أباه هاشمًاء وتزوج بالمدينة في بي النجارء وأم سليم وأم حرام بنتا ملحان كانتا من 
بن التجار» فكانت الحرمة حرمة الرضاع دون النسب. من جؤنة عطار: هي حقته الى يجعل فيها الطيب. 


کتاب الفضائل والشمائل TAY‏ باب أسماء النبي 2 وصفاته 


وکر 555 سا "موا باسمي" ٤‏ اا الأسامي". 
وحديث السات بن يزيد: "نظرت إن خام النبوة" 3 باب أحكام اماه 


ام | الغا 


ولا بالقصير› صخم الراس و اللحية» سىن الكش و القدمين» مشر با حمرة. ضحم 
الكرافيس» ظويل المسرية» إذا سی تکفا تکفا كاتا يسط من بب لم أر قبله 
ولا عة مله 0 رواه الترمدي» وقال: هدا حديث خسن صتحیح: 

)١5( -0١‏ وعنه» كان إذا وصف الببى 5 قال: لم يكن بالطويل الممغط. 
كان جعدا خاد وم يكن بالمطهم ولا با لمكلثي» وكان 2 الو جه تدویر› ا 
مشر ب ) أدعج العينين» أهدب الأشفارء جليل المشاش والكتد اجر د» دو سر ب 


إلى خاتم النبوة: تمامه مثل زر الحجلة. مشربًا: الإشراب: حلط لون بلون كأن أحد اللونين سقي الآخر فشربه. 
ضخم الكراديس: الكراديس: رؤوس العظام جمع كردوسء وقيل: هو ملتقى كل عظمين كالر كبتين والمرفقين. 
طويل المسربة: بضم الراء ما دق من شعر الصدر مائلا إلى الدوف. تكفاً: أي مايل إلى قدّام. تكفيًا : أصله 
تکفا باهشمزة فلما حفف للق با معتل . الممغط: الممغط هو بتشديد ا ميم الثانيةع و معناة المتناهي 2 الطول من 
مغظت الحبل إذا مددته» وأضلة منمغط؛ فقلب النون ميمًا وأدغمت في الميم. ولا بالقصير المتردد: أي المتناهي 
في القصر كانه رد بعض خلقه إلى بعض. 

بالمطهّم: وجه مطهم أي جتمع مدورء و"المكلثم' الموجن |عظيم الوجنتين|ء والكلثمة: اجتماع لحم الخدين؛ 
يقال رجل مكلثم والمرأة فكافية. تدوير: يع کان ۾ جهه بين الاستطالة والتدوير. أدعج: الدعج: شدة سواد 
الأحفان الي ينبت عليها الشعر. جليل المشاش: أي عظيم المرفقين وال ركبتين» قال الجوهري: المشاش: رؤوس 
العظام اللينة الى يمكن مضغها. والكتد: بفتح التاء و كسرها مجمع الكتفين» وهو الكاهل» و"الأجرد" من - 


كتاب الفضائل والشمائل ۴ باب أسماء النبي < وصفاته 
شثن الكفين والقدمين» إذا مشى يتقلّع كأنما بمشى في صبب» وإذا التفت التفت 
معاء بين كتفيه حاتم النبوة» وهو حاتم النبيين» أحود الناس صدراء وأصدق الئاس 
هجة» وألينهم عريكة» وأكرمهم عشيرة» من رآه بديهة هابه» ومن خالطه معرفة 
أحبه؛ يقول ناعته: م ار قبله ولا بعده مثله ككل رواه الترمذي. 

)١797( -5‏ وعن جابرء أن النى 225 لم يسلك طريقًا فيبعه أحد إلا عرف 
أنه قد سلکه» من طيب عرقه - أو قال: من ريح عرقه -. رواه الدارمي. 

- (۱۸) وعن أبي عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر» قال: قلت للربيع 
بنت معوذ بن عفراء: صفى تا رستول الله کی قالت: يا ببئ! لق زاھ وا بک الكسسين 
طالعة. رواه الدارمي. 

)١5( -15‏ وعن حابر بن شرةة قال* رايت البي 2 ٤‏ ليلة إضحيان» 
فجعلت أنظر إلى رسول لله 5 وإلى القمر» وعليه حلة حمراء فإذا هو أحسن عندي 
من القمر. رواه الترمذي» والدارمي. 

وةناه- وه © وعن أن عريرة؛ قال: خا رایت ديعا أحسن من رسول اله 1 
كأن الشمس بحري تي وحهه» وما رأيت أحدا أسرع في مشيه من رسول الله 205 
كأنما الأرض تُطوى له» إنا لنجهد أنفسنا وإنّه لغير مكترث. رواه الترمذي. 


د لوا قفر علين دقف وم يكن البى 5 كذلاك؛ بل أراد أن الشعر في بدنه كان في مواضع كالمسربة والساعدين 
والساقين؛ وضد الأجرد الأشعر وهو الذي قي جميع بدنه شعر. 

يتقلع : : أي رفع رجليه من الأرض رفعًا قويا لا كمن يمشي اختيالا. التفت معا: يعن أنه لا يسارق بالنظر. 
من طيب عرقه: قيل: کت الله عيبي لمرو ہے أن کن مقس ہے "تسيا لای ا 
في ليلة إضحيان: أي مقمرة من أوها إلى آخرها. إنا لنجهد: يجوز فتح النون وضمهاء يقال: جهد دابته 
وأجهدها إذا حمل عليها فوق طاقتها. لغير مكترث: أي غير مبال. 


كتاب الفضائل والشمائل A“‏ باب أسماء البي < وصفاته 

فياف 009 وغ جاير ہن سمرت فال: کان ا ساقي رسرل اله 88 
قوشة:. ران لا يعحلف إلا يسما ركت إذا نظرت إليه قلعة اكل العينين: 
وليس بأكحل. رواه الترمذي. 

الفضل الثالث 

۷ ۲ عن اين غنّاس» قال: كان رسول الك 288 أفلج العيتين: إذا 
تكلم رئي كالنور يخرج من بين ثناياه. رواه الدارمي. 

مقافت وموم وحن كعب ين ماللكه قال كان رسول الله 28 إذا سر اسعنار 
و جهه» سجن کان و حهه قطعة قمر وکنا نع ف ذلك عتفى عله 

4ه 49 79 وعن أأنس»: أن غلامًا وتا کان حدم البى 4 قمرضن اناه 
الب كك يعوده» فوحد أباه عند رأسه يقرأ التوراة» فقال له رسول الله كُ: "يا يهودي! 
أتشدك بال الذي أنرل. العوراة على موسى» هل جحد في التوراة تع وَصِفِي 
وتخرجي؟”. قال لآ قال الفئ: بلىء والله يا رسول اللا إنا يذ لك ق التوراة تحبك 
وصفتك ومخرحك» وإني أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله! فقال البي و 
لأصحابه: "أقيموا هذاءفن عند رأسة لوا أحاكم". رواه البيهقي في "دلائل النبوة . 

«مه- ؤة8) وعن أي هريرة» عن البى 5 أنه قال: "إنما أنا رة مهداة". 
رواه الدارمي» والبيهقي في "شعب الإبمان . 
حموشة: حموشة الساق: دقتها. أفلج: الفلج: بالتحريك فرجة ما بين الثنايا والرباعيات» والفرّق فرج ما بين 
الثنيتين» وفي الحديث استعمل الفلج مكان الفرق. كالنور يخرج: فاعل "يخرج" ما دل عليه تكلم أو هو 
راجع إلى التور» ويكون الكاف حينكذ زائدة للتفخيم كما في مثلك لا يبخل أي رئي مثل النور يخرج. 


وكنا نعر ف ذلك: آي کان ذلك ظاهرًا جليا يعرفه كل ذي بصر وبصيرة. وخر جحي !. أي مكان کور د أو 
زمائه. إغنا أنا , هة إل أي أنا رحمة أهداها الل اقفن قبل هديع تى) ومن بر ملا 
زمانه. إنما أنا رة !خ: أي أنا رحمة أهداها لله إلى العالمين» فمن قبل هديته بحى) ومن رد هلك. 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۸6 باب في أخلاقه وشائله 5 


(۳) باب ف أخلاقه وشمائله 3 
الفضل الأول 
أده زا عن أنسء قال: خدست ایی 25 عشر سین فما قال لى: أف 
ولا إلى صتعت؟ ولا ألا صتعح؟. مشق عليه 

۲ ۰ (5) وعنهء قال: کان رسول الله 285 من أحسن التاس خلقا» فأرسلئ 
يومًا لخاحة فقلت: والله لا أذهب: وفي نفسي أن أذهب لا أمرني به رسول الله د 
فخرجحت حت أمرٌ على صبيان وهم يلعبون في السوق» فإذا رسول الله 55 قد قبض 
بقفاي من ورائي» قال: فنظرت إليه وهو يضحكء فقال: "يا أنيس! ذهبتَ حيث 
أمرتك؟". قلت: نعم؛ آنا أذهب يا رسول اللّه]. رواة مسلم. 

e ۳‏ () وعد قال: كفنت أمشي مع رسول الله 2 وعليه برد تجرابي 
غليظ الحاشية» فأدر كه أعرابي» فجبذه بردائه حبذة شديدة» ورجع بي الله ک2 ق 
غر الأغراى س نظرتٌ إلى صفسة غاتق رسول الله 285 اقد أثرت ها حاشية البرد 
من شدّة حبذته» ثم قال: يا محمد! مر لى من مال الله الذي عندك» فالتفت إليه 
رسول الله د ثم ضحك» ثم أمر له بعظاء. متفق عليه. 

4 دقح و وعم أقال: كات رسول الله ك اخسن الناس» وأجود الناس: 
ولا: ألا صنعت؟: قيل: فيه أيضاً مدح لنفسه حيث لم يفعل ما يتوجه عليه اعتراض من النبي 2 
والله لا أذهب: قيل: قوله هذا لرسول الله ك معفو؛ لأنه كان صبيّا غير مكلق. حتى أمر: حكاية حال ماضية. 
قلت: نعم: محمول على العزم. برد نجرابي: بحران معروف. فجبذة: جبذ لغة في جذب. 


ورجع إل: قيل: استقبل إليه استقبالا ثاماء هو معين قوله: "النفت إليه معا"- غاتق رسول الله: العاتق: موضع 
الرداء من المنكب. يا محمد: الظاهر أن الأعرايى كان من المولفةء فلذلك ماه باسمه ص 


كتاب الفضائل والشمائل ۴۸۹٦‏ باب في أخلاقه وشائله < 


وشح ودر ولقد فزع أهل المديية ذخات لةه س الناس 3 50 


ا 


وهو على فس لاي طلحة عري ما عليه سرج» ول عنقه سيف. قال : "لقد وجدته 

ه١.مه-‏ (ه5) وعن جابرء قال: ما سكل رسول الله 25 شيا قط فقال: ا 

5- (5) وعن أنسء أن رجلا سأل الى 5 غنمًا بين جبلين» فأعطاه 
إياه» فأتى قومه» فقال: أي قوم! أسلمواء فوالله» إن محمدًا ليعطى عطاءً ما يخاف 
الفقر. رواه مسلم. 

۷ - (۷) وعن جبير بن مطعمء یسا عر يسيير هع رسرل اا 3 مقفله من 

> فعلقت الأعراب يسألونه حي اضطروه إلى سمرة» فخطفت رداءه فوقف 
البي < فقال: "أعطون ردائي» لو كان لي عدد هذه العضاة نَعَم لقسمته بينكم» 
3 لا تجدوئ بخيلا ولا كذوبًا ولا جبانًا". رواه البخاري. 

۸ - 649 وغن أنس» قال: كان رسول الله 565 إذا صلى الغداة جاء حده 
لم تراعوا: أي لا روع ولا فزع اسكنواء ويروى: لن تراعواء وعلى هذا يكون حبرا في معن النهي. عري: فرس 
عري وخيل أعراء. وجدته بحرا: أي واسع الحجري» ويسمى ذلك الفرس المندوب أي المطلوب وكان بطيا ضيق 
الجري فانقلب حاله ببركة ركوبه 75. ما يخاف الفقر: إما خال من ضمير "يغطى", أو ضفة عطاء أي ما يخاف 
الفقر شعرك , مقرفله: مدر ميمي ) أو اسم زمان) أو عع وجه أو زهان ر جحو غه فعلقت الأعراب: أي 


طفقت» وقيل: نشت عندد هلهو نصب على المصدر أي تعدد عددها أي على تزع الخافض أي بعددها. 


ثم لا تهدوي بخيلا: 5 ي إذا ربمون في الوقاقع. لم درن متصفا بالرذائل» وقيل: كلمة "ثم" للتراحي في الرتبة 
أي أنا في ذلك العطاء لست عضطرء » بل أعطيه مع أريحية نقس» ووقور نشاط› ونفى الكذن والحبن كالتتميم 


كتاب الفضائل والشمائل AV‏ ظ باب في أخلاقه وشائله 25 
المدينة بآنيتهم فيها الماء» فما يأتون بإناء إلا غمس يده فيهاء فرعا حاؤوه بالغداة 
الباردة فيغمس يده فيها. رواه مسلم. 

8- (۹) وعنه» قال: كانت أمة من إماء أهل المدينة تأحذ بيد رسول الله ك 
فتنطلق به حيث شاءت. رواه البخاري. 

)٠١( -٠‏ وعنه» أن امرأة كانت في عقلها شيء؛ فقالت: يا رسول الله 
إن لي إليك حاحة؛ فقال: "يا أمّ فلان! انظري أي السكك شعت حي أقضي لك 
حاحتك فخلا معها في بعض الطرق» حى فرغت من حاجتها. رواه مسلم. 

)١١( =۸ 1‏ وعته قال: لم يكن رسول الله کد فاحشًا ولا لغانا ولا سبّاباء 
كان يقول عند المعتبة: "ما له ترب جبينه؟". رواه البخاري. 

5- (۱۲) وعن آي هريرة؛ قال: قيل؛ يا رسول الله! اذع على المشركين 
قال: "إن لم أبعث لعاناء وإنما بعثت رحمة". رواه مسلم. 

)١8( ۴‏ وعن أي سغید الخدري» قال: کان البى 226 اشد حياء من 
العذراء في حدرهاء ا ا کے اا راد کے بی 

)١٤(-٤‏ وعن عائشة #هناء قالت: ما رأيت الى ك فستجمعًا قط 
الا قسن ي “كانوا جر قوق مالاك بالغداة: في الغداة. ولا لعَانًا: المقصود نفي اللعن والسب لا نفي المبالغة 
فيهما كانه نظر إلى أن المعتاد هو المبالغة فيهماء فنفاهما على صيغة المبالغة» والمقضود نفيهما مطلقا كما يدل 
آخر كلامه. ترب جبينه: أي غاية ما يقوله عند الغضب والمخاصمة هذه الكلمة» وهي يحتمل الدعاء على 
امقول له أي رغم أنفه» ويحتمل الدعاء له أي أسجد الله وجهه. وإنها بعت رحمة: أي بعت لأقرّب الناس إلى 
رحمة الله لا لأبعدهم عنها. عرفناه في وجهه: أي ما كان يتكلم بالشيء الذي يكرهه عله عل qin‏ 
فيفهم كراهته. مستجمعا: استجمع السيل أي احتمع من كل موضع» واستجمعت للمرأة أموره» وهو لازم) 


وقوهم: ااسفحمم الغرس ريا" اتب على 'التمبيز. »> فعلى هذا ضاحكا وضع موضع ضحكاً على أنه تميز» وقول 
الفقهاء: E.‏ شر ائط اة ' ليس ت 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۸۸ باب في أخلاقه وشائله < 
سان حي أرق منه هواته» وإِنما كان يتبسم. رواه البخاري. 

ه أبزه- ا رعهة قالح إن رسول الله 25 لم يكن يسرد اديت 
كسردكمء كان يحدّث حديئا لو عدّه العاد لأحصاه. متفق عليه. 


)١ 1 = 1‏ وحن الأسوة قال: ليع عناتضة: ها “كان الف 75 يصنع ف 


به قالت: كان يكون فى مهنة أهله - تعن خدمة أهله - فإذا خضرت الصلاة 


خرج إلى الصلاة. رواة البخاري. 


0١09 - ۷‏ وعن عائشة» قالت: ما خير رسول الله 25 بين أمرين قط إلا أحذ 


11 
Gf 


أيسرهما ما م یکر 


يكن إِثْمّاء فإن كان إِثمّا كان أبعد الناس منه» وما انتقم ر 
لنفسه في شىء قطء إلا أن ينتهك حرمة الله فينتقم لله بما. متفق عليه. 

4( وعنتهاء اقالت: ها اضرب رسول الله كد لنفسه شیا قط بيده 
ولا امرك رلا عات بإلا أن سد ق سبيل الله وما تیل مه شيع قط اتإنتقم من 
صاحبه» إلا أن يُنتهك شىء مرن حارم الله فيتتقم لله. .روأة-مسلم: 

الفصل الثانى 

5= ۹ € عو أنس؛ اقال: خدفت رسول الله 226 وأا ابن غات سين 
خدمته عشر سنين» فما لامي على شيء قط اي فيه على يدي» فان لامي لائم من 
أهله قال: "دعوه» فإنه لو قضى شىء كان". هذا لفظ "المصابيح" وروى البيهقي في 


الكلام بحيث لو أراد العاد أن يعد كلمات كلامه لأمكنه. مهنة: المهنة بفتح الميم: الخدمة هكذا الرواية» وقد 
یکا اسا واھ متهم يقلي أن ات سبق هيب وريس نبا سے عيب أو لن 


ا 


كتاب الفضائل والشمائل ٠‏ ۳۸۹ باب فى أخلاقه وشائله 28 
'شعب الإبعان مع تغيير يسير. 

- (۲۰) وعن عائشة هاه قالت: لم يكن رسول الله 2 فاحشًا ولا 
متفحشاء ولا سخابًا في الأسواق» ولا يجري بالسيئة السيئة» ولكن يعفو ويصفح. 
رواه الترمدي. 

)١١( -١‏ وعن أنس» يحدّث عن البي 5 أنه كان يعود المريض» ويتبع 
الجنازة» ويجيب دعوة المملوك» ويركب الحمار» لقد رأيته يوم خبير على حار 
خطامه ليف. رواه ابن ماحه» والبيهقي في '"شعب الإبمان" . 

؟ ¬ 59 5م وجرع عائشة» قاليت: كان ,سول الله 6 5 يخضصف نعله» ويخيط 
ثوبه» ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته» وقالت: كان بشرًا من البشرء يفلي 
ثوبه» ويحلب شاته» ويخدم نفسه. رواه الترمذي. 

1م ه- (۲۳) وعن خارحة بن زيد بن ثابت» قال: دحل نفر على زيد بن 
ایک كقالواا له عدا أحاديف: رسرل الله کک قال کے حارهه فكان إذا ثرل 
عليه الوحي بعث إلى فكتبته له» فكان إذا ذكرنا الدنيا ذكرها معناء وإذا ذكرنا 
الآخرة ذكرها معناء وإذا ذكرنا الطعام ذكره معنا فكل هذا أحدثكم عن 
رسيول الله 5 رواه الترميدي: 

)۲٤( -4‏ وعن أنس؛ أن رسول الله 8 كان إذا ضافح. الرجل لم يتزع 
يده من يده حي يكون هو الذي ينزع يده» ولا يصرف وحهه عن وجهه حىّ 


فاحشا: الفاحش: ذو الفحش ف كلامه» والمتفحش: من يتكلف ذلك أي ليس ذلك طبعا ولا تكلفا. 
يفلي ثوبه: أي يلتقط القمل. ويحلب شاته: نفي لما يعتقده الكفار من أن البى 4 لا يصدر عنه أمثال هذه الأفعال. 


كاب الفضائل والشمائل ۹۰ باب في أخلاقه وشائله ۰ 


يكون هو الذي يصرف وجهه عن وجهه» ول ير مقدّما ركبتيه بين يدي جليس له. 
رواه الترمدي. 

)١5( - 9‏ وعنه أن وسول اله 5 کن لا يخر شيعا لخد رواه الترمذي. 

5 78509 وعن جابر ہن "غرف قال: كات رسول الله 345 طويل الست 
رواه في شرح السنة . 

۷ - (۲۷) وعن حابر قال: كان في كلام زسول الله 525 رتیل وترسيل. 
رو اه اپو داو د. 

۸ - (۲۸) وعن عاتشة» قالت: ما كان سيول الله 0 يسر د سرد کم دا 
ولكنه كان يتكلم بكلام بينه فصل» يحفظه من جلس إليه. رواه الترمذي. 

5 ره (۹) وعق عبد الله ن الحارث ف خزء) قال: ما وأفعة أعمل أ كثر 


۰ - ,09 وعن عبد الله بن سلامء قال كان رسول الله 5 إذا جلس 


١‏ “امره- (۳۱) عن عمرو بن سعيد» عن أله قال ھا رایت اعدا کان أرحم 
بالعيال جن رسول الله ك كان إبراهيع أبنة مسترضعًا في, عوالى المديبة» فكان 


فادها رکه أي كان لا لكر جيه بين يدي جليس. له وقيل: كان لا يقدم ركبتيه على ركب صاحبه. 
ترتيل: ترتيل القراءة: تبيين الحروف والحركات متميزة» والترسيل: التؤدة وهو ضد الاستعجال: 
أن يرفع طرفه إلى السماء: انتظارا للوحي» ا ا ف الأعلى» ومشاهدة للملكويت. 

في عوالي المدينة: العوالي: القرى الى عند المدينة. 


كتاب الفضائل والشمائل ۳۹۱ باب في أخلاقه وشائله چ 


ينطلق وحن معه» دغل إل لبيت و إنه ليد خحن) وكان ظئره قَيْنَا فيأحذه فيقبله ثم 
يرجع. قال عمرو: فلما توق إبراهيم قال رسول الله 5 "إن إبراهيم ابني» وإنه 
سات في الثدي» و إل له لظكرين e E‏ رضاعه 2 ا . رو اه مسلم. 

ه- (27) وعن على أن يهوديًا يقال له: فلان» حبر» كان له على رسول الله 25 
دنانیر» فتقاضى البي 5 فقال له انا يهودي! ما عندي ما أعطيك '. قن فان 
ل أفار قلق يا عدا حق ي فقال رسوك الك 90 "إذا جا سا ف 
صف فضلى رول الله 5 22 الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والغداة» وكان 


هات رسول الله 5 يتهددو نه ويتوعدونه» ففطن رسول اله 32 ما الذي 


يصنعون به فقالوا: يا رسول الله! يهودي يحبسك؟» فقال رسول الله 525: "منعين 
ري أن أظلم معاهدا وغيزه" فلما ترجّل النهار قال اليهردي: أشهد أن لا إله إلا الله 
وأشهد أنك رسول الله» وشطر مالى في سبيل الله» أما والله ما فعلتُ بك الذئ 
فعلت بك إلا لأنظر إلى نك فى اراق عمد بن عنيد الع مولدة عك ومهاجره 
بطيبة» ومُلكه بالشام» ليس بفظ ولا غليظ» ولا سخاب في الأسواق» ولا متزي 
بالفحش» ولا قول الخناء أشهد أن لا إله إلا الله وأنك رسول الله وهذا مالي 
فاحكم فيه ما أراك الله وكان اليهودي كثير المال. رواه البيهقى ف "دلائل النبوة". 

مره (۳۳) وعن عبد الله بن أبي أوق: قال: كان رسول الله 25 يكثر 
الذكر» ويقل اللغو» ويطيل الصلاة» ويقصر الخطبة» ولا يأنف أن يمشي مع الأرملة 
والمسكين فيقضي له الحاحة. رواه النسائي» والدارمي. 


ظئره قينا: الظئر: يطلق على الأنثى وعلى الل كر في الثدي: أي في سن رضاع الثدي» فإنه مات» وله ستة 
شر » أو ضبعة عنشر اشبهرا. بهو دې بحبسك؟: مزه الإنكار مقدرة أي أيهودي. 


كتاب الفضائل والشمائل ۹ باب في أخلاقه وشائله ۶ 


۴۴ |( وصن عليه أن أبا جهل قال للبى 0 إنا لا نكذبلك ولكن 


ھی 


نكذب با جئت به» فأنزل الله تعالى فيهم: #فإنهم لا يكذبونك ولكن الظالمين 
55 ساس چ وي س 

بآياتِ الله يجحدون#. رواه الترمذي. 

5 الأنعام: مم ١‏ عانق 

5- (65) وعن عائشة» قالت: قال رسول الله 545: "يا عائشة! لو شفت 
لسارت معي حبال الذهب» جاع ملك وإن حجزته لتساوي الكعبة» فقال: إن 
ربك يقرأ عليك السلام ويقول: إن شفت تیا عبداء وإن؛ شعت نبا ملكا فبظرت 

ا 1 اس ل 8 4 1 
إلى حبريل لج اد فاشار إلي ان م سالك : 

Ê.‏ ۳ - ال © اس : ' بن صرللا 
له فأشار جبريل بيده أن تواضع. فقلت: "نبيا عبدًا". قالت: فكان رسول الله 5] 
بعل ذلك لا يأكل سسکا يقول: "أكل كها يأكل العيد» واحلس كما قلس العيد'. 
رو اه 2 شرح اة 
فب چ جتن بد آي تنك 0 رو اقسا تت بن ونه 
جاءيي ملك إخ: أي ملك طويل يساوي معقد إزاره طول الكعبة. يقرأ عليك السلام: فلان يقرأ عليك السلا 
ويقرئك السلام معين. نبيا عبيدًا: أن إن کیت ق عا أن الله عاك فا نتر اها شنت 


كتاب الفضائل والشمائل ۹۳ باب المبعث وبدء الوحي 
)٤(‏ باب المبعث وبدء الوحي 
الفصل الأول 

)1١ ۷‏ عن اين عباش: قال عق رسو الله 0 ارعن سط فمف 
بمكة ثلاث عشرة سنة يوحى إليه» ثم أمر بال هجرة» فهاحر عشر سنين» ومات وهو 
ابن ثلاث وسين سنة. عتفق عليه. 

۸ - (5) وعنهء قال: أقام رسول الله بمكة همس عشرة سنة» يسمع 
الصوت ويرى الضوء سبع سنين» ولا يرى شيئاء وثمان سنين يُوحى إليهء وأقام 
بالمدينة عشراء وتوفي وهو ابن خمس وستين. متفق عليه. 

فعيرق- اوعنم آي قال: قرفا الله على رايس سن ست مشق علية. 

)٤( -‏ وعنه» قال: قبض البي ۶ وهو ابن ثلاث وستين» وأبو بكر 
وهو ابن ثلاث وستين» وعمر وهو ابن ثلاث وستين. رواه مسلم. 
قال محمد بن إسماعيل البخاري: ثلاث وسفيقء أكثر, 

١84مه- (o)‏ وعن عائشة كمه قالت: أول ما بدئ به رسول الله 2 من 
الوحي الرؤيا الصادقة في النوم. فكان لا يرى رؤيًا إلا جاءت مثل فلق الصبحء ثم 
حبب إليه الخلاء» و كان يخلو بغار حراء» 51100 E EE EC‏ 
ولا یری شيئًا: أي ولا یری ملكا یکلمه. وتوفي وهو ابن إخ: ففي وفاته 7 ثلاث روایات» واتفقوا على ولد 55 
يوم الاثنين من ربيع الأول» واختلفوا في أنه ثاني هذا الشهرء أو ثامنه» أو عاشره» أو الثاني عشر منه بعد قدوم 
الفيل بشهر» أو أربعين يوما. وهو ابن ثلاث وستين: وقيل: ابن مس وستينء والأول أصح. 
وعمر وهو ابن ثلاث إخ: وقيل: ابن تسع وخمسين» وقيل: مان وخمسون» وقيل: ست وحمسين» وقيل: إحدى 


وحمسين. أكثر: أي ف الرواية. أول ما بدئ: الظاهر أا معت القصة من الي د فإها لم تدرك زمن بدئ الوحي. 
في النوم: تأكيد. حراء: حبل بينه وبين مكة ثلاثة أميال على يمين الذاهب من مكة إلى مئ. 


كتاب الفضائل والشمائل TE‏ باب المبعث وبدء الوحي 
فحنت فيه - وهو التعبد الليالي ذوات العدد - قبل أن بنرع إلى أهله ويترود 
لذلك» ويف إلى حديجة» فيتزود لمثلها. حتى جاءه الحق وهو في غار حراء» فجاءه 
الملك فقال: اقرأ. فقال: "ما أنا بقارئ". قال: "فأخعذن فغطني حي بلغ من الجهد. 
3 بن ف فقال: اقرأ فقلت: ها آنا بقار ئ» فأحذن فغطئ الثانية» حيئّ بلع م 
الجهدء ثم أرسلئء فقال: اقرأ. فقلت: ما أنا بقارئ. فأحذني فغطّئ الثالثة» حي بلغ 
مئ الجهد: : م أرسلي» فقال: E ET‏ حَلقَ الإنسان مِنْ علق قر 
وَرَبِكَ الأ کرم الذي عَلَمَ اقلم عَلَّم اْنْسَانَ ما ل يَعلّ4". فرجع يما رسول الله 725 
يرحف فؤاده» فدحل على حديجة» فقال: ازن 007 فزملوه حي ذهب عنه 
الروع» فقال لخديجة وأخبرها الخبر: "لقد حشيت على نفسي" فقالت خدجة: كلا 
وال لا ريلك الله أبداء إنك لتصل الرج وتصدق الخديت. وتمل الكك 
وتكسب المعدوم» وتقري الضيف» وتعين على نوائب الحق. ثم انطلقت به خديجة 
إلى ورقة بن نوفل» ابن عم خديجة. فقالت له: يا ابن عم! امع من ابن أحيك.